عرض مشاركة واحدة
  #18  
قديم 24-10-2019, 03:50 AM
عطر. عطر. غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2019
المشاركات: 311
افتراضي

لم تكن تدري بأن هذا الكون جائر،
هي تحفظ الأسفار ،
تحفظ سورة وعشرون من القرآن
هي تدري بأن الأرض كبيت الله طاهرة،
لا مكر فيها ولاحقد ولا ذل ولا نكران ،
هي البراءة مرآة بها تثق،
وتقول - لا - ،
الزهر إذ يرنو ويبتسم - لا - ،
التين والزيتون والرمان إذ رقدوا ..
في لجة النور ما بين الحسن والإحسان ..
- لا - ،
يقف الصغار لينظرون وكل ساق على ساق،
يبحثون عن العراف ويسألون عن سر كل هالك ،
يسألون روض المنى كيف انطوت ،
عين الصبية في كتاب الجمر من بعد ما سفكوا دماء اليسر
على بوابة الطهر والغفران ..
- لا - ،
تخاطبهم ، وقد غلب الأسى البكاء، - يا رفاق - :
أيكم يأكل من لحم أخيه دون خوف يدق العظام ؟
أيكم ؟!!
وأيكم ضاقت عليه السبع الطباق ؟!
تعود ..
ولم تك أبدا حاضرة ،
تمسك رفات العمر تهديه لسخرية الخوف،
تهاجمها فتنة المجيء،
زغرودة الميلاد ،
قبلة الموت تمزقها ، تبكي ...
والشر ما زال يكتمل ،
تشم .. في جيدها أَسِنَّة الطوفان ،
تقول ناقمة على صروف الدهر والقبح ،
والهجين من الكلام ،
- لا - ...
لا سلام
لا رحمة
لا ود
لا أمان .
رد مع اقتباس