عرض مشاركة واحدة
  #14  
قديم 22-11-2011, 01:23 PM
حسن العجوز حسن العجوز غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
المشاركات: 406
افتراضي

تقويم الصبي

إن منهج التربية الإسلامية يربي الناس على الخوف مما ينبغي أن يخافوه والتعلق بما ينبغي أن يتعلقوا به وينفي عن القلب البشري الخوف مما لا ينبغي أن يخاف والتعلق بما لا ينبغي التعلق به يربيهم على الخشية والتقوى لله والخوف من عذاب الله وغضبه المؤدي إلى العذاب وعدم الخوف من شئ أو على شئ آخر ويربيهم على التعلق بالله وطلب العون منه وحده لا من أحد من خلقه والتعلق بالآخرة ونعيمها ورضوان الله المؤدي إلى النعيم وعدم التعلق بما يشغل الإنسان عن هذا الأمر ومن النماذج الطيبة في ذلك ما روي:{ أنَّ عمر بن الخطاب رضى الله عنه مرَّ على مجموعة من الصبيان فلما رأوه جَرُوا جميعًا ما عدا عبد الله بن الزبير فسأله عمر: لِمَ لَمْ تفعل كما فعل بقية الصبيان؟ فأجابه: لم أفعل شيئًا يستحق العقوبة فأخاف منك ولم يكن الطريق ضيقًا فأوسعه لك}ومن هنا تكون التربية بالمثوبة والتربية بالعقوبة وسيلتين أساسيتين من وسائل التربية للإنسان كل إنسان والطفل أولى بطبيعة الحال ففي المرحلة الأولى تكون عملية التشجيع للطفل ضرورية دائمًا لأن الأعمال التدريبية التي يقوم بها ليستكمل نموه كالمشي والوقوف والكلام شاقة ومجهده ولا بد من حفزه عليها حفزًا لكي لا يتوقف نموه والتشجيع قد يكون بابتسامة أو بقبلة حانية من الأم أو الأب أو بتربيته على جسمه أو بإحداث ضجة كبيرة حول الطفل يشعر فيها بالاهتمام الشديد به وبجو المودة حوله أو بلعبة تعطى له كمكافأة على الجهد الذي بذله أو بشئ من الحلوى والطعام أو بأي شئ مما يعرف الوالدان من دراستهما لطفلهما أنه محبب إليه ومن ثم فهو مشجع له.
التقويم بالعقوبة

أما العادات السيئة التي يتعرض لها الطفل وهي كثيرة فلا بد من إبطالها ولو كان في ذلك مشقة على الطفل وعلى والديه كذلك والخوف من إزعاج الطفل أو مضايقته بمنعه عن عاداته السيئة المحببة إليه أو الخوف عليه من تأثير عملية الزجر على مشاعره وأعصابه معناهأننا سنتركه لعاداته السيئة تلك تستفحل وتستعصي على العلاج فيما بعد أو تترك آثارًا مفسدة في شخصيته في المستقبل ويرد الأستاذ محمد قطب]في كتابه (منهج التربية الإسلامية) جـ2 ص 139[ على الدعاوي التي سببتها النظريات التربوية الحديثة التي تعتمد على التربية بالمثوبة وحدها دون التربية بالعقوبة فيقولولكن التشجيع وحده قد لا يكفي ولا شغله عن العادات السيئة بأخرى إذ تكون العادة السيئة أشد تأصلًا في نفسه أو يكون هو أشد تعلقًا بها بحيث لا يلهيه شغله عنها ولا تشجيعه على تركها عنندئذ لنا عندنا خيار عن صرفه عنها بالزجر اللين في بادئ الأمر ثم الحاسم في نهاية الأمر ولو أدى ذالك إلى استخدام العقوبة البدنية في نهاية المطاف ذلك أنه من المحتم – لصالحه هو نفسه – أن يكف عن هذه العادات السيئة ولا بد من الوصول إلى إبطالها بأي وسيلة فإذا لم تجد الوسائل اللينة كلها فما العمل إلا استخدام وسيلة خشنة؟ ولا خوف على الطفل من العُقَدِ ولا الكَبْتِ ولا ضمور الشخصية ولا شئ مما تلوكه النظريات المريبة كلها ما دام الزجر أو العقاب لا يتجاوز الحد المعقول والحد المعقول تحدده حكمة المربي وخبرته وتقرره كذلك طبيعة الطفل ذاته).

ثم إن التشجيع الذي تريد تلك النظريات المريبة أن تجعله هو الوسيلة الوحيدة للتربية ليس سلاحًا مأمونا في كل حالة ولأي مدى من الزمن بلا حدود بل إن له مخاطر وينبغي الكف عنه بمجرد أن تظهر هذه المخاطر وأكبر المخاطر فيه أن يتحول عند الطفل إلى شرط للقيام بالعمل المطلوب أو الكف عن العمل غير المرغوب أي أنه يمتنع عن الإتيان بالعمل إذا لم يجد حافزًا عليه أو يمتنع عن الكف عن عمل سيئ حتى يقبض الثمن للكف هنا تصبح المثوبة شرًا خالصًا لا خير فيها لأنها تعوق الإحساس"بالواجب"الواجب الذي ينبغي أن يعمل لأنه واجب في ذاته لا لأنه هناك أجر عليه وهذا تعويق للنمو النفسي وإفساد كذلك للشخصية)
وهكذا فينبغي أن ننتقل بالتشجيع درجة درجة مع مراحل النمو العقلي والنفسي للطفل حتى ينتهي إلى أعلى درجاته وهى العمل أو الكف عن العمل إبتغاء مرضاة الله، ودرجات التشجيع: ..
- في البداية تكون الحلوى أو اللعبة أو النقود أداة التشجيع.
- ثم يرتقي التشجيع درجة فيصبح: من أجل أن تحبَّك أمك أو أن يحبَّك أبوك.
- ثم يرتقي درجة أخرى فيصبح: من أجل أن تكون ولدًا طيبًا(أو بنتًا طيبة) ويحبَّك أبوك وأمك ويقول الناس إنك طيب.
- ثم يرتقي إلى درجته العليا فيصبح: من أجل أن تكون طيبًا ويحبَّك الله ويرضى عنك ... وعلى هذه الصورة ينبغي أن يظل حتى يلقى الله.
أما العقوبة لا نلجأ إليها ابتداءًا إنما نبدأ بالتشجيع ولا نلجأ إليها أبدًا إلا حين يفشل التشجيع أو يبدأ يدخل في الدائرة الضارة حين يصبح شرطًا مشروطًا لا يتم العمل أو الكف عن العمل إلا به والعقوبة درجات:
- تبدأ من الكف عن التشجيع ( وهذه في ذاتها عقوبة لمن كان يتلقى التشجيع من قبل).
- إلى الإعراض المؤقت وإعلان عدم الرضا.
- إلى العبوس والتقطيب والزجر بصوت غاضب.
-إلى المخاصمة الطويلة والمقاطعة (أو التهديد بها).
-إلى الحرمان من الأشياء المحببة إلى الطفل (أو التهديد به).
-إلى التهديد بالإيذاء.
-إلى الضرب الخفيف.
-إلى الضرب الموجع وتلك أقصى الدرجات.
ولا ينبغي تخطي ذلك التدرج والبدء بالنهاية وهي الضرب سواء كان خفيفًا أو موجعًا حتى لا يتعود الجسم على الأذى فلا يعود يتأثر به كثيرًا وعندئذ نكون قد فقدنا كل وسائلنا الفعالة دفعة واحدة لأن من يتبلد حسُّه على الضرب – وهو أقسى العقوبات –لا يزجره ولا يؤثر فيه وَجْهٌ عابس ولا صوتٌ غاضب ولا حرمانٌ ولا تهديدٌ بحرمان وعندئذ ماذا نفعل؟ وهذا خطر الإسراف في العقوبة والضرب بصفة خاصة إن العقوبة تظل شيئًا مرهوبا قبل تنفيذه ثم يكون لها وقعها الكامل في أول مرة تنفذ ولكن إن تكررت في المدى القريب تظل تفقد شيئا من تأثيرها كل مرة حتى يعتادها الحس وتصبح بغير تأثير ومن ثم تصبح بغير فائدة ولذا فينبغي أن يستهدف المربي الإصلاح الحقيقي ويبحث عن الوسائل الفعالة الموصلة إليه ويكف عن الوسيلة إذا ونجد أنها لا تؤدي إلى الإصلاح المنشود أو وجد أنها – بدلاً من أن تصلح – تزيد الفساد.

رد مع اقتباس