عرض مشاركة واحدة
  #10  
قديم 29-12-2008, 12:30 PM
فارس مسلم فارس مسلم غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 773
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله رب العالمين

نكمل أحبتي في الله , انتهينا من الحديث عن ركن التكبير وسنة رفع اليدين عند التكبير ,, وننتقل الآن إلى سنة وضع اليدين عند القراءة وكيفيته .

قال الشيخ رحمه الله تعالى : ( وضع اليدين وكيفيته :
36 - ثم يضع يده اليمنى على اليسرى عقب التكبير وهو من سنن الأنبياء عليهم الصلاة والسلام وأمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه فلا يجوز إسدالهما
)

وذلك لما ثبت في مسلم وغيره أنه كان صلى الله عليه وسلم يضع يده اليمنى على اليسرى في الصلاة , ولقوله صلى الله عليه وءاله وسلم : (إنا معشر الأنبياء أمرنا بتعجيل فطرنا وتأخير سحورنا وأن نضع أيماننا على شمائلنا في الصلاة ) رواه ابن حبان وصححه الشيخ رحمه الله تعالى .
وروى أبو داود وأحمد بسند حسن أن ابن مسعود رضي الله عنه كان يصلي فوضع يده اليسرى على اليمنى فرآه النبي صلى الله عليه وسلم فوضع يده اليمنى على اليسرى .
وقال : فلا يجوز إسدالهما إنكارا على بعض الناس الذين يخالفون سنة النبي صلى الله عليه وءاله وسلم بسبب التقليد الأعمى , وقد يكون من يقلدونه من الأئمة معذور لعدم بلوغ الحديث إليه وهؤلاء غير معذورين لمخالفتهم السنة بعد العلم بها .

قال رحمه الله : (ويضع اليمنى على ظهر كفه اليسرى وعلى الرسغ والساعد وتارة يقبض باليمنى على اليسرى )
هذه ثلاث صفات لوضع اليمنى على اليسرى وردت بها السنة .

قال رحمه الله : ( محل الوضع
ويضعهما على صدره فقط , الرجل والمرأة في ذلك سواء , ولا يجوز أن يضع يده اليمنى على خاصرته
)
لأن بعض الناس يقول : يجوز على الصدر أو البطن أو إسدالهما , وذلك مخالف للسنة , فالسنة أمرت بوضع اليمنى على اليسرى , وجاءت بوضع اليدين على الصدر فقط .
وروى أبو داود وابن خزيمة بسند صحيح أن النبي صلى الله عليه وءاله وسلم كان يضع يديه على صدره في الصلاة .
وجاء في سنن أبي داود وغيره بسند صحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الاختصار في الصلاة , قال أبو داود يعني يضع يده على خاصرته .