عرض مشاركة واحدة
  #13  
قديم 09-01-2009, 05:03 PM
فارس مسلم فارس مسلم غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 773
افتراضي



الحمد لله حمدا طيبا كثيرا مباركا فيه , اللهم صل على محمد وعلى أزواجه وذريته كما صليت على ءال ابراهيم إنك حميد مجيد , اللهم بارك على محمد وعلى أزواجه وذريته كما باركت على ءال ابرهيم إنك حميد مجيد , اما بعد

نستكمل إن شاء الله تعالى .... ونتحدث اليوم عن الاستعاذة والبسملة .


قال رحمه الله : ( القراءة )

أي : باب القراءة .

قال : ( ثم يستعيذ بالله تعالى وجوبا ويأثم بتركه .
والسنة أن يقول تارة : " أعوذ بالله من الشيطان الرجيم من همزه
ونفخه ونفثه " و( النفث ) هنا الشعر المذموم .
وتارة يقول : " أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان . . . " الخ
)

ذكر الشيخ رحمه الله ما يقوله المصلي بعد دعاء الاستفتاح , فقال : ( يستعيذ بالله وجوبا ) , يعني يستعيذ من الشيطان قبل البدء في القراءة ,, والراجح في حكم الاستعاذة أنها واجبة كما ذكر الشيخ رحمه الله تعالى , لقول الله تبارك وتعالى : (فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآَنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ (98) ) .

ذكر الشيخ رحمه الله تعالى صيغتين للاستعاذة وردت بهما أحاديث صحيحة , غير الصيغة المعروفة المشهورة عند أهل القراءة , فيجتمع من ذلك ثلاث صيغ :

- أعوذ بالله من الشيطان الرجيم .

- أعوذ بالله من الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثه .

- أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثه .


واجتهد بعض أهل العلم في تفسير قوله صلى الله عليه وءاله وسلم : ( من همزه ونفخه ونفثه ) فقالوا : همزه : الموتة أي ما يصيب الشيطانُ به الإنسانَ من الصرع ونحوه , ونفخه : الكبر , ونفثه : الشعر المذموم .. وأيا كان تفسيرها فنحن نقولها اتباعا لسنة النبي صلى الله عليه وءاله وسلم , وننوي بها ما أراده النبي صلى الله عليه وءاله وسلم .



قال رحمه الله تعالى : (ثم يقول سرا في الجهرية والسرية : " بسم الله الرحمن الرحيم )


فقراءة : ( بسم الله الرحمن الرحيم ) سرا هي السنة في الصلاة الجهرية والسرية كما وردت بذلك الأحاديث والآثار ,

وقال بعض أهل العلم : يجوز أن يجهر بها أحيانا ليعلم المصلين خلفه , خاصة في زماننا هذا الذي انتشر فيه الجهل , فكثير من المصلين لا يقول : "بسم الله الرحمن الرحيم" , بل يبدأ مباشرة بـ ( الحمد لله رب العالمين ) اختصارا للوقت وجهلا منه ,, وهذه مصيبة , لأن البسملة باتفاق أكثر العلماء آية من الفاتحة , والفاتحة ركن تبطل الصلاة بدونها, كما سيأتي إن شاء الله تعالى .
لكن في نفس الوقت لا ينبغي أن يتخذها الإمام عادة بالجهر بها مخالفا سنة النبي صلى الله عليه وءاله وسلم, بل نقول : إن الأولى والأصح أن يسر بها وأن ينبه المصلين قبل أو عقب الصلاة أحيانا على قراءة البسملة موضحا لهم أهميتها وحكمها, فتكون من باب النصيحة والتعليم , ويكون أخذ بالسنة وعلم الناس , والله تعالى أعلم .

التعديل الأخير تم بواسطة فارس مسلم ; 21-01-2009 الساعة 01:35 PM