منتديات بوابة العرب

منتديات بوابة العرب (http://vb.arabsgate.com/index.php)
-   منتدى اللغة العربية وعلومها (http://vb.arabsgate.com/forumdisplay.php?f=122)
-   -   رادار البوابة لحماية اللغة العربية (http://vb.arabsgate.com/showthread.php?t=532805)

راجي الحاج 01-04-2011 09:31 PM

رادار البوابة لحماية اللغة العربية
 
فكرة شاهدتها هناك وقررت عرضها في المنتدى

وهذا طبعا للحفاظ على لغتنا العربية سليمة وصحيحة

الفكرة بإختصار ...رادار يكشف أخطاء الأعضاء والإداريين اللغوية

والإملائية ويسجلها في هذا القسم ..

طبعا على الجميع تقبل الأمر بسعة صدر وتجنب الوقوع في الخطأ مرة أخرى

تقديري للجميع

خالد2008 01-04-2011 10:15 PM

فكرة جميلة ورائعة أخي راجي الحاج ومشكور على هذا الاقتراح الجميل
أتمنى من الجميع أن يتقبلوا أخطاءهم بسعة صدر والاستفادة بعدم الوقوع فيها مستقبلا
بارك الله لك في جهودك وجزاك الله خيرا ....



تقديري

أم بشرى 02-04-2011 12:03 PM

فكرة طيبة وفي غاية الأهمية

وبذلك تكون قد خدمت القسم وأهله وأكيد سيرحب بها الجميع وستزيد من أهمية قسم

اللغة العربية

ممنونة لاهتمامك

وجعله الله في ميزان حسنات الأخ راجي

راجي الحاج 02-04-2011 01:58 PM

سأبدأ الموضوع بأحد أخطائي القواعدية :)

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راجي الحاج (المشاركة 3979535)


نعيش اليوم حالة تكاد تكون متطابقة لتلك الفترة التي عاصرها صلاح الدين الأيوبي ...

فقد إرتمى القائمين على تلك الدويلات في أحضان الصليب ..

الصواب هو القائمون وليس القائمين لأنه فاعل

ديم الفرح 02-04-2011 02:13 PM





فكرة واعية حتى نطور لغتنا ..
وجميل ان بدات بأخطآئك يا راجي ..


وترى انا ما عندي اخطاء لااحد يبحث وراي :)




شكراً موضوع راقي ..







..

راجي الحاج 02-04-2011 02:16 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ديم الفرح (المشاركة 3981878)





جميل ان بدات بأخطآئك يا راجي ..


وترى انا ما عندي اخطاء لااحد يبحث وراي :)











..


الصواب بدأت وليس بدات :a056:

راجي الحاج 02-04-2011 02:28 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنــ haneen ــين (المشاركة 3739729)


ليس لمجرد إختلاف وجهات النظر إنما هو سلوك تربوي خاطيء إعتاد عليه الكثير للأسف وفي الإمكان تغيره


الصواب الخاطئ وليس الخاطيء

فالهمزة على ألف مقصورة وليس على ياء

أم بشرى 02-04-2011 02:31 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ديم الفرح (المشاركة 3981878)




فكرة واعية حتى نطور لغتنا ..
وجميل ان بدات بأخطآئك يا راجي ..


وترى انا ما عندي اخطاء لااحد يبحث وراي :)




شكراً موضوع راقي ..







..


ولكن يا غالية وراءك أخطاء كثير ة

ان والصواب أن

بدات والصواب بدأت

انا والصواب أنا

اخطاء والصواب أخطاء

لا احد والصواب لا أحد

وراي والصواب ورائي

ويغلب على كلامك اللغة الشفوية : ما عندي ، يبحث وراي

أتمنى أن تُحضى ملاحظاتي بسعة الصدر منك

فنحن هنا نتعلم

راجي الحاج 02-04-2011 02:40 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم بشرى (المشاركة 3981891)



أتمنى أن تُحضى ملاحظاتي بسعة الصدر منك


أخيرا وقعتِ بالخطأ أم بشرى ههههه


الصواب تحظى وليس تحضى :)

أبو تركي 02-04-2011 02:55 PM

بين الحبيب راجي والفاضلة أم بشرى ,, رعاهما الله

وقع أبو تركي في المصيدة ,, فلا لغة تساعده ولا علم ينفعه ,,

لطفك يا رب لطفك فـ عبدك الضعيف يسألك رحمتك.


أيها الثنائي الرائع ,,

مع إحترامي لكما وللجميع هنا لو وجد مثلكما في بوابة العرب
لأضحت منارة واضحة المعالم للباحثين عن العلم والأدب.

دمتما بود.

راجي الحاج 02-04-2011 03:09 PM

الأخ الغالي أبو تركي

أصدقك القول أنك أتعبتني وأجهدتني بالبحث عن خطأ لغوي أو قواعدي في مجمل كتاباتك ولكن دون جدوى :c004:
وهذا بشير خير :)

كن بخير أيها الفاضل

ديم الفرح 02-04-2011 03:16 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم بشرى (المشاركة 3981891)
ولكن يا غالية وراءك أخطاء كثير ة

ان والصواب أن

بدات والصواب بدأت

انا والصواب أنا

اخطاء والصواب أخطاء

لا احد والصواب لا أحد

وراي والصواب ورائي

ويغلب على كلامك اللغة الشفوية : ما عندي ، يبحث وراي

أتمنى أن تُحضى ملاحظاتي بسعة الصدر منك

فنحن هنا نتعلم



على الرحب والسعة أُختي أُم بشرى ..
ومشاركتي هنا للتصحيح أصلاً .. :)

وكلها من الأخ راجي الله يسامحه .. :)



تحية طيبة من القلب تستحقيها وجهدك الملحوظ ..


كوني بخير ..





..

ديم الفرح 02-04-2011 03:19 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راجي الحاج (المشاركة 3981882)



الصواب بدأت وليس بدات :a056:




معك حق أخي راجي ..
ومشكلتي مع الهمزة قديمة ...



تحيتي ..





..

راجي الحاج 02-04-2011 03:35 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ديم الفرح (المشاركة 3981901)



ومشاركتي هنا للتصحيح أصلاً .. :)

وكلها من الأخ راجي الله يسامحه .. :)







..




لا أعلم لماذا أشعر أن البعض سيرفع يديه عاليا للسماء طالبا القصاص مني هههههه > أمزح

أم بشرى 02-04-2011 04:24 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راجي الحاج (المشاركة 3981893)


أخيرا وقعتِ بالخطأ أم بشرى ههههه


الصواب تحظى وليس تحضى :)


أراك متابعا حريصا وهذا جميل جدا

ولا بأس من إضافة :


الحظ :
كلمة وردت في القرآن الكريم، قال تعالى:"وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ" - [فصلت:35]

الحَـظ: النَّصِيبُ...
قال زاد الأَزهري عن اللـيث: من الفَضْل والخَيْر. وفلان ذو حَظِّ وقِسْم من الفضل، قال: ولم أَسمع من الحظِّ فِعْلاً. قال ابن سيده: ويقال هو ذو حَظَ في كذا.

وقال الجوهري وغيره: الحَظّ النصيب والجَدّ، والجمع أَحُظُّ في القِلَّة، وحُظوظ وحِظاظٌ في الكثرة، على غير قـياس.

وعند رفع السؤال إلى أحد أساتذة اللغة الكرام، أجاب بما يلي: " في اللغة هي بمعنى النَّصيب، ولا غبار في قولنا: أيبتسم

النَّصيب؟ لأنه بمعنى : أيكون قدر هذا النَّصيب سعيدًا بعد أقدار أنصبة الزمن السَّابقة عليه غيرالسَّعيدة؟

والحض :


وردت هذه الكلمة في قوله تعالى : " و لا يحض على طعام المسكين "

الحض بمعنى الترغيب

وسؤالي لك :هل "حُظي " المصححة من طرفك مشتقة من الحظ بلفظه ومعناه أم من لفظ آخر ومعنى آخر
؟

صمت الحروف 02-04-2011 07:55 PM




ترددت من أجل الرد هنا
خشيةً من السقوط
ومن المؤكد أنه سأقع في خطأ هنا او هناك

موضوع رائع
سلمت يمناك وفكرك

أم بشرى 02-04-2011 09:12 PM

تسلمي أنين الورد على مرورك وتفاعلك

فقط انتبهي للهمزة وأكيد "او " وقعت فيها للسرعة

فالصواب "أو " همزة قطع وليست وصل

تحياتي

راجي الحاج 02-04-2011 11:03 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم بشرى (المشاركة 3981920)

أراك متابعا حريصا وهذا جميل جدا

ولا بأس من إضافة :


الحظ :
كلمة وردت في القرآن الكريم، قال تعالى:"وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ" - [فصلت:35]

الحَـظ: النَّصِيبُ...
قال زاد الأَزهري عن اللـيث: من الفَضْل والخَيْر. وفلان ذو حَظِّ وقِسْم من الفضل، قال: ولم أَسمع من الحظِّ فِعْلاً. قال ابن سيده: ويقال هو ذو حَظَ في كذا.

وقال الجوهري وغيره: الحَظّ النصيب والجَدّ، والجمع أَحُظُّ في القِلَّة، وحُظوظ وحِظاظٌ في الكثرة، على غير قـياس.

وعند رفع السؤال إلى أحد أساتذة اللغة الكرام، أجاب بما يلي: " في اللغة هي بمعنى النَّصيب، ولا غبار في قولنا: أيبتسم

النَّصيب؟ لأنه بمعنى : أيكون قدر هذا النَّصيب سعيدًا بعد أقدار أنصبة الزمن السَّابقة عليه غيرالسَّعيدة؟

والحض :


وردت هذه الكلمة في قوله تعالى : " و لا يحض على طعام المسكين "

الحض بمعنى الترغيب

وسؤالي لك :هل "حُظي " المصححة من طرفك مشتقة من الحظ بلفظه ومعناه أم من لفظ آخر ومعنى آخر
؟


مع أن تخصصي هو أدب إنجليزي إلا نني سأجيبك حسب معلوماتي القليلة مقارنة بعلمك الوفير باللغة العربية أختنا


تحظى بمعنى تنال أختنا الفاضلة ولا أعتقد أن لها أي علاقة بلفظة الحظ

أما كلمة تحض فأعتقد أنها تعني تشجع ...


وأعتقد أن كلامك الموجه لفرح ( أتمنى أن تحضى كلماتي ) بمعنى أن تنل كلماتي ..


على كل حال في مجمل الأحوال قد استفدت منك معلومات جديدة أيتها الفاضلة



كوني بخير



راجي الحاج 03-04-2011 12:44 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة khaldoon_ps (المشاركة 3982126)
أنها ليست بمنظمات إرهابية أرى ان الفكر اليهودي الغربي قد طغى عليك وأعمى قلبك وبصرك وجعلت من من يدافعون عن دينهم وأوطانهم بالارهابيين وأنت أخر من يزاود على الفلسطينيون فلن أداريك وأجاملك مثل ما فعل كاتب الموضوع بل فلسطين لن تحرر إلا بالمرابطين والصابرين ولن أطيل نقاشي معك ..


الخطأ الأول هو كلمة من من والصواب ممن


والخطأ الثاني الفلسطينيون والصواب الفلسطينيين لأنه مجرور


صيدة مركبة لصاحبنا اللي معصب :c004:

دَمعة الماس 03-04-2011 01:26 AM

كنتُ هنا ، فكانت لا بد من وقفة شكر على هكذا متصفح ينبض بالحياة ..

هبّة ريح 04-04-2011 12:54 PM

الأستاذ راجي الحاج
تحية لجهدك الجميل
حتى لا تتكرر معالجتنا للموضوع نفسه
http://vb.arabsgate.com/newreply.php...reply&t=520744
حبّذا لو تم التنسيق بنقل موضوعي لصفحتكم العامرة

دَمعة الماس 04-04-2011 06:31 PM

مساعده لو سمحتوا المساواه في علم المعاني


مساعدة لو سمحتم : المساواة ....

أم بشرى 05-04-2011 01:41 AM

السلام عليكم

إليك بعض المساعدة وإن كنت لا أعلم صيغة السؤال


من أبواب البلاغة :

باب المساواة وهو ما قال فيه ابن أبي الإصبع في "بديع القرءان" ما نصّه: "وهو من أعظم أبواب البلاغة، بل هو بعينه نفس البلاغة". وهو أن

يكون اللفظ مساوياً للمعنى لا يزيد عليه ولا ينقص، كما وصف بعضهم أحد البُلغاء فقال فيه: كانت ألفاظه قوالب لمعانيه، وامتدح ذو الرمة هذا

النوع في قوله:
لها بَشَر مثلُ الحرير ومنطق = رخيمُ الحواشي لا هُراءٌ ولا نَزْر

فقوله :"لا هُراء ولا نزْر" أي أنّ ألفاظها لا تزيد على المعنى ولا تنقص عنه.

وقد وصف هند بن أبي هالة كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله: "قولاً فصلاً لا فضل فيه ولا تقصير "، وقالت أم مَعْبَد عن كلامه صلى

الله عليه وسلم:"لا نزْرٌ ولا هذرٌ، كأنّ منطقه خَرَزات نَظْم يتَحدَّرن ".

والكثير من ءايات الكتاب العزيز موصوفة بذلك ، ومن هذه الآيات قوله تعالى :"إنّ الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن

الفحشاء والمُنكر والبغي يعِظكم لعلكم تذكَّرون " سورة النحل ءاية 90 . فالله تعالى أراد أن يأمر بجميع المحاسن وينهى عن جميع القبائح، فجاء

المعنى في لفظ هو طَبَقُه وقالب له لا يزيد ولا ينقص عنه، ومصداق ذلك أن أي لفظة إذا حُذفت اختلّ شيء من المعنى بحذفها، وإذا زيد في

ألفاظها لفظة حصل اختلال كما حصل عند النقص.


و المساواة:

تأدية المعنى المراد بعبارة مساوية له بأن تكون على الحد المتعارف بين أوساط الناس وهي الحد الوسط بين الإيجاز والإطناب.

أي أن تكون الألفاظ على قدر المعاني والمعاني على قدر الألفاظ لا يزيد بعضها على بعض. فهي تساوي اللفظ والمعنى، فيما لم يكن داع للإيجاز

والاطناب.

كما أنه إذا لم تف العبارة بالغرض سمّي: (إخلالاً).

وإذا زاد على الغرض بدون داع سمّي: (تطويلاً)

ومثال المساواة، قوله تعالى: (وكلّ إنسان ألزمناه طائره في عنقه...).

ومثال الإخلاء، قول اليشكري:

والعيش خير في الــظلا ل النوك ممّـن عـاش كدّاً

أراد: أن العيش الرغد حال الحمق، أفضل من العيش النكد في ظلال العقل، وهذا إخلال.

ومثال التطويل، قول ابن مالك:

كذا إذا عاد عليه مضمر ممـــا به عنه مبيناً يخبر

أقسام المساواة

(المساواة) هي الأصل في تأدية المعنى المراد، فلا تحتاج إلى علّة، واللازم الإتيان بها حيث لا توجد دواعي الايجاز والإطناب، وهي على

قسمين:

1 ـ المساواة مع رعاية الاختصار، وذلك بتأدية المراد في ألفاظ قليلة الاحرف كثيرة المعنى، نحو قوله تعالى: (هل جزاء الاحسان إلا الإحسان)
2 ـ المساواة من دون اختصار، وذلك بتأدية المعنى المراد بلا رعاية الإختصار، نحو قوله تعالى: (كلّ امرىء بما كسب رهين) وقوله سبحانه:

(وما تقدّموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله) ونحو قوله (صلى الله عليه وآله وسلم): (انّما الاعمال بالنيّات ولكلّ امرىء ما نوى) فإن الكلام في

هذه الامثلة لا يستغنى عن لفظ منه، ولو حذفنا منه ولو لفظاً واحداً لاختلّ معناه، وذلك لأنّ اللّفظ فيه على قدر المعنى لا ينقص عنه ولا يزيد عليه.

هذه بعض الفوائد عساها تنفعك "دمعة الماس "

دَمعة الماس 05-04-2011 03:12 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم بشرى (المشاركة 3982695)
السلام عليكم

إليك بعض المساعدة وإن كنت لا أعلم صيغة السؤال


من أبواب البلاغة :

باب المساواة وهو ما قال فيه ابن أبي الإصبع في "بديع القرءان" ما نصّه: "وهو من أعظم أبواب البلاغة، بل هو بعينه نفس البلاغة". وهو أن

يكون اللفظ مساوياً للمعنى لا يزيد عليه ولا ينقص، كما وصف بعضهم أحد البُلغاء فقال فيه: كانت ألفاظه قوالب لمعانيه، وامتدح ذو الرمة هذا

النوع في قوله:
لها بَشَر مثلُ الحرير ومنطق = رخيمُ الحواشي لا هُراءٌ ولا نَزْر

فقوله :"لا هُراء ولا نزْر" أي أنّ ألفاظها لا تزيد على المعنى ولا تنقص عنه.

وقد وصف هند بن أبي هالة كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله: "قولاً فصلاً لا فضل فيه ولا تقصير "، وقالت أم مَعْبَد عن كلامه صلى

الله عليه وسلم:"لا نزْرٌ ولا هذرٌ، كأنّ منطقه خَرَزات نَظْم يتَحدَّرن ".

والكثير من ءايات الكتاب العزيز موصوفة بذلك ، ومن هذه الآيات قوله تعالى :"إنّ الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن

الفحشاء والمُنكر والبغي يعِظكم لعلكم تذكَّرون " سورة النحل ءاية 90 . فالله تعالى أراد أن يأمر بجميع المحاسن وينهى عن جميع القبائح، فجاء

المعنى في لفظ هو طَبَقُه وقالب له لا يزيد ولا ينقص عنه، ومصداق ذلك أن أي لفظة إذا حُذفت اختلّ شيء من المعنى بحذفها، وإذا زيد في

ألفاظها لفظة حصل اختلال كما حصل عند النقص.


و المساواة:

تأدية المعنى المراد بعبارة مساوية له بأن تكون على الحد المتعارف بين أوساط الناس وهي الحد الوسط بين الإيجاز والإطناب.

أي أن تكون الألفاظ على قدر المعاني والمعاني على قدر الألفاظ لا يزيد بعضها على بعض. فهي تساوي اللفظ والمعنى، فيما لم يكن داع للإيجاز

والاطناب.

كما أنه إذا لم تف العبارة بالغرض سمّي: (إخلالاً).

وإذا زاد على الغرض بدون داع سمّي: (تطويلاً)

ومثال المساواة، قوله تعالى: (وكلّ إنسان ألزمناه طائره في عنقه...).

ومثال الإخلاء، قول اليشكري:

والعيش خير في الــظلا ل النوك ممّـن عـاش كدّاً

أراد: أن العيش الرغد حال الحمق، أفضل من العيش النكد في ظلال العقل، وهذا إخلال.

ومثال التطويل، قول ابن مالك:

كذا إذا عاد عليه مضمر ممـــا به عنه مبيناً يخبر

أقسام المساواة

(المساواة) هي الأصل في تأدية المعنى المراد، فلا تحتاج إلى علّة، واللازم الإتيان بها حيث لا توجد دواعي الايجاز والإطناب، وهي على

قسمين:

1 ـ المساواة مع رعاية الاختصار، وذلك بتأدية المراد في ألفاظ قليلة الاحرف كثيرة المعنى، نحو قوله تعالى: (هل جزاء الاحسان إلا الإحسان)
2 ـ المساواة من دون اختصار، وذلك بتأدية المعنى المراد بلا رعاية الإختصار، نحو قوله تعالى: (كلّ امرىء بما كسب رهين) وقوله سبحانه:

(وما تقدّموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله) ونحو قوله (صلى الله عليه وآله وسلم): (انّما الاعمال بالنيّات ولكلّ امرىء ما نوى) فإن الكلام في

هذه الامثلة لا يستغنى عن لفظ منه، ولو حذفنا منه ولو لفظاً واحداً لاختلّ معناه، وذلك لأنّ اللّفظ فيه على قدر المعنى لا ينقص عنه ولا يزيد عليه.

هذه بعض الفوائد عساها تنفعك "دمعة الماس "


شكرًا لأنيق اهتمامكِ المعرفيّ لما أوردته يا أم بشرى

ولكن


ما سبق وأوردته :






مساعده لو سمحتوا المساواه في علم المعاني





مساعدة لو سمحتم : المساواة ....




هو كشف بعض أخطاء قرأتها في إحدى العناوين المعرفيَة الاستفهامية ههنا

مع بيان الصواب من وجهة نظر ذاتية .

فالجملة الأولى التي دُوِّنتْ من قبل أحدهم سلطتُ الضوء عليها كتابة .

والجملة الثانية : تصويبًا لبعض ما ورد فيها استنادًا إلى رؤى ذاتية ..



وعلى كل حال ؛ لكِ مني نبض التحية وأزاهير التقدير ..

أم بشرى 05-04-2011 04:53 PM

هههههههههههههه

والله لم أر إلاّ كلمة مساعدة فأسرعتُ للنجدة ههههههه

تكرمي دمعة الماس

نعم هناك أخطاء وبورك فيك على التصويب

تسلمي يا غالية ....آه نسيتُ أنّ هناك رادارا يقتنص


الساعة الآن 05:17 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.