المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ثرثره على ضفاف المدرسة المثالية في الأدب العربي


سلطان sssالصبحي
11-02-2011, 10:05 PM
"وأمضي في طريقي نحو حلم مخضّب بالدموع"

حينما أتحدث عن المدرسة المثالية في الأدب العربي

يحتاج الأمر منّا وقتاً طويلا لشرح تفاصيل هذه المدرسه

ولكنّي سأحاول أن أوّضح بعض الخطوط العريضه

لهذه المدرسة التي طالما حلمت بالتجديد والخروج

على الأشكال التقليدية التي تخنق لغتنا العربيه

فاللغة العربية ثريّة بأشكال عديدة ومتنوعة

نرى الجمال ولكن لاتوجد له هويّة أدبية

كثيراً من الأدباء ليست لهم هويّة أدبية لذا نجد

الوجع النفسي يتغلغل في أعماقهم

نعشق الحرف ولكن حروفنا

لايمكن أن تنتمي لمدرسة من المدارس الأدبية المعروفة في الساحه

لذا سأرفع صوتي بعد سنوات جفاف حارقه لعلّ هناك من يسمع بي

وينتمي إلى مملكتي الأدبية لنشكّل نواة نرسم

ظلالها لجيل يبحث عن النور وسط ظلام البحر

الذي يُخفي بعضاً من كنوز تزخر بها لغتنا العربية

أشعر أنّ الوقت بدأ يسدل ستاره أمام استمراري

ولذا أحاول أن أترك بعض الخطوط العريضه

ثمّ البدء بالتفاصيل لعّل هناك من يضع الأسس

لهذه المدرسة من خلال كتاباتي الأدبية فهي تشمل كافة أقسامها

وكثيراً من قواعدها كان في قصيدتي

"أزهار الألم" وقصيدة"استقرت في الذاكرة"

ولكن بداية سأحاول أن أنقل بعض كتاباتي

السابقة حول هذه المدرسة

وبعض الردود حولها تمهيداً للحديث عنها

لآأنكر أنّ من دفعني لكتابتها في هذا الوقت هو أستاذنا الكريم أبو

إبراهيم ولن أنسى اتصاله وتشجيعه لكتابة أفكاري وكان بمثابة

الشمعة التي قامت بتدفئة المكان ، وتمنى أستاذنا أبو إبراهيم لو

أعدت النظر في اسم المدرسة..

كون "المثالية" تتصادم ويعني أنّ غيرها غير مثالي وحقيقة كان

اقتراحه مثار إهتمامي ولو وجدت الاسم المناسب لأخذت به

علماً أنّ هذه المدرسة تستوعب جميع الأشكال ولكن بشروط
الانتماء.

"لايهمني أن أكتب لشكل ما ولكنّ مايهمني، أن تنفذ كلماتي الى وجدان الآخر"

نخلط الأمور مابين المدارس الأدبية،والقوالب أو الأشكال التي تحتوي هذه
المدارس

فالقوالب الشعرية تتكون من الشعر العمودي ،والتفعيلي،والنثري الذي

أضاف بعضاً من مهارات جديدة كالألوان ،والطبيعه،وعمق الفكرة

وهو تطّور في الشعر العربي بدأ بجبران خليل ،والسياب،ونازك الملائكة

حينما أتيحت لهم قراءة النتاج الأدبي العالمي..

والمدارس الأدبية هي عبارة عن أغراض الشعر فالرومانسية هي الغزلية

والانطباعية هي الوصفية وما المدرسة الرمزية في الشعر الاّ جزء من

مهارات وقواعد أساسيه في الشعر النثري ولكن حينما توغّل المفتونين بالرمز

خرجت من رحم النثرية لتحاول الاستقلال بذاتها وليس هذا محور حديثنا

هنا ضاق بنا المكان فالقوالب قامت بإلغاء الأغراض والاستقلال كل على حده

مما أضعف أواصر الابتكار في لغتنا ،وتشرذمنا فالشعر العمودي الذي يخنق اللغة

حيث الاهتمام بالوزن على حساب المعنى أو سطحيّة الموسيقى الداخلية فكلماته

مباشرة لم يحاول مناصروه الارتقاء بلغته وترقيقها لتلامس مشاعر جيل جديد

يرى الحياة أفق أوسع عندما أتيحت له المعرفة ليدرك أنّ لغتنا رحبة فهي

تنقل الأحاسيس،والأصوات وتعرف في كلماتها الصدق ولذا قلت:

"عندما أنظر إلى الكلمات فإنها تكشف لي عن أعماقها"

أيعقل أيّها الإخوة الكرام أن تظل لغتنا دون تطوير يحجر عليها من تحبهم

ويكرهونها، تناديهم وتحتضنهم وتفتح لهم عن كنوزها وهم يقبعون في ظلال

قديمة حيث البيوت الطينية ورائحة الضباب حينما يعانق وجه الحقيقه

لغتنا العربية التي اختارها المولى عزّ وجل ليشّرفها بكلام تذرف له الدموع

تحتوي على خمسة ألاف جذر بينما لغات العالم مجتمعة لاتتجاوز خمسمائة جذر

ما معنى هذا الكلام؟ هل يمكننا أن نلتمس الجواب؟



ولكن المدرسة المثالية لايهمها القوالب والأشكال التي لاوجود لها في حركة

التطوير التي أنادي اليها وهي الإرتقاء بالفكر عن طريق اللّغة

مايهمنّي في هذه المدرسة أن تسعى لترقيق اللغة وكثافة الصور الجديدة

والبحث في التراث الثقافي،والاجتماعي وربط التطوير بالأصاله

وحيث أننّي أرى أنّ أي قطعة أدبية شعرية كانت أم نثرية لاتحمل صوراً مبتكرة

لاتمت لتوجهاتنا ولاالى هذه المدرسة بشئ..ولذا فانّ هذه المدرسة تهتّم

بتغذية المخ التصويري تماماً كما تهتم بتغذية الادراك فمن المعلوم أنّ المخ

يوجد به فصان فص للتّصور وآخر للإدراك ويشمل جميع العمليات اللغّوية

والحسابية وهذا ليس مجال حديثنا،



ألفاظ هذه المدرسة مستوحاة من الطبيعة ومن الخيال ومن المعاني الدقيقة التي

يحتملها النص الأدبي ولنقرأ هذه الجمله التي جاءت في قطعة كاملة في كتابي

الجديد "إشراقة فكر"

"ويبقى الندى يرسم أجمل لوحات من أغنية تتماوج حزناً كأرق عتاب

ويموت الليل وفي همستها دفء طاغ ،دفء مشتاق يتّلون في بحر حنان"

تنأى هذه المدرسة عن كل لفظ جارح أو مباشر..وتستخدم العاطفة الصادقة

التي ترتسم على حروفها..وتتماوج فيها الانفعالات النفسية وهي تقذف بوجع الروح

من خلال لغة راقية تبث مايتدفق بكل عفوية إنّها مدرسة عشق الأرواح من خلال

لغتنا نذوب في غنجها ودلالها وتأسر نفوسنا وتحرك الجمال المطمور بوجداننا

سنتابع حديثنا حول هذه المدرسة سأترك لكم قالباً جديداً وضعت فيه مناجاتي


نامت عيوني وعينك ماتنام
الله واكبر على فجر برق

فاضت دموعي على خّدي همال
الله واكبر على قلب أنحرق

الله واكبر على فجر برق
في حنايا الصمت في عذب الكلام

الله اكبر على قلب انحرق
في كهوف الخوف في صمت الظلام

الله اكبر على لحظ سرق
منّي جذور أحلام مافيها ملام

الله اكبر والسبّايب مفترق
في بحوره ذقت أنواع الغرام


أعود فأقول أنّ هذه المدرسة تحتوي كل نص يرتقي بصوره بلغة أدبية راقية

تنفذ مباشرة إلى الوجدان..

لآأنكر أنّ هناك الكثير من الأقلام المبدعة وخاصة النسائية منهم ممن تستهويهم

وأجد الكثير من كتاباتهم تنتمي الى فكرة هذه المدرسة ولكنها أقلام متشرذمة

هنا وهناك... أقلام مبدعة ولكنّها حائرة تعشق الجمال حينما تتذوقه بطعم الحب

والشجن ،فتذرف دموعها وتكتب بعاطفتها الرقيقة ماينفذ إلى كل روح يسحرها

البيان..لن أنسى هذه الأقلام سنجتمع يوماً لنحتفل حينما تدشّن في منتدى تبنى هذه
المدرسة.

في الشعر النثري يحاول الشاعر المتقن أن يقوم بتعميق الإيقاع عن طريق حروف

الجر والصلة بينما هذه المدرسة لها جوانب عديدة في تعميق النص عن طريق

بعض الكلمات الخاصة مثلا: نشيد الصبح في الطرقات يتلى- لنقرأ التقاطيع في كلمة

الطرقات..وأيضا يمكن تعميق الفكرة في هذه المدرسة بانفعالات تسبقها مثلا من قصيدة"استقرت في الذاكره"

لن أكتب لك

لن أهمس لك

لن أدخل جوفك

بل سأصعد في أعلى نقطة في زاوية منكسرة

أبعث فيها تراتيل ذائبة

وحكايات تغوص في الذاكرة

وحنين وأشواق ثائرة

دعني أنظر في عينيك الهائمة

دعني أسترجع ذكرى ماتت

وأسترجع معها نفسي الرائعه

ما أجمل صورتك الفاتنه

هذه المدرسة تشمل على كافة الأصناف الأدبية.

كالشعر المموسق ،والبوح الذاتي

والخاطرة التي يتحدث فيها الكاتب عن موقف ما وترتسم شخصية

أخرى تكون لها بناء في الأساس وتدور في فلك الحنين والشوق والغربة

وقسوة الطيوف التي تجتاح الروح وتعصر الفؤاد ولكن هذه المدرسة

ترفض البوح في الخيانة،والكذب،وغيرها مما يسئ إلى الفطرة الإنسانية

التي خلق الله الناس عليها ..فالحبيب مهما قسى ومهما هجر نشتاق اليه

ونبكي حسرة على أيام كنّا بين يديه ..تظل صورة الحبيب الذي له بقايا من

كلمات أشعلت وهج الحب الدافئ الذي سال بنعومة إلى أرواح بعيدة بعيدة

لتستقر روحي في أعماق بحرها كما سكنت روحها في أعماقي

أعود فأقول هناك القصة القصيرة وهي لاتهتّم بالنهاية فالنهايات المفتوحة

في القصة القصيرة والرواية من الجمال الذي تنادي إليه هذه المدرسة..ولكنّها

تكون نهاية ذكيّة ترسم ملامح مختلفة لنهايات يقوم القارئ بوضعها حسب

الايدلوجيات الثقافية والاجتماعية والخبرات السابقة لكل قارئ مما يعني أنّ هناك

فئة يرتقون بها عندما يلامسون عمق المشاعر الذائبة في حروف النص

ولعلّ قصتي "أنا وهي والقمر" وقصة وردة المشاعر واعترافات بين يدي امرأة

وهل يهدأ بركان الحب هذه القصص الأربعة من يتأملها سيجد الكثير من القواعد

الواضحه لهذه المدرسه

وهناك صورة أو ومضة أو ماتسمى القصة القصيرة جداً

هذا الصنف يحتاج إلى متمرس ليضع الجملة تحمل صورة جليّة بعبارات تشّد

بعضها بعضا.. سنحاول لاحقاً الإيضاح حول هذه النقطة على وجه الخصوص

وحول قواعد ومبادئ هذه المدرسة على وجه العموم..


لن أتحدث في هذا المختصر عن تاريخ اللغة وتطورها إنّما لأوضح فكرة

تستمدّ منها هذه المدرسة ينبوعاً صافياً منها وأطمع أن أستطيع أن أترجم

أفكاري وأنقلّها واضحة على الحروف

كانت الحروب التي وقعت قبل الرساله المحمدية ارهاصات في ترقيق اللغة

فداحس والغبراء التي فرقّت الأحباب ،وأرملت النساء دافعاً قويّاَ لتقول

العاطفة كلمتها فهذا الزير سالم ويعتبر أول من قام بترقيق اللغة نفجعّاً

في موت كليب وهذه الخنساء تعطينا صوراً جديده..علم في رأسه نار

من هنا أخذت اللغّة حركة التطوير ..وهناك شرح واف ومختصر عن هذا

الموضوع في كتابي "اطلاله على الشعر والشعراء"

ولكنّ الحدث الهام الذي انبهر منه البلغاء "القران الكريم" كان بمثابة تجديد

في كل شئ ومنه القالب فلا هو شعر ولانثر ..صوره بديعه وجديدة..معانيه عميقة

يحمل علوماً مختلفة..معجز في نظمه..يرتقي بالفكر وكان فعلاً فالمعرفة بدأت

مع نزوله..ولكن لنعود للتاريخ والعصور التي تلت عصر الخلافة ومابعد الخلافه

العباسية انحدر الفكر العربي حتى عمّ الجهل بلاد المسلمين ولكن في العصر

الحديث حيث انتشار الكتاب والمدارس والمطابع أصبح الأمر هاماً في البحث

والتنقيب عن كل مايخدم لغتنا العربية..

سألتني احدى الأخوات بعد مقالي عن الرواية وانواعها سؤالاً مفاده

هل يمكن أن نقرأ رواية تاريخية ،واجتماعية،ورومانسية في وقت واحد

قلت لها نعم يمكن ذلك ولكن تحتاج الى كاتب ذا مواصفات معينه

ولست بصدد الحديث عن هذه المواصفات وكنت قد شرعت في كتابة

رواية تاريخية يتخللها مواقف عديدة..كانت الفكرة أن اخترت عدداً من

الأعضاء في المنتدى الذي أكتب فيه في رحلة تاريخية نعبر فيها الزمن

والمكان وكانت وجهتي مع الأعضاء الى اليمن بداية التاريخ اسميتها

رؤية تغيّر وجه التاريخ..المهم أننّي قطعت شوطاً كبيراً في هذه الرواية

التي لها مواصفات المدرسة التي أكتب عليها كما في روايتي"حوض الزهور"أعود فأقول بأنّ الرسائل الأدبية محور هام في هذه المدرسة هذه الرسائل

التي كانت تمثّل نبعاً هاما في حياء التراث ،والمساهمة في تطوير الفكر عن طريق

اللغة اندثرت وخفت بريقها رغم الرسائل الرائعة التي كانت بين جبران خليل

ومي زياده وقد تحدثت عن هذا الموضوع في"أمنية فتاة"..

ومحافظة على هذا الجانب الأدبي أنشأت زاوية باسم"رسائلي اليهم"كتبت

فيه نبذة عن هذا الأدب ونشرت بعض رسائلي وبعضها سأحاول نشره في القريب

هذه المدرسة تكتب في كل شئ بدون حواجز ولكن بنوع خاص من التعبير العفوي

غير المتشنج الذي ينثر أجمل وأرقى العبارات المختلطة بالعاطفة والحب

كما أنثرها أمامكم بكل ود وحب وسنلتقي على منابر الكلمة وسنعمل على التجديد

وستتشابك الأنامل الرائعة لتسّطر تاريخاً أدبياً ،ونقطة ضوء لجيل يعشق الكلمه

نتابع حديثنا-باذن الله-

سلطان sssالصبحي
14-02-2011, 11:07 PM
نعود لثرثرتنا حول بعض الأفكار المتناثرة التي أدعو اليها

نعلم جميعاً أنّ اللغة تحمل الفكر التي وصلت اليه الأمه

فكلما كثرت مساحة الألفاظ تعطي مؤشراً لزيادة الفكر

لنتذوق مفتاح ذلك إذا أعدنا الزمن سنوات ماهو حجم الألفاظ المستخدمة

وفي أي جانب كان حينما كان أجدادنا في بيوت شعر أو طين التراكيب معدومه

لآصور مستحدثه ..كانت بسيطة جداً بدأ الفكر يتّطور من خلال انتشار الثقافه

ولكن هنا المحك لابد أن يواكب هذا التطّور حركة لغوية تستوعب الجديد من

المسميات..وتختزل بعض المواقف بصور جديدة وتفرض كل أمة قوّية لغتها

على الشعوب المتأخرة عن طريق منظومة فكرية لتعتنق الشعوب مبادئهم

وينظروا اليهم نظرة حب وسلام ولاأحب أن أتعمق في هذا الموضوع

الذي نجد تفصيله في كتابي" الفكر وعلاقته باللغة"..ومقالي الذكاء وعلاقته بالفكر

ماأريد أن أشير اليه في ماسبق من حديث أنّ المدرسة المثالية تنادي بالتجديد في

الصور والتراكيب وبالتالي توسيع قالب اللغة وأحداث حركة تجديدية في اللغة

من خلال كثرة الصور والتراكيب التي تكون قادرة على التغلغل في مساحات

العقول وبالتالي خلق لغة جديدة تتماشى مع الفكر بدل الجمود الذي يصيب

الأدباء الشباب بنوع من الإحباط ،والفراغ القاسي الذي تبحث عنه النفس المثقفة

وهذا الأمر من المبادئ الهامة التي تنادي بها هذه الحركة التطويرية

وقد حاولت في كتاباتي سواء الشعرية أو النثرية،أو القصصية أن أحشد

في كل قطعة أكبر قدر من الصور قد تكون مفهومة أو غير مفهومة

الحديث يطول في هذا الجانب لذا أريد منكم قراءة النص الأدبي من خلال

هذا الجانب وكثافة الصور وجمالها هنا يضع أمامكم المستوى الحقيقي للكاتب

هنا الأفكار مزدحمة لآأدري من أي جانب أكتب ربما موجة فكر تكتبني

وموجة أخرى تنقلني وهناك من يقرأ ويبكي وهنا وهناك أفكار تعانقني

لاتلبث حتى تختفي ..سأعود لثرثرتي بعد أن تهدأ نفسي ربما طيفها يراودني

أبو تركي
15-02-2011, 10:10 PM
يتجدد الأمل دوماً بـ تواجد المتميزين أمثالك بيننا رعاك الله ,,
لـ ننهل من فيض روح العطاء الذي يتمتعون به ما يروي ضمأنا ,,
حيث اننا لسمو الحرف عطشى ولـ روح التجديد نعشق ونهوى .

سلطان sssالصبحي

استاذنا الراقي ,, أديبنا الأريب ,, وشاعرنا الكبير ,, مع النور تشرق شمس الإبداع ,,
ومع سمو الفكر ينطلق المداد ,, ومن خلال تواجدك يزهو بنا المقام ,,
هنا طاب لنا المقام ,,, وهنا استسغنا الحرف شعراً ونثراً وكيف لا وأنت خير من طوع البنان.

دمت بود.

سلطان sssالصبحي
20-02-2011, 01:55 PM
وقالت إنّني حلم


يرفرف حول شطآنك


يغّرد للهوى أملاً


على نيران أشواقك


ويصغي للهوى طرباً


على أنغام بستانك



فقلت وإنّ لي ذكرى


تؤجج عذب أسقامك


وأعشق في الفلا ريماً

تحرك نبض أشجانك


تلاعبني..تضاحكني


لأسقي وهج تحنانك



فقالت: إنّني أبكي


لأشواق بأحضانك


تسيّرني على جمر


لإأعزف عذب الحانك


تبكيني..تحيرني


لإأشعل نار وجدانك


فقلت: وإن لي قلب


يفيض بدمع أحزانك


وألثم في الهوى نورا


يعانق كل أوصالك


وأنثر في الدجى شررا


وأكتب لحن أيامك







حالة ذهول وأنا أكتب بعد أن أضعت حفظ كلمات من نار تتهاوى في عمق الآهات



تاهت حروفي في منطقة مجهولة ،



آه. أين أنت الآن ياحروفي ؟



لنستّمر لابد أن ننسى مافقدناه من كنوز تناثرت على أبواب الحياة



لنعلم جميعاً أنّ لغتنا ترقى فوق عقول الأوهام المتجذرة في أشباه الأدباء



يقذفون بي بعيداً عن أبراجهم العاجيّة ،وينعتون حروفي بالجهل والمرض



هم أدباء زائفون لأنّهم ينهشون كل قادم من جهة النور حتى لاتبقى أنوار تخطف



أنوارهم..لايهمّ كيف يتمّ اغتيال شمعة تضوي في كبد روح عاشقة



مأأشنع جرم أدباء العمودي يقمعون كل تطوير في الحركة الشعرية



وعانى شعراء التفعيلة ومن بعدهم شعراء النثرية وبعد صدامات عنيفة



كان أبطالها متسلحون بالمعرفة ،بينما ظلّ الآخر يردد في فراغ أجوف



هذا ليس شعر وأنت لست بشاعر أنت تضحك على نفسك



اذهب بعيداً ولاتعود..



علموني فن النحت..أعتبروني طفل في بحر اللغة..



أحب الكلمات الدافئة ،وأعشق نبض تلك الأنامل الصادقه



من عمق الأسى وجراح غائرات تقذفها الكلمات المتجبرة لتنزف دماء مشاعري



كتبت وسأكتب وستذبل كلمات ماتت في أعماقي كرصاصة غارت في جوف



المجهول



لآعشق مجنون في الدنيا الاّ عشق الكلمات



أعود فأقول ..ليس هناك مترادفات في اللغة العربية ..



كل كلمة تؤدي معنى دقيقا



في تصوير الموقف سواء العاطفي أو النفسي والجو العام


الذي يختفي خلف الحروف..ويكون الصوت أكثر دقة وشمولاً



والتمكن في هذا الأمر ليس بالأمر اليسير يحتاج الى قراءات عميقة ومختلفة



لآأريد أن أتوسّع في هذا الأمر قد أترك مساحة أكبر حينما أسأل عن رفضي لتعبير



المترادفات في مدرستي التي يكمن جمالها بالغاء المترادفات وهناك خيوط لاترى



الاّ بعين باصرة تختار لفظة محددة ليقفز بالمعنى الى أفاق رحبة من الجمال وسحره



أقول" ان مت من كمد فذاك فراقه= فلعل خلي بعد قسوته يلين"...



المهم لننظر الى كلمة كمد



اليس هناك كلمة تؤدي نفس المعنى ؟



الجواب أتركه لأهل اللغة!!

أم بشرى
20-02-2011, 03:53 PM
أحي فيك الاخ " صبحي " هذه الصرخة المكلومة من جوف اختنق بواقع زائف

لم يُقدر الكلمة ولم يعرف كيف يحتضن القدرات والمشاعر ولا كيف يصبها ، ومن ثمة أفرز العتاب َ

والتأفف والتحسر وترك ذوي الإحساس ينفجرون تأسفا ولوما مشوبا بقهر النفس وحملها على الذنب وهي ليست كذلك

شاعرنا الفذ " صبحي " لا أحبذ أن أرى هذه العتمة تُسدل على كلماتك فقد تُضمرها

ونور بوحك يعلو الصفحات ليُفتق فجرا جديدا ومن رانت على أنامله صفعات كتْب ٍ قد انبعثتْ منه وإليه سترسو

أنت دائما حي نابض بلبل يصدح في سماء الوعي للإثارة والتحريك من غفلة جهلها الغافلون .



أقول" ان مت من كمد فذاك فراقه= فلعل خلي بعد قسوته يلين"...



المهم لننظر الى كلمة كمد



اليس هناك كلمة تؤدي نفس المعنى ؟



الجواب أتركه لأهل اللغة!!


الكمد تغير اللون وذهاب صفائه، وكامد اللون متغيّر. ورجل كامد عابس. والكمد الهمّ والحزن. وقال الجوهري الكمد الحزن المكتوم. وقال ابن سيده الكمد أشد الحزن. وتكميد العضو تسخينه بخرق، والكماد هو الضّماد.
والكمادة خرقة توضع على مكان الوجع. وهنالك مثل يقول: الحسود لا يسود ولا يموت الا وهو مكمود، والمكمود هو العابس من الهمّ والحقد. ومعروف ان الانسان اذا حزن فهو ينقبض، وقد يكون الكمّاد مأخوذًا من هذا المعنى حيث ان الانسان يقبض يده ويكورها، مثلما ينقبض الحسود والمهموم، وهذا المعنى هو المعقول، وكذلك من المعقول ان الكماد شبّه بالضماد أي وضع الخرقة او العصبة على مكان الوجع.

وفقك الله وسدد خطاك

سلطان sssالصبحي
21-02-2011, 04:30 AM
الأمر في غاية الخطورة ولغتنا تهاجم من كل مكان لتفرض أمم أخرى

لغتها على عالمنا العربي لنجد ها في رفوف الزمن تبكي على جيل أضاعها

إنّ التطّور المذهل في العلوم والذي كتب بلغة أجنبية فرض علينا أن نترك

البحث عن توسيع مساحة لغتنا ونستغني عنها بلغة الغير سواء في مجال

العلوم التطبيقية والنظرية وعلوم ناشئة في النفس والادارة والاقتصاد ..الخ

لننهل عبر لغتهم كثيراً من عاداتهم ،وأفكارهم ،ونعتق حضارتهم ونذوب

في التغريب ،لنترك للأجيال آثاراً وخيمة في تصدّع اللغة وهجرانها

رغم الخطر الذي يتربص بأروع فاتنة نعشقها حد الثمالة مازال هناك

من أبنائها يقفون حجر عثرة أمام كل صوت لغربلة بحرها واصطياد جواهرها

ليتهم يقفون أمام موجة التجديد موقف المحب والموجه والمناقش ولكنّهم احترفوا

وئد كل فكر يريد أن يبعث أحلامه في فضاء لغة خالدة تسحر العقل وتسبي الوجدان


هناك تفاصيل كثيرة لايسع المقام لذكرها كترحيب هذه الحركة بكل كلمة

أصبحت معروفة لدى الناس كبعض الألفاظ العامية التي لها أصول عربية

وأيضاً بعض الكلمات التي مزجت في كلمة واحدة مثل"اشبك" يعني أي شئ فيك

آه ياحور .

وشبك بالغلا عطشانه لعيوني وعيونها

هي عيونك بالغلا أسكرتني

وبحديثك وعذبة الأيام

يوم أرتمي باحضان أشتاق لحنانهاهناك بعض الكلمات المنتهية بحروف قريبة في مخرجها أو من نفس مخارجها

تعطي نفسك الجرس الموسيقي والايقاع تكون منسجمة في روح النص فهذا

أمر نريد أن نتوسع فيه ولنا في القران الكريم أسوة حسنه


طبعاً حينما صفت نفوس بعض الشعراء وخاصة من صدحت أم كلثوم بقصائدهم

كانت هذه القصائد حركة جذب وشدّ ولكنّها كلمات أذهلت الجميع بصورها

وعاطفتها،وقد حاول بعض الأدباء لإيجاد تسمية لهذا النوع فخرج لنا

الشعر الوجداني ،ولكن كانت هناك قصائد في غاية الرقة وجمال المنظومة

الموسيقية فأطلق عليه الشعر الغنائي ،فكل شعر غنائي ينتسب الى الشعر الوجداني

وليس العكس..ولذا نؤمن بأهمية الكلمات في ترك الأثر الهام في المخاطب اذا

صيغت لغته بفكر راق.

والفكر واللغة عاملان لايتفارقان كل يؤثر على الآخر ولكن سؤالي

لأستاذنا محمد فهمي يوسف ومن أراد التعقيب

" هل اللغة تخدم الفكر أم أنّ الفكر يخدم اللغة"

وهنا نجد أنّ النص الذي لايحمل فكرة تؤثر ليس نصاً مميزاً مطبوعاً بهذه الحركة

ولو رجعنا الى قبل البعثة بسنوات قليلة لرأينا العجب في ما وصلت اليه اللغة

العربية..من حركة جعلت العرب يقيمون المناشط في التباهي والاحتكاك

بين رواد اللغة من شعراء وحكماء وما سوق عكا ضالاّ واحداً من تلك المناشط

تطور في نواحي اللغة مع جمود الفكر الاّ من بعض المواقف التي استخلصت من

التجربة، كان هذا التطوّر في اللغة سواء في النطق والكتابة إنّما هو حكمة الهية

ليكونوا أهلاً لإدراك معجزة القران اللفظية حيث كانت معجزة كل نبي

فيما برع فيه أقوامهم فموسى كانت معجزته السحر وعيسى عليها السلام

كانت معجزته الطب ..

نعود لحديثنا وننبه الى أهمية الإختصار في النصوص وحذف كل حرف

زائد يمكن الاستغناء عنه أو إختيار كلمة تؤدي عدة معاني

هناك حروف تؤدي الى رموز مهمة اذا اجتمعت في كلمة

فضلاً عن حروف تزيد من حدة الجرس الصوتي للكلمة

نحاول في حركتنا التنبيه عليها ومحاولة الاستفادة منها خاصة حينما نتقن

المهارات المتقدمة في التحرير العربي وأذكر بأنّي كتبت في هذا الأمر

أتحدث عن ما أجده متشعب في ذاكرتي لعلّي أقذف بأمواج بحر يغرقني

أبو تركي
21-02-2011, 08:57 AM
الشاعر ,, الأديب والأريب / سلطان الصبحي ,,

المربية الفاضلة ,, والمعلمة الراقية / أم بشرى ,,

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,
تبسم الحرف ,, وازدان المتصفح هنا ,, فكان له من الضياء والنور نصيب الأسد ,,
ولما لا يكون له كل هذا وقد نال شرف متابعتكما ,, وحضي بمباركتكما رعاكما الله ,,
في ظل تواجدكما يطيب المرور من هنا ,, ومن خلال سمو أخلاقكما تسعد النفس بحروفكما ,,
ومعكما تطيب لنا الصحبة كما يطيب لنا البقاء ,, وكيف لا يطيب لنا المكوث هنا !!! ,,,
فـ من موسوعة الشعر والأدب إقتبسنا ,, كما اننا من فياض اللغة قد نـهلنا ,, فهنيئاً لنا بكما.

أم بشرى ,, رعاكِ الله ,,
لو اردنا ان نكتب كل ما يجول في الخاطر وتحتويه النفس تجاهكِ لما أوفيناكِ ما أنتِ له أهلٌ رعاكِ الله ,,
فـيكفي اللغة العربية انكِ لها حارسةٌ أمينة حيث تحقق لها المراد وبفضلكِ بعد فضل الله اضحت محط الإهتمام.

سلطان الصبحي ,, رعاك الله ,,
بالأمس ابدينا إعجابنا,, واليوم نعلن إفتخارنا ,, وغداً بإذن الله سوف نعلن عن إعتزازنا ,, بك طابت الصحبة ,,
ومعك سمت الرفقة ,, وبك رعاك الله إرتقى الشعر ذروة المجد وسنامه ,, فلله درك من اخٍ حفظ للشعر مكانته.

دمتما بود.

سلطان sssالصبحي
21-02-2011, 10:58 PM
ابو تركي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أسعدني قلبك الذهبي حينما نثر خيوط شمسه في

متصفحي ..كان ينزف بالصدق والمشاعر الرهيفة

التي تنفذ للقلب من شفافيتها

شكرا بحجم المدى لدعمك المتواصل،وتشجيعك الدائم

وغرس بتلات زهور، وورود ستظلّ عابقة

في بستان مدرسة يشرّفني أن تكون أحد مؤسسيها

والداعمين لها لترى النور وننقش بحبر دماءنا

في ملكوتها نقطة ضوء تظلّ خالدة أبد الدهر


أستاذي العزيز


كانت آياديكم وماتزال تمتد لنا بالخير،والعطاء

حروفك ستظّل منقوشة في صفحات من ذاكرة

لآتنسى عبير حرف نثر أمامها في سنوات الجفاف

أسعدتني جداً كلماتك لأستاذتنا القديره /أم بشرى

هذه الإنسانة التي تحمل في حناياها بحر من المعرفة

يزخر بالجمال وهو يرفرف يستخلص الشهد من لغتنا

رسالة سامية تقوم بها من أجل لغة نعشقها حتى الثماله

أم بشرى تلك الرائعة التي تعطي بلا حدود لم تنتظر

كلمة شكر أو باقة من ورود على احتواء كل موهبة

تثري ساحة البحث والتجديد والتطوير في لغتنا

متبنيّة كل فكرة من شأنها الإرتقاء بالفكر

كنت رائعاً وأنت تكتب بصدق عن بستان يزخر بجواهر

ذات الوان مبهرة يفوح عطرها مع النسيم ليلفحنا

بعبير يتغلغل في أرواحنا التي لاتعرف الاّ الصدق

تتعانق الأرواح دون أن نملك قهرها ..دائماً تلتصق

وترفض الرحيل..

لذا سأرحل منكم واليكم وأكرر شكري وتقديري


لكليكما وماتركتموه من عطر فاح بمتصفحي

وفقكم الله وأسعدكم
تمنياتي لكم بسعادة لآتنتهي..سلطان الصبحي

صبا
24-02-2011, 01:58 PM
تحية لجميع الأقلام المفكرة هنا
يطيب لنا حينما نعود أن نجد ما يثير الفكر
وما يحرك العقول
لمثل هذه القراءات التي يحتاجها وقنتا الحاضر
من جراء صراعات الأدب والفكر والنقد\حينما تعتمت
كل الأمور وأصبح النقد ما هو إلا وجهة نظر...
...
جميل أن يطلق الحرف ما يخالج النفس
وأن يعبر عن الفكرة بكل أريحية
وأن نقرأ ما يدور بين هذه الأفلاك
لرؤية الجديد من كل قلم محب لإظهار مخزون فكره

سلطان sssالصبحي
25-02-2011, 04:48 AM
قبل سنوات لآأجد الاّ صدىَ من بقايا دموع تناثرت

وأنا أبحث عن عاشق للكلمة،ولكنّ ترانيم تؤد في جوف يثور

يريد كلمة حانية،لمسة تخفف من وهج يشتعل بوجداني

آه حينما يحبس عشقك في أروقة تتقاطر منها رائحة تسلب نقاء فطرتك

ولكن ما أقسى أن تكسر على يد أدباء من أجل أن تبقى الأندية الأدبية ملكهم

كنت أبحث عن يد حانية،عاطرة تمتد ّ نحوي برفق لترشدني،توجهني

أتعلم كيف أمارس نقش الحروف على صفحات بيضاء..لكننّي ومعي

الآف الأدباء الشباب الذين حاربتهم أنديتنا الأدبية التي تغرق وهم في أبراجهم

العاجية، كثير من المواهب النسائية تحطمت أحلامهم في مجتمع يحارب الكلمة

كنت أنظر الى الحياة بحب وأرى النور يشرق من بين ثنايا غيمة ممطرة

طال بنا الإنتظار..كم دكّ اليأس أسوار تفاءلنا واصرارنا ،وطموحنا

نذرف الدموع أيام بل أيام تتلوها أيام في عمق الألم نسترجع حلماً بات محال

ياله من حلم لايفارق خيالي أن أساهم في تطوير الفكر عن طريق اللغة

ولكن سنوات، ونداءات بعثتها وما زلت أبعثها لتحريك عملاق يهابه الجهلاء

نعم حقيقة لاأنكر أننّي كسرت قلمي،ونثرت محبرتي وقضيت عشر سنوات

في صحراء أناغي الطيور،وأحضن الجبال، وأنام تحت ظلال الأشجار

أذرف دموعي على عشق شنق قبل أن الثم سحره،وقوّة افتنانه

أثرثر في الهواء لعلّ طائر يسمع مناجاتي ويكسر وحدتي كانت هناك

أطياف تعانقني..أطياف لاأعرفها ولكننّي أدمنت عناقها..عشقي عشق غريب



كنت أنادي بجواز أن تكون القصيدة على بحر واحد حتى لو اختلفت القافية

الشعر هو شعور عميق ينزف من القلب يحمل فكراً ورسالة بصور جديدة

والفاظ رقيقة،تنفذ للوجدان..وتترك أثراً في الإرتقاء باللغة..

أرفض الوزن والقافية اذا الى خنق دقة المعاني التي لايمكن رسمها الاّ بالصدق

وتكون الموسيقي ،والايقاعات ،والقوافي هي التي تميّز الشعر المثالي

كقصيدة"كتمت العشق في صدري " وكيف أقوى على الرحيل "

ياليل الصمت متى تنطق ؟" ولامانع أن تكون

بعض المقاطع بالنثرية الشعرية وهي محطة لترتاح النفس مؤدية الى تعميق النص

كقصيدتي"أزهار الألم" وقصيدتي "استقرت في الذاكره"

وسوف أفصل في هذا الموضوع ناقلاً بعض قصائد نظمت على اطار هذه المدرسة

لآأنكر أنّ لكل مدرسة روادها والمعجبين بها..دون قمع مدارس جديدة

أقلام تبحث عن هوية أدبية..أنتظر هذه الأقلام أن تجتمع وتكتب ملامح

خلود لها بتعاون الأقلام نتجاوز الأفق.

قصيدة كتبتها في بداية مراحلي..ولكن كانت غير مقبولة ،

مما جعلني أهجر الكلام،وأتقوقع حول نفسي أطلب المعرفةمن الكون ،والكتاب


أبكي فراق أحبتي!!


أبكي فراق أحبتي




عهدي بهم عهد قديم






لاتسألوا عن رحلتي






قد ضعت في الزمن العقيم






أمشي الملم قصتي






وأصارع الحب القديم







والذكريات تحفني






وعيونه نحوي عذاب مستديم






واذا الذي فيما مضى أحببته






قد قرر الهجران في صمت اليم






أهو الذي يهوى يعذّب خله






كالطفل بعد رضاعه أمسى فطيم







أوآه يادنيا فأنت ملاذه






فيك السعادة والهوى نار جحيم






أمل ضئيل فيك بات يشدني






ليعيد الحياة لقلب سقيم






كم من ليالٍ عشتها متكبداً






مر الفراق ووحشة الليل البهيم






في كل يوم طيفه يغتالني






لينقش الآما وجرحا في الصميم






واذا مااليل أطبق جفنه






وجلست منزويا وليلي كاليتيم






أترى الذي أهوى يدق فؤاده






يبعث الأشواق لي عبر النسيم


0---كان نشر المقطع الثاني كقصيدة واحده غير مقبول---

مما جعلني أضيف بيتاً الى هذا المقطع ليصبح قصيدة مستقلة

والبيت"

صبراً فؤادي كم وجدتك نازفاً

أين الحبيب يضمّد الجرح الدفين


لكنّه القآسي تجاهل لوعتي



ومضى بعيداً كي تحطمني السنين




مآبال من أهوى يكدّر عيشتي




ويصّور الآلام في قلبي الحزين




ودعته والقلب ينزف لوعة




والبعد أضناآني وأبكآآني الحنين




إنّ الحياة بدونكم لمريرة




والوصل يمحو ماأعاني من أنين




إن مت من كمدٍ فذاك فراقه




فلعلّ خلّي بعد قسوته يلين


عدت نشر هذه القصيدة بعد سنوات حسب كتابتي القديمة لها فشعرت بسعادة

حينما لم أجد من يعترض عليها..بل كانت كلمات الشاعر القدير خالد حجار كنسمة رقيقة

تداعب أوتار قلبي

ليعيد الحياة لقلب سقيم
لينقش الآما وجرحا في الصميم
واذا ما ليل أطبق جفنهأخي سلطان أهلا بك أشكرك على ما نزف به قلمك من جمال
وأرجو ان تراجع الشطرات التي كتبتها لك من حيث العروض فقصيدتك
على الكامل ولكن هذه الشطرات خرجت عن البحر
إضافة إلى مراجعة القصيدة كاملة فهناك بهض الهنات الإملائية
تقبل مودتي وتحياتي وخالص شكري
خالد حجار
فلسطين

سلطان sssالصبحي
27-02-2011, 10:54 PM
ليس هدف المدرسة المثالية أن تكتب أجمل،وأعذب الكلمات وهي تخاطب الشفق

بل أنّها تحاول صهر القلم في بركان الشوق ليكون قادراً على إعادة كتابة التاريخ

وغربلة الإرث الثقافي،والاجتماعي وتقديمه بلغة العصر لتتمكن الأجيال من

معرفة جذورهم ،والاطلاع على ماتركه الأجداد من معرفة لنستفيد منها

بعد تأصيلها ،والبناء عليها لنترك نقطة ضوء لجيل قادم بدل الانفصام الذي نعيشه.

حينما أتحدث فأنا أكتب أفكاري من وجهة نظري التي اكتسبتها قد تكون

حالة فردية أو تجانب الحقيقه لذا أسعد حينما يناقشني متخصص أو مطلع على

الفكره..فربما برزت بين ثنايا الحوار فكرة جديدة أو أنبثقت فكرة من فكره

ومن هنا أحب أن أؤكد أنّ المداخلات تثري الموضوع،وأنّ النقد الذي ينصّب

على الفكرة يجب أن لايلغيها أو يقوم بتهميشها بل يسعى الى توجيهها

واعادة صياغتها حسب الوجه الذي يراه فالنص يحتمل عدة وجوه

المجاملات هي الخنجر الذي تموت على يديه الكلمة

نرفض المجاملة في الفكرة..وليست المشاركة في الوجدان

أعود فأقول أنّ الأسلوب القديم في التعبير وطريقة التأليف تحرم

الأجيال القادمة من إرثنا الحضاري لعدم فهمها وهي تقبع في مجلدات

تراكم عليها التراب لعدم رغبة جيل تزايدت لديه المعرفة الاف المرات

وهي في تزايد مذهل يبعد الفكر عن نبش معرفة يرى أنّها لاتهمه

وهنا يكمن أهمية صياغة فكرة المقال بما يحّرك كل صاحب قلم

لإحياء التراث بروح العصر ونكهة الشباب..

المقال له شروط أهمها في نظري الاختصار، والتركيز،وجمال التعبير

تاركاً زبدة فكرته في نهاية المقال بكلمات تنقش في الذاكره فكرة تتلاقى

مع أفكار لتشّكل نواة أدبية تلتحم لتشّكل حركة تطويرية تتباهى بها لغتنا

كل فنون الأدب لابد أن تتلاقى لإيصال بعض الأفكار الجديده

أن يكون الأدباء قادرين على كتابة نصوص يمكن تحويلها الى واقع نحياه

وننقله عبر المسرح،والافلام وعلى جميع قنوات الاتصال لتصل الرسالة

كاملة ومؤثرة..وهنا نجد فجوة كبيرة تقف عائقاً أمام المرسل والمستقبل

حيث الأداة الأضعف في قوّة التأثير..

لآأريد أن أتوسع في الموضوع وبمقارنة سريعة نكتشف أننّا مازلنا في القاع

اذا حصرنا الانتاج السينمائي في عالمنا العربي مع الانتاج الغربي لضحكنا

سبق وأن نشرت في مجلة طيبة في عددها الثاني وهي أول مجلة نسائية

سعودية تصدر من المدينة إحصاء عن مايملكه التبشير المسيحي من اذاعات

لعجبنا فضلاً عن تمويلهم لعدد من الأفلام العالمية لمجرد وضع بعض اللقطات

الغير مباشرة والمباشرة هدفاً في التبشير ،وكانت الأفلام الهندية تمارس الدعوه

الى الهندوسية عن طريق الأفلام التي هي أخطر أدوات الهدم لأي حضاره

وماكان التفجير الذي راح ضحيتّه العقاد في الاردن الاّ استهداف لأخطر رجل

يهددّ حضارة الغرب..

أعود فأقول تحقيق التراث،والبحث في أمهات الكتب عن تراثنا الأدبي

إنّما هو صميم مانسعى اليه .

هناك فنون أدبية أصبحت في طي النيسان لأن الذين كتبوا التاريخ الأدبي

تجاهلوها ولم يذكروها الاّ مجرد إشارات عابره كالموشحات ،والرجز وغيرها

من فنون نثرية أو شعرية لرفضها ممن كان له سلطة الإقصاء تماماً كما يفعله

بعض المحسوبين على الأدب في عصرنا الحاضر ..

لابد لنا من العودة لإيضاح بعض الأمور المتشعبة فالشعر مايزال ديوان العرب

ولكن ماهو الشعر ؟هل هومايكتب على بحور الخليل؟ونلفظ الآخر هنا أجرمنا

بحق التاريخ ونسفنا جزءاً منه حينما تجاهلنا مشاعر الآخر وأسقطنا تاريخه

نستعرض اللغة نطقاً،وكتابة،ونقشاً لنرى كيف تطوّرت مع الفكر كيف أخمدت

وأخمد معها الفكر اللغة جسر تواصل كلما اهتممنا بهذا الجسر كلما ارتفعت

وتغلغلت خيوط التواصل..لغة الاشاره،ولغة برايل هي جسور وتواصل

مع فئات أخرى هل حاولنا أن نتعلم ونقدم لهم ولنا جسراً من تواصل ناضج

لن أتحدث عن بعض المتخصصين في كتابة السيناريو ..والفرق بين الكتابة

لكل وسيلة إعلامية من خلال مراعاة بعض الخصائص لكل وسيله

لماذا الكتابة للإطفال ليست باليسيره..نتحدث عن تقوقع أدبائنا ولاأعمّ بل

الغالب في كتابات لم تصل بهم دائرة كبيرة فضلاً عن الفضاء العالمي

لآبد لمن يمارس فنّ الكتابة الاستفادة من ما وصل اليه الفكر الأدبي العالمي

وخاصة في مراعاة النواحي النفسية والتغلغل في أعماق النفس البشرية

ومحاولة تأصيل بعض السنن النفسية التي مازالت تحتاج الى بحوث

ليترك النص أثره على القارئ ويحلق به في سماء العالمية فالنفس البشرية واحدة

وحاولت كتابة بعض الاستطرادات حول هذا الموضوع في زاويتي

"أشهر كتاب المسرح العالمي" وايضاً عن أشهر كتاّب الرواية

وكنت معجباً بالشاعرة الايرانية "فروخ" لما أبدعته من صور رائعة

أذكر أنّي كتبت بعض ملامح التجديد في شعرهاووصولها للعالمية

رغم وفاتها في سن مبكرة وكانت حياتها مثالاً لمن يريد أن تعشقه الكلمة

هنا أنقل لكم مادة تسلط الضوء على الموشحات وشعر الرجز



الموشح فن شعري مستحدث، يختلف عن ضروب الشعر الغنائي العربي في امور عدة، وذلك بالتزامه بقواعد معينة في التقنية،وباستعماله اللغة الدارجة أو الأعجمية في خرجته، ثم باتصاله القوي بالغناء. ومن الملفت ان المصادر التي تناولت تاريخ الادب العربي لم يُقدم تعريفا شاملا للموشح، واكتفت بالإشارة اليه إشارة عابرة، حتى ان البعض منها تحاشى تناوله معتذرا عن ذلك لأسباب مختلفة. فإبن بسام الشنتريني، لا يذكر عن هذا الفن إلا عبارات متناثرة، أوردها في كتابه "الذخيرة في محاسن أهل الجزيرة"، وأشار إلى انه لن يتعرض للموشحات لأن أوزانها خارجة عن غرض الديوان، لا اكثر على غير اعاريض اشعار العرب. اما ابن سناء الملك فيقول: "الموشح كلام منظوم على وزن مخصوص".
موشح أو موشحة أو توشيح، وتجمع على موشحات أو تواشيح من وشح بمعنى زين أو حسن أو رصع.
تعريف الموشح الموشح فن شعري مستحدث يختلف عن ضروب الشعر الغنائي العربي في امور عدة وذلك للاتزامه بقواعد معينة في التقنية وبخروجه غالبا على الاعاريض الخليلية وباستعمال اللغة الدارجة أو العجمية في خرجته. و الموشح كلام منظوم على وزن مخصوص بعض شعراء الموشحات أبو حسن علي الضرير المعروف بالحصري وله قصائد عديدة من بينها (يا ليل الصب) وقد كان من شعراء المعتمد بن عباد ومات في طنجة
محتويات
[أخف]
• 1 مخترع الموشحات
• 2 أساس الموشحات
• 3 تطور الموشحات
• 4 خصائص الموشحات
• 5 أغراض شعر الموشحات
• 6 تكوين الموشح
• 7 انظر أيضا

[عدل] مخترع الموشحات
وقد كان مخترع الموشحات في الأندلس شاعرا من شعراء فترة الأمير عبد الله اسمه مقدم بن معافى القبرى. وقد جاء في بعض نسخ كتاب الذخيرة لابن بسام أن مخترع الموشحات اسمه محمد بن محمود. والمرجح أن مخترع هذا النوع الشعري هو مقدم بن معافر، وعلى ذلك أكثر الباحثين. على أن بسام لم يجزم حين ذكر هذا الأخير، وإنما قال: ((و أول من صنع هذه الموشحات بأفقنا واخترع طريقتها - فيما يلقى- محمد بن محمود القبرى الضرير)). ولعل كون الشاعرين من قبرة جعل ابن بسام يضع اسما محل اسم، فكأنه قد بلغه أن الشاعر القبرى فلانا قد اخترع الموشحات، فذكر محمد بن محمود ونسى اسم مقدم. وقد وردت هذه الموشحة منسوبة إلى هذا الأندلسي في كثير من المصادر الموثوق بها مثل جيش التوشيح لابن الخطيب.
[عدل] أساس الموشحات
حين يعود كاتب القصة إلى نفسه ليستمد من مخزون تجارية لا يستمد من هذا الرصيد كل ما يَعِنُّ له، بل ينتقي منه ويختار ما هو لازمٌ لنسيج قصته. فالمواقف والأحداث التي تطالعنا في إحدى قصصه ليست بالضرورة سلسلةً متصلةَ الحلقات من المواقف والأحداث التي وقعت في الحياة على هذا النسق، بل كثيراً ما تكون أشتاتاً من المواقف والأحداث التي مر بها أو عرفها، حتى إذا جاءت عملية الإبداع الفني للقصة راح يختار من هذه الأشتات ما يراه لازماً لتكوين نسقٍ خاصٍ منها، له هدفه المحدَّد، وله مغزاه. وقد تكون الواقعة تاريخيةً ويجد نفسه مضطراً إلى الارتباط بها أو بمجملها، ومع ذلك لا يفتأ يستمد من رصيده الخاص من الخبرات ما يكون ملائماً لصياغة هذه الواقعة صياغةً جديدة، تجعل لها مغزى خاصاً.
[عدل] تطور الموشحات
وقد كانت فترة نشأة الموشحات، كفترة نشأة أي فن، من حيث مشاهدتها لأولى المحاولات التي غالبا ما يعفى عليها الزمن. ومن هنا ولبعد الزمن بتلك الفترة، لم تبق لنا من هذه الموشحات الأولى التي نظمها مقدم وأمثاله أي نماذج. ولكننا نستطيع أن نتصورها موشحات بسيطة التركيب قليلة التعقيد، تتخذ مجالها من الموضوعات الغنائية كالخمر والطبيعة والغزل، وتكتب كلها باللغة العربية، ما عدا الخرجة، التي تكتب باللغة الأندلسية الشعبية. كما كانت ترضى بقالبها ولغتها وأغراضها حاجة الأندلسيين حينئذ، وتعكس اختلاط عنصريهما وامتزاج لغتيهما، وشيوع الغناء والموسيقى بينهم. وقد تطورت الموشحات تطورا بعد فترة من نشأتها تطورات عديدة، وكان من أهمها تطور أصابها في القرن الخامس الهجري، أيام ملوك الطوائف. ثم تطور آخر بعد ذلك بقليل فرع عنها ما يسمى بالزجل، حتى أصبح هذا الاتجاه الشعبي ممثلا في لونين: لون الموشحات، وقد صارت تكتب جميعا باللغة الفصحى، ولون الأزجال وقد صارت تكتب جميعا باللغة العامية. وانتقل هذان اللونان من الأندلس إلى المشرق، فكثر فيه الوشاحون والزجالون. وعرفهما كذلك الأدب الأوروبي، فتأثر بهما شعراء جنوب فرنسا المسمون (التروبادور)، كما تأثر بهما كثيرون من الشعراء الأسبان الغنائيين. وانتقل التأثير إلى الشعر الإيطالي ممثلا في عدة أنواع، مثل النوع الديني المسمى(لاودس) والنوع الغنائي المسمى (بالآتا).
[عدل] خصائص الموشحات
بالإضافة إلى الجمع بين الفصحى والعامية تميزت الموشحات بتحرير الوزن والقافية وتوشيح، أى ترصيع، أبياتها بفنون صناعة النظم المختلفة من تقابل وتناظر واستعراض أوزان وقوافى جديدة تكسر ملل القصائد، وتبع ذلك أن تلحينها جاء أيضا مغايرا لتلحين القصيدة، فاللحن ينطوى على تغيرات الهدف منها الإكثار من التشكيل والتلوين، ويمكن تلحين الموشح على أى وزن موسيقى لكن عرفت لها موازين خاصة غير معتادة في القصائد وأشكال الغناء الأخرى.
[عدل] أغراض شعر الموشحات
الغزل هو الشائع بين أغراض شعر الموشح، لكن هناك أغراض أخرى تعرض لها من بينها الوصف والمدح والذكريات.
[عدل] تكوين الموشح
يضم الموشح عادة ثلاثة أقسام، دورين وخانة كل منها بلحن مختلف والختام بالخانة الأخيرة غالباً ما يكون قمة اللحن من حيث الاتساع والتنويع مثلما في موشح لما بدا يتثنى وموشح ملا الكاسات، وقد لا تختلف الخانة الأخيرة ويظل اللحن نفسه في جميع مقاطعه كما في موشح يا شادى الألحان، وقد تتعدد أجزاء الموشح لتضم أكثر من مقطع لكل منها شكل وترتيب وتتخذ تسميات مثل المذهب، الغصن، البيت، البدن، القفل، الخرجة. فن الموشحات الأندلسية... معلومات مختارة : الموشح ضرب من ضروب الشعر استحدثه المتأخرون بدافع الخروج على نظام القصيدة والثورة على النهج القديم للقصيدة وانسجاما مع روح الطبيعة الجديدة في بلاد الأندلس واندماجا في تنوع التلحين والغناء.وطريقة نظم الموشح أن تكون ذات اعاريض شتى يجمعها بيت واحد. أما من ناحية الموضوع والأغراض فالموشح يتضمن عدة مواضيع ويتنوع في الأغراض لكن الغالب عليه الغزل والمدح ووصف الطبيعة . اخترع فن التوشيح الأندلسي مقدم بن معافي القبري وقلده في ذلك ابن عبد ربه الأندلسي صاحب كتاب ((العقد الفريد)) لكنهما لم برعا في هذا الفن كما برع المتأخرىن عنهم وأول من برع في الموشحات عبادة القزاز جاء من بعده فلاح الوشاح ((في زمن ملوك الطوائف)) وفي عهد الملثمين برع الأعمى التطيلي ،ويحيى بن بقي، وأبو بكر بن باجة وفي عهد الموحدين برز محمد بن أبي الفضل بن شرف وأبو الحكم أحمد بن هر دوس وابن مؤهل وأبو إسحاق الزويلي أما المع الأسماء في سماء التوشيح أبو بكر بن زهر وأبو الحسن سهل بن مالك الغرناطي ثم جاء من بعدهم ابن حزمون المرسى وأبو الحسن بن فضل الاشبيلي . ورئاسة فن التوشيح فهي لأبي عبد الله ابن الخطيب صاحب الموشحة الشهيرة ((جادك الغيث)) توفى أبو عبد الله سنة 1374 م، شاعر الأندلس والمغرب تولى الوزارة بغرناطة وعرف بذي الوزارتين ((الأدب والسيف)) وتعتبر موشحة ابن الخطيب من أشهر الموشحات وأغناها بالفكرة والصورة والإحساس والتلوين الكلامي0 الاعتيادية، ويتكون أغلب الموشح من القفل والبيت، فمنه ما جاء على أوزان العرب كالمخمسات، فيؤتى بخمسة أقسام من وزن وقافية، ثم بخمسة أخرى من وزن وقافية أخرى، كقول ابن زهر في بحر الرمل:
أيها الساقي إليك المشتكى قد دعوناك وإن لم تسمعِ
ومن الموشح ما يدعى باسم المسمطات، كأن يبدأ ببيت مصرع ثم يأتي بأربعة أقسام أو أقل كقول القائل:
غزالٌ هاج بي شجناً فبت مكابداً قرنا
عميد القلب مرتهنا بذكر الهوى والطّربِ
وهناك أيضا المزدوجات من ذوات القافية المزدوجة في كل بيت، كقول أبي العتاهية:
حسبك ما تبتغيه القوت ما أكثر القوت لمن يموت
إن الشباب حجة التصابي روائح الجنة في الشباب
ومنها ما لا وزن فيها، فكل موشحة مكونة من عناصرها الأساسية المعهودة، كمطلع الموشح وهو البيت الأول لها، وقد يكون من قسمين أو أكثر وهو القفل الأول. ويليه باقي الأقفال المتفقة مع بعضها في وزنها وقوافيها وعدد أجزائها، ثم الغصن وهو كل قسم من أقسام المطلع والأقفال إذ تتساوى الأقفال مع المطلع في عدد الأغصان وترتيب قوافيها، أما الدّور وهو البيت، فقد يكون بسيطاً مؤلفاً من أجزاء مفردة، كما في الموشحة:
عَبِثَ الشوق بقلبي فاشتكى
ألم الوجد فلبت أدمُعي
أيها الناس فؤادي شَغِف
وهو في بَغيِ الهوى لا يُنصِف
كم أداريه ودمعي يكُف
أيها الشادق من علمكا
بسهام اللحظ قتل السبع
وقد يكون مركباً مؤلفاً من فقرتين أو أكثر، كما في هذه الأبيات لابن سناء الملك:
كذا يقتاد سَنَا الكوكب الوقّاد
إلى الجلاس مشعشعة الأكواس
أقم عذري فقد آن أن أعكف
على خمر يطوف بها أوطف
كما تدري هشيم الحشا مُخطَف
وآخر قفل في الموشحة يدعى الخرجة، فقد تكون عامية أو معربة أو أعجمية، وهكذا فإننا لا نجد في معاني الموشحات جِدّةً وعمقاً، فتبدو الموشحة كغادةٍ بالغت في الزينة واستعمال المساحيق فخسرت الكثير من جمالها ولكنها على الرغم من ذلك قد استطاعت أن تحافظ على رشاقتها ومشيتها المرقصة، ولَمّا كانت الموشحات قد اخترعت في سبيل الغناء كان من الطبيعي أن تنظم في الأغراض التي تناسب هذا الفن كالغزل ووصف الطبيعة، إلا أنها رغم ذلك خاضت ما تبقى من أنواع الشعر كالمدح والرثاء والهجو والمجون والزهد، ونظرا لطبيعة الأندلس المذهلة الأخاذة، كان كثير من الشعراء ينجحون في وصف الطبيعة، ووقع اختياري على موشح محمد بن عيسى اللخمي، المشهور بابن لبانة يقول :
في نرجس الأحداق، وسوسن الأجياد، نبت الهوى مغروس، بين القنا المياد
وفي نقا الكافور، والمَندلِ الرطب، والهودج المزرور، بالوشى والعَصبِ
قُضبٌ من البِلّور، حُمين بالقُضبِ، نادى بها المهجور، من شدة الحُبِّ
أذابت الأشواق، رُوحي على أجساد، أعارها الطاووس، من ريشه أَبراد
ونظرة خاطفة على موشحة لسان الدين بن الخطيب في الغزل وذكر الطبيعة ومدح السلطان الغني بالله:
في ليالٍ كتمت سر الهوى
بالدجى لولا شموس الغرر
مال نجم الكأس فيها وهوى
مستقيم السير سعدَ الأثرِ
باعتبار الموشحات فتحا جديدا في الأدب العربي فهي تغيير عن نمطٍ واحدٍ من أنماط الشعر، ولا يجب أن نطلب منها أن تكون غذاء الذهن والفكر، بل يكفينا ما تخلقه في نفوسنا من لذةٍ محببة، وهذا مقطع لابن زمرك في ذكر الصبوح ومدح سلطانه ابن الأحمر:
مولاي يا نكتة الزمان دار بما ترتضي الفلك
جلَّلتَ باليُمن والأمان كلّ مليكٍ وما مَلَك
لم يدرِ وصفي ولا عيان أملِكٌ أنت أم مَلَك؟ نبذة تاريخية عن الموشحات. الموشحات الأندلسية
نبذة تاريخية عن الموشحات : أجمع مؤرخو الشعر العربي على أن فن الموشحات فن أندلسي خالص، عرف به أبناء الأندلس ومنهم انتقل متأخراً إلى المشرق، وهو من أروع ما خلف الأندلسيون من تراث أدبي.
تعريف الموشحات :
ذكر ابن سناء الملك في كتابه [ دار الطراز ] معرفاً الموشح فقال : ((الموشح كلام منظوم على وزن مخصوص. وهو يتألف في الأكثر من ستة أقفال وخمسة أبيات ويقال له التام، وفي الأقل من خمسة أقفال وخمسة أبيات ويقال له الأقرع. فالتام ما ابتديء فيه بالأقفال، والأقرع ما ابتديء فيه بالأبيات)).
سبب التسمية :
وقد سمي هذا الفن بالموشح لما فيه من ترصيع وتزيين وتناظر وصنعة فكأنهم شبهوه بوشاح المرأة المرصع باللؤلؤ والجوهر.
بناء الموشح : تختلف الموشحات عن القصائد العربية من حيث البناء ويتألف الموشح من أجزاء مختلفة يكوّن مجموعها بناء الموشح الكامل، وقد اصطلح النقاد على تسمية هذه الأجزاء بمصطلحات، وهذه الأجزاء هي :
1- المطلع 2- القفل 3- الدور 4- السمط 5- الغصن 6- البيت 7- الخرجة
ومن أراد التوسع في معرفة تلك الأجزاء فعليه بمطالعة نماذج من الموشحات ليتكون له كأمثلة تطبيقية، على نحو موشحة(لسان الدين بن الخطيب) التي يقول في مطلعها : جادك الغيث إذا الغيث همى يــازمــان الـوصل بالأندلـس لــم يـكـن وصلك إلا حـلـمــا في الكرى أوخلسة المختلس وهي موجودة في مشاركة مستقلة.
من أشهر الوشاحين الأندلسيين : (عبادة بن ماء السماء، عبادة القزاز، ابن بقي الأعمى التطيلي، لسان الدين بن الخطيب، ابن زمرك ابن سناء الملك، شهاب الدين العزازي، ابن باجة ابن سهل، ،ابن زهر، محيي الدين بن العربي أبو الحسن المريني)

وعن الرجز أنقل لكم هذا الموجز

يقال في بعض الكتب والمجلدات انة هذا النوع من الشعر كان يقال عند الحروب والمعارك في الجاهلية ولكن تطور واصبح الان يتغنى بة الناس في مناسبات الافراح والطهار والاعياد السنوية اعتذر للجميع عن التقصير ان وجد واهتمام البعض بقرات كتابتى واتقبل الشكروالنقد البناء من الجميع

( الخاطة )
وهي ذهاب قبيلة الى قبيلة اخرى لحضور مناسبة فيرجز احد الشعراء القالطين ويردد وراه قبيلتة بمثل مايقول
ويرد علية المعزب ويردد وراه قبيلتة بمثل مايقول ويسمى هذا التجمع ( الدارة )

اشهر القبائل في شعر الرجر
قبيلة هذيل
قبيلة قريش
قبيلةالاشراف
قبيلة فهم
قبيلة الجحادلة
قبيلة بني سفيان

يؤجد شعرا كثيرين في هذة القبايل المذكورة ومن اشهرهم على حد المثال
( شعراء قبيلة هذيل )
عطية اللة بن محمدالقارحي و عبداللة بن عطية اللة القارحي و منور بن نوار القارحي و صبحى بن عطاللة القارحي وعبيداللة بن صغير القارحي وصفر بن عطيان الندوي ومعطي السالمي و عمر الخالدي
( شعراء قبيلة قريش )عبدالرحمن وعبدالرحيم القفران ومسلم القرشى
( شعراء قبيلة الاشراف )
سعيد الشنبري وعاطي الشنبري
( شعراء قبيلة فهم )زايد الفتيني و معيوف السريعي ومرزوق الفهمي وعبدالحميد الحسيني
( شعراء قبيلة الجحادلة )
حجيج السالمي ومسفرعايش الجحدلي وسفرعايش الجحدلي ومحمد بن ردة الجحدلي وحتيرش الجحدلي
( شعراء بنى سفيان )
عايد السفياني وعباد السفياني جمعان السفياني

أم بشرى
28-02-2011, 12:09 AM
شكرا لك على هذا المجهود الرائع وهذا الانتقاء المميز لفن الموشحات

دمتَ صرحا حاميا لملتقى الأدب ونقده في هذه البوابة الكريمة الأخ الفاضل " سلطان الصبحي"

أبو تركي
28-02-2011, 11:16 PM
سلطان sssالصبحي ,,, رعاك الله ,,

بأي إسم أناديك !! وبأي حرف أجاريك !!!
فـ كيف لمن هو دون الثريا من الوصول إليك .

دمت بود.

سلطان sssالصبحي
11-03-2011, 11:09 PM
كنت أسند ظهري الى الجبل الذي يتربع على شرفة الوادي

صديقي كان قريباً منّي والشمس توارت نحو الغروب

كنت أنظر الى الجبل الذي أمامي نحو الشرق وقد غشيته شمس الأصيل

أتأمل لونه الوردي وشموخه ،وبعض مجاري الأمطار

كان صديقي يتأمل مثلي والصمت سيّد الموقف

نظر نحوي بابتسامته المعهودة وبادرني بسؤال لم يكن في الحسبان

قائلا:َ إذا أردت السكنى في ذلك الجبل فأين المكان الذي ستختار؟

جوابي كان مقتضباً حتى أعرف تفاصيل نسيها الأجيال وبقيت في ذاكرة الأجداد

كان أبريق الشائ على النار قمت من مكاني لأجهّز الشائ الذي يروقني حينما يغلي على الحطب

أخذ صديقي يتحدث حول المدن الصحيّة وأستعرضنا حديث عالم ياباني متخصص في تخطيط المدن

لن أسرد تفاصيل ذلك بل أختصر رؤوس أقلام دارت أثناء حديثنا فالمدن الصحيّة تكون الجبال فيها نحو الشمال

والأودية في الغرب وفي الشرق جبال وفي الجنوب أودية متعرجة فالجبال تحمي المدينة من الرياح والأودية

تنقل الهواء برفق نظرا لتعرجاته ..طبعاً حسب أبعاد مدروسة بين الجبال وامتداد الأودية فنواحي زراعية

وأمكنة أخرى لتربية الماشية وغيرها وكان هذا العالم يتحدث في محاضرة وبعد الإنتهاء منها قام عالم كويتي

بايضاح أنّ هذه المواصفات تنطبق على المدينة المنورة تماماً وتعتبر من أفضل المدن الصحية في العالم

كيف لا وقد إختارها سبحانه وتعالى دار هجرة نبيّه صلى الله عليه وسلم ولايمكن للإوبئة أن تنتشر فيها

فيها أودية معروفة باسمائها لايعرف الأجيال عنها شئياً وزبدة حديثي تتركز حول أسماء الأودية والجبال

وغيرها من علامات الأرض الذي يسير على هديها المسافر تماماً كاللوحات الإرشادية على طرق مسفلته

التي جعلتنا ننسى طرق القوافل وبعض الطرق المختصرة التي يقطعها الراكب مما يؤدي الى الانفصام

عن تراث الأجداد وغبار ترابه وضياع جهد أجيال عبر عصور في تسمية وترسيم طرق المسافرين.

نحتاج الى فريق عمل متطوع لتحديد الطرق ووضع علامات عليها مع تسمية الأماكن وأسباب التسمية

وكبف كانوا يهتدون بالنجوم نريد تنظيم رحلة عبر هذه الطرق حتى نتعّرف أكثر على حياة أجدادنا

هناك علوم برع فيها أجدادنا وما زالت ولكنّها تشارف على الإنقراض ولم تجد من يتعرف ويدوّن قواعدها

تتبنى هذه الحركة دعوات في كافة الأوساط الأدبية القيام بحملة لمن أراد أن يتطّوع تحت جهة علمية

لنبش ملايين المخطوطات التي أقفل عليها داخل صناديق لعدم رغبة الأدباء أو إنشغالهم عن هذا العمل

لآبد على الجامعات السعودية ،وفي كافة الأقطار العربية أن تستفيد من إمكانياتها في تقديم فهرس

عن كافة المخطوطات .. وعلى الأندية الأدبية أن تقوم بدورها وتترك أثراً بدلاً من الإنطواء على النفس

من هنا فانّ هذه المدرسة تبحث عن الأصالة فتمزجها مع الروح وتضيف اليها نكهة العصر.

سلطان sssالصبحي
13-03-2011, 03:12 AM
المدرسة المثالية تنادي الى أهميّة التعاون الأدبي ،والترابط الفكري والروحي بين من ينتسب اليها حيث يشتاق كل منّا لحروف الآخر
ننقلها الى نافذة جديدة أو تعليق جميل،أو قراءة أدبية راقية
نعمل لأنفسنا ولغيرنا حينما تمتد أيدينا وتقطف وردة من حروف باذخة
ونضعها في بساتين عديدة وننقش على ورقتها ذكريات خالدة في الأعماق
حينما أنقل بعض الحروف على صفحات خاصة بي فأنا أحمل روح كاتبها
فينبض وجدانه بهذا الإهتمام المعدوم تحت ستارات باهتتة من الوان رماديه تقذف بسهوم تنفذ كالرماح في أعماقنا ولذا فانّ المدرسة المثالية
الى تجسيد حلم في الخيال والبحث عنه في أسرار الحروف المصطلية
بلهيب لاتخمد ثورته حتى يعانق أطياف تشتعل شوقاً وحنيناً الى لقاء في نقاء..
ومن هنا لايمكن أن ينتمي الى هذه المدرسة الاّ قلم ينبض بالشوق يبحث
عن مجهول حينما تنزف كلماته تنزف بصدق لأنّها أدركت أنّه هو المقصود ..لاحجب ولاغيوم قلوب تحمل الطهر والنقاء لاتعرف مكراً ولاخديعه ..الظنّ لاوجود له فالكلمات تقطر بما في القلب فمن استطاع
أن يتعّرف على الصدق من الحروف والانفعالات العاطفية فهو قريب منّا

ننادى في هذه المدرسة بأهمية التعاون وسنعمل على فتح المجال لمن

أراد أن ينتسب اليها ونعمل بجد وصدق لنرتقي في فضاء لانهاية له

سلطان sssالصبحي
21-03-2011, 12:18 AM
لننظر سوياً من أعلى شرفة على الساحة الأدبية نجد أنّ هناك خلط

كبير يشتّت ذهن الأدباء الشباب وكثير من أدبائنا اللذين يصارعون

من أجل البقاء.

أعود فأقول بأنّ الساحة الأدبية تحتاج الى غربلة وحركة ثقافية
تحمل قواعد وأصول يستنير بها جيل يعشق الكلمة إذا لامست وجدانه.. والمحافظة على تراثنا الذي لم يُجمع منه الاّ النزر اليسير
هناك شعراء كبار وتحمل قصائدهم قصصاً رائعة في الشجاعة
والاقدام ،والنخوة،والكرم وخاصة في اوائل القرن الماضي
ولكن عدم إنتشار الكتابة قبل العهد السعودي حرم هؤلاء الشعراء
من تخليد شعرهم ،وأنشغال المثقفين عن جمع هذا التراث
مما أضاع الكثير من قصائد كانت تمثلّ واقعاً معاشاً لأجدادنا
مما أدى الى الإنفصام بين هذا الجيل وأجداده ومازال خطر ضياع
الكثير من حياتهم إذا ما أستمرّ الأدباء،والكتاب يتجاهلون أهمية
هذا التراث ،ولكن إذا نشطت حركة التأليف بدعم من الأندية
الأدبية،والهئيات الثقافية في تمويل مشروع الحفاظ على تراثنا
وخاصة مع الدعم السخي من خادم الحرمين الشريفين الملك
عبدالله بن عبدالعزيز ملك القلوب وحبيب الشعب ووالدهم
لتقوم هذه الجهات بدورها بدلاً من حالة الفساد التي تعيشها

والتقوقع خلف لثام المصالح ،والعلاقات الخاصة،دون أن تعي
دورها الحقيقي في خلق جيل واع من خلال رسالة أدبية صادقة
تحتاج ساحتنا الأدبية الاّ تعاون مثمر بين ناقد وكاتب،وقارئ
والساحة النقدية مازالت العامل الأقوى في ركود الأدب.
ندعو في هذه الحركة بأن يقوم الأدباء بدورهم في تشجيع
بعض الأقلام ،وزرع الأفكار التي تنعش الساحة الأدبية
بدلاً من الإنكباب على منتدى الأقلام الجديده لاتصله
وان حاولت تجد من الحروف ما ينزع عشقها للأدب
فأدبائنا ينصّب إهتمامهم على نشر إنتاجهم في محيط كل يبحث فيه
لماذا ننزوي بعيداً عن إيجاد جيل جديد ننثر عليهم الزهور
نجعلهم يثقون في ذواتهم .
إذا أحصينا أشكال القصيده نجدها ثلاثة أشكال:
العمودي وهو نبع الأصالة منذ زمن كليب..وقد كانت
هناك قوالب رائعة من الشعر لم تجد كثير إهتمام
وفي أواخرالقرن الماضي استقبلت الساحة الأدبية
شكلان وهما قصيدة التفعيله،و قصيدة النثر ويسمى الشعر الحرّ
طبعاً حاولت المدرسة الرمزية أن تضع لها قدم في الساحة الأدبية
والانفكاك عن القصيدة النثرية ولكن حتى روادها كانوا عاقين فيها
وقد استطاع أدباء المهجر أن يغيّروا بعض المسميات التي تمثّل
الأصالة كأغراض الشعر ليكونوا رواد لمدارس كانت قائمة في
الأدب الغربي من خلال بدايات الترجمة واللذين ساهموا فيها
من هنا بدأت الحركة الأدبية تنتشي لتعود لأمجادها المدفونة
من قرون طويلة تحت وطأة الجهل والفقر والاستعمار

وهنا يمكن أن الّخص ما أهدف اليه المدارس بأشكالها وقوالبها لم تشمل الاّ القصيدة

بينما باقي عناصر الأدب مختلطة فالخاطرة،والقصة،والرواية
والمقال،والرسائل،والخطاب بأنواعه،والخطابة وغيرها لم تطلها
أى حركة تطويرية..وليس هناك فرق بينهما ولكن بالنسبة لهذه
الحركة فهناك فروقات واضحة بين النثر الذي ألفته الساحة
وبين نثر المدرسة "المثالية" فنجد كتابي" إشراقة فكر" يمثّل
الخاطره ولو حاولنا أن نرصد الفاظها لأكتشفنا كل نص يلتحف بعمقه
روح ظلال هذه الكلمات..
ولو أردنا أن نعرف قصيدة المدرسة "المثالية" لأكتشفنا من خلال
وجداننا أي قصيدة تنحي وتنوخ بركابها في سماء المدرسة المثالية
وهناك قصائد كثيرة يتّم نظمها على بعض قواعد المدرسة المثالية
وتتشابه في بعض قواعدها ولكنّها لاتصّل بالفاظها،وأفكارها،ومعانيها الى العمق الروحي الذي ينساب بعفوية
يخاطب الوجدان ولورجعنا لديواني الجديد "ينابيع عذراء" وقصيدة
الشاعره فاتن دراوشه "اليوم أعلن" وكثير من قصائد منشورة
في زاويتي"قصائد وردود بنكهة السحر" لعرفنا القواعد وبعض
الفروقات بين القصيدة المثالية وغيرها من القصائد المتحررة..

طبعاً سنحاول أن نتوسع في هذا الموضوع وننقل بعض القصائد

والخواطر تكون أمثلة محسوسة نستطيع من خلالها أن نلمس

بعض الحوائط الخارجية لهذه المدرسة وربما أجد من نفذ عبر
بوابة كبيرة مشرعة في الأفق تتهادى به سحب بيضاء في عمق بستانها..

أبو تركي
21-03-2011, 11:36 AM
سلطان الصبحي ,, رعاك الله

كم تمنيت لو أنه يوجد سلطان آخر بيننا ,,
حتى نضمن سمو التواجد ونقاء الطرح.

دمت كما يود محبوك أن تكون.

دمت بود.

★الجوهرة★
04-04-2011, 12:40 AM
الف شكر سلطان
متميز بعطائك المميز
في الأدب العربي بكل أنواعه
الف باقة ورد لسموك
وكلنا شوق لجديدك

لك التقدير

ليالي
04-04-2011, 02:10 PM
طرح راائع وعطااااء متميز
وجهد تشكر عليه استااذ سلطاااان
وتقديري لك

سلطان sssالصبحي
14-05-2011, 04:09 PM
حياك ربي يا اسد المدرسة المثالية
حياك ربي يامن لك الفضل بعد الخالق في إحياء قلمي بعد أن ضمر
بعد أن طالته السنة خفية
قصمت ظهره في أول مهده
فكنت طبيبي الذي شُفي قلمي على يده
ولا انساها ياصديقي كلمتك ابدا ً عندما قلت لي : أكتب ولا تتوقف
سيعرفك من نقدك عندما يقوى عودك ، ويذيع صيت قلمك
أنت ياصديقي مثالاً أقتدي به
معلماً
ومرشداً
وملهما ً
لجميع ما أكتب
ولولاك ياصديقي لم يكن هذا القلم بيدي
يشرفني ... أن اكون معك أينما خط قلمك
هنا سنحتضن مدرستك الرائدة
هنا سيكون مسقط رأسها
ومهدها
ونشأتها
حتى يكتمل مراحل عمرها
ولن تشيخ هذه المدرسة مادمت أنت قائدها
لي الشرف أن أكون تلميذك فيها
كما كنت من قبل .. تلميذك في كل شي
على بركة الله سر ياصديقي .. ونحن ُ معك سائرووون
أخوك عازف قلم
( الشذا الخالد )

سلطان sssالصبحي
20-05-2011, 02:46 AM
الصور في النص الأدبي يترتقي به نحو عالم جميل من الكلمه
ليست كل صورة بل نجد النص يتباهى حينما يقلده كاتبه صوراً جديده
النص الأدبي الذي يستخدم كاتبه عبارات مستهلكة
في الحقيقة لايمت بصلة الى نقش حروف تلتصق بالذاكره
والصور والتراكيب المستحدثه :
هي بوابة العبور نحو مدرسة تضع ميزان الأدب في روعة ابتكارات صوره
نشعر جميعنا بالضمأ نعشق الكلمة ولكن نموت ونذبل ونحيا وفي حنايا صدورنا عشق لهمس الكلمة
هذه الكلمة التي أعانق بها أطياف تسكن في أعماق وجداني
أرواح تستظل تحت شجرة وارفة إخضرارها سواد من دموع العين ولهفة الشوق للعناق
نزفر آهات تتصاعد في الفضاء تبحث عن روح تحنو عليها ولمسة ناعمة فيها نهر من حنان
نشتاق اليها ونجنّ عندما تفارق أناملنا وجنتيها فنصرخ بخوف وحزن على امتداد صهوة الخيال
نعم أقولها ويجب على العقلاء أن يفهموا أنّ ساحتنا الأدبية تعيش حجم الفوضوية ،
وفوقوية رموز وصلت عن طريق الذكاء والدهاء وأنفصل الجيل الجديد عن جيل سابق مايزال




يمسك برقبة الأدباء الشباب بعد أن أوصد أبوابه وجعل من منارة أعُدت لتحريك عقول بالنور والعطاء
هذه المنابر الأدبية والثقافية والجمعيات بمختلف أطيافها والوانها والتي من المفترض أن تقوم بتخريج
أجيال وأجيال وخصوصاً مع الدعم السخي من ولاة أمرنا عليها لتكون رافداً لحضارة ثقافية شاملة
ولكن هناك وهناك وهناك من تشرّب كأسأ كلها مكر ودهاء..
قليلة من منابر تساعد الشباب وتفتح المجال أمامهم لإنطلاقة تتهادى مع الابداع
الجروح تنزف ولابد من تغيير شامل لأفكار متشبة بحب الذات ما أجمل أن تجد الابتسامة من قلب
نثرت عليه بعضا من حنان وأشعلت لديه عاطفة تحجرت في مجتمع كنّا نظن بأنّ القلوب طهر ونقاء
آه حينما تنقلب الموازنة وتصبح الفطرة التي تشع بالحب والخير،والنماء،والأمان التي تعشقه الزهرة
حينما تبحر بالأحلام وتعشق الندى المرسوم فوق أوراق الأزهار لتنفث فينا لحنا لايمكن أن ننساه

وهنا تظهر كالشمس قسوة الحنين التي ستحرم الأجيال أن يغرسوا أيديهم في الرمال

نعود لحديثنا وحرقة تنساب في شرايين زمن كانت أمنياته سراب

أخوتي ربما أحترق ومعي من يحترق ويشعر بالضمأ الأدبي والسحر البياني أن يتغلغل في روحه

لم يجد روح الكلمة العذبة،وإفتنان البسمة العذراء وتحريك زوايا بكر ناضجة ثائرة بالحب والنجوى

وحتى يدرك من أراد أن يصل الى عبقرية أدبية أن يستخدم فص التصور

بدلا من تجاهله والاعتماد على فص التصور
وباختصار هناك أرشيف للصور على المرء أن يحسن أرشفته من خلال الهندسة العقليه
لآأريد أن ينفك زمام الحديث الى حديث آخر فصور المدرسة المثالية من الطبيعه بكل معطياتها والتأمل في هذا الكون
الذي لاشك بأنّه كتاب مفتوح يمكن من خلال التأمل أن تخلق صورة جميله حينما أقول"خيال ممزق في الفضاء"
"تطل من خلف غيوم سوداء متراكمة بشعاعها النور وبهواءها عبير بشذى الهمسات"
إذن هذه المدرسة من قواعدها أحياء بعض الصور القديمة والتعريف بها لنستطيع أن نخلق ساحة أكبر للساننا اللغوي
المشكلة أن هناك صور جميلة تموت لم تجمع "كل ابن أنثى وان طالت سلامته =يوما على الة حدباء محمول
وقول الشاعر وليل كموج البحر أرخى سدوله =علىّ بانواع الهموم ليبتلي
وصور أبيات كثيره لعنتره ومجنون ليلي مازالت تتردد حتى ينساها الأجيال
هناك صور تعاد للحياة بعدما تصقل ..كجلمود صخر حطّه السيل من علي
اذا هناك نبحث عن من يصور على الطبيعة وكأنّه عاش هذا المنظر




فن التصور وكما هو هام للفنان التشكيلي أيضا هام لمن ينظم الكلمة وربما وجدنا تعاون جميل بين فناني التشكيلي
مع أدباء يرسمون بالحرف بدلا من الريشه ومن يمتلك صورا أكثر حتما سينطلق نحو المقدمه
لمن أراد أن يعرف عن فن التصور فعليه بزاوية"فن التصور"
أو الإنتظار حتى تصدر موسوعتي الثقافيه التي لامست كل فن باختصار.











"استراحه"

قصيدة رائعة لرعشة حرف في "أوكسجين الحب"

نستريح في ظلالها ونبحث فيها عن الجمال

الذي يلتحف هذه القصيده




تغرد ابتسامتي
من عينيك
وتشرق شمسي من ثغرك
وقلبي إناء بين يديك
متراً من الحب
ليس أكثر حين غيابك
ليس أكثر من فنجان دم
وصفحتي جمر
وفي زاويتي إبر النار
تداهمني
ويرتعش حنيني إليك
في زاويتي المظلمة
افتقدك
واركض خلف السراب
ابحث عنك
ومن خيوط العرق
اصرخ إليك
تغلفني أشباح الوحشة
وخلف سور ثقيل
ويدي تتوضأ من عيني
افتح دفتر الحب
وصفحة الجراح
وحشرجات أصابعي
تقف بي في منتصف الفراغ
أين أنتي
وسقف الفراق يظللني
وأزهار الوحدة تتفتح بين يدي
أين أنتي
يتحرك الحلم بين عيني
باتجاه الفراق
وسرير الوجع يهدهدني
وصنبور الذكريات يسيل
وأدخنة التعب تتعالى
بلا نافذة
وأكسجين حياتي
حبك

سلطان sssالصبحي
02-06-2011, 02:10 PM
نختار بعض الصور من كتابي الجديد "صور من المدرسة المثاليه"

وهذه الصور هي بذرة أنثرها في سماء الساحة الأدبية فربما جاء يوم وفهمها وأستعملها الأجيال

وسنحاول أن نتواصل من خلال بعض الحديث عن الصور أو عن المدرسة في زاوية"الساحة العامه للمدرسة الأدبية

أما من أراد أن يكون من روادها ففي صفحة ظلال..

سنواصل الحديث وسنختار بعض الصور المبتكرة في كتابات رواد هذه المدرسة

(مقتطفات من إشراقة فكر)


حب ترعرع لم يلد

دعني أنوح على غصون من حرير


خيال ممزق في الفضاء

سحاب ممزق في الفضاء

تطلّ باستحياء من خلف القمر

كل شمس متوّهجة تمحو شمساً أخر

فأظل أبحث في الشموس عن عيونك حبيبتي

عيون الليل ترقبني..،وطيفك مجنون يراودني..،وقلبي يصرخ فجأة ويفارقني

مآآأقساك!!،وما أمر عذابك!!،ما أحلاك !وما أروع خصامك!!
-----------------------------------------

أنت مجموعة أسحار مزجت في سحر واحد!!

أنت مليون أنثى صهرت في روح وأحدة!!
----------------------------------------

كنت لاأغار الاّ من الخيل..في زمن مضى!!!

واجدني في لحظات أغار من الحروف التي تنطقها شفتيك.
---------------------------------------------------


.أحس بها..وبنبضها..يتجلجل في أعماق ذاكرتي

أحس بها كعصفور يعبث فوق أغصانها..

أحس بها إحساس الوردة حينما أشتّم رائحتها

أنظر اليها..أراها من بعيد..قوس قزح
------------------------------------

وقت اللقاء أذوب وأنا أرى الندى متلاصق في أرتعاشة يديك..وجنونك بي..

فتتناثر دموعك دون أن أحظى بهمسه.
--------------------------------------------

.قالت أنظر الى البحر..

قلت أنا لاأطيق أن أرفع عيناى عنك..أنت البحر الذي أعشقه

قالت:أنت ورودي وزهوري وجنتي..أنت من يبعث في قلبي الإحساس

أنت من يروي عطشي..أرجوك خذني معك

----------------------------------------------------
قالت :لاتسأل..أو تستغرب أبحث عن حلمي في الشطآن

أتركني أقرأ في عينيك الشوق الذي يسحر الأبدان

آآآه..تاهت من ذاكرتي أزهار..وورود..حلم ذاب في ذاك المكان
---------------------------------------------------

أريد أن أبحث عن كهف أستظل به من وهج الصحراء..ولهيبها..

أريد أن أجد شجرة وارفة أغطّ في نوم عميق وهي تفترش علىّ بظلالها..


---------------------------------------------
أحبك بلا حدود

هل تصدقني؟

أنا مجنون بك!

أرجوك أعذرني

لاتعاتبني

إن دخلت قلبك بلا موعد..

إن همست لك بدون وعي

----------------------------------------------------
سنوات ضاعت ..بل مزقتني بجبروتها وأنا أبحث عن مايروي ضمئ

أبحث عن عاشق يحب الكلمة ..يعشق الهمسه..ويحب أن يتأمل معي القمر
-----------------------------------------------------

آآهات تتوالى..ودموع تتناثر..يقف أمامها بقلب من حجر..

قلب لايعرف للحب مكانا..ولا الى الأشواق زمانا..يلهو ثم يغيب يعبث بمشاعري..

-----------------------------------------------------------------
تاهت في جوفي الكلمات

وتبعثرت في ذاكرتي الحروف

حروف حزينة أعرفها..وحروف صارت رماد

آآآه من يجمع شتاتها،ويحي النبض فيها..

عطرها،شوقها، الورد الذي يبكي على أسوارها..
-----------------------------------------------------

إشتقت اليك حتى البكاء،عطورك تنعشني،وصوتك يطربني،وصمتك يسحرني..

إشتقت اليك شوق الوردة الى الحنان،والعصفور الى الأمان

--------------------------------------------------



كنت قبل قليل أرقب الشروق..أتأمل أسراب الحمام وهي تغرد نشوى بروعة الصباح

المنثورة على تفاصيل وجهك..



تمنيت أن أطير وأحلق في فضاءت الكون... أبحث عن عطرك،،دفئك..همسة الحنان

التي تقتلني الف مرة..
-------------------------------------------------------------


ويبقى الندى يرسم أجمل لوحات من أغنية تتماوج حزنا كأرق عتاب
ويموت الليل وفي همستها دفء طاغ،دفء مشتاق يتلّون في بحر حنان
-------------------------------------------------------------------
فستق حلبيُ ممزوج برحيق الأزهار

سلطان sssالصبحي
02-06-2011, 02:12 PM
أريد أن أعطي مفتاحاً مختصراً لمعنى الصور والتراكيب

فالصوره هي لقطة تحملها الحروف

التراكيب عبارة عن لفظتين و أكثر متباعدة في معانيها على كل حده.

فكل لفظة تحمل دلالة مختلفة..

ببساطة الراقية "جرح الغياب" أولاً أشكرها على ماتقوم به من جهد هنا وهناك

لهذه الحركة التي تؤمن بها وتضعها هدفاً لمؤازرتها وعطاءها سيحفظ في جبين التاريخ

حينما نعود للفظة الأولى "جرح" له معنى ظاهر ولكن إذا أضفنا اليه "الغياب" كان له معنى أخر

ولكن هنا الصوره تكون ذات مساحة أعمق خاصة وأن جرح أصبح معرفة لأنه نكرة أضيفت الى معرفة

فصول الحنين..خدود الورد وهنا تختلف التراكيب ولامجال الآن للتفصيل فيها

بعض التراكيب جديدة بصور جديدة يشتقها الكاتب من الطبيعة من خلال التعمق في الكون والذات

والصور والتراكيب لاتكون الاّ في الأسماء

ولايمكن أن تكون من الأفعال حيث لايمكن في اللغة أن نحضى بجملة من فعلين

العلم نور ..مبتدأ وخبر..ذهب محمد فعل وفاعل ليست هنا التراكيب التي نبحث عنها

ما نبحث عنه أن نجعل المفردة التي تعني أمراَ ظاهراً أن نضيفها الى مفردة أخرى لتختلف

معناها الدال عليها في الحقيقة الى معنى مجاز ياً ..والمجاز في القرآن حوله خلاف لأمور ربما نتحدث عنها .

هناك عبارات تنطق بمعاني جديدة تكون مؤشراً لمدى خيال الكاتب وتمكنه

وفي الحقيقة قيمة الكاتب في عمق صوره المبتكره

حينما أقول" أنا القمر الذي بكى وأنبتت الأرض زهور"

أو "إذا هاجمتك رياح هوجاء فأقذفيها بالحروف" في مقالي "رياح هوجاء" هنا مجاز

ومن خلال الصور يستطيع الناقد أن يعرف قيمة النص الأدبي

هناك صور مستهلكة وقديمة لاتعطي النص قيمة أدبية

حينما أتحدث عن أهمية التجديد في الصور والتراكيب والأخيلة التي سادت قرون لدى القدماء

لايعني هذا أن نتجاهلها ولكن ينبغي علينا إحياءها والإستفادة منها

لننطلق من خلال الأصالة نحو التطوير دون تمرد أو نسف لجهود السابقين

مع الإستفادة من الأدب العالمي في الاستفادة من نتاجهم الأدبي

نؤمن بجميع أشكال التعبير التي تتناسب مع معطيات الساحة الأدبية فخطاب الأديب يختلف عن غيره

ولانحجر على الفكر ولانتصادم من توجهات أدبية أخرى مثل الاختلافات التي سادت بين مدرسة الديوان

والرابطة وغيرها مما أدى الى تشتيت أفكارهم وأوقف نثر بحور معرفتهم ..

في حركتنا المثالية نؤمن بالتصوير الذي يرتقي بالفكر ويكون ذا مفهوم من خلال المنطوق والمفهوم

أو السياق حتى لو كانت التصوير جزيئاً أو نابعاً من الذاتية والتأمل دون الإنعتاق كلياً نحو الانطوائيه.

نعود فنقول أنّ الصور والتراكيب قائدة هذه المدرسة نحو أفق لاحدود لشفقه تتجاوز بالنص

كل المضامين والأشكال القديمة التي ترزح نحو الهاوية بلغتنا الحبيبة

سلطان sssالصبحي
02-06-2011, 02:17 PM
النقد في المدرسة المثاليه ليس هدفه نقد النص والتنقيص منه

وإنّما أولاً وأخيراً الإرتقاء بقلمكاتب النص ومعرفة قيمة النص في ميزان الأدب

وتفرق المدرسة المثالية بين كاتب نص متمكن وكاتب نص مبتدئ

فالكاتب المبتدئ يحتاج الى كلمات تزرع الثقة في نفسه ،ليشتاق الى ممارسة الكتابه

و النقد في المدرسة المثالية ينقسم الى قسمين :1-

-قراءة تحليلية،وتفسيرية

2- قراءة نقدية

و الكتابة في الأول يجب أن نفرق فيه بين نص كاتب مبتدئ وبين كاتب متمكن

فالتحليل عبارة عن تقشير النص من نواحي مختلفة فالنص الأدبي يمكن نقده وقراءته من أوجه مختلفه

وهو في الحقيقة عبارة عن شرح النص والتعريف بهدف الكاتب

وكل ينظر الى النص ويترجمه حسب رأيه بينما النقد يشمل بعض الملاحظات


وحتى نوضح القراءه التحليليه نورد هذه القراءة في قصة "الضرس المخلوع"

ضاعت القصة مع غيرها وبقيت القراءة الأدبية في النص .





الرؤيا الإنسانية

في قصة

سلطان الصبحي

"الضرس المخلوع"

للشاعر والناقد السوري

حسين علي الهنداوي



إذا كانت القصة القصيرة هي الفن الأسمى في اختزال حوادث الحياة ورسمها

بطريقة مكثّفة فإن القاص الشاب سلطان الصبحي استطاع في قصة

"الضرس المخلوع"أن يرسم لنا الأبعاد الإنسانية الحقّة لمهنة الطب

تلك المهنة التي تعد البعد الأعمق في تاريخ الإنسانية.

لإن الطبيب فيها يعالج ألم الروح قبل ألم الجسد ويخفف من أعباء الوجع الإنساني.

(أدخل الطبيب الكماشة في فم الطفل..السنّ واضحة..إنّك تضعها في الضرس..

خلع الضرس..صرخ الأب إنّك نزعت الضرس وليس السن)

هكذا أنهى القاص سلطان الصبحي قصتّه ليخلق في ضمائرنا حوارا

معمقا حول من يحاولون استغلال مهنتهم الشريفة وهم لايدركون مبادئها

الأولية..

إن حملقة الأب واشتداد غضبته ومحاولته في أن يهم في خلع أسنان الطبيب

جعلتنا نقف مبهوتين أما الواقع الإنساني المرير الذي نعانيه من جراء

عدم فهم الدور الذي يجب أن يضطلع به كل فرد منّا بحسب مقدرته

لا بحسب وساطته إذ كيف بطبيب يحمل شهادات كبيرة ويضع لنفسه

أبهة عظيمة دون أن يكون أهلا لها..

لقد إستطاع القاص سلطان الصبحي في قصته هذه أن يبرز لنا

عاملين إنسانيين مهمّين:-

العامل الأول: أنّه لفت الإنتباه الى معاناة المواطنين ممن يشرفون

على المستوصفات الحكومية حيث بيروقراطية العمل خاصة وأن الألم

يسيطر على صاحبه فلا يستطيع إنتظار دوره الذي يستغرق يومين

وكيف بطفل متألم من سنّه يصبر يومين حتى يأتيه دوره..

ونحن نعلم كم هي الآم الأسنان قاسية مع أن الدولة كما يشير القاص

أمنّت إمكانات كبيرة وعظيمة لهذا المستوصف الحكومي الذي

أمنّت به الدولة أ حدث الأجهزة.

العامل الثاني:إن العيادة الخاصة بالرغم من فقر إمكاناتها تستغل

المواطن إلاّ من رحم ربي من الأطباء المخلصين بعملهم لله.

وقد يخلع الطبيب ضرساً غير منخور لسرعة العمل وبحثا عن

الربح المادي فهو يعّد زبائنه فقط..

من هنا كانت صيحة الكاتب سلطان الصبحي حين قال على لسان الأب:

(حملق الأب..أشتدّ غضبه وكاد أن يخلع أسنان الطبيب) صيحة الكاتب

الدافع عمّا يعانيه أبناء أمته من مشاكل صحيّة..


الجانب الفني في قصة "الضرس المخلوع"

لاشك أن الكاتب سلطان الصبحي في قصته الضرس المخلوع قد بنى

أحداثها بناءاً هارمونيا نمت أعضاؤه نمّواَ طبيعيا بحيث لم يستعجل

في محاولته الوصول الى النتيجة ..فقد بدأ الألم مع الطفل ثم أنتقل

به الى العيادة الحكومية وأخيرا الى العيادة الخاصة ومن ثم الى

المعضلة الكبيرة(خلع الضرس بدل السن) إذ لم تحقق هذه العملية

المطلوبة منها،وسيبقى الألم... وكأن الكاتب يريد أن يقول:-

(إن الألم الإنساني سيبقى موجودا ما دامت الضمائر ميتّه وما دام

كل واحد منّا لم يأخذ دوره الحقيقي وأولى بهذا الطبيب على حد رأى القاص

أن يكون في غير هذه المهنة..)

والشيء الملفت للأنتباه في هذه القصة لغتها السهلة البسيطة الواضحة التي يفهمها كل

قارئ لأنها خاليه من تعقيدات العبارات الصعبة وكأنّي بالقاص يريد إن يؤكد على

بساطة اللغة القصصية العامل الأجدى والأنفع في توصيل مضمون النص إلى

مّتلقيه.


وفي حدود فحصي للنص لم أعثر على على كلمة تحتاج إلى معجم لفهمها


أو تفسير معناها ناهيك عن الشخصيات التي رسمها القاص في قصته (الأب)

(الابن)(الطبيب) (المرض) (المرضى) وكلها شخصيات

يقوم عليها بناء المجتمع وتحيى بها الأمة.


إن مسالة الضمير الحي الذي يجب إن يحمله الطبيب الذي تحدث عنه القاص

ليؤكد أن حدث القصة يحمل في طياته عمق التجربة الإنسانية

ألحقّه وقد أوصلنا إليها القاص دون تكلف أو تصنع وجعلنا نقتنع بضرورة

علاجها.


إن ما قاله القاص سلطان الصبحي ليدل دلالة كبيرة على أهمية هذا الفن في حمل

الوجع الإنساني ونزعه بشكل حقيقي


الموضوع الأصلي : النقد في ظلال المدرسة المثالية || الكاتب : سلطان الصبحي || المصدر : ....:::: نبض العشاق ::::....

سلطان sssالصبحي
02-06-2011, 02:20 PM
والقراءة التفسيرية التي تشرح النص وتحللّه من خلال نصوص أخرى للكاتب

يربط بينها حتى يصل الى بعض الحقائق النفسية للكاتب والتعمق في النواحي النفسية للكاتب

من خلال النص الأدبي من المبادئ الهامه التي تنادي بها المدرسة المثالية فالنقد دون إيضاح

وابراز النواحي النفسية التي تتماوج بالنص ليس تحليلاً في الحقيقة وانما هو قراءة قاصرة

ولذا من الأهمية بمكان أن ندرك أهمية تعلم أساسيات علم النفس وسنحاول أن نتحدث عنها في موقع آخر

وحتى نستوعب هذا الأمر أعرض قراءة تحليلية وتفسيرية حول ديواني"خطوات تائهة"

كتبها أديبنا الراقي نور الحق ابراهيم وهو أديب متمكن يحمل شهادة الماجستير في الاعلام

وله كتب و سلسلة مقالات نشرها في الصفحة الأخيرة من جريدة الشرق الأوسط ويعتزل

الآن الساحة الأدبية ليبحث ويكتب نتمنى أن نقدم له دعوة لنستفيد من علمه ولن أنسى يوماً

جميل معروفه حينما كان يزرع الأمل في حياتي ويحثنّي على الاستمرار بل ويعيرني بعض

الكتب من مكتبته الزاخرة بأنواع الكتب والمجلدات

أمّا القراءه الأدبية في نتاج الكتاب المبتدئين فقد تتضح في زاويتي:

"قراءات شفافة لأعضاء المنتدى" وهي قراءات مختصرة لبعض النصوص الأدبية

ونعود لقراءة الكاتب والعالم والأديب والشاعر نور الحق ابراهيم

وسنخصص له زاوية نسلط بعض الضوء على إنتاجه المختلف
قراءة في ديوان (( خطوات تائهة ))
بقلم :نور الحق ابراهيم








إحدى مشاكل القلب إلانساني وأسباب معاناته في كل زمان
ومكان

ما يتمثل في رحيل الحبيب ، سواء كان رحيلا اضطراريا أو
اختياريا ، رحيلا مؤقتا أو إلى الأبد.
وتختلف درجات المعاناة وما يصاحبها من ذكريات أليمة

ومشاعر يائسة بحسب نوع الرحيل وقوة الحب

تجاه الحبيب الراحل ومدى القدرة على النسيان .
قـول هـذا تـمهـيدا للتـعليق الـموجز على كلـمات
سلـطان الصـبحي في ديوانه " ((خطـوات تائهة ))
وهي كلمات نثرية في معظمهاجميلة نابضة بالمشاعر الحية
المتدفقة والخلـجات الـعفويــة الصادقة ، استطاع من خلالها أن
يجسد ضياع خطوات عمره أثر رحيل الحبيب رحيلا يبدوا أنه
من أقسى أنواع الرحيل!! ، وهو الذي لا رجعة فيه كما يبدو ذلك
من قول صاحبنا في قصيدته التي تحمل نفس عنوان الديوان :-

(( مازلت تحلم بالعهد القديم

شيء مستحيل ))
نعم إن مجرد الحلم بالعودة شيء مستحيل ، لأنه رحيل إلى الأبد.

ولكن مع ذلك هل صاحبنا مقتنع بهذا الرحيل ؟

وهل هو قادر على نسيان الحبيب ؟

كلا . إن شعوره الباطن يرفض فكرة الرحيل ، وهو أعجز ما
يكون عن النسيان . ولذلك فالحبيب باق معه في أي صورة من

صور البقاء ،حتى لو كانت على شكل دمية ، ولكنها ليست ساكنه

جامدة , بل هي دمية متحركة نابضة بالحيـاة, ترسم الأحـلام,

وتـردد الحكايات عند لقائه بها كما كان الأصل يرددها قبل

الـرحيل وكل هذا يأتي على لسان الليل في جوابه عن سؤال

صاحبه في البداية :

" وسألت عنك الليـل
فأجابني رحل الجميـع
لـم تـبق إلا دمـية
ترسم الحلم الجميـل
تحت أشجـار النخيل
وتردد عنـد اللـقاء
قـرب الأصيـل
وقـبل الرحيـل
حكـايات عـجيبة
نبض وشوق ودمع
واعتراف بالحقيقة "
ولكـن صاحـبنا لا يلـبث أن يسأم هذا الوضع والسكوت عليه لأنه

مهما يكن جميلا فهو لا يصل إلى جمال الصورة الحقيقية التي

تستدعيها الذكريات وتجليها المقارنات بين الصورتين أو بين

الصورة والأصل فيعلن جهارا :
(( أنا سئـمت من السـكـوت
ومـن الأنـتظـار الصـعـب
ومن الوقوف على الشواطئ والتلال
ومن الليـل الحـزين
وسـر نـجـوانا
وعهدنا عند اللقـاء
وحديثنا عن أمنيـات
وبوح وشوق ودمع
وذكرى زمن الشتات "

يوّد صاحبنا لو يعود للحبيب ولكن ليس هناك أمل في العودة لا من
قريب ولا من بعيد بل يأس قاتل يولد الشعور بالضياع والوحدة
والحزن والاغتراب انه يدور في حلقة مفـرغة لا يجد فيها غير
الضياع والسكون وهو سكون رهيب يحطم صمته ليـعيده اليه
ويسلـب حـزنه ليـذيقه ألـوانا مـنه من جـديد ، ها هو يقول :
((رحـلـت
فلـم أجـد غير الضياع
وطيـف حـزين
وعـشق دفـين
فلم أجـد غير السكـون
يحـطم صـمتي
ويسلـب حـزني
يقيـدخطـوتي
لأبقـى وحيـدا
غريبـا… تائـها
فـوق أطلال روض
ضـمنا عـند المساء
في نشوة عنـد اللـقاء "
وتـأتي النـهاية لتردنا إلى نقـطة البداية حيث الشـك واستمرار
التساؤل والأمل الضائع مع توسيع دائرة السؤال

فلم يعد يسأل الليل وحده بل تـجاوزه ليسأل الكون كلـه,

صـارخا :
"وبقـيت وحـدي

والـدمع يجـري

صارخا .. مستنجدا

أسأل الكون الفسيح

فـأجـابني

مازلت تحلم بالعهد القديم

شيء مستـحيل

يا صـاحـبي

رحـل الحبيب "
وفي قصيدة أخرى يتحول هذا الحلم إلى ورود وزهور بل إلى جنة
مليئة بالأزاهير الجميلة ولو توقف الأمر عند ذلك الحد لما كانت
هناك معاناة حقيقية لأن جنة الشاعر على اتساعها وبهجتها لا تخلو
من الألم والضياع والتيه في صحراء الأمل والأشواق المتأججة
المتلهفة إلى الصلاة في محراب الحب الطاهر وهناك يناجيها
ويدعوها إلى تذكر تلك الأيام الحـالمـة ويغريها نحو هذا التذكر من
خلال مناصفة الألم بين قلبها وقلبه وهو على استعـداد لكي يغـوص
في أعماق نفسه التي هي نفسها وان يقطع الشطآن التي طالما وقف
عليها لكى يستعيد ذلك الحب التليد حتى ولو تـجرع الألم وضاعت
بسمته وتشتتت أيام قصته وهذا هو المعنى الذي نقف عليه في
قصيدته: "ياوردتي"
((يا وردتي يا جنتي

اني أناصفك الألم

وأغوص في أعماق نفسي

أقطع الشطآن

يكفي أنني في الحب

تاهت بسمتي

ضاعت قصتي "
وهذا المعنى يعبر عنه الشاعر بقوة في قصيدة أخرى
بعـنوان "حـلم عابر " وهذا الحلـم رغم أنه عبق الحياة
بالنسبة للشـاعر إلا أنه في نفس الوقت أشواكا مزروعـة أمامه
حيث يقول :

((يا حلما زرع الأشواك أمامي

اتركـني أعـانـي

في لـيلي ونـهاري))
ففي هذا المطلـع نجده متألما من هذا الحلـم لدرجة أن الشاعـر
طلب منه أن يتركه وأن لا يؤلمه أكثر من ذلك وأن يقلل من
زياراته له في المنام ليلا أو نهارا فهو مازال حب يمثل الحلم
الجميل ,والـواقع المؤلم, ولذلك يضيف قائلا :
" يا حبا زاد سهادي

يا نسمة عطر زارتني

يا همسة عشق نادتني

أرجوك اهجرني وابكيني

أو عانق شوقي وارويني "
فالشاعر هنا ما زال غير مصدق أن حلمه المتمثل في حبـه الكبير

يمكن أن يروي ضمأه ولهفه إلى ذلك الحب وهو متألم غاية التألـم

حتى أنـه ليصرخ من فرط يأسه وعدم تصديقه لعودة الأيام الغابرة:

((يكفيني عذابا يكفيني

يكـفيني النوم يجافيني

مـازال الجرح يعذبني

يـقتلني ويـزيد أنيني
هنا نلاحـظ ان ذلك الحب والحلم مازال بعيداعن
الشاعرويتمنى عودته وتذكرتلك الأيـام الجميله التي عاشها وعشقها
وكانت كل همسة وكل كلمة من الحبيب تحييه وتبعث الآمال العذبة
في نفسه ولذلك يمضي في هذه القصيدة الجميلة قائلا:

(كلماتك كانت تحييني )

صوتك سحر يسري في أعماق النفس

فيشـجـيني

بل ينعش كل شراييني "

وهكذا يمضي الشاعر متعبا مع حمله الوديع ،وواقعه المؤلم، يريد
من حلمه أن يأتي ليحرره من بؤسه وشقائه ويعيد إليه حلمه القديم
الحب الطاهر الناصع البياض فيختم قصيدته قائلا:
((حررني من دائرة الموت الابدي
أخرجني من قائمة الحب الاسود))

وهـذه القصيدة نجدها متمشية مع تفعيلات الخليل بن أحمد
الفراهيدي مما أضاف الى القصيـدة خاصية الوزن التي تطرب
النفس الشاعرة سواء كانت كاتبة أو قارئة وهي موسيقى تلقي

بظلال عفوية على هذه القصيدة الرائعة التي تدل على الحس

الموسيقي لدى الشاعر … فهو وان ترك هذه الموسيقى في بعض
القصائد لكي يعطي المعنى حقه الا أنه في مثل هذه القصيدة كشف
عن طبـعه الموسيـقي ونفسه الشفافة وتذوقه ، ولعل هذه القصيدة

هي خير ما يعبر عن مشاعر الشاعر المتأججة دوما بنار الحب

،والمتطلعة دوما الى السمو الروحي من خلال المشاعر الصادقة
الطاهرة تجاه الجنس الآخر الذي يعد نصف المجتمع أو ثلثيه.
إن هذه العلاقة المتوترة بين الشاعر وبين الجنس الآخر تكاد تكون
طابع قصائد الديوان وحين نتوغل فيـها أكثر نجد مزيدا من
الافصاح عن المشاعر الحقيقية وعن توحد الشاعر وغربته في
الحياة وشعوره بالملـل ولا سيما عنـدما لا يجد أصداء لصـوته ولا
تجاوبا من ذلك الحلم القديم الذي نسى العلاقة الحميمة بينهما أو
تناساها ليصبح (كالحجر )في نظر الشاعر مما جعله يردد في
قصيدة أخرى بعنوان:

"في غرفتي" وهو وحيد فيها ولعله يتذكر بعض ما كان بينهما أو
يقرأ بعض رسائلها قائلا: وهو في قمة الألم، وفي نبع المشاعر،
والرقة:

((ولاتكـوني كالـحجـر

اني لبعدك قد مللت من الحياة

لا طـعم عندي للحيـاة

كيـف النـجـاة؟

ولا أمـل!!

فما زال الشاعر يحس بالوحدة القاتلة التي تدعو بقوة الى الحضور
فالحياة بدونها لا طعم لها لا معنى لـها ..لا شـيء … فهي كل الحياة .
وهذه الوحدة تجعل الشاعر يعيش في غربة حقيقية تدفعه لمشاركة
المحرومين آلامهم وكم في الحياة من محرومين؟ وتجعله أيضا
يمشي في الكون غريبا كقطار جامد يمشي سريعا يعبر الأجواء لا
يدري أين محطته ؟ ولا كم تستغرق رحلته ويظل يسير ولا يدري
أين يسير لأنه دوما يفكر في تلك الحبيبة التي يرىالحياة من
خلالها ولا يذوق لها طعما في غيابها وقد يحس بأنه قد وصل الى
درجة التجميد فأصبح مثل الآلة الصماء ومثل قطـار يتوجه بحسب
ما يريد له مسيروه , كما الشاعر يسير حيثما شاء له القدر فما قيمة
هذه الحياة بالنسبة له وهو يشعر بعدم القدرة على الإختيار وعلى
ارجاع ذلك العهد القديم ففي قصيدته((حياة)) يقول فيها :
"ويـمر سريـعا

قطار يعبر كل الأجواء

لا ندري أين محطته؟
كم تستغرق رحلته؟"

ولا شك أن ذلك الجهل انما هو جهل بارادة القدر وبكيفيه سيره

ونوعية تسييره لحياة الشاعر وحياة البشرية بوجه عام ،

وهنا يتساءل الشاعر في جهل مفرط ولوعة محرقة قائلا : كم
تستغـرق رحلته ؟ هذا السؤال لا يقل في أهميته عن السؤال
السابق :نجهل أين محطته؟لأنه شمل الجهل بحركـة الزمان كما
شمل الأول الجهل بحركة المكـان .

ان في هذه الكلمات والتساؤلات روح الشاعر وقلقه، واضطرابه،
وغربته في ليله ونهاره في شبابه وكهولته ولذلك يقول :

((يمشي في الكون غريبا

لـيلا ونـهارا

يرميك شبابا أو كهلا

ويظـل يسير

ولا ندري أين نسير ؟
وهنـا تتجسد مشكلـة المكان مرة أخرى وهل يمكن للحبيب أن يعود
مرة ؟أخرى انها أمنية في أعمق أعـماق الشاعر يصوغـها في
كلـمات مكثفة، وحروف موحية، تجعل القارىء يضع يده على
دلالات كثيرة كلما قرأ القصيدة وكلما تعـمق في مدلـولاتها،
ومقـاصدها …ولأن الشاعر يتكلم على سجيته، وينفث ما بداخله
كييفما اتفق وبلا تصنع فقد يجد القـارىء غير المتـعود على الشعر
أن هناك تناقضا في بعض ما يقول صاحب الديوان ولكن ليس الا
تناقضا ظاهريا لأن لغة الشعر غير لغة النثر كما أن وظيفته غير
وظيفة النثر ونحن هنا نتكلم عن الشاعرية التي تتغلغل في قصائد
النثر ذاتـها .
وللشاعر قصيـدة بعنوان "عبق الحياة " يعيش فيها الحلم وكأنه
حقيقة لا مراء فيها بل يؤكد أنها أسعد لحظة عاشها في حيـاته
( إنها أحلى حياة )
ويـجعل الذكرى حاضرا معاشا، وواقـعا ما زال يعيشـه الشاعر
… هذا هو عالم الشعر الذي تترجمه قصيدة "عبق الحياة " التي
يقول فيها :

((لا تقولي كان ذاك الحب حلما

انـه أحلـى حياة

فلنعش في الحب ذكرى

ان في الذكرى حياة
هذه الأحلام يا حبيبتي

انـما هي عبق الحيـاة))
وهذه الخاتمة الذي جعلـها الشاعر عنوانا لقصيدته هي التي تجعل
للقصيدة معنى لأن كل الذي قلناه عن الأحلام والذكريات من حيث
انها واقعا معاشا وحقائق لا تقبل الشك فهي في نفس الوقت العطر
الذي يستنشقه الشاعر , والمستقبل الذي يعيش من أجله
فهو من أجل ذلك الحب يعيش الحياة ويرى سحرها، وجمالها،
ويتغنى بألحان أغصانها في قصائده المنشورة بالديوان .

إن الجمال في كلمات( الصبحي) كامن في
البساطة والعفوية المتدفقة ، والصدق الفني
الذي يرتسم في مخيلتنا من خلال هذه لقصائد….


قصيدتي حلم عابر هي أول قصيدة أكتبها في منتدى المدينه الأدبي

ونلاحظ أن الكاتب المميز والناقد أكرم بدوي كتب حول التناقض في القصيده

بعد أن كتب حول بناءها ولغتها

بينما تطرقت شاعرتنا الرائعه ناديه البوشي حول الوزن في القصيده

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخ سلطان
مرحبا بك

بناء القصيدة يدل على تمكن الشاعر من أدواته سلاسة , تدفق في التعبير , إيقاع جميل
ولكني رأيت تناقضا في القصيدة بين أولها وآخرها
ففي البدايةتطلب :

اتركني أعاني في ليلي ونهاري

ثم تبدأ بالتخيير

أهجرني وابكيني
أو عانق شوقي وارويني

ولكن في آخر القصيدة تلح بالطلبات الكثيرة بشكل لاينسجم مع الإباء في البداية
ولا ينسجم أيضا مع أن صورة الحب ربما تكون آسرة ولكنها لاتكون مذلة بل إن الحب الحقيقي هو الذي يولد الحرية والانعتاق.
لا انتظار الآخرين ليصنعو كل شيء دون ذكر ماذا قدمت أنت فمن خصائص الحب الكبرى أنه أيضا عطاء

أنت شاعر مبدع مرحبا بك في هذا المنتدى أرجو تواصلك الدائم
لإمتاعنا بقصائدك
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أكرم بدوي

وهذا التعليق للشاعره السعوديه/ناديه البوشي

وهي شاعرة متمكنة من المدينه

وسوف أكتب حولها نبذه في كتابي"شاعرات وأديبات من المدينه المنوره"

النص جميل لولا بعض الهنات التي لاتفقده جماله:

وبملاحظات سريعة :

فالمقطع الأول انساب رائقا حتى وصل إلى :

يكفيني عذابا يكفيني

فتعثرت موسيقاه

صوتك سحر يسري في الأعماق = مثلا لو قلت: في صوتك سحر يشجيني

أحسسني بالحب الصادق .. دفيني = بحاجة إعادة صياغة لغوية تميل إلى العامية كثيرا : أشعرني أصوب ، أو يمكن : بالحب الصادق (دفيني.. وزنا لالفظا)

وهكذا إلى آخر القصيدة ...

أهنئك على هذه العذوبة وأنتظر إبداعك القادم الأجمل بلاشك

سلطان sssالصبحي
09-08-2011, 02:00 AM
.........,’‘’,‘’’........


سيــــــدي

هلّ لي مقام بين حروفك

أبحث عن عمل

أفتش عن بارقة أمل

مررت من امام ضفافك

فاستوقفتني ثرثرتك

سيدي

هدّ التعب جسدي

وأتيت لأريح وأستريح بينكم


نقشك لا يزال محفور على جدران ذاكرتي


والنور يستفيق من كل الزوايا

حروفكَ هي الاحساس... قمة لا يسآويهآ آلمآس..!

عذراً..

عبثاً ما أكتب عبثاً..!

أحتاج لعصوراً وعصور

وأحتاج لملايين العبارات

والكثير الكثير من الأقلام

أحتاج لألأف الصفحات

لجيش من الكلمات

لبساتين من الورد والريحان

لخيال من اوسع الخيالات

لأنامل من ذهب مبدعات

لأوافي حق إبدآعك

لأنقش لك جملة اعجاباً لأئقه


سيدي

هانا أقرأك


اتغمس ببساتين حروفك

اتنعم بأريج زهورك


ما اجمل نسيج حروفك


وما أعذب حديثك عن الهوى


تتفشى بداخلي كأن سحراً انتابني..!



...,,,’’’...,,,’’’
امواجك المتلاطمه تغرقني

ولا اعرف العوما


فمد لي يد النجاة


اقترب لوهج نوري

وخذني لدنيا الخيآل وآلجمآل

لأتعلم وأعلم أن هناك في مملكتك ما زآل المزيــــــد


عانق رجفة الآه


لا تتباطئ فأرضي خصبا


تغمس بحرفي

تنعم بشهقي

تزين لمثلي


يكفيك قلبي


لا تسأم...

جرب بنفسك


فمآ زآلت سمآئي تنتظرك يآ مطري
...,,,’’’‘‘‘...,,,’’’

سيدي


من بحور التيه

جذبني حرفك


بسنارة عذبه


التهمت الطعم

ولكني اخترته

وتعودت عليه

فلا مفر منه


دمت ودام نبض إحسآسك

وهنيئاً لنآ بك .,’‘

أُعذرني إن طآل مقآمي هنآ


جُلَ تحيآتي

سلطان sssالصبحي
09-08-2011, 02:02 AM
مبادئ واجبة علينا لإنجاح مدرستنا وإيصالها الى النور بطريق صحيح وسليم
في محاولة أجتهاديه ،، لتبيان ملامح جمال النص .. وكذلك التسليط على كيفية الحكم والتمييز مابين مراتب مانصافحه من نصوص
فالنص .. لايتوقف أكتماله عند النظم كقافية ووزن ،، وبناء ..
فالنص الحقيقي ، هو مالم يستدعي للجهد الكبير بل هو أبسط من ذلك بكثير ، ويعنى به نص حقيقي ،عندما نجد بداخله روح الجمال ، مكتمل في بناء أبعاد رسالته ، متجمل بالسلاسة ومتماسك في سرد الجرس التصويري لسيناريوالمعنى بداخل أنفاسه الروحية ،، يتخلله تمرير صور جمالية ، ينفرد كاتب النص في تصوير لتحسب له ، كذلك ينظر لعملية أنتقاء المفردة وتوظيفها في المكان الأمثل بجمل ( صدر وعجز ) أبيات النص لمواكبة لغة التجديد كحالة تندرج تحت مظلة تحديث المفردة بالنص ،،
وقد تتفاوت فنيات النصوص للأسباب التاليه ،،
1_ التفاوت بمستويات الادباء ،، في أدواتهم الأدبية ،
2_ موضوع رسالة النص ،، ومايحتم على كتابها ، توظيف بعض المفردات الألزاميه ـ
ومن النصوص ،، مايكون في حبكته ، نص درامي ،وقصصي ، وتصويري ، وتشبيه
وكلاٍ سوف يجني مردود ماقدمه للأدب كماده ،، فيها الدسم والجيد والمتوسط ، والغث ( الركيك )..
رسالة.. لكل مصافح للأدب
أخي الأديب .. المتذوق للأدب
نحملك أمانة سوف تسأل عنها أمام الله ،،
فمرورك لنص وتدوين أطرآتك عليه ..
فأعلم .. إنك مسئول عن ماسوف تكتبه ،، فأحكم ضميرك ،
في حرفك ، فإن التقليل من الجميل ظلم فادح ،، والتطبيل الذي ليس بمحلة مذبحة لموهبة الكاتب ،، فأكتب مايمليه الضمير من كونك تحتل مكانة الحكم وعلى ردودك يتم التقييم ،، فربما لمرئية يستفاد منها مستقبلاً ،،ولا ثناء يكون حاجزا بين الكاتب والوصول لعلوة المكانة الأدبيه ،،

أخي الفاضل : كاتب النص..........لحظة من فضلك . ..
أعلم بإن الحقائق دائم يكون مردود أستقبالها يذاق بكأس خصص للمشروب ( مر المذاق)
فلماذا ..لانغامر ..وتناوله مذاق ٍ بكاس النشوة المقدم بسكر التلميع ..
لأعتقد بإن سوف نكون في هذه التجربة خاسرون ..
لأمرين لاثالث لهم .. أما إن نستانسه بهذا المذاق .. الجميل ..
لنفرق مابين مذاق ..( التطويروالسير بخطى موثوقه نجو الإبداع ولب مكامن الحلم ،،،،،،،،،،،،،،، وإن عجزنا إن نبى طوبة النجاح ،، يبقى المذاق كما أعتاد أولاً .. وقد يكون كاره لكأس التلميع ..جاعلا ٍ كأسه واحد لاثاني له (وهوكأس مطالبة عدم تجاهل النصح بعبارات الثناء الذي عفرها جيد ٍ إنها خناجرقد سممت بطعنات الغدر .. والذابحه للموهوبه ..بدلاً من تنميتها ..
لذا .. لماذا لانكون السابقون .. بوضع مانكتبه في الموقع المعد له ..ليطلب وضع تحت المجهر .. للتشريح كاملا ً ليعزل (المتهالك بها عن أيات الجمال بها عن الأجمل في التصوير ،، وليشار لمكامن العلل بداخل والطرح بعقل فكري ناضج البدليات الامثل في التوظيف ليعالج داء الضعف ويكتمل العقد اللولوي للنص ) طبع من الذي سوف يكون مستفيد بالأول ..
لاشك هو أنت أخي مالك النص ,, للخروج بنص جميل مشرف عندما تتباهى به بالمحافل الأدبيه ،، ولمعرفتك لنقاط الضعف لديك ،،وتحويرها للإجاب ..
هكذا نستقبل نصك .. وهكذا نعالجه
وهناك طرح أجتهادي لايعتبر ذات مصادر مسئولة يتناول الكيفية الحقة في نقد النصوص ( العامي والنبطي ) لانني وبكل مصداقية لا أؤمن ،، بعنوان هذا الطرح .. إحساساً مني ،،، بأنه لايوجد هناك نظم تحكم نقد النصوص العاميه و النبطيه مع إنني أصطدم أحيان ،، **
في نقد أشبه مايكن بالغاشم من قبل شعراء لنصوص شعراء **
آخرون،مستمدة من خلال جهود ذاتيه .. يسود أغلبها عامل التورع ، وفتل العضلات ومحاولة أثبات الوجود اللأموجود، كذلك لا أُبالغ إن تجرآت وقلت إن القطر العربي أشبه بالعقيم في النقد الأدبي ...بإكمله ،،وإن وجد القله نجد منهم القلائل النزهاء أصحاب النقد البناء مع إن هناك نظم وبنود تندرج تحت مسميات لوائح أدبيه بخصوص الشعرالفصيح منها اللغوي والعامل الإعرابي لإنتمائه،لأكاديميات أدبيه ..إلا إن أهداف غير ساميه تتخذ من هذا الباب درع وقائي لها مهما كان الإلمام بذلك ..ولما لهذا الطرح من تشعبات جذريه ومنعطفات مترامية الأبعاد .. منها الأساسي وغيرها الثانوي،
و حيث إن أغلب أساسياتها يحتاج لطروحات متحدة بذاتها ...

عندما نجد من هو بحاجة ماسة لوقفة أخويه بجانبه ،، لتكون المصداقية هي العنوان لما يمليه الضمير ،، ويدونه القلم،بغض النظر عن الإشارة عن ركائز النص ،، إيماناً بإن هذا الشيء بعيدٍ كل البعد عن دنيوية النقد لحيثة عامل أساسي للنص ،، والمتمحور في (القافية والوزن ) و (الصوراالكتابية المتمثلة في المعنى والبناء ،، ومن ثم سلاسة سرد الفكرة على جرس نغمي قادر على إيصال نفس هذا النص للمتذوق أوبالأصح المتلقي،بصورة تعم فكرتها الوضوح ورسالتها تعانق النور ).


جرح الغياب الامينه العامه ورائدة المدرسه المثاليه

سلطان sssالصبحي
09-08-2011, 02:05 AM
كانت بداية عودتي التمرد على أشكال الشعر..والغاء أساليب النثر القديمه

التي لاتحمل أدنى تجديد في لغتنا..كنت هجرت الشعر حينما أشعر بأنّي أنزف

أحاول أن أعيد ذاك النزف ورغم شعوري بقذف حنين من أعماقي لكنّي أتجلد

ولكن مع وفاة صاحب السمو الملكي الأمير عبد المجيد رحمه الله رحمة واسعه

غارت عيوني بالدموع فكتبت اولى قصائدي المثاليه والتي ليست على بحر واحد

ولكنها على ايقاعات مسترسلة متعاقبة نحو الصعود وهذه القصيده اسميتها"رثاء الامير عبدالمجيد

ومن هنا سال النهر وكتبت قصائد كثيره ولكنّي لم اسجلها فضاعت القصائد وبعض الكتابات التي بقيت

هي عبارة عن مشاركات وقصائد كتبتها مباشرة في المنتديات ثم نقلتها الى عدة منتديات حفاظا لها من الضياع

سلطان sssالصبحي
09-08-2011, 02:06 AM
نعود لثرثرتنا ونوجز التعبير فما بقي سوى القليل ونترك بعض الجوانب

ليستدركها جيل الرواد،ويكتشفها عشاق هذه المدرسة وقد أبين بعضها مستقبلاً

أقول بأنّ من أهم أهداف هذه المدرسة تبني بعض المواهب في مختلف التخصصات

توجيههم وتشجيعهم ونشر أعمالهم والاطلاع على انتاجهم وتسهيل وصولهم الى وسائل الاعلام

كما تتبنى هذه المدرسة كافة المشاريع الفكريه،والأدبيه ،والثقافية،والاعلاميه،والاجتماعية وحيث

ستساهم في التعريف بمشروع النادي الأدبي الالكتروني،

ودعوة بعض المتخصصين لجمع الأمثال وغربلة التراث.

كما أنّها تبحث عن كتاب للمسرح وتشجعهم بنشر مسرحياتهم،

وعرضها على فرق مسرحية لتجسد على الواقع..

اذا سيكون جزء متخصص في هذه المدرسة عن المسرح بكل ماتشمله هذه الكلمه

وقبل كل شئ لابد أن يكون التعاون بادرة مطلوبة من كافة الأدباء الشباب لإيجاد هوية أدبيه

فبدون التعاون والثقة والتقدير والاحترام وطهارة القلب للعيش في بيئة صحية أساسا للإبداع

سلطان sssالصبحي
09-08-2011, 02:06 AM
هنا نتوقف وننهي ثرثرتنا لنضع خطاً يكتب فيه الرواد بعض الخطوط العريضه

لهذه المدرسه من خلال استخلاص زبدة كل صفحة وكتابتها كنقاط

ثم ندمج بعض النفاط في بعضها لنستطيع الاعلان عن المدرسة

بعد كتابة أهم مبادئها وأهدافها..

وفعلاً من أراد أن يكون من رواد المدرسة فهذا العمل أول خطوة

فليس من المعقول أن أكون رائداً في مشروع وأنا أجهل أهدافه

ننتظر أولاً بأول نقطتان أو ثلاثة من كل صفحة مماسبق

سلطان sssالصبحي
09-08-2011, 02:09 AM
هنا وجب علينا ان نقف

لكي نتعلم ونغترف من هذا المعلم ما نستفيد منه

طرح الإفاده وعلينا الإستفاده

من اتبع خطوات نهجك


مشى في الطرق الصحيح

ماأجملك

وانت تغريد بـ عذب العبارات


لك مفردات تدخل عقول وقلوب

كل من يتذوق الأدب الكتابي

فتحة ابواب مدرستك وسمحة لـ دخولها لمن يريد

سيدي

اعذرني ان خذلني قلمي وأنا اكتب لك

همسه لك

اشعلة شمعتي بـ حروفك

ووضعتها بـ جواري


تؤنس وحدتي وتداعب افكاري


طلب من حروفك ان تلتف حول حروفي


غارت اوراقي وطلبت قرب اوراقك

فائق احترامي
حنين الفصول




استاذي الفاضل {سلطان}
لقد اهديتنا الكثير من الكلمات التي لها واقع في الحياة
متصفحك هذا احدى لغآت الجسد التي تبعث الحياة والسعادة إلى
النفس وتسيرنا إلى الأمل ورود نثرتها هنا وشذاها عطرنا
سيدي الفاضل
صحى القلم فلم يجد امهر من يدآك لتكتب به
صحى فكآنت صحوته عالماً من الأبدآآع والتألق
تسلم على مانثرته هنآ من حروف وكلمآت
لحن يطرب القلوب ابدآآع وتميز وتألق في فن الأختيار
فهنيئاً لنا بقلمك المبدع فهنا اثبت للجميع طموحك الرائع
واثبت للجميع ان متصفحك يضي بالشموع
اعذرنى اخي لم استطيع ابحر فى متصفحك
علماً أني مكثت طويلاً لكني أشعر بالتقصير
أشعر بأنني أبحرت بشي بسيط
فيمتصفح يزخر بالجمال ... عناقيد الفرحه
تتدلى منه ... وينبوع ماء السلسبيل يستهويني
لأطيل المكوث هنا اكثر واكثر كي آسد رمق عطشي برشفة منه
كلمات نسجت من الجمال الكثير واستمدت روعتها من كل حرف بحروفها
لله درك كلماتك كالبسمه تعشقها كل القلوب من اول نظره
يتجدد اللقاء بك لنستمد من مزيد تألقك في القادم بكل شوووق
دمت بسعاده لاتوصف ...



مرحباً بكم ياسادة
في أحضان الثرثرة المنقادة
على ضفاف المثالية

ارسلت لأعضاء هذه المدرسة ، رسالة اطلب فيهم
وضع نقاط ، وأفكار ، وأسس هذه المدرسة ..
لكنني شعرت بخجول فيمن سيبدأ الحديث ليس تقصيراً منكم ، بل هو محبة تقديم وتأخير
انتشلت قلمي ، وعزمت على البدأ ليس اقلالاً منكم بل لتتجرأوا من بعدي على المزيد
**
سأحاول أن اضع 4 نقاط تلخص المبدأ والفكر الذي تسير عليه المدرسة المثالية .. وأنتم اكملوا بعدي بقية النقاط
منها :
1- أن المدرسة المثالية مدرسة لا تتقيد بقافية التفعيلة المعتادة في القصيده من بداية النص لنهايته ، بل تعطيك الحرية في التنقل ، بشرط عدم الإخلال بمباديء ومحسنات اللغة العربية
2- أنها تستمد ألفاظها من الخيال العااطفي ، التصوري ، المستمد من الطبيعة وربطه بوصف الحبيب /ه
3- أنها تنكر الألفاظ الجارحة مثل : الكذب ،الخيانة ، النفاق .. الخ ، وتستبدلها بألفاظ عاطفية رنانه ، تتسلل للروح في ثوان ٍ ، تحتل العواصم وتصل باقي الجسد
4- انها لا تهتم بنهاية القصيد أو الخاطرة .. بل تجعل النهاية مفتوحة ليكثر التفكير فيما بعد آخر سطر من القاريء ، وتستثني بعض الحالات

**
اكملوا حبايبي من نفس الثرثرة ..بقية النقاط على نفس المنهج الذي رسمته لكم ،وتذكروا أننا جزء ٌ لا يتجزء
وحزمة ً لا تُشت ولا تُبعثر ، فما سقط من آدم تكمله حواء ، وماغاب عن فكر حواء يكمله آدم .. وشكراً لكم

اخوكم الدائم ..عازف قلم
انتظركم




بسم الله الرحمن الرحيم ..،’

أولآ : الف شكر لكم على هذا النقاء.. وعلى هذا التميز..،’
الف شكر لكم على تشجيع تلك الاقلاام ..،’ اللتي مازالت بعضها خجووله ..،’

المدرسة الثاليه .: مدرسه فريده من نوعها..
تتبنى اقلاماً رسمت اولى خطواتها لتشجيع تلك المواهب الخجولة..،’
تحافظ على روعة الخيال ولكن باسلوب أدبي مشوق ومتجدد يتيح لمن أتى بعده استكمال
اي قصه او خاطره .. بنفس الاسلوب ..،’
كلمات المدرسه المثاليه كلمات راقيه .. مبدعه .. تتميز بالوضوح..
تبتعد عن كل تلك الكلمات التي ربما يقال عنها بذيئه .. أو تجريحيه ..
لترسم لنا الحياة بأجمل الحآن ..،’ وبعذووبة وروعة ..!
تُحافظ على روعة النصوص وتناسق كلماتها ..
مدرسه تهتم بالادب العربي وماايحتويه ذلك الادب من قِيم .. لتُحاافظ على رووعته
تعتمد أيضآ على اسلوب التشويق وتجذب أحاسيس القارئ وتبحر به بين الكلمات ..،’

تقريبآً هذه بعض النقاط اللتي أردت تدوينهآ هنآ

كل الود لأصحاب تلك الكوكبه الفريده



نَحْنِ لا نَصْنَعُ اَلْمِحَنْ..


لَكِنَ اَلْمِحَنَ تَصْنَعُنَا...كُلُ شَيْءٍ إِذَا زَادَ رَخُصَ إِلاَ اَلْعَقْل..شعارنا في الحياة دائماً .
يسعدني الإنضمام هنا ووضع بعض النقاط لعلها تنال على إستحسانكم ورضاكم
هنا توجد العوامل، وقد تتميز بعدد من السمات أهمها الفردية والاتجاه إلى الطبيعة
البساطة في التعبيرالإيحاءحيث يرتبط الإيحاء بمفهوم الغموض ارتباطاً عضوياً، فالإيحاء
لا يؤدي دلالة واضحة، وإنما ينقل حالة نفسية إلى القارئ من خلال التراكيب اللغوية
الاعتماد على تراسل الحواس في التعبيرأن يكون غاية في ذاته لا يوظف من أجل تحسين الواقع
تقصير الجمل ، بحيث أصبحت الجملة الواحدة مختصة بأداء معنى واحد ، ولم يعبر عن المعنى الواحد بجمل متعددة .
ترك المبالغة ، واجتناب الزخارف اللفظية .
السهولة والوضوح ، لأن الصحف وقراءها لا يسيغون الغموض والتعقيد الذي يبعد بالمقال عن هدفه.
اختيار الألفاظ الجملية المتأنقة ذات الموسيقي التي تمتع القارئ وتجذبه.
التعبير عما عنده بألفاظ وجمل محكمة ، فيها الدقة ، وفيها القصد ، وفيها التركيز ،
وفيها دسامة الزاد قبل أن يكون فيها رونق الشكل ، فلا إفراط فى المقدمات
ولا لجوء إلى التكرار سواء بالكلمة أو الجملة ، لأنه لا محل لشيء من ذلك وإنما المحل الأول لإعطاء أوفر معان وأغزر أفكار ..
يميل في أسلوبه إلى الناحية البيانية ، ويهتم في المقام الأول بجمال الصياغة ، وروعة الديباجة

تتنوع أساليب كتابة المقالة حسب ثقافة كاتبها ، وحسب الموضوع المتناول
فالكاتب ذو الثقافة الفكرية يغلب على أسلوبه الجانب الذهني ، والكاتب
ذو الثقافة الفنية يغلب على أسلوبه التصوير والخيال ، واستخدام الأدوات الفنية ،
والكاتب ذو الثقافة العلمية يغلب على أسلوبه الجمل القصيرة المحددة ، واستخدام المصطلحات العلمية

وجهد حيث يميل صاحبه إلى اعتصار المعاني وتوليد الأفكار ، ومزج الخواطر من
خلال مجازات مركبة واستعارات بديعة ، وكنايات خفية فيأتي بيانه آخر الأمر
أشبه بعملية تقطير ألوان من الزهور المعروفة ، والورود المألوفة ، والرياحين
الشائعة لاستخلاص عطر مركب مركز غريب ، فيه جمال ، ولكن ليس فيه بساطة .

أستاذي مؤسس المدرسة المثالية سلطان الصبحي

حاولت أن أكتب بعض النقاط في الصفحة الأولى فأدهشتني الأفكار المتلاحمة

والاسلوب الشيق والمعلومة التي تبرز في ثنايا كلماتك

حقاً سيدي أنت من يعيد للأدب وجهه الامع الذي نضبت أنهاره فجاء قلمك الساحر


أعذرني أستاذي إنّ كانت النقاط التي استخرجتها من فيض فكرك لاتكفي

ولكنّي اعدك أن أعيد قراءة الصفحات الأخرى مرارا وتكرار لأفهم فكر ك الراقي


الصفحة الأولى

تشكيل نواة للتعاون في إيجاد هوية أدبية ..هذه الهوية تكمن في تأسيس هذه المدرسة

الغاء القوالب والاشكال التي تخنق اللغة واستيعابها لكل قالب جديد ولكن بشروط الانتماء




"لايهمني أن أكتب لشكل ما ولكنّ مايهمني، أن تنفذ كلماتي الى وجدان الآخر"


تعمل هذه المدرسة على الارتقاء بالفكر من خلال زيادة مساحة اللغه



ألفاظ هذه المدرسة مستوحاة من الطبيعة ومن الخيال ومن المعاني الدقيقة




تنأىهذه المدرسة عن كل لفظ جارح أو مباشر..وتستخدم العاطفةالصادقة


الاهتمام في النص بالنواحي النفسية وترك أثر التماوجات والاختلالات النفسية على الحروف

تحيات شموخ أنث

سلطان sssالصبحي
09-08-2011, 02:09 AM
بدأت أفكار هذه المدرسه تبرز للنور عام 1411ه قبل عشرون عاما تقريبا

ولكن وقتها وجدت من الحروف الملتهبة ما جعلني أتوقف تماما عن الكتابه

توقفت بعد أن تركت الكثير من الكتابات التي همشّت ولم أجد منها سوى القليل

الذي نشر في بعض الصحف والمجلات..

عشر سنوات كنت التهم فيها المعرفه قرأت حتى شعرت بالوجع الذي يحمله راسي

عدت وكانت عودتي لها قصة تسجلّ في ذاكرة الزمان

كانت بداية عودتي لممارسة الكتابه عام 1908قبل حوالي أربع سنوات

عدت لأعلن حلمي ومدرستي ولكن لم أنهج التسرع في الاعلان عنها

وكانت مؤشرات هنا وهناك أبثّها عن المدرسة حتى لآأجد بعض الأقلام التي ترفع عقيرتها

أمام فكر جديد ولم أحاول أن أترك قلمي يردّ بقسوة على بعض الأقلام التي حاولت تجريحنا

صمت وتركتهم وكان هدفي الوحيد نشر أفكاري في تجديد اللغة الادبيه والارتقاء نحو اساليب تجعلنا نعشقها

قالت واحدة تعقيبا على بعض كتاباتي"كلام لايشبه كلام البشر" كانت هذه الكلمات كبيره لكنها صادقه

فكتاباتي جديده باسلوبها لم يتعود عليها الناس فكتاباتي مختلفه وهناك من يعشقها وهناك من يحارب التجديد

سلطان sssالصبحي
09-08-2011, 02:10 AM
كان يزورني الاستاذ سامي الحربي نائب هذه المدرسه في ايامي الأخيره في مكتبة المدرسه

كان فكره مختلفا عن أقرانه وكان عاشقا ترك القلم لقسوة المجتمع

وكم وجدت خناجر من الأصدقاء

لذا تركت الاختلاط حتى لاأسمح أن يطعن عشقي التي هي ذاتي ..


جلسنا فترة نتبادل الحديث أقرب شخص وجدته

لأترك له الكثير من تجاربي والكثير من مبادئ مدرستي

لذا أجده أقرب الناس الى نفسي لأنّه أول من بادلني الدعم المعنوي

وشعرت بأنّ هناك الكثير مثله

والساحة بدأت بالتغيير وهناك من يرغب أن يكتب على نمط مدرستي

مساهما في حركتي الشامله

ومع تاريخ افتتاح هذا المنتدى بدأت الاعلان عنها من خلال افتتاح صفحة لها في منتدى نبض العشاق

علما أن صاحب هذا المنتدى هو نائبها والذي سيعمل جاهدا ومن معه-باذن الله-

على تثبيتها

سلطان sssالصبحي
30-12-2011, 03:10 AM
سؤالي /
ما هي حدود الأجناس الأدبية في المدرسة المثالية ؟

الشعر / القصة / الرواية / القصة القصيرة / الخاطرة / الكتابة الإبداعية .؟


اولا :نتساءل ماهو الفرق بين النوع والنمط والجنس والصنف؟


هل هي متداخلة أم أنّ هناك فروقا دقيقة بينهما


على العموم الحديث في مسألة الاجناس الأدبية حديث ذو شجون فدراسة هذا المبحث يتجه الى


دراسة ذاتيته ،وفكره،وتطوره،وماهي عوامل تطوره وهنا دور المفكرين والنقاد..


ومن المعلوم أنّ الأجناس الأدبية ليست ثابتة بل تظهر أجناس أخرى وتموت أجناس غيرها


ولو عدنا لدراسة تاريخية لقضية الأجناس لوجدنا أنّ ارسطو هو اول من حاول تصنيفها في كتابه


فن الشعر ولكنّه تجاهل بعض الاجناس وذلك لعدم ظهورها على السطح..


وحتى لانتوه ونركز على اجابة هذا السؤال نوضح بأنّ المدرسة المثالية تستوعب جميع الاجناس


الموجودة على الساحة وتبحث عن أجناس أخرى أصبحت في عالم النسيان كالموشحات والملاحم


والتقاريض وغيرها..


عدا أن كل نوع او جنس من هذه الانواع له تصنيفات عديدة فمثلا الراوية تنقسم الى عدة أجناس


والشعر له عدة أغراض..وليس هدفنا الابحار في التسميات والاختلافات حول بعض النقاط ولكن


الأجناس في راي قابلة للتجديد مع الاحتفاظ بالاجناس الموجودة او الاجناس التي اختفت ودراسة


الاثر الاجتماعي في ظهورها او اختفائها على العموم المدرسة المثالية حركة تطويرية تجديدية


تستوعب جميع الاجناس الادبية القائمة وغيرها



هل في المدرسة المثالية ، حد ( تعريف ) لما يسمى (الشعر المنثور ) أو ( قصيدة النثر ) ؟


قصيدة النثر جنس أدبي ظهر مؤخرا من خلال الاطلاع على الادب العالمي وله فنونه وقواعده


ولكن ايقاعاته مختلفة يستخدم فيها حروف الجر وغيرها ويختفي معناها بالرمز الذي يذهب غالبا


بجمالها..والقصيدة التي تبدأبمنثور هي قصيدة نثرية ولكن تختلف تماما عن قصيدة النثر فهذه مدرسة مستقلة

ما نظرة المدرسة المثالية ( للشعر العربي القديم ) ، هل للشاعر حرية النظم عليه أم يجب أن ينعتق من الشعر العمودي ، ويبحر في غيرها ؟



الشعر العربي هو رمز الاصالة نستفيد منه ويكون جذورا هامة لكل تطوير وخاصة في المحافظة على نقاء لغتنا ولذا دائما انصح بقراءة الشعر العربي رغم أنّ كثيرا من مفرداته اصبحت في حكم الميت واجيالنا لاتفهم كثيرا من الفاظه ولم يجد من يحاول التجديد فيه.
ومع ذلك لشاعر المدرسة المثالية حرية النظم فيه فقط أن يحتوي على صور مبتكرة والفاظه تخاطب العاطفة في كافة أغراضه ..وقد نظمت عليه بعض قصائدي كقصيدة


صبرا فؤادي كم وجدتك نازفا -أين الحبيب يضمد الجرح الدفين


اجابة مختصرة اتمنى أن تكون كافية وافية والا عدنا اليك في وقت لايداعب النوم فيه جفوني هههه

أنتظر إجاباتك ..

احترامي يا صديقي العزيز


احترامي لك سيدي وشكرا لك على هذا الحضور

سلطان sssالصبحي
30-12-2011, 03:17 AM
العزيز سلطان /
وأجابات جميلة .. وجمالها يكمن في أنها تقتل أسئلة في ذهني ، وتحيي أسئلة أخرى في ذات الوقت ..

ما فهمته من الحديث أن المدرسة المثالية ( مدرسة أخلاقية ) ..
وهذا يأخذني إلى الأسئلة الآتية /

ـ المدرسة المثالية أين تتقاطع مع المدارس السابقة لها / الرومانسية ، والكلاسيكية ، ومذهب الفن للفن ؟

ـ المدرسة المثالية / تدعو إلى حداثة النص الشعري لغة ومضمونا ، وفي ذات الوقت تدعو إلى إحياء أجناس أدبية أهملت فماتت مثل ( المقامات / الرسائل الأدبية .... ) .؟

ـ المدرسة المثالية / أين تتقاطع مع ( الأدب الإسلامي ) ؟ وبم تختلف عنه ؟

ـ المدرسة المثالية / ماهي معالمها الأساسية التي تميزها عن غيرها ، ومن مؤسسها ، ومن الأدباء الذين يتقيدون تماما بمبادئها ؟

ـ هل سبق أن طبعت كتابا تصورت فيه ( المدرسة المثالية ) ؟

ـ إن لم تنشر كتابا موثقا يحوي أفكارك ، ألا تخشى على أفكارك من السرقة ؟

ـ من الأدباء والنقاد الكبار المعروفين الذين يوافقون نظريتك ؟

ـ ألا ترى الاعتماد على ( المدرسة المثالية ) يقلل من قوة الأدب في طرق كل القضايا الجائلة في نفس المبدع ؟ فإن اقتصرنا فقط على مكارم الأخلاق ، ولم نعبر عن الانحرافات السلوكية في ذوات المبدعين ، فكيف لهم أن يعبروا عنها ؟

هل ستهدينا مطبوعاتك الأدبية في مكتبة أكوان أدبية ، إن كان منها منشور على النت ؟ أم ترشدنا إلى عناوينها ومنافذ بيعها ؟

ـ نريد تصنيفا لكتاب وشعراء أكوان في القرب والبعد عن منهج المدرسة المثالية ، بدءا بالأديب ( عباس المالكي ) ..

سلطان الصبحي أنت رجل أقف له احتراما لما يملك من همة عالية ، ومكارم أخلاق ، ومازلنا في ثرثرتنا الجميلة المفيدة ..

بحق الحديث ماتع جدا ..

الاستاذ القدير احمد الهلالي

صباح الخير



ـ المدرسة المثالية أين تتقاطع مع المدارس السابقة لها /

الرومانسية ، والكلاسيكية ، ومذهب الفن للفن ؟طبعا هذه المذاهب الأدبية هي نتاج فكري للأدب العالمي تحمل

أفكارهم وعاداتهم وثقافتهم

ولكن تتقاطع مدرستي مع الكلاسيكيه في الاهتمام باللغة

الفصيحه وان تكون الكتابات مفيدة فضلا عن غربلة الموروث

الثقافي وليس محاربته بل الاستفاده منه ومع ذلك

نختلف معهم في التبعية وعدم الاهتمام باختيار اللفظة الرقيقة

اي عدم تحسين الاسلوب والتطوير

أمّا مع الرومانسية والتي ظهرت كردة فعل على الكلاسيكيين

فنتفق معهم حول المحسنات اللغوية

ومخاطبة الشعور ولكن نختلف معهم في الفكر وحب الذاتية

واعتبار الفن غاية لاوسيلة

أمّا مذهب الفن للفن والذي ظهر كردة

فعل على المذهب الرومانسي وهي مذهب فلسفي لاديني تسمى

في "البرناسية" عارضت هذه

المدرسة الذاتية المطلقة في الشعر الرومانسي ونختلف

معها حول غاية الفن فالمدرسة المثالية

ترى أن الفن وسيلة للتعبير عن الحياة وليس كما تراه المدرسة

الرومانسية بان الفن غاية للتعبير عن الذات .

اذاً تلتقي المدرسة المثالية مع هذه المدارس في بعض خطوطها

وتختلف معها في مضامين الفكر ولو أنّ هذه

المدارس كانت تنحصر في بعض فنون الكتابة

ويظهر جمالها في القصة والمسرح


ـ المدرسة المثالية / تدعو إلى حداثة النص الشعري لغة ومضمونا ، وفي ذات الوقت تدعو إلى إحياء أجناس أدبية أهملت فماتت مثل ( المقامات / الرسائل الأدبية .... ) .؟ـ المدرسة المثالية / أين تتقاطع مع ( الأدب الإسلامي ) ؟ وبم تختلف عنه ؟

نعم المدرسة المثالية تدعو الى غربلة الارث الثقافي والاستفادة منه

مع التجديد في لغة الخطاب والنسيج العام للنص وتسعى الى تكثيف

الصور في النص وترقيق الكلمات واختيار الفاظا من الطبيعة

بما ينسجم مع المرحلة الزمنية والتطور في مناشط الحياة

وبقاء لغتنا جامدة من شأنه أن يترك فجوة بين

تراثنا والاجيال وتنعدم لديهم روح الأصالة وحداثة النص وخلق كلمات

جديدة بدلا من كلمات ماتت وبالتالي تصبح لغتنا التي هي أثرى لغات

الارض مهمشة لاتستطيع أن تستوعب الفكر وثورة المعلومات

والمدرسة المثالية تنبع من روح الاسلام

تنبذ كل مايسئ الى المسلمات العقائدية وقيمنا الاسلامية والاجتماعية

بل هي رسالة لتحسين الاسلوب بما يتوافق مع الفكر الجديد

ومع ذلك فالادب بجميع أجناسه انّما هو رسالة لنقل الاسلام بلغة صافية

بعيدة عن الأهواء التي تنحدر بكل تطوير واثارة الشهوات

و الانحدار بالاخلاق وتختلف مع بعض التشنجات التي تؤثر على

انتشار النص وبالتالي عدم قدرته على توصيل الفكر والخطاب القديم

ومحاولة فرض واقع ليس عليه دليل مع التجنب في اثارة الفتن بين

المذاهب الاسلامية والابتعاد عنها الاّ من خلال متخصص قادر على كتابة

لغة أدبية راقية تحمل الفكر ببساطة وتساهم في نشر المعرفة والتقوقع

في دائرة دون الاستفادة من التطور في اللسان العالمي.



ـ المدرسة المثالية / ماهي معالمها الأساسية التي تميزها عن غيرها ، ومن مؤسسها ، ومن الأدباء الذين يتقيدون تماما بمبادئها ؟-التعاون الأدبي بين الأعضاء

- وجود مرجعية لأعضائها تقوم بالتنسيق معهم سواء في مجال النشر أو الاعلام

-تشجيع الاقلام الموهوبة والاخذ بايديهم نحو طريق واضح

- الدعوة لغربلة الارث الثقافي وتدوين القصص والشعر في زمن أجدادنا

-الاهتمام بالصور في خطابنا..مع بسط لغة النثر الجديدة والتي تمثلها "اشراقة فكر"

-الاهتمام بالمقالة الادبية والاجتماعية من حيث التركيز على الفكرة بأقل عبارة

-الاهتمام بالمسرح وتنشيطه والتعاون مع المواهب وتقديم نصوص مسرحية من خلال حث الاعضاء
-
-الاهتمام بتعليم وممارسة بعض الامور الفنية للمنتسبين

-القلم نعمة عظيمة من الله يجب ان يشكرها الانسان من خلال نشر فضائل الاسلام باسلوب جميل

-هناك هيكلة تنظيمية ادارية وفنية لتوزيع التخصصات للعمل الفعلي بنظام المدرسة

-حركة ثقافية شاملة وليست خاصة بجنس محدد.


مؤسسها سلطان الصبحي وان كانت ماتزال قيد التأسيس

وهناك الكثير من الأقلام المتناثرة في المنتديات التي أشارك فيها وهي كثيرة

تحاول أن تكتب على نفس النمط ووجدت الكثير من القصائد التي تتطابق معها

ودلالتها روحك التي تجدها تتعلق بالنص فاتباعها يشتركون في فصيلة روح واحدة

وهناك بعض الدعوات لبعض الادباء والكتاب للإنضمام ولكن كان الهدف فلاش فقط




ـ هل سبق أن طبعت كتابا تصورت فيه ( المدرسة المثالية ) ؟هناك تصورات كتابية قديمة منثورة في النت ولكن الوقت لم يحن لطبع كتاب

وقريبا باذن الله وهي المرحلة ماقبل الاخيرة وهي مرحلة النشر المتخصص والطباعة

حيث سأتفرغ باذن الله لذلك وهناك كتب تخص المدرسة المثالية قيد الاعداد





ـ إن لم تنشر كتابا موثقا يحوي أفكارك ، ألا تخشى على أفكارك من السرقة ؟

مشكلتنا أنّ ماينثر في الساحة الفكرية حق مشاع لمن يستطيع سرقة الافكار وتنفيذها

ليس هناك فعلا نظاما مطبقا يحفظ الحقوق الفكرية ..وكنت أدرك أن هناك بعض الأدباء

الذين تسلقوا سلم الادب بطرق أخرى حتى يرون أنفسهم نحن وسحقا للأخرين

كتبت مقالا تحرير الادباء من سطوة بعض الادباء وخنوع واستكانة كثير من الاقلام

ولهذا لم أحاول الوصول لمنتديات أدبية متخصصة وتنقلت بين المنتديات الصغيره

وكنت أبث أفكاري واختار بعض الاقلام ..وهكذا رحلة متواصلة حتى وصلت بعض المنتديات

الادبية وقد تمرست جدا على التعامل بفن عن طريق المنتديات ووجدت أنّ هناك بعض الاشخاص

لم يكونو أدباء بل هم يمارسون طقوس المعرفة والتنفير لكل من يحاول الوصول اليهم

ولن أخوض في تجارب مريرة وكلمات لفظتها من الذاكرة ومواقف تجاوزت عنها

ولكن الادهى والامر حينما انضممت الى منتدى يغصّ بالادباء والشعراء

وكعادتي أمارس عند حضوري بعض الطقوس الاعلامية واستطعت أن الفت انتباه الجميع

خلال فترة وجيزة وخاصة مع احتدام النقاس مع الهرم والرد عليه واحراجه

وكان يدخل لموضوعاتي ويعلق كلامك لايعجبني ولايعجب الاعضاء

كنت تحدثت بايجاز عن جنس القصيدة فقط وكنت أترك اشارات الهدف منها فقط لفت الانتباه

هنا تمّ ايقافي وتبنى هذا المنتدى القصيدة ونسبها اليه ولكن لم يكن يعرف تفاصيل المدرسة

ولم يكن يعرف ان الافكار هنا مبثوثة منذ سنوات في أغلب المنتديات

ومع ذلك لايهمني أن تسرق هذه الفكرة المهم أن أرى ثمرتها وأرى تلك الاقلام العاشقة تحملها




ـ من الأدباء والنقاد الكبار المعروفين الذين يوافقون نظريتك ؟نعتذر عن التاخير فخيمتي تكاثر فيها الزوار خلال اليومين الماضيين ولكن احاول

أن أقطع شوطا في اسئلتكم..

طبعا لم أعلن حتى الان نظريتي ولم أطلب من الادباء الكبار النظر فيها حتى الان

مايهمني الان وسابقا أن أستقطب بعض الادباء الشباب الذين ارى فيهم موهبة كتابه

والحمدلله استطعت أن أجمع حولي اقلام متعددة من خلال تواجدي في كثير من المنتديات

فضلا عن الانتشار الذي ستجده هذه المدرسة ومع ذلك هناك الكثير من الادباء المؤيدين

ومنهم المتابعين ومنهم المعجبين وهم لاحصر لهم من جميع الاقطار وتجد ردودهم وتعقيباتهم

في زاويتي أجمل الردود او قصائد وردود بنكهة السحر ولكن دعني أسرد لك موقف وقفت عنده كثيرا

وهو بعد سنة من كتاباتي في النت وفي منتدى واحد صغير كنت اكتب واحاول تشجيع بعض الاقلام

ولكن أجد أن اغلب الاعضاء يذهبون الى قسم سوالف على كيفك ومامنها فائدة غير تسلية

وقلت لهم خلاص جيتكم بسولف معكم وببيع بالمزاد العلني مكتبتي التي تتجاوز خمسون الف عنوان

عاد وش لقينا من القراءه غير وجع الراس تركت النت وعند عودتي وجدت اسما وصورة ذلك الرجل

ابو نظاره والذي يشبه محمود المليجي دكتور مصري محاضر في جامعة في باكستان يقول

" ياخساره كنا نتابعك توقعنا أن تكون شئيا ما" كانت مشاركته الاولى والاخيرة

بعد فترة حينما أخذت انتقل الى المنتديات وكنت بلغت مرحلة من اليأس والتعب

عقب احد الكتاب في منتدى المدينه الادبي على قصيدتي بانّها غير قصيدة

وقمت بكتابة تعقيب لاينبغي أن يكتب وهو ردة فعل قوية ولكن وجدت رسالة

من شاعرتنا القديرة تقول "كنّا نراهن عليك نحن أديبات المدينه" اشعر بحروفها

الصادقة ونبرة صوتها الخائفة وكتبت بدلا مني "قلت ليس هذه قصيدة السبب حتى نستفيد"

عندها رحلت الى الاذقية وكنت متعبا جدا ونزلت ضيفا على صديقي الدكتور ابراهيم مياسي
وزوجته الروسية وجلست في منزل مطل على غابة مبهرة كنت اجلس لوحدي اتذكر كلامها
واراجع نفسي وكان الدكتور ابراهيم من اوائل من شجعني وعرض علينا ترجمة بعض
افكاري ونشرها باللغة الروسية في بعض صحفها المتخصصة..
ولكن في قصتي "انا وهي والقمر"شرفني رئيس منتدى القصة في العالم العربي بتعقيب جميل

ومع ذلك أعرف أن الطريق مازال طويلا ويحتاج الى عمل مستمر وصبر والتوفيق باذن الله

نعمل بصدق والنتائج بتوفيق من الله وكل شئ ياتي في وقته..

جميل جميل أ. سلطان ..
الآن تصورت معك ولو جزئيا بعض ملامح ( المدرسة المثالية ) .. وهي في نظري مدرسة ثقافية أدبية ..
لها اتجاهات أوسع من المدارس الأخرى .. وتتقاطع مع كل مدرسة في جزئية معينة ..

ما أحب أن أتعاون به معك أخي سلطان ، ومع متابعيك وقرائك ..
بأن أكوان مفتوحة لك على مصراعيها .. وإن رمت افتتاح قسم خاص بالمدرسة المثالية تتولى إدارته والإشراف عليه ، وتضع فيه كل ما يناسب توجهات هذه المدرسة ، فنحن على أتم الاستعداد ..
ليكون مركزا لجمع شتات التجربة ، والانطلاق نحو آفاق أرحب ..

أنتظر ردك .. لنناقش الفكرة باستفاضة ، ونضع التصور الأشمل لها ..

لك محبتي والاحترام .. الشاعر القدير

الاستاذ احمد الهلالي

أشكرك اخي على دعمك ويسعدني تفهمك ويشرفني عرضك

وهذا العرض وسام أفتخر به وباذن الله يكون هذا المنتدى الذي تنطلق منه مدرستي نحو أفق أرحب

فقط الآن أعذرني خوفا من عدم الوقت الكافي لأنجز عملي على أكمل وجه بما يليق وثقتكم بأخيكم

وحينما نبدأ نحتاج فقط لصفحة باسم"المدرسة المثالية"

أكرر شكري وتقديري لكم ولروحكم العذبة وأتمنى من الله أن يسعدكم في الدنيا والاخرة

وصدقيني جاء اثارة المدرسة المثالية هنا ليعيدني لرحلتي الطويلة وحلمي الذي كان ينهار

سأحاول تكملة اسئلتكم الرائعة حول المدرسة المثالية وبعدها قد تهدأ النفس وترتاح

تحياتي

ـ ألا ترى الاعتماد على ( المدرسة المثالية ) يقلل من قوة الأدب في طرق كل القضايا الجائلة في نفس المبدع ؟ فإن اقتصرنا فقط على مكارم الأخلاق ، ولم نعبر عن الانحرافات السلوكية في ذوات المبدعين ، فكيف لهم أن يعبروا عنها ؟

بل على العكس أخي أحمد الهلالي لننظر الى الوراء قليلا زمن أمهاتنا وأجدادنا


نجدهم على الفطرة لم يعرفوا قانون الذئب والنعجة ولكن مع المسلسلات والافلام


والسينما والشعر كلّها تتمحور حول الخيانة ومحاولة استغلال المرأة وترسيخ مبدأ الكذب وغيرها بما كان له الأثر السئ الذي ترسخ في عقولنا وأصبحت بعض السلوكيات تتجه بالفطرة الى الذوبان ثم تغيرت فطرة الانسان فعمّ الجهل وكثر البلاء
وتحطمت الأخلاق فأصبحت النوايا تتجه حيث المصالح وتقطعت الارحام ونسينا مبدأ التسامح وأصبح فتياتنا تعلن عشقها للمثل او فنان أو لاعب بل تتمنى أن تلتقط صورة معه بل تتباهى بعضهم بمعانقته وتقبيله دون انكار ولكن تثير ثايرتنا حينما نجد مرهفة حس مثقفة تأسرها الحروف فتسجل إعجابها بكل صراحة


جبت المنتديات فرأيت فيها التحفظ حينما أجد نصا مبدعا يثور القلم وأكتب شعوري


شعوري المتدفق بالحب. أكتب لها حروفا ملونة تعيد لها ماء الحياة أسقيها قطرات


هناك من يكتفي ويختفي وهناك من ينتظر القطرات هذا الاسلوب أتعبني ولكن لابد


أن أحرك الانهار الساكنة تحت بقايا رماد يثور ولايتنفس ويخلق الوجع لمن يعشق القلم..مازال هناك شكوك وريبة لاتستطيع الانثى أن تعبر خوفا من

المجتمع وفي أعماقها بركان يتفجر تتمنى أن لايتبخر.

.نعم ذرفت دموعي حينما رأيت هذه العصى تنهال بقسوة على كثير من المبدعات التي تفجرت أنهارهم وسكبوا رحيق عشقهم


كتبت مقالا "كسرت قلمي الذي أهدته لي أمي" تحت مبدأ الرفق بالقوارير


كتبت "نصا إختلط بدموعي""لمن أكتب" عن قصة حروفي الملونة التي أتعبتني


نكتب عن الأخلاق.. لنعود بالفطرة وننظر للأنثى المبدعة نظرة أخ تملئها المحبة والتعاون..

نبتعد عن الحديث في الاخلاق السئية حتى لاتتلوث فطرته


هذا في الخاطرة والقصيدة ويبقى دور المسرح والرواية فضفاضا لمناقشة واعية


وتقديم الاخلاق الحسنة بطريقة ذكية تؤثر على النفس .

نحن نتجاهل دور الاعلام


وكيف نستيفد منه في تقديم أعمال درامية لتنهض بالكتّاب من خلال تحويل كتاباتهم الى أفلام يشاهدها الملايين

ولذا أتمنى أن تكون الأندية الأدبية تقوم بدور فعال


فنحن مهما كتبنا لايمكن أن نحصل على التأثير الذي يتركه العمل الدرامي أو المسرحي


الكنيسه المسيحيه تملك الاف مؤلفة من وسائل الاعلام وشركات الانتاج وغيرها تدعمها وتدعم الكتاب ليضعوا بعض الفقرات التبشيرية لهم


نحن مازلنا نعاني من نشر مؤلفاتنا فالاهتمام بالجانب الثقافي محدود ويعتمد على المحسوبية مع ابعاد كل موهبة حتى لاينكشف المستور


والمدرسة المثالية باذن الله وبالتعاون والتنسيق والهيكلة ستخدم مثل هذه الجوانب


اذا هناك منظومة متكاملة كخطة عشوائية يتمّ بنائها ثم ربطها لتشكل تاريخا جديدا باذن الله..

تؤدي الى خلق مناخ فكري ومعرفي وادبي يساهم في الارتقاء بالفكر من خلال القنوات المختلفة




أخي سلطان الصبحي ان كل نهضة حقيقية في مجتمعاتنا هي ثمرة مثاقفة كبرى يخلقها فضولنا الجارف والمتوثب نحو معارف الآخرين
حاجتنا الملحة لتلاقح الخصب من الأفكار وفق جدلية معينة امر بديهي ولعل ما تتفضل بطرحه بهذا التدفق الرهيب بواقع ادبي متوارث متجدد متلاحق متداخل ... سيسبوح في قادم الايام او الشهور اوالسنين بنتاجه بما يؤكد عراقة ادبنا العربي وعراقة تنوعه وتفتحه واختلاف مدارسه
اقترح أخي الغالي تناول ما تطرح بتبويبه اولا ثم اختصار مساربه حتى لا يتوه من يروم النقاش معك وتطارح الرأي...فالسلبي ان زخم الأفكار والرؤى وعدم تواترها بما يضمن جلاءها يفقد النقاش لذته وعمقه
ارى في بعض ما تطرح افكارا صائبة لكنها لا يقر لها قرارا حتى تلاحقها فكرة وافكار اخرى قد لا تمت لها بصلة ...اخي الغالي عد ورتب ما تطرحه بالأختصار المطلوب ...اعدك بالمتابعة ...فأنت بك من الثراء ما يشد ربما اراك تفتقر لابجديات طرح الموضوع
هذا رأيي وانا لا اروم غير التفاعل معك فيما تكتب بانهمار عجيب..اراها تنآ عن الثرثرة الجوفاء
انظر ما قاله الجاحظ لمن يروم الكتابة ...عليه ان يهذب ما يكتب وينقحه ويصفيه ويروقه ويصفيه حتى لا ينطق الا بلب اللب وباللفظ الذي قد حذف فضوله واسقط زوائده حتي يعود كلامه المكتوب يقصد الجاحظ هنا خالصا لا شوب فيه يجدد للناس افهاما مرارا وتكرارا لان الناس من القراء قد تعودوا المبسوط من الكلام
ويقول في فصل آخر الصواب في الأقلال فلا يكتب عشرة سطور في ما رام كتابة سطرين
أخي الغالي المبدع لا ألقي عليك درسا حاشا وكلا فلك من مقومات الأدباء ما يغني فقط أردت أن أكتب بعمق ما أحس به ...معذرة ان تجاوزت حدودك في شيئ فنحن هنا أخوة ...أمشاج بنو عمومة ...