الموضوع: اهوال
عرض مشاركة واحدة
  #7  
قديم 22-07-2018, 11:37 AM
سراج منير سراج منير غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Feb 2017
المشاركات: 318
افتراضي

انقراض هذا الخلق و ذكر النفخ و الصعق و كم بين النفختين

بسم الله الرحمن الرحيم

ما جاء أن الإنسان يبلى و يأكله التراب إلا عجب الذنب

1- مسلم : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ليس من الإنسان شيء إلا يبلى إلا عظم واحد و هو عجب الذئب ، و منه يركب الخلق يوم القيامة "

2-و عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " كل ابن آدم يأكله التراب إلا عجب الذنب منه خلق و منه يركب " . .
و قيل :
هو رأس العصعص و قيل : يا رسول الله و ما هو ؟ قال : مثل حبة خردل و منه تنشأون



- في انقراض هذا الخلق و ذكر النفخ و الصعق و كم بين النفختين ؟
- و ذكر البعث و النشر و النار


1- فى مسلم " عن عبد الله بن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :
يخرج الدجال في أمتي فيمكث أربعين ـ لا أدري أربعين يوماً أو أربعين شهراً أو أربعين عاماً ـ فيبعث الله تعالى عيسى بن مريم عليه السلام كأنه عروة بن مسعود فيطلبه فيهلكه ثم يمكث الناس سبع سنين ليس بين إثنين عداوة ، ثم يرسل الله عز و جل ريحاً باردة من قبل الشمال ، فلا يبقى على وجه الأرض أحد في قلبه مثقال ذرة من خير أو إيمان إلا قبضته حتى إن أحدكم لو دخل في كبد جبل لدخلت عليه حتى تقبضه فيبقى شرار الناس في خفة الطير و أحلام السباع لا يعرفون معروفاً ، و لا ينكرون منكراً ،

فيتمثل لهم الشيطان فيقول : ألا تستجيبون ؟ فيقولون : فما تأمرنا ؟ فيأمرهم بعبادة الأوثان و هم في ذلك دار رزقهم ، حسن عيشهم ثم ينفخ في الصور فلا يسمعه أحد إلا أصغى ليتا و رفع ليتاً قال : فأول من يسمعه رجل يلوط حوض إبله فيصعق و يصعق الناس ثم قال يرسل الله ، أو قال ينزل الله مطراً كأنه الطل فينبت منه أجساد الناس " ثم نفخ فيه أخرى فإذا هم قيام ينظرون " ثم يقال : يا أيها الناس هلموا إلى ربكم " وقفوهم إنهم مسؤولون " ثم يقال : أخرجوا بعث النار فيقال : من كم ؟ فيقال : من كل ألف تسعمائة و تسعة و تسعين قال : فذلك يوم يجعل الولدان شيباً و ذلك يوم يكشف عن ساق
" .
2- -فى مسلم " عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ما بين النفختين أربعون قالوا : يا أبا هريرة أربعين يوماً ؟ قال : أبيت قالوا : أربعين شهراً ؟ قال : أبيت . قالوا ؟ أربعين عاماً ؟ قال : أبيت ، ثم ينزل الله من السماء ماء فينبتون كما ينبت البقل .

2- - قال تعالى " و نفخ في الصور فصعق من في السماوات و من في الأرض إلا من شاء الله "
و هم الملائكة ، أو الشهداء ، أو الأنبياء ، أو حملة العرش ، أو جبريل ، أو ميكائيل ، أو ملك الموت . صعق : مات .

4--روى الأئمة عن أبي هريرة قال : قال رجل من اليهود بسوق المدينة : و الذي اصطفي موسى على البشر . فرفع رجل من الأنصار يده فلطمه . قال : تقول هذا و فينا رسول الله صلى الله عليه و سلم ؟ فذكرت ذلك لرسول الله

فقال قال الله عز و جل " و نفخ في الصور فصعق من في السماوات و من في الأرض إلا من شاء الله ثم نفخ فيه أخرى فإذا هم قيام ينظرون " فأكون أول من رفع رأسه فإذا أنا بموسى آخذ بقائمة من قوائم العرش فلا أدري أرفع رأسه قبلي . أو كان ممن استثنى الله . و من قال : [ أنا خبر من يونس بن متى : فقد كذب ] لفظ ابن ماجه



5-و اختلف العلماء في المستثنى : من هو ؟ فقيل الملائكة . و قيل الأنبياء . و قيل الشهداء : و عن ابن عباس أن الاستتثناء لأجل الشهداء . فإن الله تعالى يقول : " أحياء عند ربهم يرزقون "

وقيل أن آخر من يبقى منهم : جبريل و ميكائيل و إسرافيل و ملك الموت . ثم يموت جبريل و ميكائيل و إسرافيل ثم يقول الله عز و جل لملك الموت : مت . فيموت .
و قيل : هم حملة العرش و جبريل و ميكائيل . ملك الموت .
6-وقال اجلائنا : من زعم أن الاستثناء لأجل حملة العرش أو جبريل و ميكائيل و ملك الموت أو زعم أنه لأجل الولدان و الحور العين في الجنة أو زعم أنه لأجل موسى فإن النبي صلى الله عليه و سلم قال : " أنا أول من تنشق عنه الأرض فأرفع رأسي فإذا موسى متعلق بقائمة من قوائم العرش ، فلا أدري أفاق قبلي أو كان ممن استثنى الله عز و جل " ؟ فإنه لم يصح شيء منها .:


يا من يرى مد البعوض جناحها في ظلمة الليل البهيم الأليل
و يرى مناط عروقها في لحمها و المخ في تلك العظام النحل
أجالها محتومة ، أرزاقها مقسومة بعطا ، و إن لم تسأل
فلقد سألتك بالنبي محمد الهاشمي المدثر المزمل
إمنن علي بتوبة تمحو بها ما كان مني في الزمان الأول



والان الى جملة من درر من لاينطق عن الهوا بابى هوا وامى



في النفخ في الصور وقيام الساعة )


1- (صحيح ) عن عبد الله بن عمرو بن العاصي رضي الله عنهما قال جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال ما الصور قال قرن ينفخ فيه وقال كيف أنعم وقد التقم صاحب القرن القرن وحنى جبهته وأصغى سمعه ينتظر أن يؤمر فينفخ فكأن ذلك ثقل على أصحابه فقالوا فكيف نفعل يا رسول الله أو نقول قال قولوا حسبنا الله ونعم الوكيل على الله توكلنا وربما قال توكلنا على الله


2- (صحيح لغيره ) وعن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تطلع عليكم قبل الساعة سحابة سوداء من قبل المغرب مثل الترس فلا تزال ترتفع في السماء وتنتشر حتى تملأ السماء ثم ينادي مناد يا أيها الناس أتى أمر الله فلا تستعجلوه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فوالذي نفسي بيده إن الرجلين ينشران الثوب فلا يطويانه وإن الرجل ليمدر (مدر الحوض أي طينه لئلا يتسرب منه الماء) حوضه فلا يسقي منه شيئا أبدا والرجل يحلب ناقته فلا يشربه أبدا

وفى رواية لتقوم الساعة وثوبهما بينهما لا يبايعانه ولا يطويانه ولتقوم الساعة وقد انصرف بلبن لقحته لا يطعمه ولتقوم الساعة يلوط حوضه لا يسقيه ولتقوم الساعة وقد رفع لقمته إلى فيه لا يطعمها


4- (صحيح ) وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما بين النفختين أربعون قيل أربعون يوما قال أبو هريرة أبيت قال أربعون شهرا قال أبيت قال أربعون سنة قال أبيت ثم ينزل من السماء ماء فينبتون كما ينبت البقل وليس من الإنسان شيء لا يبلى إلا عظم واحد وهو عجب الذنب منه يركب الخلق يوم القيامة رواه البخاري ومسلم
ولمسلم قال إن في الإنسان عظما لا تأكله الأرض أبدا فيه يركب الخلق يوم القيامة قالوا أي عظم هو يا رسول الله قال عجب الذنب ومن رواية النسائى كل ابن آدم تأكله الأرض إلا عجب الذنب منه خلق وفيه يركب

-عجب الذنب بفتح العين وإسكان الجيم بعدها باء أو ميم وهو العظم الحديد الذي يكون في أسفل الصلب وأصل الذنب من ذوات الأربع
5- (صحيح ) وعنه{يعني أبي سعيد الخدري رضي الله عنه}رضي الله عنه أنه لما حضره الموت دعا بثياب جدد فلبسها ثم قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الميت يبعث في ثيابه التي يموت فيها
إن المراد بقوله يبعث في ثيابه التي قبض فيها أي في أعماله قالوا وهذا كحديثه
الآخر يبعث العبد على ما مات عليه
قالوا وليس قول من ذهب إلى الأكفان بشيء لأن الميت إنما يكفن بعد الموت انتهى

قال الحافظ وفعل أبي سعيد راوي الحديث يدل على إجرائه على ظاهره وأن الميت يبعث في ثيابه التي قبض فيها وفي الصحاح وغيرها أن الناس يبعثون عراة


- يفنى العباد و يبقى الملك الله وحده


1--البخاري و مسلم " عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : يقبض الله الأرض يوم القيامة و يطوي السماء بيمينه ، ثم يقول : أنا الملك أين ملوك الأرض " ؟ و ": يطوي الله السماء يوم القيامة . ثم يأخذهن بيده اليمنى . ثم يقول : أنا الملك أين الجبارون ؟ أين المتكبرون ؟ ثم يطوي الأرض بشماله . ثم يقول : أنا الملك أين الجبارون ؟ أين المتكبرون ؟ "


2- .و " قال : يأخذ الله سماواته و أرضيه بيده . فيقول : أنا الله و يقبض أصابعه و يبسطها فيقول : أنا الملك " حتى نظرت إلى المنبر يتحرك من أسفل حتى إني أقول : أساقط هو برسول الله صلى الله عليه و سلم .

3--: هذه الأحاديث تدل على أن الله سبحانه يفني جميع خلقه أجمع كما تقدم ثم يقول الله عز و جل : " لمن الملك اليوم " فيجيب نفسه المقدسة بقوله : " لله الواحد القهار

"4- .-و في حديث أبي هريرة " ثم يأمر الله عز و جل إسرافيل فينفخ نفخة الصعق فيصعق من في السموات و من في الأرض إلا ما شاء الله . فإذا اجتمعوا أمواتاً جاء ملك الموت إلى الجبار فيقول : قد مات أهل السماء و الأرض إلا ما شئت . فيقول الله سبحانه ـ و هو أعلم ـ من بقي ؟ فيقول يا رب بقيت أنت الحي الذي لا تموت و بقي حملة العرش و بقي جبريل و ميكائيل و إسرافيل و بقيت أنا . فيقول الله عز و جل : ليمت جبريل و ميكائيل . فينطق الله عز و جل العرش . فيقول أي رب يموت جبريل و ميكائيل ؟ فيقول : اسكت إني كتبت الموت على كل من تحت عرشي فيموتان . قال :

ثم يأتي ملك الموت إلى الجبار جل جلاله . فيقول يا رب قد مات جبريل و ميكائيل قيول الله سبحانه ـ و هو أعلم ـ من بقي ؟ فيقول يا رب بقيت أنت الحي الذي لا تموت و بقي حملة عرشك و بقيت أنا . فيقول : ليمت حملة العرش . فيموتون فيأمر الله العرش فيقبض الصور من إسرافيل . ثم يقول : ليمت إسرافيل . فيموت . ثم يأتي ملك الموت فيقول يا رب قد مات حملة عرشك . فيقول ـ و هو أعلم ـ من بقي ؟ فيقول بقيت أنت الحي الذي لا تموت ، و بقيت أنا . فيقول الله : أنت خلق من خلقي خلقتك لما رأيت فمت فيموت . فإذا لم يبق إلا الله الواحد الأحد الصمد الذي لم يتخذ صاحبة و لا ولداً " لم يلد و لم يولد * و لم يكن له كفواً أحد " . فكان كما كان أولاً طوى السماء كطي السجل للكتاب . ثم قال : أنا الجبار . " لمن الملك اليوم " فلم يجبه أحد فيقول جل ثناؤه و تقدست أسماؤه " لله الواحد القهار " " .


5-و في حديث لقيط بن عامر عن النبي صلى الله عليه و سلم : " ثم تلبثون ما لبثتم . ثم تبعث الصيحة فلعمر إلهك ما تدع على ظهرها من شيء إلا مات و الملائكة الذين مع ربك فأصبح ربك يطوف في البلاد و قد خلت عليه البلاد "



قال علماؤنا : قوله : " فأصبح ربك يطوف بالبلاد و قد خلت عليه البلاد " إنما هو تفهم و تقريب إلى أن جميع من في الأرض يموت . و أن الأرض تبقى خالية و ليس يبقى إلا الله كما قال : " كل من عليها فان * و يبقى وجه ربك ذو الجلال و الإكرام "
و عند قوله سبحانه " لمن الملك اليوم " هو انقطاع زمن الدنيا و بعده يكون البعث و النشر و الحشر

.
- و في فناء الجنة و النار عند فناء جميع الخلق قولان :


أحدهما : يفنيهما و لا يبقى شيء سواه و هو معنى قوله الحق : " هو الأول و الآخر "
و قيل : إنه مما لا يجوز عليهما الفناء و إنهما باقيان بإبقاء الله سبحانه –

2- فقد روى البخاري و مسلم قال : أتى النبي صلى الله عليه و سلم رجل من أهل الكتاب فقال : يا أبا القاسم أبلغك أن الله تعالى يحمل السموات على أصبع ، و الأرضين على أصبع ، و الشجر على أصبع ، و الثرى على أصبع ، و الخلائق على أصبع ؟ فضحك رسول الله صلى الله عليه و سلم حتى بدت نواجذه فأنزل الله عز و جل " و ما قدروا الله حق قدره ، و الأرض جميعاً قبضته يوم القيامة ، و السماوات مطويات بيمينه " .

3-- و روى " عن عبد الله بن عمرو أنه سمع رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : إن قلوب بني آدم كلها بين أصبعين من أصابع الرحمن كقلب واحد يصرفها حيث يشاء ثم قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : اللهم مصرف القلوب صرف قلوبنا على طاعتك "



" و من ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون " هو مابين الموت و البعث . و: مات فلان . قال : ليس هو في الدنيا و لا في الآخرة هو في برزخ ، و البرزخ في كلام العرب الحاجز بين الشيئين .
و من قوله تعالى : " و جعل بينهما برزخاً " أي : حاجزاً و كذلك هو في الآية من وقت الموت إلى البعث فمن مات فقد دخل في البرزخ و قوله تعالى : " و من ورائهم برزخ " أي من أمامهم و بين أيديهم .
رد مع اقتباس