عرض مشاركة واحدة
  #5  
قديم 16-05-2018, 01:14 PM
سراج منير سراج منير غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Feb 2017
المشاركات: 318
افتراضي

الأصل الخامس
25-الموالاة والمعاداة في عقيدة أهل السنة (1)

ماذا تقصد بالموالاة والولاء؟
(1) الموالاة لغة : هي المحبة ، فكل من أحببتَه ابتداء من غير مكافأة ؛ فقد أوليته وواليته ، والولاية ضد العداوة . ومجمل القول في الموالاة أو الولاء : أنه المحبة والنصرة والاتباع ، واللفظ مشعر بالقرب والدنو من الشيء .
المعاداة لغة : مصدر عادى يعادي معاداة . والعداء والعداوة : الخصومة والمباعدة ؛ وهي الشعور المتمكن في القلب في قصد الإضرار وحب الانتقام ، والعدو ضد الصديق . وملخصه : أنها التباعد والاختلاف ، وهي ضد الموالاة .
الموالاة والمعاداة شرعا : أصل الموالاة الحب ، وأصل المعاداة البغض ، وينشأ عنهما من أعمال القلب والجوارح ما يدخل في حقيقة الموالاة والمعاداة ؛ كالنصرة والأنس والمعاونة والجهاد والهجرة . فالموالاة إذن : الاقتراب من الشيء والدنو منه عن طريق القول أو الفعل أو النية ، والمعاداة ضد ذلك . ومن هنا نعلم أنه لا يكاد يوجد فرق بين المعنيين اللغوي والشرعي ، وأَن الله قد أَوجب على المؤمنين أن يقدموا كامل الموالاة للمؤمنين ، وكامل المعاداة للكافرين ، ولا يتم الولاء للمؤمنين إلا بالبراء من المشركين ؛ فهما متلازمان .

2-ومن أُصول عقيدة السَّلف الصالح ؛ أَهل السُّنة والجماعة :
الحب في الله والبغْضُ في الله ، أَي الحب والولاءُ للمؤمنين ، والبغضُ للمشركينَ والكفار والبراءة منهم ، قال الله تعالى : { وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ }
وقال تعالى : { لَا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللَّهِ فِي شَيْءٍ }

هل من اصول للموالاة والمعاداة ؟
3-وأَهل السنَّة والجماعة : يعتقدون أَن الموالاة والمعاداة من الأصول المهمة ، ولها مكانة عظيمة في الشرع تتضح من الوجوه الآتية :
أَولا - أَنها جزء من شهادة ( لا إِلَهَ إِلَّا اللهُ) فإِنَّ معناها البراءةُ من كل ما يُعبدُ من دون الله ، كما قال الله تعالى :
{ أَنِ اُعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ }
ثانيا - أَنها أَوثق عرى الإيمان ، قال النبي- صلى الله عليه وسلم - : « أَوْثقُ عُرَى الإِيمان : الموالاَةُ في الله والمعاداةُ في الله ، والحب في الله ، والبغضُ في اللَّه » (الصحيحة)

ثالثا - أَنَّها سبب لتذوق القلب حلاوة الإِيمان ولذَّة اليقين .
قال النَّبِيُ صلى الله عليه وعلى آله وسلم : « ثَلاثٌ مَنْ كُن فيهِ وَجَدَ حَلاَوةَ الإِيمان : مَنْ كَانَ اللهُ وَرَسُولهُ أَحَب إِليهِ ممّا سِواهُمَا ، وَمَنْ أَحَب عَبْدا لاَ يُحِبهُ إِلَا للّهِ ، وَمَنْ يَكْرَهُ أَنْ يَعودَ في الكُفْر بَعْدَ إِذْ أَنْقَذَهُ اللهُ كَمَا يَكْرَهُ أَنْ يُلْقَى في النَّارِ » (متفق عليه )
رابعا - أَنه بتحقيق هذه العقيدة يستكمل الإِيمان ، وقال- صلى الله عليه وسلم - :
« مَنْ أَحبَ للّه ، وَأَبْغَضَ للّه ، وَأَعْطَى للّه ، وَمَنعَ للّه ؛ فَقَد اسْتكمَلَ الإِيمان » (الصحيحة )
خامسا - لأَن من أحب غير الله ودينه ، وكره الله ودينه وأَهله ، كان كافرا بالله ، قال الله تعالى : { قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَتَّخِذُ وَلِيًّا فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ يُطْعِمُ وَلَا يُطْعَمُ قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَ وَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }
سادسا - أَنَّها الصلة التي على أَساسها يقوم المجتمع المسلم .
قال النبِي صلى الله عليه وعلى آله وسلم : « لاَ يُؤْمِنُ أَحَدُكُم حَتَى يُحِبّ لأَخِيهِ مَا يُحبّ لِنَفْسِهِ » (البخاري )
هل هى واجبة شرعا ؟
وأَهل السنة والجماعة : يعتقدون بأن الموالاة والمعاداة واجبةٌ شرعا ؛ بل من لوازم شهادة : ( لا إلَهَ إِلا اللهُ) وشرط من شروطها ، وهي أَصل عظيم من أُصول العقيدة والإيمان يجب على المسلم مراعاته ، وقد جاءت النصوص الكثيرة لتأكيد هذا الأَصل ، منها قوله تعالى : { قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ } وقوله : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ }
هل لها تقسيم ؟
وأَهل السُّنَّة والجماعة :
يقَسِّمُونَ النَّاس في الموالاة والمعاداة إِلى ثلاثة أَقسام :
أولا- مَن يستحق الولاء المطلق : وهم المؤمنون الذين آمنوا بالله ورسوله ، وقاموا بشعائر الدِّين مخلصين له ، قال الله تعالى : { إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ }{ وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ

ثانيا- مَن يستحق الولاء من جهة والبراء من جهة أخرى :
مثل المسلم العاصيِ الذي يهمل بعض الواجبات ، ويفعل المحرمات التي لا تصل إِلى الكفر ؛ فيجب مناصحة هؤلاء ، والإنكار عليهم ، ولا يجوز السكوت على معاصيهم ، بل ينكر عليهم ويؤمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ، وتقام عليهم الحدود والتعزيرات حتى يكفوا عن معاصيهم ، ويتوبوا من سيئاتهم ؛ كما فعل النبي- صلى الله عليه وسلم - مع عبد الله بن حمار عندما أُتِيَ به وهو شارب للخمر ، ولعنه بعض الصحابة ؛ فقال- صلى الله عليه وسلم - : « لاَ تَلْعَنوهُ إِنه يُحب الله وَرَسُولَه » (البخاري) . ومع هذا فقد أَقام عليه الحد .

ثالثا- مَن يستحق البراء المطلق :
وهو المشرك والكافر ، سواء كان يهوديا ، أَو نصرانيا ، أَو مجوسيا ، أَو ملحدا ، أَو وثنيا ، وهذا الحكم ينطبق أَيضا على من فعل المكفرات من المسلمين ؛ كدعاء غير الله ، أو الاستغاثة بغيره ، أَو التوكُّل على غيره ، أَو سَبِّ الله ورسوله أَو دينه ، أَو فصل الدِّين عن الحياة اعتقادا بأنَّ الدِّين لا يلائم هذا العصر ، أَو نحو ذلك- بعد إقامة الحجة عليهم- فعلى المسلمين أَن يجاهدوهم ويضيقوا عليهم ، ولا يتركوهم يَعيثُونَ في الأَرض الفساد ، قال الله تعالى : { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ } وقال : { لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ }
هل الموالاة لها حقوق؟
وأَهل السنة والجماعة :
يرون أَنَّ الموالاة في الله لها حقوق يجب أَن تؤدى ، منها :
أَولا - الهجرة من بلاد الكفر إِلى بلاد المسلمين ، ويُستثنى من ذلك المستضعف ، ومَن لا يستطيع الهجرة لأَسباب شرعية .
ثانيا - نصرة المسلمين ، ومعاونتهم بالنفس والمال واللسان ، ومشاركتهم في أَفراحهم وأَحزانهم .
ثالثا - أَن يحب للمسلمين ما يحبه لنفسه ؛ من الخير ودفع الشر ، وعدم السخرية منهم ، والحرص على محبَّتهم ومجالستهم ومشاورتهم .
رابعا - أَداء حقوقهم من عيادة المريض ، واتباع الجنائز ، والرفق بهم ، والدعاء والاستغفار لهم ، والسلام عليهم ، وعدم غشهم في المعاملة ، ولا أكل أموالهم بالباطل .
خامسا - عدم التجسس عليهم ، ونقل أَخبارهم وأَسرارهم إِلى عدوهم ، وكف الأَذى عنهم ، وإصلاح ذات بينهم .
سادسا - الانضمام إِلى جماعة المسلمين ، وعدم التفرق عنهم ، والتعاون معهم على البر والتقوى والأَمر بالمعروف والنهي عن المنكر .
وهل المعاداة فى الله لها مقتضيات؟
وأَهل السُّنة والجماعة :
يرون المعاداة في الله تقتضي أُمورا ، منها :
أولا - بغض الشرك والكفر وأَهله ، إضمار العداوة لهم .
ثانيَاَ - عدم اتخاذ الكفار أَولياء وعدم موادّتهم ، ومفاصلتهم مفاصلة كاملة ؛ حتى لو كانوا من ذوي القربى .
ثالثا - هجر بلاد الكفر ، وعدم السفر إِليها إِلا لضرورة مع القدرة على إِظهار شعائر الدِّين .
رابعا - عدم التشبه بهم فيما هو من خصائصهم ، دينا ودنيا ؛ فالدّين كشعائر دينهم ، والدنيا كطريقة الأكل والشرب واللباس ، ونحوها من عادتهم ، وما لم ينتشر في المسلمين ، لأَنَّ ذلك يورث نوعا من المودة والموالاة في الباطن ، والمحبة في الباطن تورث المشابهة في الظاهر .
خامسا - أَلا يناصِرَ الكفار ، ولا يمدحهم ، ولا يعينهم على المسلمين ، ولا يستعين بهم ؛ إلا عند الضرورة وعلى كفار أَمثالهم ، ولا يَرْكَن إِليهم ، وهجر صحبتهم ومجالسهم ، ولا يتخذهم بطانة له يحفظون سره ، ويقومون بأهم أَعماله .
سادسا - أَلا يشاركهم في أَعيادهم وأَفراحهم ، ولا يهنئهم عليها ، وكذلك لا يعظمهم ولا يخاطبهم ؛ بالسيد والمولى ، ونحوها .
سابعا - أَلَّا يستغفر لهم ، ولا يترحم عليهم .
ثامنا - عدم المداهنة والمجاملة والمداراة لهم على حساب الدين .
تاسعا - عدم التحاكم إِليهم ، أَو الرضى بحكمهم ، وترك اتباع أَهوائهم ومتابعتهم في أَي أَمر من أمورهم ؛ لِأَنَّ متابعتهم يعني ترك حكم الله ورسوله .
عاشرا - أَلا يبدأهم بتحية الإسلام : " السَلاَمُ عَلَيْكُمْ " .
والان ياخى هلا اسمعتنا عن الاصل السادس من اصول الاعتقد التوحيدى لدين الاسلام ؟
الأصل السادس
26-التصديق بكرامات الأولياء

ماذا تقصد بالكرامة ؟
(1) الكرامة : هي أَمر خارق للعادة وغير مقرون بدعوى النبوة ولا هو مقدمة لها ؛ يُظهرُه الله على يد بعض عباده الصالحين- من الملتزمين بأحكام الشريعة- إِكراما لهم من الله عز وجل ، فإذا لم يكن مقرونا بالإيمان الصحيح والعمل الصالح كان استدراجا .
وقد وقع في الأُمم السالفة ، كما في سورة الكهف وغيرها ، وفي صدر هذه الأُمة من الصحابة والتابعين ؛ كما حصل مع عمر بن الخطاب رضي الله عنه : « يا سارية الجبل » . وغيرها كثيرة جدا ، وفي كتب السنن الصحيحة والآثار المنقولة شيء كثير من الكرامات التي كرم الله تعالى به عباده الصالحين العاملين بكتابه وبسنة نبيه- صلى الله عليه وسلم -وما رواه آلاف من العلماء وغيرهم من الثقات وشاهدوه ، وهي متواترة وموجودة في الأُمة وباقية فيها إلى ما شاء الله تعالى ،
ووقوع كرامات الأولياء في الحقيقة معجزة للأنبياء ، لأن الكرامة لم تحصل لأحدهم إلا ببركة متابعته لنبيه وسيره على هدى دينه وشريعته ، وهي من الأُمور الجائزة عقلا .
2- وقد يكون ما يعطيه الله لعبده المؤمن من فتح آفاق العلم أمامه أفضل وأعظم من كل الخوارق المادية التي نسمع بها أو نقرأ عنها ،
3- ومن الكرامة التي نص عليها سلفنا ؛ الاستقامةُ على الكتاب والسنة ، وطاعتهما والرضا بحكمهما ، والتوفيق في العلم والعمل .
وإن عدم حصول الكرامة لبعض المسلمين ؛ لا يدل على ضعف إِيمانهم ، لأن الكرامة تقع لأسباب منها :
1- تقوية إِيمان العبد ، ولهذا لم يرَ كثير من الصحابة شيئا من الكرامات لقوة إيمانهم وكمال يقينهم ،
2-ومنها أيضا : إِقامة الحجة على العدو ، والكرامة لا تقيد من ناحية العقل ، وإنما تقيد بضوابط الشرع ،
وللكرامة شروط منها :
1- أن لا تناقض حكما شرعيا ،2- ولا قاعدة دينية 3-، وأن تكون لحي 4-، وأن تكون لحاجة
؛ فإِن فقد أَحد هذه الشروط ؛ فليست بكرامة بل هي إِما خيال ، وإما وهم وإما إلقاء من الشيطان .
والكرامة لا يَثبُت بها حكم من الأحكام الشرعية ، ولا ينتفي بها حكم شرعي أيضا ذلك أن للأحكام الشرعية مصادرها المعروفة من كتاب الله وسنة رسوله والإجماع ، وإذا أجرى الله الكرامة على يدي مسلم ؛ فينبغي له أن يشكر الله على هذه المنحة والنعمة ، ويسأل الله تعالى الثبات وعدم الفتنة إِن كانت ابتلاء واختبارا ، وأن يكتم أمرها وأن لا يتخذها وسيلة للتفاخر والتباهي أمام الناس فإن ذلك يوردُ موارد الهلكة ، وكم من أُناس خسروا الدنيا والآخرة حين استدرَجهُم الشيطان من هذا الطريق ؛ فأصبحت تلك الأعمال وبالا عليهم .
واعلم أن لأولياء الرحمن صفات ذكرها الله تعالى في كتابه الكريم في كثير من الآيات ، وجمعت في سورة الفرقان : من الآية ، 63- 74 ، وذكرها النبي- صلى الله عليه وسلم - في كثير من الأحاديث ومن هذه الصفات على سبيل المثال : الإيمان بالله وبملائكته ورسله وكتبه واليوم الآخر والقضاء والقدر خيره وشره ، والتقوى : وهي الخوف من الله ، والعمل بسنة نبيه- صلى الله عليه وسلم - والاستعداد ليوم اللقاء ، والحب في الله والبغض في الله ، وأن رؤيتهم تُذكرُ بالله ، وهم يمشون على الأرض هونا ، وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما ، ويبيتون لربهم سُجدا وقياما ، ويقولون ربنا اصرف عنا عذاب جهنم ، وإذا أنفقوا لم يسرفوا ولم يَقتُروا ، ولا يدعون مع الله إِلها آخر ، ولا يقتلون النفس التي حرم الله إِلا بالحق ، ولا يزنون ، ولا يشهدون الزور ، وإذا مروا باللغو مروا كراما ، وإذا ذُكروا بآيات ربهم لم يَخروا عليها صُما وعميانا ، ودعاؤهم : ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إِماما . . وغيرها من الصفات الثابتة في الكتاب والسنة .

ومن أُصول عقيدة السلف الصَّالح ، أَهل السنة والجماعة : التصديق بكرامات الأَولياء :
وهي ما قد يُجريه الله تعالى على أَيدي بعض الصالحين من خوارق العادات إِكراما لهم ؛ كما دلَّ على ذلك الكتاب والسنة ، قال الله تبارك وتعالى :
{ أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ }{ الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ }{ لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }
وقال النَبِي صلى الله عليه وعلى آله وسلم : « إِن اللهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى يَقُولُ مَنْ عَادَى لِي وَلِيَاَّ فَقَدْ آذَنْتهُ بِالحَرْبِ » (البخاري ) .
هل للكرامات ضوابط شرعية ؟
ولكن لأَهل السُّنَة والجماعة ضوابط شرعية في تصديق الكرامات ، وليس كل أَمرٍ خارق للعادة يكون كرامة ؛ بل قد يكون استدراجا أَو يدخل فيها ما ليس منها من الشعوذة وأَعمال السحرة والشياطين والدجالين ، والفرق واضح بين الكرامة والشعوذة :
* فالكرامة : من الله وسببها الطاعة ، وهي مختصة بأهل الاستقامة : قال الله تبارك وتعالى :
{ وَمَا كَانُوا أَوْلِيَاءَهُ إِنْ أَوْلِيَاؤُهُ إِلَّا الْمُتَّقُونَ }
* والشعوذة : من الشيطان وسببها الأَعمال الكفرية والمعاصي ، وهي مختصة بأهل الضلال : قال الله تعالى : { وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ }
هل تعنى ان الشعوزة كالسحر وغيرة من اعمال الشياطين؟

وأَهل السُّنة والجماعة : يصدقون بأن في الدنيا سحرا وسحرة (( قال ابن قدامة المقدسي رحمه الله : (السحر : عُقَد ورقى وكلام ، يتكلم به ، أو يكتبه ، أو يعمل شيئا يؤثر في بدن المسحور ، أو قلبه ، أو عقله من غير مباشرة له ، وله حقيقة فمنه ما يقتل وما يمرض ، وما يأخذ الرجل عن امرأته ؛ فيمنعه وطأها ، ومنه ما يفرق بين المرء وزوجه ، وما يُبَغض أحدهما إلى الآخر ، أو يُحببُ اثنين ، وهذا قول الشافعي . . . وقال : إِذا ثبت هذا فإِن تعلم السحر وتعليمه حرام لا نعلم فيه خلافا بين أهل العلم ، قال أصحابنا : ويكفر الساحر ؛ بتعلمه وفعله سواء اعتقد تحريمه أو إِباحته . . ثم قال عن حقيقة السحر : ولولا أن السحر له حقيقة لما أمر الله تعالى بالاستعاذة منه ، قال تعالى : ( يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ ) إِلى قوله : ( فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ )

قال الله تعالى : { فَلَمَّا جَاءَ السَّحَرَةُ } وقال : { وَجَاءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ } وقال : { وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ }
إلا أنهم لا يضرون أحدا إلا بإذن الله، قال تعالى : { وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنْفَعُهُمْ }
كلمة فاصلة فى السحر من فضلك ؟
2-ومن اعتقد بأن السحر يضر ، أَو ينفع بغير إذن الله ؛ فقد كفر . ومن اعتقد إِباحته وجب قتله ؛ لأَنَّ المسلمين أَجمعوا على تحريمه ، والساحر يستتاب ؛ فإِن تاب وإلّا ضُربت عنقه .
وماذا عن الاحلام والرؤيا الصالحة؟

ومن أصول عقيدة أَهل السنَّة والجماعة : التصديق بالرّؤيا الصالحة ، وهي جزء من النبوة ، والفراسة الصادقة للصالحين حق ، قال الله تعالى : { إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ }
قال النَبِيُّ صلى الله عليه وعلى آله وسلم : « لَمْ يَبْقَ مِنَ النبوةِ إِلَّا المبَشِّرات » قالوا : وما المبشرات ؛ قال : « الرؤيا الصالِحة » (البخاري )
وماذا عن الشياطين؟
وأَهل السنة والجماعة : يؤمنون بأَن الله تعالى خلق شياطين الجن توسوس لبني آدم وتتربص بهم ، وتتخبطهم ، قال الله تعالى : { وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ }
2- وأَنَّ الله يسلطهم على مَن يشاء مِن عباده لحكمة ، قال تعالى : { وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَولَادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا }

3-ويحفظ الله من كيد الشياطين ومكرهم مَن يشاء مِن عباده . قال تعالى : { إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ }{ إِنَّمَا سُلْطَانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ وَالَّذِينَ هُمْ بِهِ مُشْرِكُونَ }

27-والان 000 لنوضح الاصل السابع يرحمك الله؟


رد مع اقتباس