المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سعد بن الربيع رضي الله عنه


almohajerr
07-01-2016, 08:06 PM
بسم الله الرحمن الرحيم







سعد بن الربيع الصحابي الجليل , اسمه سعد بن الربيع بن عمرو بن أبي زهير بن مالك بن امرئ القيس بن مالك الأغر بن ثعلبة بن كعب بن الخزرج الأنصاري الخزرجي , أحد مبايعي الرسول بيعة العقبة , وكان أحد نقباء الأنصار كان نقيب بني الحارث بن الخزرج هو وعبد الله بن رواحة ، وكان كاتبا في الجاهلية , شهد غزوة بدر .


مؤاخاته مع عبد الرحمن بن عوف

اخى رسول الله بين سعد بن الربيع وبين عبد الرحمن بن عوف , وقد اثر سعد أخاه عبد الرحمن بماله وزوجته , يقول أنس بن مالك : قدم علينا عبد الرحمن بن عوف وآخى النبي بينه وبين سعد بن الربيع , وكان كثير الأموال , فقال سعد: قد علمت الأنصار أني من أكثرها مالا ، سأقسم مالي بيني وبينك شطرين ، ولي امرأتان فانظر أعجبهما إليك فأطلقها حتى إذا حلت تزوجتها , فقال عبد الرحمن بن عوف: بارك الله لك في مالك و أهلك.


غزوة أحد

أخبرنا أبو الحرم مكي بن زبان بن شبه المقري النحوي عن يحيى بن يحيى ، عن مالك بن أنس ، عن يحيى بن سعيد قال‏:‏ لما كان أحد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذ‏:‏ ‏‏من يأتيني بخبر سعد بن الربيع‏ , ‏ فقال رجل‏:‏ أنا فذهب يطوف في القتلى ، فقال له سعد‏:‏ ما شأنك‏ , قال‏:‏ بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم لآتيه بخبرك ، قال فاذهب إليه فأقرئه مني السلام ، وأخبره أني قد طعنت اثنتي عشرة طعنة ، وأني قد أنفذت مقاتلي ، وأخبر قومك أنهم لا عذر لهم عند الله إن قتل رسول الله وأحد منهم حي‏.‏
قيل‏:‏ إن الرجل الذي ذهب إليه أبي بن كعب , وقال له‏:‏ قل لقومك‏‏ يقول لكم سعد بن الربيع ‏:‏ الله الله وما عاهدتم عليه رسول الله ليلة العقبة ، فوالله مالكم عند الله عذر إن خلص إلى نبيكم عين تطرف ، قال أبي‏:‏ فلم أبرح حتى مات ، فرجعت إلى النبي فأخبرته ، فقال‏:‏ ‏‏رحمة الله ، نصح لله ولرسوله حيا وميتا.


وفاته

توفي الصحابي سعد بن الربيع‏ في غزوة أحد سنة 3 هـ , ودفنه رسول الله هو وخارجة بن زيد بن أبي زهير في قبر واحد ، وخلف سعد بن الربيع ابنتين فأعطاهما رسول الله الثلثين من مال أبيهما.









منقول