عرض مشاركة واحدة
  #8  
قديم 11-07-2011, 09:16 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية
المشاركات: 3,485
افتراضي

س7/ ما معنى شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله؟ مع ذكر الدليل.


الجواب:


معنى لا إله إلا الله: لا معبود بحق إلا الله، والإله معناه المعبود المتأله إليه.


ففيها نفي جميع المعبودات من وثن أو قبر أو شجر أو حجر أو ولي أو هوى، وفي قوله إلا الله إثبات العبادة لله وحده ومن عبده وحده اقتضى ذلك طاعة الله في جميع أوامره واجتناب منهياته، وهناك النصوص العديدة التي تفسرها من الكتاب والسنة:


فمن الكتاب قوله ـ تعالى ـ: شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ وقوله ـ تعالى ـ: وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ إِنَّنِي بَرَاءٌ مِمَّا تَعْبُدُونَ * إِلَّا الَّذِي فَطَرَنِي فَإِنَّهُ سَيَهْدِينِ.


وأدلة شهادة أن محمداً رسول الله قوله ـ تعالى ـ: لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ.



ومعنى شهادة أن محمداً رسول الله طاعته فيما أمر وتصديقه فيما أخبر واجتناب ما نهى عنه وزجر وأن لا يعبد الله إلا بما شرع، فهذا مقتضى الشهادة بالرسالة وهذا مقتضى تواطؤ اللسان مع القلب.


* * *
س8/ ما المقصود بتوحيد الربوبية؟


الجواب: المقصود بتوحيد الربوبية: الاعتقاد والاعتراف والإقرار الجازم بأن الله هو الخالق الرازق المحيي المميت المدبر لجميع الكائنات


قال ـ تعالى ـ: وَمِنْ آَيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الآية، وقال ـ سبحانه ـ: وَمِنْ آَيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ


فهو المالك المتصرف، وهذا يستلزم قبول أمره واجتناب نهيه


أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمين

 والنصوص في هذا كثيرة.


* * *


س9/ ما المراد بالخلق؟


الجواب: المقصود بالخلق: إيجاد الأشياء بعد أن لم تكن موجودة وبدعها على ما لم يسبق لها نظير


بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أي بدأها الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَاطِرُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَمِنَ الْأَنْعَامِ أَزْوَاجًا يَذْرَؤُكُمْ فِيهِ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ


وكل شيء خلقه الله فهو مبتدئه على غير مثال سبق إليه


أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ


ويأتي الخلق بمعنى التقدير ومنه قوله ـ تعالى ـ: تَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ أي المقدرين،


وقوله ـ تعالى ـ وَتَخْلُقُونَ إِفْكًا أي تقدرون كذباً.
* * *
س10/ ما المراد بالملك؟



الجواب: المراد بالملك: السلطان والعز والعظمة فالرب هو المالك


قال ـ تعالى ـ: مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ وقال: قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ


وأما قوله ـ سبحانه ـ: مَلِكِ النَّاسِ


أي أفضل الملوك وأقواهم وأعزهم وأشملهم ملكاً.


فالملك من الناس ملكاً نسبياً، ووصف الرب بالملك ملكاً مطلقاً تاماً فهو ملك الملوك.
رد مع اقتباس