عرض مشاركة واحدة
  #57  
قديم 05-04-2005, 01:45 AM
أحمد سعد الدين أحمد سعد الدين غير متواجد حالياً
مديــــــر عــــــــام المنتــــــديــات
 
تاريخ التسجيل: Nov 2003
المشاركات: 50,659
افتراضي

‏2- ما ورد في حقِّ نوحٍ عليه السلام:‏
قال الله تعالى: {ونادى نوح ربَّه فقال ربِّ إنَّ ابني من أهلي وإن وعدك الحق ‏وأنت أحكم الحاكمين * قال يا نوح إنه ليس من أهلك إنَّ من فسر {إنه ليس من ‏أهلك} أي ليس هو ابنك الشرعي. فقد وقع في خطأ مبين فهو إما جاهل أو مغرض. ‏وإبطال كلامه ظاهر في الآية نفسها حيث يأتي بعد هذه الجملة من الآية {إنه عملٌ غير ‏صالح} وهذا تعليل للكلام السابق فإن كلمة (إنَّ) تأتي للتعليل كما هو معلوم في علم ‏أصول الفقه، فالتفسير يكون إنه ليس من أهلك بسبب أنه عمل عملاً غير صالح وكان ‏رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم فمن قال بإنه غير ابنه غير ابنه الشرعي فقد تكلم بغير ‏دليل ولا فهم سليم للآية. والله الهادي إلى الصواب {إنه عملٌ غير صالح فلا تسئَلْنِ ما ‏ليس لك به علم إني أعظك أن تكون من الجاهلين * قال رب إني أعوذ بك أن أسئَلَكَ ‏ما ليس لي به علم وإلا تغفر لي وترحمني أكن من الخاسرين} [هود: 46، 48].‏
لقد دعا نوح عليه السلام ربَّه أن ينجي ولده من الغرق بسبب الطوفان بعد أن ‏ركب نوح ومن آمن من أهله، وقومه السفينة التي صنعها بيديه بأمر من الله عزَّ وجلَّ، ‏لأن الله أخبره أن يحمل أهله وخبر الله لا يكذب قال تعالى: {حتى إذا جاء أمرنا وفار ‏التنور(2) قلنا احمل فيها من كل زوجين اثنين وأهلك إلا من سبق عليه القول ومن آمن ‏وما آمن معه إلا قليل} [هود: 40] ولكن الله أهلك ابنه، وأغرقه لأنه كان من الكافرين ‏فلم يكن نوح عليه السلام آثماً أو مرتكباً معصية عندما سأل الله أن ينجي ابنه لأنه لم يعلم ‏قبل ذلك بأنه كافر لأنه كان منافقاً يظهر الإيمان ويبطن الكفر، وقد نهى الله نوحاً قبل ‏الطوفان أن يسأل النجاة عن الذين ظلموا وكفروا قال تعالى: {واصنع الفلك بأعيننا ‏ووحينا ولا تخاطبني في الذي ظلموا إنهم مغرقون} [هود: 37].‏
فكيف له بعد الطوفان أن يسأل النجاة لابنه إن كان يعلم بكفر، وظلمه فيكون - ‏لو علم بكفره وسأل النجاة - قد عصى الله صراحة وخالق أوامر الله ولا يفعل ذلك ‏رسول قط.‏
فإذا قوله {إنّ ابني من أهلي} ظناً منه عليه السلام أن ابنه مؤمن يتبع دينه ولكن ‏ظهر خلاف ذلك، فكان نوح لا يعلم بما يبطن ودليل ذلك قوله تعالى: {فلا تسئَلن ما ‏ليس به علم} [هود: 47]. فلم يكن عالماً بهذا من قبل فعندها تبرأ الأب وهو نوح من ‏ابنه واستعاذ بالله، قال تعالى من هذا الشأن {قال رب إني أعوذ بك أن أسألك ما ليس ‏لي به علم وإلا تغفر لي وترحمني أكن من الخاسرين}.‏
فنوح عليه السلام يسأل الله على الظاهر الذي عنده، فلمَّا كشف الله له حقيقة ‏الأمر، سلَّم الأمر وفوَّضه إلى الله وتيقن أنه - لا يُسأل عما يفعل وهم يسألون - ورجع ‏نوح مستعيناً بالله طالباً منه الرحمة والغفران وان لا يجعله من الخاسرين وهذا مقام تحقق ‏العبودية الخالصة لله تعالى.‏
رد مع اقتباس