الموضوع: اهوال
عرض مشاركة واحدة
  #14  
قديم 22-07-2018, 12:39 PM
سراج منير سراج منير غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Feb 2017
المشاركات: 318
افتراضي

اول ما يحاسب يوم القيامة


اول ما يحاسب من الامم

أمة محمد صلى الله عليه و سلم

-روى ابن ماجه " عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه و سلم قال :
نحن آخر الأمم و أول من يحاسب يقال : أين الأمة الأمية و نبيها ؟
فنحن الآخرون الأولون " .

- و في رواية عن ابن عباس رضي الله عنهما :
" فتفرج لنا الأمم عن طريقنا فنمضي غرا محلجين من آثار الوضوء فتقول الأمم :
كادت هذه الأمة أن تكون أنبياء كلها "
.

وأول ما يحاسب عليه العبد من عمله -:

الصلاة

و أول ما يقضى فيه بين الناس :

الدماء ،

و في أول من يدعى للخصومة


ففى صحيح مسلم
" عن عبد الله بن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :
أول ما يقضى بين الناس يوم القيامة في الدماء "

- وقال : " أول ما يحاسب عليه العبد الصلاة و أول ما يقضي بين الناس الدماء –

-و في البخاري " عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال :
أنا أول من يجثو يوم القيامة بين يدي الرحمن للخصومة "

يريد قصته في مبارزته هو وصاحباه الثلاثة من كفار قريش
قال أبو ذر و فيهم نزلت
" هذان خصمان اختصموا في ربهم "


-عن أبي هريرة قال

حدثنا رسول الله صلى الله عليه و سلم في طائفة من أصحابه

فيكون أول ما يقضى بينهم في الدماء
و يأتي كل قتيل قتل في سبيل الله فيأمر الله كل من قتل فيحمل رأسه
و تشخب أوداجه دماً
فيقول : يا رب سل هذا فيم قتلني ؟
فيقول الله تعالى له ـ و هو أعلم ـ : فيم قتلته ؟
فيقول :
رب قتلته لتكون العزة لي :
فيقول الله تعالى : تعست ثم لا تبقى قتلة إلا قتل بها و لا مظلمة ظلمها إلا أخذ بها و كان في مشيئة الله تعالى إن شاء عذبه و إن شاء رحمه "


و-.-عن عبد الله بن عباس قال :
سمعت نبيكم صلى الله عليه و سلم يقول :
يأتي المقتول معلقاً رأسه بإحدى يديه متلبباً قاتله بيده الأخرى تشخب أوداجه دماً
حتى يوقفا فيقول المقتول لله سبحانه :
هذا قتلني فيقول الله تعالى للقاتل : تعست و يذهب به إلى النار


وقال:

يجيء المقتول بالقاتل يوم القيامة ناصيته و رأسه بيده و أوداجه تشخب دماً يقول :
يا رب قتلني هذا حتى يدينه من العرش "


-" عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم
قال

: أول ما يحاسب به الناس يوم القيامة من أعمالهم الصلاة
. قال يقول ربنا عز و جل لملائكته : انظروا في صلاة عبدي أتمها أم أنقصها فإن كانت تامة كتبت له تامة ، و إن كان انتقص منها شيئاً
قال : انظروا هل لعبدي من تطوع فإن كان له تطوع
قال أتموا لعبدي فريضته من تطوعه ،
ثم تؤخذ الأعمال


0-أما إكمال الفريضة من التطوع
فإنما يكون ذلك و الله أعلم فيمن سها عن فريضة فلم يأت بها أو لم يحسن ركوعها و سجودها و لم يدر قدر ذلك
، و أما من تعمد تركها أو شيئاً منها ثم ذكرها فلم يأت بها عامداً و اشتغل بالتطوع عن أداء فرضه و هو ذاكر له فلا تكمل له فريضته تلك من تطوعه و الله أعلم
روى الترمذي

": قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :
لا تجزئ صلاة لا يقيم الرجل فيها صلبه في الركوع و السجود "

، هذا عند أهل العلم من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم و من بعدهم يرون أن يقيم الرجل صلبه في الركوع و السجود

-قال الشافعي و أحمد

: من لم يقم صلبه في الركوع و السجود فصلاته فاسدة لحديث النبي صلى الله عليه و سلم
" لا تجزئ صلاة لا يقيم الرجل فيها صلبه في الركوع و السجود

و روى البخاري

عن زيد بن وهب عن حذيفة ، و رأى رجلاً لا يتم ركوعه و لا سجوده ، فلما قضى صلاته
قال له حذيفة :
ما صليت و لو مت مت على غير سنة محمد صلى الله عليه و سلم

. و أخرجه النسائي أيضاً عنه عن حذيفة
أنه رأى رجلاً يصلي فخفف فقال له حذيفة :
منذ كم تصلي هذه الصلاة ؟
قال منذ أربعين عاماً قال :
ما صليت و لو مت و أنت تصلي هذه الصلاة لمت على غير فطرة النبي ،
ثم قال

: إن الرجل ليخفف الصلاة و يتم و يحسن

.وقال الحبيب :

أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة صلاته ، فإن وجدت تامة كتبت تامة ، و إن كان انتقص منها شيئاً قال :
انظروا هل تجدون له من تطوع يكمل له ما ضيع من فريضته من تطوعه ،
ثم سائر الأعمال تجري على ذلك " .



-و هذا نص
وقال المصطفى صل الله علية وسلم

: إذا أحسن الرجل الصلاة فأتم ركوعها و سجودها ،
قالت الصلاة حفظك الله كما حفظني فترفع ، و إذا أساء الصلاة فلم يتم ركوعها و لا سجودها
قالت الصلاة : ضيعك الله كما ضيعتني ، فتلف كما يلف الثوب الخلق فيضرب بها وجهه
فمن لم يحافظ على أوقات الصلاة لم يحافظ على الصلاة ، كما أن من لم يحافظ على وضوئها و ركوعها و سجودها فليس بمحافظ عليها ، و من لم يحافظ عليها فقد ضيعها و من ضيعها فهو لما سواها أضيع
كما أن من حافظ عليها حفظ دينه ، و لا دين لمن لا صلاة له

وقال

: إن الله ليسأل العبد يوم القيامة حتى يقول له ما منعك إذا رأيت المنكر أن تنكره
فإذا لقن الله عبداً حجته
قال : يا رب رجوتك و فرقت من الناس


وقال :

لا يحقرن أحدكم نفسه إذا رأى أمر الله عليه فيه مقال فلا يقول فيه
فيقول يوم القيامة ما منعك إذا رأيت كذا و كذا أن تقول فيه
، فيقول له أي ربي خفت الناس ،
فيقال : إياي كنت أحق أن تخاف "



واول ما ينطق من الاركان والاعضاء



-قال الله تعالى :

" اليوم نختم على أفواههم و تكلمنا أيديهم و تشهد أرجلهم بما كانوا يكسبون
" و قال :
" يوم تشهد عليهم ألسنتهم و أيديهم و أرجلهم بما كانوا يعملون "
و قال : " و قالوا لجلودهم لم شهدتم علينا "
.
- و -أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : تجيئون يوم القيامة على أفواهكم الفدام و أول ما يتكلم من الإنسان فخذه و كفه "



وفى -مسلم
-عن أنس بن مالك قال : كنا عند رسول الله صلى الله عليه و سلم نضحك فقال :

هل تدرون لم أضحك ؟
قلنا : الله و رسوله أعلم .
قال : من مخاطبة العبد ربه ، يقول يا رب ألم تجرني من الظلم ؟
قال : يقول : بلا ،
قال : فإني لا أجيز على نفسي إلا شاهداً مني قال : كفى بنفسك اليوم عليك حسيباً و بالكرام الكاتبين شهوداً
، قال فيختم على فيه فيقال لأركانه انطق فتنطق بأعماله ،
قال : ثم يخلى بينه و بين الكلام قال : فيقول بعداً لكن و سحقاً فعنكن كنت أناضل " .


-وقال

: يؤتى بالعبد يوم القيامة
فيقول : ألم أجعل لك سمعاً و بصراً و مالاً و ولداً ، و سخرت لك الأنعام ، و الحرث و ترأس و تربع
فكنت
تظن أنك ملاقي يومك هذا ؟
فيقول : لا . فيقول : اليوم أنساك كما أنسيتني " .




- " عن أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه و سلم
قال

يجاء بالكافر يوم القيامة فيقال له أرأيت لو كان لك ملك الأرض ذهباً كنت تفتدى به ؟
فيقول : نعم . فيقال له : قد كنت سئلت ما هو أيسر من ذلك "

رد مع اقتباس