عرض مشاركة واحدة
  #4  
قديم 25-11-2010, 12:15 AM
محمد الشاهد محمد الشاهد غير متواجد حالياً
حُجب لسوء سلوكه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 939
افتراضي

(( الحلقة الثانية ))




الجزء الثاني









وعندما كنت شابا
و متابع لما جرى من أحداث جسام
وحين المقارنة بين تاريخين


وأنظر لتصرفات الشقيقين وهي متناقضة
كنت اتصور أنهما من أب واحد
وأم واحدة ... كنت أقول أصابع اليد لا تشبه الأخرى
وشتان ما بين عبد السلام وعبد الرحمن ...
عبد السلام ...

كان متسرع جدا وقاسي
ويضمر ما في قلبه في نفس الوقت


حين يجد أنه في موقف صعب
ولكن عبد الرحمن ..

طيب القلب ويمتاز بالهدوء الشديد

ولهذا شهد عهد الرئيس عبد الرحمن عارف ..

الأمان والاستقرار

ولم يقتل في عهده إنسان قط ...

سنتين لم يراق فيها دم

بل كان مثال الشرف والنزاهة وكان يقول


(( أنا موظف لهذا الشعب ))


وفعلا كان موظف
ليس رئيس جمهورية ...
ملتزم بالدوام الرسمي مثل حال باقي الموظفين !!!!
ولهذا كان محبوب جدا و رجل عسكري ملتزم
ولا يمتلك قناع المراوغة
بمعنى رجل ليس سياسي
لأن الآداب العسكرية شي والسياسية شي أخر
لهذا عندما يقال له أن فلان يعمل ضدك ...

لا يلجأ إلى اعتقاله ..

بل يستدعيه ويجعل كتاب الله إمامه

ويطلب منه القسم
... وأغلبهم يضع يده على القرآن الكريم
وفي النهاية يخونه
كما جرى في 17 تموز عام 1968م


الرئيس عبد الرحمن لم يكن رجل ضعيف .. بل رجل يخاف الله
والجميع يعرف أخلاقه
لماذا سميت ثورة 17 تموز

( الثورة البيضاء ) ؟


عبد الرحمن وبعد خيانة أقرب الناس له في السلطة
خذوا كرسي السلطة لست بحاجة له أبدا
والمعنى ...

( لا أحب حطام هذه الدنيا )

خذوها وأبعدوني عنها
وتم ترحيله إلى خارج العراق بكل احترام


الحقيقة الثانية التي يجهلها الكثير من الناس

تشكل تنظيم اللجنة العليا للضباط الأحرار
في كانون الأول من عام 1948م
وكان عبد الرحمن من ضمن الرعيل السري الأول للتنظيم
في نيسان عام 1957م
أتفق التنظيم السري للضباط الأحرار
على ضم الرئيس العراقي السابق المرحوم عبد الكريم قاسم ..
وبعد أسبوعين
حضر عبد الكريم قاسم إلى أحد الاجتماعات
ومعه عبد السلام محمد عارف
دون علم شقيقه عبد الرحمن !!!
عبد الكريم قاسم رشحه للعضوية
من باب فرض الأمر الواقع
ما دفع اللجنة العليا إلى قبول عضويته مرغمة
حفاظا على سرية العمل السري
وهذا يعني أن عبد الرحمن محمد عارف
سبق أخيه وعبد الكريم قاسم
في الانخراط لتنظيم الضباط الأحرار

والسؤال الآن ...

لماذا لم يفاتح عبد الرحمن أخيه عبد السلام
لكي ينظم لتنظيم الضباط الأحرار !!!!! ؟
وهو أخيه من الأب ... !!!! ؟


سنعرف الحقيقة من خلال هذا الملف

توفي الرئيس العراقي عبد الرحمن محمد عارف
في 24 تموز عام 2007 م
عن عمر ناهز الثانية والتسعين
ودفن في مقبرة الشهداء ( المفرق )
في المملكة الأردنية الهاشمية




الرئيس الراحل عبد الرحمن مع عقيلته






العجلة التي حملت نعش الرئيس الراحل عبد الرحمن محمد عارف



إلى حلقة أخرى





رد مع اقتباس