عرض مشاركة واحدة
  #57  
قديم 05-06-2015, 10:43 PM
ابن حوران ابن حوران غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 2,349
افتراضي

أسماء الجماعات من الناس

الجمع: معروف، جمع يجمع جمعاً، وجمّع فتجمّع واجتمع. والجميع: العدد من الناس وهي الجموع، والمَجمع: الجماعة والمجتمع، وأجمع من ألفاظ الإحاطة والجمع أجمعون والأنثى جمعاء وجمعها جُمَع. والمسجد الجامع الذي يجتمع الناس فيه. وقد جمعت القوم، وأجمعت أمري، ويوم الجمع: يوم القيامة. وجاء القوم بأجمعهم.

حَفَل القوم: يحفلون، اجتمعوا واحتفلوا، والمُحتفل والمحفل: المجلس، وجاءوا في جمع حفل وحفيل

النفر: ما دون العشرة من الرجال فقط والجمع أنفار، ولا يُقال عشرون نفرا.

الرهط: كالنفر وربما يزيد قليلا، وجمعه أرهط

القوم: من ثلاثة فصاعدا والقوم للرجال فقط لا نساء فيه قال الشاعر:
وما أدري وسوف إخال أدري... أقومٌ آل حِصنٍ أم نساءُ
(ابن السكيت) الجمع للقوم أقوام وأقاوم.
العترة: مثل الرهط
العصبة: من العشرة إلى الأربعين (صاحب العين) هي الجماعة من الخيل بفرسانها، والجمع عُصُب وعصائب لكن ل (علي) رأي آخر، فيقول عصب جمع عصابة وليس العصبة،

الزمزمة: حوالي الخمسين
العزة: العصبة من الناس والجمع عزون
القبيل: من ثلاثة فصاعدا من قوم شتى، والقبيلة من أب واحد

الثُّبة: الجماعة، ومنها تثبيت الميت إظهار مجموع محاسنه
الزرافة: الجماعة وجمعها زرافى
الأكاريس: الجماعة التي ينضم إليها الناس
القيروان: الكثرة من الناس، ومن كل شيء
الحِزقة: القطعة من الجماعة، ومن كل شيء
الكُبّة: الجماعة، وكبكبت الشيء: ألقيت بعضه على بعض
الكوكبة: الجماعة
الجُبُل: الكثير من الناس
العدي: أول من يغير من الرجال في الذود أو الهجوم، قال الشاعر:
لمّا رأيت عَديّ القوم يسلبهم... طلح الشواجن والطرفاء والسَلَمُ
يعني يتعلق بثيابهم
القنيف: جماعة من الناس، خرج فلان مع قنيف من أصحابه رجال ونساء
الكراكر: الجماعات ومفردها كِركرة، قال الشاعر:
مِنّا ببادية الأعراب كِركرة... الى كراكر بالأمصار والحضر
الزمرة: الجماعة من الناس المتساوية في الوصف
النعامة: الجماعة من الناس، ومنها قيل (شالت نعامتهم) إذا ولوا وارتحلوا
الخضم: الجمع الكثير
الدحاس: الجمع الكثير المزدحم، يقال دخلت المسجد فإذا هو دحاس أي غاص بالمصلين، ومنه داحس القمح إذا امتلأت سنابله حبا
الملأ: جماعة من الرجال فقط
الكرش: معظم القوم والجمع كروش قال الشاعر:
وأفأنا السبي من كل حيٍّ .... وأقمنا كراكر وكروشا

بيضة القوم: وسطهم، وبيضة الإسلام جماعته
الحصى: العدد الكثير قال الشاعر:
فلست بالأكثر منهم حصىً... وإنما العزة للكاثر
دهم من الناس: أناس كثيرون، دهموهم يدهموهم دهما: أي غشوهم والدهماء: العدد الكثير من الناس
أوباش الناس: أخلاطهم واحدها وبش
الغفير: وهي أن تغطي الجماعة الأرض على مرأى الناظر لكثرتها، وهي صفة لجمع أو (جمة) قال الشاعر:
صغيرهم وشيخهم سواءٌ..... هم الجماء في اللؤم الغفير
اللفيف: الناس يجتمعون من قبائل شتى، وجاءوا ألفافا يعني لفيف
الرِبَّة: الجماعة من الناس، وفي التنزيل {رِبيّون} أي منسوبين للربة
الثُّلّة: جماعة من الناس
الموكب: جماعة من الناس ركبانا ومشاة
الفوج: جماعة من الناس تتزامن حركتهم وهدفهم
العنق من الناس: جماعة، وقالوا في تفسير قوله تعالى {فظلت أعناقهم لها خاضعين} أي جماعتهم
المأتم: جماعة تجمع الرجال والنساء
رد مع اقتباس