عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 24-12-2007, 11:40 PM
عبد الباسط عباس محمد عبد الباسط عباس محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 703
Lightbulb السكر والعلاج بالطب البديل

منقول للافادة
طرق العلاج بالطب البديل

هذا المرض ينتج عن نقص فى ﺇفراز هرمون اﻹنسولين فتبدأ أعراضه......بزيادة معدل التبول...وكمية البول، وكذلك الشعور الدائم بالعطش واللهفة على الماء...وتزداد الأعراض حدة عندما يستيقظ المريض من النوم لدخول الحمام عدة مرات، كما لا يستطيع الصبر أو التحكم في البول...حتى في السفر!

وقد تكون الأعراض عبارة عن هزال فى الجسم!ومشكلات فى الجلد! والمعروف أن الكلى فى الإنسان تستطيع حجز السكر فى الدم حتى مستوى180ملجم%،فاذا زاد مستوى السكر فى الدم عن هذا الحد(180ملجم%) والذى يسمى عتبة الكلية يتسرب إلى البول..ومن هنا تبدأ الأعراض بالبول السكري.



التشخيص:

يشخص مرض السكر من عينة للبول.. وعينة للدم وعادة ما يرتفع النسبة أكثرمن180ملجم(الطبيعى80-120ملجم%)
ويصاحب زيادة السكر فى الدم خلل فى التمثيل الغذائي للكربوهيدرات.. ويتبعه سرعة فى هدم الدهون والبروتين..فتزيد كمية الدهون فى الدم ..وبالتالى تترسب فى الاوعية الدموية.. ولهذا يصاحب مرض السكر مشكلات فى الأوعية الدموية والأعصاب(تزداد الأوعية ضيقا حتى تنسد تماما)..وكذلك تتاثر المرشحات فى الكليتين.


الجديد فى العلاج:

وتفسير ذلك أن السكر يدخل خلايا الجسم على جناح الأنسولين فاذا نقص الأنسولين..زاد السكر فى الدم..وبقيت الخلايا محرومة منه..فتحدث اﻹغماءة رغم زيادة السكر! ولا يتوقف تاثير السكر المرتفع على الأوعية الدموية والأعصاب..بل على الأعضاء المختلفة فالكلى تتاثر والكبد والقلب والأطراف وقوة اﻹبصار وحتى الأسنان تضعف وتتساقط!
ومرض السكر مرض له الأولوية على جميع الأمراض..لأنه قد يسبب جميع الأمراض الأخرى..فيعالج قبل أى مرض أخر.....



أنواع مرض السكر

المراجع القديمة تقسم السكر على نوعين:

الأول: يعتمد على الأنسولين

وغالبا ما يحدث فى صغار السن..حيث يكون النقص فى تخزين الأنسولين أو تدمر البنكرياس(خلايا بيتا وهذا النوع يعالج بحقن الأنسولين من الخارج..وكان الأنسولين المستعمل:أولا يحضر من الخنازير.. وبعدها أصبح يحضر من البقر، وبظهور الهندسة الوراثية..أصبح الأنسولين يحضر من البكتريا باستخدام خلايا أتسولين بشرية.

العجيب أننا نبدأ العلاج بحقن الأنسولين اذا زاد مستوى سكر الدم عن 300ملجم%..
ويظن الأطباء والمرضى ان المشكلة قد انتهت وأن المريض ما عليه ﺇلا أن يحقن نفسه صباحا ومساءا بحقنة الأنسولين ويصبح فى صحة وعافية!


وهذا ما ثبت خطاه..حيث ظهرت مشكلة كبرى المناعة ضد الأنسولين ومعروف أن الأنسولين (بروتين) وهو بالطبع بروتين غريب عن الجسم،ولهذا تقوم الأجسام بتصنيع أجسام مضادة للأنسولين..تؤدى مع الأيام الى عدم فاعلية الأنسولين اﻹضافى،وتعود نسبة سكرالدم الى الارتفاع..وهذا ما وجدناه مع مئات البشر الذين يعالجون بحقن الأنسولين !! فما الحل؟
رد مع اقتباس