عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 08-03-2008, 10:25 AM
@ أبو عبد الرحمن @ @ أبو عبد الرحمن @ غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 3,624
افتراضي

أخرج الإمام أحمد -رحمه الله- في فضائل الصحابة (ص 393) عن حيان النحوي قال : كان لي جليس يذكر أبا بكر وعمر ، فأنهاه فيغري ، فأقوم عنه ، فذكرهما يوما فقمت عنه مغضبا ، واغتممت بما سمعت إذ لم أرد عليه الذي ينبغي ، فنمت فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم في منامي كأنه أقبل ومعه أبو بكر وعمر ، فقلت : يا رسول الله ، إن لي جليسا يؤذيني في هذين ، فأنهاه فيغري يزداد ، فالتفت صلى الله عليه وسلم إلى رجل قريب منه فقال : " اذهب إليه فاذبحه " ، قال : فذهب الرجل ، وأصبحت فقلت : إنها لرؤيا ، لو أتيته فأخبرته لعله ينتهي ، فمضيت أريده ، فلما صرت قريبا من بابه إذا الصراخ وإذا بواري ملقاة ، فقلت : ما هذا ؟ قالوا : فلان طرقته الذبحة في هذه الليلة .


قال الشيخ وصي الله عباس: إسناده صحيح إلى حيان




.
رد مع اقتباس