عرض مشاركة واحدة
  #12  
قديم 01-06-2019, 12:48 AM
محمد الكاظمي محمد الكاظمي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2015
الدولة: عمان - الأردن
المشاركات: 194
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رياض** مشاهدة المشاركة
نعم، وتقول أن كل نظام يحتاج بالضرورة إلى منظم عاقل وذكي، وهذا خطأ، سأعطيك هذه المرة مثالا من الأرض، هل تعرف كيف يجد النمل غذاءه؟ طبعا هو يحتاج إلى نظام يجعله يجد غذاءه بالطريقة الأسهل و الأمثل، لكن هذا النظام لا يخلقه أحد، بل يخلق بمحض الصدفة، وقد درسنا هذا النظام ونستعمله الآن في حواسيبنا لحل الأمور المعقدة التي لا يمكن حلها بالطرق التقليدية، ولكي تفهم هذا النظام جيدا يجب أن تقرأ صفحة ويكيبيديا الانجليزية. وهناك العديد من الطرق الأخرى تلعب فيها الصدفة دور المنظم، كطريقة مونتيكالرلو، والطريقة الداروينية.
ما تسميه أنت بالصدفة أسميه أنا بالفطرة الإلهية والمشيئة الربانية، وبالمُنظم وبالخالق والمدبر، في النهاية يبقى الأمر محصور بالإيمان والكفر، فالمؤمنون بالله واليوم الآخر يقولون كلٌ من عند الله، والكافرون يقولون كلٌ من عند أنفسنا، ويبقى هُناك نظام وهُناك مُنظِم، وهُناك من يحرص على متابعة الأنظمة القوانين، كما أنهُ هُناك مخلوقات، وهناك خالق ، وهناك كتب ورسالات سماوية تحرص على متابعة المخلوقات وهديها إلى الطريق القويم ومعاقبة المخالفين، وهذا ما لا تستطيع الصدفة أن تفعله، فالجهلة يتمسكون بالصدفة ليعيشوا بوهم الهروب من العقاب، كمن يُخالف إشارات المرور ليعيش في وهم بأنهُ ليس هُناك من يُحاسبه، ولكن هذا لن يعفيه من الحساب والعقاب.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رياض** مشاهدة المشاركة
ربما تنقصك معلومات في قوانين الاحتمالات، لتعرف ما إذا كانت الصدفة تستطيع أن تخلق شيئا منظما، وكيف نحسب درجة احتمال ذلك، فمثلا يمكن من الناحية النظرية أن تخلق صورة إلجوكندا على حاسوبك باستعمال الغوريتم يعتمد فقط على الصدفة، من الناحية العملية هذا غير ممكن ، لكي تعرف لماذا يجب أن تحسب درجة احتمال ذلك، لو كنت تعرف هذه الأشياء مثلا، لما قلت أن تصور نظام بدون منظم يخالف العقل والمنطق، كنت سأتفق معك لو أنك قلت إنه يخالف الحس العام (أو الحس السليم) لأن الحس السليم يخطؤ أحيانا.
وأعتقد أن معلوماتك في علوم الفلك ناقصة بشكل كبير، ما دمت تجزم أن الكون كله يسوده نفس النظام الذي يتراءى لنا عندما نشاهد مدارات النجوم والكواكب، وهذا خطأ، لقد شاهدنا نجوما تصطدم بنجوم، وثقوبا سوداء تلتهم نجوما، وكواكب تصطدم بكواكب، ومجرات تصطدم بمجرات، بل إن مجرتنا نفسها هي الآن تلتهم إحدى المجرات الصغيرة القريبة منها، والتفسير الأكثر احتمالا اليوم لنشوء القمر، هو أن الأرض قد اصطدمت في الماضي، بكوكب آخر، ولو لم تنفجر النجوم في الماضي لما وجدت المعادن على سطح الأرض.

والفكرة التي تطرحها ليست جديدة، لقد طرحها الفلاسفة على الأقل منذ القرن السادس عشر، وربما قبل ذلك، ونوقشت كثيرا، وتم تجاوزها منذ القرن التاسع عشر، فلا معنى لأن تعيد طرحها في القرن الواحد والعشرين.
تعود لتجعل الأمر شخصي بإدعائك العلم والمعرفة ولا أرى في كلامك سو الجهل والغرور الغير مُبرر ، فها أنت تعود وتتمسك بالقوانين كقوانين الإحتمالات وهذا يؤكد بأن البشر والمخلوقات لا تستطيع أن تكون في الوجود من دون قوانين وأنظمة، فحتى الإحتمالات تحتاج إلى قوانين لتنظمها ، فحاجة البشر لقوانين في ضبط الإحتمالات لمعرفة قدرة الصدفة على خلق شيئاً منظماً ، هو ينطبق تماماً على حاجة البشر لقوانين في معرفة خلق الله ولمعرفة قدرة الله على خلق شيئاً منظماً، الكلام نفسهُ ولكن يختلف بين مؤمن وكافر لا أكثر ولا أقل، ولكن حُجة الكافر ضعيفة في تمسكه يالصدفة كما يتمسك الهندوس بالبقر، وحجة المؤمن قوية في تمسكه بالخالق، فالخالق حي وذكي يتابع خلقه ويحرص على هُداهم إلى السراط القويم ، أما الصدفة والبقر فهُم أموات وأغبياء لا يحرصون على شيء ووجودهم كعدمه.
كنت أتمنى أن أجد في تعليقك ما هو جديد ، ولكن لا يتعدى كونه تكرار لمصطلحات لا معنى لها كالصدفة، كهؤلاء الذين يتبعون البقر بكونه خالقهُم، فذكاء هؤلاء وحجتهم أقوى من حجة الصدفة الغبية، فبالله عليك ما معنى الصدفة ومن أين أتيت بها بل ومن أين أتى بالصدفة من تدعي بأنهُم علماء وفلاسفة وتتحجج بهم، إذا كان في هؤلاء عقل أو منطق فليذهبوا ويحاججو من يعبدون البقر والفئران، أم أن الصدفة لا يمكن إقناع أحد بها سوى الأغبياء والمتكبرين.
رد مع اقتباس