عرض مشاركة واحدة
  #21  
قديم 03-06-2019, 10:43 AM
محمد الكاظمي محمد الكاظمي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2015
الدولة: عمان - الأردن
المشاركات: 194
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رياض** مشاهدة المشاركة
ولكن ليس لدي أي دافع لأواجهك، أنت طرحت موضوعا مانجهل فيه أكثر مما نعرف، طرحت تصورك ولم يقنعني، في البداية كان رأيي عاما، ولكنك طلبت أن أعطيك رأيي فيما تطرح، فأجبت أنني لا أوافقك للأسباب التي ذكرتها، ولا أملك بديلا لما تقول، ولا أريد أن أحملك على تغيير رأيك، لأنني لا أملك رأيا أفضل منه، فلماذا تريد أن نستمر في المواجة، إذا كنت قد استمررت في الرد عليك فعلى سبيل الدردشة، لأنني أجد الحوار معك مضحك وممتع في الوقت نفسه.
من الجيد معرفة أن المقالة المطروحة تجلب إهتمام القراء، وتعليقي هُنا كان على محاولتك تغير الموضوع بإدخال مواضيع جانبية القصد منها تشتيت فكر القاريء وإبعاده عن لُب الموضوع وإهمال حساسيته وحاجة الناس إليه.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رياض** مشاهدة المشاركة
أنا لم أعرف الصدفة، الصدفة نوعان:
الشواش ( Chaos ) هو النظام الفوضوي، و الصدفة المحضة ( Hasard ) وهذا النوع الثاني لايوجد إلا في الرياضيات وفي نظرية الكم، أقول هذا بين قوسين، لأنه ليس موضوعنا الآن.
هذا لم تقلهُ سابقاً، ما قلتهُ بالحرف وأقتبس هُنا ( ربما تنقصك معلومات في قوانين الاحتمالات، لتعرف ما إذا كانت الصدفة تستطيع أن تخلق شيئا منظما) وكما تُلاحظ هُنا أنك تُشير إلى مقدرة الصدفة على الخلق، فلماذا الإنكار؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رياض** مشاهدة المشاركة
معلوماتك عن الهندوس خاطئة تماما :
الهندوسية هي ثالث ديانة في العالم من حيث العدد بعد المسيحية والإسلام، يدين بها أزيد من مليار، وهذه الديانة تحت على الكرم، والسلم : أن يحاول الانسان أن لا يؤدي أي كائن حي، سواء أكان إنسانا ام حيوانا، وحسن الأخلاق، والصبر، والتحكم في النفس وقبول الآخر، والصدقة، والإحسان.
والكرم هو أهم الصفات عند الهندوسية، يسمونه أهيمسا، ومعناه أن تحسن إلى كل كائن حي على الأرض، لأن الهندوس يؤمنون بتناسخ الأرواح وهم يقولون إن لحم الحيوان كلحم أبنائنا، لذلك هم لا يأكلون اللحوم، ولكنهم يستعملون جلود البقر، أما عن تقديسهم للبقرة فهم يقدسونها على أنها رمز للأمومة، وليس على أنها إله.
أما عن آلهة الهندوس فهي كثيرة ومتعددة ولكنها جميعها ليست إلا أوجها مختلفة لقدرة إله واحد خالق للكون هو البراهمان.
من المضحك فعلاً أنك تعطي معلومة ما مدعياً بأنها الوحيدة ولا يوجد غيرها لتقول بكل جرءة ولكل من يُخالفك بأن معلوماته خاطئة تماماً، وهُنا أتمنى عليك أن لا تستعجل في نسخ النصوص وإلصاقها ، عليك بالدراسة والتدقيق والفهم العميق ولا تكتفي بنقل النصوص.
وبخصوص الهندوسية فهي متشعبة ومتفرقة ولكن أساس الديانة الهندوسية مبني على وحدوية الوجود – القول بوجود شيء الهي واحد فيكون الله والطبيعة شيء واحد؛ البراهماتية، مما يعني بأن الله متجسد بأشكال عدة منها الإنسان ومنها البقر وباقي الحيوانات، فالبراهما خالق الكون عند الهندوس متجسد في البقرة وفي الفأر وفي مخلوقات أخرى منها الإنسان، بمعنى آخر البقرة هي آلهة وهي بطريقة ما أو بأخرى قد خلقت الكون، كذلك الفأر والقرود وكل ما يقدسه الهندوس من الحيوانات.
أسأل أي هندوسي بذلك ولا تكتفي بالنصوص التجميلية التي تحاول تبيض وتحسين صورة الهندوس أمام الناس ولا أحد يصدقهم في ذلك.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رياض** مشاهدة المشاركة
إذا نعود في النهاية إلى مسألة الايمان، والإيمان كما سبق وقلت لا يحتاج إلى أدلة مادية، ومن الناحية المنطقية الصرفة لا يجوز أن نفضل أحدا عن الآخر، يحق للمسلم والمسيحي واليهودي أن يعتقدوا بأن الله خلق الكون، ويحق للهندوسي والبودي والبراهماني أن يعتقدوا أن براهمان خلق الكون، كما يحق للملحد أن يعتقد أن لا أحد خلق الكون، هذا رأيي الشحصي ولا يلزم أحدا غيري، فأنا لا أحكم إلا على الأفراد لا على الجماعات، ويوجد بين المسلمين الصالح والطالح وكذلك الأمر بالنسبة للهندوسيين والملحدين والناس جميعا.
الموضوع يا عزيزي ومنذ البداية يتكلم عن الدليل المادي لوجود خالق للكون، ولا يتكلم عن وجهات النظر ، هُناك نظام في الكون وهُناك تخبط في الكون، وأهمية النظام تتجسد في قدرتهِ على تحييد التخبط وتقليله وتقزيمه قدر الإمكان، ولهذا السبب يبحث الإنسان العاقل عن النظام ليتمتع بمحاسنه كونه الداعم لبقائهِ وسعادته ويبتعد عن التخبط المُشبع بالسيئات والمؤدي لا محالة إلى الفناء.
وكون الإنسان العاقل يبحث عن النظام ومحاسنه إذاً عليه أن يبحث عن المُنظم والتدقيق في مصداقيته ولا يكتفي بإهماله لمجرد أنَّهُ لا يراه لقصور في عينه، وهذا هو الدليل المادي.
إذاً الكون المادي الموجود والمحسوس بالنسبة لنا كبشر إنما هو دليل قطعي على وجود نظام يحكم الكون، فنحن كبشر لا نعيش بسبب الإنفجارات الكونية أو بسبب الثقوب السوداء وبسبب تخبط الكواكب بعضها ببعض، إنما نعيش بفضل النظام الموجود في الكون، وإمتناننا لهذا النظام وتقديرنا لهُ يقودنا بالضرورة إلى إمتناننا للمُنظِم وتقديرنا لجهوده في تنظيم الكون ولعدم تركهُ متخبطاً.
هذا هو مستوى النقاش الذي أطمح إليه في طرحي هُنا، وأرجو الإبتعاد عن المهاترات والمواضيع الجانبية، الموضوع يحتاج إلى ثقافة ودقة ومعرفة عميقة بطبيعة الأمور، وليس التبجح بهذا القول أو ذاك، وأتمنى على أي معلق أن يسأل قبل أن يُعلق، وعندما أعجز عن الإجابه يمكنهُ طرح ما يريد من وجهات نظر، وإذا حدث وان كان عنده رأي آخر فليطرحه كمقالة مستقلة في مكان آخر وليس كرد على الموضوع ، ولا ننسى التنويه بضرورة الإلتزام بحُسن المقال وآدب الحوار.
فالإنسان الذي لا يعرفك يجهلك.
رد مع اقتباس