عرض مشاركة واحدة
  #7  
قديم 09-01-2015, 02:12 AM
أبو سفيان الجزائري أبو سفيان الجزائري غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2014
المشاركات: 14
افتراضي

أخ عبد الحق إذا كان الهدف من النقاش هو تبادل الأفكار و الأراء فهذا جيد أما إذا كان أنا أناقشك في شيء ثم تنسخ و تلصق مقالات سابقة لك خارجة عن موضوع ما ناقشت فيه فالأفضل لي أن أقرأها من مدونتك و أبعد عن نفسي عناء التعقيب و الردود بالمختصر المفيد إذا كنت ترجو تعميم الفائدة فابتعد عن النسخ و اللصق و ناقش صلب الموضوع.
قلت : النموذج و المحور و الرمز لا يعني أنه ليس لديه أخطاء و لكنه أفضل الموجود اي الاكثر إيجابيات و الأقل سلبيات أنا مقتنع بهذا من قبل أن أعرفك
قلت:هل توجد عندك دولة أخرى لها تجربة اسلامية ناجحة ترشحها و تعتبر أفضل الموجود دلني عليها مع الادلة و هل قلت لك أني أرشح دولة أخرى غير بلاد الحرمين يا أخي الكرام قناعتي بهذا لم تأتي عن طريق الكتاب أو الوحدة الثقافية أو ما شابه ذلك مما ذكرت بل مما قاله علماؤنا الأجلاء الربانيون الراسخون في العلم - رحم الله الموتى منهم أمثال الشيخ ابن عثيمين و ابن باز و الألباني مقبل الوادعي و حفظ الأحياء مثل الشيخ صالح الفوزان صالح اللحيدان عبد المحسن العباد الشيخ ربيع المدخلي و غيرهم الذين يوجد من لا يعرفهم من أبناء المملكة في حد ذاتهم فمرة في مكة المكة المكرمة سألت سعوديا عن الشيخ ربيع المدخلي أجاب بأنه لايعرفه و هو الذي ذاع صيته في الأفاق و قضت كتبه مضاجع الإخوان و الصوفية و غيرهم من أهل البدع.
موقفي من السعودية و الكثير مثلي هو موقف العلماء:
قال الشيخ العلامة عبدالله بن حميد رحمه الله :
فتحكيم الشريعة الإسلامية مفقود من جميع نواحي المعمورة ، سوى هذه المملكة الإسلامية ، أيدها الله وأدام تمسكها بهذا الدين الحنيف "الدرر السنية 16/191
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
هذه البلاد لا نقول إنها خالية من كل ظلم ، فيها ظلم وفيها خطأ ، لكن – والحمد لله – أخف ، ولو لم يكن فيها إلا تحقيق التوحيد ، والعمل الظاهر بالشريعة ، فالمحاكم موجودة ، وهيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر موجودة ، وإن كان فيها شيء من الضعف ، لكن هي خير من عدمها .
[ وصايا وتوجيهات ، جمع أباالخيل ص169 ] .
وقالأيضا رحمه الله تعالى :
أشهد الله تعالى على ما أقول وأُشهدكم أيضاً أَنني لا أَعلم أَن في الأرض اليومَ من يطبق شريعة الله ما يطبقه هذا الوطن - أعني : المملكة العربية السعودية
قال الشيخ ابن باز : العداء لهذه الدولة عداء للحق عداء للتوحيد ، أي دولة تقوم بالتوحيد الآن ؟ أي دولة ؟
مَن مِن حولنا من جيراننا ، مصر ؟ الشام ؟ العراق ؟
من الذي يدعو للتوحيد الآن ؟ ويحكم شريعة الله ؟ ويهدم القبور التي تعبد من دون الله مَن ؟ أين هو ؟
أين الدولة التي تقوم بهذه الشريعة غير هذه الدولة ؟
أسأل الله لنا ولها الهداية والتوفيق والصلاح..
قال الشيخ ابن باز رحمه الله :
وهذه الدولة السعودية دولة مباركة ، نصر الله بها الحق ، ونصر بها الدين ، وجمع بها الكلمة ، وقضى بها على أسباب الفساد ، وأمن الله بها البلاد ، وحصل بها من النعم العظيمة ما لا يحصيه إلا الله ،
وليست معصومة ، وليست كاملة ، كلٌ فيه نقص .
قال الشيخ مقبل الوادعي اليمني - رحمه الله:
(....من ذلك تمكين هيئة الأمر بالمعروف والنَّهي عن المنكر؛ فقد رأينا في جريدة أنَّ الملكَ فهداً -حفظه الله تعالى- أعطى للهيئة نحو "300" سيَّارة، وقال لهم : أنتم هيئة أمرٍ بالمعروف، ونحن هيئة ضبط، وأنتم المسؤولون أمام الله سبحانه وتعالى، فجزاهم الله خيراً
نعم! أحسنوا في هذا إلى بلدهم وإلى أمتهم وإلى دولتهم، إنه يجب على كلِّ مسلم في جميع الأقـطار الإسلامية أن يتعاون مع هذه الحكومة ولو بالكلمة الطيِّبة؛ فإنَّ أعداءها كثيرٌ ، من الداخل ، ومن الخَـــارج ونعم ! هناك شهوانيون إباحيون من الداخـل، ولكنَّ الله كبتَهم بتمكين هذه الدَّولة المباركة والحمد لله ، فيجب على كل مسلم أن يتعاون مع هذه الحكومة.
كلام هؤلاء العلماء العظام..)
ثم قال: (...وبعد هذا، مسألة الكِتابة، سُئلتُ عنها غير مرة، والكلام في الأشرطة، فقد أمرتُ الأخ الَّذي يَطبعُ كُـتُبي أَلاَّ يُـبقي شيـئاً في الـكلام على السُّعودية ؛ فالله سبحانه و تعالى يقول في كتابه الكريم{هَل جَـزَاء الإحـسَانِ إلاَّ الإحسَـان}، فقد أحسنوا إلينا وأكرمونا غاية الإكرام، فنحن لسنا ممن يُقابل الإحسان بالإساءة، هذا من فضل الله سبحانه وتعالى.

أنا أقول هذا ، لم يدفعني إليه أحدٌ، ولم يُلزمني أحدٌ بأن أقوله، بل مِن نفسي أرى أنه يلزمني براءة لـذمَّـتي) - انتهى كلامه و أقول أنا أبوسفيان من الجزائر إن دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب لها أثر كبير في التزامي بالشرع الحنيف و بعدي عن المناهج الفاسدة و المبيتدعة و أما العلماء الربانيون فخيرهم أكثر مما يحصى
وقال فيها الشيخ العلامة الفوزان -حفظه الله - عن الدولة ودعوتها السلفية :
لها أكثر من مائتي سنة، وهي ناجحَة لم يختلف فيها أحد وتسير على الطريق الصحيح، دولةٌ قائمةٌ على الكتاب والسنة، ودعوةٌ ناجحةٌ لا شك في ذلك
وقال العلامة الألباني -رحمه الله - :
أسألُ اللهَ أن يُديمَ النعمة على أرض الجزيرة وعلى سائر بلاد المسلمين، وأن يحفظَ دولةَ التوحيدِ برعايةِ خادمِ الحرمين الشريفين
هل بقي شئ آخر أقوله كي تقتنع بأنني أشاطرك الرأي في نصرة السعودية للدين و أنا خير الموجود أظن أنك اقتنعت و إذا لك هذا فيستلزم أنني أبغض من يبغض المملكة كدولة عموما و ليس جزئيات
فإذا أردت أخي الكريم أن تقنع الناس بكلامك أن السعودية هي المثل فأنقل لهم كلام هؤلاء العلماء الربانيين فهو أجدر للإقناع لأنه مستمد من كتاب الله أما غيره من الكلام فيقرأ على أنه تعصب للعرق أو البلد أو الفكر فلو تكتب مليار صفحة كي تقنع الناس بقوة السعودية الاقتصادية و تأثيرها اقليميا و دوليا و غيرها من وسائل الاقناع فالملتلقي سوف يترجمها على الأغلب أنها تعصب أما كلام العلماء فلن يستطيع أحد تفنيده إلا من كانت عقيدته فاسدة
إذا فلم شمل الشعوب على حب السعودية يكون بالتعريف بخدمتها للدين أولا و قبل كل شيء فمثلا أنا قبل 10 سنوات لم تكن قناعتي هي نفسها الآن و الذي غيرها شيء واحد هو اطلاعي على كتب العلماء الذين ذكرهم و من أحبك أحب بلدك و من و ثق بك وثق بما تقول و لك أن تضع استفتاء أيهما أحب للناس الشيخ ابن باز أو أي ملك من ملوك السعودية فأعتقد أن الشيخ سوف يتقدم عليه لأن المجد هو العلم و ليس الملك فالشيخ ابن عثيمين مثلا فتاواه و كتبه و أشرطته عندنا و كأنه بيننا أما الملك فيصل - مثلا - وعلى علو شأنه لا يبلغ معشار ما بلغه الشيخ
أظن أنك فهمت قصدي جيدا
و إليك بعض الروابط التي أؤيد ما فيها و أدافع عنه
https://www.facebook.com/DfaanDwltAl...02672596485504
http://www.alrbanyon.com/vb/showthread.php?t=12734
http://www.assakina.com/mohadrat/25328.html
https://sites.google.com/site/glocome/saudi#s9
رد مع اقتباس