عرض مشاركة واحدة
  #23  
قديم 02-03-2009, 10:11 PM
فارس مسلم فارس مسلم غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 773
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره , ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ,, من يهده الله تعالى فلا مضل له , ومن يضلل فلا هادي له ,, وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له , وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ,, اما بعد

انتهينا في اللقاء السابق من صفة النزول إلى السجود , ودرسنا اليوم حول صفة السجود وكيفيته , كما جاءت بذلك سنة الحبيب الهادي الأمين , صلى الله عليه وءاله وسلم .

قال الشيخ الألباني رحمه الله : (فإذا سجد - وهو ركن - اعتمد على كفيه وبسطهما , ويضم أصابعهم, ويوجههما إلى القبلة, ويجعل كفيه حذو منكبيه, وتارة يجعلهما حذو أذنيه )

السجود ركن , لا تصح الصلاة بدونه , فمن نسي سجدة لا يجزئه عنها سجود السهو , وإنما عليه الإتيان بها أولا على ما هو معروف في كتب الفقه ثم يسجد للسهو .
ثم ذكر الشيخ رحمه الله صفة السجود بحسب ما ورد في السنة , فقال أنه يبسط كفيه على الأرض, لا كما يفعل بعض الناس حين يرفع جزءا من كفه عن الأرض ويعتمد بالجزء الآخر .
والسنة أن يضم أصابعه في السجود , عكس الركوع حيث قلنا أن السنة أن يفرج بين أصابعه , أما في السجود فيضم أصابع كفيه ويجعل أطراف أصابعه باتجاه القبلة , ويجعل الكفين بمحاذاة المنكبين أو الأذنين , فلا يقدمهما جدا بعد رأسه ولا يؤخرهما جدا بعد منكبيه .

ثم قال رحمه الله : (ويرفع ذراعيه عن الأرض وجوبا ولا يبسطهما بسط الكلب)

فيعتمد على الأرض بالكفين ويرفع باقي الذراع والمرفقين , ولا يجوز وضع الذراعين على الأرض, وقد جاء النهي على ذلك صريحا فيه زجر شديد , روى البخاري ومسلم عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (اعتدلوا في السجود ولا يبسط أحدكم ذراعيه انبساط الكلب ) .

قال رحمه الله : ( ويمكِّن أنفه وجبهته من الأرض وهذا ركن, ويمكن أيضا ركبتيه, وكذا أطراف قدميه, وينصبهما وهذا كله واجب , ويستقبل بأطراف أصابعهما القبلة , ويرص عقبيه )

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (أمرت أن أسجد على سبعة أعظم : على الجبهة – وأشار بيده إلى أنفه - واليدين والركبتين وأطراف القدمين ولا نكفت الثياب ولا الشعر ) متفق عليه .

هذه الأعضاء لابد أن تمكن من الأرض , فأولها الجبهة وتشمل الأنف معها , لأن كليهما يعتبر موضعا واحدا وهو الوجه , والدليل أن النبي صلى الله عليه وءاله وسلم في الحديث السابق ذكر الجبهة وأشار معها إلى الأنف ليبين أنهما موضع واحد يجب أن ينزلا على الأرض جميعا لله رب العالمين , وفي سنن الدارقطني - ونقله عنه الشيخ الألباني في كتاب الصفة - أن النبي صلى الله عليه وءاله وسلم رأى رجلا يصلي ما يصيب أنفه من الأرض فقال صلى الله عليه واله وسلم : (لا صلاة لمن لا يصيب أنفه من الأرض ما يصيب الجبين ) .
وثاني هذه الأعضاء السبعة وثالثها : اليدان , لذلك يجب تمكينهما من الأرض , وكما سلف الذكر فيجب رفع الذراعين , ولا يجوز فرشهما على الأرض .
ورابعها وخامسها : الركبتان , وسادسها وسابعها : القدمان , وبعض الناس إذا سجد جعل أطراف أصابعه بالكاد تلمس الأرض , وأحيانا يرفعها عن الأرض أثناء السجود , وهذا خطأ عظيم , لأنه لم يُمَكِّن قدميه من الأرض كما أمر النبي صلى الله عليه وسلم , وإنما الصواب أن يثني أصابعه باتجاه القبلة , ويمكنها من الأرض , حتى تلامس صدور قدميه الأرض .

والسنة كذلك أن يرص قدميه أي : يضمهما , فيجعلهما متلاصقين أو قريبين من بعضهما , وأن يجافي – أي : يباعد - ذراعيه عن جنبيه , يعني لا يلصق ذراعيه بجنبيه , كما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وءاله وسلم .

وقوله صلى الله عليه وسلم : "ولا نكفت الثياب ولا الشعر" : الكفت -كما قال الفقهاء-: هو أن يضم الثوب أو الشعر ويجمعه ويمنعه من الانتشار , فذلك منهي عنه, ومن ذلك "عقص الشعر" , فعن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وءاله وسلم أنه قال فيمن يصلي وشعره معقوص : (إنما مثل هذا مثل الذي يصلي وهو مكتوف) رواه مسلم وغيره ,, وفي حديث آخر قال صلى الله عليه وسلم : ( ذلك كفل الشيطان ) أي : مقعد الشيطان .
وقال بعض العلماء : يدخل في كفت الثياب : تشمير الكمين أثناء الصلاة , المهم : أن كفت الثياب أو الشعر -وهو جمعها وضمها أو ربطها- أثناء السجود منهي عنه .

قال رحمه الله : ( الاعتدال في السجود )

ثم بيَّن ما يقصده بذلك فقال رحمه الله : ( ويجب عليه أن يعتدل في سجوده وذلك بأن يعتمد فيه اعتمادا متساويا على جميع أعضاء سجوده وهي : الجبهة والأنف معا والكفان والركبتان وأطراف القدمين , ومن اعتدل في سجوده هكذا فقد اطمأن يقينا والاطمئنان في السجود ركن أيضا ) .


وبهذا نكون قد انتهينا بفضل الله تعالى من ذكر صفة السجود , وفي الدرس القادم إن شاء الله عز وجل نذكر ما ورد من أذكار السجود الصحيحة عن النبي صلى الله عليه وءاله وسلم .والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

التعديل الأخير تم بواسطة فارس مسلم ; 02-03-2009 الساعة 10:13 PM