عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 17-10-2017, 10:33 AM
فيصل الملوحي فيصل الملوحي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 112
افتراضي امتحان المصفاة المثلثة..

امتحان المصفاة المثلثة..




[/center]

منقول مع تعديل: فيصل الملوحي.

[/font]

( الغيبة و النميمة و تأويل النية بالظن ) أساس كل مشكلة تؤدي إلى تفكك الترابط الاجتماعي و زرع الضغينة و الحقد و الوسواس في الصدور.
مع التجربة التالية نعيش لحظات تفضح أصحاب النوايا السيئة :
صادف رجل يوما معلما، فقال له متلهفا للكلام:؟ أتريد أن تسمع كلام طالب عنك؟
رد عليه : لحظة من فضلك. قبل أن تخبرني أود أن نمرر الخبر على ( امتحان المصفاة المثلثة ):
المرحلة الأولى: الصدق.. أرجو أن أتأكد من أن ما تخبرني به صحيح؟ فقال الرجل: لا . الحقيقة أني سمعت الخبر من بعضهم. فقال: إذن لست على يقين من صدق الخبر.
المرحلة الثانية: طيبة الخبر. فقال: لا . العكس تماما. فقال المعلم: ستخبرني بأمر سيء و أنت غير متأكد من صدقه!!
'بدا الإحراج واضحا على وجه الرجل...
المرحلة الثالثة: فائدة الخبر. هل ستخبرني بأمر يفيدني؟ قال: لا ، أبدا. ليس فيه فائدة.
فقال المعلم: ستخبرني بأمر:
۱ ) غير صحيح.
۲ ) و غير طيب.
۳ ) ثم لا فائدة منه؟
فلماذا تخبرني اصلا؟
حبذا أن يستخدم أبناء مجتمعاتنا ( امتحان المصفاة المثلثة )! لما يتناقلونه من كلام!
قال تعالى: (أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَن نَّجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَّحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ ۚ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ ۝ الجاثية ۲۱)
وقال ابن الجوزي: من سرح لسانه في أعراض الناس واتبع عوراتهم.. أمسك الله لسانه عن الشهادة حين تنزع روحه.
[/SIZE]
رد مع اقتباس