عرض مشاركة واحدة
  #17  
قديم 28-04-2007, 10:21 PM
castle castle غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
المشاركات: 1,880
افتراضي

28 مليار دولار من هيئة المعونة لمصر منذ عام 1975


تقرير واشنطن

تعرف الوكالة الأمريكية للتمنية الدولية USAID في العالم العربي باسم هيئة المعونة الأمريكية، وقد تم إنشاء الوكالة في عهد الرئيس جون كيندي تحديدا عام 1961 بهدف تشجيع التنمية الاقتصادية في الدول النامية من خلال تبادل التجارة وتحسين الزراعة، وتحسين الصحة العامية، ونشر الديمقراطية ومنع المنازعات وتوفير المساعدات الإنسانية عند الحاجة في مختلف أنحاء العالم. وقد حاول مؤسسو الوكالة (ولا يزالون) إقناع الكونغرس والشعب الأمريكي بأن تمويل هذه المنظمة يخدم المصالح الأمريكية في المقام الأول.

ولا تقل أهمية الدور الذي تقوم به الوكالة في القرن الواحد والعشرين عن الدور الذي أنشأت من أجله عام 1961. وقد خصص الكونغرس الأمريكي في ميزانية عام 2006 مبلغا قدره 21.3 مليار دولار لبرامج المساعدات الخارجية، وطبقاً للتقرير السنوي للمنظمة فإن ميزانيتها قد بلغت العام الماضي حوالي 9 مليارات دولار تخصص أغلبها للحد من الفقر العالمي وتسريع عجلة النمو الاقتصادي، ومساندة حقوق الإنسان الأساسية عن طريق تنمية الديمقراطية للحكومات المختلفة، بالإضافة للتقليل من حدة النزاعات الدولية والرعاية الصحية التي تتفاوت احتياجاتها في عالم سكاني مستمر في النمو، كما تهتم بتنمية النواحي التعليمية، وتعتني بالمصادر الطبيعية للعالم.

مصر أكثر دول العالم حصولا على مساعدات الوكالة
تشغل منطقة الشرق الأوسط الكثير من اهتمام الوكالة، وتقوم بتمويل والأشراف على مشروعات وبرامج في سبع دول شرق أوسطية: مصر والعراق والأردن ولبنان والمغرب والضفة الغربية وغزة واليمن، وتشمل هذه البرامج والمشروعات النواحي التنموية في مجالات متعددة مثل الزراعة والاقتصاد والبيئة والإصلاح السياسي لدول المنطقة.

وقد نشر الموقع الإلكتروني للوكالة مؤخرا تقريرا عن المساعدات التي قدمتها الوكالة لمصر خلال العقود الثلاثة الماضي والتي قدرت إجمالا بمبلغ 28 مليار دولار، وبالتالي فهي أكبر مساعدات من هيئة المعونة الأمريكية تحصل عليها دولة أجنبية، بغض النظر عن كون إسرائيل المتلقي الأول للمساعدات الأمريكية بشكل عام بشقيها العسكري والتنموي.

ذكر التقرير أن مساعدات هيئة المعونة الأمريكية USAID لمصر قد بدأت فعليا في أعقاب توقيع مصر وإسرائيل معاهدة كامب ديفيد عام 1979 والتي استردت مصر بموجبها شبه جزيرة سيناء. وأضاف التقرير أن مصر قد عانت من التطرف الإسلامي الذي أودى بحياة الرئيس السادات، كما تسبب في وقوع أعمال عنف واستهداف المدنيين والسياح في عام 1997. وهي تتعاون الآن عن كثب مع الولايات المتحدة في جهودها لمكافحة الإرهاب.

وذكر التقرير أن هيئة المعونة الأمريكية التي تدير برنامج المساعدات الخارجية الأمريكية في مصر قد ساعدت في إصلاح وتشجيع الاقتصاد ، وبناء المدارس وتحسينها، مد المستشفيات والعيادات بحاجاتها من الأدوية والمستلزمات الطبية، فضلا عن التدريب، ودعم الديمقراطية، ومعاونة الفلاحين في إنتاج محاصيل زراعية أفضل جودة للسوق المحلي والأسواق الأوربية.

وعقد التقرير مقارنة بين الأوضاع المعيشية والاقتصادية والتعليمية في مصر في عام 1980 قبل أن تؤتي المساعدات ثمارها على حد تعبير التقرير وبين الوضع اليوم، زاعما أن أوضاع المصريين أفضل بكثير مما كانت عليه منذ ربع قرن، فالحافلات أجدد والطرق السريعة أفضل، بل إن ملابس ومظهر المصريين قد تحسن. وفي الريف حلت مكينات الري الزراعية التي تعمل بالديزل بدلا من السواقي القديمة.

وعلى مستوى حماية البيئة ومكافحة التلوث في المناطق الحضرية، يذكر التقرير أن هيئة المعونة الأمريكية قد ساعدت في تحويل 40 ألف سيارة لكي تكون معدة لاستهلاك الوقود النظيف، وفي صيانة موارد مياه النيل ، وحماية الشعاب المرجانية والجزر في مياه البحر الأحمر، فضلا عن حماية وحفظ الآثار المصري في الأقصر والقاهرة.

ومن المشروعات التي ساهمت الوكالة في تمويلها لزيادة حجم الطاقة الكهربائية استبدال مولدات الطاقة الكهربائية العملاقة في السد العالي بأسوان، وتحسين خطوط الهواتف والاتصالات، وإنشاء المزيد من شبكات الصرف الصحي، ومد السكان بمياه الشرب، ومنح القروض لأصحاب المشروعات الصغيرة.
وفيما يلي جدولا يشتمل على حجم المساعدات وأوجه الإنفاق خلال منذ عام 1975 وحتى عام 2006 نقلا عن التقرير:

المجال =========== 1975 - 2006 ======== ميزانية 2006

التنميةالاقتصادية ===== 14.4 مليار دولار==== 344 مليون دولار
التعليم ============= 9.11 مليون دولار ==== 73 مليون دولار
الصحة وبرامج الأسرة == 872 مليون دولار25 === مليون دولار
البنية التحتية ====== 5.6 مليار دولار
الديمقراطيةوالحكم==== 1 مليار دولار========= 48 مليون دولار

تاريخ الوكالة

تم إنشاء الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية عام 1961 بموجب قرار تنفيذي للرئيس الراحل جون كينيدي، ولقد شهدت الـ15 سنة اللاحقة للتنفيذ الناجح لمشروع مارشال the Marshall Plan الذي مولته الولايات المتحدة بغرض إعادة إعمار الدول الأوروبية التي تضررت من جراء الحرب العالمية الثانية، وتكلف حوالي 13 مليار دولار أمريكي أنذالك، تم توفيرها من الميزانية الأمريكية الفيدرالية. وأثبتت هذه المبادرة أن المعونة الأمريكية الخارجية تستطيع أن تلعب دورا فعالا في المجتمع الدولي بالإضافة إلى الاستفادة الكبيرة التي تعود على الولايات المتحدة في نواحي كثيرة من جراء تقديم هذه المساعدات.
إن نجاح مشروع مارشال أظهر للكوادر العليا في الحكومة الأمريكية مدى فاعلية المعونة الاقتصادية في التأثير على الحكومات الأخرى، كما دلل علي وجوب تركيز الولايات المتحدة علي المعونات الاقتصادية بالنسبة للدول النامية، حيث إن التجربة الأمريكية في أوروبا أثبتت استفادة الدول الأوربية من هذه المعونة وانطلقت في ثبات على طريق النمو الاقتصادي، وعقد تحالفات طويلة مع الولايات المتحدة.

ولابد من فهم طبيعة المناخ السياسي الذي سيطر على العاصمة الأمريكية واشنطن عام 1961، حتى نفهم سبب إنشاء منظمة المعونة الأمريكية، فقد كان الاتجاه الشائع وقتها هو أن أمريكا عليها ثلاثة أنواع من الالتزامات تجاه المجتمع الدولي: اقتصادي وسياسي وأخلاقي، وبالنسبة للجانب الاقتصادي فقد كانت الولايات المتحدة آنذاك (ولا تزال) من أغنى الدول في العالم، ومع ذلك فقد استدانت مرة واحدة فقط، أما سياسيا فإن الولايات المتحدة رأت نفسها أعظم قوة في مجابهة أعداء الحرية كما اشتهرت بأنها رادع الشيوعية، وأما من الناحية الأخلاقية فقد رأت الولايات المتحدة نفسها الزعيم الحكيم الذي يقود العالم الحر والجار الطيب للدول والشعوب الأخرى.

ونتيجة لهذا الشعور بالالتزام جنباً إلى جنب مع نجاح مشروع مارشال، دفع ذلك الرئيس كينيدي إلى التركيز على الدول النامية، وجاء هذا القرار نتيجة عدة أسباب من أهمها تدعيم السمعة الطيبة للولايات المتحدة في الخارج وذلك على المدى البعيد، كما اقتنعت الحكومة الأمريكية بأن هذه المعونة سوف تساعد على توطيد جسور التفاهم مع دول العالم الثالث أو الدول النامية.

المصدر :
تقرير واشنطن
[line]