عرض مشاركة واحدة
  #97  
قديم 22-06-2011, 02:03 AM
راجي الحاج راجي الحاج غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: اينما يعيش الشرفاء
المشاركات: 1,920
افتراضي

=== الأحزاب الصهيونية قبل عام 1948م ===





الأحزاب الاشتراكية

أ‌. منظمة عمال صهيون، أو حزب العمال الاشتراكي الديمقراطي اليهودي الروسي: ظهرتفي صورة جماعات صغيرة في أماكن مختلفة من روسيا، في بداية هذا القرن، ثم اندمجت تحتاسم حزب العمال الاشتراكي الديمقراطي اليهودي الروسي في عام 1905. الذي أنشأالعديد من الفروع في النمسا وبولندا وبريطانيا والولايات المتحدة. وفي عام 1906أنشأ فرعاً آخر في فلسطين.
ب‌. . منظمة الحارس الفتي: هاشومير هاتسعير: نشأت فيبولندا بشرق أوروبا، وهي حركة زراعية شبه عسكرية، أعلنت منذ نشأتها، أن هدفها هوإقامة دولة اشتراكية في فلسطين، بالتعاون بين العرب واليهود (فكرة القوميةالثنائية.
ت‌. منظمة العامل الفتي: هابوعيل هاتسعير: تأسست في فلسطين عام 1906، على يد مهاجري شرق أوروبا، وأنشأت مستعمرات يهودية، بالاعتماد على «العملالعبري» واستبعاد العمل العربي .
هبوعيل هتسعير
حزب سياسي عمل في فلسطين في الفترة الواقعة بين 1905 و 1930. وجاء في بيانه التأسيسي ما يلي: (يجب العمل من أجل زيادة أعداد العمال العبريين في فلسطين من أجل المساهمة في تحقيق الحلم الصهيوني. وطالب زعماء هذا الحزب جميع أعضائه بالتمركز في النشاط الزراعي في المستوطنات. وبذل هذا الحزب أيضا نشاطاً في أوساط اليهود في المدن. وساهم في إقامة مستوطنات مثل دغانيا والتي منها خرجت فكرة (موشاف العمال) مثل نهلال.
قام الحزب بتأدية نشاطات عمالية كثيرة إلى أن تأسست الهستدروت العامة. وكان هذا الحزب هو الثاني من حيث حجمه في الهستدروت العامة، ولما شعر زعماء الحزب أن قوة الحزب آخذة بالتراجع أعلنوا عن اتحادهم مع حزب (مباي) العام 1930.
احدوت هعفودا: الاتحاد الصهيوني الاشتراكي للعمالالعبريين في "أرض إسرائيل"
حزب عمالي صهيوني فعّال، عمل في الفترة الواقعة بين 1919-1930، وانضم إليه حوالي ثمانين بالمئة من العمال العبريين في فلسطين، واصبح المسيطر في الحركة العمالية، وأيضاً من خلال الهستدروت العامة. وهدف تأسيس هذا الحزب هو توحيد كل العمال في اطار فوق حزبي، على أساس المصير المشترك العمالي. ودخل هذا الحزب في اتحاد مع "عمال صهيون" (بوعالي تسيون).
واظهر هذا الحزب في بداية عمله اهتماماً في الجوانب الاستيطانية في فلسطين، والمهنية المتعلقة بتقدم وتطور احوال العمال العبريين، وكذلك الشؤون السياسية العامة والأمنية والثقافية للجماهير العمالية. ونال هذا الحزب العمالي بكونه حركة تمثل العمال العبريين اشغالاً عامة من حكومة الانتداب سهلت على العمال العبريين ايجاد اماكن عمل توفر لهم الدخل ولو مؤقتاً. وفي اعقاب تأسيس الهستدروت العامة تحول الحزب إلى قوة عمالية مؤثرة في صقل وصياغة القرارات المتعلقة بالعمال والاستيطان وحتى القضايا السياسية. واعلن المكتب المركزي للحزب ان تحقيق الصهيونية يكون عن طريق الاشتراكية. وان ظروف البلاد القائمة تفسح المجال للعمل الجماعي التعاوني للنهوض باقتصاد البلاد بشكل جيد وناجح. ولما تأسست شركة (سوليل بونية) للاشغال العامة بأشراف الهستدروت العامة تحول الحزب إلى النشاطين السياسي والتربوي، وعندها انضم إلى هذا الحزب حركة (شباب صهيون) (تسعيري تسيون)، وبهذا الانضمام حققت (أحدوت هعفودا) اغلبية في المؤتمر العام للهستدروت العامة في فلسطين. ومن النشاطات الاخرى التي قام بها هذا الحزب دعوته إلى اقامة قوة أمنية خاصة بـ(الييشوف).
وكان الحزب شريكاً لـ(عمال صهيون)، واعتبر نفسه جزءاً من الاتحاد الصهيوني العالمي، رغم عدم تمثيله في الادارة العامة لهذا الاتحاد.
وأصدر الحزب جريدة تنطق باسمه تحت عنوان (كونتراس). وابرز قيادييه دافيد بن غوريون وبيرل كتسينلسون ثم انضم اليهما كل من يتسحاق طبنكين ويتسحاق بن تسفي والياهو غولومب ودافيد ريميز وزلمان شازار وشموئيل يفنيئيلي. وفي انتخابات المؤتمر الثالث لهستدروت العمال العبريين العامة في فلسطين نال الحزب 53% من كافة اصوات الناخبين من أعضاء الهستدروت العامة. وحافظ الحزب على مر السنين على مبدئه الأساسي في الطموح من أجل تحقيق الوحدة السياسية لكل العمال العبريين في فلسطين، ولهذا دخل الحزب في مفاوضات مع حزب (هبوعيل هتسعير) من أجل الوحدة التي تكللت بالنجاح العام 1930 عندما جرى التوقيع على الاتحاد بين الحزبين : (احدوت هعفودا) و(هبوعيل هتسعير)، وأصبح الاسم الجديد للحزب الموحد حزب عمال أرض إسرائيل) وباختصار (مباي). واختير بن غوريون لرئاسة الحزب الجديد بصفة السكرتير العام .


حزب مباي
اختصار بالعبرية للاسم الكامل لحزب عمال ارض اسرائيل. حزب سياسي تأسس العام 1930 نتيجة امتزاج حزبي (احدوت هعفودا 1919 -1930م) و(هبوعيل هتسعير 1905ـ1930م) اللذين كانا في سنوات العشرين أحزاب العمال الأساسية التي سيطرت في الهستدروت، الكبير فيهما أحدوت هاعبوداة أقيمت سنة 1919م، على أيدي عمال صهيون بوعالي تسيون الشيوعيين 1907ـ 1919م، ومجموعة أخرى غير حزبية، وقد كانت حزباً ذا صبغة طبقية عمالية والذي تبنى الاشتراكية الانتاجية ( العملية ) و التقدمية، ورفض الاشتراكية الانقلابية وكذلك الاشتراكية الاستهلاكية والاشتركية الديموقراطية، لذلك فقد أكدت أحدوت هاعبوداة قيام مجتمع جديد بواسطة الانتاج الطبقي أكثر من الانقلاب والتوزيع بين الطبقي ولم تجد تناقضاً بين القومية اليهودية والاشتراكية، بل رأت في حركة العمال طليعة لتجسيد الصهيونية.
أحدوت هاعبوداة تطلعت إلى تأسيس المجتمع الجديد على أساس اقتصاد عمالي واسع، ولأجل تحقيق الصهيونية تبنت أيضاً مبدأ مشاركة المال الخاص في بناء الوطن، ولم تر ضرورة لرفض التعاون مع الأحزاب الصهيونية البرجوازية في المؤسسات السياسية للحركة الاستيطانية والحركة الصهيونية.
هابوعيل هاتسعير ( العامل الشاب ) الذي كان حزب الأقلية الاساس في الهستدروت في سنوات أل ـ 20 كان مختلفاً في طابعه عن أحدوت هاعبوداة وعن بوعالي تسيون.
هابوعيل هاتسعير كان وطنياً أكثر وبعيداً عن الماركسية وعن أفكار الصراع الطبقي والعالمية.
على عكس أحدوت هاعبوداة التي توجهت إلى العمال ( الصناعي ـ المدني )، توجه هابوعيل هاتسعير كان للاستيطان العامل، ولكن أحدوت هاعبوداة تأثرت كثيراً من نظريات ماركس وبروخوف، وأما هابوعيل هاتسعير فقد تبنت نظرية أ.د جوردون التي نظَرت إلى احتلال العمل، للاستيطان الزراعي والعودة للطبيعة، مقارنة بأحدوت هاعبوداة كان هابوعيل هاتسعير أكثر مرونة واتزاناً في موقفه الاشتراكي وفي موقفه من الصراع العربي الإسرائيلي.
مباي كانت خليطاً من هذين التياريين في الحركة العمالية الإسرائيلية، حزب وطني اشتراكي تجديدي طلائعي استيطاني عملي مستعد للتعاون مع الأحزاب الدينية الصهيونية والبرجوازية ومبتعد عن الاشتراكية النمطية العمالية الانقلابية والماركسية العالمية.
وقياديو مباي جاءوا من أحدوت هاعبوداة ( بن جوريون، برل كستنلسون ، تبنكين ) وكذلك من هابوعيل هاتسعير ( أرلو زوروب ، شفرينتسك ، كلفن ، أشكول ).
اما المبادىء التي نادى بها هذا الحزب عند تأسيسه فكانت: تحقيق الصهيونية الاشتراكية في ارض اسرائيل مع التشديد على الاستيطان الاشتراكي. والسعي من اجل تشجيع الهجرة الشابة، والدفاع عن حقوق العمال ضمن اطار نقابة العمال العبريين العام - الهستدروت.
لقد استعد هذا الحزب منذ تأسيسه الى يوم اعلان اقامة اسرائيل على توسيع نفوذه في المستوطنات اليهودية التي اقيمت في طول فلسطين وعرضها، وكذلك تقوية نفوذه في مؤسسات الهستدروت العامة، وفي الوكالة اليهودية ومؤسساتها، حتى بلغ الامر الى انتخاب زعيم (مباي) ديفيد بن غوريون رئيسا عاما للادارة الصهيونية وبقي في منصبه هذا حتى العام 1948 ما اكسبه قوة ونفوذا واسعين. واستمرت (مباي) في ادارة الهستدروت و(الفاعاد لئومي) حتى بعد ان ترك رئاستها بن غوريون.
اصبح حزب (مباي) الحزب الحاكم في اسرائيل بعد قيامها العام 1948. وتولى زعماء (مباي) رئاسة الحكومات لفترة طويلة ابتداء من بن غوريون مرورا بموشي شاريت وحتى ليفي اشكول، وكذلك تقلدوا الوزارات المهمة مثل وزارتي الدفاع والخارجية. وتمكن الحزب من السيطرة على عدد كبير من البلديات والسلطات المحلية .
رد مع اقتباس