عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > منتديات التربية والتعليم واللغات > منتدى اللغة العربية وعلومها

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 24-05-2003, 08:21 PM
هبنقة هبنقة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2003
المشاركات: 703
افتراضي فلتبقى المجرة وتستمر الحياة ..!!




تحية طيبة؛
طاب يومكم جميعا.
"اليوم أصبحت ملازما ( تعيساً )، لقد وددت لو بقيت عضوا فقط بدون شريط أحمر!!! أرجو أن لا أكون مثل هارفي كيتل... " إنها خاطرة فقط.

ربما لم يجد جديد على ما كتب السيد رون كوِن في مجلة الجغرافيا الوطنية في شهر فبراير 2003، التي تصدر من جمعية الجغرافيا الوطنية، تلك الهيئة الضخمة التي بلغت الآن من العمر 115 سنة، والتي في يوم من الأيام تولى رئاستها السيد ألكسندر جراهام بل ( من يعرف جراهام بل؟؟). ويبدو لي كذلك أنه أصبح لدينا من الخبرة عن المادة المعتمة والطاقة الخفية من المقالات السابقة شيئا يسيرا يساعدنا على فهم تكون المجرات، وكذلك لا ننسى الحوار الجميل الذي دار بين الزميل E=MC والآنسة باتريشا، لقد كنت أتابعه بكل اهتمام وإجلال... كما نشكر جميعاً البروفيسور جريج بوثن أستاذ الفيزياء في جامعة أورجون العريقة عند إلتقاء نهري الميكنتزي و الويلاميت في ثاني أكبر مدن الولاية ( ولاية القنادس والعمل الدؤوب ) مدينة أوجين الجميلة على مشروعه الأنيق " الكون الإلكتروني ".

فلنبدأ؛ تصوروا كونا لا يحتوي على نجوم ولا مجرات ولا ضوء ( مخيف، أليس كذلك؟؟ ) فقط خليط من غاز بدائي مغموس في بحر من المادة المعتمة. إن الظلمة ملأت الكون لأكثر من 500 مليون سنة... بعد ذلك حدث شيء؟؟ غيّر كل هذا!! لم يؤد فقط إلى تكوين النجوم والمجرات؛ بل كان بداية لتكوين الكواكب و الجبال والسحالي والعشبة الإستوائية البغونيا - التي يصعب أن تهلك وتموت كما يقول محب ومربي البغونيا بيتر شارب رئيس جمعية البغونيا - وربما الناس والحضارة.

أكثر النظريات إقناعا اليوم وأحدثها عن أصل المجرات تعتمد على تصرف جسيمات لم يرها أحد من قبل، هي ( جسيمات ) المادة المعتمة، ولا تعرف إلا بواسطة مجالها الجذبي التي تفرضه كما قلنا من قبل. أهم ما في الأمر أن هذه المادة المعتمة العجيبة تسحب المادة العادية التي نعرفها في شباكها، وتكدس من المادة المعروفة القدر الكافي لبناء مجرة. وهذا كما يبدو هو الذي حدث قبل 14 مليار سنة ونشأ عنه تكون أول نجم في هذا الكون بعد ذلك كما يقول عالم الفلك في جامعة بنسلفانيا توم أبل.

فلنحاول الآن تتبع ما حدث قبل تكون أول نجم حتى كون اليوم الناضج على شكل مجموعات مجرية:

1- بداية من البليون الأول، وطبعا نهاية العصور المظلمة من تاريخ الكون، بدأت المادة المعتمة تبذل قوة كافية لتجميع كتل غاز في حيز من الكون أصبح ذو كثافة أكبر من المحيط به. وهنا تكونت مجرات أولية ( من حيث تركيبها ومن حيث الزمان الذي تكونت فيه )؟؟ كما يبدو. طبعا لأن جسيمات المادة المعتمة ضعيفة الترابط فقد بقيت في هالة محيطة بالمجرة المتكونة والتي تحوي فقط الهيدروجين وقليل من الهيليوم ( هذا خبر سعيد؛ إن أجسامنا لا تحتوي مادة خفية!!) ، إنه لم يتكون نجوم إلى الآن، كل ما نستطيع مشاهدته - لو امتلكنا تكنولوجيا متطورة لم نمتلكها إلى اليوم - هو فقط الأشعة تحت الحمراء التي تنطلق نتيجة لتصادم جزيئات الهيدروجين والهيليوم. كما أنه من الصعب مشاهدة ما كان يحدث في تلك الأزمنة الغابرة قبل 14 مليار سنة.

2- بينما كانت كتل الغاز تتصادم وتطلق أشعة تحت حمراء، كانت تخسر من طاقتها الشيء الكثير، وكانت كثافتها تزداد، وعندما كانت كتلتين من الغاز تصطدمان كان هناك تصادم نووي في منطقة إلتقاء كتلتي الغاز واطلاق للفوتونات؛ وهنا أصبحت المجرة مجرة بدائية. وكانت مجموعات من النجوم تتكون في حيز التصادم هذا، وما هو إلا( قليل ) من الزمن الفلكي، حتى اختفت الكتل الغازية التي استهلك معظمها في صنع النجوم، وأصبحت على شكل تجمعات نجمية؛ هي ما يعرف بالمجرة. ربما انتهت هذه الفترة بانتهاء البليون الثالث...

3- بعد أن أصبح الكون ناضجا اليوم بعد 14 مليار سنة؛ أصبح هناك القليل من المجرات التي تتكون، و توشك كتل الغاز على النهاية، ليس هناك المزيد من المجرات ( اقتصدوا يا جماعة !!). ومن أجل ذلك لقد بدأت المجرات تنسحب في كتل – ربما بهدف الاقتصاد وتوفير الطاقة – تسمى مجموعات مجرية تحتوي مئات المجرات ( أو العناقيد المجرية ).

هذه الرحلة الطويلة، أصبح بعدها الكون ذو وجه مليء بالتجاعيد ( مجرات ومجموعات مجرية ربما بسبب التقدم في العمر!! )، لقد انتهت أيام الطفولة والشباب يا كوننا الجميل..أرجو أن يكتب لك البقاء وللحياة الإستمرار.

لكي لا أطيل؛ هذا يكفي!! لعلني في رد آخر – أرجو أن يكون قريبا - أتكلم عن أنواع المجرات وتكون العناصر الثقيلة وماذا يحدث داخل النجوم... حتى نشوء الكوكب والحياة على الأرض... وربما مصير وفناء المجرات بعد ذلك!!.

إن المجرة ليست فقط النجوم البراقة في السماء والضباب الكوني، بل تشمل كذلك الحياة على الأرض، والنظام، والبقاء، وشيء آخر، هو العمل الجاد والإخلاص من أجل نفع الآخرين، كما يفعل السيد المشرف الآلاتي والآنسة منادية و باتريشا و السيد E=MC والمتصفح Surfer وجميع رواد المنتدى الشرفاء... أنت وأنا وكل ما حولنا، أيضا أجزاء من المجرة المتكونة... أليس كذلك؟؟ ربما منادية من سيجيب على هذا السؤال!!

أرجو أن تثروا الموضوع بردودكم الجميلة،...أقدركم جميعا.. وداعا.
هبنقة 25 مايو 2003
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 25-05-2003, 05:19 AM
الألآتي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

هل أعتبر هذا الكلام مجرد خواطر أم هو مقال علمى بحت أو بحث فى أسرار الكون والمجرات ... أيا كان مسماه .. فإنى أشكرك عليه .. وفى نفس الوقت أحييك على نشاطك العلمى المتميز .. وسأترك ساحة النقاش مفتوحة للمتخصصين .. تقبل تحياتى ..
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 25-05-2003, 01:57 PM
surfer surfer غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 1,063
افتراضي

وتبقى معرفة الانسان وما انجز من بناء وإعمار وما توصل من علوم وبحوث مقارنة مع علم الخالق المدبر لجميع خلقه في السماوات والأرض كمن يأخذ مخيطا ويغمسه في مياه البحر ثم لينزعه فلينظر بم يرجع ؟ هذا تشبيه ورد في الحديث الشريف قال عليه الصلاة والسلام : "ما أخذت الدنيا من الآخرة إلا كما يأخذ المخيط إذا غمس في مياه البحر "

شكرا هبنقة لذكرك المتصفح Surfer
ونتمنى لو عرفتنا بنفسك بارك الله فيك
آسف لهذا السؤال:
هل هبنقة ذكر أو أنثى وما معنى هذا الاسم؟

أخوكم علي
أو
المتصفح Surfer
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 25-05-2003, 02:28 PM
surfer surfer غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 1,063
افتراضي بسم الله الرحمن الرحيم

(يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيم
الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ
فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ) الانفطار:6-8

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 25-05-2003, 08:48 PM
هبنقة هبنقة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2003
المشاركات: 703
افتراضي ردود وتعليقات.

عفوا أيها المستشار والمشرف الفاضل والغالي جدا الآلاتي، هذا كرم منك أن تشكرني. أقدرك وأحترمك كثيرا...

عزيزي علي؛ أنا أخوك هبنقة، يبدو لي كان ذلك واضحا من بداية المقال، ومن رد السيد الآلاتي.

أما معنى هذا الاسم فأتركه لك ولبحثك ويبدو أن ذلك من مدلولات اسمك؟!! أرجو أن تحتفظ بالمعنى لك فقط ولا تطلع عليه الآخرين!! لكن لا تهتم يا عزيزي، الأسماء ربما لا تعلل، ولن تسأل عن اسم كل طائر صغير وأليف تشاهده، وربما تطعمه حبا كما تفعل في ساحة ترافلجار بالقرب من صالة العرض الوطنية؛ أرجو أن تكون من سكان لندن، أو سبق لك زيارة هذا المكان المتسع ( للجميع؟؟ ) والأثري.

يبدو لي يا صديقي علي لقد كان الموضوع السابق صعب الفهم...أليس كذلك؟؟ الحقيقة هذا هو الكون؟؟
وليس كبار العلماء أمثال أستاذ الفيزياء والرياضة في جامعة كامبردج البروفيسور ستيفن هوكنج ( بالقرب منك) والبروفيسور الشاب أستاذ الفيزياء في جامعة بنسلفانيا ماكس تيقمارك وغيرهم هم الذين أبدعوا الكون وخلقوه، إنهم فقط يصفونه... وهذا ليس دور العلماء وحدهم، صدقني يا علي، إنه دور كل متأمل لهذا الكون الفسيح، فهل يا ترى نتخلى عن هذا الدور لأن علمنا لن يبلغ علم الخالق؟؟ أو هل سبق لأحد يا علي أن اطلع على علم الخالق وقام باحصائه... لنستطيع القول إن علماء اليوم لا يملكون شيئا. يبدو لي أنني قد فصلت في نظرة القارئ العلمي المتوقعة للعلوم التطبيقية في بداية مشاركة بعنوان " الأنثروبولوجيا.. فلسفة البقاء" ... أرجو أن تتكرم يا سيدي الفاضل وتطلع عليها... أنا مهتم جدا برأيك في المبدأ الذي كتبته وكذلك وفي المقالة !! وكما يبدو لي أنك لم تقرأ ذلك الموضوع... اتفقنا... انتظر ردك يا عزيزي.. شكرا جزيلا لك.

إن تركيب الكون وتطوره كما يرى سبنسر ليس سهلا؛ ولكي نفهمه بأسهل طريقة يجب أن نتأمل تركيب وتطور أجزائه. عندما نتكلم عن المجرات يجب أن نهمل النجوم، وعندما نتكلم عن النجوم يجب أن نهمل الكواكب... لكن في النهاية لعله يبدو كلاً معقولا على أقل تقدير.

هناك صعوبة أخرى في فهم الكون؛ هي الانتقال بين المستويات المختلفة، والتي ربما تبدو متعاكسة...فمن الفوضى التي يعشقها الكون جدا ينبثق النظام، ومن عالم الصغار يتركب الكون الكبير بقوانين مختلفة تماما، وأي جسيمين يلتقيان فلهما أثر متبادل على بعض، وربما كان هذا هو السيف الذي ستقطع به رقبة النسبية بلا هوادة، ومن اللاحتمية - وقد أصبحت حقيقة ومطلب لا يختلف عليها اثنان - والتي تتنبأ بأن أي جسم له الحق بأن يكون في أي مكان، لا يتطرق لنا الشك حول وجود الأشياء، ومع ذلك تبقى قطة شرودنجر لا حية ولا ميته في أحسن تفسير، أو كما يشير البروفيسور ماكس توجد حية في أكوان وميته في أكوان أخرى!! ويفصل بين الوجود والعدم أفق من الحدث؛ ( يوجد ؟؟ ) خلفه العدم؟؟ وعندما تتوقف ساعتك في الثقب الأسود فبإمكانك استعمال الوقت التخيلي الذي اخترعه هوكنج بكل بساطة وتبدأ تحصي الوقت بشكل عمودي عندما يتوقف عند الصفر!!، وينص مبدأ الأنثروبي على أنه لو كانت الظروف غير مناسبة لوجودنا لما كان بوسعنا أن نسأل لماذا وجدنا !! والطبيعة يا سيدي الفاضل علي تحاول أن تبقي كل الاختيارات مفتوحة وممكنة الحدوث إلا عندما نوجد نحن فنتسبب في انهيار دالة الموجة ونرغمها أن تسلك طريقا واحد هو الذي نقوم نحن بقياسه ( لذلك يجب أن لا يوصف شيء، ولا يعطى حكما من الوجود أو العدم إلا في نطاق التجربة التي تقوسه )!! ويبدو كذلك من كلام العلماء حديثا - جدا - أن الكون متسع بما فيه الكفاية لجميع الاحتمالات!! إنها مجرد احتمالات تتحقق كلها، ومستويات كونية مختلفة. ولم يتغلب العلماء على معرفة النهاية ( هل يعقل أن للأعداد نهاية يا ترى؟؟) إلا بتوفير المجموعات والعمل على الاتصال، والحكم على كثير من العالم الفيزيائي على شكل دوال. شكرا لشرودنجر، يمكننا اليوم أن نفهم كلامه حول معادلته: " أنا لا أحبها، وأنا متأسف لأني لا أدري ماذا افعل بها؟؟". ولكنها تصف الواقع... وأنا كذلك يا علي لا أحبها، وربما أنت كذلك.

لقد كنت أتمنى أن اكتب في هذا الرد أنواع المجرات ومصيرها، لكن تشرفنا بمعرفة السيد علي، أتمنى أنه كان نقاشا مفيدا، وبابا إلى السؤال عن الحقيقة... انتظر رأيك وتعليقك يا علي، إنه يعني عندي الشيء الكثير، وكذلك بقية الأعضاء الكرام.

أتمنى لكم التوفيق.تقبلوا تحياتي
هبنقة 25 مايو 2003.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 26-05-2003, 12:16 AM
DR-MAZ72EN DR-MAZ72EN غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2003
المشاركات: 867
افتراضي

مقالك رائع أخ هبنقة ويحتاج لأخصائيين لمناقشة تفاصيله و لقد بحثت وللأسف وجدت مواقع ولكنها محجوبة لدي ولكنني سمعتها كمحاضرات من د. زغلول النجار عالم الجيولوجيا المعروف
وقد تدخلت في الموضوع لأقول لمن اعترض على المقال ان القرآن والدين لايتنافيان مع العلم فان قال القرآن وما اوتيتم من العلم الا قليلا" فقد حثنا ايضا" على طلب العلم بكافة اشكاله


وهاهو عالمناالجليل الذي جمع العلم والدين

أرجو لكم أن تستمتعوا بمقالاته

http://www.islamicmedicine.org/nonmedical.htm#arabicart


http://alwaei.awkaf.net/dialogue/article.php?ID=12


ويمكنكم ايجاد المزيد بوضع اسمه على محرك البحث http://www.google.com/language_tools?hl=en

http://www.alltheweb.com/

وهذا هام لأخواني المهاجمين http://abuhaibeh4.tripod.com/home/ijaz/zamaan.htm
وستجدون الكثير
كم تمنيت أن أناقش ولكن للأسف اختصاصي بعيد كل البعد عن هذا المقال والدراسة


وفي النهاية أخي الكريم هبنقة .......كم أتمنى أن تقلب اسمك الى (باحث علمي)
فاسمك لايليق بقدرك الكريم الا اذا اردت تغيير التاريخ
ولكل امرؤ من اسمه نصيب

صدقني أحترمك كثيرا" كثيرا" لأسلوبك ومنهجك العلمي الذي أحترمه وأقدره
تحياتي




رد مع اقتباس
  #7  
قديم 26-05-2003, 02:55 PM
هبنقة هبنقة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2003
المشاركات: 703
افتراضي تصنيف المجرات....!!

مساء الخير؛
بداية ارحب بالدكتور مازن، أنا يا دكتور مازن أحترمك كثيرا أيضا، وأقدرك، وأشكرك جزيلا على ردودك الجميلة التي طمأنتني جدا، الحقيقة لا تدري كم أنا ممتن لك، ولا أدري كيف أشكرك، ولا حرم الله المنتدى من أمثالك، أتمنى يا د.مازن أن تتقبل شكري وتقديري وهذا من مزيد فضلك أيضا. كما أشكرك على المواقع الجميلة.

عزيزي علي، هلا أفصحت أكثر عما تعني؟؟ صدقني ما كنت أحسب العربية ستضيق عليك بقواميسها ومعاجمها، ومفرداتها ( حمزة وعكاشة و هبنقة؟؟... ) لتختار اشتقاقا لهبنقة من Hupping ، مثير جدا!! لقد شوقتني لهذا الرجل. هلا تكرمت وتكلمت عنه المزيد، لكن في منتدى آخر؟؟...
أفصح عن رأيك يا صديقي علي..!! لا تخف!! سنبقى أصدقاء مهما قلت.. ولكن بطريقة علمية تناسب المنتدى، وتوجهاته... صدقني يا علي لقد قسوت علي كثيرا عندما توجهت بالموضوع توجها آخر فقط!! ولو تكلمت عن هبنقة في منتدى ( عذب الكلام ؟؟) أو منتدى الأصدقاء، لتوجهت لقراءته بكل متعة وأنا شاكر لك!! ولولا كلمة طيبة و لمسة حانية من يد الدكتور مازن – الذي أتابع مشاركاته دائما - ردت أنفاسي وهدأت من روعي لما كنت أدري ماذا أكتب؟؟ شكرا مرة أخرى لأخي الدكتور مازن والسيد الآلاتي، وعلي شاكر ( صحيح !!).

أما تصنيف المجرات، فيتبع العلماء طريقة الشوكة الرنانة التي اخترعها الفلكي الأميركي أدوين هابل، ليس هناك الكثير من أنواع المجرات فقط؛ إهليجية ( لكي تتذكرها، هي ممثلة بيد الشوكة الرنانة) و حلزونية ( تتمثل بشعبتي الشوكة ولدينا شعبتين هذا يعني أننا نملك مجرات حلزونية قضيبية وحلزونية عادية ) ، وهناك مجرات غير منتظمة. أما المجرات الصغيرة فلها تقسيم خاص، وصعب لأنها صغيرة وخافتة الإضاءة.

طبعا أحسن ما في تصنيف المجرات هذا أنها تمثل مراحل تطور مختلفة تبدأ بحلزونية بدون انتفاخ ، وتخضع لتصادم تبدو خلاله غير منتظمة، وتنتهي بشكل اهليجي أو حلزوني مع انتفاخ في الوسط.

1- المجرات الاهليجية: هي أكبر المجرات، وأشدها بريقا، وتبدو كروية تقريبا وناعمة لأن النجوم تتركز في الوسط؛ وتحوي القليل من الغاز؛ لأننا كما قلنا قد استهلكته في تكون النجوم، وتحوي أعتق النجوم عمرا، وقليل من الغبار الفلكي كذلك. يتوقع العلماء أن هناك العديد من المجرات الإهليجية تؤوي ثقوبا سوداء... كما أوضح ذلك ثلاثة باحثين منفصلين في اجتماع الجمعية الأميركية للعلوم الفلكية في باسيدينا بكاليفورنيا بداية العام 2001.. أرجو أن لا تضطر في يوم من الأيام للسقوط في ثقب أسود يا علي!! سأخبرك بما قد يحدث لك في رد لاحق.
2- المجرات الحلزونية: وهنا تصنف مجرتنا، ويبدو أن هذا هو النوع السائد في الكون، تتحرك فيها النجوم والغازات في مدارات دائرية حول المركز، تمتلك أذرع حلزونية ( طبعا وجود الأذرع ناشئ من عملية الدوران ) يوجد في هذه الأذرع نجوم فتية مثل شمسنا المتوهجة وغاز وغبار... لكن كما يبدو هناك بعض المجرات الحلزونية تمتلك انتفاخات في المركز، ربما كانت تكتلات كروية من النجوم ذات العمر الأكبر.. حقيقة، إن مركز المجرات الحلزونية يذكرنا بالمجرات الاهليجية، وهو كما يبدو بداية اضظراب وتحول في القرص سينتهي بمجرة اهليجية في يوم ما.
3- أما المجرات غير المنتظمة فهي مجرات قد رصدت في وقت تحولها، وتخضع لاضطرابات، وتخلخل حتى تستقر الأمور في شكل من الأشكال السابقة أو ربما في ثقب أسود.

أود أن أشير إلى أن كل نوع من المجرات السابقة محاط بهالة من المادة المعتمة – لا نراها وإنما يدل على وجودها أثرها الثقالي وأثرها في استقرار المجرات - والتي تحدثنا عنها كثيرا، و تحافظ على شكل المجرة، وربما كما يقول العلماء، تساهم في تماسك حشود المجرات مع بعض.

بقي أن نتوجه بالشكر للباحثين في معهد ماكس بلانك للفيزياء الفلكية في كارشنيك بألمانيا السيدة جونيفيري كاوفمان والسيد فرانك بوش للبحث الرائع عن المجرات والذي نشر في مجلة ساينتفك أميركان في شهر نوفمبر العام الماضي 2002 ، أيضا لقد استفدت كثيرا من الصور الملتقطة من مقراب هابل الفضائي ومن مرصد كاندرا للأشعة السينية التابع لوكالة الفضاء الأميركية الرائدة ناسا.

في المرة القادمة إن شاء الله ؛ سأتحدث عن تصادم مجرتين، وربما مصير المجرات المحتمل... وكذلك عملية اختطاف مجموعات من النجوم من مجرات صغيرة والتي تقوم به مجرات أكبر مجاورة، كما تحدث عن ذلك الباحث أريك نيلسين من مركز جامعة جون هبكنز للدراسات الفلكية.
يبدو لي أن الحديث عن الفلك واضح وممتع، سنعود مرة أخرى للصعوبة عندما نتكلم عن الواقع الفيزيائي على شكل دوال، ونظريات رياضية. هذا أيضا ممتع!!!.
شكرا مرة أخرى للدكتور مازن وللجميع
وداعا، انتظر ردودكم، وتعليقاتكم، صديقكم ( هبنقة ؟؟؟). الأثنين 26 مايو 2003
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 26-05-2003, 07:48 PM
الوافي3 الوافي3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 8,675
افتراضي

[c]شكرا أخي الغالي

هبنقة على هذا الموضوع المثير

ولقد أكتشف ومازل يكتشف حتى يومنا هذا المثير

والمثير أما نشأة الكون فقد تكلم عنة القرآن الكريم

في قولة تعالى (( ألم ترى أن السموات والأرض كانتا رتقا ففتقناهما))

والرتق معناه ايها الاخ الحبيب التجميع والفتق التفريق

اي بمعنى أن السديم الغازي الهائل نتيجة للدوران الكبير الذي كان

يتحرك به في الكون أصبح كتلة جامدة ضخمة في الكون ثم بإ رادة الله

جل وعلى إنفتق هذا الجسم الكبير وتفرق في هذا الكون ومن ظمنها

المجرة التي نسبح فيها

ويعتقد العلماء أن هناك حوالي 10آلاف مجره في الكون

وصدقني نقلا فقط عن مجلة الملك عبد العزيز والتقنية قرأتها قبل خمس سنوات ولا أعلم عن رقم العدد ولكن أعتقد أنها في جزء الفلك
الجزء الاول أو الثاني لتفسير لشيخنا محمد علي الصابوني

مفاد الخبر أن كل هذه المجرات التي نعلمها والتي لانعلمها فقط هي

في السماء الدنيا،

اي بمعنى السديم الغازي الذي تكون منه هذه المجرات هي فقط في السماء الدنيا،

وهو المعني في الآية الكريمة السابقة :
أما العمر الزمني لهذه المجرات فلا أعتقد أنه صحيح مئه بالمئة
ولكن عمر تفريبي لزمن الكون عموما

تحياتي لكل من شارك في هذا الموضوع

أخوكم/ الوافي
[/c]
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 26-05-2003, 09:26 PM
Patricia Patricia غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2002
المشاركات: 38
افتراضي

كما عهدناك أخي العزيز هبنقة .. دائما تتحفنا بالمواضيع الشيّقة ، أعانك الله على بذل المزيد من العطاء في هذا الاتجاه ...

أود أن أضيفَ قصاصاتٍ صغيرة على ما ذكره الأخ العزيز هبنقة !

أثناءَ مراقبةِ العالم هابل للمجرات المختلفة الأنماط ، و الألوان ، و الأحجام ، السابحة في قلب هذا الفضاء الرحب ، خطر على بال هذا العالم القدير ، تصنيف هذه المجرات و ادراجها ضمن مجموعات تميّز كلا منها عن الآخر !
لقد كان بمقدور هابل أن يصنف المجرات طبقاً لحجومها . عندئذٍ ، سنشير الى مجرة معينة بأنها مجرة *قزمة* أو مجرة *عملاقة* أو مجرة تقع بين الأثنين !
لقد كان بمقدور هابل أيضا ، أن يصنف المجرات تبعا لألوانها ، فكل مجرة تتميز بلون معين يميزها عن نظائرها من المجرات الأخرى !
بعد التفكير في الطرق المختلفة ، و التي يمكن على أساسها تبويب المجرات ، قرر هابل تصنيف هذه المجرات المرصودة طبقا *لشكلها* !

في العلوم ، تسمى دراسة شئ معين طبقاً لشكله أو تركيبه بالمورفولوجي morphology

تصنف المجرات طبقا *لشكلها* الى :
1. مجرات اهليجية Elliptical : استخدم هابل الحرف الانجليزي E حتى يرمز الى هذا النوع من المجرات .
المجرات من النوع E تقسم الى ثمانية أقسام فرعية يرمز لها بالحروف و الأرقام :E0", "E1", "E2", "E3", "E4", "E5", "E6", "E7


هذه مجرة تنتمي الى التصنيف الفرعي E1 و هي موجودة في مجموعة الأسد .



مجرة تنتمي الى التصنيف E2

2. المجرات الحلزونية spiral : أطبق عليها المجرات من النوع S
هنا أيضا تم التصنيف الى مجموعات جزئية :
أولا : مجرات الS0 ، التي تتميز بعدم وجود أذرع حلزونية ظاهرة في المجرة ، و لكنها تتميز بقلب على درجة عالية من الاضاءة لما يحتويه هذا القلب من نجوم برّاقة .


مجرة من النوع S0

ثانيا : مجرات من النوع Sa ، و هذه الأخيرة تحوي أذرعا حلزونية مرتبطة ارتباط وثيق بقلب المجرة المضئ
ثالثا : مجرات من النوع Sb ، و هي مجرات تحوي أذرعا حلزونية غير وثيقة الارتباط بقلب المجرة كنظريتها السابقة
رابعا : مجرات من النوع Sc ، مثل سابقتها و لكنها أقل ارتباطا بقلب المجرة .


مجرة من النوع Sa


مجرة من النوع Sb


مجرة من النوع Sc

3. المجرات الحلزونية التي يتوسطها قضيب barred spiral: و هي مجرات حلزونية تحوي في قلبها ما يشبه القضيب المعدني الصلب ، و أطلق هابل على هذا النوع من المجرات اسم SB
في هذا النوع من المجرات ، تنبثق أذرع حلزونية ، هذه المرة من ما يشبه القضيب المعدني ، و ليس من قلب المجرة كما في المجرات الحلزونية . أنواعها الفرعية هي : SBa , SBb , SBc



في قلب المجرة ، تتكون النجوم الجديدة و التي هي أشبه بقطعة ماس براقة في خاتم !


و أخيرا و كما قال أخي هبنقة ، تمثل الأنواع المختلفة للمجرات شكل الشوكة الرنانة


و دمتم سالمين
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 27-05-2003, 09:29 AM
الألآتي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

كم أنا فخور بكم ... صدقونى ... أنى أتيه فخراً بوجود كوكبة من الباحثين معى فى المنتدى ... هبنقة وباتريشيا والدكتور مازن وطبعاً على شاكر لولا لسانه إللى بينقط سكر .. إستمروا ياإخوانى ... فإنى مستمتع جداً بمناقشاتكم ... برغم عدم تخصصى فى علوم الفلك والمجرات والنجوم ... ألخ ... شكراً لكم جميعاً ...
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 27-05-2003, 01:59 PM
ALI-MIT ALI-MIT غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2003
المشاركات: 150
افتراضي

السلام عليكم..

أعتقد أن المقال اللذي اقترحه الأخ الكريمDR-MAZ72EN مليىء بالأخطاء..http://abuhaibeh4.tripod.com/home/ijaz/zamaan.htm

الدكتور مازن معذور فالموضوع ليس من اختصاصه,,اتمنى من الأخوة المهتمين إبداء رأيهم... و أعتذر عن عدم تمكني من المشاركة في الوقت الحالي...

مع احترامي للجميع
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 27-05-2003, 05:32 PM
هبنقة هبنقة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2003
المشاركات: 703
افتراضي أنت عظيمة جدا عزيزتي باتريشا...

تحية طيبة؛
السادة Surfer والمشرف الآلاتي ( حقيقة نحن من يفخر عزيزي المشرف بمتابعتك، تقبل تحياتي!!) و المشرف الوافي والآنسة المبدعة فعلا باتريشا والزميل Ali-MIT سررت جدا لتواصلكم.

عزيزي Surfer أرجو أن تتحفنا قريبا بمشاركة في منتدى الأصدقاء تكتب فيها عن هبنقة، أنا بانتظارها قريبا، لديك من أخبار هبنقة ما يضحك الجميع.!! اتفقنا.!!. لا تنسانا من مشاركاتك هنا أيضا.

سيدي الفاضل المشرف الوافي، إنه فخر لي جدا أن تكتب لي ردا، كم أنا شاكر لك.!! أستطيع الإجابة على النقاط التي أثرتها.!! لكن قبل ذلك أرجو منك أن تقرأ المقدمة التي كتبتها في بداية مشاركة " الأنثروبولوجيا ... فلسفة البقاء"، والتي تطرقت فيها للنظرة المنهجية لأي باحث علمي.!! أظن أنها مفيدة جدا، و ستتعرف هناك على شيء مهم يسمى " التوتر"... أيضا أرجو أن تناقشني فيه في رد كريم آخر منك.!! أرجو أن يكون ذلك قريبا..كما يمكنك إلقاء نظرة على المشاركة التي بعنوان " البداية التي يعارضها ألن وود ".

أما أنت يا باتريشا فأنت عظيمة جداً..!! ولقد أبدعت.. إنك آنستي الفاضلة لم تضيفي قصاصات فقط كما قلت، لقد كتبت شيئا رائعا... أرجو أن تبقي بجانبي دائما.!! وأن يستمر عطاؤك المميز ... عديني!! تقبلي تحياتي.

عزيزي الكريم ALI-MIT سعدت جدا بالتعرف عليك، أيضا يا عزيزي توجه من فضلك للمقال الذي ذكرته، انتظر الرد... جيد..أشكرك جدا.

في المرة القادمة إن شاء الله ؛ سأتحدث عن تصادم مجرتين، وربما عملية الاختطاف التي ذكرتها لكم..!! يبدو لي أن الفلك ممتع..!! لكن لا تقلقوا سوف يأتي اليوم الذي نتحدث فيه عن الفوضى التي يسبح فيها الكون، وعن الكم، ومشكلة اللانهاية والإحتمالات... ربما في مشاركة أخرى بعد أن ننتهي من التأمل في الفلك.

إلى اللقاء. الثلاثاء 27 مايو 2003 .
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 27-05-2003, 05:54 PM
DR-MAZ72EN DR-MAZ72EN غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2003
المشاركات: 867
افتراضي

أشكر جميع من شارك وأثرى الموضوع بمعلومات مفيدة وممتعة وفعلا" أتمنى من قلبي بحث اي أخطاء علمية واردة في المواضيع التي وضعت وربما ليس أخطاء فالموضوع كله لايزال فرضيات فمن حوالي أسبوعين قابلوا في التلفاز باحث مصري (ليس معه دكتوراه ) درس في الأزهر القرآن ثم بدأ يدرس الفلك (طبعا" ليس في الأزهر) وهو كبير في السن وللأسف لاأذكر اسمه ينفي فرضية الانفجار الكبير ؟؟
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 30-05-2003, 03:18 PM
الألآتي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

أخى DR-MAZ72EN
عذراً لما سأقوله ..
لو حذفت كل الردود الخارجة عن المواضيع .. لما وجدت وقتاً لمهامى الأخرى فى المنتدى ..
فإن أخى surfer يحلو له أن يترك المواضيع المطروحة ويقوم بتوجيهها إلى وجهات أخرى .. ومع تقديرى وإعزازى للأستاذ surfer .. وبرغم أنى قمت بتنبيهه أكثر من مرة .. لكنه مستمر فى أسلوبه المعتاد .. وأدعوه مرة أخرى أن يراعى مشاعر إخوته .. وسأحاول من جهتى أن أحذف الردود الخارجة عن الموضوع ... تقبل تحياتى ..
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 02-06-2003, 04:12 PM
هبنقة هبنقة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2003
المشاركات: 703
افتراضي

مساء الخير؛

أولا: من سلوك المجرات!!!

مرة أخرى في عام 1998 وكما تعودنا منهم طالعنا الباحثون في مركز جون هبكنز للفلك في اجتماع اللجنة الأميركية للفلك في مدينة واشنطن بدراسة تبين عملية سرقة تحدث بالقرب منا على بعد خمسين مليون سنة ضوئية، حيث تقوم مجرات ضخمة باحتلال مجموعة نجوم من مجرات ( ضعيفة وصغيرة ) تسكن إلى جانبها... شكرا لفريق البحث الذي يقوده الخريج أيريك نيلسين تحت إشراف البروفيسور هولاند فورد من الجامعة نفسها.
لقد قام الباحثون بالاستفادة من الصور التي حصل عليها مقراب هابل الفضائي؛ لمعرفة المسافة بين المجرات المتعددة، وتحديد أي المجرات الصغيرة التي تكون فقط تابع لمجرات أكبر ( مثل القمر يتبع الأرض ) وقام الباحثون باختبار نوع النجوم التي تكون تلك المجرات ( من حيث توزيع العناقيد النجمية في المجرة، وبريق النجوم ) فشدهوا بأن هناك مجموعات نجمية يجب أن تكون تابعة للمجرات الصغيرة ، قد التهمتها هذه المجرة الاهليجية الكبيرة والتي تسمى M87 ، كما كشف الباحثون أن هناك ثقب أسود مختبئ في قعر هذه المجرة ( ربما هو من يوحي إليها بعملية السرقة هذه). هناك علاقة وطيدة بين المجرات والثقوب السوداء ليس هذه هي الوحيده!! حقيقة، هناك العديد من الدراسات تثبت أن الثقوب السوداء قد تعيش وتنمو مع المجرة، كانت اول الدراسات قام بها باحثان من جامعة نوتنجهام في انجلترا عام 2000 ، تثبت إن الأندروميدا بالاضافة إلى 22 مجرة قريبة منا تتراوح أعمارها بين 4 – 12 بليون سنة تؤوي ثقوبا سوداء، والمجرة الأحدث سنا تمتلك ثقبا أسود أخف وزنا، بينما تلك المعمرة فتمتلك أثقل وأشرس وأكثر التهاما ( بل اكثر من ذلك إن العلماء يمتلكون معاملا رياضيا قد يبدو ثابتا، إن الثقب الأسود يزن 0.2% من وزن لب ومركز انتفاخ المجرة التي تؤويه، أهاا، المسألة نسبة وتناسب، والمجرة الأقوى تمتلك ثقبا أسود يهددها أولا )... وكما أوضح فريق البحث الذي يقوده الفلكي في جامعة تكساس جون كورميندي في اجتماع الجمعية الفلكية في نيويورك 10 مايو عام 2000 أن معظم المجرات التي تحتوي على انتفاخ في المركز تحتوي ثقوبا سوداء....!!! يجب القضاء على الثقوب السوداء لكي يبقى الأمن والسلام الكوني ... هيا يا فرق التفتيش!!

ثانيا: تصادم مجرتين!!

من أحسن أمثلة هذا التصادم هو الذي يعنينا، ويبدو أن هذا التصادم لن يحدث إلا بعد 3 بلايين سنة.!! لكن البروفيسور والفيزيائي الفلكي في جامعة تورنتو والمركز الكندي لفيزياء الفلك النظرية جون دوبينسكي بلغ به الفضول ليصور لنا مصير مجرتنا عندما تتعانق مع جارتها الأندروميدا ( كلا المجرتين حلوزنيتين)... يبدو أننا نقترب بسرعة 500 ألف ميل في الساعة...
هناك معلومة أفضل!! كيف تمكن البروفيسور دوبينسكي من استطلاع مثل هذا التصادم؟؟ ... شكرا للكمبيوتر الفائق "Blue Horizon" Supercomputer 1152-processor IBM SP3 في مركز سان ديغو للكمبيوترات الفائقة، والتي صورت ما يمكن أن يحدث على النحو التالي: " أولا ستتصادم المجرتان جانبيا ( ممتع، الخطأ بالتأكيد على الأندروميدا!! أرجو أنها تمتلك رخصة قيادة عمومي!!)، بعد ذلك ستنهار قوى الجذب داخل المجرتين، وسيختلط أكثر من 100 مليون نجم والكم الهائل من جزيئات المادة المعتمة وستتغير المسافات بين النجوم والسدم الفلكية التي تبتعد آلاف السنين الضوئية عن بعضها، ويبدو شكل المجرة كما قلنا سابقا غير منتظم، تأخذ فترة ( ربما بليون سنة ) بعد ذلك، ليظهر للوجود مجرة جديدة اهليجية ضخمة... وعند ذلك الحين سيتغير مكان إقامتنا من مجرة درب التبانة إلى مجرة ..؟؟... ( الحقيقة لم أعثر على اسم لهذه المجرة الجديدة... ربما يشير دوبينسكي إلى أنها ستأخذ اسم مجرة الأندروميدا... لا أدري!! بإمكانكم مراجعة البروفيسور دوبنسكي dubinski@cita.utoronto.ca ). أما الأحياء على الأرض فسيرون مجرة الأندروميدا تقترب، وستصبح السماء في الليل مليئة بنجوم الأندروميدا، ولكن لفترة معينة، وعندما تتقاطع المجرتان سيظهر في وسط السماء شريطين من النور، تماما كأنها دربان حليبيتان، وستبدو كألعاب نارية في كل ليلة، ( يقول دوبينسكي يمكنك قراءة الصحف بنور السماء في الليل !!! ) وبعد ذلك تشير أغلب الاحتمالات أنه ربما تُقذف الشمس والحياة معها على الأرض إلى المنطقة بين المجرتين، حيث تبدو السماء خالية جدا من النجوم، وحالكة الظلمة ( كما قلنا من قبل يا باتريشا... أليس كذلك؟؟).
السعيد في الأمر أن شمسنا الحبيبة ( والتي مازالت تمتلك عمرا لخمسة بلايين سنة مقبلة ) ستعيش هذه الدراما بصحة جيدة، لن يحدث هناك تصادم بين النجوم، هناك المتسع من الفراغ الكوني ( طبعا..ليس هناك شيء اسمه فراغ كوني في فيزياء الكم..عندما نتحدث عنها!!) بين النجوم، لذلك احتمال تصادم نجمين يقترب من الصفر!!.. والأكثر من ذلك أن الحياة على الأرض – مهما كان نوع تلك الحياة- سوف تشهد هذا الحادث المثير، ورقص المجرتين مع بعض على امتداد بليون سنة... دعونا نعرِّف هذا الحدث المثير مرة أخرى:" إنه تفاعل بين مجرتين بدون تصادم، وإنما يحتوي كأهم مكون له تشوه شديد في المجالات الجاذبية، وتغير شكل المجرة المنبثقة... أرجو أن تبقى المادة المعتمة في الخارج يا بروفيسور دوبينسكي ... لا نرغب بالمزيد من الحياة الخفية والألغاز!!!".

هكذا تتصادم مجرتان أي مجرتين !!! لقد كانت تصادم المجرات هذا دائم الحدوث في الكون القديم، ويتكون بسببه مجرات اهليجية ضخمة، نعرف الكثير منها سابقا كما أشرت إلى ذلك!! إن مثل هذا التصادم يحدث هذه الأيام وفي المستقبل بشكل أقل جدا.!! لكن ليس نادرا..!! فهنا على سطح الأرض؛ سيكون مثل هذا العرض بعد أن يتجاوز الكون من عمره البليون السابع عشر!!!..

هذا جميل جدا؛ مادام أن مصير الشمس ليس له علاقة كثيرا بما قد يحدث في المجرة، ربما استطعنا الآن أن نناقش المستوى الفلكي المحلي ( على مستوى النجوم )، لقد أصبح الطريق ممهدا شيئا ما!! لعبة المستويات هذه مهمة في فهم تصرف الكون !!.

أرجو أنكم استمعتم باجنماع اللجنة الأميركية لعلوم الفلك الأخير الذي عقد في 29 مايو 2003 ، حيث عرض الزملاء من جامعة كاليفورنيا خريطة ثلاثية الأبعاد هي الأول ( هناك سابقة لها لكن ليست ضخمة حيث رصد 350 نجم فقط عام 1999 ) من نوعها للمنطقة النجمية المحلية ( في حدود نصف قطر 1000 سنة ضوئية ) والتي ربما غيرت النظرة السائدة حول وضع النظام الشمسي وجيرانه. وكمية الهيدروجين المحيطة بنا... أتمنى أن امتلك وقتا لمناقشتها في يوم ما..!! إن لها علاقة بالحياة على الكوكب.!!

إلى اللقاء؛
هبنقة الأثنين 2 يونيو 2003 بقية 20 يوما على خروج فصل الربيع الهانئ!!!
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 05-06-2003, 03:29 AM
*^$صقر الصقور$^* *^$صقر الصقور$^* غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 364
افتراضي

ولد


اقول







مشكور وبس
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 13-06-2003, 07:28 PM
هبنقة هبنقة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2003
المشاركات: 703
افتراضي

مرحبا يا أخي صقر، لقد سررت جدا لوجودك، أرجو أنك استمتعت بالمشاركة.. أرغب في مزيد تواصلك وردودك في مشاركات أخرى .. تمسي على خير!!

خاتمــــــــة:

هل سمعتم أيها السادة من قبل أمثالا كثيرة كهذه " أوضح من الشمس في كبد السماء ".؟؟ ... يبدو لي كثيرا جدا!! أليس كذلك .. لكن منذ أن بدأ التاريخ كانت الشمس تخدع الناس بوضوحها بكل سخرية!!.. ولم تقتصر على خداع إنسان الناندرتال ذو القحف الذي لا يتسع إلا لـ 1300 مل من المادة الدماغية ، أو نساء الفايكنج اللاتي لانشغال أزواجهن بالإبحار كن منهمكات في الزراعة يحصين الأيام لرجوع الأحبة من طلوع الشمس من المشرق إلى غيابها من المغرب، بل تعدى الأمر إلى أعظم فيلسوف جمع علوم البشرية كلها، صاحب الـ 550 مقالة المودعة في 82 كتابا، واضع علم المنطق أرسطو..!!..

وكانت البشرية تنتظر فتحا في بداية القرن السادس عشر على يد الفلكي والفيلسوف القانوني والطبيب نيقولا كوبرنيكوس .!! حيث لم يفكر في نموذجه – طبعا والساموسي ارسطرسخ من قبله - حول مركزية الشمس تحت ضوء الشمس في منتصف النهار!! لأنها ربما اخفت عليه بعض الحقائق، إن كان يثق في أحاسيسه بدون تفكير .. بل في ليلة من ليالي أوربا الباردة !! تحت ضوء شمعة خافت جدا، حين أيقن أن نموذج ارسطو وبطليموس الذي سيطر على العقول أكثر من 2000 سنة - وما زال يسيطر في بعض العقول - كان ثقيل الحركة، ونكته لا يضحك عليها أحد، فغمس طرف قلمه في دواة الحبر، وكتب للناس كتابه ( ثورة في أفلاك السماء De Revolutionibus Orbium Coelestium) شرح فيها نظامه الجديد؛ حيث لم تعد الأرض في المركز، وشرح ظواهر كان يحجبها ضوء النهار الساطع عن أنظار الناس، من اختلاف لمعان الكواكب، وحركتها العكسية أحيانا ..

وتوالت بعد ذلك الكشوف والفتوحات من ثورة الوجود بيد هسرل، ونظرية المعرفة لكنت، وتحرر العقل أخيرا... وأصبح الكون على يد آينشتاين ذا فضاءات مرجعية، ولكي نصف حركة أي جسم يجب أن ننسبه إلى نقطة معينة، نفرض ثباتها بينما هي غير ثابتة إطلاقا، وهيهات أن تثبت لأنها ستخسر الوجود!! ويمكننا التحويل بين هذه الفضاءات بمعادلات التحويل التي كتبها ليبنتز بكل سهولة، وأصبحت أفكار كوبيرنيكوس من التاريخ، وأصبحنا نضحك عليه – بإعظام طبعا - كما ضحك هو على أرسطو من قبل .. لأنه لم يعد مجديا أن نسأل من يدور على من؟ إذا لم نحدد ونقول في نظامنا الحبيب والصغير النظام الشمسي، وبالنسبة لرجل يسكن الأرض ويمشي منتصبا على قدميه، ويبحث عن الأسهل الذي يساعده على الاستفادة من أية ظاهرة لاستخلاف الأرض ... وفي كوبنهاجن في القرن الماضي أصبح يتكلم نيلز بور عن شك ويقين، ووجود أو عدم، ونهايات ودوال، وحالات كمومية مختلفة يقفز بينهما الجسيم عندما يمتلك الطاقة، وبذلك اصبح فضاء الوجود – المكاني والزمني - غير متصلين، بل تتكون من كمات للطول وكمات للزمن – ربما هذا حل آخر للنهاية - كما عمد لذلك بلانك بعد أن ضم ثابته إلى ثابت الجاذبية وسرعة الضوء، وأصبح ممتعا أن نتكلم عن كمات للمكان وكمات للزمان لا يمكن أن تنقسم إلى ما هو أصغر منها. وهذا هو السبب الحقيقي إلى الآن الذي يعطي الإلكترون عدد نهائي من الطرق ليتقاطع مع نفسه ويصبح كالموجة في التجارب الكمومية من المختبر ... وبعد أسئلة الكم التي تعذرت الإجابة عليها انتهى الشيء المطلق، والحقيقة النهائية في العلم الموضوعي، وأصبحت كل الأفكار يتم طهيها على نار هادئة من الموضوعية فوق أثافيٍ ثلاث من الشك و التجربة والسببية... وبدا الناس يتحدثون عن بداية ونهاية متوقعة، أو حياة سرمدية، وكلها جديرة بالصواب كما يقول كنت من منظوره الموضوعي.. وهكذا أصبحت الخليقة في النهاية على كوكب صغير في ذراع ( ريفي ) من أذرع مجرة صغيرة، في كون يبدو غير متناهي، ومتسع لجميع الاحتمالات، حتى المتناقضات، ويوم كان الناس تنظر لنفسها أنها في المركز، وأنها غاية، أصبحت وهي تعرف أنها فقط على جانب طريق غير معبدة، في ضاحية ريفية مليئة بصياح الديكة وعبير الزهور، وغير ذلك إنما يجوبها الهدوء، ووقع أقدام الفلاحين المخلصين التي تمشي من الصباح مع انسياب نور الفجر إلى الحقول ويرددون أنشودة فطرية تسمى: "الإخلاص والعمل ونفع الناس هي الغاية، وهي المحدد النهائي للصواب من الخطأ ".

ويبقى مصدر آخر من مصادر المعرفة منفصل تماما، ولا يحتاج إلى ما يدعمه من أي مصدر آخر، هو المصدر الإيماني، واليقيني، حيث نور الهداية يقذف في القلب، قدرا وحكمة ..

هذه خاتمة لهذا التجوال في المجرة، لم أرغب في أن أحمل عنوان المشاركة أكبر مما يعني، والا كنت تكلمت بالتفصيل عن مصادر المعرفة .. إنه الحديث عن المجرة فحسب، قد تكون هذه مقدمة لمشاركات جديدة.
إلى اللقاء
هبنقة الجمعة 13 يونيو 2003.
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 14-06-2003, 12:07 AM
sulailimd sulailimd غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
المشاركات: 212
افتراضي

مشكورين
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:20 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com