منتديات بوابة العرب

منتديات بوابة العرب (http://vb.arabsgate.com/index.php)
-   منتدى العلوم والتكنولوجيا (http://vb.arabsgate.com/forumdisplay.php?f=36)
-   -   حكايا زمان يطوّرها الأوان: كراكوزاتيّ الأوان (http://vb.arabsgate.com/showthread.php?t=562675)

فيصل الملوحي 20-06-2015 12:01 PM

حكايا زمان يطوّرها الأوان: كراكوزاتيّ الأوان
 
حكايا زمان يطوّرها الأوان

كراكوزاتيّ الأوان






كتبها: فيصل الملوحيّ




كلنا نمتّع نفوسنا برؤية(كراكوزاتي أيام زمان)، ننظر إليه اليوم في الرائي عندمايريد المخرج أن يعيدنا إلى فردوسناالمفقود ( نحن الهرمين! )، لا زمنا فحسب، بل فكراً وأسلوب حياة، ولا ندري: أيصدق في دعواه أم يهدف إلى أمرآخرعلى شاكلة كل الأمورفي عصرنا عصر التقدم والرقيّ والصنائعيّة ( تكنولوجيا ) الرهيبة ( رهيبة لنا نحن الذين عشنا على العرانيس البغو)، لا جيل ختـــــــام القرن العشرين الذي ولد وأصابعه تلعب بأزرار الحاسوب ( اعذروني لجهلي: الكومبيوتر أو الأورديناتور).
كلنا يعلم(أوأحسب أن كلنا يعلم)أن كراكوزاتي القهوات أيام زمان كان كالحاوي يحرك (كراكوزه وعيواظه)كيف يشاء، ويتمكن من اللعب بحباله الصوتية لعباً يسحرنا به، فمـرة نظنه (كراكوز) وأخرى(عيواظ)،هكذا يخيل لنا،أمّا الحقيقة فلا صراع ولا نزاع،ولا ( كراكوز ) ولا(عيواظ) إنما هوسحر( حلال أم حرام؟ لست أدري )، يؤلف القصص، و(يفبرك )الأقاويل على لساني خشبتين شكّلهما على صورة ابن آدمّّ!!
و يشطّ بيَ الخيال، وأرى المتحكّمين بمصائر الشعوب الثالثة ( مابقيت ثالثة، ذلك قبل الانهيار الرهيب الذي دبّره الأول،أو بالأحرى من يتحرّك خلف الجميع، إنما اليوم قطبان،غفرانك اللهم: بل عملاق مارد، ونمل كثير كثير ملأ الساحات، ليس له نباهة نملة سليمان الحكيم!! )، كذلــــك ( الكاراكوزاتي)، ولكن لم يبق متخلفاً يمسك بخشبتين على شكل ابني آدم، يحرّكهمـــا من خلف شاشة ويلعب بضوء الفتيل، ويرسم لنا الظلال بحركات كركوز وعيواظ.
إنّما اليوم آلة إعلامية تستخدم ( تقنيات ) لا أفهمها، ولا أصل إلى تشغيل معشــــــــارمعشارها، أضواء وأجهزة، وتغيير أصوات بل وشخصيات مزوّرة، كنا نسمع الحكايات الملفّقة، فنسأل عن صاحبها: أهوثقة،أم غيرثقة،لكننا اليوم نشاهد ثقات يتكلمون ويتحركون، أهم أحيــاء أم أموات، لست أدري!! تعلمون بمتاحـف الشمــــــع، لكنها هيّنة هيّنة أمام ما تفعله الحواسيب من تشويه وتزوير، وترَوْن ممثلين أمواتُاً يُرغّبون الخلق بعلكة ولبان، وأحمر الشفاه و(الشامبوان)!!
كان يمثلهم بيننا وجوه من أبناء جلدتنا، حتى إذا فات أوانه، أمسكوا برقبته، و( قصفــــــوها )، ثمّ أتّوْا بآخر يخدمهم في الفترة التالية، لكنهم رأَوْا أنه أسلوب عفا عليه الدهر، فابتكروا أسلوباً يوافق عصرالسحر ( الصنائعيّ - التكنولوجي )، فخرجت الأمــم غاضبة تتحرر من ربقة الظلام الذي خيّم عليها ثلاثين عاماً أو أربعين، ولا أدري شكل المستقبل، و لا خططــــــــه الجديدة، ألم يقولوا: نحن نسأل بعد أن يمرق فينا ( الخـــــازوق ): عن أسباب الدخول وعن وسائل الاحتيال لإدخاله فينا، وقد نصل إلى الجواب الصحيح بعد أن تجفّ دماؤنا، وقد لا نصل.
دماء وقتلى ، لكني لا أعرف الوصف الملائم لما يجري، ولكن كل هذه الدماء لاتحرّك في مدبّر هذه المسرحيّات أو من يقف خلفه شعرة ( خنزيرية ) واحدة!! ما يبحث عنه هو نجاح تجربته الجديدة المبتكرة!!

جرح الشام 23-06-2015 12:13 AM

أخي فيصل
تحية ود
عولمة التفاهة كركوز آخر
لافرق للظلال بقدم المسخ
سلمت يمينك
تحياتي والمحبة

فيصل الملوحي 11-08-2015 06:21 AM






شكرا من القلب


جرح الشام النازف

أم بشرى 11-08-2015 03:13 PM

قلم أراه يُقلّب دفتي الزمن ماضيه بوجه الصارخ في هدوءكراكوز ممتع تارة ومدهش أخرى

وحاضره تسارع وتسابق في مخالب تكنولوجيا قاتلة للرّوح والزمن والتّطلّع ، تسابق في فراغ

نهايته صمت عجيب أمام دمار الرّوح وجفاف الإنسانية التي هشمتها الغفلة واللامبالاة

رأيت يراعك يتقفّى واقع انعدم فيه الإستقرار ولم تُفلح التكنولوجيا في عصرنة الطموح و منح وسام الإنسانية

لتظلّ دوما راكنة تحت بخار الصراع و موت الضمائر وانتهاش القيم .

بورك فيك الأخ "فيصل " وفي قلمك اللامع .

فيصل الملوحي 25-09-2017 08:57 AM



الأخت الفاضلة أم بشرى
نائب المدير العام لشؤون المنتديات


أشكر لك هذه الكلمات التي أغرقت في الخيال الأدبي الرائع، و هذا يدل دلالة قاطعة على رفعة عطائك الفنيّ الخلاق؟


الساعة الآن 11:58 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.