عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 08-01-2015, 03:31 AM
أبو سفيان الجزائري أبو سفيان الجزائري غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2014
المشاركات: 14
افتراضي

أخي الكريم أتفق معك في الكثير مما تقول لكن لم أفهم لماذا تتكلم بإسهاب عن جميع التيارات الفكرية و الدينية و تنسى دوما الحديث عن الليبيراليين.
تدعو العرب للإلتفاف حول السعودية واعتبارها الدولة القيادية أنا معك إلى حد بعيد لكنك كمن يدعو مراهقين للإلتفاف حول أبيهم و لا يدعو الأب بالعدل بين أبنائه اليمن جار و يقصى من الانضمام للتعاون و المغرب بعيد و يدعى للإنضمام. ما أقصده هو تدعيم نظريتك بدعوة السعودية لأخذ زمام المبادرة و القيادة و العمل من أجلها و إعادة النظر في سياسة المساعدات (عائلة الحريري و قبائل اليمن نموذجا). النظر بعين واحدة و البعد بنفس المسافة عن كل الدول. و القيادة إنما تؤخذ لا تعطى و الشعوب المنفلتة الأجدر توجيهها لا الانتقاص من قيمتها ثم دعوتها للإلفاف حول بلاد الحرمين.رص الصف الخليجي أولا و الأتجاه به نحو الإتحاد أولا و توحيد موافقه في القضايا الحساسة فالظاهر أن أربعة من دوله لا تمانع في التقارب مع جار السوء المجوسي و الباقي البحرين و السعودية.
أما أمريكا لا تعادي الإسلام و المسلمين بالأدلة أما إذا كنت تقصد الإسلام و المسلمين بالشيعة و دينهم فأنت محق أما غير ذلك فأعطني دليلا من القرآن و السنة يقول بأن الكفار ليسوا أعداء للمسلمين.

إن خطر العلمانيين الذين يريدون تحييد الدين والبعد عن أنظمته هم أخطر وأشد على السعودية من غيرهم.

اود أن أعلمك أن موقفي الإيجابي من الدولة السعودية يقودني في كثير من الأحيان إلى جدال أصبح فيه بمثابة المحامي عن بلاد الحرمين لكن هذا لا يعني أني أتبنى كل ما تقوم به خاصة في بعض الوقائع حاليا فهي كما تقول لها مكانة محترمة دوليا و لها عند أمريكي تأثير كبير فلماذا لم نرى أثر ذلك في جر أمريكا لمحاربة الميليشيات الشيعية المجرمة على حد السواء مثل ما تحارب عصابات البغدادي الخارجية و كلاهما عدو لأهل السنة و كذلك الحوثيين هل هو عجز أم لا مبالاة خاصة إخواننا السنة في العراق فهم يعلقون أمالا كبرى على السعودية و هذا حسب ما أخبرني بعض العراقيين التقيت بهم في العمرة لكن الفزعة السعودية طال انتظارها .
رد مع اقتباس