المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وينك يانورا؟؟


Dr. R.W
14-10-2006, 06:23 PM
نورا فتاة لبنانية من البقاع في العشرين من عمرها امتلأت بالحياة والمرح امتلأت بالحب والجمال زارتني منذ سنتين مع عريسها السوري الحلبي المنشأ والذي يعمل في لبنان فاختارها ولتكون شريكة حياته ورفيقة دربه وأما" لأطفاله ....كانت نورا حامل في الشهر الرابع من الحمل تكررت زياراتها الى الشام للعلاج والمتابعة وكانت تعد الأيام لتضع مولودها فرحة بطفلتها الصغيرة التي تنمو ببطء في أحشائها وتشعر بركلاتها وشاء الله أن تتعرض في الشهر السابع لحادث سير على طريق بيروت -دمشق لتضع طفلتها التي فارقت الحياة .....لم تكتمل فرحة نورا عانت آلام المخاض وعادت فارغة اليدين...حزنت نورا ، بكت لقد ضاع طفلي ومات ، ولكن قدّر الله وماشاء فعل ,,,
نورا مرت بازمة نفسية شديدة حاولنا مواساتها والتأكيد أن الله سيؤجرها ويعوضها ....وعولجت لأجل حمل جديد....

مبروك يانورا أنت حامل ...لم تصدق نورا ملأت ضحكتها الأرجاء أريني اياه يادكتورة أين الحمل أين نبضات القلب ؟؟ أين ؟ أين ؟؟
كانت نورا قد اعتادت أن تمر علي كل شهر وعودتني أن تتصل بي اذا سافرت مرت الأيام وصارت نورا في الشهر السادس
اتصلت بي دكتورة أنا في لبنان الآن وأعاني من آلام في البطن ومخاض أرجوك لاأثق الا بك ماذا أخذ دواء ...؟؟
نورا أصبحت في الشهر السابع في السابع من تموز عام 2006 م دكتورة انا أتصل بك من بيروت وسأتي ان شاء الله السبوع القادم سانزل أولا" الى الجنوب ثم سأمرّ بشكل اكيد ....بالسلامة يانورا ...
مرّ الأسبوع وجاء 12 تموز ووفد الوافدون الى سورية ولكن نورا لم تأتي قصف طريق لبنا ن سورية ، ولم تأت نورا بعد ، قصف الجنوب وقصفت الضاحية ومأصبح رقم هاتف نورا ......الرقم المطلوب مغلق أو خارج التغطية الرجاء اعادة الطلب

اليوم كلما غنت فيروز في الساعة السابعةصباحا" اسمع صوتها وينك ياشادي أقول واين أم شادي ؟؟

بالله عليكم هل تعلمون أين نورا ؟؟

أستودعكم الله

سياسي3
15-10-2006, 03:21 AM
لقد أعاقها عن المجيء مخلفون من الأعراب، قال أحدهم: لأحتنكن ذريتكم! و لكن لم يلبث طويلاً حتى أجيب: راعي مخذله و ثاني عطفه؟ حشفاً و سوء كيلة! فاذهب فمن تبعك منهم فإن جزاؤكم عند الله جزاءً موفوراً، و استفزز من استطعت منهم بصوتك وأجلب عليهم بخيلك ورجلك وشاركهم فى الأموال والأولاد وعدهم وما يعدهم الشيطان إلا غروراً.

يا ناكئة الجراح، نورا لا تزال و طفلتها رهينة، و ليس وحدهما و حسب، فبالله عليك هل تعلمين أين لبنان؟

ربيع القلوب
15-10-2006, 03:21 PM
مساء الخير
الأخت الفاضلة
الدكتورة DR.R.W
نورا إن فقدت جنينها فقد أكتسبته وديعة عند الله عز وجل الذي لا تطيع ودائعة
وأ، كانت نور رهينة وحبيسة فكلنا رهنا للحياة وكلنا حبيس نفسة ويتحسس
إن كانت أعمالة ستفك أسرة أم وطريقة أن كان إلى جنة أم نار .
نسأل الله السلامة للجميع .وأن يعيذنا من النار ......
أما عن نور ا فإني أسال الله عز وجل أن تكون بخير وصحة وعافية
وأن تصل إليك يا دكتورة الأخبار السارة المفرحة لك ولنا بعد سماع
هذه القصة المبكية المفرحة.
ربيع القلوب

وعد القمر
15-10-2006, 08:54 PM
نورا شريحة كربونية نتاج شعبٍ متخاذل
هانت نفسه فأذله الله بأيدي كفرةٍ فجرة

Dr. R.W
23-10-2006, 09:30 PM
لاازال اذكر نورا كيف كانت خائفة على جنينها ، كانت تخشى تكرر التجربة ، كانت تتلهف بشوق لشراء ثياب جديدة للوافد الجديد ، ربما بنت نورا احلاما" كثيرة ، ماذا ستسمي طفلها ، وماذا ستلبسه ؟ كيف سترضعه ؟ مدرسته؟ ربما كانت تريده مشروع مواطن صالح في بلد الضياع ، وربما كان مشروع مقاوم كبير ، نورا اليوم ربما آثرت أن تحتفظ بطفلها بعد أن نهبت ملجأها القنابل الذكية وربما ولدته ولكن روت بدمائها ودمائه أرض وطن تكالبت عليه الأمم .....لتنضم الى قائمة المغامرين الغير آبهين بجبن الجبناء ، الساخرين من المتآمرين,,,لتقول لهم نحن سنصنع قدرنا ولو اغتلتم أحلامنا ولو قتلتم مستقبل ابنائنا
من يعرف نورا سيعلم انها آثرت أن لاتفارق ارض وطنها ابدا" .....أين وطنها يامراقب ؟؟ ربما اليوم تنهبه القوات الدولية وتنتهك أجواءه الطائرات الاسرائيلية تحت رعاية عربية ومباركة عالمية ....
أما أخي ربيع ...باذن الله لنورا احدى الحسنيين ...فلاتبتئس ولاأبتئس .....ربما صنعت باشلاء جسدها ووليدها وكل من كان معها جبلا" من ركام الصمود

تحياتي

Dr. R.W
23-10-2006, 09:46 PM
نورا شريحة كربونية نتاج شعبٍ متخاذل
هانت نفسه فأذله الله بأيدي كفرةٍ فجرة

وعد القمر : نورا هي ابنة شعب ابيّ مقاوم قدّر الله أن يذلّ على يديه أعتى آلة حرب وأقذرها ...ليبث الرعب في قلوب الذين كفروا فكان صراخهم يعلو في الأرجاء ...هي ابنة شعب اراد الحياة بالرغم من تآمر المتآمرين وذل حكامه فلابد أن يستجيب القدر

Dr. R.W
10-11-2006, 11:45 AM
ومازلت أنتظر نورا كانتظار فيروز لشادي .....وكلما سمعت فيروز تغني تذكرت نورا ...ياترى هل وصلكم خبر عنها ...؟؟ياترى اليوم والأمس وغدا" كم نورا ونورا سننتظر ؟؟؟ وهل سيعودون ؟؟


من زمان أنا وصغيري


كان في صبي


يجي من الاحراش


العب انا وياه


كان اسمو شادي


أنا وشادي غنينا سوا


لعبنا على التلج


ركضنا بالهوا


كتبنا على الحجار قصص صغار


ولوحنا الهوا


ويوم من الايام


ولعت الدنيا


ناس ضد ناس علقوا بهالدنيا


وصار القتال يقرب ع التلال


و الدنيي دنيا


وعلقت على طراف الوادي


شادي ركض يتفرج


خفت وصرت اندهلو


وينك رايح ياشادي


اندهلو مايسمعني


ويبعد يبعد بالوادي


ومن يومتها


ماعدت شفتو


ضاع شــــــادي


والتلج اجا وراح التلج


عشرين مرة اجا ورواح التلج


وانا صرت اكبر وشادي بعدو صغير


عم يلعب ع التلج

ali123
10-11-2006, 03:28 PM
آه

امة الرحمان
10-11-2006, 04:47 PM
نورا ونورا ونورا فلنقل عشرات من نورا فقدناهم ولازلنا ننتظرهن كانتظار فيروز لشادي.
هو جرح ربما بدأنا نتعود على ألمه
هو جرح ينزف وسيظل ينزف حتى تعلو راية الحق
ولن تعلوا حتى يكف حكامنا على تخاذلهم ويجعلون نصب أعينهم مصلحة شعوبهم لا الحفاظ على كراسيهم.
شعب نورا هو شعب شجاع يأبى الخنوع والإنكسار لكن تكالبت عليه القوى الطاغية فما عساه يفعل؟ استنجد بهذا فتملص منه واستنجد بآخر فقال له تحمل عاقبة أمرك , فلما سنلومه إذا ؟ بل و بالرغم من كل ذلك ظل شامخا وبت رعبا في وسط الغاصبين.
دكتورتنا السؤال الذي يطرح نفسه وبشدة إلى متى سنظل نفقد نورا ومثيلاتها؟ و إلى متى سنظل واقفين في قاعة الإنتظار نردد أغنية فيروز؟

Dr. R.W
11-11-2006, 12:01 AM
آه

ماتفعل ال آه ياعلي ؟؟وماتفعل أمة يتأوه رجالها وتتناثر أشلاء نسائها وأطفالها ؟؟

ali123
11-11-2006, 12:27 AM
تخيل لو أنها أختك أو زوجتك .
تخيل أنك كنت تنتظرها بعد فراق دام طويلا .
آه والله أقولها حسرة وحرقة تقطع قلبي .
ماكان هذا يحصل لولا ((هواننا )) على الطغاة . ( وبكل بساطة يقول اليهودي في مجزرة حنين لقد كان خطأ تقنني من الدبابات العسكرية الاسرائيلة )
الم يجد جملة افضل من هذه كان باستطاعته ان يقول ( ان هناك خطأ وقع من الجيش الاسرائيلي وسنحاسب المتسبب ( اهون شوي )).. إنها العظمة عندما ينظر هو واعوانه أن الارض بما رحبت قد أنزوت لهم .
لقد شاب اطفالنا من تلك المناظر الحزينة .
لقد اصبحنا ننظر الى اطفالنا ونرى في أعينهم الحزن الكآبة حتى ولو ضحك .
من أوصلنا إلى هذا.
إنهم القادة العرب بلا فخر .
نحن أمة حية حركة تحب الحرية والإستقلال تحب التخطيط وتحب التفكير وتحب المناورة
وتحب الجهاد.
لكن من يقودنا ويوحد كلمتنا غيرك يالله .. يالله عجل بفرجنا من هذا السجن والمذلة التي نحن فيها .
يالله تعلم أن امتك ستنتصر فيارب اشهدنا نصرك الذي وعده .
يارب ارزقني شهادة في سبيلك .

آآآآآآآآآآآآآه وبس ولازالت الحرقة بقلبي تزداد كلما رأيت عنوان الموضوع.

ali123
11-11-2006, 12:30 AM
معذرة لم انتبه لردك
ولكن لازلت لاأملك .... غير الدعاء لهم والآهات .
ولا أدري ماذا سيحصل للقلب الذي زاد تفطره يوما بعد يوم ..
رحماك يالله ...

Dr. R.W
11-11-2006, 05:24 PM
نورا ونورا ونورا فلنقل عشرات من نورا فقدناهم ولازلنا ننتظرهن كانتظار فيروز لشادي.
هو جرح ربما بدأنا نتعود على ألمه
هو جرح ينزف وسيظل ينزف حتى تعلو راية الحق
ولن تعلوا حتى يكف حكامنا على تخاذلهم ويجعلون نصب أعينهم مصلحة شعوبهم لا الحفاظ على كراسيهم.
شعب نورا هو شعب شجاع يأبى الخنوع والإنكسار لكن تكالبت عليه القوى الطاغية فما عساه يفعل؟ استنجد بهذا فتملص منه واستنجد بآخر فقال له تحمل عاقبة أمرك , فلما سنلومه إذا ؟ بل و بالرغم من كل ذلك ظل شامخا وبت رعبا في وسط الغاصبين.
دكتورتنا السؤال الذي يطرح نفسه وبشدة إلى متى سنظل نفقد نورا ومثيلاتها؟ و إلى متى سنظل واقفين في قاعة الإنتظار نردد أغنية فيروز؟

عزيزتي أمة الرحمان ....ان أردنا خليفة كأبي بكر وعمر ..لابد أن نكون كخالد بن الوليد ...سؤالك هو سؤالي فدعينا نقرأ هذه الكلمات لد. أسامة الأحمد...
وتسألني متى تغضبْ ؟!
لأقصانا إذا يُغصَبْ ؟!
وتعجبُ ؟!
منكَ فلتعجبْ !!
* * *
"حداثيٌّ " أنـا .. لكنْ فخَرتُ بأنني عـربي !
أنا أقفـو "أبا جهلٍ" .. وأستوحي " أبا لهبِ "!
"مسيلمةٌ " غدا جدّي .. ويا فخري بذا النسبِ!
ويافخري! فمُرضعتي غدتْ : "حمّالة الحطبِ"!
وتسألني: متى تغضبْ ؟! ..
وكيف سيغضبُ الثعلبْ ؟!
* * *
أنا "شارونُ" أعذرهُ .. وأعبد" عجلَه الذهبي "!
وفكري فكرُ " لينين" .. ولكني أنـا عربي!
أنا "التَّلمودُ" أغنيتي .. و "رأس المالِ " أمنيتي
سلاحي في الوغى كأسٌ .. وساحي صدرُ فاجرةِ
سلوا الحاناتِ تعرفُني .. سلـوا كلَّ المواخيرِ
سلوها اليومَ تذكُرني .. بأني خيرُ سِكّيرِ !
ألستُ كنتُ ترجمتُ تعاليمَ الخنازيرِ ؟!
" نزارُ " الشاعرُ الزنديقُ أضحى" شاعرَ العرَبِ" !!
و"طه حسينُ " قد أضحى "عميدَ الأدبِ العربي " !!
"عبيدُ الغرب" ربّوني بكل وسائل الإعلامْ
على أن أعبدَ الأصنام َ ، أجفو دعوة الإسلامْ
وتسألني :متى تغضبْ ؟!
وتعجبُ ؟! منك فلتعجبْ !!
* * *
مساجدُنا مزخرَفةٌ بأهوالٍ من المرمرْ !
توارى شيخُنا عنّا.. وغابتْ هيبة المنبرْ !
فلم نسمعْ سوى همسٍ لشكواهُ إذا يَزأرْ !
أنا " الحلّاجُ " أعشقهُ ، وأهوى " شيخَنا الأكبرْ " !
وأدعو "للطواسينِ " .. وأدعو " للفتوحاتِ .. "
وما أزكى الشياطينِ !! وما أهدى الضّلالاتِ!
وكان الشيخ وصّاني بأن أدعو لها سرّا !
وقال بأننا نخشى يُسمّون الهدى كفرا !!
وشيخي مدّ لي كفّاً .. وشيخي مدّ لي قدَما
أُقبِّلُهـا .. أُبجّلهـا .. فشيخي سيّد العُلَما!
وشيخي يعشق الدولارْ .. وشيخي زوّرَ الأخبارْ
وناصَرَ بدعةَ الشيطانِ ، حاربَ سنّة المختارْ !
وشيخي أتقنَ الكذِبا .. وأضحى سيفُه خشبا
وتسألني: متى تغضبْ ؟!
فقل هل يغضبُ الأرنبْ ؟!
* * *
وبَدءُ كتابنا : ((اِقرأْ )).. وقال الكلُّ : لا تقرأْ
فأين الشطُّ والمرفأْ ؟!
وأين تريدني ألجأْ؟!
وأين تريدني أذهبْ ؟!
لأنّا لم نعُدْ نقرأْ .. غدونا مَعشراً جُهَلا
لأنا لم نعد نقرأْ .. غدونا في الورى همَلا
لأنا لم نعد نقرأْ .. غدونا بَعدها عُمَلا
وفَصّلْنا بأيدينا لكل مجدِّدٍ كفَنـا
وأنشأنا بأيدينا : هنا قبراً .. هنا وثَنا
وتطمعُ بعدها نغضبْ ؟!
معاذ الله أن نغضبْ !
* * *

Dr. R.W
14-07-2007, 03:20 PM
http://up.arabsgate.com/u/3896/3108/35972.jpg
(http://up.arabsgate.com/u/3896/3108/35972.jpg)


اليوم أقف بصمت وخشوع كبيرين أمام ذكرى مهيبة لشهداء نالت منهم آلة الفتك والدمار .....لم تميّز طفلا" ولاامرأة ولم ترحم مسنا" ولاعاجز .....اليوم ومع اطلالة يوميات حرب تموز في بضعة أقنية فضائية عربية ..لم أستطع أن أتجاهل ذكراهم ....لم أستطع الا أن تدمع عيناي ..وأن تصرخ أفكاري .....وأن تكتب يداي .....سامحونا .....سامحونا ...قدمنا مااستطعنا .....سامحونا فان قيود الغدر والخيانة تأسرنا ......سامحونا ..فاننا لانستطيع أن نعمل شيئا" الا البكاء والنحيب ...
سامحونا فقد باعوا دماءكم ..,يأتمرون على أرضكم ....بعد أن هدموا البيت والحجر ....سامحونا ....فاليوم تقلب الموازين ....سامحونا فالخائن أصبح الأمين ....سامحونا فالقاتل اصبح الطبيب ......سامحونا فبالرغم مماكان ووما سيكون سيبقى الأرز شامخا" وسيبقى الوطن غاليا" .......وستبقى قوافل الشهداء مهما امتد الطريق .........

لذكرى شهداء حرب لبنان بكل طوائفهم وأديانهم ومعتقداتهم ............لذكرى كل أم وطفل وجنين في أرجاء البلاد المسلمة ....أرفع هذا الموضوع ......حتى لاننساهم

ali123
14-07-2007, 09:04 PM
السلام عليكم

وكيف ننسى

ومن نسى ذلك فليتخلص من هويته العربية فوراً

فنحن في غنى عنه

لأنه سبب ذلك

Reeda
15-07-2007, 12:59 PM
نورا ؟؟ :confused: :confused:
وأين نورا ؟؟
ومن هي نورا ؟؟
نورا جزء من مجتمع والمجتمع يشمل كل أفراده
والخير إن حصل سيخص أصحابه والشر إن أتى سيعم على الصالح والطالح
ولا حول ولا قوة إلا بالله

قال عز وجل : { وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُواْ فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيراً } الإسراء آية 16

نورا قد تكون رهينة وقد تكون حبيسة ألم وقد تكون انتهت كما انتهى كثير غيرها

ولكني أقول بأن مأساة نورا ليست في لبنان فقط بل هي في جميع أنحاء الأرض ولن تنتهي تلك المأساة مادام في الكثرة قلة البركة
أستعجب عندما أدخل المسجد الحرام في مكة المكرمة
فكلما دخلت أتذكر هذا الحرم قبل سنة كيف كان وتأتي السنة التي تليها وأتذكر تلك السنة الفائتة
فقبل عشر سنوات كان المكان صغيرا على المصلين رغم التوسعة التي شملت الأماكن لآلاف المصلين واليوم تلك التوسعة تستطيع تحمل الملايين ومع ذلك مازال الحرم يضيق عليهم كل سنة ويزدادون في التوسعة أكثر وأكثر لراحة المصلين وهذا كله يعني أن المسلمين ما شاء الله تبارك الله في تزايد كل سنة عن التي قبلها
<< أتذكر عندما كنت صغيرة كنت أستطيع الوصول للحجر الأسود وتقبيله بمنتهى الراحة واليوم حتى وإن كان الوقت ليس بوقت مسموح للعمرة أو الزيارة فإنك لا تستطيع الوصول من شدة الزحام
فحينها عندما أرى ذلك الفرق وأتذكر أشعر بسعادة في نفسي بتزايد المسلمين ولكني عندما أتذكر تلك الحروب والمآسي وإجرام اليهود على أراضي المسلمين أشعر بحسرة في نفسي وأقول ما في تلك الكثرة بركة
فرغم ذلك التزايد مازال الجميع في ركود ينتظر نصرة المسلمين وهو يجلس في بيته ويشاهد التلفاز
أيا حسرة على شباب بلا فائدة ..
أيا حسرة على كثرة وقلة عمل ..
أين هم من عصر الصحابة ؟؟
أين هم من جيش المسلمين الذي كان لا يتجاوز الثلاثة آلاف وأستطاع النصر على جيش بمائة ألف مقاتل؟؟
ألن يحن لنا الوقوف في وجه اليهود والكفرة المدمرين؟؟
ألن يجتمع العرب على كلمة واحدة قوية؟؟
ولكن هيهات هيهات..
واتفق العرب على ألا يتفقوا..
وستبقى نورا ومثيلاتها ضحايا حروب ودمار لن ينتهي عبر التاريخ ولن ينتهي في أرجاء الأرض جميعها
وتبقى القوة والجبروت لله عز وجل القوي المنتقم..
اللهم أحمنا وأحمي أرضنا وديارنا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين
وإنا لله وإنا إليه راجعون

صديق الكهولة
16-07-2007, 12:03 AM
نورا قد تكون سروة في الدرب تبكي

أسر إلى مسامعها مساء نصفه شمس

وصبحاً نصفه ينهار

ربما تحمل وزر عاصفة غيّبت أحلامها المُكدّسة في علب الأماني

نورا .. نورا .. فلاصوت ولا صورة

Dr. R.W
17-07-2007, 03:08 PM
السلام عليكم

وكيف ننسى

ومن نسى ذلك فليتخلص من هويته العربية فوراً

فنحن في غنى عنه

لأنه سبب ذلك

وعليكم السلام
المشكلة ياعلي أنه هو من استغنى ......والمشكلة أننا كيف نتخلص منه ؟

تحياتي وشكرا" لمرورك

Dr. R.W
18-07-2007, 03:51 PM
نورا ؟؟ :confused: :confused:
وأين نورا ؟؟
ومن هي نورا ؟؟
نورا جزء من مجتمع والمجتمع يشمل كل أفراده
والخير إن حصل سيخص أصحابه والشر إن أتى سيعم على الصالح والطالح
ولا حول ولا قوة إلا بالله

قال عز وجل : { وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُواْ فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيراً } الإسراء آية 16

نورا قد تكون رهينة وقد تكون حبيسة ألم وقد تكون انتهت كما انتهى كثير غيرها

ولكني أقول بأن مأساة نورا ليست في لبنان فقط بل هي في جميع أنحاء الأرض ولن تنتهي تلك المأساة مادام في الكثرة قلة البركة
أستعجب عندما أدخل المسجد الحرام في مكة المكرمة
فكلما دخلت أتذكر هذا الحرم قبل سنة كيف كان وتأتي السنة التي تليها وأتذكر تلك السنة الفائتة
فقبل عشر سنوات كان المكان صغيرا على المصلين رغم التوسعة التي شملت الأماكن لآلاف المصلين واليوم تلك التوسعة تستطيع تحمل الملايين ومع ذلك مازال الحرم يضيق عليهم كل سنة ويزدادون في التوسعة أكثر وأكثر لراحة المصلين وهذا كله يعني أن المسلمين ما شاء الله تبارك الله في تزايد كل سنة عن التي قبلها
<< أتذكر عندما كنت صغيرة كنت أستطيع الوصول للحجر الأسود وتقبيله بمنتهى الراحة واليوم حتى وإن كان الوقت ليس بوقت مسموح للعمرة أو الزيارة فإنك لا تستطيع الوصول من شدة الزحام
فحينها عندما أرى ذلك الفرق وأتذكر أشعر بسعادة في نفسي بتزايد المسلمين ولكني عندما أتذكر تلك الحروب والمآسي وإجرام اليهود على أراضي المسلمين أشعر بحسرة في نفسي وأقول ما في تلك الكثرة بركة
فرغم ذلك التزايد مازال الجميع في ركود ينتظر نصرة المسلمين وهو يجلس في بيته ويشاهد التلفاز
أيا حسرة على شباب بلا فائدة ..
أيا حسرة على كثرة وقلة عمل ..
أين هم من عصر الصحابة ؟؟
أين هم من جيش المسلمين الذي كان لا يتجاوز الثلاثة آلاف وأستطاع النصر على جيش بمائة ألف مقاتل؟؟
ألن يحن لنا الوقوف في وجه اليهود والكفرة المدمرين؟؟
ألن يجتمع العرب على كلمة واحدة قوية؟؟
ولكن هيهات هيهات..
واتفق العرب على ألا يتفقوا..
وستبقى نورا ومثيلاتها ضحايا حروب ودمار لن ينتهي عبر التاريخ ولن ينتهي في أرجاء الأرض جميعها
وتبقى القوة والجبروت لله عز وجل القوي المنتقم..
اللهم أحمنا وأحمي أرضنا وديارنا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين
وإنا لله وإنا إليه راجعون

أهلا" بك ياريدا :
عزيزتي قد كتب الله على هذه الأمة ان عزتها بالاسلام فان استغنوا أذلهم الله ....وللأسف الذل بمن ضرب عليهم الذل والمسكنة علّنا نصحو ......
اليوم نورا وجنينها شقيقة من شقائق النعمان نبتت في أرض لبنان ...لتقول لنا أن الحياة تنبعث من جديد رغم القتل والدمار والخراب ....المشكلة أن العبرة لم تؤخذ من نورا ورجالها بأن الحق سينتصر وأن الدمار المادي يمكن أن يُعوّض بينما الكرامة المهدورة ولو زيّنت بكل زخارف الأرض ستبقى مهدورة ولصاحبهاالذل ....لم يعلم الحاقدون أن الدماء الزكية التي تروي أرض بلادنا على مرّ العصور هي رمز ابائنا ورمز وجودنا ....وان المقاومة ولو بالحجر ترهب العدو وتفزعه ليختبئ خلف الحصون المحصّنة..... فبات شويخصات من بني جلدتنا من يحاول أن يسفك دماء نورا قبل أن يسفكها المحتلّ الغاصب .....وباتوا يغسلون فكرنا ويرعبوننا باسطورة جيش لايقهر أثبت رجال هذه الأمة أن بيتهم اوهن من بيت العنكبوت لو توفرت الارادة والعزيمة على النصر ..وأخذنا باسباب النصر

دمت بخير وعز

Dr. R.W
15-08-2007, 02:59 PM
نورا قد تكون سروة في الدرب تبكي

أسر إلى مسامعها مساء نصفه شمس

وصبحاً نصفه ينهار

ربما تحمل وزر عاصفة غيّبت أحلامها المُكدّسة في علب الأماني

نورا .. نورا .. فلاصوت ولا صورة

أخي الكريم بدمائهم اتضح النهار وتبدد الظلام ......تضحياتهم صفدت شياطين الأنس الى أجل مسمى ريثما يصحو الضمير ويسمع صرخات الأيامى والثكالى وبكاء الأطفال .......تلك السروة سيدي لم تبكي بل تحولت أوراقها دبابيس تمزق جسد العدو ......ترهبه ، تبث الذعر في جنوده المدججين بأعتى الأسلحة والقنابل الذكية ......تلك العاصفة ربما قلعت نورا من سطح الجبل ..ولكن لاتزال جذورها تضرب الى باطن الأرض لتقول نحن راسخون .....وأمانينا سنحققها .....وكل من راهن ضدنا سيبقى مع خفافيش الظلام يجترّ حقده الأسود .......

نورا ...جنينها ....ستبقى صورتهما كوابيس تمنع من قتلها وشارك في قتلها من اغماض أجفانهم ....ويبقى صوتهم أجراس مدوية تقرع في أذانهم صوت .....الله أكبر

أما أمانيهم ففي مثل هذا اليوم ......تحقق النصر .....وكسرت أسطورة أكبر عدو ....وتمزق جنوده ودباباته اربا" اربا" ...ومات جنينه الشرق الأوسط الكبير على يد قابلته التعيسة قبل أن يولد .....فبمثل هذا اليوم فُتِح صندوق الأماني ليبث الفرح شاء من شاء وأبى من أبى




تحياتي لمرورك

Foaad2015
27-08-2007, 03:48 PM
عندما أقرأ مثل تلك المواضيع .. أتساءل!! . متى سنرجع إلى الله لكي ينصرنا؟؟ متى؟؟!!!!!!!!!!!!

سيف العزة
27-08-2007, 11:32 PM
هي ليست نورا واحدة فقد أصبح كل نساؤنا في لبنان وفلسطين نورا

لماذ؟؟؟

الجواب جداً سهل

فقد أصبح نساؤنا ضحايا تخاذل أمة وجبن شعوب لم تعد اعرف إلا السكوت رداً على كل أزماتها ونكباتها

ولايزال هناك العديد والعديدسيولدون ويعيشون مثل نورا وأمثال نورا

ولكن ثقتنا في نصر الله هي التي تجعلنا نحيا ونكتب هنا..........