عرض مشاركة واحدة
  #9  
قديم 06-11-2019, 04:32 PM
عبدالرحمن الناصر عبدالرحمن الناصر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 515
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم بشرى مشاهدة المشاركة
"سميتك أنثى "/ بقلمي الأستاذة بن داود



=========
قصّةُ حُلْمي وطفلي لم يُولد
راحتْ تدقُّ المشاعر وتُنْشِد
معزوفة َ صبْر طويل .....
----------------------------------------------

أطفال تولد مجهضين وأطفال تولد مبتورين -- لكن قصة الحلم فى أطفال للمشاعل حاملين فوق أقواس النصر محلقين
هنا تدق المشاعر وتنشد للصبر الجميل - أحلام المستبصرين




=========
كانت الأنثى ....
تُباعُ في سوق العبــيد


والعقال ...جرحٌ قديم


في قلب آدم...دقّةُ حديد


في فضاء جهل ....


صفعٌ ..صُراخ ٌ وهمٌّ يزيد

--------------------------------------------------------------------------------

فى زمن الجهل العتيق - بيعت الأنثى فى سوق العبيد - وعيون الذئاب حمراء والمخالب من حديد
والعقال ينزف ولا يفيدها صراخ أو عويل ولا يسمع صوتها فقد تعالت أصوات الصهيل
حتى تراءى لها الوئد حلم جميل



=======
اسْأل الحرْف في شعرالقُدامى


سِلْعةٌ هي أنتِ......


أُنثى من جديد


تلعْثم الشِّعرُ لصمْتكِ


في هوى صعاليك المدينة


وتغنّى قيْسٌ ...وعمْرو


ونــزار في جوْفِ ممْلكة


ليستْ لكِ ....


في أحْلام كوابيس ماض...لا ينتهي

--------------------------------------------------

والأنثى فى القديم كانت - إما شاة تباع وتشترى - وإما ملكة تحكم الملوك - وشعر الغزل يكتبه صعلوك
فى إنثى تملكت منه وما تملكت منه إلا البلاغة

لوعرفوا قدرها ما أهانوها - شمس الكون تأتى مؤنثة هى أم الكون وضياؤه - وهى أخت يوشع





=============


كانت تُطاردُ العذارى


وومْــضــةُ حُبّ


تُسابـــقُ الـــرُّذاذ


عبْرالـــزمـــن ........


أنتِ أنثى ....


على صدر الكتاب مريم


اعتقها الإله في محراب قدسيّ


وأُنزل الوحي..


يُذكّر بأُنثى ...


وسمع الله قول التي تجادل


خولة ...وكانت أُنْثى


و جاءت التبرئة ...


عائشة ...وكانت أُنثى


وجاءالتكريم للمرأة ..وكانت أنثى

------------------------------------------------------------

التكريم قد جاء للمرأة تشريفا" بأنها أنثى وأخفى اسمها تكريما" - فقد جاءت - أمه - وأخته وبناتى -وأمرأته
وزوجه -- وتلميحا" بها - وامرأة تملكهم - والقديسة مريم لأن عيسى عليه السلام لا يكنى إلا بها

تبا" لكل يد طعنت بها فهى الأم والأخت والإبنة والعمة والخالة والزوجة - شرف لها أنها أنثى

=============
الثامن ُ من مارس...


كنتِ ولا زِلتِ ذكرى


وهل ْ للثّامن من تاريخ


فجّر الذُّعْرى ...


وحدّد المعالم غير بشرى


مع الإسلام جاءتْ ..


ولا زالت فخْرا ...
-----------------------------------------------

فى الثامن من مارس وضعتك أنثى فطل منك النور فقالت سميتها بشرى
ونودى بالأذان فى الأذنين -- فكانت مع الأسلام فى يوم مولدها فكفى بها فخرا



=======


أيُّها التّاج ُ المُرصّعُ في ذاكرتي


أُهْديك إكباري...


أُهديك تحيّتي ...


مع خالص تحيتى وتقديرى للأستاذة الأديبة / أم بشرى







.
رد مع اقتباس