عرض مشاركة واحدة
  #74  
قديم 03-09-2012, 02:06 AM
قطر الندي وردة قطر الندي وردة غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 19,267
افتراضي

في افتتاح الجولة الخامسة من الدوري
تواضع الهلال يغري النصر


الرياض - خالد الحربي

تقام مساء اليوم (السبت) مباراتان في افتتاح الجولة الخامسة من دوري "زين" السعودي للمحترفين، يجمع اللقاء الأول النصر بالهلال، ويطير فريق الشعلة إلى المجمعة لملاقاة الفيصلي.

النصر - الهلال

سيكون استاد الملك فهد الدولي في الرياض مسرحاً للمواجهة التي ستجمع النصر بغريمه التقليدي الهلال في لقاء لايقبل أنصاف الحلول إذ يسعى كل طرف لخطف نقاط اللقاء لتعزيز مركزه في سلم الترتيب.

ويملك النصر سبع نقاط احتل بها المركز الرابع، أما الهلال فجمع خمس نقاط مكنته من الوصول للمركز السادس.

ومن المتوقع أن يبدأ مدرب النصر الكولومبي ماتورانا اللقاء بطريقة هجومية، بحثا عن إحراز هدف باكراً، يبطل فيه مفاجأة الخصم.

وسيعزز من ذلك تألق ثنائي خط المقدمة محمد السهلاوي والإكوادوري أيوفي اللذين سيشكلان دعماً قوياً للقائمة "الصفراء" في هذه المواجهة، إضافة للحارس عبدالله العنزي وقائد الفريق حسين عبدالغني ولاعب المحور ابراهيم غالب، ومن المتوقع أن يلعب المدرب بالأسماء نفسها التي شاركت أمام التعاون مع تغيير طفيف في بعض المراكز، وسيفتقد الفريق لخدمات الثلاثي المصري حسني عبدربه والأوزبكي شوكت وعوض خميس بداعي الإصابة.

وسيحتفظ ماتورانا في مقاعد البدلاء بورقة صانع اللعب عبده عطيف.

في المقابل سيلعب الهلال من أجل إيقاف نزيف النقاط، والعودة لمسلسل الانتصارات، إذ سيدرك الهلاليون صعوبة المواجهة، وهم يلتقون فريقاً يشهد مستواه تطوراً ملحوظاً هذا الموسم، ما يؤكد أن المدرب الفرنسي كومبواريه سيضع في اعتباره أهمية التسجيل والوصول إلى مرمى الخصم باكراً. ومن المنتظر أن يلعب المدرب بطريقته المعتادة، عبر الاعتماد على ثنائي خط المقدمة ياسر القحطاني والبرازيلي ويسلي لوبيز، وغزو مرمى الخصم من الأطراف. وستشهد قائمة الفريق عودة لاعب الوسط أحمد الفريدي بعد تعافيه من الإصابة، وسيغيب عن اللقاء لاعب الوسط سلمان الفرج بداعي الإصابة، ويبرز في صفوف الفريق المدافعان ماجد المرشدي والسنغالي عبدالقادر مانجان وفي الوسط محمد الشلهوب وعبدالعزيز الدوسري والمغربي عادل هرماش.





ذكريات طرد الدوسري ومشاكل عبدالغني والفريدي ورادوي وعزيز لانريد تكرارها
«الدربيات» ومواجهات «الكبار».. فرصة ل«شرفيي أبو ريالين» للظهور وخطف الأضواء من اللاعبين

الرياض - فياض الشمري

كانت المباريات الجماهيرية في أعوام مضت فرصة ثمينة لإبداعات اللاعبين، وللجماهير كي تعيش وسط المتعة الكروية ورفع المستوى العام للفرق والمنافسة، وكان الهلال والنصر والاتحاد والاهلي هم من يتزعمون جذب عشاق المستديرة والانتظار لمبارياتهم على احر من الجمر للتنافس الكبير ووجود لاعبين نجوم يدركون ان الاثارة تحضر اولا وسط الملعب ومنه تنتقل الى الاعلام، اما الان فصار العكس واصبحت تنتقل اولا الى الاعلام دون ان يكون هناك حضور قوي واداء مميز واثارة جاذبة داخل المستطيل الاخضر، والحسنة الوحيدة لمثل هذه الفرق في الآونة انهم يخرجون البعض من عالم النسيان، وجهل الوسط الرياضي بالبعض الآخر، الى لزوم الخروج نحو الواجهة والجلوس لو لساعات في منصة الاضواء، وما أكثر الذين جعلوا مباريات الاندية الكبيرة عندما تلعب مع فرقهم فرصة للظهور الاعلامي، عكس المباريات الاخرى التي لا يحضرونها ولايُقرأ لهم اي تصريح واستجداء بنشر الصورة، بل انها من حيث النتيجة وتحديد المصير ربما اهم من تلك اللقاءات التي تجعمهم بالاندية الكبيرة والجماهيرية التي يهتم بها الاعلام، وبالامس قدمت لنا مباراة الهلال والاتفاق في الجولة الرابعة بعض الشرفيين الذين برز دعمهم فقط عبر الاعلام بدليل تصريحات رئيس الاتفاق عبدالعزيز الدوسري الذي أكد انه لا يعلم عن دعمهم المعلن من قبل شيئا، قبل ان تعيد لنا مباراة النصر والهلال التي ستدور رحاها اليوم اشخاصا من نوعية الشرفي الاتفاقي للتعليق عليها وهم الذين غابوا فترة طويلة عن المشهد الرياضي دون ان تسجل لهم إدارات انديتهم اي دعم يذكر. وهؤلاء نستطيع ان نسميهم نهازوا الفرص فهم لايظهرون الا في المواجهات المهمة التي يتابعها الوسط الرياضي، بينما لو عاشت انديتهم ازمات مالية وظروف ادارية صعبة لما ظهروا واعلنوا عن المشاركة والحلول والوقوف بجوار الادارة والفريق، ونظن ان اعضاء الفرق الكبيرة من لاعبين واداريين الذين يقفون على رأس العمل هم الاولى بالتصريحات والحضور في وسائل الاعلام لاعتبارات عدة اولها انهم قريبون من الوضع العام لهذه الفرق والمتلقي ينتظر وجهة نظرهم، وثانيها انهم يتعبون ويعملون ويطالبون بالدعم فلا يقف معهم الا القلة ويضطرون الى الصرف، ومجرد ان تأتي لهم مباراة جماهيرية يخرج من الغبار «البعض» لمحاولة استغلال مثل هذه الظروف وتقديم نفسه على طريقة «شوفوني» وكأنه العضو الداعم والرجل القريب والفعال من النادي بينما لو طلب منه مبلغ ليس بالكثير لتوارى عن الانظار، ونظن انه لو سن رسوم مقابل ان يخرج «احدهم» للتصريح وهو البعيد عن الرياضة والاندية على طريقة مخالفات «ساهر» لما اقبلوا على الاعلام، ولكنه الظهور المجاني الذي لا يكلفهم الا الاتصال ببعض الاعلاميين وطلب كتابة تصريح على لسانه.

هذه النوعية من الشرفيين والمنتمين الى الوسط الرياضي ينطبق عليهم المثل العام «اكلها باردة مبردة» فالأمر لايكلفهم شيء ومجرد اتصال وكم كلمة تستفز النادي المنافس او اعلان تبرع لا يصل تظهر الصورة «وهذا هو المراد، ولم يجاف الحقيقة من نعتهم ب»شرفيي ابو ريالين» نسبة الى ان انتشارهم في الوسط الرياضي اشبه بانتشار محلات «ابو ريالين»، والمؤمل ان لا يحضر لاعبو النصر والهلال الليلة على طريقة الشرفيين الذين يحضرون للمباراة من اجل لقطة تلفزيونية تؤكد حضورهم فقط او التصريح لوسائل الاعلام والظهور فقط، وعندما نقول طريقة الشرفيين فإننا نقصد ان لايكون تركيز اللاعبين منصبا فقط التواجد ضمن القائمة الاساسية دون ان يضعوا في الاعتبار ان هناك جماهير ومتابعا رياضيا ووسائل اعلامية في كل مكان تنتظر ان تعود «الدربيات» الى وضعها الطبيعي وصورتها الفنية الجميلة التي تعيد المتعة والهيبة لمبارياتهما التي بدأت في الآونة الاخيرة اشبه بالتقليدية وغير المهمة، ايضا نأمل ان لا نشاهد لاعباً يخرج عن النص ونشاهده يحرض الحكم على طرد اللاعب المنافس مع القيام بتصرفات مرفوضة تشعل المباراة عنفا والجماهير غضبا والاداريين خروجا عن المألوف ومع الاسف ان جل مباريات الهلال والنصر تحولت في الآونة الاخيرة الى مباريات من نوع اخر بعيدا عن العطاء الفني المطلوب داخل المستطيل الاخضر، ودائما تكون عبر الاعلان وليس في الملعب، ومن ينسى مباراة الطرد الشهير لعبدالعزيز الدوسري ثم صراعات حسين عبدالغني ورادوي، وعبدالغني والفريدي، وخالد عزيز وعبدالغني وأحداث اخرى لم تكن موجودة، لولا ان هناك من أتى وسرق المثاليات من مباريات الفريقين بطريقة مرفوضة ولم يعهدها انصار الفريقين الكبيرين.





هرماش: «الدربي» لايخضع لمقاييس فنية
الشلهوب: هدفنا الفوز وإعادة الثقة لجماهيرالهلال

الرياض - حمد الصويلحي

أبدى لاعب وسط الهلال أحمد الفريدي جاهزيته لمواجهة فريقه أمام النصر مساء اليوم (السبت) بعد عودته من الإصابة التي تعرض لها اخيراً، مشيرا بأن مباريات "الدربي" دائما ما تحفل بالإثارة وتحظى باهتمام كبير سواء من الجماهير او وسائل الإعلام المختلفة، وقال: " كل لاعب يبحث عن اللعب في مثل هذه المباريات لإبراز كل مالديه من مستوى، وبالتأكيد أن هدفنا في هذه المباراة هو تحقيق الفوز من أجل العودة إلى دائرة الانتصارات والانطلاقة الحقيقية إلى المنافسة على لقب الدوري".

وأشار الفريدي أنهم سيعملون كل مابوسعهم لإسعاد الجماهير الهلالية وإهدائهم الثلاث نقاط في هذه المواجهة المهمة.

من جانبه أبان لاعب الوسط محمد الشلهوب أن الهلال سيكون في أفضل حالاته بهذه المباراة بإذن الله وقال: "سنسعى جاهدين لتحقيق الفوز وإعادة الثقة للجماهير بالفريق خصوصا أننا أنهينا استعداداتنا بشكل جيد لهذا اللقاء وكل ما نفكر به حاليا هو تحقيق الفوز وتحسين وضعنا في ترتيب الدوري لأن الفريق فقد العديد من النقاط ولا مجال حاليا للتفريط بنقاط أكثر مما فقدناه في المباريات الماضية".

من جهته أكد المحترف المغربي بصفوف الهلال عادل هرماش أن مباريات "الدربي" لاتخضع للمقاييس الفنية لأن لها وضعها الخاص وحساباتها المختلفة، وقال: "الفريق الأكثر هدوءا وتركيزا خلال مجريات المباراة سيكون الأقرب لتحقيق الفوز والثلاث نقاط، وهدفنا الأول هو تحقيق الفوز والظفر بالثلاث نقاط المهمة ونحن قادرون على ذلك متى ما كان التركيز حاضرا بالنسبة لنا، وندعو الجماهير الهلالية إلى الوقوف معنا الليلة لأن حضورهم سيكون له تأثير ايجابي علينا داخل أرضية الملعب".





شعار الهلال يغيب عن تذاكر «الدربي»
كومبواريه يسبتعد العابد ويطلب ودية بعد النصر

الرياض - حمد الصويلحي

استبعد مدرب الهلال انطوان كومبواريه لاعب الوسط نواف العابد عن معسكر الفريق لمواجهة النصر بسبب الإصابة التي تعرض لها أخيراً، واكتفى بالجري حول الملعب في إطار برنامجه التأهيلي الذي فرضه الجهازان الطبي والفني، وتواجد رئيس النادي الأمير عبدالرحمن بن مساعد مع اللاعبين في معسكر الفريق بعد نهاية التدريبات حرصا منه على الوقوف إلى جانبهم ودعمهم قبل هذه المواجهة المهمة.

من جانب آخر لم يحدد الجهاز الفني مدة الإجازة للاعبين بعد مباراة النصر مكتفيا بطلب مباراة ودية خلال فترة التوقف المقبلة قبل مواجهة الشعلة المقبلة ضمن مباريات الجولة السادسة من دوري (زين) السعودي، ولم تتفق إدارة الهلال مع أي فريق حتى الآن لخوض هذه المباراة الودية.

من جهة ثانية واصل المسؤولون عن طباعة تذاكر مواجهة "الدربي" من الجانب النصراوي تجاهل شعار الهلال على تذاكر المباراة بعد أن تم بيعها عبر منافذ البيع أمس (الجمعة) ولم يطبع عليها سوى شعار النصر ما أثار العديد من الجماهير الهلالية التي ابدت استغرابها من هذا الأمر الذي تكرر كثيرا خلال الفترة الماضية.





مواجهة كبرى تجمع الهلال والأهلي المصري في اعتزال الشريدة

الرياض-أسامة النعيمة

وافق رئيس الهلال الأمير عبدالرحمن بن مساعد على طلب قائد الفريق الدولي السابق المدافع عبدالله الشريدة على إقامة مهرجان اعتزال له بمشاركة نجوم الفريق الهلالي الأول ونجوم الكرة السعودية القدامى الذين زاملوا الشريدة في النادي والمنتخب أمام النادي الأهلي المصري الذي اختاره الشريدة ليواجه الهلال وديا في مهرجان الاعتزال، اذ سيتم تحديد موعد المباراة وفق الظروف المناسبة للفريقين، وسيلتقي الشريدة الامير عبدالرحمن بن مساعد للتباحث معه ووضعه في الصورة في كل ما يخص موضوع المهرجان.

وقدم عبدالله شكره الجزيل للامير عبدالرحمن بن مساعد، وقال: "كنت على ثقه بتجاوب وموافقته فدعمه الشخصي ومواقفه الايجابية عشتها لاعبا وحاليا هي تستمر بعد اعتزالي الكرة وليست مستغربة، ولعل من ابرز مكاسبي بعد تشرفي باللعب للهلال معرفتي برجاله أمثال الأمير عبدالرحمن بن مساعد وأعضاء الشرف وعشت أجمل أيام عمري ويزيدني سعادة انني حققت مع الهلال جميع البطولات المحلية والخليجية والعربية والآسيوية، وهي تبقى أجمل ذكرياتي".

وحول تفاصيل مهرجان حفل الاعتزال، أضاف: "سأجتمع برئيس النادي الأمير عبدالرحمن بن مساعد، كما سأعقد مؤتمرا صحفيا بمقر نادي الهلال وعبر مركزه الاعلامي واوضح الامور المتعلقة بالمهرجان".





"دربي" الوسطى يشعل إثارة الدوري باكراً
الطموحات النصراوية تواجه منعطف العودة الهلالية
تبوك - علي القرني

من جديد تطل على الجماهير الكروية قمة النصر والهلال في (دربي) جماهيري منتظر، بنكهة المنافسة الشريفة وتقديم المتعة الكروية الحاضرة، التي تروي عطش الجماهير السعودية ففي قمة الوسطى دوما تتلاشى لغة الأرقام بين الطرفين، وتغيب عن الأذهان الظروف الفنية، عندما تنطلق صافرة المواجهة الكبيرة، لتحضر الإثارة والندية فقط في الملعب، وهي السمة التي عرفها تاريخ القطبين الكبيرين.

ففي النصر عادت روح الفريق للتوهج من جديد هذا الموسم، باستقطابات بعضها فاعل ومؤثر، وسط استقرار فني وإداري ساهم في نجاح معسكر الفريق الصيفي، وطمأنة جماهيره بعدها ببدايات مقبولة في الدوري، مع حاجة الفريق للتجانس العناصري داخل الملعب، ورغم أن النصر تعرض مجددا لظروف الإصابات القوية والتي عادت قبل مواجهة غريمه الهلال المنتظرة، إلا أن الخيارات باتت أمام المدرب متاحة وسط البديل الجاهز، على دكة الاحتياط، وهو الأمر الذي كان يعاني منه النصر في المواسم الماضية، بغياب البديل الجاهز، واليوم لاينقص النصر سوى المزيد من الاستقرار والتجانس والالتفاف الشرفي المؤثر، الذي لا يزال يغيب ويثير علامات الاستفهام عن جدوى المجلس الشرفي!! .

وفي الهلال لايزال الفريق يعاني من ضعف التحضير الصيفي، وتأخر التعاقدات والجدل حول جدوى بعضها، وفي مقدمتها الجهاز الفني، وهو ما ولد بعض القلق لدى جماهيره قبل الاستحقاق الآسيوي المهم، ولكن من يقرأ تاريخ الهلال يعرف جيدا أن محبيه لا يتوانون في دعم الفريق وتلمس احتياجاته، وإصلاح أوضاعه الفنية، ولعل ما اثر على الفريق في الموسمين الأخيرين هو غياب الاستقرار الفني، الذي تجسد في تغيير الجهاز الفني لأكثر من مرة، بعضها في موسم واحد فقط، كما كان رحيل عناصر أجنبية بارزة له دور مؤثر في انخفاض العطاء الفني العام للفريق، وسط تراجع متزامن في مستويات بعض نجوم الهلال، لكن ذلك يتلاشى مع تحسن النتائج رغم تذبذبها مع مستهل الدوري، ويظل الحكم باكرا جدا على مستويات عطاء الفريق هذا الموسم. ومع تحفز النصر وتراجع الهلال لايمكن الجزم بنتيجة المواجهة بين الطرفين في ذهاب عاصف هذا اليوم، إذ أن تاريخ مواجهاتهما لايخلو من تفوق الفريق الذي يعاني فنيا قبل المواجهة على الآخر الجاهز، رغم أن تفوق الهلال تكرر كثيرا على النصر في المواسم الأخيرة، ومع كل ذلك لايمكن التنبؤ بفوز هلالي جديد أو الاستكانة لانتصار نصراوي بعد طول غياب، فالملعب فقط هو الفيصل بين عطاءات الفريقين دوما، وهي المواجهة التي تستحوذ على اهتمام الجماهير الكروية بمختلف ميولها، فلا تقتصر فقط على جماهير الطرفين، لذا يظل المأمول أن يحظى (الدربي) الباكر بالحضور الجماهيري المؤثر للقطبين، وأن يستمتع الجميع بلقاء من العيار الثقيل فنيا وسط منافسة شريفة، واحترام وتقدير بين نجوم الفريقين ومحبيهم قبل وبعد اللقاء.





رياح شرقية
«دربي» العاصمة.. اربطوا الأحزمة!
محمد الشيخ

يخطئ من يحاول تجريد مباريات الهلال والنصر من ثوب «الدربي»، وذلك باختزاله في جانب واحد من الجوانب، كالمستوى الفني، أو الحضور الجماهيري، أو بالاستناد على سجل النتائج بين الفريقين، بحيث يفرغ من هذه القيمة بمجرد اختلال عنصر من العناصر أو أكثر، ومن يفعل ذلك في ظني لا يعدو سوى متعصباً لطرف، أو مهرطقاً دون دليل أو بينة.

صحيح أن هذا «الدربي» تعرض إلى هزات قوية على مدار السنوات العشر الأخيرة على الأقل، بيد أن قاعدة «الدربي» وأساساته لم تتهاوَ، وأول من يعترف بذلك بشكل معلن أو ضمني هم مكونات الفريقين، من إداريين، ولاعبين، وجماهير، وكذلك الإعلاميين المناصرين للناديين بشكل خاص، والإعلام الرياضي بشكل عام؛ إذ ينطلقون جميعاً في تعاطيهم على مختلف الصعد الخاصة أو العامة، السرية منها أو المعلنة على أساس أنه «دربي العاصمة» الذي لا يشق له غبار.

اليوم حيث يلتقي الفريقان في الجولة الخامسة من الدوري يدرك مسؤولو الناديين وأنصارهما أن هذا «الدربي» تحديداً له تحضيراته الخاصة الفنية والمعنوية، بل إن له لغة خاصة في التعاطي قبل أو بعد المباراة، وما الهدوء الذي خيم على أجوائه في اليومين الماضيين إلا شكل من أشكال التكتيك الذي يلجأ له الممسكون بمفاتيح القرار في الناديين بحسب الظروف التي يمر بها كل فريق، والتي سرعان ما تتكشف بمجرد انزياح الستارة عن نتيجة المباراة.

الهلاليون بجميع شرائحهم يدركون أن وضع فريقهم الفني لا يبعث على الاطمئنان وهو الذي سجل تعادلين، وخسارة، وفوز يتيم في مبارياته الأربع الماضية، وهي نتائج تعطي دلائل واضحة على الواقع السيئ الذي لا يحتمل التلبيس، كما أن مؤشر الفريق يذهب باتجاه الخطر المحدق الذي سينفجر اليوم حتماً إذا ما خرج الفريق خاسراً، وسيتراجع باتجاه الاطمئنان النسبي إذا ما تحقق الفوز، أما التعادل فإنه سيبقي الفريق في مربع القلق وسيطيل أمد الأزمة الزرقاء، وفرضيات النتيجة تؤكد بوضوح على أن صناع القرار في «البيت الأزرق» باتوا ليلتهم على محك «الدربي».

النصر من جهته ينام منذ بداية الدوري وحتى الآن على وسادة الهدوء المقلق، فإدارته لا تعلم إن كان هذا الهدوء ستعقبه نسائم باردة ترطب أجواء العلاقة بينها وبين مكونات النادي من شرفيين وجماهير، وكذلك مع الإعلام «الأصفر»، أم ستعقبه عاصفة هوجاء تبدد سكون النادي وتعيده لمربع الأزمات، فالفوز في «الدربي» هو من سيرفع من أسهم إدارة الأمير فيصل بن تركي التي تراجعت إلى أسوأ مستوياتها، والخسارة هي التي ستجعل الرئيس النصراوي في مرمى الانتقادات القاسية من جديد التي تصل لحد مطالبته بالرحيل، أما التعادل فهو وحده الذي سيؤجل كل ذلك تحت قاعدة لا غالب ولا مغلوب، وهذا الترقب للنتيجة يؤكد على أن النصراويين ينظرون للدربي كما لا ينظرون لأي مباراة أخرى.

يبقى أمر وحيد يجب الاعتراف به في واقع مواجهات الهلال والنصر وهو أن كل أركان «الدربي» قد أصابها التصدع، ولعله المصداق الحقيقي لواقع ما تعيشه الكرة السعودية من هبوط إلى قاع الهاوية؛ لكن رغم هذه الحقيقة المرّة سنظل نربط الأحزمة في كل مرة يدخل قطار الدوري محطة «دربي العاصمة».





في الشباك

** الليلة موعد الجماهير السعودية مع لقاء القمة الكبير الذي يجمع النصر بشقيقه الهلال برغم اختلاف الاوضاع الفنيه ما بين الفريقين اذ تميل الكفة للنصر الذي سيجد امامه هلالا مبعثرا وصيدا سهلا لن يتكرر الا أن الجميع ينتظر لقاءً مثيرا متميزا في الاداء الفني والخلقي!

** بصم اولمبي الرائد بالعشرة على فشل معسكر اولمبي الهلال في النمساء المكلف ماديا عكس مردوده الفني الضعيف ما بين اداء فوضوي عشوائي وفردي جعل الرائد يسقطه بين جماهيره بهدفين كانا قابلين للزيادة!!

** يبدو أن قرار اتحاد الكرة بالزام ادارات فرق «زين» باسناد فرقها الاولمبية للمدربين الوطنيين أصبح حبرا على ورق لا قيمة له فالاجانب هم الاكثر، ومازالوا يكبدون خزائن الاندية الملايين من دون نتائج وانجازات وسط ابداع الوطنيين مثال عمران النصر وكبير الرائد!

** الليلة ربما تكون القاضية للادارة الهلالية من النصر فبعد فشل معسكري المانيا والنمسا وظهور الفريق الاول والاولمبي بمستويات متواضعة نفد صبر الجماهير الهلالية التي فقدت تماما الاستمتاع بما يقدمه فريقها فلا مستويات ولا نتائج سوى إخفاقات متواصلة اول مرة تكون بهذه الصورة!!

** منذ الموسم الماضي ونجم النصر السابق الكابتن بندر العمران يقدم نفسه بصورة جميلة مدربا وطنيا متميزا تفوق على الاجانب وقاد اولمبي النصر لانتصارين معتبرين امام الفيصلي والفتح.

** لم يضف الكرواتي زلاتكو لاولمبي الهلال اي جديد برغم الهالة التي صاحبت التعاقد معه واستجابة الادارة لمطالبه باقامة معسكر النمساء ولم تكن له اي بصمة خاصة ان جميع الذين يمثلون الفريق مستوياتهم لا ترتقي لاسم الهلال وكل لاعب يلعب لوحده باداء فردي يغلبه طابع الانانية وبعيدا كل البعد عن الجماعية!








النصر بمعنويات الانتصار.. يحاول تسديد القاضية للهلال
خالد الجابر - الرياض

يحتضن استاد الملك فهد الدولي بالرياض مساء السبت الديربي الشهير بين قطبي العاصمة النصر والهلال ضمن منافسات الجولة الخامسة من دوري زين السعودي للمحترفين في مواجهة صعبة على الفريقين في مهمة عدم التفريط بالنقاط للبحث عن المنافسة على لقب الدوري ،
المواجهة لن تكون سهلة عليهما في ظل رغبتهما في الفوز التاريخي أولا والتفوق في القمة الجماهيرية، والتي قد تمثل لهما مفترق طرق في سلم الترتيب ففوز أحدهما على الآخر سيعيده للمنافسة بعكس الخسارة أو التعادل التي قد تعطل كلا منهما وتبعده قليلا عنها وتجعله من ضمن فرق الوسط
سيكون الصراع على أشده بين قطبي الكرة في العاصمة وستكون الإثارة والمتعة حاضرتين معهما في أمسية كروية يتوقع لها أن تخرج بشكل مختلف عن السنوات الماضية.
يدخل الفريق النصراوي مستضيف المباراة بأوضاع مطمئنة ومستقرة من الناحية الفنية بالانسجام التام بين اللاعبين مع الجهاز الفني الذي تلقى ضربة موجعة قبل مواجهة الديربي بإصابة المصري الدولي حسني عبد ربه لاعب الوسط وأحد أهم مفاتيح اللعب في الفريق في الجولات الماضية حيث يعتمد عليه السيد فرانسيسكو ماتورانا كثيرا لتسيير دفة اللعب تكتيكيا داخل المستطيل الأخضر وهو يواجه قوة الوسط الهلالي، وغياب عبد ربه قد يخلط أوراق الوسط النصراوي أو الفريق بأكمله ما لم يجد ماتورانا البديل المناسب للقيام بالمهام التي كان يؤديها في الملعب فهو يحتاج إليه تارة على الأطراف وأخرى خلف المهاجمين وقد نشاهد عبده عطيف كلاعب خبير مهم في مثل تلك المواجهات.

النصر يمتلك سبع نقاط في المرتبة الرابعة من انتصارين وتعادل وخسارة، ويسعى الفريق للتشبث في المنافسة بأمله في المنافسة على لقب الدوري الغائب عنه منذ عام 1409هـ وكسب الديربي وكسر التفوق الهلالي وإسعاد جماهيره التي تقف وراءه في كل مواجهة الطريقة التي ينتهجها ماتورانا الكولمبي مدرب النصر 4\4\2 قدم بها الفريق مستوى جيدا وقد يلعب بتشكيل متوقع مكون من عبدالله العنزي في الحراسة وخالد الغامدي ومحمد عيد وعبده برناوي وحسين عبدالغني في الدفاع وشايع شراحيلي وإبراهيم غالب وخالد الزيلعي ومانسو في الوسط ويوفي ومحمد السهلاوي في الهجوم. على الطرف الآخر يدخل الفريق الهلالي وسط الظروف الحالية التي يعيشها الفريق من مستويات متذبذبة لم يظهر بها الفريق في بداية أي دوري منذ فترة بعيدا عن المنافسة حيث خسر الفريق حتى الآن سبع نقاط لا تؤكد هوية الفريق البطل الباحث عن لقب الدوري مما جعل ردة فعل الجماهير الهلالية قوية على المستويات التي يقدمها والنقاط التي يخسرها بسهولة من فرق ليست منافسة، وسط غيابات الإصابات كان آخرها لاعب الوسط سلمان الفرج أبرز الغائبين اليوم عن الديربي مع العابد والفريدي والحارثي وخيرات انتوان كومبواريه مدرب الهلال الفرنسي قد يقع في مأزق تعويض اللاعبين المصابين ووضع التكتيك المناسب لتدارك أخطاء الفريق الهلالي الذي لم يجمع سوى خمس نقاط من أربع جولات وضعته في المرتبة السابعة بعيدا عن المنافسة المبكرة ولا تليق ببطل كالهلال يتميز بخط وسط ضارب وهجوم قوي قد يكون لهما كلمتهما اليوم أمام تحدي الديربي في ترجيح كفة الفريق على الجانب الدفاعي لا يزال الهلال يعاني من الساتر الدفاعي في مركز المحور، والتشكيلة المتوقعة اليوم عبدالله السديري في الحراسة وسلطان البيشي وماناجان وماجد المرشدي في الدفاع وعادل هرماش والشلهوب وعبدالعزيز الدوسري وسالم الدوسري في الوسط وياسر القحطاني وويسلي لوبيز في الهجوم. عموما الظروف الهلالية تشجع النصر اليوم للقبض على الهلال ما لم يبصم مرة أخرى على تفوقه في الديربي.





عبدالغني: النصر سيواصل حصد النقاط أمام الهلال
احمد العتيبي - الرياض
وصف قائد النصر حسين عبدالغني مواجهة فريقه اليوم امام الهلال بالصعبة، مشدداً على ان الظروف الصعبة التي يعيشها فريقه النصر بسبب الاصابات ستشكل عائقا امام زملائه لتقديم نفس المستوى الذي قدموه في الجولات الاربع الماضية، مشيرا الى ان "النصر يمر بظروف صعبة بسبب الاصابات ورغم ذلك فنحن على ثقة بقدرة البدلاء في سد غياب الاساسيين، والنصر سيقول كلمته اليوم برغم كل الظروف، امام الهلال الذي يعتبر مكتمل الصفوف".




القحطاني: اشتقت كثيرا للتسجيل في مرمى النصر
متابعة - علي القعيمي
عبر مهاجم فريق الهلال ونجمه الجماهيري ياسر القحطاني عن اشتياقه للمشاركة في مباريات الديربي التي تجمع فريقه بمنافسه التقليدي النصر بعد غياب موسم كامل عن هذه المباريات الجماهيرية. وأكد القحطاني أنه مشتاق أكثر لمغازلة وهز شباك النصر أمام الحشود الجماهيرية الهلالية المتوقع أن تملأ المدرجات كعادتها دائما. وطالب القائد الهلالي ياسر القحطاني جماهير فريقه بنسيان ما حدث من أخطاء وتراجع في مستويات اللاعبين في المباريات الماضية وطالبهم بمنح اللاعبين فرصة لإثبات وجودهم ولتكن البداية من مباراة الليلة أمام النصر. وطالب القحطاني لاعبي فريقه بالتركيز في المباراة لكون هذا العامل المهم السبب الرئيسي في فقدان الفريق خمس نقاط كاملة في المباريات الأربع الماضية مشيرا إلى أن فريقه مرشح بدعم جماهيره على حسم نتيجة المباراة وتسجيل انطلاقة جديدة في منافسات الدوري.



الزيلعي: الفوز هديتنا لجماهير العالمي
احمد العتيبي - الرياض

أكد لاعب الوسط النصراوي خالد الزيلعي قدرته على سد غياب الدولي المصري حسني عبدربه برغم غيابه عن المشاركة اساسيا في الجولات الثلاث الاخيرة، وقال: "كلي ثقة بأن اقدم مستوى يرضي طموحات جماهير النصر والجهاز الفني، والفريق النصراوي يعاني بسبب الاصابات التي تسببت في غياب اكثر من ستة عناصر عن مباراة اليوم، والهلال فريق صعب لكن نجوم النصر وبدعم من جماهيرنا الوفية سنحقق النقاط الثلاث ومواصلة البحث عن صدارة الترتيب في الدوري".



المرشدي: لن تتكرر

متابعة - علي القعيمي

وعد قائد خط الدفاع الهلالي ماجد المرشدي جماهير ناديه بأن الأخطاء التي وقع فيها لاعبو فريقه في المباريات الماضية لن تتكرر وأن الفريق سيقدم مساء اليوم أمام النصر واحدة من المباريات القوية وأعرب المرشدي عن أمله بأن يحسم فريقه نتيجة المباراة ومصالحة جماهيره العريضة. وشدد المرشدي على أهمية نتيجة المباراة بالنسبة لفريقه حيث الفوز فقط سيجعله قريبا من فرق الصدارة لذلك لن يبخل لاعبو فريقه اليوم على بذل المزيد من الجهد والعرق من أجل حسم نتيجة المباراة. وأكد المرشدي أنه لا يرى صحة فيما يردده البعض بأن المباريات التقليدية عادة لا تخضع لمقاييس فنية.. وقال: جميع المباريات تخضع لمقاييس ومعايير فنية فالفريق عندما يقدم مستوى فنيا جيدا تسهل عليه عملية حسم النتيجة لذلك سيخرج لاعبو الهلال في مباراة اليوم بصورة فنية سوف ترضى عنها الجماهير الهلالية وخاصة التي ستتواجد على مدرجات الملعب وهي الوقود الحقيقي للفريق.



عيد: سنوقف زحف الهجوم الهلالي

احمد العتيبي - الرياض
اعتبر مدافع النصر محمد عيد مواجهة الديربي امام الهلال من اهم مواجهات فريقه في استحقاقات هذا الموسم، وقال: "النصر قدم مستويات جيدة هذا الموسم ولذلك سنعمل على خطف نقاط الهلال الصعبة لكي نقدمها لجماهيرنا الوفية التي اسهمت في ارتقاء مستوى الفريق بدعمه وتواجده المستمر في المباريات والتدريبات اليومية، والنقاط الثلاث ستكون مهمة لنا كوننا نطمح هذا الموسم لتحقيق انجاز باسم الكيان الاصفر".
واضاف: "الهجوم الهلالي من الصعب ايقافه، لتواجد لاعبين مميزين لكن مدافعي النصر لديهم القدرة على ايقاف زحفهم نحو مرمى عبدالله العنزي".









عيادة الهلال تتقلص لـ 2
عبد الرحمن أباعود من الرياض

تقلص عدد اللاعبين المصابين في فريق الهلال الكروي قبل نزالهم الليلة أمام غريمهم التقليدي النصر في الجولة الخامسة من دوري زين السعودي إلى لاعبين، هما حسن خيرات وسلمان الفرج، بعد أن بدأ كل من عبد اللطيف الغنام، نواف العابد، وسعد الحارثي برامجهم التأهيلية واللياقية برفقة مدرب اللياقة الفرنسي كرستيان شيمدت.

وكان الفريق قد أنهى استعداداته لملاقاة النصر، حيث اقتصر المران على تدريبات تكتيكية وسط متابعة إدارية وشرفية تقدمها الأمير عبد الرحمن بن مساعد رئيس النادي. يُذكر أن منافسات دوري زين ستتوقف لمدة 13 يوماً بعد مباراة النصر لتزامن الفترة مع مباريات رسمية وودية على مستوى المنتخبات، حيث سيغادر كل من خالد شراحيلي، سلطان البيشي، ياسر الشهراني، عبد العزيز الدوسري مع بعثة السعودية الثلاثاء المقبل إلى بونتيفيدرا الإسبانية، استعداداً لملاقاة منتخب إسبانيا ودياً الجمعة المقبل، وهو ذات اليوم الذي سيقود فيه السنغالي مانجان منتخب بلاده أمام منتخب ساحل العاج ضمن التصفيات النهائية لكأس أمم إفريقيا، كما سيخوض المنتخب السعودي مباراة ودية أخرى أمام الجابون 11 أيلول (سبتمبر)، على أن يعاود الدوليون جميعهم تدريباتهم مع الهلال فور انتهاء مشاركاتهم.

وسيخوض بقية لاعبي الفريق مباراة ودية خلال فترة التوقف ستحدد هويتها لاحقا.





ديربي الرياض يشعل افتتاح الجولة الخامسة من «زين» .. صحوة الفيصلي تهدّد بقايا الشعلة
النصر والهلال.. دمها ساخن
تقديم: إبراهيم الجريس
سيكون فريقا النصر والهلال أمام اختبار جديد لمدى قدرتهما في المنافسة على لقب دوري زين السعودي عندما يلتقيان اليوم في الرياض على أرض ملعب الملك فهد الدولي ضمن لقاءات الجولة الخامسة، والتي ستستكمل غداً بخمسة لقاءات، على أن يلتقي اليوم أيضاً فريقا الفيصلي والشعلة على أرض ملعب مدينة الأمير سلمان بن عبدالعزيز الرياضية في المجمعة.

بعد انتهاء أربع جولات يحتل النصر المركز الرابع برصيد سبع نقاط متأخرا بثلاث نقاط عن حامل اللقب الشباب متصدر الترتيب، بينما يأتي الهلال، أكثر الأندية فوزا باللقب، في المركز السادس وله خمس نقاط، حيث كسب النصر لقاءه في الجولة الماضية أمام التعاون بصعوبة في بريدة 2/1، بينما تعادل الهلال أمام الاتفاق في الرياض 1/1.

النصر بقيادة الكولومبي فرانسيسكو ماتورانا أظهر لمحات تدل على تطور مستواه مقارنة بالموسم الماضي، لكن سيتعين عليه الخروج بنتيجة إيجابية لتبديد تكهنات حول تعثره في المباريات الكبيرة، إذ خسر الفريق مباراة واحدة هذا الموسم على أرضه كانت أمام الاتحاد الذي يملك ثماني نقاط ويحتل المركز الثالث رغم أن مستضيف المباراة قدم عرضا قويا وسنحت له العديد من الفرص.

وقبل التفكير في ضرورة الفوز بالنقاط الثلاث سيتعين على الكولومبي فرانشيسكو ماتورانا مدرب فريق النصر البحث عن بديل للاعبه المصري صاحب المجهود الوافر حسني عبد ربه بعدما أصيب في الجولة الماضية وتأكد غيابه لثلاثة أسابيع على الأقل.

ولن تخرج خيارات ماتورانا عن الثلاثي عبده عطيف، خالد الزيلعي، عبدالرحمن القحطاني، خصوصاً الأخير بعد أن ظهر بمستوى مقنع في اللقاء الماضي أمام التعاون.

غير ذلك لن يجري ماتورانا أي تغييرات في صفوف الفريق الذي يحرس مرماه المتألق عبدالله العنزي، في ظل وجود رباعي دفاعي يتكون من القائد حسين عبدالغني، محمد عيد، عبده برناوي، خالد الغامدي، وخط وسط يضم شايع شراحيلي، إبراهيم غالب، خالد الزيلعي، داميان مانسو، خلف ثنائي الهجوم محمد السهلاوي، وجيمي أيوفي.

في المقابل، أجرى الهلال، بطل موسمي 2010 و2011، تغييرات عديدة قبل انطلاق الموسم، وتعاقد مع المدرب الفرنسي أنطوان كومبواريه من أجل استعادة اللقب، لكن الفريق لم يظهر مؤشرات على التطور حتى الآن.

وكان الهلال على وشك تحقيق فوزه الثاني على التوالي في الجولة الماضية بعد التقدم على الاتفاق عن طريق الهداف البرازيلي ويسلي لوبيز، لكنه استقبل هدفا في الوقت المحتسب بدل الضائع ليتعادل 1-1.

والفوز الوحيد للهلال في أول أربع مباريات كان على حساب نجران بنتيجة 6-صفر وهو أكبر فوز في الدوري هذا الموسم.

وتلخبطت حسابات كومبواريه بعد تأكد غياب لاعب الوسط البارز سلمان الفرج، لكن ظهر سعيداً بعد أن منح الجهاز الطبي بالفريق لاعب الوسط أحمد الفريدي الضوء الأخضر للمشاركة في المباراة، وهو الغائب عن الهلال منذ ثلاثة أسابيع.

لكن كومبواريه سيتردد كثيراً قبل البدء بالفريدي إلى جانب محمد الشلهوب وعبدالعزيز الدوسري والمغربي عادل هرماش في وسط الملعب، إذ من المنتظر وبنسبة كبيرة أن يدفع بأحد الثنائي ياسر الشهراني أو محمد القرني منذ بداية المباراة، ولتعزيز منطقة الوسط بأكبر عدد من اللاعبين مع الاعتماد على تبادل الكرات القصيرة وتمريرها من خلف المدافعين إلى المهاجم ياسر القحطاني.

وفي المجمعة، يتطلع الفيصلي لمواصلة العرض المميز الذي ظهر به أمام الاتحاد في الجولة الماضية 2/2، عندما يستضيف الشعلة الذي تعرض لخسارة موجعة الأسبوع الماضي أمام نجران في الخرج 5/1.

ويحتل الضيوف المركز الـ12 برصيد ثلاث نقاط، من فوز وحيد وثلاث خسائر، بينما يتذيل الفيصلي الترتيب بنقطة واحدة وهي التي عاد بها من جدة في الجولة الماضية، كونه خسر لقاءاته الثلاثة أمام التعاون 2/0 والشباب 3/1 والرائد 1/0.




الأمن يفصل المشجعين.. ومكبر صوت واحد لكل رابطة
«الدرة» جاهز

عبدالرحمن أباعود من الرياض
أكملت إدارة ملعب الملك فهد الدولي كافة الاستعدادات لاحتضان لقاء فريقي النصر والهلال مساء اليوم ضمن مواجهات الجولة الخامسة من منافسات دوري زين السعودي، وتقرر أن تتخذ جماهير النصر مكانها المعتاد شمالي المقصورة الرئيسية للملعب، على أن تكون الجهة الجنوبية مخصصة لجماهير الهلال.

وأكد المهندس سلمان النمشان مدير الملعب على جاهزيتهم لاستقبال المباراة المتوقع أن تحظى بحضور جماهيري كثيف كما جرت العادة في السنوات الأخيرة، كما أشار إلى أن فاصلاً أمنيا سيكون في المدرج الشرقي "الدرجة الثانية" بين جماهير الناديين.

وقال النمشان: "عقدنا في الأيام الماضية عدة اجتماعات من أجل التحضير للمباراة، وسيكون هناك فاصل أمني مناصفة بين جماهير الناديين في المدرج الشرقي، على أن تكون روابط المشجعين لكل ناد يمين ويسار المقصورة الرئيسية وسنسمح بدخول مكبر صوت واحد لكل رابطة".

وتابع النمشان حديثه حول الخدمات التي ستوفرها إدارة الملعب للجماهير بقوله: "المشروبات والمأكولات في منافذ البيع وسيتم تحضيرها من قبل المتعهد في مدرجات الجماهير، أما سجادات الصلاة فهي متوافرة في الممرات، وأطالب من الجماهير التعاون معنا من أجل راحتهم".

ونوه مدير ستاد الملك فهد بأن نجاح التنظيم يعتمد بشكل كبير على تعاون جماهير الفريقين، مضيفا "إدارة الاستاد ورجال الأمن في خدمة الجميع ولكن الجميع مطالب بالنظام الذي يظهر الرقي".

يذكر أن نادي النصر يستضيف اللقاء حيث خولت إدارته بتسويق التذاكر بجانب الإعلانات، وتم طرح التذاكر أمس الأول ولقيت قبولا جماهيريا من أنصار الناديين.

يشار إلى أن لجنة المسابقات في اتحاد القدم هي التي اتخذت قرار إقامة المباراة على أرض ملعب الملك فهد الدولي، دون موافقة الناديين كون ملعب الأمير فيصل بن فهد سيحتضن لقاء الغد بين فريقي الشباب والفتح لحساب لقاءات الجولة نفسها، وتأتي خطوة لجنة المسابقات بتوزيع اللقاءين بهذه الصورة نظرا لجماهيرية ديربي العاصمة الذي يشهد زحفا جماهيريا.





قائمة الهدافين تشهد غياب حسني ورباعيته .. والشلهوب يتفوق على الدوسري والفريدي
السهلاوي «مرعب» .. وياسر «كابوس»

إبراهيم الجريس من الرياض
سيشكل ياسر القحطاني مهاجم وقائد فريق الهلال لكرة القدم خطراً حقيقياً على مرمى النصر, في اللقاء الذي سيجمع الفريقين اليوم على أرض ملعب الملك فهد الدولي في الرياض لحساب مواجهات الجولة الخامسة من منافسات دوري زين السعودي, كونه أفضل لاعب آسيوي في موسم 2007 ويعد أكثر اللاعبين المشاركين في لقاء اليوم تسجيلاً للأهداف في لقاءات الفريقين.

وسجل القحطاني ثمانية أهداف في مرمى الأصفر, منها خمسة في مسابقات الدوري منذ عام 2005 وهو الموسم الذي شهد انتقاله إلى الهلال قادما من صفوف القادسية. في حين كان للقحطاني ثلاثة أهداف في مرمى النصر اثنان منها في مسابقة كأس خادم الحرمين الشريفين للأبطال وواحد في مسابقة كأس ولي العهد. في المقابل سيكون محمد السهلاوي مهاجم فريق النصر مصدر قلق كبير على دفاع الهلال وحارسه الشاب عبد الله السديري, ولا سيما أن علاقته بالشباك الهلالية وطيدة بخمسة أهداف سجلها منذ قدومه للفريق مطلع موسم 2009 قادماً من القادسية.

أهداف السهلاوي في مرمى الهلال جاءت كالتالي اثنان منها في مسابقة الدوري, ومثلهما في مسابقة كأس الأمير فيصل بن فهد تحت 23 عاماً وواحد في مسابقة كأس ولي العهد الموسم الماضي في المباراة التي كسبها الهلال برباعية مقابل هدف وحيد للنصر. النصر سيفتقد في لقاء اليوم عنصراً مهماً تعود على التسجيل في مرمى الهلال في مختلف تجاربه الاحترافية, فالمصري حسني عبد ربه سجل في مرمى الهلال في أربع مناسبات الأولى كانت إبان تمثيله لفريق الأهلي الإماراتي, وخلال اللقاء الذي جمع الفريقين في منافسات دوري أبطال آسيا 2009 وخلال المباراة التي جرت على أرض ملعب الشيخ راشد بالنادي الأهلي في دبي وكسبها الهلال 3/1, ليعاود السيناريو في المباراة الأخرى التي جمعت الفريقين في نفس البطولة لعام 2010 خلال المباراة التي شهدها ملعب الملك فهد الدولي في الرياض ومن ركلة حرة مباشرة وانتهت حينها المباراة بالتعادل 1/1. وحينما ارتدى عبد ربه قميص اتحاد جدة الموسم الماضي, سجل مرتين في مرمى الهلال خلال المباراة التي شهدها ملعب الأمير عبد الله الفيصل في جدة, لحساب لقاءات ذهاب دور ربع النهائي من مسابقة كأس خادم الحرمين الشريفين للأندية الأبطال, خلال المباراة التي انتهت بالتعادل 2/2.

في المقابل, سيسعد الهلاليون بعودة أحمد الفريدي صاحب الأهداف الثلاثة في مرمى النصر, اثنان منها في الدوري موسمي 2008 و2009 وواحد في مسابقة كأس ولي العهد موسم 2010, في ظل تألق عبد العزيز الدوسري صاحب الأهداف الثلاثة أيضاً واحد في مسابقة كأس الأمير فيصل بن فهد تحت 23 عاماً موسم 2007 وواحد في مسابقة الدوري موسم 2010 وواحد في مسابقة كأس ولي العهد الموسم الماضي.

كما أن محمد الشلهوب يأتي في وصافة الهدافين الهلاليين في مرمى النصر, بعد القحطاني نظراً لتسجيله أربعة أهداف في المرمى الأصفر, هدفا في نهائي بطولة الأندية العربية أبطال الكؤوس موسم 2000 وهدفين في مسابقة الدوري الموسم الماضي وهدفاً في اللقاء الذي جمع الفريقين أيضاً الموسم الماضي في مسابقة كأس ولي العهد وانتهى هلالياً 4/1.





السديري: بالدعم سأتجاوز رهبة «الأولى»

فارس المحيميد من الرياض
قلل عبد الله السديري حارس مرمى فريق الهلال لكرة القدم، من تأثير المستويات الفنية على قوة لقاء فريقه اليوم أمام النصر على أرض ملعب الملك فهد الدولي في الرياض، ضمن مواجهات الجولة الخامسة من منافسات دوري زين, معتبراً المواجهة ذات طابع خاص دائماً ما يصاحب لقاءات الديربي على مستوى العالم. ومباراة اليوم هي الظهور الأول للسديري في مباريات الديربي, كما أنها الثالثة مع الفريق الأول هذا الموسم, فبعد أن حمى المرمى الهلالي في لقاء نجران الذي كسبه الهلال بسداسية نظيفة ضمن مواجهات الجولة الثالثة, عاد للظهور في لقاء الهلال بالاتفاق الأسبوع الماضي في الرياض 1/1 ضمن لقاءات الأسبوع الرابع.

وقال الحارس الشاب :" في مباريات الديربي على مستوى العالم لا تكون للمستويات الفنية التي تسبق المباراة أهمية كبيرة ، حيث إنها تعتمد على الأمور النفسية والتركيز داخل الملعب طوال التسعين دقيقة ، لذلك تكون أغلب المباريات قوية ومثيرة بغض النظر عن المستويات والفروقات الفنية ".وزاد : " سندخل المباراة عاقدين العزم على تحقيق الفوز والنقاط الثلاث لأهمية توقيت المباراة، وكونها تعتبر منعطفا مهما في مشوار الهلال في دوري زين للمحترفين، وبالذات بعد ضياع عدد من النقاط في الجولات الماضية مما يحتم علينا التركيز من أجل الظفر بنقاط المباراة ".

ويعوض السديري زميله حسن العتيبي الذي كبدت أخطاؤه الفريق خمس نقاط في الجولتين الأولى والثانية, بعد التعادل في لقاء المرحلة الأولى أمام هجر في الأحساء 2/2 والخسارة أمام الفتح في الرياض ضمن مواجهات الجولة الثانية 2/1. وعن المشاركة الأولى له في لقاءات الديربي وتأثير ذلك في أدائه بالمباراة، قال : " المشاركة في الديربي لها طعم خاص وتمثل أهمية كبيرة، وهذا الأمر سيعطيني الثقة والعزم على تقديم مباراة مميزة - بإذن الله - وبالذات بوجود زملائي اللاعبين ومساعدتهم لي على تقديم كل ما أملك في هذه المباراة ".

وختم بقوله : " أتمنى أن يكون جمهور الهلال كعادته حاضراً وبقوة في المباراة، حيث يمثل حضوره أهمية كبيرة في دعم الفريق واللاعبين بشكل خاص، لذلك فإن وجودهم مطلبنا ليساهم الجميع في تحقيق الفوز - بإذن الله - والمضي قدماً نحو مراكز المقدمة لأنها هي المكان المناسب للهلال ".





الغائبون 11

بندر الرشود من الرياض
رغم حرص لاعبي فريقي النصر والهلال على المشاركة في الديربي المنتظر الذي يجمع فريقيهما، اليوم، على أرض ملعب الملك فهد الدولي في الرياض ضمن مواجهات الجولة الخامسة من منافسات دوري زين السعودي في ظل الحماس والاهتمام وتسليط الأضواء على مثل هذه اللقاءات، وذلك من خلال عدم التعرُّض لما يمنع وجودهم في مثل هذه المناسبات من بطاقات ملونة أو خلافه، إلا أن الإصابات وقفت عائقاً أمام عديد من اللاعبين للمشاركة في الديربي المنتظر على الرغم أن المباراة تعد من ضمن لقاءات الجولة الخامسة من مسابقة الدوري، وهو الوقت الذي يُفترض أن يكون خلاله اللاعب بكامل عافيته وجاهزيته ولا يزال الوقت باكراً لكي تتعرّف الإصابة طريق جسده.

غياب قرابة 11 لاعباً من الفريقين يضع كثيراً من علامات الاستفهام والتعجب حول تلك الغيابات من خلال الاستعداد الضعيف أو إرهاق بعض اللاعبين نتيجة تواصل المشاركات أو كذلك القصور الذي يعانيه الجهاز الطبي في كلا الناديين، فالنصر المستضيف لهذه المواجهة سيفتقد الثنائي الأجنبي حسني عبد ربه وشوكت ملوجانوف وعبد العزيز السعران وعوض خميس وأحمد عباس وخالد راضي، وجميعهم يعانون إصابات مختلفة، في المقابل سيكون الثنائي سلمان الفرج وعبدالطيف الغنام أهم الأوراق التي سيفقدها الهلال في هذه المواجهة، إلى جانب الثلاثي البديل سعد الحارثي وحسن خيرات ونواف العابد الذي يعتبر آخر لاعب سجل هدفاً في لقاءات الفريقين خلال المواجهة التي جمعتهما في الجولة الثانية والعشرين من مسابقة دوري زين من العام الماضي وانتهت بهدف يتيم لمصلحة الهلال.





الجدد 9

فارس المحيميد من الرياض
"ديربي" النصر والهلال له طابع ورونق خاص منذ أعوام طويلة، لا يخلو من الإثارة والندية والمتعة الكروية، تتغير الوجوه، يذهب المدربون، ويستبدل اللاعبون، تختلف المستويات، تصعد أو تهبط، ولكنه يبقى الأشهر على الإطلاق، حيث يحظى بمتابعة داخلية وخارجية على نطاق واسع.

اللاعبون وهم بيت القصيد في هذا الصراع التاريخي الأزلي، يعتبرون مثل هذه المباريات، المفتاح الحقيقي نحو قلوب الجماهير، لأنه بمجرد التسجيل والإبداع في هذا الديربي يختصر ذلك خطوات كثيرة، ولذا يحرص كل لاعب على الإجادة ووضع بصمته حتى يدون اسمه بأحرف من نور في سجل ناديه.

أشهر اللاعبين في الفريقين كانت لهم بصمة واضحة في تاريخ المباريات وهي السبب الحقيقي في حب الجماهير لهم، لأنها مباراة مختلفة لا تعتمد على المستويات الفنية التي تسبقها، يكون لها إعداد خاص من النواحي النفسية والفنية لأن حلاوة الفوز فيها تمحو مرارة الخسائر والمستويات السيئة التي سبقتها.

في هذه المباراة تحديدا هناك أسماء عديدة تشارك لأول مرة، وحتما ستكون الأنظار مسلطة نحوهم، وبالمقبل سيعمل هؤلاء على إثبات وجودهم وتأكيد جدراتهم.


في الهلال مباراة الليلة هي الأولى للمهاجم البرازيلي ويسلي لوبيز، والمدافع السنغالي مانغان، اللذين سيسعيان إلى تقديم مستويات مغايرة، وبالذات الأخير الذي لم يظهر بشكل جيد حتى الآن ويبحث عن فرصة للرد على منتقديه، أيضاً هناك المدافعان يحيى المسلم وياسر الشهراني سيشاركان للمرة الأولى في هذا المحك الصعب والمهم في مشوارهما مع الفريق الأزرق، إضافة إلى الحارس الأساسي عبد الله السديري.

وفي الجانب النصراوي نجد الأرجنتيني مانسو، والمهاجم الإكوادوري أيوفي، بجانب عبده عطيف القادم من الاتحاد، ومتعب عسيري الحارس الاحتياطي، أكثر تصميما على بذل الجهد لإحداث الفارق وخدمة فريقهم، في أول ديربي لهم معه، فضلا عن رسم صورة تدعو للتفاؤل بموسم مختلف للنصر الذي يحاول العودة لتحقيق البطولات بعد غياب دام أعواما.

من موقع النادي
رد مع اقتباس