منتديات بوابة العرب

منتديات بوابة العرب (http://vb.arabsgate.com/index.php)
-   منتدى التواصل والتشريف (http://vb.arabsgate.com/forumdisplay.php?f=11)
-   -   للإخوة والأخوات المحتفلين بالمولد النبوي (http://vb.arabsgate.com/showthread.php?t=581708)

فــجــر الحيــاة 08-11-2019 02:45 PM

للإخوة والأخوات المحتفلين بالمولد النبوي
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هذا المنشور محاولة للتوعية فلم يثبت منذ عهد النبوة وحتى القرن الرابع الهجري أن تم الاحتفال بمولده صلوات ربي وسلامه عليه ونحن كأهل السنة والجماعة لم نعرف أن يوم مولده ثابت مطلقا غير أنه كان يوم " الإثنين " في عام الفيل أما الشهر فلم يثبت أبدا فقد قيل في ربيع الأول وقيل في رجب وقيل في شعبان ورمضان لكن الثابت أن وفاته صلوات ربي وسلامه عليه كان في الثاني عشر من ربيع الأول وهذا ما قام به الفاطميون الشيعة بجعله يوم احتفال وللأسف لا يحتفل بذلك غير جاهل بتاريخ السيرة أو من الصوفية المبتدعة والشيعة ( منقول )

امي فضيلة 08-11-2019 09:26 PM

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرا ابنتي الغالية فجر الحياة على التنبيه بمولد سيد الكائنات محمد صلى الله عليه وسلم

وهذه فتوى في الاحتفال


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:


فالاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم أو بمولد غيره من الناس لم يكن من هدي نبينا صلى الله عليه وسلم

ولا هدي أصحابه رضوان الله عليهم.


وقد تقرر أن العبادة مبناها على التوقيف، وأن الشرع ما شرعه الله

ورسوله صلى الله عليه وسلم، وأن كل عبادة تركها النبي صلى الله عليه وسلم

مع وجود المقتضي لها وعدم المانع من فعلها، فتركها سنة وفعلها بدعة مذمومة.

وهذا أدق ضابط لتعريف البدعة. أما المقتضي فهو محبة النبي صلى الله عليه وسلم،

وشكر الله على وجوده ومولده وبعثته، أو إظهار الفرح بذلك أمام المشركين

واليهود والنصارى كما يقوله البعض، فهذا كله كان موجوداً في زمنه صلى الله عليه وسلم

،ولم يكن ثمة مانع من إقامة هذا الاحتفال في عصره أو في عصر الخلفاء الراشدين

وهم يفتحون البلدان ويحاربون أهل الكفر التي تعظم رجالها وتحتفل بهم.

فلما لم يكن شيء من ذلك في عهدهم، لم يكن لأحد بعدهم إحداثه، والله اعلم.


أما التذكير بسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم فيكون بتدريس هذه السيرة

وشرحها والحديث عنها في المساجد ودور التعليم، وليس في سردها في ليلة أو ساعة،

أو إنشادها على أنغام الأوتار المحرمة، أو ختمها بنقض التوحيد

الذي بعث به صلى الله عليه وسلم ، كالاستغاثة والتوجه بالدعاء إلى غير

الله من نبي أو ولي. وقانا الله وإياكم شر البدع والحوادث. والله أعلم

فــجــر الحيــاة 09-11-2019 11:28 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة امي فضيلة (المشاركة 4111671)
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرا ابنتي الغالية فجر الحياة على التنبيه بمولد سيد الكائنات محمد صلى الله عليه وسلم

وهذه فتوى في الاحتفال


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:


فالاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم أو بمولد غيره من الناس لم يكن من هدي نبينا صلى الله عليه وسلم

ولا هدي أصحابه رضوان الله عليهم.


وقد تقرر أن العبادة مبناها على التوقيف، وأن الشرع ما شرعه الله

ورسوله صلى الله عليه وسلم، وأن كل عبادة تركها النبي صلى الله عليه وسلم

مع وجود المقتضي لها وعدم المانع من فعلها، فتركها سنة وفعلها بدعة مذمومة.

وهذا أدق ضابط لتعريف البدعة. أما المقتضي فهو محبة النبي صلى الله عليه وسلم،

وشكر الله على وجوده ومولده وبعثته، أو إظهار الفرح بذلك أمام المشركين

واليهود والنصارى كما يقوله البعض، فهذا كله كان موجوداً في زمنه صلى الله عليه وسلم

،ولم يكن ثمة مانع من إقامة هذا الاحتفال في عصره أو في عصر الخلفاء الراشدين

وهم يفتحون البلدان ويحاربون أهل الكفر التي تعظم رجالها وتحتفل بهم.

فلما لم يكن شيء من ذلك في عهدهم، لم يكن لأحد بعدهم إحداثه، والله اعلم.


أما التذكير بسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم فيكون بتدريس هذه السيرة

وشرحها والحديث عنها في المساجد ودور التعليم، وليس في سردها في ليلة أو ساعة،

أو إنشادها على أنغام الأوتار المحرمة، أو ختمها بنقض التوحيد

الذي بعث به صلى الله عليه وسلم ، كالاستغاثة والتوجه بالدعاء إلى غير

الله من نبي أو ولي. وقانا الله وإياكم شر البدع والحوادث. والله أعلم

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جزاكي الله خير الجزاء للإضافة الطيبة ولو فكرو بعقل عن مولد الرسول عيه الصلاة والسلام بالنسبة للشهر ما راح نعرف الشهر أبدا لأنه كان مثل أي طفل مولولو في عام الفيل ليس له اهتمام خاص حتى يعرفو كل تفاصيل حياته لكن الرسول هو من أخبر عن يوم مولده الأثنين فقال هو يوم ولدت فيه والشي المهم لو كان مولده من العبادات المستحبة كان بيكون الرسول وصحابته أحرص الناس على فعله ولم يذكر المؤرخين غير بنهاية القرن الرابع الهجري بقيام الدولة الفاطمية تم الاحتفال بالمولد النبوي وفي الحقيقة يو 12 ربيع أول هو الثابت يوم وفاته فهل معقول يفرح المسلم بوفاة أشرف الخلق ؟


الساعة الآن 03:07 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.