عرض مشاركة واحدة
  #7  
قديم 20-09-2007, 09:40 AM
راحة البال راحة البال غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 431
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المدير التنفيذي للمنتديات
أعلمه الرماية كل يومٍ = فلمّا أشتد ساعده رماني
وكم علمته نظم القوافي = فلمّا قال قافيةٍ هجاني

السلام عليكم ورحمة الله
في البيتين السابقين أعلاه عنوانا لما أريد أن أصل إليه
في موضوعي الذي أرجو أن يجد قبولا من البعض وهو بلا شك
أضحى واضحا بما نراه الآن سائدا في جل حياتنا ألا وهو الجحود
والنكران لصانعي المعروف لمن وضعوا أيديهم بأيدينا للرقي
والسمو والعطاء فلمّا أخذنا منهم تنكرنا لهم ولم نسدِ لهم
ما يستحقون من الشكر وفاءً !!!!!!ماذا تفعل حينما تجد نفسك
وقد تنكر لك من حولك بل وطعنك في الخفاء بعيدا عن المثاليات
التي يرددها البعض شعارا لا محل له من الإعراب " اعمل الخير وارميه
في البحر
" باللهجة المصرية

مشكور أبو ياسر على الموضوع

للأسف اصبحت هذه الصفه سائده في مجتمعات تقول لا أله الا الله
أخي أبو ياسر أصبحت العلاقات بين الناس تعتمد في الدرجه الأولى على المصلحه أذا العلاقه مع الشخص الأخرستعود علي بلفائده و لا يهم مشاعرك أو حاجتك لي فأن العلاقه ستستمر, و لكن عند أنتهاء المصلحه سوف يتخلى عنك بدون الشعور و لو للحظه بغصه أو ندم على فراقك...
أخي أبو ياسر في هذه الأيام يجب علينا الحذر و للأسف في الأشخاص الذين نتعامل معهم و نعطيهم أهتمامنا و نفيدهم لأننا لا نعلم متى ستأتينا الطعنه في الظهر من من أعتقدنا أنهم أصدقاء

أتمنى من الله ان يبعد عن علاقتنا هذه الشخصيات و يستمر عطائنا لمن و ثقنا بهم و فتحنا لهم قلوبنا و مشاعرنا
رد مع اقتباس