عرض مشاركة واحدة
  #3  
قديم 07-08-2012, 09:31 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,739
افتراضي




خصوصية الاعتكاف ليلة القدر

لقد اختص الله الاعتكاف في ليلة القدر بزيادة الفضل
على غيرها من أيام السنة،
والاعتكاف لزوم المسجد لطاعة الله تعالى،
وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يعتكف هذه العشر
كما جاء في حديث أبى سعيد السابق أنه اعتكف العشر الأول ثم الوسط، ثم أخبرهم انه كان يلتمس ليلة القدر،
وانه أريها في العشر الأواخر،
وقال: (من كان اعتكف معي فليعتكف العشر الأواخر)
وعن عائشة رضي الله عنها أن النبي
صلى الله عليه وسلم
كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله تعالى
ثم اعتكف أزواجه من بعده

متفق عليه ولهما مثله عن ابن عمر

وكان صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يعتكف صلى الفجر
ثم دخل معتكفه كما جاء في الصحيحين من حديث عائشة

وقال الأئمة الأربعة وغيرهم رحمهم الله يدخل قبل غروب الشمس، وأولوا الحديث على أن المراد أنه دخل المعتكف وانقطع وخلى بنفسه بعد صلاة الصبح، لا أن ذلك وقت ابتداء الاعتكاف

ويسن للمعتكف الاشتغال بالطاعات، ويحرم عليه الجماع ومقدماته لقوله تعالى:
{ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد} البقرة :177.

ولا يخرج من المسجد إلا لحاجة لا بد منها

العلامات التي تعرف بها ليلة القدر

العلامة الأولى
ثبت في صحيح مسلم من حديث أبي بن كعب رضي الله عنه
أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أن من علاماتها أن الشمس تطلع صبيحتها لا شُعاع لها.
مسلم


العلامة الثانية

ثبت من حديث ابن عباس عند ابن خزيمة، ورواه الطيالسي في مسنده، وسنده صحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
(ليلة القدر ليلة طلقة، لا حارة ولا باردة، تُصبح الشمس يومها حمراء ضعيفة) صحيح ابن خزيمة ومسند الطيالسي


العلامة الثالثة

روى الطبراني بسند حسن من حديث واثلة بن الأسقع رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ليلة القدر ليلة بلجة) أي [مضيئة]، لا حارة ولا باردة، لا يرمى فيها بنجم
(أي لا ترسل فيها الشهب)

رواه الطبراني في الكبير انظر مجمع الزوائد ، مسند أحمد


فهذه ثلاثة أحاديث صحيحة في بيان العلامات الدالة على ليلة القدر.

ولا يلزم أن يعلم من أدرك وقامها ليلة القدر أنه أصابها، وإنما العبرة بالاجتهاد والإخلاص، سواء علم بها أم لم يعلم،

وقد يكون بعض الذين لم يعلموا بها أفضل عند الله تعالى
وأعظم درجة ومنزلة ممن عرفوا تلك الليلة وذلك لاجتهادهم


نسأل الله أن يتقبل منا الصيام والقيام وأن يُعيننا فيه على ذكره وشُكْره وحُسْن عبادته.
وصلى الله على نبينا محم
د


__________________
رد مع اقتباس