منتديات بوابة العرب

منتديات بوابة العرب (http://vb.arabsgate.com/index.php)
-   منتدى النقاش الحر والحوار الفكري البنّاء (http://vb.arabsgate.com/forumdisplay.php?f=1)
-   -   رحم الله امرؤا أهدى إلي عيوبي (http://vb.arabsgate.com/showthread.php?t=558474)

جمانة3 06-03-2014 10:25 PM

رحم الله امرؤا أهدى إلي عيوبي
 
السلام عليكم ورحمة الله
إخوتي في الله :
جبل الإنسان على حب المدح والثناء ويستهويه الإطراء حتى لتراه يعانق بذلك عنان السماء
لكن إن حدث ولاقى الإنتقاد وتمحيص العيوب أحس بالغضب والظلم بل إنه ليشعر أن
عمله مستهدف وأن هناك من يعمد على الإنتقاص من قيمة ما قدم
قد يكون هذا الإحساس صحيحا وقد يكون صاحبه مخطئا

فمتى يتقبل الإنسان الإنتقاد وما النوع الذي يستسيغ سماعه ؟

وإلى أي مدى يأخذ الواحد منا بالمثل القائل :

"رحم الله امرؤا أهدى إلي عيوبي"


أكون سعيدة إن تشاركوني فيه برؤاكم الثاقبة

المدير التنفيذي للمنتديات 06-03-2014 10:44 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمانة3 (المشاركة 4073813)
السلام عليكم ورحمة الله
إخوتي في الله :
جبل الإنسان على حب المدح والثناء ويستهويه الإطراء حتى لتراه يعانق بذلك عنان السماء
لكن إن حدث ولاقى الإنتقاد وتمحيص العيوب أحس بالغضب والظلم بل إنه ليشعر أن
عمله مستهدف وأن هناك من يعمد على الإنتقاص من قيمة ما قدم
قد يكون هذا الإحساس صحيحا وقد يكون صاحبه مخطئا

فمتى يتقبل الإنسان الإنتقاد وما النوع الذي يستسيغ سماعه ؟

وإلى أي مدى يأخذ الواحد منا بالمثل القائل :

"رحم الله امرؤا أهدى إلي عيوبي"


أكون سعيدة إن تشاركوني فيه برؤاكم الثاقبة

أختي الكريمة الفاضلة الأستاذة جمانة
عليكم السلام والرحمة
قال الإمام الشافعي رحمه الله
تعمّدني بنصحك في انفرادي = وجنبني النصيحة في جماعة
فإن النصح بين الناس نوعٌ = من التوبيخ لا أرضى استماعه
فما أجمل ذلك النهج في الحالات الفردية ما لم تكن السلبيات جماعية
أقرب ما تكون للظاهرة فعند ذلك نعمد للتناصح من المنابر تلميحا قبل التصريح
( ما بال البعض يفعل كذا وكذا ) وبعد ذلك آخر العلاج الكي والبتر

جمانة3 07-03-2014 12:05 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المدير التنفيذي للمنتديات (المشاركة 4073814)
أختي الكريمة الفاضلة الأستاذة جمانة
عليكم السلام والرحمة
قال الإمام الشافعي رحمه الله
تعمّدني بنصحك في انفرادي = وجنبني النصيحة في جماعة
فإن النصح بين الناس نوعٌ = من التوبيخ لا أرضى استماعه
فما أجمل ذلك النهج في الحالات الفردية ما لم تكن السلبيات جماعية
أقرب ما تكون للظاهرة فعند ذلك نعمد للتناصح من المنابر تلميحا قبل التصريح
( ما بال البعض يفعل كذا وكذا ) وبعد ذلك آخر العلاج الكي والبتر


تحية طيبة أخي الكريم د ناصر :

لا يختلف إثنان في أن التلميح أقوى من التصريح ولكن ليس للجميع وإنما سهم التلميح من شيم اللبيب
الأريب الذي تكفيه الإشارة ولا يختلف أيضا بأن إسداء النصح على الملإ وجهرا نوع من التجريح اللاذع
الذي يجد طريقه إلى النفوس ولا يلقى القبول
لكن هل الإنتقاد نوع من النصح ؟
أخي الفاضل :
قد نلجأ إلى الإنتقاد البناء حينما نعجب بخصلة أو طرح ويسوءنا ما يخامرها من نقائص فنعمد إلى هذا الأسلوب
بغية أن ندفع صاحب الفكرة أو أن نلهمه بانتقادنا أسلوبا أو طريقة لحذف تلك العيوب وإن حصل وقمنا بانتقاده علنا
فهذا لإعطائه فرصة للدفاع عن فكرته وتوضيح ما غاب عنا من إدراك لجوانبها الخفية لكن يجب أن
يكون إنتقادنا هادفا في أسلوب لبق سلس نستعمل فيه كلمات سهلة عذبة تجد طريقها إلى قلب المنتقد بسهولة
تامة لأنها تحمل بين طياتها نفحة إسداء النصح وتصويب الخطأ بعيدا عن كل شعور سيء يوشحه الإنقاص من قدر
المتكلم أو الإشارة إلى صاحبه ببنان النقيصة وقد لا نضطر مطلقا للكي ولا البتر إن أحسنا انتقاء الكلمات
واستغلال الفرصة السانحة حين نريد أن نوجه أو نرشد أو ننتقد لأن حسن إختيار الأرض التي نزرع فيها مهم والأهم
أن نحسن البذور التي نزرعها

بارك الله فيكم أستاذنا الدكتور فقد أثرت كلماتكم موضوعنا وأضفت على جوانبه
إشراقة نيرة تبدو أكثر دسامة بورك فيكم وجزاكم الله كل خير


خالد الفردي 10-03-2014 08:19 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمانة3 (المشاركة 4073813)
السلام عليكم ورحمة الله
إخوتي في الله :
جبل الإنسان على حب المدح والثناء ويستهويه الإطراء حتى لتراه يعانق بذلك عنان السماء
لكن إن حدث ولاقى الإنتقاد وتمحيص العيوب أحس بالغضب والظلم بل إنه ليشعر أن
عمله مستهدف وأن هناك من يعمد على الإنتقاص من قيمة ما قدم
قد يكون هذا الإحساس صحيحا وقد يكون صاحبه مخطئا

فمتى يتقبل الإنسان الإنتقاد وما النوع الذي يستسيغ سماعه ؟

وإلى أي مدى يأخذ الواحد منا بالمثل القائل :

"رحم الله امرؤا أهدى إلي عيوبي"


أكون سعيدة إن تشاركوني فيه برؤاكم الثاقبة

الأخت الفاضلة والغالية جمانة
تحية طيبة وبعد ..
..
أختي الكريمة ..
لكل مننا فكره الخاص وثقافته التي تربى عليها ولكلٍ طبعه ..
منا الهادئ والعصبي مننا الطيب والشرير مننا العنيد واللين ..
وكل تلك الصفات تساعد على رد فعل مغاير لغيرها ومن هنا تبدا القضية
...
أنا هادئ لكنني عنيد يصعب إقناعي بوجهة نظر ما ولا أتقبل أن ينتقدني أحد في وجهات نظري ويشكك من جدواها
أنا غاضب لكنني طيب أعود سريعاً بعد هالة الغضب لرشدي وا\أستمع لما قاله الآخرين بعين المتمعن ..
أنا شرير مغرور لا أقبل أن ينصحني غيري ظناً مني بانني افضل من الجميع
أنا لين اقبل بالأخذ والعطاء في الحديث
المسالة لا تتوقف على البيئة المحيطة بقدر ما هي متوقفه على طباع الناس ومدى تأثيرها عليهم

شكراً لكِ أختي المكرمة ..
أخيراً أقول

النية الطيبة لا يضرها الفعل الخاطئ بقدر ما يضرها المترصد الخبيث ..



جمانة3 10-03-2014 09:18 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد الفردي (المشاركة 4073911)


الأخت الفاضلة والغالية جمانة
تحية طيبة وبعد ..
..
أختي الكريمة ..
لكل مننا فكره الخاص وثقافته التي تربى عليها ولكلٍ طبعه ..
منا الهادئ والعصبي مننا الطيب والشرير مننا العنيد واللين ..
وكل تلك الصفات تساعد على رد فعل مغاير لغيرها ومن هنا تبدا القضية
...
أنا هادئ لكنني عنيد يصعب إقناعي بوجهة نظر ما ولا أتقبل أن ينتقدني أحد في وجهات نظري ويشكك من جدواها
أنا غاضب لكنني طيب أعود سريعاً بعد هالة الغضب لرشدي وا\أستمع لما قاله الآخرين بعين المتمعن ..
أنا شرير مغرور لا أقبل أن ينصحني غيري ظناً مني بانني افضل من الجميع
أنا لين اقبل بالأخذ والعطاء في الحديث
المسالة لا تتوقف على البيئة المحيطة بقدر ما هي متوقفه على طباع الناس ومدى تأثيرها عليهم

شكراً لكِ أختي المكرمة ..
أخيراً أقول

النية الطيبة لا يضرها الفعل الخاطئ بقدر ما يضرها المترصد الخبيث ..



وعليكم السلام ورحمته تعالى وبركاته
أخي الفاضل خالد:

الحليم ذو الفكر الحصيف وصاحب العقل الراجح يحب من يصوب أخطاءه ويبين له عيوبه ويسدي له من النصح ما يقوده به
إلى بر أفضل ومستوى أعلى يحب كل هذا لأن شعاره رحم الله امرؤا أهدى إلي عيوبي
عيوب ونقائص جميعنا ليس بمنآى عن امتطاء صهوتها وركوب ظهرها لأننا جبلنا على ارتكاب الأخطاء وهذا من صميم طبيعة الإنسان
وهو ليس معصوما أبدا لذلك إن وجدت من ينتقد أعمالي انتقادا هادفا بناءً ينبغي من خلاله تشخيص النقائص
وتبيان العيوب حتى نتجنب مستقبلا وحتى يعطيني دفعا جديدا على مواصلة العمل بنفس أطول وبعزم أقوى على محاولة النأي على تلك النقائص
حتى يكون عملي أفضل وأحسن وما أحوجنا إلى نقاد هدفهم البناء والإصلاح
وقد نصادف في حياتنا أشخاصا كل همهم تثبيط العزائم والحط من الإرادة والانقاص من قيمة ما نقوم به فيكيلون لنا
انتقادات لاذغة هي أشبه بالسيف المصلت على الرقاب دافعهم في ذلك الغيرة والحسد
وهؤلاء عندي هم أشبه بسحابة صيف سرعان ما تنقشع عن قليل من رذاذ لم يبلل حتى ثيابي لأن ثقتي بنفسي وامتلاكي للحجج
القاطعة والبراهين الدامغة تجعلني لا ألقي لها بالا وأواصل السير متجاوزة كل عقبة أحب هذا الصنف زرعها في طريقي
ولا يفوتني أن انصح المنتقد أن يكون ذا شخصية قوية فيتقبل كلما يوجه له من انتقادات دون انفعال أو غضب
مع القدرة على التمييز بين الهادف البناء منها والهدام
وليعلم كل واحد منا اننا خطاءون وأفضل ما فينا عدولنا عن الخطأ وتجنبه " خير الخطائين التوابون "
أخي الغالي :
صحيح أن الأعمال بالنيات وأفضلها ما صدقها العمل لأن النية وحدها لا تكفي بل يجب أن نعزز موقفها
بعمل صادق نابع من الصميم يجعل أصحاب الطباع المختلفة يقرون بمصداقية تلك النية وفاعليتها


بارك الله فيك أخي الكريم على هذه الإطلالة التي أضفت على جوانبه إشراقة لطيفة

حموشى أبو عدى 15-03-2014 04:55 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمانة3 (المشاركة 4073813)
السلام عليكم ورحمة الله
إخوتي في الله :
جبل الإنسان على حب المدح والثناء ويستهويه الإطراء حتى لتراه يعانق بذلك عنان السماء
لكن إن حدث ولاقى الإنتقاد وتمحيص العيوب أحس بالغضب والظلم بل إنه ليشعر أن
عمله مستهدف وأن هناك من يعمد على الإنتقاص من قيمة ما قدم
قد يكون هذا الإحساس صحيحا وقد يكون صاحبه مخطئا

فمتى يتقبل الإنسان الإنتقاد وما النوع الذي يستسيغ سماعه ؟

وإلى أي مدى يأخذ الواحد منا بالمثل القائل :

"رحم الله امرؤا أهدى إلي عيوبي"


أكون سعيدة إن تشاركوني فيه برؤاكم الثاقبة

مما يعين على إكتساب الأخلاق الفاضلة ، ومما يبعث على التخلى عن الأخلاق الساقطة قبول النصح من الأخرين ..

فعلى من نُصح أن يتقبل النصح ويأخذ به ، حتى يكمل سؤدده وتتم مروءته ، ويتناهى فضله ، وعليه أيضاً أن يتلقي من يهدى إليه شيئاً من عيوبه بالبشر والقبول ، ويُظهر له الفرح والسرور بما أطلعه عليه ...

بل المستحسن أن يجيز الذى يوقفه على عيوبه أكثر مما يجيز المادح على المدح والثناء الجميل ، ويشكر من ينبهه على نقصه ...

{ إصلاح النفس لا يتم بتجاهل عيوبها وإلقاء الستار عليها }

لذا فيجب المواجهة والتناصح لكن بالطريق الشرعية المباحة فى التوقيت المناسب بالأسلوب المناسب من الشخص المناسب ...

جمانة3 17-03-2014 10:49 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حموشى أبو عدى (المشاركة 4074021)
مما يعين على إكتساب الأخلاق الفاضلة ، ومما يبعث على التخلى عن الأخلاق الساقطة قبول النصح من الأخرين ..

فعلى من نُصح أن يتقبل النصح ويأخذ به ، حتى يكمل سؤدده وتتم مروءته ، ويتناهى فضله ، وعليه أيضاً أن يتلقي من يهدى إليه شيئاً من عيوبه بالبشر والقبول ، ويُظهر له الفرح والسرور بما أطلعه عليه ...

بل المستحسن أن يجيز الذى يوقفه على عيوبه أكثر مما يجيز المادح على المدح والثناء الجميل ، ويشكر من ينبهه على نقصه ...

{ إصلاح النفس لا يتم بتجاهل عيوبها وإلقاء الستار عليها }

لذا فيجب المواجهة والتناصح لكن بالطريق الشرعية المباحة فى التوقيت المناسب بالأسلوب المناسب من الشخص المناسب ...


تحية طيبة أستاذنا الكريم أبو عدي:

لقد وجدت في إضافتكم كل الروعة والإفادة بل لقد أضفت على جوانب الموضوع إشراقة
أنارت جوانبه وأحالتها إلى بستان غناء فيه من النصائح ما هي أشبه بالثمار اللذيذة
التي كلما قطفت واحدة أحسست بالمزيد
بورك فيكم وزادكم الله بسطة في الجسم والعلم وأدامكم دخرا لنا وجزاكم عنا الله كل خير

محمد النهاري 18-03-2014 09:29 PM

اختي الفاضلة الراقية
ما اجمل من ان يقدم المرء نصيحة اخوية لأخوة في السر وعلى انفراد لا ان يشهر به امام الناس
ومن ثم يقول له انت لا تقبل النصيحة
فإن النصح بين الناس نوع
من التوبيخ لا ارضى استماعه

جمانة3 19-03-2014 10:44 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد النهاري (المشاركة 4074075)
اختي الفاضلة الراقية
ما اجمل من ان يقدم المرء نصيحة اخوية لأخوة في السر وعلى انفراد لا ان يشهر به امام الناس
ومن ثم يقول له انت لا تقبل النصيحة
فإن النصح بين الناس نوع
من التوبيخ لا ارضى استماعه

أخي الراقي محمد النهاري تحية من عند الله طيبة مباركة
كثيرا ما رددت هذين البيتين رغبة مني إلى الإقلاع عن إسداء
النصح علانية لأن هذا ضرب من ضروب التوبيخ ووقعه على النفس جارح ولاذع
وما قصدته أخي الكريم هو ذاك الأسلوب
السلس المهذب الذي يرقى إلى انتقاء الأساليب الحضارية في كشف العيوب لا في فضحها وفي تمحيص
المساوئ والهدف من ذلك هو الإصلاح والإصلاح فقط
بورك فيك وفي اطلالتك النيرة النهاري محمد

كلية القانون 10-06-2014 05:49 PM

النقد من وجه نظري
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمانة3 (المشاركة 4073813)
السلام عليكم ورحمة الله
إخوتي في الله :
جبل الإنسان على حب المدح والثناء ويستهويه الإطراء حتى لتراه يعانق بذلك عنان السماء
لكن إن حدث ولاقى الإنتقاد وتمحيص العيوب أحس بالغضب والظلم بل إنه ليشعر أن
عمله مستهدف وأن هناك من يعمد على الإنتقاص من قيمة ما قدم
قد يكون هذا الإحساس صحيحا وقد يكون صاحبه مخطئا

فمتى يتقبل الإنسان الإنتقاد وما النوع الذي يستسيغ سماعه ؟

وإلى أي مدى يأخذ الواحد منا بالمثل القائل :

"رحم الله امرؤا أهدى إلي عيوبي"


أكون سعيدة إن تشاركوني فيه برؤاكم الثاقبة

الانسان يحتاج الى تشجيع والى المدح في بعض الامور حتى تزيد الثقة بنفسة اما مسأله الانتقاد فانها تاتي على صور مختلفة اولها النقد الجارح الذي يقصد به صاحبة التجريح وهذا اصعب اما الثاني فهو النقد البناء الذي يستخدم صاحبة الطرق العلمية والثقافية والاوقات والمكان المناسبين للشخص الذي يقع على عاتقة النقد فكلاهما في ميزان الصفات الغير مرغوب بها والغاية منها اصلاح من شان الموجه اليه النقد ..


الساعة الآن 06:38 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.