الموضوع: اهوال
عرض مشاركة واحدة
  #8  
قديم 22-07-2018, 11:41 AM
سراج منير سراج منير غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Feb 2017
المشاركات: 318
افتراضي

أين يكون الناس ؟ يوم تبدل الأرض غير الأرض و السموات


بسم الله الرحمن الرحيم

- ذكر النفخ الثاني للبعث في الصور

1-تعريف النفخ في الصور ما هو الصور ؟هي النفخة التي أوكلها الله تعالى إلى إسرافيل عليه السلام بأن ينفخ في الصور بأمر ربه ثلاث نفخات:

أولاهن نفخة الفزع :قال تعالى: "وَيَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ" (

والثانية نفخة الصعق: قال تعالى: "وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنْظُرُونَ"

والثالثة نفخة البعث: بقوله"وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَإِذَا هُمْ مِنْ الْأَجْدَاثِ إِلَى رَبِّهِمْ يَنسِلُونَ


1-قال رسول الله صلى الله علية وسلم كيف أنعم وصاحب القرن قد التقم القرن وحنى جبهته وانتظر أن يؤذن له قالوا كيف نقول يا رسول الله قال"قولوا حسبنا الله ونعم الوكيل على الله توكلنا"(رواه أحمد )

2- وقال أبو هريرة:قال النبي الله صلى الله علية وسلم (إن الله لما فرغ من خلق السماوات خلق الصور فأعطاه إسرافيل فهو واضعه على فيه شاخص ببصره إلى العرش ينتظر متى يؤمر بالنفخة) قلت: يا رسول الله ما الصور ؟قال (قرن والله عظيم والذي بعثني بالحق إن عظم دارة فيه كعرض السماء والأرض فينفخ فيه ثلاث نفخات النفخة الأولى نفخة الفزع والثانية نفخة الصعق والثالثة نفخة البعث والقيام لرب العالمين) (جاء هذا الحديث في تفسير القرطبي لقوله تعالى"وَيَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَنْ..( 87) النمل)

- وقال تعالى : " وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ وَيَوْمَ يَقُولُ كُنْ فَيَكُونُ قَوْلُهُ الْحَقُّ وَلَهُ الْمُلْكُ يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ


علماؤنا : من أنكر أن يكون الصور قرنا فهو كمن ينكر العرش والميزان والصراط وطلب لها تأويلات

4-و الكتاب والسنة دلوا على انة لا ينفخ في الصور للبعث مرتين بل ينفخ فيه مرة واحدة فإسرافيل عليه السلام ينفخ في الصور الذي هو القرن والله عز وجل يحيي الصور.و عن أبي هريرة رضي الله عنه قال أخذ رسول الله الله صلى الله علية وسلم : وسلم بيدى فقال "خلق الله التربة يوم السبت وخلق فيها الجبال يوم الأحد وخلق الشجر يوم الإثنين وخلق المكروه يوم الثلاثاء وخلق النور يوم الأربعاء وبث فيها الدواب يوم الخميس وخلق آدم بعد العصر يوم الجمعة آخر الخلق في آخر ساعة من ساعات يوم الجمعة فيما بين العصر إلى الليل"




أين يكون الناس ؟ يوم تبدل الأرض غير الأرض و السموات

1-مسلم " عن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : كنت قائماً عند رسول الله صلى الله عليه و سلم فجاء حبر من أحبار اليهود فقال : السلام عليك يا محمد و ذكر الحديث و فيه فقال اليهودي أين يكون الناس " يوم تبدل الأرض غير الأرض و السموات " ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : هم في الظلمة دون الجسر "
.
2-و خرج مسلم ، عن عائشة قالت : سئل رسول الله صلى الله عليه و سلم في قوله تعالى : " يوم تبدل الأرض غير الأرض و السموات " فأين يكون الناس يومئذ ؟ قال : على الصراط قالت : يا رسول الله " و الأرض جميعاً قبضته يوم القيامة و السموات مطويات بيمينه " فأين يكون المؤمنون يومئذ ؟ قال : على الصراط يا عائشة "
:
: قال ابن عباس : أتدري ما سعة جهنم ؟ قلت : لا . قال : أجل و الله ما تدري . " حدثتني عائشة أنه سألت رسول الله صلى الله عليه و سلم عن قوله عز و جل " و الأرض جميعاً قبضته يوم القيامة و السموات مطويات بيمينه" قال : فقلت : فأين الناس يا رسول الله ؟ قال : على جسر جهنم "




هذه الأحاديث نص في أن الأرض و السموات تبدل و تزال و يخلق الله أرضاً أخرى يكون عليها الناس بعد كونهم على الجسر و هو الصراط
: حدثني ابن عباس قال : [ إذا كان يوم القيامة مدت الأرض مد الأديم و زيد في سعتها كذا و كذا
-قال ابن عباس و ابن مسعود : تبدل الأرض أرضاً بيضاء كالفضة لم يسفك عليها دم حرام و لم يعمل عليها خطيئة قط .

-وهو: يوم الزلزلة وهو يوم ما لا تطيق حمله النفوس و هو قوله لآدم :
[ ابعث بعث النار ] فيكون ذلك في أثناء ذلك اليوم و لا يقتضي أن يكون ذلك متصلاً بالنفخة الأولى التي يشيب فيها الوليد و تضع الحوامل و تذهل المراضع و لكن يحتمل ويقال لآدم ابعث بعث النار أثناء يوم يشيب فيه الوليد و تضع الحوامل و تذهل المراضع من أوله .



رد مع اقتباس