عرض مشاركة واحدة
  #5  
قديم 01-03-2013, 06:01 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,739
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد النهاري مشاهدة المشاركة


الإتقان

الإتقان ... من منا من لا يعرف هذه الكلمة ولا يعرف تفسيرها ومفرداتها
الاتقان في العمل ..في العلم .. في النصيحة ..في كتابة مقال أو نشر فكره ... في كل مناحي الحياة
لكن أصبحت هذه الكلمة فقط للتغني بها لا أكثر وأصبح القلة القليلة يعرفون
حقها وأهميتها وواجباتها .. ركبت اليوم مع أحد أصحاب سيارات الأجرة
وعند مرورنا بأحد الجسور والذي تم إنشائه قريبا وقد بدأ بالتصدع في وقت
وجيز يقول لي لو عمل هذا الجسر يهوديا لأتقن عمله أفضل ولأستمر هذا الجسر
سنين طوال .. بالمناسبة هذه الكلمة وجدتها تصدع في كل مكان مفاده أنه أصبح اليهودي
يتقن عمله وصاحب إتقان أفضل أما المسلمين فأصبح عندهم الإتقان مجرد كلام لا أكثر

فهل أختلفت الموازين أخوتي الكرام أم تغير حالنا نحو الأسوأ أم أن هؤلاء المفرغون من
إتقان أعمالهم هم قلة قليلة لا تكاد تذكر

ماذا لو كانت المقولة صحيحة أليس عيبا علينا كأمة إسلامية كنا ملوك العالم وكنا قدوتهم
أن يصبح قدوتنا يهوديا أو نصرانيا أو مجوسيا يتقن في عمله !!!
أم أصبح التملص من ا لإتقان شطارة يتباهى بها البعض؟!!

وهل هناك ارتباط بين الإتقان وبين الخبرة في العمل ؟؟!!
موضوع للنقاش اطرحه عليكم أحبتي الكرام لعلنا نفيد ونستفيد

مع أطيب التحية

تحية طيبة أيها المبارك :

لقد وضعت يدك على جرح طال نزيفه وزادت آلامه فما الإتقان عندنا سوى
كلمة براقة لماعة تستعمل كطلاء مغر لأعمال تخلو من معنى هذه الكلمة والدليل أننا كل يوم نطالع
عن مآس سببها غياب الإتقان عن الأعمال فكم من مبان انهارت وطرقات تصدعت
لأنها لم تكن مبنية على أساس من الصدق وإنما لقد علاّها أصحابها على أساس الغش والتزوير
فأين المسلمون اليوم من حديث الرسول صلى الله عليه وسلم
" إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه "
وكم ينفطر القلب ويتمزق نياط الفؤاد عندما أرى غير المسلم يجدّفي عمله ويكدّ بل إنه ليبذل
قصارى جهده لإنجاز ما وكل إليه بصورة جيدة ومتقنة لا نقص فيها ولا فتور
إنه يحب أن يتقن عمله ويؤديه على الوجه الأكمل لأنه يعلم ويعي قيمة الإتقان وقيمة الصدق
في العمل
فما بالنا نحن اليوم نؤدي العمل ناقصا غير تام ما الذي يهمنا راحة الضمير أم جمع الأموال؟
لقد مات الضمير واندثر وغابت الأخلاق وذرت وأصبح الناس اليوم ماديين
لا يهمهم من العمل إلا الربح والمال لا يهمهم إلا ما يجنونه من وراء أعمال تؤدي بسبهللة
تبنى على ركائز غير سليمة وغير قوية لذلك فالكل صار يتملص
من الآداء الصادق ويرى في الغش وعدم الإتقان ذكاء وفطنة يستطيع من خلالها تحقيق مآربه
لا يهمه في ذلك غير الدنيا الزائلة التي لو كانت تدوم لأحد لدامت لمحمد صلى الله عليه وسلم
علينا الرجوع إلى أخلاقنا الاسلامية علينا أن نوعي مجتمعاتنا بنجاعة الاتقان في العمل والصدق في انجازه
وندرك الحضيض الذي إلنا إليه فما نحن فيه من تأخر وتقهقر ليس سوى نتاج صنع أيدينا فلو
أتقنا عملنا لبارك الله لنا فيه ولاخذ بأيدينا قدما نحو الامام
ولصرنا إلى ما كنا عليه قبلا قادة وأسودا

النهاري حقا أصبحت من المعجبين لمواضيعك إذ في كل مرة تضع يدك
على الجرح تكشف ببصرك الثاقب عن سلوكات خطيرة
تفثت في أوساط العمل وصارت تنخر جسدها
بورك فيك وبارك الله في رجاحة عقلك
__________________
رد مع اقتباس