عرض مشاركة واحدة
  #8  
قديم 16-07-2002, 09:32 AM
الرصَــد الرصَــد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 1,069
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله
بارك الله فيك أخي الفاضل وجزاك خير الجزاء ... أخي الفاضل أود المشاركة معك بذكر بعض فضائل الفاروق رضي الله تعالى عنه .

ذكر السيوطي رحمه الله في تاريخ الخلفاء :

أخرج ابن سعد عن الحسن قال : أول خطبة خطبها عمر حمد الله و أثنى عليه ثم قال : أما بعد فقد ابتليت بكم و ابتليتم بي ، و خلفت فيكم بعد صاحبي ، فمن كان بحضرتنا باشرناه بأنفسنا ، و من غاب عنا وليناه أهل القوة و الأمانة ، و من يحسن نزده حسناً ، و من يسيء نعاقبه ، و يغفر الله لنا و لكم .

و أخرج السلفي في الطيوريات بسند صحيح ، عن ابن عمر ، عن عمر أنه أراد أن يكتب السنن ، فاستخار الله شهراً ، فأصبح و قد عزم له ، ثم قال : إني ذكرت قوماً كانوا قبلكم كتبوا كتاباً ، فأقبلوا عليه و تركوا كتاب الله .

و أخرج ابن أبي حاتم في تفسيره عن الشعبي قال : كتب قيصر إلى عمر بن الخطاب : إن رسلي أتتني من قبلك فزعمت أن قبلكم شجرة ليست بخليفة شيء من الشجر ، تخرج مثل آذان الحمير ، ثم تنشق عن مثل اللؤلؤ ، ثم يخضر ، فيكون كالزمرد الأخضر ، ثم يحمر فيكون كالياقوت الأحمر ، ثم يينع فينضج فيكون كأطيب فالوذج أكل ، ثم ييبس فيكون عصمة للمقيم و زاداً للمسافر ، فإن تكن رسلي صدقتني فلا أدري هذه الشجرة إلا من شجر الجنة ، فكتب إليه عمر : من عبد الله عمر أمير المؤمنين إلى قيصر ملك الروم ، إن رسلك قد صدقوك ، هذه الشجرة عندنا هي الشجرة التي أنبتها الله على مريم حين نفست بعيسى ابنها ، فاتق الله و لا تتخذ عيسى إلهاً من دون الله ، فإن " إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب " .

و قال خزيمة ابن ثابت : كان عمر إذا استعمل عاملاً كتب له ، و اشترط عليه أن لا يركب برذوناً ، و لا يأكل نقياً ، و لا يلبس رقيقاً ، و لا يغلق بابه دون ذوي الحاجات ، فإن فعل فقد حلت عليه العقوبة .

و قال عكرمة بن خالد و غيره : إن حفصة و عبد الله و غيرهما كلموا عمر ، فقالوا : لو أكلت طعاماً طيباً كان أقوى لك على الحق ، قال : أكلكم عاى هذا الرأي ؟ قالوا : نعم ، قال : قد علمت نصحكم ، و لكني تركت صاحبي على جادة ، فإن تركت جادتهما ، لم أدركهما في المنزل .

و قال الحسن دخل عمر على ابنه عاصم و هو يأكل لحماً ، فقال : ما هذا ؟ قال : قرمنا إليه ، قال : أو كلما قرمت إلى شيء أكلته ؟ كفى بالمرء سرفاً أن يأكل كل ما اشتهى .

[ عن تاريخ الخلفاء ]

=*=*=*=*=*=*=*=

في طبقات السبكي ورد قوله صلى الله عليه وسلم ( إذا كان يوم القيامة نادى مناد لا يرفعن أحد من هذه الأمة كتابه قبل أبي بكر وعمر )

وقوله صلى الله عليه وسلم ( إن الله تعالى أيدني بأربعة وزراء اثنين من أهل السماء جبريل وميكائيل واثنين من أهل الأرض أبي بكر وعمر )

[الحديثان نقلا عن موقع صاحب المحراب] :
http://mhrab.com
رد مع اقتباس