عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 31-01-2018, 01:03 AM
عبدالرحمن الناصر عبدالرحمن الناصر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 317
افتراضي

.



وقد قال شاعر المعتمد ابن اللبانة في وصف رحيله عن إشبيلية:

حان الوداعُ فضجّت كل صارخةٍ وصارخٍ من مُفداة ومن فادِي
سارت سفائنُهم والنوْحُ يتبعها كأنها إبل يحدو بها الحادي
كم سال في الماء من دمعٍ وكم حملت تلك القطائعُ من قطعاتِ أكبادِ


قال أثناء أسره في أغمات عندما رأى بناته بثيابٍ رثة في العيد:
فيما مضى كنت بالأعياد مسروراً فسائك العيد في أغمات مأسوراً
ترى بناتك في الأطمار جائعةً يغزلن ‏ للناس ما يملكن قطميراً
برزن نحوك للتسليم خاشعةً أبصارهنَّ‏ حسيرات مكاسيراً
يطأن في الطين والأقدام حافيةً كأنها لم تطأ مسكاً وكافوراً
أفطرت في العيد لا عادت إساءتُه فعاد فطرك للأكباد تفطيراً
قد كان دهرك إن تأمره ممتثلاً فردّك الدهر منهياً ومأموراً
من بات بعدك في ملكٍ يسرّ به فإنَّما بات في الأحلام مغروراً


وهكذا حال الدنيا من الملك الى النفى والحبس انها ان حلت أوحلت وان أقبلت أدبرت ولكن من يتعظ
موضوع جميل وممتع للأخت الرااائعه أم بشرى
تقبلى خالص تحيتى










.
رد مع اقتباس