عرض مشاركة واحدة
  #12  
قديم 01-09-2018, 03:39 AM
ابنة آوى ابنة آوى غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
المشاركات: 115
افتراضي


تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

القصيدة للشاعر الأموي نصر بن سيار بن رافع بن حري بن ربيعة الكناني
(46 - 131 هـ / 666 - 748 م) وهي من البحر الوافر وقد أرسلها إلى مروان.

قال الجاحظ (في البيان والتبيين):
كان نصر من الخطباء الشعراء، يعد في أصحاب الولايات والحروب
والتدبير والعقل وسداد الرأي، وقال ابن حبيب: حصر نصر، وهو والي خراسان، بمرو ثلاث سنين.




ونصر بن سيار أمير، من الدهاة الشجعان. كان شيخ مضر بخراسان،
ووالي بلخ، ثم ولي إمرة خراسان سنة 120هـ، بعد وفاة أسد بن عبد الله القسري،
ولاه هشام بن عبد الملك، وغزا ما وراء النهر،
ففتح حصوناً وغنم مغانم كثيرة، وأقام بمرو،
وقويت الدعوة العباسية في أيامه، فكتب إلى بني مروان بالشام يحذرهم وينذرهم،
فلم يأبهوا للخطر، فصبر يدبر الأمور إلى أن أعيته الحيلة وتغلب أبو مسلم على خراسان،
فخرج نصر من مرو (سنة 130) ورحل إلى نيسابور، فسير أبو مسلم إليه قحطبة بن شبيب،

فانتقل نصر إلى قومس وكتب إلى ابن هبيرة -وهو بواسط- يستمده،
وكتب إلى مروان -وهو بالشام- وأخذ يتنقل منتظراً النجدة
إلى أن مرض في مفازة بين الري وهمذان، ومات بساوة



أرى تحت الرماد وميض نار
ويوشك أن يكون لـه ضـرام


فإنّ النار بالعـودين تذكى
وإن الحرب مبـدؤها كــلام


فإن لم يطفئوها عقلاء قوم
يكون وقودها جثث وهامو


وقلت من التعجب ليت شعري
أأيـقـاظٌ أمـيّـة أم نـيـام


فإن يقظت فذاك بقـاء ملـك
وإن رقـدت فـأنـى لا ألام


فإن يك اصبحوا وثووا نيامـا
فقل قوموا فقـد حـان القيـام


فغرّى عن رحالك ثـم قولـ ي
على الإسلام والعرب السـلام





قال ابن خلكان ‏:

‏ وهذا كما قال بعض علوية الكوفة

حين خرج محمد وإبراهيم ابنا عبد الله بن الحسن على المنصور أخي السفاح ‏:‏
أرى ناراً تشب على بقاع
لها في كل ناحية شعاع


وقد رقدت بنو العباس عنها
وباتت وهي آمنة رتاع



كما رقدت أمية ثم هبت
تدافع حين لا يغني الدفاع



تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها


وكتب نصر بن سيار أيضاً إلى نائب العراق يزيد بن عمر بن هبيرة يستمده وكتب إليه ‏:‏


أبلغ يزيد وخير القول أصدقه
وقد تحققت أن لا خير في الكذب


بأن أرض خراسان رأيت بها
بيضاً إذا أفرخت حُدثتَ بالعجب


فراخ عامين إلا أنها كبرت
ولم يطرن وقد سربلن بالزغب


فإن يطرن ولم يحتل لهن بها
يلهبن نيران حرب أيما لهيب



ملاحظه: هذا الموضوع موجود في سلسلة التاريخ السياسي للدوله الامويه

التعديل الأخير تم بواسطة ابنة آوى ; 01-09-2018 الساعة 03:54 AM
رد مع اقتباس