منتديات بوابة العرب

منتديات بوابة العرب (http://vb.arabsgate.com/index.php)
-   منتدى عـــــــذب الكــــــــلام (http://vb.arabsgate.com/forumdisplay.php?f=44)
-   -   حكمة متسول (http://vb.arabsgate.com/showthread.php?t=580445)

عبدالعزيز صلاح الظاهري 07-06-2019 09:21 PM

حكمة متسول
 
قبل اسبوع من الان استيقظت من النوم وتفاجأت بالأصبع الاوسط الذي يقف بين السبابة والخنصر ليدي اليمنى قد تصلب وتقوس.
كم كان الامر مخيفا لي انها اليد اليمنى التي اتناول بها الطعام وارد بها السلام وامدها للكرام
لو كانت اليد اليسرى لما كانت مشكلة بالنسبة لي ولكان الامر هينا، لكن اليمنى هذه مصيبه !
ان ذلك الاصبع اللعين سيسبب لي الكثير من المشاكل
استعرضت كل ذلك في مخيلتي وشعرت بالاضطراب
فجأة لمعت في ذهني فكرة و شع بصيص من الامل وبعد تردد حسمت امري واخذت اردد هذه العبارة مرة تلو الاخرى "من الاحسن ان ينتهي الامر الان " اسرعت وحملت مطرقة وبسطت يدي اليمنى حيث الاصبع الاوسط الذي كان راكعا غير مكترث ورفعت يدي اليسرى التي تحمل المطرقة عاليا وهويت بها عليه لم اصرخ او ترتعش شفتي السفلى حتى اني لم اتلوى من الالم
حسنا انتهى الامر واصبح ذلك الاصبع واقفا شامخا بين اخوته الذين كانوا يتحركون بخفة ، رشاقة ونشاط
لكن كما يقال : المصائب لا تأتي فرادا
في اليوم التالي وعندما استيقظت من النوم وجدث ان السبابة الخنصر والبنصر لنفس اليد اقصد اليمنى قد انحنت وتصلبت
عندها لمعت في ذهني تلك الفكرة و شع بصيص ذلك الامل مرة اخرى واخذت اردد نفس العبارة السابقة "من الاحسن ان ينتهي الامر الان "
اسرعت الى ورشة صديق لي واتجهت الى طاولة العمل حيث الملزمة رفعت فكها العلوي المتحرك ووضعت يدي في فكها السفلي الثابت كانت الاصابع الثلاثة جاثية ماعدا الاوسط كان مستقيما وبكل رباطة جأش حركت العتلة و انزلت الفك العلوي رويدا رويدا كنت اسمع طقطقت الاصابع الثلاثة وهي تتهشم لم اتوقف حتى انبسطت واستقامت
قد لا تصدقون ذلك ،ايضا هذه المرة لم اصرخ او ترتعش شفتي او اتلوى من الالم
اعلم انكم ستسخرون مني ولكن ما اقوله حقيقة
ولأقول ذلك مباشرة ان اتحمل الالام، ان اكون موضع سخرية ،ان تكسوا وجهي ابتسامة استجداء وان تتوسل عيني افضل من اخسر لقمة عيشي
نعم لا مشكلة عندي في ذلك ، ان هذ السلوك مهارات وفن يمكنك رؤيته ببساطه في وجوه الحيوانات !

أبو سندس 07-06-2019 10:18 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالعزيز صلاح الظاهري (المشاركة 4107873)
قبل اسبوع من الان استيقظت من النوم وتفاجأت بالأصبع الاوسط الذي يقف بين السبابة والخنصر ليدي اليمنى قد تصلب وتقوس.
كم كان الامر مخيفا لي انها اليد اليمنى التي اتناول بها الطعام وارد بها السلام وامدها للكرام
لو كانت اليد اليسرى لما كانت مشكلة بالنسبة لي ولكان الامر هينا، لكن اليمنى هذه مصيبه !
ان ذلك الاصبع اللعين سيسبب لي الكثير من المشاكل
استعرضت كل ذلك في مخيلتي وشعرت بالاضطراب
فجأة لمعت في ذهني فكرة و شع بصيص من الامل وبعد تردد حسمت امري واخذت اردد هذه العبارة مرة تلو الاخرى "من الاحسن ان ينتهي الامر الان " اسرعت وحملت مطرقة وبسطت يدي اليمنى حيث الاصبع الاوسط الذي كان راكعا غير مكترث ورفعت يدي اليسرى التي تحمل المطرقة عاليا وهويت بها عليه لم اصرخ او ترتعش شفتي السفلى حتى اني لم اتلوى من الالم
حسنا انتهى الامر واصبح ذلك الاصبع واقفا شامخا بين اخوته الذين كانوا يتحركون بخفة ، رشاقة ونشاط
لكن كما يقال : المصائب لا تأتي فرادا
في اليوم التالي وعندما استيقظت من النوم وجدث ان السبابة الخنصر والبنصر لنفس اليد اقصد اليمنى قد انحنت وتصلبت
عندها لمعت في ذهني تلك الفكرة و شع بصيص ذلك الامل مرة اخرى واخذت اردد نفس العبارة السابقة "من الاحسن ان ينتهي الامر الان "
اسرعت الى ورشة صديق لي واتجهت الى طاولة العمل حيث الملزمة رفعت فكها العلوي المتحرك ووضعت يدي في فكها السفلي الثابت كانت الاصابع الثلاثة جاثية ماعدا الاوسط كان مستقيما وبكل رباطة جأش حركت العتلة و انزلت الفك العلوي رويدا رويدا كنت اسمع طقطقت الاصابع الثلاثة وهي تتهشم لم اتوقف حتى انبسطت واستقامت
قد لا تصدقون ذلك ،ايضا هذه المرة لم اصرخ او ترتعش شفتي او اتلوى من الالم
اعلم انكم ستسخرون مني ولكن ما اقوله حقيقة
ولأقول ذلك مباشرة ان اتحمل الالام، ان اكون موضع سخرية ،ان تكسوا وجهي ابتسامة استجداء وان تتوسل عيني افضل من اخسر لقمة عيشي
نعم لا مشكلة عندي في ذلك ، ان هذ السلوك مهارات وفن يمكنك رؤيته ببساطه في وجوه الحيوانات !

سبحان الله

عبدالرحمن الناصر 02-08-2019 05:30 PM

.


هذا الأصبع قد إستغل مكانته فى وسط اليد اليمنى فتمرد لعلمه أنه أكثر تأثيرا" وأنه بتوقفه ستتوقف حركة اليد اليمنى ستنهار الحياة من دونه وهو لا يعمل وحده ولا يقود حركة التمرد منفردا" لكنه أراد أن يضرب المثل بنفسه كى يكون قدوة للاخرين -- أنظروا كيف سيدللونى وسيذهبوا بى للأطباء ويحضروا المراهم والكريمات وربما حصلت على أدوية تقوى الأعصاب .

لكن القانون هنا كان صارما" إما أن تعتدل أو تقطع ولن ندلل متمردا" -- لكن جماعته لم يتركوه - قالوا لقد إستفردوا به لذلك سيكون التمرد جماعى ساعتها سيحققون مطالبنا وسيردخون لنا لكن صاحب القرار لم يكن ضعيفا" ولم يهتز - لم يتردد ولم يدخل فى سياسات المفاوضة - وحتى لا يتمرد الجسد كله ويموت فقام بضرب الأصابع ولم يلتفت لصراخها لذلك نجح فى إستعادتها وسلامة الجسد كله - وهذه هى القيادة الحقة

الأستاذ / عبد العزيز -- واضح أن ما تكتبه بين السطور أكبر بكثير من الكلمات المسطورة وهذا أسلوب المتميزين جدا"
مع خالص تحيتى وتقديرى واحترامى








.

أم بشرى 03-08-2019 12:28 AM

فعلا شيئ أدهشني في هذه القصة لعظمته :الاستقامة و الشموخ أمّا الألم ..لا وجع له

وهذه سمة العظماء والسعي لها تحد لا تراجع فيه .

تميّز في الطرح يغوص بالذائقة إلى ما وراء الحروف .

تقديري لأسلوبك في الكتابة ونضج التفكير وإبداع الصورة .الأخ "عبد العزيزالظاهري"

سعداءبوجودك بيننا .


الساعة الآن 01:30 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.