عرض مشاركة واحدة
  #5  
قديم 04-07-2008, 01:37 AM
عبير جلال الدين عبير جلال الدين غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 370
افتراضي

هل صحيح ان موافقة سكرتارية الرواترى الدولى شرط لقبول من يرشح لعضوية النادى ؟
وهل صحيح انه لا يسمح بفتح ناد جديد الا بعد استئذان سكرتارية الروتارى الدولى ؟

يجيب الروتاريون

ان قانون ولوائح الروتارى تعطى كل ناد استقلالا ذاتيا يتيح له التصرف كيف شاء فى حدود القواعد العامة . واللوائح التى يقترحها الروتارى الدولى .
والنادى له تمام الحرية فى اختيار الاعضاء الجدد وكل ما هو مطلوب ان يرسل اسم من ينضم الى عضويته او تنتهى عضويته الى السكرتارية بالروتارى الدولى .
ورُب قائل ان هذا تسريب معلومات استراتيجية عن اعضاء النوداى وهم من صفوة البلد . ولكن الحقيقة ان ما يرسل لا يتعدى توصيفا لمهنة العضو .
اما عند انشاء ناد جديد فالامر يستدعى موافقة الروتارى لاستيفاء شروط معلومة ومعلنة . وليس هناك تجسس او جمع معلومات ولكنها اعمال ادارية على درجة عالية من التنظيم لم نصل نحن بعد اليها لذا نسىء الظن بها


ونرد على الروتاريين بمزيد من التفصيل :

فاعل الاثم دائما يشعر باثمه ويحرص على ابراز معالم الاثم ليؤكد براءته من فعله ..
فقالوا –قبل ان نقول- ان هذا ليس نوع من تسريب معلومات استراتيجية .
وهو فى الحقيقة وسيلة من وسائل تسريب المعلومات الاستراتيجية اذ يكفى منها ان الذى يرسل الى المنظمة الماسونية فى امريكا حصر شامل بصفوة البلد –كما اسموهم- وبيان نهنهم ووظائفهم وتخصصاتهم ومؤهلاتهم العلمية والظروف الاجتماعية وسنوات الخبرة وتقرير عن مهام كل واحد وعمله ومشاكله وطموحاته الشخصية والمهنية- واستمارات العضوية حكم فصل بينى وبين سكرتارية الروتارى المصرى.

وقالوا –قبل ان نقول- ان انشاء ناد جديد يستدعى موافقة الروتارى الدولى .. ان اندية الروتارى فى مصر تتبع وتخضع لقوانين واحكام منظمة الروتارية الدولية بغض النظر عن لوائح وزارة الشئون الاجتماعية التى لا تعدو ان تكون تصريحا رسميا لممارسة النشاط فى مصر .

وقالوا –قبل ان نقول- ليس هناك تجسس او جمع معلومات والحق ان الروتارى من راسه حتى اخمص قدميه تجسس وجمع معلومات لحساب مؤسسة صهيونية عالمية يراسها اليهود ويمولها العميان فى بلادنا الاسلامية .

اما وهلم بان هذه التبعية (اعمال ادارية لم نصل نحن اليه) فهى اشبه بما تنص عليه بروتوكلات صهيون التى يشيب لها الولدان وتدعو الى افتقاد ثقة المواطن بوطنه والحث عن قدوته خارج حدود ارضه حيث التقدم والحضارة –الزائفة- ونسى هؤلاء المتامرون ان اعظم اساليب الادارة التى اتى بها الاسلام منذ اربعة عشر قرنا وتدرس الان ببعض المعاهد العلمية العليا واعدت فى ذلك رسائل علمية حصل اصحابها على درجات الامتياز مع مرتبة الشرف الاولى ،
الا انها محفوظة ولم تخرج عن حدود ارفف وارشيف المكتبات حتى لا تزاحم العلوم الادارية التى اعدتها الصهيونية العالمية وفقا لشرائعها واهدافها الهدامة فى المعهد الماسونى العالمى لعلوم الادارة بامريكا

Masonic Institute of Administration

وانشاتم على نمطه ووفقا لمناهجه ما يعرف فى مصر اليوم باكاديمية السادات للعلوم الادارية لخدمة الاقتصاد الصهيونى وفقا لمخططات الماسونية العالمية فى هدم الاديان وانشاء الحكومة العالمية الديمقراطية اللادينية .

،،

منقول بتصرف
رد مع اقتباس