عرض مشاركة واحدة
  #12  
قديم 05-01-2007, 11:34 PM
castle castle غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
المشاركات: 1,880
افتراضي

الاصدارات

12 - كتاب =
امريكا الكتاب الأسود


في 11 سبتمبر (أيلول) من عام 2001، صدمت طائرتان مركز التجارة العالمي في مدينة نيويورك مما أدى إلى انهيار البرجين. أما الطائرة الثالثة فضربت مبنى وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" في واشنطن، والرابعة كان هدفها البيت الأبيض الأميركي، ولكنها تحطمت في حقل في بنسلفانيا. هذا الهجوم الإرهابي الذي نظمه أسامة بن لادن أدى إلى مقتل 2900 شخصاً وأحدث اضطراباً في العالم الغربي كلّه. حينها، أظهرت جميع الدول الأوروبية تماسكاً نموذجياً، ولكن مخادعاً، إذ أن ردّات فعل هذه الدول كانت دوماً باردة أمام مصائب أخرى أكثر بشاعة حدثت في مناطق أخرى من العالم؛ ذلك أن الأمة الأميركية وبتحريض من الإدارة والإعلام الأميركيين الذين قاما بتغطية هذه الأحداث، كانا يصوّرانها دائماً على أنها الضحية.
عندما ننكبُّ على قراءة التاريخ الحالي للولايات المتحدة الأميركية، ندرك تماماً بأن الأميركيين بعيدون كل البعد عن كونهم ضحايا. بل على العكس، فإن تعطشهم للانتقام مثير للسخرية. لذلك على الساعات والأيام القادمة أن تكون منطلقاً للنقد الذاتي لسياستهم وليس للتطرف والحرب.
هذا الكتاب لم يوضع ليكون صرخة حقد ضد الولايات المتحدة الأميركية، وإنما على العكس من هذا، فهو بادرة سلام. أما إذا أراد الأميركيون الانغلاق داخل منطق المذهب المانوي (صاحب عقيدة الصراع بين النور والظلام-مذهب ماني الفارسي) فسوف يسبب هذا تصعيداً للعنف، حتى ولو كانوا أكبر قوة في العالم. فهل يريدون تزايداً لأعمال العنف والإرهاب في أراضيهم؟ وهل يتطلعون للعيش في مناخ من الخوف والهلع الدائمين؟ إذا كان الجواب بالنفي، وجب عليهم الاعتدال وتهدئة روعهم.
سوف تكتشفون عند قراءتكم هذا الكتاب بأن الأميركيين هم أبعد ما يكونون مؤهلين للعب دور العذارى المهانة.

المؤلف : بيتر سكاون

الطبعة: 1

المجلدات:1

الناشر: الدار العربية للعلوم

تاريخ النشر: 24/02/2003

اللغة: عربي

السعر: 8.50 $ (31.88ريال)

[line]
13 - كتاب =
السعودية - تحديات وآفاق


يسعى هذا الكتاب للرد على الحملة الأميركية الصهيونية المسعورة على الإسلام والقومية العربية عموماً، وعلى المملكة العربية السعودية تحديداً. خصوصاً بعد الغزو الأميركي للعراق والذي تم خارج إرادة الشرعية الدولية.

وقد اشتدت النزعة الأميركية المعادية للعرب والمسلمين بعد أحداث الحادي عشر من أيلول، فأطلق الرئيس بوش معادلته المشهورة: "من ليس معنا فهو مع الإرهاب" وعزز هذا المفهوم النزعة العدائية السافرة للإسلام بشكل عام ولحركاته السلفية وفي مقدمها الحركة الوهابية. واستعظم الأميركيون أن تكون غالبية منفذي 11 أيلول من السعوديين ويظن ممولو "القاعدة" سعوديين وعلى رأسهم زعيمها أسامة بن لادن ولذلك جعلت المملكة مستهدفة ظلماً وعدواناً، وألقيت اللائمة على المنهج التعليمي المتبع في مدارسها، والذي اعتبرته أميركا خزاناً لتصدير الإرهاب الذي لها الحق وحدها في تصنيف الدول، والمنظمات على اساسه.

وبعد، فالكتاب جاء ليعرض للتحديات التي تواجهها المملكة. بموضوعية وجرأة، توجهه روح إسلامية أصيلة سمحة ومنفتحة مستندة إلى القرآن الكريم. وسنة الرسول (ص) مفنداً الدعوات السلفية المنحرفة عن جوهر الدين ويعترف الكاتب بوجود ثغرات في المقررات التدريسية، وفي مقدمها موضوع "التكفير" الذي انطلق من عقله يخبط خبط عشواء ويصيب عموم كبار علمائه في صميم معتقدهم الإسلامي السليم. هذا مع العلم بأن المؤلف يعتبر أن الإصلاح ضرورة ملحة على أن تنبثق من الداخل وليس إنصياعاً لأحد..

المؤلف : عمر عبد الله كامل

المجلدات : 1

تاريخ النشر: 2003

الطبعة رقم: 1

الناشر: دار بيسان

اللغة : العربية

السعر: 5.50 $ (20.63ريال)

[line]
14 - كتاب =
الدولة المارقة


يفند هذا الكتاب "مآثر" السياسة الخارجية الأميركية ويسعى من خلال بحث معمق، منطقي ومنهجي، إلى إبراز التناقض بين ما تدعو له واشنطن رسمياً، وبين ما تقوم به على أرض الواقع، وإلى كشف الفرق بين إرهاب الدولة، الذي هو إرهاب الأثرياء كما يسميه المؤلف وليم بلوم

، وبين إرهاب المتطرفين، الذي هو إرهاب الضحايا.

الكتاب يتضمن مقدمتين وثلاثة أجزاء و27 فصلاً، يشمل استعراضاً لمجمل التاريخ السياسي والعسكري والاستخباراتي لتدخلات الولايات المتحدة في العالم منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. فبعد استقالته من وظيفته في وزارة الخارجية الأميركية عام 1967 احتجاجاً على التدخل الأميركي في فيتنام انصرف بلوم إلى العمل كصحافي حر، تنقل بين الولايات المتحدة وأوروبا وأميركا الجنوبية، حيث شاءت الظروف أن يشهد الإطاحة "بالتجربة الاشتراكية" للرئيس التشيلي سلفادور الليندي، بإيعاز من الاستخبارات المركزية الأميركية، في عام 1973. منذ ذلك الحين، راح المؤلف يجمع ويوثق ويحلل كل ما وقع بين يديه أو تحت ناظريه من أحداث كان للولايات المتحدة دور فيها، سواء علناً أم من وراء الستار.

وفي هذا الكتاب، يرسم المؤلف صورة شاملة عن آرائه في الإرهاب الذي تمارسه السياسة الخارجية الأميركية، ويحاول أن يجيب عن السؤال الافتراضي: ماذا لو حاولت الدول-الضحايا معاملة الولايات المتحدة بالمثل؟

تأليف : وليم بلوم

الطبعة: 1 مجلدات:1

اللغة : العربية

الناشر: الشركة العالمية للكتاب

تاريخ النشر: 01/06/2003

السعر: 14.00 $ (52.50ريال)

[line]
15 - كتاب =
ذهنية الإرهاب


يضم هذا الكتاب مجموعة من المقالات لمفكرين غربيين عالجوا موضوع الإرهاب بحيادية تامة إذ يرى الفيلسوف الفرنسي بوديارد أن الغرب هو الذي يعلن الحرب على نفسه، وإذا كان مفجرو أحداث 11 سبتمبر هم الذين ارتكبوا الفعلة فلأن الغرب (أمريكا) هم الذين أرادوها. إنها العولمة المنتصرة تخوض صراعاً مع ذاتها. ويتحدث جاك جوليا عن انفجار النزعة الفكرية المعادية لأميركا في كل أنحاء العالم. بينما يتساءل أمبرتو إيكو عما إذا كانت الحرب هي الشكل العادل للعنف وهي يمكن للمواجهة التي نشهدها أن تتحول إلى صراع أو ثقافات. وهو يتصور سيناريو خيال علمي لما سيحدث عند نشوب الحرب بين الشرق والغرب حيث يعتقد أن مصالح ومتطلبات القوى المتصارعة ستكون من الداخل ضمن بكرة لا يمكن فك خيوطها دون تدميرها. غير أن الحرب الشاملة في عصر العولمة مستحيلة بنظره، أي أنها قد تكون هزيمة للجميع ويتساءل جاك دريدا عما تؤول إليه مفاهيم كالعقل والديمقراطية وكذلك مفاهيم كالسياسة والحرب والإرهاب عندما يفقد الشبح القديم لسيادة الدولة صدقيته.

هذه المقالات ترسم صورة "الامبرطورية" التي تسعى لتوسيع دائرة مصالحها وتحيط نفسها بهالة من الأفكار والشعارات والرموز والاعتقادات، ناظرة الى نفسها كقوة مهيمنة، خاسرٌ من يتحداها، فتصبح هي سبب العنف ومصدره، وهو عنف قاهر، يستند الى قوة قاهرة، عنف يمارس باسم الشرعية التي تفرضها بقوتها، وهذا ما حصل حين تجاوزت الولايات المتحدة، مجلس الأمن ومعه الغالبية الساحقة من "أمم العالم المتحدة" في هذا الكتاب نقاش يتصل بنا، في العالم العربي، مباشرة ، ويدور على ساحة العالم اذا لم نستطع أن نشارك بفعالية في هذا النقاش، فعلى الأقل لنطلع عليه، فهو صورة العالم الذي ما عاد بالامكان للحياة فيه في جزر معزولة.

تأليف : مجموعة مؤلفين

ترجمة، تحقيق: بسام حجار

اللغة : العربية

الطبعة: 1 مجلدات:1

الناشر: المركز الثقافي العربي

تاريخ النشر: 01/05/2003

السعر: 4.50 $ (16.88ريال)

[line]
16 - كتاب =
الدين في القرار الأميركي


العلمانية، أو فصل الدين عن الدولة، لا يعني أن الحاكم ترك عقائده الدينية، بل إن آثارها تظهر جلية في قراراته السياسية، وبخاصة عندما تصدر هذه القرارات عن حكام أقوى دولة في العالم، وتتعلق بأخطر منطقة فيه.
تجد في هذا الكتاب الأسرار الخفية وراء الدعم اللامحدود، واللامنطقي، الذي تقدمه الولايات المتحدة للكيان الصهيوني، ضاربة عرض الحائط بمصالحها، غير مكترثة بصداقاتها وأصدقائها.

ويُبيِّن أن المسيحية الصهيونية هي المحرك الأساس للسياسة الأميركية الحالية في المنطقتين: العربية والإسلامية، لأن الرئيس بوش ومعظم أعوانه ومستشاريه من أتباعها.

ويمتاز الكتاب بدقة معلوماته وغزارة مصادره، وتعداده أسماء أتباع المسيحية الصهيونية مروِّجيها، ومراكزهم وتأثيرهم في سياسة الولايات المتحدة الأميركية.

تأليف : محمد السماك

الطبعة: 1

مجلدات:1

الناشر: دار النفائس

تاريخ النشر: 01/07/2003

اللغة : العربية

السعر: 5.25 $ (19.69ريال)

[line]
17 - كتاب =
أمريكا والسعودية، حملة إعلامية أم مواجهة سياسية؟


يقول القصيبي في معرض حديثه عن الحملة الإعلامية التي وجهتها الولايات المتحدة للسعودية خصوصاً بعد حادثتي تفجير الحادي عشر من أيلول بأنه من الممكن القول أنه وباستثناء مصر أيام قناة السويس، والعراق، أيام احتلال الكويت، لم تتعرض أي دولة في العالم كله لهجوم عنيف مركز من الإعلام الأمريكي (والغربي) يماثل الهجوم الذي تعرضت له المملكة خلال الشهور الماضية. هذا وإن تحليل هذه الحملة يحتاج إلى مجلدات-في بعض الأيام كان هناك أكثر من عشر مقالات تهاجم الملكة موزعة على العواصم الغربية، بل إن تحليل نماذج منها يحتاج إلى مجلد أو أكثر، وقد اكتفى القصيبي في مقالته هذه باستعراض أهم ما تضمنه الهجوم: "التهم الموجهة إلى المملكة" والتي انتهى بعد استعراضها إلى القول، بأنه من الواضح، وفي نظره على الأقل، بأن الأجهزة الاستخبارية الأميركية هي التي تقف وراء الحملة، وهناك أكثر من سبب قويّ يدفعها إلى أن تقف هذا الموقف، من ناحية، تنفيذ التفجيرات يوم 11 سبتمبر/أيلول بهذا القدر الكبير من الفعالية يدل على فشل الأجهزة الاستخبارية الأمريكية الذريع وإهمال القاتل (لو حصل شيء مماثل في اليابان لاستقلال رؤساء الأجهزة... أو انتحروا).
وكان من الطبيعي أن تبحث الأجهزة الأمريكية عن كبش فداء تحمّله المسؤولية الكاملة وتقفي نفسها من تبعات الفشل. وكان المملكة كبش الفداء المثالي: كثير من المتورطين سعوديون، والعقل المخطط سعودي، والتمويل جاء من المملكة، إذن فلولا المملكة لما دقت التفجيرات.
هذه النزعة إلى تعليق التبعية في عنق المملكة هي التي دفعت الأجهزة الأمريكية إلى إعلان قوائم المسافرين فور العثور عليها مع أنه يستحيل على قارئها أن يتبين الخاطف من المخطوف. وهذه النزعة هي التي دفعت الأجهزة، بعد ساعات قلائل، إلى أن تعلن أن أسامة بن لادن هو المشتبه الرئيسي دون أن تقدم دليلاً واحداً مقنعاً، أو غير مقنع.
من ناحية ثانية، تحمل الأجهزة الاستخبارية الأمريكية مشاعر سلبية جداً نحو المملكة لأنها لا تلقى فيها الترحاب الذي تلقاه في الدول الصديقة. حتى عندما وقعت تفجيرات في العليّا والخبر، وسقط ضحايا من المواطنين الأمريكيين لم تسمع حكومة المملكة للفريق الأمني الأمريكي باستجواب المتهمين، فضلاً عن تسليمه الملف بأكمله (كما تفعل الدول الصديقة) وهذه الحملة الاستخباراتية سرعان ما وجدت صدى في الكونجرس، وصدرت تصريحات عديدة تحمل النغمة نفسها.؟ ونجحت الأجهزة في إقناع مراكز القرار الرئيسية في واشنطن بوجهة نظرها.
وهكذا يمضي الدكتور القصيبي في تحليلاته البالغة الأهمية، وباستقراءاته المعمقة لواقع السياسة الأمريكية في ظل أحداث الحادي عشر من أيلول وتداعياتها لوضع النقاط على الحروف للهجمة الإعلامية التي تشنها السياسة الأمريكية على المملكة السعودية من خلال إعلامها المُسَيَّسْ.
وتمثل صفحات هذا الكتاب محاولة لفهم هذه الحملة، ولبحث العلاقة التي يراها المؤلف علاقة عضوية بين الإعلام والنظام السياسي. وتبسيطاً للأمور فقد عمد القصيبي في استقراءاته هذه لاستعمال "الصحافة" و"الإعلام" ككلمتين مترادفتين، وقصر حديثه على الإعلام السياسي دون غيره من وجوه الإعلام.
وسطور هذا الكتاب جديرة بقراءة متعمقة تتيح للقارئ، وفي ظل التجاذب السياسي الإعلامي التي تشهده الساحة الإعلامية العربية، هذا التجاذب الذي أحدثته الصناعة الإسرائيلية، بعد الحادي عشر من أيلول، هذه القراءة المتعمّقة تتيح للقارئ إدراك ما خلف كواليس مطابخ إعلام السياسة الدولية بصورة عامة والأمريكية منها بخاصة.

تأليف : غازي عبد الرحمن القصيبي

مجلدات:1

الطبعة: 1

الناشر: المؤسسة العربية للدراسات والنشر

تاريخ النشر: 01/01/2002

اللغة: عربي

السعر: 6.00 $ (22.50ريال)

[line]
18 - كتاب =
الديمقراطية تطويرها وسبل تعزيزها


صدركتاب جديد تحت عنوان ( الديمقراطية تطويرها وسبل تعزيزها) وهو مترجم عن اللغة الانكليزية
يتناول الكتاب الاجابة على اسئلة عديدة منها .. ماذا نعني بالديمقراطية وما مدى انتشارها ؟ وما هي سبل تقويمها ؟ من يقرر نوعيتها ويضمن استقرارها ؟ وما هي اسباب ديمومتها ؟

بالامكان القول انه خلاصة لتجارب على مدى عقدين من الزمن .

تاليف : ( لاري دايموند)

اللغة : العربية

ترجمة : ( فوزية ناجي الدفاعي ) ..

الناشر : دار المأمون للترجمة والنشر

[line]
19 - كتاب =
مجموعة النصوص المتعلقة بالتنظيم السياسي

للكاتب : ؟؟

ر د م ك 9973-390-04-0

تاريخ الاصدار : 2003

الناشر : دار النشر IMPRIMERIE OFFICIELLE

النوع : الحقوق و العلوم السياسية

الثمن : 5,050 د تونسي

[line]
20 - كتاب =
من ديمقراطية المعتقدات الى ديمقراطية الب

للكاتب : الصادق شعبان

ر د م ك 9973-102-18-5

تاريخ الاصدار : 2005

الناشر : دار النشر الدار العربية للكتاب

النوع : الحقوق و العلوم السياسية

الثمن : 18,000 د تونسي

[line]
21 - كتاب =
الموساد

الكاتب : منتجب يونس

ر د م ك 952-00-0062-3

تاريخ الاصدار : 2004

الناشر : دار النشر منشورات دار علاء الدين

النوع : الحقوق و العلوم السياسية

الثمن : 17,250 د تونسي
[line]
22 - انظر >> اصدارات الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي
عربي
(اصدارات حديثة)
[line]
23 - كتاب =
سورية - الصراع على الشرق الأوسط الكبير


يجمع هذا الكتاب ( 23 ) مقالة ومخططين ترسيميين سياسياً وجغرافياً لمشروع الشرق الأوسط الكبير مع ثماني مقالات في اللغة الإنكليزية. يبحث الكتاب في أسرار الصراع على السلطة الرئاسية الأمريكية، وفي زلات اللسان في صراع الحضارات على الشرق الأوسط الكبير، وفي استراتيجية العرب الضائعة ما بين إرهاب العولمة وعولمة الإرهاب، وفي الأصولية والإرهاب الدولي بين حوار الحضارات وصراع الأديان. ويدرس مصير الشعوب العربية في مخطط الإمبراطورية الأمريكية، والطائفية السياسية في الوطن العربي، وسورية ولبنان في دائرة الخطر، وصرخة إنذار حول الاستعمار الديمقراطي المستورد. ويضع لبنان والمقاومة اللبنانية تحت المجهر الدولي، وحصان طروادة على أبواب القلعة السورية، والموقع الاستراتيجي السوري، وأسرار اللعبة الديمقراطية الأمريكية وتدخلها في الانتخابات النيابية في الشرق الأوسط. ويعرض ثقافة المقاومة وثقافة الاستسلام، وسياسة عض الأصابع بين أمريكة وسورية، وصمود سورية وبقاء الهوية العربية، والساموراي السوري، وخروج العملاق السوري من عنق زجاجة الشرق الأوسط الكبير. ويبين أن مجلس الأمن الدولي غدا مجلس حرب أمريكي، وحماية الله لسورية وعلو السيادة الوطنية على الشرعية الدولية، واتساع النفوذ السوري إقليمياً مع تراجع النفوذ الأمريكي، والأزمة أمريكية عراقية والحل إيراني سوري.

تأليف : د. مفيد محيي الدين الصواف

الصفحات : 304

الطبعة: 1 سنة: 2006

الموضوع : العلوم السياسية

السعر : 12.00 $
[line]
يتبع >

التعديل الأخير تم بواسطة مراقب سياسي4 ; 13-05-2007 الساعة 02:06 AM