عرض مشاركة واحدة
  #18  
قديم 17-11-2019, 09:00 PM
أقبال أقبال غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 670
افتراضي

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

أهم وأبرز تطورات ثورة الكرامة والغضب العراقي
التي جرت يوم 17/11/2019



ميليشيات قاسم سليماني تخطف الناشطة العراقية ماري محمد

شبكة البصرة

* المتظاهرون يصلون إلى جسر الأحرار وسط بغداد

* المتظاهرون يتدفقون إلى شوارع بغداد ومدن الجنوب

* واشنطن: سنتخذ إجراءات ضد الفاسدين الذين سرقوا أموال الشعب العراقي

* اندلاع حريق في 3 منازل وسط بغداد... تساؤلات واسعة حول أسباب الحرائق

* طلبة وموظفو كربلاء يلتحقون بالمتظاهرين وتجارها يغلقون محالهم

* كندا تبدي قلقها من تزايد حالات القتل في تظاهرات العراق

* انتشار أمني كثيف في البصرة بالتزامن مع الاضراب

* الطلبة يتوافدون إلى ساحة الاعتصام في القادسية تنفيذاً للإضراب



ميليشيات قاسم سليماني تطلق سراح المسعفة صبا المهداوي
المتطوعة لعلاج متظاهري ساحة التحرير

* المتظاهرون يصلون إلى جسر الأحرار وسط بغداد

وصلت أعداد من المحتجين اليوم الأحد، إلى جسر الأحرار وسط العاصمة بغداد، بعد انسحاب قوات مكافحة الشغب من المنطقة المحيطة به.

ونقلت مصادر إعلامية عن شهود عيان قولهم إن “المتظاهرين وصلوا الى جسر الأحرار وسط العاصمة بغداد، بعد انسحاب قوات مكافحة الشغب من المنطقة المحيطة به”.

وسقط قتيل وأصيب العشرات بجروح في عمليات كر وفر بين المحتجين والقوات الامنية عصر الجمعة، في ساحة الخلاني وسط بغداد، بعد أن أسقط المتظاهرون كتلاً كونكريتية تؤدي الى جسر السنك.

وبدت أحياء ومناطق كاملة في العاصمة بغداد، وعدد من المحافظات الجنوبية والوسطى، اليوم الأحد، شبه خالية، بعدما استجاب الأهالي لدعوة الإضراب العام التي أطلقها المتظاهرون، وسط انتشار أمني مكثّف وحالة من الترقب تسود المشهد.

ويأتي الإضراب بعدما تصاعدت دعوات لناشطين، مساء أمس السبت، والتي تفاعلت بشكل متسارع عبر منشورات وبيانات بالشوارع والتجمعات العامة، رافقتها دعوات في عدد من المساجد عبر مكبرات الصوت، للتعبير عن التضامن مع المتظاهرين المطالبين بإقالة الحكومة.

* المتظاهرون يتدفقون إلى شوارع بغداد ومدن الجنوب

تدفق المتظاهرون مجددا اليوم الأحد إلى شوارع العاصمة بغداد ومدن جنوبية عدة في إضراب عام أعاد الزخم إلى الحراك الاحتجاجي المتواصل منذ أسابيع للمطالبة بـ”إسقاط النظام”.

وأصبحت الاعتصامات تكتيكا أسبوعيا متبعا في الاحتجاجات التي انطلقت في الأول من أكتوبر للمطالبة بمكافحة الفساد وتأمين فرص عمل وتغيير الطبقة السياسية الحاكمة.

ويواجه المحتجون يوميا محاولات القوات الأمنية لصدهم، وخرج الآلاف الأحد إلى الشوارع بعد دعوات من ناشطين إلى الإضراب العام.

وأقدم المتظاهرون في مدينة البصرة الغنية بالنفط، على حرق إطارات لقطع الطرق ومنع الموظفين من الوصول إلى عملهم.

وأعلنت الحكومات المحلية في محافظات بينها بابل وواسط وذي قار، اعتبار الأحد عطلة رسمية.

وفي مدينة الحلة، حيث أغلقت الدوائر والمدارس، خرج آلاف بينهم طلبة وموظفون حكوميون للاعتصام أمام مبنى مجلس المحافظة في وسط المدينة.

وقال المحامي والناشط المدني حسان الطوفان في تصريح صحفي إن “التظاهرات تمثل تصديا للفساد والعمل من أجل الخلاص من الظلم”.

وأكد “سنواصل التظاهر والإضراب العام مع كل العراقيين حتى إرغام الحكومة على الاستقالة”.

في غضون ذلك، احتشد آلاف المتظاهرين في ساحة التحرير وساحة الخلاني القريبة وعند جسر السنك، فيما فرضت قوات الأمن إجراءات مشددة حول مواقع التجمع.

وعاد المتظاهرون السبت للاعتصام عند جسر السنك الحيوي، بعدما تراجعت القوات الأمنية التي كانت منعت تقدمهم إليه قبل أسبوعين. ويحتشد المتظاهرون منذ أكثر من ثلاثة اسابيع في ساحة التحرير المركزية ببغداد، مطالبين بـ”إسقاط النظام” وتغيير الطبقة السياسية الحاكمة التي يعتبرون أنها تعيث فسادا في البلاد منذ 16 عاما. فرانس برس



* واشنطن: سنتخذ إجراءات ضد الفاسدين الذين سرقوا أموال الشعب العراقي

هددت الولايات المتحدة الأميركية، اليوم الأحد 17 تشرين الثاني 2019، باتخاذ إجراءات قانونية ضد شخصيات متورطة بالفساد وسرقة أموال الشعب العراقي، فيما أكدت ان تغيير الدستور شأن عراقي خاص.

وقال وكيل وزير الخارجية الأميركي جوي هود في حوار متلفز إن “الأشهر المقبلة ستشهد اتخاذ الولايات المتحدة الأميركية إجراءات ضد الفاسدين الذين سرقوا أموال الشعب العراقي”، مبينا أن “تلك الإجراءات ستطول لأنها إجراءات قانونية”.

وأضاف هود أن “العراقيين يريدون نهاية للفساد المستشري”، لافتا إلى أن “الولايات المتحدة الأميركية ستتعامل مع أي شخصية وطنية عراقية”.

وبشأن المساعي المبذولة لتغيير الدستور العراقي أكد هود أن “تغيير الدستور شأن عراقي لا يهم الولايات المتحدة ولا أي دولة أخرى”.

يذكر أن الولايات المتحدة الأميركية قامت خلال الأشهر الماضية بفرض عقوبات على شخصيات في الحشد الشعبي بسبب انتهاكات لحقوق الانسان.



* اندلاع حريق في 3 منازل وسط بغداد... تساؤلات واسعة حول أسباب الحرائق

أفاد مصدر أمني اليوم الأحد، بأن حريقاً اندلع في 3 منازل بمنطقة حافظ القاضي وسط العاصمة بغداد.

وقال المصدر في تصريح صحفي إن “حريقا اندلع في ثلاثة منازل بمنطقة حافظ القاضي وسط بغداد، ما أدى الى الحاق أضرار مادية دون وقوع أية خسائر بشرية”.

وأشار إلى أن “أكثر من ثمان فرق دفاع مدني تحاول اخماد الحريق”، لافتاً إلى أن “هذه المنازل متخذة كمخازن”.

وتثير كثرة الحرائق المندلعة في مدن العراق، تساؤلات واسعة حول أسبابها، وذلك في الوقت الذي تعزو فيه الحكومة أسباب جميع الحرائق التي تندلع في مختلف المحافظات لاسيما في الأسواق والدوائر الحكومية للتماس الكهربائي، وتتجاهل الأسباب الحقيقية للحرائق، للوقوف عليها ومعالجتها لمنع حدوثها مجددا.



* طلبة وموظفو كربلاء يلتحقون بالمتظاهرين وتجارها يغلقون محالهم

أضرب طلبة المدارس في محافظة كربلاء، فضلا عن دوائر حكومية أخرى، اليوم الاحد، عن الدوام الرسمي، وقرروا الالتحاق بالمتظاهرين، في وقت اقفل اصحاب المحال التجارية محالهم للمشاركة في الاحتجاجات والاضراب العام.

وقال مصدر صحفي في المحافظة، إن طلبة المدارس والجامعات بالاضافة الى موظفي الدوائر الحكومية بدأوا، صباح اليوم، اضرابا عن الدوام الرسمي، والتحقوا بساحات التظاهر.

وأضاف أنه “اقفل اصحاب المحال التجارية في المدينة محالهم، وعلقوا لافتات خطوا عليها شعارات تعبر عن تضامنهم مع التظاهرات الاحتجاجية الجارية في عموم العراق”.

وأشار الى أن “شارعين تجاريين مهمين في المدينة القديمة وسط كربلاء وهما شارع السدره وشارع صاحب الزمان اعلنو، منذ الفجر، إضرابا عاما تضامنا مع المتظاهرين”.

وطبقت عدد من الدوائر الحكومية في محافظة القادسية، الاضراب عن الدوام، اليوم الأحد الذي دعا له ناشطون منذ أيام، فيما توافد طلبة المحافظة إلى ساحة الاعتصام.

وتشهد محافظة البصرة اليوم، انتشاراً امنياً كثيفاً وسط المحافظة بالتزامن مع الاضراب الذي بدأ بتطبيقه أهالي المحافظة.

وفشلت سلطات الأحزاب الحاكمة في بغداد من قمع التظاهرات الشعبية المطالبة بإسقاط العملية السياسية وإنهاء النفوذ الإيراني وتسلط المليشيات في العراق.

وازدادت رقعة التظاهرات وكثرت أساليبها السلمية المتخذة من قبل المتظاهرين للضغط على حكومة بغداد من أهداف تحقيق أهداف المتظاهرين.



* كندا تبدي قلقها من تزايد حالات القتل في تظاهرات العراق

أبدت الحكومة الكنديية اليوم الاحد، عن قلقها من ازدياد حالات القتل في تظاهرات العراق، مؤكدة دعمها حق التظاهر السلمي وحرية الصحافة.

وقالت الدائرة الاعلامية في السياسة الخارجية الكندية Canada Foreign Ploicy في بيان لها، إن حكومة كندا عبّرت عن قلقها الشديد تجاه العنف المتواصل الذي سبّب في حالات قتل متزايدة خلال التظاهرات في العراق، مشيرة الى أن حكومة كندا تدعم بشكل متواصل حق التظاهر السلمي وحرية الصحافة.

وأضافت أن الشعب العراقي يستحق الاستقرار والازدهار والأمان، مؤكدة ان الحكومة الكندية تدعم وتشجع القيام بالحوار البنّاء لأجل العراقيين كافة.

وتشهد العاصمة بغداد وتسع محافظات اخرى منذ مطلع اكتوبر الماضي، تظاهرات احتجاجية واسعة للمطالبة باقالة الحكومة وتقديم قتلة المتظاهرين الى العدالة والعمل باجراء انتخابات مبكرة باشراف دولي، واسفرت عن مقتل اكثر من 300 من المتظاهرين والقوات الامنية واصابة الآلاف نتيجة القمع الوحشي الذي تعرض اليه المتظاهرين.



* انتشار أمني كثيف في البصرة بالتزامن مع الاضراب

تشهد محافظة البصرة اليوم الاحد، انتشاراً امنياً كثيفاً وسط المحافظة بالتزامن مع الاضراب الذي بدأ بتطبيقه أهالي المحافظة.

وقال مصدر امني في تصريح صحفي إنه “تم قطع طريق الطويسة ابي الخصيب القبلة محمد القاسم شارع الزيتون والجسر الإيطالي”.

وأوضح أن “المحافظة تشهد انتشاراً امنياً بالتزامن مع الاضراب”، مشيراً إلى أنه “تم قطع الطرق المؤدية من البصرة الى المنشآت والحقول النفطية ومنع مرور مركبات الموظفين”.

وطبقت عدد من الدوائر الحكومية في محافظة القادسية، الاضراب عن الدوام، اليوم الأحد الذي دعا له ناشطون منذ أيام، فيما توافد طلبة المحافظة إلى ساحة الاعتصام.

وهذا الاضراب، ليس الأول من نوعه، الذي تشهده البصرة وبعض المحافظات الأخرى، في محاولة من المتظاهرين، للضغط على الحكومة، وتلبية مطالبهم.

وفشلت سلطات الأحزاب الحاكمة في بغداد من قمع التظاهرات الشعبية المطالبة بإسقاط العملية السياسية وإنهاء النفوذ الإيراني وتسلط المليشيات في العراق.

وازدادت رقعة التظاهرات وكثرت أساليبها السلمية المتخذة من قبل المتظاهرين للضغط على حكومة بغداد من أهداف تحقيق أهداف المتظاهرين.



* الطلبة يتوافدون إلى ساحة الاعتصام في القادسية تنفيذاً للإضراب

طبقت عدد من الدوائر الحكومية في محافظة القادسية، الاضراب عن الدوام، اليوم الأحد الذي دعا له ناشطون منذ أيام، فيما توافد طلبة المحافظة إلى ساحة الاعتصام.

وقال مصدر صحفي إن عددا من الدوائر الحكومية طبقت الاضراب عن الدوام، الذي دعا ناشطون لتنظيمه اليوم، مبينا أن الاضراب شمل دوائر الموارد المائية والضريبة والتسجيل العقاري، والتربية.

وأشار إلى ان طلبة جامعة القادسية وطلبة المدارس الثانوية، أضربوا عن الدوام، وتوافدوا لساحة الساعة، وسط مدينة الديوانية، حيث التظاهرات.

وهذا الاضراب، ليس الأول من نوعه، الذي تشهده القادسية وبعض المحافظات الأخرى، في محاولة من المتظاهرين، للضغط على الحكومة، وتلبية مطالبهم.

ومنذ الـ 25 من تشرين الأول الماضي، عمت التظاهرات العاصمة بغداد وعدد من المحافظات الوسطى والجنوبية، تخللتها مصادمات مع القوات الأمنية، أسفرت عن مقتل أكثر من 300 شخص في صفوف الطرفين، وإصابة الآلاف.

وتعد التظاهرات الاخيرة في البلاد، امتداداً للتظاهرة التي انطلقت مطلع تشرين الأول الماضي، للمطالبة بإجراء إصلاحات دستورية ووزارية، وتوفير فرص عمل، وإلغاء المحاصصة، والكشف عن المتسبب بقتل المتظاهرين.

وكالة يقين عن وكالات



شبكة البصرة

الاحد 20 ربيع الاول 1441 / 17 تشرين الثاني 2019