عرض مشاركة واحدة
  #8  
قديم 04-06-2001, 07:41 PM
الشيماء الشيماء غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: May 2001
المشاركات: 478
افتراضي الأدلة من القران الكريم

قال تعالى ( الذين يأكلون الربا لايقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس )سورة البقرة الآية 275
قال الإمام القرطبي : " في هذه الآية دليل على فساد من أنكر الصرع من جهة الجن وزعم أنه من فعل الطبائع ,وأن الشيطان لا يسلك في الإنسان ولا يكون منه مس " تفسير القرطبي.
قال الإمام الطبري في تفسير هذه الآية :
"حدثني بشر قال :ثنا يزيد قال :ثنا سعيد عن قتادة :أن ربا الجاهلية :يبيع إلى أجل مسمى ,فإذا وصل الأجل ولم يكن عند صاحبه قضاء زاده وأخر عنه فقال جل ثناؤه للذين يربون الربا الذي وصفنا صفته في الدنيا ,لايقومون في الآخرة من قبورهم إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس ,يعني بذلك يتخبله الشيطان في الدنيا فيصرعه من المس ,يعني من الجنون "تفسير الطبري(3/101).
قال الحافظ بن كثير (الذي يأكلون الربا.......)الآية أي لايقومون إلا كما يقوم المصروع حال صرعه وتخبط الشيطان له ,وذلك أنه يقوم قياما منكرا .تفسير بن كثير (1/326).
قال الألوسي:إن الذين يأكلون الربا لايقومون إلا قياما كقيام المصروع من الدنيا,والتخبط بمعنى فعل وأجلُّه ضرب متوالٍ على أنحاء مختلفة.....وقوله تعالى(من المس) أي الجنون,يقال مُسَّ الرجل فهو ممسوس:إذا جُنَّ ,واصله اللمس باليد وسمي به لأن الشيطان قديمس الرجل وأخلاطه مستعدة للفساد فتفسد ويحدث الجنون "المرجع عالم الجن في ضوء القرآن والسنة(263)).
رد مع اقتباس