عرض مشاركة واحدة
  #24  
قديم 25-04-2016, 06:53 AM
سفيان الثوري سفيان الثوري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية
المشاركات: 3,485
افتراضي

قال ابن الجويني الشافعي(478هـ )

الذي رجع إلى عقيدة السلف :

( ومن لايعرف بأن ربه فوق سماواته على عرشه فإنه يبقى ضائعاَ )

رسالة في إثبات الإستواء والفوقية ضمن الرسائل المنيرية 185/1 .

-------------------

( هل يكفر سفيان الثوري من يقول بأن الله قادر على كل شيء ، أو من يقول بأن الله يفعل ما يشاء سُبحانه ؟؟
أين عقلك يارجل ؟؟؟ )

هذه مغالطة

روى شيخ الإسلام أبو إسماعيل الأنصاري في كتابه الفاروق يسنده إلى مطيع البلخي:


أنه سأل أبا حنيفة لمن قال: لا أعرف ربي في السماء أم في الأرض؟


فقال الإمام أبو حنيفة: قد كفر،



لأن الله تعالى يقول: ((الرحمن على العرش استوى)) وعرشه فوق سبع سموات.


قلت: فإن قال إنه على العرش ولكن يقول لا أدري العرش في السماء أم في الأرض؟


قال: هو كافر



لأنه أنكر أنه في السماء فمن أنكر أنه في السماء فقد كفر. وزاد غيره: لأن الله في أعلى عليين.

فهذا أبوحنيفة رحمه الله يكفر الجهمية الذين يقولون بأن الله في كل مكان !!!!

أهل السنة يقرون بأن الله على كل شئ قدير ويفعل مايريد تبارك وتعالى

وهو الذي قال ( الرحمن على العرش استوى )

( يخافون ربهم من فوقهم )

(فلانصف الله إلا بماوصف به نفسه أو وصفه به رسوله محمد صلى الله عليه وسلم لانتجاوز القرآن والحديث ) كماقال الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله



فنحن نقبل جميع النصوص الشرعية ولانضرب بعضها ببعض كمايفعل أهل البدع والأهواء

والله تعالى له صفات أقرها السلف كالمجئ لفصل القضاء والنزول كل ليلة في الثلث الأخير وغير ذلك

كما ثبت في الأحاديث الصحيحة كما يليق بجلاله وعظمته ( ليس كمثله شئ وهو السميع البصير )

فهل تقر بها أم تأولها وتحرفها ؟؟؟


قال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله - :


" أصل الاستواء على العرش : ثابت بالكتاب والسنة واتفاق سلف الأمة وأئمة السنة ،

بل هو ثابت في كل كتاب أنزل ، على كل نبي أرسل " . مجموع الفتاوى " ( 2 / 188 ) .

ويقول الإمام محمد ابن إسحاق بن خزيمة رحمه الله :


" فنحن نؤمن بخبر الله جل وعلا : أن خالقنا مستو على عرشه ؛ لا نبدل كلام الله ،


ولا نقول قولا غير الذى قيل لنا ؛ كما قالت المعطلة الجهمية : إنه استولى على عرشه ، لا استوى


؛ فبدلوا قولا غير الذى قيل لهم ، كفِعْل اليهود : لما أمروا أن يقولوا : حِطَّة ، فقالوا : حنطة ؛


مخالفين لأمر الله جل وعلا ، كذلك الجهمية" انتهى من "التوحيد" (1/233) .

فنؤمن بأن الله تعالى قد استوى على العرش ، استواء حقيقيا يليق بجلاله سبحانه، ليس كاستواء البشر ، ولكن كيفية الاستواء مجهولة بالنسبة لنا ؛ ولذا ، فإننا نفوض كيفيته إلى الله ،


كما قال الإمام مالك وغيره لما سئل عن الاستواء :


"الاستواء معلوم، والكيف مجهول" ، انظر: "مجموع الفتاوى" لشيخ الإسلام ابن تيمية (3/25) .

قال الإمام الدارمي رحمه الله ، تعليقا على قول الإمام مالك السابق :


" وصدق مالك ؛ لا يُعقَل منه كيف ، ولا يُجهل منه الاستواء ،


والقرآن ينطق ببعض ذلك في غير آية " انتهى من " الرد على الجهمية " (ص/105) .

وقال الإمام يحي بن عبد العزيز الكناني ، رحمه الله :


" أما قولك : كيف استوى ؛ فإن الله لا يجري عليه : (كيف) ؛ وقد أخبرنا أنه استوى على العرش ، ولم يخبرنا كيف استوى ؛ فوجب على المؤمنين أن يصدقوا ربهم باستوائه على العرش ، وحرُم عليهم أن يصفوا كيف استوى ؛


لأنه لم يخبرهم كيف ذلك ، ولم تره العيون في الدنيا فتصفه بما رأت ،

وحرم عليهم أن يقولوا عليه من حيث لا يعلمون ؛ فآمنوا بخبره عن الاستواء ،


ثم ردوا علم (كيف استوى) إلى الله" انتهى ، نقله ابن تيمية في "درء تعارض العقل والنقل" (6/118) .

قال الإمام عثمان بن سعيد الدارمي رحمه الله : " وهو بنفسه على العرش ، بكماله ، كما وصف "


انتهى من "الرد على الجهمية" (ص/55) .


https://islamqa.info/ar/219403
__________________
قال ابن بطة العكبري الحنبلي في كتابه الإبانة الكبرى: ( وأجمع المسلمون من الصحابة والتابعين وجميع أهل العلم من المؤمنين أن الله تبارك وتعالى على عرشه فوق سماواته بائن من خلقه وعلمه محيط بجميع خلقه لا يأبى ذلك ولا ينكره إلا من انتحل مذاهب الحُلولية.)

قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم ) التذكرة 55.

مدونتي :
http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/
الفيس بوك
https://www.facebook.com/profile.php?id=100003291243395
رد مع اقتباس