عرض مشاركة واحدة
  #5  
قديم 30-06-2019, 05:55 PM
امي فضيلة امي فضيلة متواجد حالياً
نائب المدير العام لشؤون المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jun 2019
الدولة: اسبانيا
المشاركات: 549
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن الناصر مشاهدة المشاركة
.



الأخت الفاضلة / امى فضيلة
موضوع كامل وشامل تحدث عن السعادة الحقيقية من كل جوانبها لدرجة أننا لا نجد ما نضيفة إلى هذا الموضوع الجميل -- نعم كلنا يبحث
عن السعادة التى هى فى أسمى معانيها تعنى الرضا بما كتبه الله - والرضا ليس سعادة واحدة ولكن سعادتين - سعادة وراحة وإطمئنان فى
الدنيا وسعادة كبيرة وفوز عظيم فى الاخرة
إن من رضى بما كتبه الله له ورضى بقضائه نجده ينام الليل وليس فى قلبه مثقال ذرة من حقد أو كراهية لأحد من البشر -- ومن كان كذلك
فقد نال السعادة الحقيقية والدائمة --لأن السعادة نوعين دائمة ومؤقتة -والمؤقتة هى التى تزول بزوال السبب ولكن الدائمة هى التى وقرت
فى القلب وصدقها العمل نعم السعادة الدائمة هى الإيمان .
شكرا" لأختنا أم الفضيلة مع خالص تحيتى




.

حياك الله اخي الفاضل عبد الرحمن

جزاك الله خيرا على المرور والتعقيب والاضافة الرائعة التي زينت الموضوع واكملته

إنّ اللذة والسعادة عند بني آدم هي معرفة الله عز وجل)، ويُتبع ذلك بقوله:

(اعلم أنّ سعادة كل شيء ولذته وراحته تكون بمقتضى طبعه،

كل شيء خلق له، فلذة العين الصور الحسنة، ولذة الأذن في الأصوات الطيبة،

وكذلك سائر الجوارح بهذه الصفة، ولذة القلب خاصة بمعرفة الله سبحانه وتعالى؛

لأنّ القلب مخلوق لها السّعادة الحقيقة تتجلّى في الإيمان، والعمل السليم البنّاء،

وإعمال العقل والفكر لإكمال إرواء الملذّات الدنيوية،

وهذه الطريقة الأفضل للارتِقاء بالأمم والوصول أخيراً للسعادة

دمت بحفظ الرحمن

وعلى طريق الخير نلتقي
رد مع اقتباس