عرض مشاركة واحدة
  #77  
قديم 07-10-2012, 01:14 AM
قطر الندي وردة قطر الندي وردة غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 19,170
افتراضي


اغلاق التدريبات قبل الوحدة ..
الهلال يسرح الهرماش ومانغان.. ويبقي ويسلي.. ويوسع صلاحيات الاداريين!


ويسلي

الرياض-اسامة النعيمة

ينتظر ان يكون هناك حراك هلالي تجاه اللاعبين الاجانب وفي مقدمتهم المغربي عادل الهرماش والسنغالي قادر مانغان ولم تتضح الصورة حول بقاء الكوري الجنوبي يوويونيج سو في الفترة الثانية في شهر يناير المقبل، فيما سيتم الابقاء على البرازيلي ويسلي لوبيز وستعقد الادارة اجتماعات مع المدرب كومبورايه لمعرفة الاخطاء التي ساهمت في خروج الفريق من بطولة اسيا، وسيكون الثنائي هشام اللحيدان وخالد المغيربي متواجدين بجانب المدرب كومباريه صاحب المسؤولية المباشرة للكثير من القضايا التي تهم الفريق مع استمرار المتابعة المباشرة من الرئيس ونائبه. من جهة ثانية اغلق الهلاليون تدريبات الفريق مساء امس حتى مباراة الوحدة الاحد المقبل في مكة المكرمة التي سيعقبها اجازة لمدة ثلاثة ايام وبعدها يتم اعداد برنامج للفريق الذي سيبتعد عن المشاركة حتى الاول من نوفمبر بسبب فترة التوقف لايام (الفيفا) وتأجيل مواجهة الاتحاد وستكون العودة للمباريات الرسمية امام الفيصلي في الرياض يوم الخميس الاول من نوفمبر، وتواجد نائب الرئيس الامير نواف بن سعد وعضو الشرف فهد بن محمد في تدريب الفريق أمس بتواجد جميع اللاعبين ووسط نفسيات واجواء حزينة.



حضرت إلى الملعب بكثافة فكوفئت بالخروج
لاعبو الهلال يخذلون «جماهير الوفاء».. والإدارة لم تستطع إيقاف مسلسل الأخطاء


الهلال لم يقدم ما يشفع له بالخروج بنتيجة إيجابية أمام أولسان

بريدة - خالد المشيطي

في عام 2009 في الرياض أمام أم صلال القطري حضر جمهور هلالي غفير ليحتفل بتقدم فريقه خطوة إلى الأمام في البطولة الآسيوية ثم يطبع قبلة على جبين "الزعيم" لأنه بيض وجهه، لكنّ مستوى مخجلا قدمه اللاعبون صفعوا به جمهورهم، آثار الخروج بدت على تضاريس وجه رئيسه الأمير عبدالرحمن بن مساعد فبدا كأن العمر تقدم خمسون عاما في دقائق، قبل ذلك صفع من العين والوحدة الإماراتيين، وبعدها من ذوب آهان الإيراني، مآس تتكرر كل عام، مأساة تتبعها أختها، لم ييأس الجمهور فكل عام ينفض غبار التشاؤم ويلبس ثوب تفاؤل جديد، شعاره لا لليأس من الآسيوية، كل موسم يبني أمله على انتفاضة إدارية معظمها سواليف في الإعلام، أو تغريدات في تويتر، وقليل منها عمل جاد يقوي عود الفريق ليشق سهمه جسد الآسيوية الصلب!

في ملعب الملز حضر منذ ظهيرة الأربعاء جمهور يعشق الهلال بعضه تحمل مشقة السفر من المناطق، وجميعه اكتوى بحر الظهيرة بعد أن حضر باكرا، وخنقه زحام البوابات والمدرجات، استجاب للدعوات التي طالبته بالحضور والتشجيع ليفوز على أولسان الكوري، دائرة الأمل واسعة، في الملعب بانت معالم السوء منذ الدقيقة الأولى، لا خطة تستطيع اختراق تحصين الكوريين، لاعبون محبطون يسيرون ببطء وكأن في أرجلهم قيوداً، سارت الدقائق وانكشفت الحقائق، بان المستور للجمهور، فريق منتهى قوته أن يفوز على الرائد، أما الآسيوية فهي عروس جميلة مهرها غالي الثمن، (ومن يطلب الحسناء لم يغله المهر)، نادٍ مفلس فنيا.

أنا كغيري من محبي الوطن، الغيورين على رياضتها تعرّق جبيني، واحمرت وجنتاي خجلا وأنا أشاهد الهلال يتهاوى أمام أولسان، دفاع موجود مفقود، هذا ما يقال عنه (دفاع شوارع)، من سمع عنه ولم يشاهده فقد رآه في خط أعضائه المرشدي ورفاقه! الجمهور شاهد الكارثة تحل، ألهذا الحد لعبتم بسمعة الهلال؟! هل هذه قيمته عندكم؟!

خطط إدارة الهلال ومنهجها لمن لا يعرفها هي استثمار في اللاعبين والمدربين، وبسببه أضاعت مشيتها ومشية الحمامة، فلا هي استثمرت، ولا هي حققت بطولة آسيا، صار الفريق محطة يتوقف عندها كارهو الهلال ليشمتون ثم يواصلون المسير!


تأجيل مباراة تكريم الشريدة أمام الأهلي المصري


الشريدة

الرياض-اسامة النعيمة

تأجلت مباراة تكريم مدافع الهلال عبدالله الشريدة مع الاهلي المصري حتى مطلع العام الميلادي الجديد 2013م بعد ان كان مقررا لها يوم 13 اكتوبر الحالي، الا ان هناك ظروفاً تتطلب تأجيل المباراة لحين زوالها وتحديد موعد جديد للمباراة، وكان الشريدة قد تلقى موافقة الاهلي المصري للحضور الى الرياض الا ان الامور لم تسر حسب ما خطط له.


الهلال يحرم الكرة السعودية من إنجاز تاريخي



ا ف ب - الرياض

وسط حشد جماهيري كبير امتلأت به مدرجات ملعب الامير فيصل بن فهد بالرياض، تلقى الهلال السعودي صفعة قوية عصفت به خارج دوري ابطال اسيا لكرة القدم، بتلقية هزيمة قاسية برباعية نظيفة على يد اولسان هيونداي الكوري الجنوبي امس الاربعاء، ما حرم الكرة السعودية من انجاز تاريخي بتأهل ثلاثة فرق الى دور الاربعة بعد صعود قطبي جدة الاتحاد والاهلي.

وكان الهلال خسر لقاء الذهاب قبل اسبوعين في اديلايد صفر-1.
خيب الهلال آمال جماهير الكرة السعودية بصفة عامة وجماهيره بصفة خاصة وخذلهم بالفشل في الوصول الى نصف النهائي، وتحقيق انجاز للكرة السعودية للمرة الاولى في تاريخ البطولة.
مدرب الفريق، الفرنسي انطوان كومبواريه، وقف عاجزا ومكتوف الايدي امام الطوفان الكوري وسيل الهجمات التي شنها اولسان على مرمى فريقه وسط حالة من الضياع لدى لاعبيه.

تسريح الأجانب في فترة الانتقالات الشتوية باستثناء ويسليلكن عزاء الكرة السعودية الوحيد بعد خروج الهلال انها وضعت قدما في المباراة النهائية حيث سيلتقي الاتحاد بطل 2004 و2005 والاهلي في نصف النهائي في دربي جدة. وعلى الرغم من خروج الهلال من ربع نهائي البطولة، فإن الاندية السعودية أثبتت انها تستحق اربعة مقاعد مباشرة وليس ثلاثة فحسب، وذلك عطفا على المستويات التي قدمتها منذ الادوار الاولى. وكانت السعودية تحظى بمشاركة اربعة فرق مباشرة في البطولة، لكن حسب المعايير الاخيرة للجنة المختصة من الاتحاد الاسيوي منحت ثلاثة فرق ونصف الفريق الذي يخوض الملحق. رئيس الهلال الامير عبد الرحمن بن مساعد غاب على غير العادة عن حضور مواجهة الهلال في الرياض، وهو كان يطمح بمواصلة المشوار نحو اللقب هذا العام. وعلمت وكالة "فرانس برس" من مصادر مقربة من النادي ان عبد الرحمن بن مساعد ابلغ اعضاء مجلس الادارة استمراره في منصبه، وايضا استمرار المدرب كومبواريه على رأس الجهاز الفني للفريق وهناك اتجاه لتسريج الاجانب باستثناء ويسلي خلال فترة الانتقالات الشتوية يلتقي اولسان في نصف النهائي مع بونيودكور الذي تغلب على ضيفه اديلايد الاسترالي 3-2 بعد التمديد ايابا امس ايضا بعد ان انتهت مباراة الذهاب 2-2. لكن المواجهة الثانية من نصف النهائي ستكون سعودية مئة بالمئة وتجمع الاتحاد والاهلي اللذين حجزا بطاقتيهما الثلاثاء، الاول على حساب غوانغجو الصيني بفوزه عليه 4-2 ذهابا في جدة وخسارته امامه 1-2 في غوانغجو، والثاني بتخطيه سيباهان اصفهان الايراني اذ تعادل معه صفر-صفر ذهابا في ايران وفاز عليه 4-1 ايابا في جدة. ويقام الدور قبل النهائي في 24 و31 اكتوبر الجاري، على أن تقام المباراة النهائية في 9 أو 10 نوفمبر على ارض المتأهل من المواجهة بين بونيودكور واولسان.



الاتحاد الدولي يصف الخروج الهلالي بـ«الصدمة»

ماجد المالكي - الدمام

تصدرت الرباعية الثقيلة التي أودعها فريق أولسان هيونداي الكوري الجنوبي في شباك فريق الهلال ضمن إياب الدور ربع النهائي من دوري أبطال آسيا لهذا العام الصفحة الأولى من موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)

حيث كتب ان أولسان الكوري صدم الهلال برباعية رمته خارج أسوار البطولة الآسيوية والتي أهدر معها الفريق الهلالي فرصة وصول ثلاثة أندية سعودية للدور نصف النهائي من البطولة إضافة إلى إهداره فرصة وصوله لنهائي البطولة لأول مرة تحت مسماها الجديد منذ أن تم تغييره عام 2003م.
وأضاف ان أولسان هيونداي الكوري استطاع حسم نتيجة المواجهة من شوط المباراة الأول بعد أن تاه لاعبو الفريق الهلالي مابين الدفاع والهجوم من أجل تسجيل هدف يعيدهم إلى أجواء المواجهة مما أفقدهم التركيز فيما تبقى من دقائق المباراة الا أنه امتدح الدقائق الأولى من بداية المواجهة التي ظهر فيها الهلال رائعا قبل أن تتبخر تلك الروعة لمصلحة الفريق الكوري الذي أذاقهم رباعية لن ينساها الهلاليون طوال مشاركاتهم في المحافل الآسيوية القادمة.



الهلال ودع ثقافته.. فسقط!!


عيسى الجوكم

ذاكرة الوقت لا تنسى.. والتاريخ لا يكذب.. ولغة الأرقام هي المنطق الذي لا يكابر عليه وفيه أحد.. لأن الجمع والقسمة والطرح والضرب في نهاية المطاف تفرز أرقاما متفقا عليها.. وليست آراء تكون عرضة للاتفاق أو الاختلاف..!!

ولغة الأرقام.. تنام على (6) ألقاب زرقاء للقارة الصفراء.. لكنها أيضا تصحو على ابتعاد هذا الزعيم عن اللقب ذاته للموسم الـ12.. وهي معادلة بدون شك تحتاج لوقفة عاجلة لرصد المسافة ما بين الفرح والجرح الأزرق..!!
نتفق أولا وقبل كل شيء على أن جماهير العملاق الزعيم كانت تمني النفس منذ سنوات باللقب الآسيوي.. حتى وإن غابت عن المشهد المحلي.. وابتعدت عن منصات التتويج.. وهذه حقيقة لا جدال فيها.. ويعرفها القاصي والداني.. لذلك تكون ردة الفعل لكل إخفاق آسيوي مدوية للغاية بالنسبة لكل الأطياف الزرقاء.. حتى أن أثرها يجرح كبرياء الهلال الذي أصبح حملا وديعا في هذه المسابقة.. بعد الصولات والجولات والزعامة في عدد البطولات والألقاب.. لكن أمسية الخميس ردد البعض فيها "ارحموا عزيز قوم ذل" بعد الأربعة التي شكلت كابوسا لم يصح منه جمهور الهلال حتى الان..!!
لن أشطح في استعراض العضلات.. وأطالب برحيل بن مساعد وإدارته حتى أرضي جمهور الزعيم الكبير.. ولن ألبس محبرتي ثوب التطبيل الطويل ليهرول نحو الدفاع المستميت عن الإدارة وعملها..!!
لأنني بكل بساطة لست من أولئك العارفين ببواطن الأمور في البيت الهلالي.. ولست ممن يكتب عن هذا الأزرق بداعي الميول أو التملق أو النفاق لأن القاعدة البسيطة تقول إن الهلال ليس بحاجة لقلمي المتواضع لمدحه.. ولن يضيره لو ذممته..!!
نعم كان عنوان الهلال.. شارع البطولات في حي الألقاب في مدينة الذهب.. لكن ذلك العنوان محليا فقط.. لم يستطع أبناء الإمبراطورية الزرقاء مد هذا العنوان للخارج.. بعد اعتزال نجومه الأفذاذ الثنيان والجابر والتيماوي والدعيع وغيرهم.. حيث بقي هلال العاصمة محلك سر.. يلتهم الألقاب المحلية.. ويتجرع المرارة في المنافسات الآسيوية.. حتى كبرت الأخيرة في عقولهم ونفوسهم.. وأعطوها حجما أكبر مما تستحق.. لتأتي المحصلة رسوبا تاما في التهيئة النفسية في كل موسم.. وتواضع تام في ملف الأجانب مقارنة مع أجانب فرق القارة.. وغياب التركيز الذي أجل الوصول إلى المنصة القارية.. حتى تبلد إحساس الجميع مع كل خروج مر سنويا.. وتماشى مع هذا الإخفاق إصرار جماهيري للعودة مجددا لزعامة آسيا.. لكن جمهور الهلال نسي أن حماسية وقتالية الثنيان ورفاقه.. لم تدرس لجيل الهلال الحالي.. الذي افتقد أبجديات حرث التيماوي للملعب.. ودهاء الثنيان رغم تقدمه في العمر.. وذكاء الجابر داخل المستطيل الأخضر.. وإخلاص التمياط.. كل الدروس الخاصة التي كانت تميز الزعيم في الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي.. لم يستوعبها النجوم الجدد.. لم يذاكروها ولم يحفظوها.. حتى أنهم لم يطلعوا أصلا عليها.. وهذه حقيقة يجب أن نتوقف عندها عندما نريد أن نقارن الهلال في العقدين الماضيين مع إطلالة الألفية الثالثة..!!
الهلال بحاجة لاستعادة ثقافته السابقة التي لا تعترف بالمستحيل.. والتي تحول الشوك لورد.. والتي كانت تعزز "المجموع" على "الفرد".. فرغم كوكبة النجوم في السابق إلا أن لغة النجم الأوحد.. أو نجم الشباك لم تكن همهم ولا سياستهم ولا حتى محطة للتنافس بينهم.. والأمثلة كثيرة ولكن ستة الرائد التي لعب فيها الثنيان دور البطل الهمام من أجل سامي الجابر ليحقق لقب هداف الدوري.. تلك "الثقافة" أوصلت الهلال للمجد..!!
أخشى على الهلال والهلاليين.. أن ينشغلوا بالقشور جدلا واختلافا وحتى تراشقا.. وينسوا الجوهر في محنتهم الآسيوية..!!
لست خبيرا في وصف الداء والدواء.. لكنني متابع من بعيد للهلال ماضيا وحاضرا.. أرى أن هذا الكيان افتقد لغة "المجموع" من جهة.. ومن جهة أخرى بدأ كغيره من الأندية يمتلك موالاة ومعارضة.. نعم ليست واضحة في الصورة.. لكنها بدأت تطفو على السطح.. وهذه أيضا ليست من ثقافة الهلاليين سابقا..!!
الخلاصة.. بعيدا عن بن مساعد وإدارته.. وملف الأجانب الضعيف.. وحتى اختيار المدرب.. لأن الهلال كان سابقا هو من يصنع المدربين.. وليس العكس.. بعيدا عن ذلك كله.. الهلال افتقد ثقافة زمان.. ودخل في ثقافة المشهد الخلافي والاختلافي.. ومما زاد الطين بلة.. التفريخ في الهلال لنجوم الصف الأول توقف من زمان.. لذلك لا غرابة أن يكون الهلال ليس هو الهلال..!!


الهلال يلغي عقد مانغان للإصابة



الرياض - عبدالعزيز العمر

شرعت إدارة نادي الهلال في البحث عن مدافع تمهيداً للتعاقد معه، بعد الإصابة البليغة التي تعرض لها المدافع السنغالي مانغان في مباراة الفريق الأخيرة أمام أولسان الكوري الجنوبي، إذ تشير المصادر إلى أن الفريق سيفتقد خدماته إلى نهاية الموسم، وهو ما جعل الإدارة تدرس إلغاء عقده في الأيام القليلة المقبلة.

إلى ذلك، طلبت الإدارة الزرقاء من الجهاز الأمني عدم دخول وسائل الإعلام أو الجماهير إلى تدريبالفريق أمس، لإبعاد اللاعبين عن الضغوط في ظل الغضب الجماهيري بعد الخسارة السابقة، وسيستمر إغلاق التدريبات في الأيام المقبلة، وكان الفريق أقام تدريباً استرجاعياً للاعبين الذين شاركوا في لقاء أولسان، فيما أدى بقية اللاعبين تدريباً تكتيكياً استعداداً لخوض مباراة الوحدة الأحد المقبل، ضمن منافسات الجولة التاسعة من دوري «زين»، ومن المنتظر أن يجري المدرب الفرنسي كومبوارية تغييرات جذرية على قائمة الفريق في المباراة المقبلة، إذ سيزج ببعض العناصر الشابة، عوضاً عن الأسماء التي فشلت في أثبات أحقيتها في تمثيل الفريق.



من «أحرج وأخرج» الهلال؟

عبدالله الشيخي

في عالم كرة القدم ما من فريق لا يخسر، حتى ولو كان برشلونة أو ريال مدريد، أو مانشستر يونايتد الإنكليزي، وتلك هي الحقيقة الوحيدة في كرة القدم.

ولو كانت كرة القدم لـ «الكبار فقط» لما أبقت البرازيل لغيرها شيئاً، ولكنها «حلاوة» كرة القدم التي تعطي الجميع حق المشاركة، بل والمنافسة.

صحيح أن الكبار يبقون أصحاب الـ «حظوة» في عالم كرة القدم، ويقيناً بأن «نفوذهم» كثيراً ما يجعلهم أصحاب الكلمة الأولى.

لكن المال والجمهور ليسا العاملين الرئيسيين اللذين يمنحان الفريق، أي فريق، فرصة البقاء في دائرة المنافسة، أو تحقيق البطولة.

لقد تعلمنا منذ زمن أن الفكر الرياضي، والتخطيط والرؤية الواضحة هي «أساس» كل عمل ناجح، ليأتي بعد ذلك دور المال والجمهور.

وفي حالة الهلال هناك «خلل إداري» أحرج الهلال و«أخرجه» بالتالي من بطولة دوري أبطال آسيا، وهو ما كان واضحاً قبل بداية الموسم.

هل تذكرون متى حضر مدرب الهلال، الفرنسي كمبواريه؟ ومتى استقرت الإدارة على اللاعبين الأجانب؟ وكيف كان حال الزعيم في بداية الدوري؟

إذا نظرنا إلى هذه الحالات الهلالية، فلن نستغرب من خروج فريق بحجم الهلال وتاريخه وبطولاته، لأن الخروج سيكون مبيناً على واقعه الذي يعيشه الآن!

عليكم أن تفرقوا بين «هلال غيريتس» الذي كان فريقاً لا يقهر، لكنه أيضاً لم يستطع قهر عناد دوري أبطال آسيا، وتلك كانت «حالة» نفسية وغياب حظ!

أما هلال «ليلة الخميس»، فقد كان أقرب إلى فريق لعب باسم الهلال، فكانت النتيجة القاسية التي لم يصدقها المدرب الكوري، ولم يحلم بها كل الكوريين!

وعلى رغم صدمة الموقف، إلّا أن الهلال قادر على العودة إلى آسيا في المواسم المقبلة، وإبرام معاهدة صلح معها، غير أن ذلك يتطلب عملاً وجهداً وقراءة مختلفة!

ومع ذلك، نقول لـ «آسيا»: ها هي كرة القدم السعودية تعود من خلال أنديتها لتكون طرفاً في نهائي دوري أبطال آسيا، بواحد من عملاقيها الكبيرين «الأهلي أو الاتحاد».

الهلال كابوس «العالمية صعبة قوية» يتكرر



مكة المكرمة - فارس العتيبي

سقط فريق الهلال بشكل مُريع أمام أنصاره وعشاقه الذين ملأوا إستاد الأمير فيصل بن فهد في الملز أول من أمس، وودع دوري أبطال آسيا بخسارة مذلة كانت أشبه بنقطة سوداء لطخت تاريخ النادي المرصع بالإنجازات والبطولات في الأعوام الماضية، وخذل أصحاب القمصان الزرقاء السعوديين عموماً والجماهير الهلالية الكبيرة والغفيرة خصوصاً، عندما قدموا واحدة من أسوأ مبارياتهم على الإطلاق في السنوات العشر الأخيرة، وخيبوا الآمال والطموحات بخسارتهم القاسية التي لم تكن على البال ولا على الحسبان برباعية نظيفة لفريق أولسان هيونداي الكوري الجنوبي من دون رد لأصحاب الضيافة، وانتهت الرحلة الزرقاء في الظفر باللقب القاري بطريقة مأسوية محزنة، وتحولت الأحلام الوردية التي عاشها الهلاليون إلى كابوس مفجع في ختام مشوارهم في البطولة، وخرجت الجماهير الهلالية من ملعب النزال وهي تضرب أخماساً في أسداس حزناً وألماً على وضع فريقها المتهالك الذي تاه تماماً طوال مجريات النزال، وعجز عن مجاراة أولسان في أرض الميدان، على رغم وجود نجوم الملايين في صفوف الفريق من محترفين أجانب دفع فيهم الرئيس الهلالي الأمير عبدالرحمن بن مساعد مبالغ هائلة، ولاعبين محليين لم يقدموا ما يوازي الشهرة الكبيرة التي منحهم إياها وجودهم في كتيبة الزعيم، وكانوا جميعاً مجرد أسماء على الورق، وأجساداً تتحرك يميناً وشمالاً من دون تقديم الفائدة الحقيقية للفريق الأزرق في المحفل القاري.

ولم يكن مشهد الصدمة الهلالية الكبيرة التي عاشتها الجماهير الزرقاء في كل مكان، وهي تشاهد فريقها كالحمل الوديع في ملعب المباراة ونظرات الأسى والحسرة والذهول والاستياء الشديدة بالأمر الجديد على أنصار وعشاق ومحبي الزعيم، الذين تعودوا في كل عام على توديع البطولة الآسيوية بمستويات أدائية سلبية في مواجهات الحسم القارية، ونتائج لا ترقى لطموحات الهلاليين كافة، حتى بات الأمر يُشكل عقدة حقيقية أكدتها الجماهير نفسها في المدرجات عندما رددت بعد هدف أولسان الكوري الثالث «العالمية صعبة قوية»، وتحولت لتشجيع الفريق الكوري والتفاعل مع لمسات لاعبيه وهجماتهم حتى نهاية المباراة، في مقابل صيحات الاستهجان على لاعبي فريقها الهلال، في إشارة واضحة وصريحة إلى سخطها على اللاعبين الذين شوهوا تاريخ ناديهم بنتيجة كبيرة كانت بمثابة «مأساة» حقيقية لأنصار الزعيم في كل مكان.

وعانى الهلال الأمرّين في اللقاء، وقدم لاعبوه مستويات أدائية ضعيفة، فظهرت خطوط الفريق مفككة، وخطط مدربه الفرنسي كومبواريه التدريبية تقليدية عقيمة، وظهرت أخطاء حارسه الشاب عبدالله السديري ودفاعه بصورة مفجعة منذ الدقائق الأولى، حتى دفع الفريق ثمنها بهدفين سريعين من أخطاء دفاعية «ساذجة»، ولم يكن لاعبو الوسط في وضعهم الطبيعي، وغاب الرباعي الأجنبي بشكل تام عن تقديم الأداء المطلوب والفائدة المرجوة، ليدفع الهلال الثمن غالياً ويخرج من دوري أبطال آسيا 2012 بشكل حزين وبصورة مسيئة لتاريخ الهلال.

الصورة من على دكة بدلاء الهلال جاءت معبّرة بعد إحراز الكوريين هدفهم الثاني، إذ نكس اللاعبون رؤوسهم في الأرض، ولم يستطيعوا مشاهدة الطوفان الكوري والأفراح المتوالية في شباكهم وسط غضب وسخط الجماهير الزرقاء في المدرجات، لتستمر الأحزان حتى انتهاء المواجهة ومغادرة الجماهير الهلالية بخيبة أمل كبيرة بعد خروج فريقها من الاستحقاق الآسيوي بطريقة مكررة في كل عام، جعلتهم يرددون بمرارة وأسى في ذلك المساء الحزين «تبخرت الأحلام وعادت الآلام بنجوم على الورق يا زعيم».


طلبوا تأجيل استقالته حتى نهاية الموسم.. تطمين كومبواريه.. تصفية الأجانب
مكالمات «الثلث الأخير» تقرر: رئيس الهلال يستمر

نايف الثقيل من الرياض

لبى الأمير عبد الرحمن بن مساعد رئيس نادي الهلال، نداء شرفيين مؤثرين بالاستمرار في رئاسة النادي وعدم تقديم استقالته في الوقت الحالي، بعد أن تلقى مكالمات منهم بعد الخروج المر من دوري أبطال آسيا، على يد أولسان الكوري الجنوبي (0/1 ذهابا، و0/4 إيابا) في الدور ربع النهائي، مباشرة، وامتدت المكالمات حتى الثلث الأخير من الليل.

ويرى الشرفيون أن ترك الأمير عبد الرحمن بن مساعد لمنصبه في الوقت الحالي سيضر بالفريق الأزرق ويبعثر أوراقه، بل وسيمنع حتى من يريد تولي المنصب من التقدم بترشيح نفسه في الوقت الراهن، مشيرين إلى أنه إذا كان في نيته الاستقالة، عليه تأجيلها إلى نهاية الموسم الحالي حتى لا يعاني النادي أي آثار جانبية لهذه الخطوة، مع ضرورة تصفية ديونه، والتخلص من اللاعبين الأجانب الذين يرتبطون مع النادي بعقود تمتد لأكثر من موسم.

أمام ذلك، أبلغ الأمير عبد الرحمن بن مساعد، أعضاء إدارته في وقت متأخر من مساء البارحة الأولى نيته بالاستمرار وعدم تقديم استقالته، وكذلك طلب طمأنة المدرب الفرنسي كومبواريه بعدم إلغاء عقده واستمراره مدربا للهلال.

وكان قد تردد عقب نهاية المباراة، أن الأمير عبد الرحمن بن مساعد، بصدد تقديم استقالته، على خلفية الخسارة المؤلمة التي تعرض لها الفريق في عقر داره، وبالتالي فشله في مرافقة الاتحاد والأهلي إلى نصف نهائي آسيا.

إلا أن عبد الكريم الجاسر عضو إدارة النادي ومدير المركز الإعلامي، نفى ذلك، مؤكدا استمرار مجلس الإدارة الحالي حتى نهاية فترته.

وذكرت مصادر، أن إدارة الهلال قد تقدم على تغيير ثلاثة من الأجانب، في فترة الانتقالات الشتوية المقبلة، إثر تواضع مستوياتهم، وقد تستغني عن الثلاثي: المغربي عادل هرماش، السنغالي مانجان، والكوري الجنوبي بيو سو، مع الإبقاء على البرازيلي لويسلي لوبيز بناء على تقارير فنية، وضغط جماهيري.

يشار إلى أن الهلاليين زكوا الأمير عبد الرحمن بن مساعد رئيسا للنادي لولاية ثانية خلال الجمعية العمومية التي عقدت منتصف رمضان الماضي، وحدد ميزانيته للموسم المقبل على النحو التالي: الإيرادات 123 مليون ريال، المصروفات 132 مليون ريال، والعجز تسعة ملايين ريال.

الغاضبون ينصدمون:الأبواب مغلقة



عبد الرحمن أباعود من الرياض

أوصدت إدارة نادي الهلال أبواب ناديها أمس، خشية من مواجهة الجمهور الغاضب، عقب الإخفاق الكبير أمام أولسان الكوري الجنوبي أمس الأول، حيث تلقى خسارة مؤلمة برباعية نظيفة من ضيفه في إياب ربع نهائي دوري أبطال آسيا أخرجته من البطولة، وقد يستمر الإغلاق حتى إشعار آخر.

وكانت جماهير هلالية قد احتشدت أمام أبواب النادي عصرا، ووجهت عبارات النقد للاعبين لحظة دخولهم إليه عبر البوابة الخاصة بهم، وانتظروا خروجهم منه لإسماعهم أصواتهم الغاضبة، وسط غياب الأمير عبد الرحمن بن مساعد، فيما حضرها نائبه الأمير نواف بن سعد. يشار إلى أن أعدادا كبيرة من الجماهير قد اتجهت البارحة الأولى بعد نهاية اللقاء إلى مقر النادي وتجمعت خارجه بعد أن أغلقت الأبواب أمامها، لتستقبل الحافلة برميها بالحجارة، فيما تضررت السيارة الخاصة بالمدافع ياسر الشهراني.

يذكر أن الفريق الهلالي اكتفى بالتدريبات الاسترجاعية البارحة، على أن يجري تدريبه الرئيسي اليوم، فيما يجري تدريبه الأخير عصر غد لمواجهة مضيفهم الوحدة في الجولة التاسعة من دوري زين السعودي بعد غد، قبل أن تغادر بعثة الفريق مساء.

طبيا، واصل محمد الشلهوب برنامجه التأهيلي، فيما مكث الثنائي ياسر القحطاني، وياسر الشهراني في العيادة الطبية، حيث بدأ الأول برنامجه العلاجي الذي يمتد إلى فترة أقصاها شهر، فيما ينتظر دخول الشهراني في التدريبات الجماعية نهاية الأسبوع المقبل.



الفريدي لعب «غصب»

عبدالرحمن أباعود من الرياض

تدخل لاعبو فريق الهلال لكرة القدم لإبعاد زميلهم أحمد الفريدي من أمام الفرنسي إنطوان كومبواريه بعد ولوج الهدف الثاني في مرمى فريقهم الذي مني بخسارة كبيرة ومفاجئة البارحة الأولى أمام ضيفهم أولسان هونداي الكوري في إياب ربع نهائي دوري أبطال آسيا على أرض ملعب الأمير فيصل بن فهد، حيث وقف الفريدي أمام مدربه وطالبه بإدخاله والسعي لتدارك الموقف.

إلا أن المدرب الفرنسي لم يتجاوب معه، في حينها، وبعدها طالبت الجماهير الهلالية المحتشدة في الملعب ورددت اسم الفريدي في ثلاث مناسبات، ما جعل كومبواريه يرضخ ويطلب من اللاعب بإجراء الإحماء، استعدادا لدخوله مع بداية الشوط الثاني.



قال إن خروجه «صفعة»
«فيفا»: الهلال حرم بلاده إنجازا

متابعة: إبراهيم بن محمد

''الهلال يحرم الكرة السعودية من إنجاز تاريخي''.. هكذا عنون الاتحاد الدولي لكرة القدم تقريره عن مباراة الهلال مع ضيفه أولسان الكوري الجنوبي أمس الأول، التي ودع بها المضيف دوري أبطال آسيا من ربع نهائي المسابقة.

وخسر الهلال ذهابا بهدف وحيد على أرض أولسان، لكنه صدم عشاقه ومحبيه بخسارته الكبيرة برباعية على أرض ستاد الأمير فيصل بن فهد في الرياض.

وذكر التقرير ''وسط حشد جماهيري كبير امتلأت به مدرجات ملعب الأمير فيصل بن فهد في الرياض، تلقى الهلال صفعة قوية عصفت به خارج دوري أبطال آسيا، بتلقيه هزيمة قاسية برباعية نظيفة على يد أولسان هيونداي الكوري الجنوبي، ما حرم الكرة السعودية من إنجاز تاريخي بتأهل ثلاثة فرق إلى دور الأربعة بعد صعود قطبي جدة الاتحاد والأهلي''.

وأضاف ''خيّب الهلال آمال جماهير الكرة السعودية بصفة عامة وجماهيره بصفة خاصة وخذلهم بالفشل في الوصول إلى نصف النهائي، وتحقيق إنجاز للكرة السعودية للمرة الأولى في تاريخ البطولة''.

وعن المدرب قال التقرير ''مدرب الفريق الفرنسي انطوان كومبواريه، وقف عاجزا ومكتوف الأيدي أمام الطوفان الكوري وسيل الهجمات التي شنها أولسان على مرمى فريقه وسط حالة من الضياع لدى لاعبيه، لكن عزاء الكرة السعودية الوحيد بعد خروج الهلال أنها وضعت قدما في المباراة النهائية، حيث سيلتقي الاتحاد بطل 2004، و2005 والأهلي في نصف النهائي في ديربي جدة''.



رافينيا يخطف أفضلية سامي.. وبعد 10 مواجهات خلال 21 عاماً:
الهلال.. الأولى «مُذلة»

إبراهيم بن محمد من الرياض

شوه لاعبو فريق الهلال لكرة القدم الحاليون سجل مواجهات ناديهم التاريخية مع الفرق الكورية الجنوبية في مسابقة دوري أبطال أوروبا الممتد من 1991، خاصة حينما يستضيفه على أرضه، حيث سجلت خسارتهم من أولسان هونداي الكوري الجنوبي برباعية نظيفة أمس الأول على أرض ملعب الأمير فيصل بن فهد في الرياض في إياب ربع نهائي المسابقة القارية أول خسارة على أرضه، وأكبرها بينه وبين الكوريين.

كان أول لقاء للفريق السعودي أمام الفرق الكورية الجنوبية عام 1991 ضمن مباريات البطولة الــ 11 للأندية الأبطال، التي أقيمت في العاصمة القطرية الدوحة، وحصل فيها الفريق الأزرق على أول لقب قاري، حيث انتهت نتيجة اللقاء 2/0 وسجل هدفيها تباعا مشاري العويران، ويوسف جازع.

وكان يحمل الهلال قبل مواجهة أولسان تاريخا مشرفا في مواجهاته مع الفرق الكورية طوال مشاركاته في المسابقات الآسيوية، حيث يتفوق في عدد مرات الفوز بشكل كبير، وكذلك لم يسبق للأندية الكورية التغلب على الهلال في عقر داره، ولم تسجل في مباريات الهلال مع الأندية الكورية أي نتيجة أكبر من 2/0.

وكان الهلال يتفوق بعدد الأهداف في الشباك الكورية، حيث سجل ثمانية أهداف ودخل مرماه أربعة من أصل عشر مواجهات رسمية، لكن بعد مباراة أولسان هونداي دخل مرماه تسعة أهداف ليصبح التفوق للكوريين ويقتربون من عدد مرات الفوز بحيث فاز الهلال في خمس مواجهات مقابل أربع، وتعادل وحيد.

وفقد أسطورة الهلال ونجمه التاريخي سامي الجابر لقب الأكثر تسجيلا للأهداف في المواجهات بعدما خطفه البرازيلي رافينيا رفائيل دوس سانتوس اللقب بتسجيله ثلاثة أهداف في مجموع المباراتين، حيث كان الجابر يحتفظ باللقب من أول مواجهة لهما في 1991 بهدفين.

وفي ثلاث مواجهات عجز سامسونج عن الفوز على الهلال على أرض ملعب الملك فهد الدولي في الرياض، الذي احتضن جميع اللقاءات الهلالية الكورية، بالرغم من قدومه مرتين موسمي 2000 في مسابقة بطولة أندية آسيا أبطال الدوري، وموسم 2002 في نهائي كأس السوبر الآسيوي، ليخسر المباراتين بهدف نظيف للهلال، كما أن بوهانج لم يستطع هو الآخر أن يهزم الهلال في الرياض لدى قدومه في عام 1997 لخوض ذهاب نهائي كأس السوبر الآسيوي، وخسر بهدف دون مقابل حمل توقيع سامي الجابر. واحتضنت العاصمة القطرية وهونج كونج لقاءين، أحدهما كان مع تشونبوك هونداي لحساب لقاءات مسابقة البطولة الآسيوية للأندية أبطال الكؤوس موسم 2002 وكسبه الهلال بهدفين نظيفين، والآخر مع بوهانج ضمن لقاءات نصف نهائي بطولة آسيا لأبطال الدوري موسم 1998 وخسره الهلال بهدف دون مقابل، ليبلغ مجموع مباريات الهلال مع الأندية الكورية سبع مواجهات قبل مواجهتي أولسان هونداي، وكان الفوز الهلالي حاضرا في أربع مباريات والتعادل في واحدة، فيما خسر مواجهتين.

ولم يسبق للفريق الهلالي أن فاز في الأراضي الكورية، ومن لقاءين خسر مرة واحدة أمام سامسونج في ذهاب نهائي كأس السوبر الآسيوية عام 2002، لكنه خرج متعادلاً مع بوهانج في إياب نهائي كأس السوبر الآسيوي موسم 1997 بنتيجة 1/1.

وخرج الهلال من المنافسة على لقب دوري أبطال آسيا هذا العام بعد خسارته القاسية أمام أولسان على ستاد الأمير فيصل بن فهد في الرياض ضمن إياب الدور ربع النهائي، حيث سجل البرازيلي رافائيل دوس سانتوس ''رافينيا'' (23 و26)، كيم شين ووك (54)، ولي كيون-هو (64) أهداف الفوز لصالح أولسان.

وكانت مباراة الذهاب بين الفريقين الأسبوع قبل الماضي قد شهدت فوز أولسان 1/0 على ستاد مونسو في أولسان، ليتأهل الفريق الكوري الجنوبي للدور قبل النهائي بعدما تفوق بواقع 5/0 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب.



المدلج: اعتقادهم «أخرجهم»

''الاقتصادية'' من الرياض

أكد الدكتور حافظ المدلج ممثل الاتحاد السعودي في رابطة دوري المحترفين ورئيس لجنة التسويق في الاتحاد الآسيوي أن من أهم أسباب خسارة الهلال مباراته البارحة الأولى من ضيفه أولسان هونداي الكوري الجنوبي 4/0 في إياب ربع نهائي دوري أبطال آسيا اختيار ملعب الأمير فيصل بن فهد للعب المباريات الآسيوية بديلاً عن ملعب الملك فهد الدولي، مشيراً إلى أنه كان لأسباب غير فنية، مضيفاً: ''لم تراع جماهيرية النادي فخسر''.

وأضاف المدلج خلال تعليقه على خروج الهلال من البطولة القارية الأم، وخسارة الاتفاق مباراة الذهاب أمام الكويت الكويتي 4/1 في نصف نهائي كأس الاتحاد الآسيوي ''ﻻ أحب العزف على جراح الوطن، ولكن خسارة الهلال كانت بسبب تخدير مباراتي الشباب والرائد، حيث لم يتغير خلل الخطوط الخلفية، موضحا الاعتقاد بتأثير الملعب''.

واسترسل ''تأهل الاتحاد والأهلي وتعثر الاتفاق وخروج الهلال ليست نهاية العالم فلا زال في الأمل بقية لفوز الأندية السعودية بالكؤوس الآسيوية، بإذن الله''.

وعن خسارة الهلال ذكر المدلج ''الهلال خسر، لأنه استخدم المسكنات، ولم يعالج خلل الصفوف الخلفية، كل هجمة على الهلال خطر على المرمى، الهجوم يفوز بمباريات والدفاع يحقق بطولات''.

وتابع ''خسر الهلال ببساطة لأن الفريق الكوري أفضل، ولكن الكثير من الجماهير السعودية ينتظرون فوز المنتخبات والأندية السعودية دون اعتبار لعمل وجهد الغير''.

وعن الاتفاق، ذكر ''خسر الاتفاق مباراة الذهاب، لأنه استكان إلى نتائج لقاءاته مع الفرق الكويتية فكانت المفاجأة الكبيرة وأصبح أمل التأهل للنهائي صعبا لكن ليس مستحيلا''.



الجماهير للرئيس: ارحل «كفاية»



فارس المحيميد من الرياض

خيم الحزن على جماهير الهلال بعد الخروج المر والمخزي لفريقها الكروي من مسابقة دوري أبطال آسيا لكرة القدم، إثر خسارته البارحه الأولى أمام ضيفه أولسان الكوري الجنوبي برباعية نظيفة ضمن مواجهات إياب دور ربع النهائي من المسابقة التي يسعى الهلال لتحقيقها للمرة الأولى منذ موسم 2000.

خسارة مذلة بكل ما تعنيه الكلمة من معنى هدمت هيبة الهلال التي رسمها طوال تاريخه، بعد المباراة مباشرة بدأت جماهير الهلال هجوما'' على الأصعدة كافة وذلك في المنتديات ومواقع التواصل الاجتماعي، لم يسلم منها الجميع سواء الإدارة أو الجهاز الفني إضاقة إلى اللاعبين، لكن أصابع الاتهام اتجهت للإدارة وبشكل كبير كونها أساس كل شيء يدور في النادي، حيث ترى الجماهير أن العمل لهذا الموسم دون الطموح وبأخطاء واضحة للعيان، لكن الإدارة كانت تدافع عن كل قراراتها بشكل مستقز للمشجع الهلالي. البعض ذهب للتأكيد أن رحيل سامي الجابر مدير الفريق السابق جاء لمعرفته أن الإدارة لم تعد قادرة على تقديم المزيد، إضافة إلى أنها باتت ضعيفة أمام بعض اللاعبين وعلى رأسهم أحمد الفريدي، الذي ما زال وضعه معلقاً رغم أنف الإدارة التي وقفت أمامه ضعيفة وعاجزة، وظهر الحزن جلياً لدى الجماهير بعد تلاشي حلم طال انتظاره بأخطاء إدارية واضحة، حتى إنها رددت ''شبيه الريح.. وش باقي من الآلام والتجريح'' وهي كلمات صاغها رئيس النادي الذي اتهمته بقتل طموحهم بطريقة يصعب نسيانها، حيث طالبته بالرحيل ووصفته بغير القادر على تقديم الجديد، وهو ما جعل الجماهير تعود بذاكرتها للزمن الجميل الذي كان هلالها يتزعم القارة بالطول والعرض، بوجود رجال تعاهدوا على تقديم كل شيء من أجل تلك الزعامة.



عيون الكوريين تتسع لمشاهدة رسالة مشجع «مختصرة»
سقط.. وأسعفوه بـ «نظرة»

عبد الرحمن أباعود من الرياض

اختصر مشجع هلالي رسالة 20 ألف متفرج احتشدوا في ملعب الأمير فيصل بن فهد في الرياض لمساندة الهلال أمام ضيفه أولسان هونداي الكوري في إياب ربع نهائي دوري أبطال آسيا والتي خرج منها بعد رباعية قضت مضجعه وأخرجته خالي الوفاض، وكانت عدة رسائل قد انطلقت من الجمهور الأزرق، وتوحدت خلف رسالة ذلك المشجع الذي حضر إلى الملعب ظهرا وانتظر فريقه بفارغ الصبر وملأ ساعات الانتظار الحارة تحت لهيب شمس الصحراء، وسوء الخدمات، وجشع تجار السوق السوداء، بذكريات فريقه العظيمة التي ما زالت تضعه سيدا للقارة الأكبر في الكرة الأرضية. وما إن أطلق حكم اللقاء صافرة البداية إلا وأطلق معها عبارات التشجيع للاعبي فريقه، وتفاجأ بهدف من الضيوف، إلا أنه لم يفق من صدمة الأول ليكمل الهدف الثاني ويؤكد له حقيقة المنظر، ولوهلة بسيطة، تذكر أنه قدم إلى الملعب من أجل هلال الأرض الذي يحتاج إلى وقفته في المحن الصعبة، وظل يهتف لمن أسعدوه بـ 53 بطولة تزعم بها محليا وقاريا، حتى نهاية الشوط الأول.

ومع بداية مجريات الشوط الثاني، تناسى مع أشقاء له في المدرج أنهم يحتاجون إلى أهداف أربعه للتأهل، وكان الهلال على عتبة من التأهل، ليبثوا حماسهم عبر هتافهم، ولكن لا حياة لمن تنادي. فريقهم تلقى الثالث فالرابع، ليسقط المشجع ويفقد وعيه، وعن طريق رجال الإسعاف ينقل إلى مكان يخلو من الأشخاص، مليء بالأوكسجين الذي نقص من كثرة من تواجد في المدرج، وكان مكان إسعافه الأنسب على بعد سنتيمترات من باب غرفة لاعبين خذلوه، وكأنه هو من رمى نفسه في هذا المكان عمدا ليوجه رسالته، لكنها وصلت دون أن يختار طريقة وصولها، وهو ملقى على الأرض يتقلب، ويمسك بحلقه، وكأن أشخاصا يضيقوا مجاري تنفسه، في ظل مشاهدة اللاعبين لحالته. لاعبو الهلال يكتفون بنظرة شفقة له لعلها ''تسعفه'' متناسين أن الطريقة الوحيدة لإنقاذه هي الفوز وتحقيق آمال جماهير غصت بها مدرجات الملعب, بالاكتفاء بنظرة له وهم عبر الباب داخلون، فيما اتسعت عيون الكوريين الضيقة لهول المنظر الذي يقابل باب غرفتهم.



(العيناوي حزين)



(العيناوي حزين) إثنان من جماهير العين الاماراتي حضرا لمساندة الهلال أمام أولسان لكن الخسارة الثقيلة أعادتهم خائبين إلى بلادهم. تصوير: سعد العنزي - "الاقتصادية"


عبدالرحمن بن مساعد يستمر في رئاسة الهلال
الغضب الجماهيري يجبر الإدارة على إغلاق التدريبات


الهلال افتقد التهيئة النفسية في لقاء الإياب أمام أولسان (تصوير: محمد مشهور)

الرياض: أحمد الدوسري

رفض الأمير عبدالرحمن بن مساعد، التنحي عن كرسي رئاسة نادي الهلال، وتقديم استقالته رغم الضغوطات المتواصلة والمطالبات الجماهيرية، التي صبت جام غضبها على الإدارة؛ لفشلها للمرة الخامسة على التوالي في تهيئة الفريق بالمراحل الحاسمة من دوري أبطال آسيا، وخروج الهلال من ربع نهائي دوري أبطال آسيا أمام أولسان الكوري أول من أمس بالخسارة صفر / 4.
وكشف مصدر لـ "الوطن"، أن إدارة النادي لم يمض على ترشيحها سوى 3 أشهر من أصل 4 سنوات، ومن غير المعقول استقالتها في هذا الوقت، مؤكدا استمرارها "دون تحديد مدة معينة" بالرغم من المطالبات والإلحاح الجماهيري.
من جانب آخر، جددت إدارة الهلال ثقتها في الجهاز الفني للفريق الأول بقيادة الفرنسي كومبواريه رغم الخسارة الكبيرة، لتضع بذلك حداً لكل التكهنات التي ذهبت لإقالة كومبواريه الذي لم يمض مع الفريق 3 أشهر وعقده يمتد حتى نهاية الموسم.
وكانت إدارة الهلال قررت إغلاق مران الفريق مساء أمس في وجه الجماهير، ومنعتها من متابعة التدريبات؛ خوفاً من أي ردة فعل سلبية على اللاعبين، وعلى منشآت النادي، وكان القرار متوقعاً نتيجة الغضب الجماهيري الذي تواصل طوال أمس، وأعلنت أن إغلاق التدريبات أمام الجماهير سيتواصل حتى إشعار آخر.
وكان لاعبو الهلال الذين شاركوا في اللقاء قد أدوا مراناً استرجاعيا، بينما أجرى البقية مرانهم الاعتيادي، فيما واصل المصابون: محمد الشلهوب، وياسر الشهراني، وياسر القحطاني، برامجهم العلاجية قبل العودة مجددا للتدريبات.
وسيبدأ الفريق في التحضير مساء اليوم لمواجهة بعد غد، حينما يحل ضيفاً على الوحـدة على ملعب مدينة الملك عبدالعزيز الرياضية بمكة المكرمة ضمن المرحلة التاسعة لدوري زين.



خروج "الزعيم" يقلب توقعات الجمهور

أبها: ياسر الأحمري

بعد نهاية مباريات ربع نهائي دوري أبطال آسيا، خالفت النتائج التي ظهرت بها الفرق السعودية توقعات الجماهير حول أحقية المتأهلين إلى الدور نصف النهائي، حيث خرج الهلال بخسارة مفاجئة وتأهل فريقا الأهلي والاتحاد، وبالنظر للاستطلاع الذي وضعه الاتحاد السعودي لكرة القدم على موقعه الإلكتروني فقد توقعت الجماهير السعودية تأهل فريقي الاتحاد والهلال للنهائي بنسبة كبيرة قبل أسبوع، في حين لم تمنح الفريق الأهلاوي إلا نسبة قليلة من التصويت، لتخالف تلك التوقعات النتائج. وشارك في الاستطلاع أكثر من 6 آلاف أختار 33.4% منهم الفريق الهلالي للتأهل و60.6% منهم الاتحاد، في حين لم يجد الفريق الأهلاوي سوى 6% من الأصوات، إلا أن الجماهير الهلالية اصطدمت بواقع فريقها بعد خسارته من أولسان الكوري برباعية نظيفة وخروجه من البطولة دون تقديم مستوى يرضيها، بينما نال فريقا الاتحاد والأهلي رضا الجماهير التي صفقت كثيراً لفريقيها بعد التأهل إلى دور نصف النهائي.

أولسان يفجر الغضب في الزعيم
الجماهير: نحتاج روح الاتحاد وهمة الأهلي



مشاري العجيمي ( الرياض )

توالت ردود الفعل الغاضبة من قبل بعض مسؤولي وأعضاء شرف وجماهير نادي الهلال، حيث لم يستطع هؤلاء النوم قبل البوح عن مكنون مافي صدورهم عبر موقع التواصل الاجتماعي « تويتر» فقد تحدث عضو الشرف الداعم محمد بن مشهور على أن الخسارة كانت قاسية، وقال في تغريدة له « الكورة فوز وخسارة ماقلنا شيء ، لكن هزيمة بلا شرف مشكلة. يجب على اللاعبين احترام الشعار الذي يرتدونه كما يجب عليهم احترام الجماهير الحاضرة منذ ساعة مبكرة في الملعب».
فيما تحدث اللاعب السابق الليبي طارق التائب وقال «النتيجة قاسية جدا، ولكن يبقى الهلال زعيما نتمنى له التوفيق في الأيام المقبلة».
وقال المشجع الهلالي إبراهيم الأحمد « إن آثار هذه الهزيمة القاسية يتحملها من هو على رأس الهرم، فمن أتى باللاعبين أو المدرب سواه وبقناعات غريبة جدا ، فلأول مرة أشاهد رئيس ناد يعمل مقابلات شخصية كنوع من الاختبارات للموافقة على المدرب، أو حتى يقوم بمفاوضة مدربين من المستحيل أن يأتوا إلى الشرق الأوسط».
وتحدث المشجع الهلالي عبدالله حول استمرار عقدته مع الآسيوية وقال « أنا أعلن من هذا المنبر ترك تشجيع الهلال والانضمام لتشجيع النادي العالمي نادي النصر، مللنا من خروجنا المذل في كل سنة، ونمني أنفسنا بغير فائده».
على ذات الصعيد، لم يدر في خلد أي متفائل في الفريق الكوري أولسان هونداي أو أشد المتشائمين من الفريق الهلالي أن تكون النتيجة في أرض الملز قاسية جداً برباعية نظيفة للفريق الكوري.
ولم يتوقع أحد من الحضور أن تضطر الجماهير الهلالية إلى بداية إخلاء الملعب من تسجيل الهدف الثاني الكوري من قدم رافينها في الدقيقة 26 من الشوط الأول وتم إخلاء الملعب بشكل كامل بعد الهدف الثالث الكوري في الدقيقة 54.
وحينها رددت الجماهير الهلالية الأهزوجة الشهيرة (العالمية صعبة قوية) كما هتفت باسم النادي الكوري (أولسان .. أولسان) وقامت بعض الجماهير الهلالية برشق بعض علب المياه على أرضية الملعب مما اضطر الحكم الإيراني تركي محسن لإيقاف المباراة لعدة دقائق.
وطالب احد الهلاليين في موقع الزعيم بروح وإصرار وعزيمة الرجال والاقتداء بلاعبي الاتحاد و الروح التي يمتلكونها وإصرار وعزيمة الفوز.
مطالبين لاعبي الزعيم بالنظر لما يفعله نور من أجل الفريق. ففي أصعب الظروف الأسرية يحضر ويشارك ويبدع... شاهدناه أيضا يخرج من المستشفى ليلعب ويبدع وهو قادم من على السرير الأبيض، والآن يتبرع بلكزس 2012 ، ويكفي أنه الغيور على شارة الكابتنية.





الفريدي: العالمية صعبة علينا

مشاري العجيمي (الرياض)

تحدث لاعب الفريق الأول لكرة القدم بنادي الهلال أحمد الفريدي عن استيائه من نتيجة مباراة فريقه أمام نادي أولسان هونداي الكوري في دوري الربع نهائي من نهائيات دوري أبطال آسيا، وقال «الجميع كان سيئا فلو نظرنا للفريق الكوري من ناحية نتائجه في دوريه المحلي لوجدناه متواضعاً جداً ودائماً ما يخسر ولكن هنا ثبتت مقولة الآسيوية صعبة على الهلال».
وعن هتاف المشجعين ضد فريقه قال «من الطبيعي جداً لم نكن في مستوى الحدث وخذلناهم».
وأضاف «لا يوجد شخص يستطيع تحويل النتيجة لوحده فبدخولي بداية الشوط الثاني لست مطالباً بأن أعود بفريق بأكمله لكي يفوز بالأربعة».
وعن النتيجة الثقيلة قال «حاولنا قدر الإمكان أن لا تزيد النتيجة عن الأربعة وحاولنا تسجيل ولو هدف واحد».

الغنام: خطفوها في غمضة عين



سعود الحواس (الرياض)

قال لاعب خط وسط الهلال عبداللطيف الغنام «الحمد لله على كل حال فمن حق الجمهور الهلالي أن يزعل و الخسارة دون شك يتحملها الجميع وسوف نسعى لتدارك الأخطاء مستقبلا». وأشار إلى أن الهدف الأول جاء بطريقة غريبة وفي الوقت الذي كان اللاعبون يبحثون عن العودة جاء الهدف الثاني الذي أصاب الجميع في مقتل وأحبط المعنويات في قت مبكر، هذه كرة القدم.
وأبان الغنام قائلا «نحن في منتصف الموسم ولدينا مباراة قادمة في الدوري يوم الأحد وسوف نتجاوز السلبيات ونطور الإيجابيات».
وحول ما آلت إليه ظروف المباراة رد الغنام قائلا «الهدف الأول غير متوقع فنحن تحصلنا على فرصتين في أول خمس دقائق ومن ثم قبلنا هدفا وحاولنا أن نرجع ومن ثم قبلنا الثاني وبالتالي انهار الفريق و الحمد لله على كل حال والخسارة يتحملها الجميع وأنا أولهم».



الرئيس يتوقف عن التغريد واللاعبون يخذلون الجابر



سالم الأحمدي (جدة)

غاب رئيس نادي الهلال الأمير عبدالرحمن بن مساعد عن التغريد في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» بعد أن كان أكثر رؤساء الأندية تفاعلا مع جماهير فريقه من خلال حسابه في «تويتر» حيث جاء توقف رئيس الهلال عن التغريد بعد الخسارة الثقيلة التي تلقاها فريقه برباعية نظيفة أمام فريق أولسان هيونداي الكوري الجنوبي في إياب ربع نهائي دوري أبطال آسيا، مما أفقد الهلال مواصلة المنافسة على لقب دوري أبطال آسيا ، والذي كان الحلم الأكبر لجماهير الهلال طوال السنوات الماضية ، إلا أن الفريق لم يقدم المستوى المأمول وظهر اللاعبون خلال المباراة بروح انهزامية كبيرة ، ولم يقدموا المستوى المأمول منهم ، وهم بذلك خذلوا توقع المشرف العام السابق على كرة القدم في نادي الهلال الكابتن سامي الجابر الذي أكد من خلال حسابه في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» أن الهلال سيكون حاضراً وبقوة وسيمتع جماهيره ، وأن لاعبيه سيظهرون بروح عالية وحماس لم يشاهدوه من قبل ، إلا أن كل توقعات الكابتن سامي الجابر ذهبت أدراج الرياح بعد المستوى الهزيل الذي كان عليه جميع لاعبي الهلال طوال مجريات المباراة.



المحللون: كومبواريه يتخبط



سالم الأحمدي (جدة)

استغرب عدد من المحللين الرياضيين البطء الكبير الذي ظهر عليه مدرب فريق الهلال الفرنسي أنتوان كومبواريه في إجراء التغييرات أثناء سير المباراة، مما كلف الفريق الخروج المر من ربع نهائي دوري أبطال آسيا بخسارته أمام فريق أولسان هيونداي الكوري الجنوبي برباعية نظيفة، حيث أكدوا أن كومبواريه كان عليه سرعة اتخاذ القرار أثناء سير مجريات شوط المباراة الأول في ظل النتيجة التي كانت كفيلة بخروج الفريق مبكراً من البطولة، مما يستوجب ضرورة إجراء تغييرات سريعة على تشكيلة الفريق في ظل حاجة الفريق للعودة للمباراة بعد تخلف الفريق بهدفين في منتصف شوط المباراة الأول، إلا أن كومبواريه لم يحرك ساكنا بل ظل في وضع المشاهد على السيطرة المطلقة لفريق أولسان الكوري الجنوبي حتى نهاية شوط المباراة الأول قبل أن يزج باللاعب أحمد الفريدي في نهاية هذا الشوط، وزاد استغرابهم في إصراره على الإبقاء على المهاجم الكوري الجنوبي بي يونغ على الرغم من غيابه التام عن جو المباراة، في حين كان عليه إشراك اللاعبين نواف العابد وسالم الدوسري من بداية شوط المباراة الثاني، إلا أن بطء المدرب في قراءة المباراة وتأخره كثيراً في إجراء التبديلات كان السبب الأبرز في خروج الهلال بهذه الخسارة القاسية.


من موقع النادي
رد مع اقتباس