عرض مشاركة واحدة
  #25  
قديم 15-02-2010, 09:26 PM
أحمد سعد الدين أحمد سعد الدين غير متواجد حالياً
مديــــــر عــــــــام المنتــــــديــات
 
تاريخ التسجيل: Nov 2003
المشاركات: 50,659
افتراضي


مقدمه الأستاذ محمد حسن

روجيه جارودي




روجيه جارودي (Roger Garaudy) (ولد في 17 يوليو 1913 م في مرسيليا، فرنسا) فيلسوف و كاتب فرنسي. خلال الحرب العالمية الثانية أُخذ كأسير حرب في الجلفة (جزائر). كان جارودي شيوعيا، لكنه طرد من الحزب الشيوعي سنة 1970 م وذلك لانتقاداته المستمرة للاتحاد السوفياتي، و بما أنه كان عضواً في الحوار المسيحي الشيوعي في الستينيات، فقد وجد نفسه منجذباً للدين وحاول أن يجمع الكاثوليكية مع الشيوعية خلال عقد السبعينيات، ثم ما لبث ان اعتنق الإسلام عام 1982 م متخذا الاسم رجاء. يقول جارودي عن اعتناقه الاسلام، أنه وجد أن الحضارة الغربية-حسب قول جارودي-قد بنيت على فهم خاطئ للإنسان، وأنه عبر حياته كان يبحث عن معنى معين لم يجده، حسبما يرى جارودي، إلا في الإسلام. ظلّ ملتزما بقيم العدالة الاجتماعية التي آمن بها في الحزب الشيوعي، ووجد أن الإسلام، حسب فهمه، ينسجم مع ذلك ويطبقه بشكل فائق. ظلّ على عدائه للإمبريالية والرأسمالية، و بالذات لأمريكا.

بعد مجازر صبرا وشاتيلا في لبنان أصدر غارودي بيانا احتل الصفحة الثانية عشرة من عدد 17 حزيران 1982 من جريدة اللوموند الفرنسية بعنوان (معنى العدوان الإسرائيلي بعد مجازر لبنان) وقد وقع البيان مع غارودي كل من الأب ميشيل لولون والقس إيتان ماتيو. وكان هذا البيان بداية صدام غارودي مع المنظمات الصهيونية التي شنت حملة ضده في فرنسا والعالم .

في عام 1998 حكمت محكمة فرنسية على جارودي بتهمة التشكيك في محرقة اليهود في كتابه الأساطير المؤسسة لدولة إسرائيل، حيث شكك في الأرقام الشائعة حول إبادة يهود أوربا في غرف الغاز على أيدي النازيين.

في كتابه الأساطير المؤسسة للسياسة الإسرائيلية يقول روجي جارودي الذي أثار بهذا الكتاب الكثير من الجدل[/color] :
" في كتابه لقد تجرأوا على الكلام تحدث بول فيندلي الذي كان عضوا في الكونجريس الأمريكي لمدة 22سنة ، عن النشاط الحالي للوبي الصهيوني و كذا قوته . فهذه الوكالة الحقيقية للحكومة الإسرائيلية تراقب الكونجريس ، و مجلس الشيوخ ، و رئاسة الجمهورية ، ووزارة الخارجية ، ووزارة الدفاع و وسائل الإعلام نفسها ، إضافة الى التأثير الذي تمارسه على الجامعات و الكنائس .
تتعدد الحجج و الأمثلة لتبرز كيف أن الأولوية تعطى لطلبات الإسرائيليين قبل مصالح الولايات المتحدة . ففي 3 أكتوبر 1984 ألغى مجلس النواب بأغلبية 98 بالماءة كل تقنين للتبادل التجاري بين إسرائيل و الولايات المتحدة ، رغم التقرير المعارض الصادر عن وزارة التجارة و كافة النقابات ...كما أن القروض المخصصة لإسرائيل تزداد كل سنة و مهما تكن تقنينات بقية فصول الميزانية .
أما التجسس فقد بلغ حدا يمكن حكومة إسرائيل من الحصول على الملفات الأكثر سرية . " [ الأساطير المؤسسة للسياسة الإسرائيلية : ص219] .
إنها كلمات قوية تؤكد أن اليهود تغلغلوا في أروقة السياسة الداخلية و الخارجية للولايات المتحدة ، و بفعل التواجد القوي لليهود في أروقة الكنغريس ، فإن الدعم المادي و النفسي الذي يحصل عليه الكيان الصهيوني البائس لا يمكن تصوره ...و هذا يوضح بشكل لا لبس فيه ما الذي يدفع زوجة كلينتون الى التضامن مع الكيان الصهيوني ...نعم ...لعلها تنوي الترشح للرئاسة بعد إنتهاء فترة حكم الصليبي بوش .
إن الدلائل التي تؤكد التملق و التزلف الذي يحظى به اليهود في الولايات المتحدة لا يمكن للإنسان أن يتخيل نتائجه ..لعل من أشهر الحوادث التي تدل على أن المسؤولين الأمريكيين يخصون مصالح الكيان الصهيوني بالأولوية هي الحادثة المعروفة التي حدثت سنة 1967 حيث قام الجيش الصهيوني بقصف البارجة الحربية الأمريكية ليبرتي ...لقد تم التحليق فوق البارجة لمدة 6 ساعات و استغرق قصفها 70 دقيقة ثم اعتذرت الحكومة الصهيونية عن هذا " الخطأ" و في سنة 1980 قدم الأميرال مورير توضيحا حول السكوت عن هذه الحادثة بالقول :" لقد خاف الرئيس جونسون من ردود فعل الناخبين اليهود " و يمكن الرجوع الى تفاصيل هذه الواقعة في كتاب[ الاساطير المؤسسة للسياسة الإسرائيلية : 220_ 221] .
في النهاية لدي طلب : أرجو من الإخوة القراصنة تدمير مواقع الكيان الصهيوني حتى يعلم الإخوة في لبنان أننا معهم و أنهم ليسوا وحدهم في الخندق .


كليك يمين ثم حفظ الهدف باسم