منتديات بوابة العرب

منتديات بوابة العرب (http://vb.arabsgate.com/index.php)
-   منتدى عـــــــذب الكــــــــلام (http://vb.arabsgate.com/forumdisplay.php?f=44)
-   -   حجرة الذكريات والهروب (http://vb.arabsgate.com/showthread.php?t=581613)

عطر. 23-10-2019 03:13 AM

حجرة الذكريات والهروب
 
لكل منا ذكريات، جميلة كانت أم مؤلمة ،
وللناس مذاهبهم المختلفة في تذكرها، فمنهم من يتسلى ويفر من حياته، ومنهم من يسخر ولا يظهر شفقة ولا رحمة، ومنهم من يذهب غير هذه المذاهب كلها بالكتابة ليتخفف من بعض الهموم الثقال والخواطر الحزينة التي اتخمت داخل أعماقهم، ولو عرف أهل الذكريات كيفية فهم الأشياء على حقيقتها ما اعترتهم آفة العزلة الموحشة،
أتمنى من الجميع المشاركة، عسانا نجد في كلماتهم بعضا من السلوى .

عطر. 23-10-2019 03:17 AM

لِدَرْءِ غَمٍّ وَطُولِ سُقْمٍ
وَنَزْعَ سَهْمٍ بِغَيْرِ دَمٍ

وَغَدْرَ خُلٍّ وَفَرَّطَ ذُلٌّ
وَنِيلَ حَظٌّ بِأرْضِ شُؤْمٍ

وَخَلْعَ ظَفَرٍ وَقَبْضِ جَمْرٍ
وَجَوْرَ أهْلٍ بِدَارِ ظُلْمٍ

وَبَتَرَ سَاقٌ لِأَهَّلَ وَدٌّ
وَسُوءَ بَرٍّ لِقَلْبٍ أَمْ

وَكَيْ كَبَّدٍ وَرَتْقُ جَلْدٍ
وَقَطْعَ كَفٍّ بِغَيْرِ إِثْمٍ

أَهُونٌ مِنْ حَرْقَاتِ صَبٍّ
يَرْجُو لِقَاءً بِبَيْتِ رَدْمٍ

عطر. 23-10-2019 03:21 AM

كثيرة هي ذكرياتي كأني عشت ألف عام
إنها خزانة ضخمة مزدحمة الأدراج ..بأوراق الجرد والأشعار والبطاقات الرقيقة والدعاوى والأغاني العاطفية !
إن ما تخفيه من الأسرار أقل مما يخفيه وجداني الحزين
إنها كهف وهرم واسع يحوي من الجثث فوق ما تحويه الحفرة الجماعية !
أنا مقبرة عافها القمر، يسعى فيها كما يسعى الندم دود طويل ينقض دائما بنهم على الأعزاء من أمواتي !
أنا بهو قديم تملؤه الزهور الذابلة !!
أنا الصرخة الحادة في صوتي والسُّم الأسود في دمي
أنا المرآة المشؤومة التي تتملى فيها المرأة الشرسة وجهها
أنا الجرح والسكين أنا الخدُّ والصّفعة
أنا الجسد ودولاب التعذيب
أنا الجلاد والضحية
أنا مصاص دماء قلبي
وأحد هؤلاء المنبوذين العظام الذين حُكم عليهم بالضحك المؤبد
ولكن امتنع عليهم الابتسام !

بودلير- شاعر فرنسي

عطر. 23-10-2019 03:27 AM

قالت عنه ذات مرة :
إنه يفكر كثيرا، يفكر في كل شيء،
يفكر حتى في وجودنا وكرامتنا الإنسانية،
-- هل تخفين عنه شيء ؟
يبدو لي ذلك، الإعتراف قسوة، ولا أحب أن أكون قاسية تجاهه، ثم كيف أجعله يعاني وهو القريب إلى قلبي ؟
-- هل يفهمك جيدا ؟
هو لم ولن يفهمني، وهذا محزن حقا، لن يفهم إني أخاف، أخاف كل شيء، أخاف أقل الأشياء وأصغرها، وأكثر ما أخافه وجودي مع الآخرين والحديث معهم، هو لن يفهم هذا، لن يفهم أنني لا أستطيع الاعتياد مع نفسي بأي حال من الأحوال، لن يفهم أنني أجهل نفسي تماما، لن يفهم أنني أريد الهروب من كل شيء، أريد الخروج من كل شيء،
-- هل تدركين هذه الحقيقة ؟
لقد قضمت الحقيقة روحي .
وها أنا ذا - أعيد القراءة - أشعر بالحزن،
وما أكثره في قلبي .

عطر. 23-10-2019 03:36 AM

كانت على شفا حفرة من الجنون حين رأتهم يعدمون كل شيء في الحال ،
كيف يشعرون بالتحسن وهم يلتهمون قلبها على العشاء ؟
كانت على يقين بأنها ستموت كمدا ،
تتمتم في خفوت وبقلب منكس : إذا مس الفراق القلب التوى وتحطم ،
وخرج منه الدم وعاد إليه، وكأن في القلب معنى من معاني الموت ،
وماذا تعرفون يا سادة عن الجرح ؟
أخبرتهم أن الجرح سيد نبيل ،
ويجب أن يكون كما خلقه الله مأوى للحزانى والحيارى ،
والذين صفعتهم الحياة على قلوبهم بدم بارد ،
أخبروها بأنها نذير شؤم عليهم ، "ما لكم كيف تحكمون" ؟
كان جل ذنبها أنها خلقت من طين الغضب وماء الحقد ،
أي لعنة أصابتك يا شقيقة الموت ؟
لم يكن الكبر مذهبها ولا عقيدة تتشبث بها ،
تؤمن حد السكين أن الغرور مجلبة للشر ،
لطالما استهزؤوا بقولها : الاقتراب يعني الاحتراق ،
كذبوها وعقروا روحها واستباحوا حتى ظلها ،
أي جرم هذا يا حمقى ؟ علمت بأن على قدر الجرم يكون العقاب ،
انزوت ككنفذ ملعون وقالت : لا مساس ، وقالت : لا مساس .

عطر. 23-10-2019 03:39 AM

عار على الأيام ماذا تفعل ؟
الله هذا الظلم كيف يطاق ؟!!

عطر. 23-10-2019 03:43 AM

في ليلة حزينة كهذه ،،،
-- أيمكن أن يكون هذا حبا ؟
-- لا، هو ارتباك الروح حين تقابل خليلتها مزينة بألوان زاهية مثل اللازورد والذهب،
-- وماذا عن رعشة القلب وتذوق انسجامه وتناسق حركاته وسكناته كناسك أو متعبد ؟
-- هي هشاشة النفس التي تخضع لأي مراهنات ظرفية،
ربما السبب ببساطة هو أن الإعجاب والشغف من جملة المشاعر الجذابة التي نحب أن نشعر بها،
-- أيمكن أن يكون هذا حبا ؟
-- حنانيك ... ستغرقين ... رويدك ... توغلي برفق، الأمر عميق وسره بعيد،
-- أيمكن أن يكون هذا حبا ؟
-- سذاجة البعض تصور لهم ملكية الإجابة عن أي سؤال ومعالجة طقوسه، وكثيرا ما يكون ممارسته مصحوبا بخزعبلات تعطيه هويته الخاصة،
-- يا لك من جاهلة كاذبة ،
-- الجهل معرفة جيدة، والكذب أمر مستحب في مثل هذه الأمور .
-- إنها حقا ليلية حزينة،
-- نعم ... في ليلية حزينة كهذه الليلة .

عطر. 23-10-2019 03:59 AM

تشعرين أنك معلقة بين القلق وبين الطمأنينة ،
بين حزنك الأسود وبين امتصاص حياتك كأكبر جذور تحت الأرض ،
بين تحرير روحك وانطلاقها دون قيود وانحصار وبين مساحة لا يتعداها أبدا جناحك العاجز عن الطيران ،
تلتمسين شروق من غروب وتشتاقين أو تحاولين ،
تمشين في متاهات خيبة الأمل حيث الصدى يرجع الأفكار ويستثير الحنين ،
تصلين إلى حياة مجهولة حيث كل النواقيس كلها تقرع للموت ،
تقولين الأشياء بصورة غير مباشرة بحجة استبدال قلب مهترئ بمشكاة ،
تمضخ عينك بدمع من السخط ، من العجز الحانق ،
تحسين بالهزيمة ، بالألم ؛ لعدم حصولك على تغير مسار التاريخ ومخالفته ، تلحقين الأذى بنفسك ولقد بلغت الحدة التي تلفظين بها كل مبلغ ،
تقولين : لا تزعجوني إنني مشغولة ،
تجلسين مجددا بين يديه ،
تأملين في أن تلقيه بوجه طلق لا يرى عليه أثر من حزن أو هم ،
تنظرين أن يحمل عنك كل الذي أثقلك ،
تتعلقين بأسباب واهية وتمسكين بحبل منكسر ،
هو يا مسكينة يعصر قلبك عن آخره .

عطر. 23-10-2019 04:05 AM

أرَى شَفقا أخضَرا، والأفقُ أحْلام،
وَرْسْم َ امْرأةٍ،
يَخْتصِرُ النِسَاء..
بَريْقُ عَينيها يُشعِلُ الليْلَ،
كي أستنيرَ،
وَلأنَها تَرْعَاني، لَنْ أخافَ، لََنْ أتُوْهَ،
والرُؤى حَقيْقة..؟
عِطرٌ هِي، لا غيرَهَا،
ولا صَفحَةً غَيرَها أقرَأُهَا
عِطرٌٌ هِي، وَهَذا اسْمُها،
فمَحَوْتُ لأَجْلِها أسْمَاءَ العُطورِ جَميعَها
مِنَ الألفِ إلى اليَاء..

* أقْبِليْ إليَ كيفِ شِئْتِ،
في كل الأوقات،
لا تخافي، فليس لدَيَ اعْوجَاج،
وَسُبُلي طاهرة، ومَقاصِدي نَقيَة،
حِينَها سَتَذْهلين:
كَيْفَ يَسْتحيلُ جَسَدُكِ بَيْنَ يَديَ نَهْرا،
وَكَيفَ تَسْتلقِي العَذارَىْ عَلى ضِفَتَيْه،
وَكَيْفَ تتناسَلُ الإخصَاب..؟!

* أحَاورُكِ في ليلٍ ضاحِكٍ، فتُجيبي:
وَتَطيرُ أعْراسٌ مُغردَةٌ،
ثمّ تشتاقُ..
يا حُلوَة المَذاق،
ويا طَعْمَ الحَليْبِ في فمٍ تَخَطىْ الفِطام..؟

* لِمَنْ تتجَمَلي كلَّ يَوْمٍ في ثوبٍ جَديدٍ،
وتزيدين مِن زينَتِكِ بَهاء..؟
بَحَثتُ، وعلى دربك أرسَلتُ العُيونَ،
فتأكَدْتُ: أنَكِ تَقصُدينِي، وَِأنَكِ لي،
لأنَّ ليْسَ غَيْري في الجوار..

* لأنَكِ تَذكُرين، مَنْ أحَبَكِ،
لأنك وفية،
أقبَلتِ إليَ: بَحْرَ خَمْرٍ قَبْلَ السَفَر،
ألأُبْحِرَ فيهِ أكْثر، يا بَهيَة،
أمْ لأعِبّ مِنْه نشْوَةً حَتىْ السكر..؟

* أنا لا أنسَىْ يِا حَبيْبَة،
مَا مَضَى،
لكِنَ ذِكريَاتي حَاضِرَة، كلّ يَومٍ طازجة،
ولا أعيدُ ما أرتحَلَ..؟

* أهيمُ في زَوْرَقٍ لِلعِشْقِ،
أشُقُ فيه عُبابَ السَوَادِ،
إلىْ رِحَابٍ مُزْهِرَة،
وأدخلُ مُقاتِلاً في مَواكِبٍ إلى العَواصِم..
أهْدِي إليْكِ الحُصُونَ وَالمَعْابد،
حَامِلاً مَاضِيَ المَجْدِ فيْ قَبْضَتي،
وتوَهُجاً آتياً، مِنَ المَشَارِق،
يَرْفعُنيْ مِن عَبْدٍ،
يُتَوِجُني، سُلطانَ المَمَالك..؟؟

الشاعر سليم نقولا محسن

عطر. 23-10-2019 04:10 AM

يا هذا .. : لا أدري ما تقول !!
ولكن الحقيقة التي أعرفها - أن في الحب دمعة تنزل في القلب فيتمكن منه - ثم يترك لنا في كل خفقة عمر جديد، وكأن في القلوب حديث سماوي يذكرنا نعيم الجنة والخلود ، - أما - وقد أشعرتني به،
فإنه رحمة الله من فوق سبع سماوات، وأثر أفاض على الروح معنى الإنسانية في أجمل صورة ملائكية،
- ووالله - إن لفظة " آه " في الحب ، ما هي إلا ينبوع نور ليس فيه تعب ولا كدر،
- أي - " إني والله أحبك " .

عطر. 23-10-2019 04:13 AM

حُكي عن أفلاطون أنَّه قال ما أدري ما الهوَى غير أنِّي أعلم أنَّه جنون إلاهي لا محمود ولا مذموم.

عطر. 23-10-2019 04:28 AM

جُنُونٌ وعِشقٌ ذَا يَرُوحُ وَذا يَغدُو،
فَهَذا لَهُ حَدٌّ، وَهَذا لَهُ حَدُّ.

هُمَا استَوْطَنا جسمي وَقلبي كِلاهُما
فَلمْ يَبْقَ لي قَلبٌ صَحيحٌ وَلا جِلدُ.

وَقَدْ سَكَنَا تحتَ الحَشَا، وَتَحَالَفَا
عَلى مُهْجَتي ألاّ يُفَارِقَهَا الجَهدُ.

فَأيُّ طَبِيبٍ يَسْتَطِيعُ بحيلَةٍ
يُعَالِجُ مِنْ دَاءَين مَا مِنْهُمَا بُدُّ.

" مصارع العشاق "

أم بشرى 23-10-2019 11:07 AM

طرح ممتازعلى هذه الصفحة

وأناأقرأ أحس كل الناس تتشارك معك في هذه المشاعر

والأجمل في كل ذلك لغتك الراقية و بلاغتك المبدعة

كتبت فأبدعتِ ولفظت ِ مشاعرا فصدقت ِ

تقديري لحرفك "عطر " يا عبق الصفحة .


ــــ مشاركات ممتعة تستحق التثبيت

امي فضيلة 23-10-2019 07:54 PM

ياسلام ابنتي الغالية عطر

صفحة رائعة فيها نزف وعزف

وعهود ومواثيق

ارتقاء بالشعور ونزف من الم

آليت على نفسي أن أقف مع الجمال ..

مهما كانت الأثمان ُ

وجمالك يستحق منا المتابعة والإشادة

ولكن يابى الابداع الا وان يكون لزيما

لهذه الاحرف التي تناثرت بين الاســطر ..

لتشكل معاني جمة ..

اولى تلك المعاني .. هي التي تقف في مقدمــة المشــاعر ..

الصــادقة .. هي التي تقف في اولى احرفك ..

هو الجمــال والروعــة ..

روعة بكل صــدق وجمــال ..

وإن من الشعر لحكمة ...

تقبلي الاعــجاب .. والتقدير ..

وتقبلي مني هذا الحــضور المبعــثر في حرم ابداع كلماتك عزيزتي

عطر. 24-10-2019 02:56 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم بشرى (المشاركة 4111079)
طرح ممتازعلى هذه الصفحة

وأناأقرأ أحس كل الناس تتشارك معك في هذه المشاعر

والأجمل في كل ذلك لغتك الراقية و بلاغتك المبدعة

كتبت فأبدعتِ ولفظت ِ مشاعرا فصدقت ِ

تقديري لحرفك "عطر " يا عبق الصفحة .


ــــ مشاركات ممتعة تستحق التثبيت

لأنك تقرأين وكأنك تسمعين قلب كل قارئ ، وكأني أتكلم في قلب القارئ ، وكأن القارئ يقرأ كلام قلبه ، ويكأن المعاني كلها جملة من المشاعر التي تعبر عما في خواطرنا جميعا ، سعدت بمرورك الجميل الآسر يا أخت الياسمين ،
وعجبت من إطراء لا أستحقه ولكنه أبهجني ،
شكرا لرقة مشاعرك ، وشكرا للتقييم ،
ودمت في طهر ونقاء .

عطر. 24-10-2019 03:13 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة امي فضيلة (المشاركة 4111133)
ياسلام ابنتي الغالية عطر

صفحة رائعة فيها نزف وعزف

وعهود ومواثيق

ارتقاء بالشعور ونزف من الم

آليت على نفسي أن أقف مع الجمال ..

مهما كانت الأثمان ُ

وجمالك يستحق منا المتابعة والإشادة

ولكن يابى الابداع الا وان يكون لزيما

لهذه الاحرف التي تناثرت بين الاســطر ..

لتشكل معاني جمة ..

اولى تلك المعاني .. هي التي تقف في مقدمــة المشــاعر ..

الصــادقة .. هي التي تقف في اولى احرفك ..

هو الجمــال والروعــة ..

روعة بكل صــدق وجمــال ..

وإن من الشعر لحكمة ...

تقبلي الاعــجاب .. والتقدير ..

وتقبلي مني هذا الحــضور المبعــثر في حرم ابداع كلماتك عزيزتي


الجمال الحقيقي يا أم هو هذا القلب الذي تحملينه ، أتدرين يا شهد المعاني بأني عاجزة عن كتابة رد يليق بمقامك عندي ؟ لكأن الأمومة خلقت من أجلك أنت يا أمنا ، حين أقرأ ردودك على المواضيع أعجب منك ، من أين لك هذه العاطفة التي تخرج مع كل لفظ تلفظين به ؟ وكأن الله أودع في قلبك سر من أسرار معاني الجنة ، حقا أنا عاجزة عن شكرك ، وكيف لا وأنت أنت ؟
مرورك وسام على صدري يا حبيبة ، لك مني كل إحترام وتقدير وقبلة على جبينك حبا وإخاء ، ودمت نقية ودام قلبك طاهر عفيف .

عطر. 24-10-2019 03:36 AM

وما قيمة الأشياء إلا من أثر القلب ومعاني الجمال فيه ،
وهذا توافق النفس على ما يلائمها من تراكيب الحب وسر الخلود،
- ولكن - هذه الفلسفة تنقصها الفلسفة ، لأن النفس يقود بعضها بعضا ،
ولأن المعاني لا تصف روح المعاني،
ولأن الفكر محبوس في معاني الخوف والحزن والألم،
ولو قلنا أن الحب معراج النفوس ولذة الخير ، لوجدت أكثر الناس مختلفون،
- أما والله - لو عم الحب أهل الأرض جميعا لأصبح للكلمة الإنسانية سلطانها النافذ ، ولصار الإنسان إنسانا ، ولو نزل عنه صفة الإنسان، التي هي في حقيقتها - الضمير النقي - ،
ولكان الأفق الذي تشرق منه الشمس لتنير ظلمة هذا الكون ، والحكمة الصحيحة العالية التي تحلو فيها الكلمات ، وهذا في جملته من وجهة نظري هو إكتمال جمال النفس الإنسانية التي لا تنتهي ،
وأما الذين ينكرون كل هذا جملة وتفصيلا
- فأقول لهم - : لا تضطربوا، هذا هو الطريق .

عطر. 24-10-2019 03:50 AM

لم تكن تدري بأن هذا الكون جائر،
هي تحفظ الأسفار ،
تحفظ سورة وعشرون من القرآن
هي تدري بأن الأرض كبيت الله طاهرة،
لا مكر فيها ولاحقد ولا ذل ولا نكران ،
هي البراءة مرآة بها تثق،
وتقول - لا - ،
الزهر إذ يرنو ويبتسم - لا - ،
التين والزيتون والرمان إذ رقدوا ..
في لجة النور ما بين الحسن والإحسان ..
- لا - ،
يقف الصغار لينظرون وكل ساق على ساق،
يبحثون عن العراف ويسألون عن سر كل هالك ،
يسألون روض المنى كيف انطوت ،
عين الصبية في كتاب الجمر من بعد ما سفكوا دماء اليسر
على بوابة الطهر والغفران ..
- لا - ،
تخاطبهم ، وقد غلب الأسى البكاء، - يا رفاق - :
أيكم يأكل من لحم أخيه دون خوف يدق العظام ؟
أيكم ؟!!
وأيكم ضاقت عليه السبع الطباق ؟!
تعود ..
ولم تك أبدا حاضرة ،
تمسك رفات العمر تهديه لسخرية الخوف،
تهاجمها فتنة المجيء،
زغرودة الميلاد ،
قبلة الموت تمزقها ، تبكي ...
والشر ما زال يكتمل ،
تشم .. في جيدها أَسِنَّة الطوفان ،
تقول ناقمة على صروف الدهر والقبح ،
والهجين من الكلام ،
- لا - ...
لا سلام
لا رحمة
لا ود
لا أمان .

عطر. 24-10-2019 04:00 AM

وتالله لقد نالني منك ثقلة أودت بكل معاني الجمال في،
وقد وجدت نفسي هائمة بين صرف القلب في إدراك المعنى وبين التأمل وإعمال الخاطر في الأمر الذي يدركه العقل ومعرفة كنهه وحقيقته، ثم ما لبثت أن عدت من حيث بدأت ،
فحاولت الفرار منك بعد طول مراوغة فعجزت عجز المقبور عن التسبيح ، وعجز الماء العكر من أن يكون صافيا ، ثم أدركت أنك ندى النهار وبسمته ، وجواهر الليل وضحكته، وأن وصالك رحمة من الله لقلب لولاك لطاح به الموت .

عطر. 24-10-2019 04:12 AM

رَعَى اللهُ قلباً يكتمُ الحبّ مُرغَمَا
ولا يَصِفُ الأشواقَ مهمَا تضرَّمَا

وماذا عليه لو يَبُوحُ بســــــــــرِّهِ
ومن منعَ المعــــمودَ أنْ يتكلَّمَا..؟؟!!

إلَى كَمْ يُقَاسِي ذَا القضاءِ وذا الهَوَى
وَحَتَّامَ يلقَى جَفــــــوَةً وَتَيَـــــــتُّمَا..؟؟!!

أَرَاهُ وَحَالِي في الصبابَةِ واغِلٌ
نَعَمْ،فَمُصابُ العِشقِ فِيَّ تَحَكَّمَا..!!

وتِلْكَ سِيَاطُ البردِ ليستْ تُضِيرُنِي
فإنَّ بقلبي قد ضَمَمْتُ جَهَنَّمَا..!!

فيَا غربةَ الأيامِ ما أصعب الجَــــوَى
على مدنِفٍ قد ذاقَ في الحب علقَمَا..!!

لعمري بكيت الحب في كل ليلة
أحقا فؤادي لن يلذ وينعما ..؟؟!!

لقدْ طالَ كِتماني وطالتْ مواجعي
فيَا ويح نفسي..حَسْبُ نفسي تألُّمَا..!!

عطر. 24-10-2019 04:16 AM

ملحوظة للقراء ،
كل ما أكتبه من قصائد هنا ولم أذكر اسم صاحبها فهي لي وبقلمي ،
وأرجو أن تنال إعجابكم .

أم بشرى 24-10-2019 03:18 PM

ماشاء الله ...

ماذا أختار؟....

ألحنا تُجاذبني موسيقاه

أم لفظا يأسرني تردد معناه

أم مشاعرا فاضت حبٌّا تعدّاه

ماذا أقول في هذا الفيض الحرفي

سقى الصفحة وُدٌّا رحيقه يُشفي

سوى سعدنا أهل البوابة بإطلالة نجم

ضياؤه اخترق السطور بكل حزم .

عطر. 25-10-2019 03:37 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم بشرى (المشاركة 4111155)
ماشاء الله ...

ماذا أختار؟....

ألحنا تُجاذبني موسيقاه

أم لفظا يأسرني تردد معناه

أم مشاعرا فاضت حبٌّا تعدّاه

ماذا أقول في هذا الفيض الحرفي

سقى الصفحة وُدٌّا رحيقه يُشفي

سوى سعدنا أهل البوابة بإطلالة نجم

ضياؤه اخترق السطور بكل حزم .

بالله يا أخت الجمال ماذا علي أن أقول أنا ؟

لاتنثري الورد في قلبي سانثره
شعرا يراود وردك في مجانييه
وأسكب الماءَ من عيني ومن شفتي
حتّى يعطّرَ قلبي في أغانيه .
هل يرّضيكِ هذين البيتين ؟
تستحقين أكثر والله يا حبيبة ،
أسعدني مرورك مرة أخرى راجية ألا يكون الأخير ،
لكِ مني أعطر التحايا وأجملها، ودمتِ وردة يفوح عطرها ،
والسلام عليكِ أينما كنتِ .

عطر. 25-10-2019 04:49 AM

والهوى سلطان مطاع، فلا يقولن أحد إنه عاشق إلا وكان تحت حكم سلطان عشقه، بل تحت شعلة الروح ذاتها، ولو ملك المحب السماء بما فيها والأرض وما عليها فلن يكون راضيا قانعا إلا بوجود المحبوب،
ولا يكون هذا إلا بعد معاناة ومشقة وكدر، فإن تم الوصل كان النعيم، وإن أصابهما البين كان الجحيم،
ولا يجوز للعاشقان أن يطولا بهما الهجر، وإلا فقد هلكا .

عطر. 25-10-2019 05:02 AM

صب وقلبي مثل ثلج ذائب
والروح تشكو من حبيب غائب

وبلحظ عيني صرخة من أدمع
والنار في صدري كجمر لاهبِ

في القلب من سلطان عشقك رعدة
أنت المهاب ُ بمهجتي يا صاحبي

في الروح يا حبي كلام هاطل
فامسكه واشرب من عذيب سحائبي


الساعة الآن 10:37 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.