المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عظات على لسان الحيوانات !!!


صانعة الحياة
15-06-2005, 02:01 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

موضوع رائع بحق .. وجدته على منتدى موقع الأستاذ عمرو خالد

أحببت أن أنقله لكم .. لنستفيد جميعا

صانعة الحياة
15-06-2005, 02:07 PM
http://www.e-kotob.com/big/b565.jpg

هذه ليست حلقات من برنامج عالم الحيوان الشهير..لا
الفكرة كانت رائعة بحق..لم أكن أتخيلها وأنا أقرأ هذا الكتاب
قصص الحيوان فى القرآن...للكاتب المبدع أحمد بهجت
وفى تعليقه فى أول الكتاب قال انه استمتع بكتابة هذا الكتاب كما لم يفعل من قبل..
وبالفعل..الكتاب ممتع الى أبعد الحدود..لغة فى غاية الجمال والقوة والسهولة
خيال خصب..دراما مؤثرة فى الأحداث..شئ لا يصدقه عقل!!

غراب ابنى آدم
ناقة صالح
طير إبراهيم
ذئب يوسف
حوت يونس
بقرة إسرائيل
عصا موسى (أفعى)
هدهد سليمان
نملة سليمان
دابة الأرض
حمار عزير
كلب أهل الكهف
طين عيسى (طير)
الطير الأبابيل
فيل أبرهه
عنكبوت الغار

عارفين مين دول؟؟
دول اللى كان ليهم دور عظيم قوى فى تسطير خطوط النبوة
حيوانات..نعم حيوانات...عاصروا أعظم الأنبياء والرسل..واستفادوا منهم
ولم يلتفت أحد إليهم
ولو أن هذه الحيوانات حكت قصتها بنفسها مع هؤلاء العظام..لاستفدنا منهم كما لم يستفد أحد من قبل.
ولكن أن لهم أن يتكلموا؟؟
وهنا جاء دور الفكر البشرى..والإبداع الفنى..لكى يقوم الكاتب أحمد بهجت بهذه المعجزة
يجعل هذه الحيوانات تتحدث
تحكى عن تجربتها بنفسها..طبعا هى لم تقل شئ
ولكن قلمه قال..وأوجد شعور إيمانى..لم يستطع أعظم الشيوخ ايجاده
دعونا نتعرف على قصتهم..بلسانهم..ماذا فعلوا..وماذا كانوا يفعلون؟؟
وما شعورهم وهم بين أيدى هؤلاء العظام..وما النصيحة التى يقدمونها؟؟

الكتاب رائع بالفعل..طبعا بالغة العربية الفصحى..
وهنا اسمحوا لى بالتدخل قليلا فى عرض القصص..سأحول الموضوع لمزج بين العامية والفصحى
البعض يمتعض..أنا أعلم هذا..ولكن أرجو منكم الصبر..فعن تجربتى السابقة تؤتى العامية الثمار المنشودة من التأثير النفسى الذى ينبت مشاعر إيمانية صادقة بعيدة عن الملل..أكثر من الفصحى فى بعض الأحيان.
وهذا هو مانريده جميعا..خاصة كشباب
وعموما أنا أنصح عاشقى الفصحى بقراءة هذا الكتاب بالطبع

لست أدرى ما الدافع الحقيقى الذى يدفعنى لصياغة هذه القصص من جديد بالعامية..
ولكنها تستحق..ويجب أن يقرأها الجميع..أشعر بهذا
دعونا الآن نتسلل بين سطور مذكراتهم..فقد كانوا شهودا على أعظم الأحداث.

صانعة الحياة
15-06-2005, 02:17 PM
الشاهد الأول (غراب ابنى آدم)
--------------------------------
بسم الله الرحمن الرحيم
فَبَعَثَ اللّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَـذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ
(المائدة 31
الحكاية مش بسيطة..صعب عليا إنى أحكيها..بس لازم أحكيها بعد طول صمت..لازم
فى البداية أحب أعرفكم بنفسى..أنا إسمى شاهد..الحظ..ان إسمى شاهد..المهنة مش حتصدقوها
حانوتى!!!!!...أيوة حانوتى..وله فى ذلك حكم..حانوتى لمملكة الغربان كلها..كان دايما فى سؤال بيشغل بالى
دلوقتى مافيش حانوتى فى المملكة غيرى..طب لما أموت مين حايدفنى؟؟سيبتها لله..أكيد مش حايسبنى
أنا أعلم جيدا أننى أتحدث إلى بنى الإنسان الآن..وعارف أد ايه الإنسان بيكره الغراب وبيتشائم منه ومن صوته!!!
أنا عارف إن لون ريشنا أسود..وده بيثير التشاؤم عندكم..وعارف إن مشيتنا غريبة..نقفز ونحجل..مما يثير لديكم سخرية تجاهنا

لكن صدقوا أو ماتصدقوش...انتوا السبب فى اللى إحنا فيه..فعلا انتوا السبب
كنا زمان بنمشى بريشنا الاسود ونتهادى فى مشيتنا كالملوك..لحد ماشفناكم..وشفنا بتعملوا ايه فى بعض
وماصدقناش..اضطربت المشية..وباظت كل حاجة..وولادنا ورثوا العاهة..حسبى الله ونعم الوكيل.

أنا عارف إن الشيطان هو السبب..أنا واثق..ولكنى أتعجب..من سهولة انقيادكم له ولأوامره..حاجة تقرف!!!
أظن دلوقتى أكيد بعقلكم اللى ربنا ميزكم بيه عارفين إنى غراب مش خنفسه!!

الحكاية ده حصلت من زمان..لو قلتلكم من 1000000 سنة..ممكن أكون كداب..السنين كتير..وربنا وحده أعلم بعددها
وقتها ماكنش حد منكم أساسا نزل الأرض..كلنا عرفنا إن ربنا سبحانه وتعالى خلق ما يسمى إنسانا..بس فوق
عند ربنا..يعنى الأرض كانت خالية منكم تماما..وأحب أحكيلكم على الأرض قبلكم كانت عاملة ازاى..
لو قلتلكم جنة مش حتصدقونى..خضار فى كل مكان..رياح نقية..جبال بيضاء..جنة بكل المقاييس
لحد ما شرفتم..خلفتم وكترتم..و و ..يالا مش مهم.أعتذر للهجتى الحادة..لاكن اسمعوا القصة وانتوا تصدقونى
وتعذرونى..
بتتهمونا دايما بالسرقة وعقوق الوالدين..وقال ايه..بننسرق الكحل من العين..والصابون من فوق السطوح..
مع اننا والله مانعرف ايه الكحل..ولا حتى بنستخدم صابون لما بنستحما..لم أزل منفعلا..أعذرونى.
بحكم عملى كحانوتى..كان لى علاقة وطيدة بمحكمة الغربان..
بتضحكوا على ايه..أيوة محكمة..ومحكمة فطرية ربانية..لافيها وصايط ولا غش ولا خداع ولا رشاوى..عدل يعنى عدل..واللى على راسه باطحة..فاهمنى طبعا!!
الحكم لو صدر بالإعدام وتم التنفيذ..ييجى دورى فى الدفن..هكذا كان عملى
وهنا لازم أشرحلكم هذه الحقائق..فتحوا ودانكم..
فى دنيا الغربان..فيه محاكم فى غاية العدالة..يتم عقد هذه المحاكم فى ثلاث حالات:
1-إغتصاب أحد الغربان لعش غراب آخر
2-محاولة إغتصاب أحد الغربان لأنثى غراب آخر
3-الإعتداء على طعام الغربان الصغار

وكل جريمة من الجرايم ده ليها عقوبة خاصة..
فى حالة إغتصاب العش..نكتفى بهدم العش المغتصب ونصرخ مؤنبين السارق ونلزمه ببناء عش لمن اغتصب منه العش
وفى حالة اغتصاب أنثى..تقتل الجماعة المعتدى ضربا بالمناقير
وفى حالة سرقة طعام الصغار..تنتف الجماعة ريش المعتدى حتى يصبح كالصغار بغير ريش.
وساعات تنضاف عقوبات زيادة زى الطرد من الجماعة..
وتنعقد المحاكم غالبا فى أرض فضاء أو حقل واسع..والكل يستنى هناك..لحد ما العدد يكتمل
بعديها نعمل حراسة على المعتدى وتبدأ المحاكمة
يشرع الجميع فى النعيب والنعيق جماعات..وطبعا المتهم برده يصرخ مدافعا عن نفسه..
ويرجع الشهود يصفقون بأجنحتهم حانقين..وهو برده يرد..لحد ماينزل أجنحه ويسكت..وينكس رأسه
وهذه علامة الاعتراف بالذنب..هنا بقة يصدر القاضى الحكم..ويبدأ تنفيذه أيا كان.
ولو كان الحكم إعدام..تيجى وظيفة العبد لله..الدفن..صحيح القاتل مذنب..ولكن الموت له حرمة..ويجب مواراة سوءته

القوانين ده مش احنا اللى حطينها..دى فطرة وضعها الله فينا..وماشيين عليها

أظن دلوقتى احترمتونا شوية..مش مصدقين مش كده؟؟ على العموم مايهمناش تحترمونا ولا لأ..آسف للهجة.

فى يوم وصلتلنا أخبار ان ابليس بعد ما رفض يسجد لآدم..أغوى آدم و حواء فى الجنة..خلاهم يعصوا أمر الله سبحانه وتعالى
وأعتقد ان الموضوع كان متعلق بتفاحة أو شئ من هذا القبيل..ماعلينا..المهم ان االعقوبة كانت شديدة..
آدم وحواء نازلين على الأرض..أهلا بيهم..ماكناش نعرف الخراب اللى حايخربوه ولادهم لسه
أنا نفسى شفتهم وهم نازلين..وشفتهم وهم بيدوروا على بعض..وشفتهم وهم بيبكوا
فعلا بكاء غير طبيعى..واستغفار ليل ونهار..توبة صادقة بحق..مشهد فى غاية التأثير والروعة
عرفت من صوت الدموع..قدر الذنب ومعنى العصيان..وصدق التوبة.
كنت أتمنى أن تروا وجه آدم..يالجلال وجهه المهيب..ياللحنان الذى يسكن فى عينيه..لن أنساه أبدا..أبدا
كانوا دائمين الدعاء
(رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ )

مابطلوش الدعاء ده

وخلفت حواء أول بطن لها..طبعا انتوا عارفين ان احنا بنبيض مابنولدش
أول بطن كانت بتوأم..ولد وبنت.. قابيل..وأخته إقليما
وتانى بطن برده..ولد وبنت..هابيل وأخته ليوثا
والاخوة كلهم كبروا سوا
ولحكمة أوحى الله إلى آدم أن اخوة البطن الواحدة لا يحلون لبعض
يعنى قابيل لليوثا..وهابيل لإقليما..وتبدأ المشاكل..بس اتفرجوا معايا على المشاهد ده الأول:

1-هابيل نازل جرى من على التل..ضحكته ماليه الكون فرحةكان عنده 8 سنين..قابيل بيجرى وراهمسك فرع شجرة
كانوا بيلعبوا..وكالعادة..قابيل اختار دور الصياد..وساب لهابيل دور الفريسة..
لحق قابيل هابيل..وهابيل مالى الدنيا فرحة..ولو شفتم وجهه المترقرق بالطفولة..أقسم لكم لبكيتم من شدة العذوبة والصفاء..
مسك قابيل هابيل..ومسك الفرع بإديه الاتنين..و.و..
الوجه الذى يحمل الفرحة..يتحول إلى الألم..والضحكة تتحول إلى صرخة..والدهشة تعلو وجه الصغير
يهرع آدم إلى المكن..يلاقى هابيل جريح..وقابيل مستمر فى الإعتداء..يصرخ آدم فى قابيل..ماذا تفعل؟؟؟؟
يرد قابيل ببرود..نلعب وهابيل هو اللى اختار دور الفريسة!!!..كنت ساعتها واقف على فرع شجرة..كان نفسى أنزل أخنقه بجناحاتى!!!!
الغريب أن آدم كان يعتف قابيل..وقابيل ساكت..أما هابيل..فكان يتوسل الى أبيه ليصفح عن قابيل!!!!!!

لكم كان هابيل رقيق المشاعر وعذب الأخلاق..مرة كنت واقف جانبه وهو معاه شوية بيض..ادانى واحدة..وجه قابيل ضربه عشانى
ماتفتكروش انى متحيز لهابيل عشان البيضة..لا والله.

2-وهابيل فى سن العشرين..يد قابيل توى على وجهه صارخا..هذا كوخى أنا
احمر وجه هابيل من الصفعة وترقرقت الدموع فى عينيه ورفع يده إلى قابيل وقال..انظر يا أخى..لقد تسلخت يدى من بناء الكوخ!!
قابيل: أنا قلت كلمة..قبل الغروب تكون مشيت من هنا

كان ريشى حايتحرق من الغضب اللى أنا فيه..ورحت صرخت فى وش هابيل..روح قول لأبيك..مستنى ايه؟؟..
بص لى بعنيه المليانه دموع..وكأنه فهمنى..بس برده ما رحش..كان خايف على أخوه أكثر من نفسه
قابيل مشى علىطول..وماسمعش أخوه وهو بيقوله: ليه ياقابيل؟؟دانت أخى الأكبر..ويعلم الله ما أكنه لك من حب..ثم انهار فى بكاء شديد
بكاء حتى الغروب..لم يدر بنفسه..الا وقابيل يقتحم عليه الكوخ صارخا..لقد قلت قبل الغرووووووب
كان ممسكا بحج انهال به على وجه هابيل..فتفجر الدم منه وسقط أرضا..فرماه قابيل خارج الكوخ!!!
لم أنم ليلتها..لم أستطع..ظللت أرقب هابيل وهو يضمد جراحه بالأعشاب..وأدعو من الله..أن يكتب له الجنة بم يرى..وأن ينتقم من هذا القاتل شر انتقام.
نام هابيل فى العراء..والدم يغطى وجهه..جاء آدم..ورأى هابيل..وكالعادة صرخ صرخة يملؤها المرارة والحزن...قابييييييييل..ماذا فعلت بأخيك؟؟؟؟؟

أظن أن هذه المشاهد كفيلة بالحكم على أخلاق الأخوين
وحان وقت الزواج...قابيل لليوثا..وهابيل لاقليما..وبينى وبينكم..أنا كنت فرحان بكده..إقليما كانت فعلا رائعة الجمال..أكثر من ليوثا بكثير
وكنت أنا فرح لهابيل بهذا
وفى هذه الأثناء..تم اتهام أحد الغربان..باغتصاب أنثى غراب آخر..وتم القبض عليه..وتجهيزه للمحاكمة.

قابيل كان مدركا لجمال اقليما..وكالعادة..لم يكن ليتركها لهابيل
صرخ فى وجه أبيه..لالالا..أنا أفضل منه..أنا سأتزوج اقليما
كان هابيل يحب اقليما فعلا..ولكنه آثر الصمت
قال آدم بألم..لا يا قابيل..لا يحل لك
ولكن قابيل لم يتزحزح عن موقفه
ولم يجد آدم بدا من أن يقترح اقتراح
كل واحد يتقرب بقربان لله عز وجل..ومن يقبل منه..يتزوج اقليما..
لسوء حظى كانت محاكمة الغراب فى نفس يوم تقديم القرابين..وخفت من ألا أشاهد النتيجة...
ولكن الحمد الله..تم أجيل المحاكمة عشان القاضى كانت مراته عيانة شوية..
حكيت للجماعة القصة..وطلعنا جرى نراقب اللى حايحصل..
هابيل جاب أسمن كبش عنده
وقابيل جاب عود قمح أخضر!!!!!!!!
دا ايه البخل ده..حتى فى القربان؟؟؟؟؟؟حاجة غريبة فعلا
وفضلنا مستنيين ساعات..ماكناش عارفين ايه الصورة اللة حانعرف بيها ان ربنا قبل من ده وماقبلش من ده؟؟!!!
وماطلش الانتظار..
لسان من اللهب..هبط من السماء..ابتلع كبش هابيل..وصعد...النتيجة واضحة
تم قبول قربان هابيل..وقابيل بقة يعض فى نفسه
وتعالت الصرخات وامتزجت..صرخة فرحة ونصر لهابيل..ممتزجة بصراخ الغربان السعيدة
وصرخة حنق لقابيل..وغضب لا حدود له
to be continued

صانعة الحياة
15-06-2005, 02:19 PM
وجرى قابيل على هابيل..ومسكه من خناقه..وضغط على سنانه وهو بيقوله..سأقتلك
أزاح هابيل يد أخيه برفق وقال له
(لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لَأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ . إِنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ)

واستدار عائدا مع زوجته إقليما
تزوجا وعاشا أياما
فى هذه الأثناء..كان الغراب المتهم هربان..وكونا فرق بحث..لحد ما جبناه تانى

وعقدت المحاكمة فى صباح أحد الأيام..والحظ انها عقدت فى حقل هابيل..كان هابيل نايم بره كوخه..وعلى وجهه ابتسامة أمل وحمد ورضا
كنت فرحان له قوى..وبدأت المحاكمة
شد وجذب..
الشهود يصيحون
المتهم يصرخ..
القاضى يحاول السيطرة..
إلى أن خفض المتهم راسه وجناحيه..اعترافا بالذنب..كانت الأدلة ضده فعلا وبصمات ريشه فى كل مكان
بالاضافة الى أن معمل التحاليل..أثبت أن المادة الوراثية خاصة به

من هذا؟؟..هل ترون؟؟انه قابيل..يبحث عن شئ ما
وجده..ما هذا..عظمة من جثث أحد الحيوانات
لمحت قابيل يقترب من أخيه بحذر..وهو يمسك بالعظمة الكبيرة
قامت الجماعة واحدا تلو الآخر لتنفيذ حكم الإعدام فى الغراب
مازال قابيل.. يقترب
بدأت الغربان فى نقر رأس الغراب..
هابيل حس بحركة ..فتح عينه..
بدأ الدم يخرج من جسم الغراب..
هوى قابيل بالعظمة على وجه أخيه..
الغراب يصرخ..
نظرة حسرة فى وجه هابيل والدم ينفجر من رأسه..
نقرة تلو أخرى..
ضربة تلو أخرى..
تسكن جثة الغراب..
يرفع هابيل يديه للسماء داعيا وباكيا..ثم..
ضربة أخيرة...
سكنت يد هابيل المرفوعة بالدعاء..و..و..و..
انتهى كل شئ..
كدت أطير على رأس قابيل وأنهال عليه نقرا..
بكيت وبكيت وبكيت..
شاهد..يا شاهد...شاااااااهددددد...أفقت على صوت القاضى وهو ينادى لى
طبعا عشان أشوف شغلى..وأدفن الجثة
شلتها..وطيرت بيها..
وشفت قابيل شايل جثة هابيل..وماكنش عارف يعمل ايه
كان امتعاضى منه يفوق الوصف..طرت لفترة طويلة..ظللت أحوم حوله بجثة الغراب
كنت قلقا على جثمان هابيل..
ماذا سيفعله به هذا الوحش؟؟
ثم ما الذى س

يا شاهد..لقد اختارك الله..لكى تعلم الانسان..كيف يوارى سوأة أخيه

اعترضنى هذا الصوت الحنون..إنتفضت خيفة ونظرت لأعلى
وكانت المفاجأة
ملك كريم..يعترض طريقى
ويقول بصوت حنون..
يا شاهد..لقد اختارك الله..لكى تعلم الانسان..كيف يوارى سوأة أخيه
وا فرحتاه..وا سعداه..الله العلى القدير يختارنى أنا؟؟؟لا اله الا الله
هبطت بسرعة أمام القاتل بجثمان الغراب..وأخذت أحفر أحفر..وهو يرقبنى
ووضعت الجثة.وسويت أجنحتها.ثم ردمت عليها..ووليت مدبرا..لم أكن أريد أن أجلس أمامه كثيرا
فقد كرهته من كل قلبى
سمعته بيقول بندم
( يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَـذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ)

لم أعرف سبب الندم..هل ندمان على قتل أخيه..أم ندم على كونه حمل أخيه كل هذه الفترة..لم أعلم حتى الآن
أردت أن أقول له..قتلنا الغراب بالعدل..وأنت قتلت أخيك ظلما

كان ما يقلقنى هو شئ واحد..زوجة هابيل..كانت حامل..كنت أريد أن أطمئن على أن هناك نسل سيولد من رجل صالح
طبعا لن أحكى لكم على حسرة آدم..لن أحكى..فلا أريد أن أتذكر

والآن..هل مازلتم تكرهون الغربان؟؟
بالذمة ..مين اللى يكره التانى..مين اللى يتشائم من التانى..جتكم القرف!!!
كنت شاهدا على أول جريمة قتل بينكم
أعرف أن الصراع لن يتوقف..وليرحمكم الله
فكل شئ بإرادته
وهو على كل شئ قدير

أنا دلوقت حمشى..والدور جى على ناقة صالح...حد عايز منى حاجة؟؟؟
لا اله الا الله

الشاهد القادم
----------------

ناقة صالح

( هَـذِهِ نَاقَةُ اللّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللّهِ وَلاَ تَمَسُّوهَا بِسُوَءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ)
الأعراف 73

الجـوري
15-06-2005, 08:03 PM
عزيزتي ،، صانعة الحياة
فكرة رائعة عزيزتي
ولها الفائدة والعبرة العظيمة في نفوسنا
شكرا على الشاهد الاول ووننتظر القادم قريبا باذن الله
يعطيك الف عافية عزيزتي


دمت مميزةً ،،


أخيتكــ ،،
الجـــــــــوري

صانعة الحياة
16-06-2005, 06:14 PM
عزيزتي ،، صانعة الحياة
فكرة رائعة عزيزتي
ولها الفائدة والعبرة العظيمة في نفوسنا
شكرا على الشاهد الاول ووننتظر القادم قريبا باذن الله
يعطيك الف عافية عزيزتي


دمت مميزةً ،،


أخيتكــ ،،
الجـــــــــوري

جزاك الله خيرا على ردك و اهتمامك .. أرجو أن تتم المتابعة .. ماشي ؟
و الله لو تعرفوا الرد أد إيه بيهمني جدا و بيفرحني جدا .. شكرا جزيلا

بس فيه حاجة مهمة نسيت أعملها .. نسيت أحط بيانات عن موضوعي
اسم الكاتبين : حسام عزت و مصطفى سمير

رابط الموضوع الأصلي على منتدى موقع أ\ عمرو خالد
http://forum.amrkhaled.net/showthread.php?t=142&page=1&pp=25


و جزاكم الله خيرا

صانعة الحياة
16-06-2005, 06:28 PM
الشاهد الثانى (ناقة صالح)
-----------------------------
بسم الله الرحمن الرحيم

هَـذِهِ نَاقَةُ اللّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللّهِ وَلاَ تَمَسُّوهَا بِسُوَءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ

(الأعراف 73)
فى غاية الفخر أنا...!
فى غاية الفرحة أنا..!
فى غاية العزة أنا..!
ورغم انى يادوب ناقة..ناقة..ولكن بكل ثقة أقدر أقول..انى أشرف من أشرف واحد فيكم دلوقتى..
وقبل ماتزعلوا ..اسألوا نفسكم..حد فيكم..ربنا نسبه لنفسه؟؟؟
أنا ربنا قال فى حقى (هذه ناقة الله)..حد فيكم قدر يقرب من 1\10 من الشرف ده؟؟
هه؟؟..فيه حد؟؟..صوتكم واطى ليه؟؟..يعنى ماحدش فتح بقه..
خلاص..اسكتوا بقة واسمعوا حكايتى..
القصة ده أنا بكتبهلكم دلوقتى..وأنا فى غاية السعادة..
حاسة كأنى طايرة..بياض فى كل مكان..عطور مالية الدنيا..نشوة وبهجة وفرحة تجتاح جسدى كله!!!
أصلكم مش واخدين بالكم..أصلى تقريبا بطلع فى الروح!!!!..بموت يعنى!!!
بس مش أى موتة..دى شهادة..شهادة فى سبيل الله..الكفار بيدبحونى..فيه ايه أكثر من كده..
عشان كده حتلاقونى فرحانة شوية..!!
بكتبلكم القصة ده بدمى المتفجر من عنقى..عارفة ان مسير حد فيوم يقرأ القصة
..واللى بيقرأ دلوقتى..دليل على صدق إحساسى

أحب دلوقتى أوضحلكم حاجة..أنا صحيح ناقة..بس فى الجوهر..مش ناقة!!!!!
حاولوا تفهمونى..انتوا الكائنات الوحيدة ذات العقول!!!
أنا ناقة فى الظاهر..بس الجوهر..
أنا آية من آيات الله..وهذا يزيدنى فخرا!!
ومعجزة إلهية..وهذا يزيدنى سعادة!
ودليل على صدق نبوة صالح..وهذا يزيدنى ثقة!
وفوق كل هذا..أنا فى الأصل حتة صخرة!!..وهذا يزيدنى عجبا من قدرة خالقى!!

واضح إنى زدت فى حاجات كتير..عشان كده تلاقونى سمينة شوية!!

وقفنا لحد فين؟؟..آه..
حتة صخرة..حجرة..يعنى فى اعتقادكم..لا أرى ..لا أسمع..لا أتكلم..
وطبعا ده إعتقاد أهبل من حضراتكم...فوالله..الجماد أكثر رقة من قلوبكم!!

اتخلقت فجأة..يعنى فجأة..لقيت نفسى ناقة كبيرة كده زى مانتوا شايفين!!!
الموضوع عايز شرح..
ححكيلكم من البداية..
ححكيلكم من الأول..من قبل مالمعجزة دى تحصل..الكلام ده عرفته بعدين صحيح..بس ترتيب الأحداث..يخلينى أحكيهلكم الأول
فتحوا عنيكم وودانكم..دى مش البقرة أم 6 رجول ولا عروسة البحر ولا البنت دلال الكهربائية اللى تحط اللمبة عليها تنور..لأ..
دى معجزة إلهية..على الله يسيرة..ومجرد تصديقها علينا عسير..

الحكاية بدأت بالآتى

ثمود...
أكيد سمعتم عن الإسم ده..قوم ثمود..أقوياء الشهوات..ضعاف العقول
واللى زاد وغطى..غنى فاحش..زود من فجورهم
عباد للأصنام..الهبل ولاد الهبل..
نفسى أفهم..سؤال حيجننى على مر العصور...إزاى تفكر بعقلك كده..إنك تعبدحجارة؟؟
يابهايم..حد يرد عليا..مش ثمود دول كانوا بنى آدمين زيكوا؟؟حد يوضحلى وجهة نظرهم!!!!
ما علينا..كانوا بيتنيلوا يعبدوا الأصنام..
بس مش كلهم..
كان هناك منهم رجالا..يهيمون بوجههم بحثا عن الحق..
وهل يضل الله من يبحث عنه؟؟
طبعا لا..إنه رؤوف بعباده..مش ممكن يضل واحد عايزه
فمنهم من كان يؤمن بفطرته وعقله ورحمة ربه..ويعتز أهله وما يفعلون..
ولكن الفجور كان شديد..وبيزيد..والناس انجرفت ورا المصالح والذهب..
وانجرفت وراء عبادة الأوثان والنفس ذات الشهوات التى لا تنتهى..
ثم شاء الله العلى القدير..أن يقلب الموازين..ويضع حدا لفجورهم..
ولكن رأفة بهم..بعث فيهم نبيا..منهم..من أنفسهم والله..
كان هو أصلحهم فعلا وأكثرهم إيمانا..
راجل صالح
واسمه صالح..
اسم على مسمى.
كان فعلا..أكثر قومه توحيدا ونقاء وطهرا وصلاحا..
لو شفتوه..لايمكن تنسوا الطيبة..اللى بتبان فى عنيه..
عليه أفضل الصلاة والسلام

وأوحى الله إليه بالتكليف..
وطبعا ماتأخرش..
جرى على قومه..
كان بيحبهم قوى..
وبدأ المهمة..
قال لهم
يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ

نفس الكلمة ده..قالها قبله هود ونوح..وكل الأنبياء عليهم الصلاة والسلام..
نفس الكلمة والله..ومافيش فايدة..

المشكلة انه ما قالهمش حاجة صعبة لاسمح الله!!
دا بيقولهم ياقوم..اعبدوا الله..
بس..مافيش أكتر من كده..

بس للأسف..الدخول بدين جديد..يعنى تغيير شامل فى المجتمع..يعنى ناس تطلع وناس تنزل..وده بالنسبة لعاشقى الدنيا..محال.
نعبد الله؟؟..ونسيب آلهتنا اللى بناكل على أفاها عيش؟؟وتجارتنا وحياتنا؟؟
هو ده تفكيرهم المشلول العقيم..

الغريب ..انهم ردوا على صالح رد..بدا لى أنا الناقة..الناقة..الناقة...
أنه طلسمة..خزعبلات..كلام فارغ.. قالولوا

يَا صَالِحُ قَدْ كُنتَ فِينَا مَرْجُوًّا قَبْلَ هَـذَا أَتَنْهَانَا أَن نَّعْبُدَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا وَإِنَّنَا لَفِي شَكٍّ مِّمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ

دا إيه المنطق ده؟؟ واحد جايب دين جديد..ويبقولكم اعبدوا الله..حايقلكم ازاى متسيبوش أصنامكم؟؟
تاملوا معى المنطق المعكوس..
ماذا يفعلون فى آلهة الجدود والأسلاف..كيف يدارون خجلهم أمام ذكرى الآباء والأجداد إذا أهملوا عبادة آلهتهم؟؟؟!!!!!!
فعلا مشكلة عويصة جدا!!!!!
أنا بصفتى ناقة حالية..وصخرة سابقة..أرفض هذا المنطق..ولو عرضتم المنطق ده على خروف..مش حايبطا مأمأة من السخرية!!!

اللى كان المفروض يحصل..طالما صالح مل احترام وتصديق..يبقى نبوته تبقى زيه..
لكن اللى حصل كان العكس تماما!!!

طبعا صالح ماكنش لازم إنه ييأس منهم بسرعة..ده تكليف إلهى..وخليك ورا الكداب لحد باب الدار..
فأشاح صالح عن منطقهم المعكوس..وسألهم

-تصدقوا إزاى إن أنا نبى؟؟
-أنت تقول أنك نبى..ونحن نشك..لازم تقدم بينة
-طب عايزينى أقدم إيه؟؟
-ماتتصورش إننا عايزين نعجزك..بس طالما بتقول إنك مرسل من خالق هذا الكون..يبقى لازم تقدم بينة تليق به!!
-عايزين إيه بظبت؟؟
-شايف الجبل ده؟؟ ليه مايتولدش منه ناقة؟؟؟!!!
-أنتم تطلبون آية مادية خارقة..وهذه الآيات خرق للناموس..وليس من أدب العباد أن يطلبوا من ربهم خرق الناموس لكى يؤمنوا به!!!!
-إعترف أنك لا تستطيع!!
-أنتم تتصرفون مثل الأطفال..
-ياصالح..من حقنا وأنت تزعم أنك مرسل من الله..أن تقدم لنا دليلا
-خايف عليكم
-من إيه؟؟
-أخشى لو أجبتكم لما طلبتم..أن تكفروا بهذه الآية بعد حين..أخاف عليكم من عذاب الله لو فعلتم
-نحن نعاهدك أن لا نكفر بها..ولا نمسها بسوء
-وعد؟؟
-لك عهدنا جميعا

لحظتها فقط..بدأ صالح الدعاء لله العلى القدير..
ورغم إنه مش من حقهم..بس عشان بيحب عبده صالح..وفى نفس الوقت مايبقاش ليهم حجة..
حدثت المعجزة..وتمت ولادتى من باطن الصخور..ولى هنا وقفة..
عشان من أول هنا..أنا عاصرت الأحداث..to be continued

صانعة الحياة
16-06-2005, 06:30 PM
أنا كنت إيه؟؟صخرة فى حضن الجبل..كنت فى وسط أصحابى وأهلى وجرانى
مابنعملش حاجة..غير التسبيح..كانت حياه فى غاية الروعة..
فجأة..
وبدون مقدمات..
شعرت بليونة غريبة تجتاحنى..
جسدى الصخرى..يتشكل ويتلون..ما هذا..جسم..أطراف..لسان..يا إلهى!!!
ماذا يحدث لى..؟؟
مع هذه الليونة المفاجئة..سقطت من الجبل..صرخت على أهلى..ولكنى لم أعد أراهم كما هم..
فقط صخور صماء..لا تسمع ولا ترى!!
كنت أسقط ..أسقط..أسقط..ولأول مرة ينتابنى مثل هذا الشعور..
الخوف من الموت!!!!!!
وفجأة..
انخفضت سرعة هبوطى تدريجيا..حتى زجدت نفسى أقف على الأرض..مستندة على 4 أطراف..
مازلت لا أفهم شيئا!!
بكيت..ما هذا..مياه تتساقط من وجههى؟؟هل هذا ما يسمى بكاء؟؟
صرخت...
إلهى..لا أفقه شيئا..وأنت الحكيم العليم..
وجاء الرد..
لا..مش عن طريق ملك ولا حاجة..
جه كده..أيوه كده..كل حاجة..قفزت إلى رأسى فجأة..ولقيت نفسى فاهمة كل حاجة..وكأن كل حاجة حصلت على إيدى
وعرفت لحظتها..إن أنا...أنا...
أنا ناقة الله
ومن ساعتها...ضاعت الكآبة..حل محلها الفرحة..والحماس!!!
أحب أعرفكم بنفسى أكتر كناقة...
أنا كا البراءة..والطهر..والنبل.. والصفاء..
مش كلام كده وخلاص..لا والله..فعلا ده اللى ربنا حطه جواية..من ساعت ماحولنى من صخرة..لناقة
خرجت على الناسوهم مبهورين طبعا..مش قادرين ياخدوا نفسهم..
المعجزة تحققت..الجبل..ولد ناقة..
أحنوا رؤوسهم لصالح..واعترفوا بنبوته
قال لهم صالح
هَـذِهِ نَاقَةُ اللّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللّهِ وَلاَ تَمَسُّوهَا بِسُوَءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ

وانفضوا من حولى...
وبدأت رحلتى فى المدينة...
قصور وبيوت منحوتة..تماثيل فى كل مكان..حدائق..مكان مهيب بحق
استيقظ الناس فى الصباح..والتفوا حولى بحذر..
كانت أى حركة أعملها انشاله أحرك راسى..ترعبهم وتخليهم ينطوا لورا..
الموضوع ده ضايقنى عشان قيد حريتى قليلا..
واللى ضايقنى أكثر الأحاديث الهامسة اللى ماكنتش بسمع منها حاجة..
شعور غبى قوى لما تبقى قاعد فى وسط جماعة..كلهم بيتكلموا عليك بصوت واطى وانت عارف!!!!

وظلوا على حالهم هذا أيام..لحد ما جه عيل صغير..قرب منى بشجاعة..ومد إيده.
أنا خفت ورجعت براسى للخلف..بس فهمت إن هو عايز يطبطب عليا..
مديتله دماغى وسط صيحات الأهالى للطفل بالابتعاد :
إرجع ياد ياعيد..البلهارسيا حاتبهدلك
بس الواد مارجعش..والتصرف ده..كسر كل المخاوف..
ومابين يوم وليلة..كان كل القوم حبايبى!!!!..وف تالت يوم من ظهورى فى أرض ثمود..أنجبت صغيرى!!!
نعم..فى اليوم الثالث أنجبت صغيرى..ومش عايزة تعليقات سخيفة!!!
جذب وليدى إهتمام الناس أكثر منى أنا..وزادت علاقاتنا أنا وصغيرى بالقوم..
وبدأت أرضع صغيرى..لبن طبعا..
اللن جذب الناس جدا..ريقهم جرى..فجريوا هم كمان على صالح..يستأذنوه إنهم يشربوا من اللبن ده!!
صالح قال لهم..اللبن مباح برحمة الله..بس الماء حايتقسم بينى وبينهم..أنا أشرب يوم..وهم يوم..
وطبعا الأمر ده وحى إلهى بحت..أنا يوم وهم يوم..وفى اليوم بتاعى هم يشربوا لبن..وفى اليوم بتاعهم..أنا أرضع صغيرى..
كان اقتراح جميل فعلا..وهم وافقوا عليه..
كنت كريمة معاهم فعلا..كنت أنزع ثديي من فم صغيرى..لأرضع طفلة من قوم ثمود..كان لبنى جميل المذاق فعلا!!!
والغريب..أن من يشرب منه..لا يظمأ ولا يجوع!!!!
أحبنى المجتمع كله..فقد كنت أطعمه وأسقيه...
ومرت أيام فى غاية السعادة والهناء..!!
وفعلا..مرت..وعدت الأيام الحلوة..وأكيد انتوا عارفين..
الأيام الحلوة..بتعدى فثوانى

مش كل القوم آمنوا..لم يزل هناك كثير من الأثرياء الحاقدين..وكانوا يدبرون..ويتكتكون!!!
وبدأت تدريجيا أشعر بستار من الكراية يحيط بى!!
وانقسم المجتمع قسمين..قسم مؤمن بصالح..وقسم كافر وحاقد..
وفيوم دار بينهم الحوار ده:

-قَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ مِن قَوْمِهِ لِلَّذِينَ اسْتُضْعِفُواْ لِمَنْ آمَنَ مِنْهُمْ أَتَعْلَمُونَ أَنَّ صَالِحًا مُّرْسَلٌ مِّن رَّبِّهِ
-قَالُواْ إِنَّا بِمَا أُرْسِلَ بِهِ مُؤْمِنُونَ
-قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ إِنَّا بِالَّذِيَ آمَنتُمْ بِهِ كَافِرُونَ

المشكلة..إنه كالعادة فى كل زمان ومكان..المؤمنين غلابة..والكفار جبابرة!!!
قلقى بدأ يزيد..وحسيت إن فى مكيدة فى الموضوع
وفعلا...
أرسل كبير الكفار إلى كل سادة ثمود ..ودخلوا إلى قصره..ليبحثوا كيفية القضاء على دعوة صالح التى نزعت منهم كل سلطان؟؟!!
وبدؤوا يتجاذبون أطراف الحديث
-وجود ناقة ترعى بحريتها قد نزع منا كل سلطان على القبيلة!!
-وجود الناقة تذكير مستمر للناس بصالح ونبوته
-ما هو الحل؟؟
-التخلص من الناقة!!!!
يتخلصون منى أنا..أنا النبل والطهارة والحب..
يقتلون الخير بأيديهم!!!
فزع بعضهم من الفكرة فى البداية..فقد حذرهم صالح ألا يمسونى بسوء..وتراجع الكثير بالفعل..
ولكن زعيمهم لم يكن ليتركهم...أديرت كؤوس الخمور..ولم يعد هناك من يدرى شيئا ..أو يخاف شيئا..العملية شعشعت خالص
وبدأت مباحثات أخرى...
وبعد أن كان السؤال..ماذا نفعل بالناقة..تحول إلى كيف نقتلها..ثم تطور الأمر..مين اللى يقتلها!!!

أكتر حاجة كانت مجننانى..إنى مش فاهمة ليه..ليه عايزين يقتلواالخير؟؟
أنا عملتلهم إيه؟؟..أنا ماضرتهمش فحاجة..
أحنيت رأسى..ومضيت فى تقديم اللبن لمن يريد..شعرت أن قرار ذبحى قد صدر..ولم يبقى إلا التنفيذ..
وأحسست بالحزن ذات ليلة..وابنى الصغير يستدفئ فى صدرى..حزنت على مصير البراءة..
لماذا يذبح الناس البراءة فى هذا العالم؟؟؟
ومضيت أقدم اللبن..ومرت ليلتان..وجاءت الثالثة..وأحسست أنها الأخيرة..
وجاء تسعة من العتاه..أشار إليهم الله بقوله:

وَكَانَ فِي الْمَدِينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ

دول اللى دبروا..واللى نفذ أشير اليه بوصفه صاحبهم...

إِنَّا مُرْسِلُو النَّاقَةِ فِتْنَةً لَّهُمْ فَارْتَقِبْهُمْ وَاصْطَبِرْ وَنَبِّئْهُمْ أَنَّ الْمَاء قِسْمَةٌ بَيْنَهُمْ كُلُّ شِرْبٍ مُّحْتَضَرٌ فَنَادَوْا صَاحِبَهُمْ فَتَعَاطَى فَعَقَرَ

كان سكران..دخل وهو بيتمايل من السكر..السيف كان بيلمع فى إيده لمعان..خلى صغيرى يبكى..نفسه كان أشد سوادا من عمق الليل..
رفع سيفه لأعلى وهو لايكاد يرى..
انحنيت أحمى صغيرى..
قطع السيف قدمى..سقطت ساجدة من الألم..
ورفع سيفه مرة أخرى..
السيف يلمع..
أنفاس الرجل قاتلة..
وصدقوا أو لا تصدقوا..البرق يضئ على السيف..
لابد أنها الأخيرة..
لابد أنها ال...

لاتخافى يا ناقة الله..أنا ملك كريم..وقد كنت فتنة وآية لقوم ظالمون..والآن يخفف عنك الله,,ها أنت شهيدة فى سبيله

هبط السيف على رقبتى..أعتقد أنها النهاية..لم أعد أقوى على كتابة المزيد..
شعور رائع بالفعل..الشهادة..

أما مصير ثمود..فها هو أمامكم


إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَكَانُوا كَهَشِيمِ الْمُحْتَظِرِ




الشاهد القادم
----------------

طير إبراهيم

وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِـي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن قَالَ بَلَى وَلَـكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِّنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِّنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا وَاعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ

(البقرة 160)

الجـوري
17-06-2005, 03:26 AM
مازلنا نتابــــــــــــــــع ،،


جزاك الله كل خير عزيزتي

AL-BREEKI
17-06-2005, 08:15 AM
صانعة الحياة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وأهلا بك وبهذا التواجد الطيب
بطيب ما تنقلينه لنا
لتعم الفائدة
وتزيد المعرفة
جزاك الله عنا كل خير
هذا وتقبل تحيتي وتقديري
أبو عمر

صانعة الحياة
17-06-2005, 03:19 PM
صانعة الحياة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وأهلا بك وبهذا التواجد الطيب
بطيب ما تنقلينه لنا
لتعم الفائدة
وتزيد المعرفة
جزاك الله عنا كل خير
هذا وتقبل تحيتي وتقديري
أبو عمر

جزاكم الله خيرا .. و الله إنكم لتسعدونني بالمتابعة ..
اللهم اجعله في ميزان حسناتنا جميعا .. و تقبل الله منا و منكم

صانعة الحياة
17-06-2005, 03:30 PM
الشاهد الثالث (طير إبراهيم)
--------------------------------
بسم الله الرحمن الرحيم

وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِـي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن قَالَ بَلَى وَلَـكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِّنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِّنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا وَاعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ

(البقرة 160)

معنديش حاجة أقولها غير الحمد لله..!!!
الحمد لله من أول ماتولدت لحد ماموت..!!
النعم كتير..مش عارف أقول إيه ولا إيه..
أقولكم..ححكيلكم الحكاية ده..وانتوا حتعرفوا من نفسكم..وحتحسوا أد إيه..
ربنا عظيم..وكريم..وجميل..وأهم من ده..بيحبنى أد إيه!!1
مش قادر أمنع نفسى من الابتسام أعذرونى..
اسمعوا الحكاية..وانتوا تعرفوا ليه..

بنى آدمين ..مش كده؟؟؟ أهلا وسهلا..شرفتم منزلى المتواضع.زأقصد عشى المتواضع..!
خدوا راحتكم على الآخر..
ناشا..يا ناشاااااااا...هاتى أكل للضيوف!!!
يالا يا جماعة...Help ur self

ادخلى جوة إنتى يا ناشا..عشان حارف إنك حتتكسفى من الحكاية ده.!!

شوفوا يا جماعة..
زى مانتوا شايفين..أنا طائر..حمامة..ذكر..
أحمد الله على أنه خلقنى طيرا..أنا مش عارف إزاى انتوا مستحملين المشى على الأرض..
والله لو جربتم الطيران..لفضلتم الانتحار من فوق أعلى بناية عندكم!!!!
لو شفتم من فوق الأرض عاملة إزاى؟؟الحقول شكلها إيه؟؟لو قربتم من السحاب...
أعتقد إن فيه حاجات كتير فى حياتكم حاتتغير..
بس فيه منكم ناس..حاسة بالأحاسيس ده
آه والله..أى إنسان فيكم فيه فى قلبوا حب لإنسان تانى..أكيد بيحس بالأحاسيس ده..
من غير حب يا إخوانى..حياتكم مالهاش لازمة..!!
مش حاطول عليكم..

إحنا بقه الحمام..نملك أسرار الحب كله..ومقسمينه صح..
ثلاثة أرباع الحب..لله خالقنا وموجدنا الذى أوجدنا من عدم..
نصف الربع الباقى..للهواء الذى نطير فيه..
ربع الربع الباقى للإنسان..فنطعمه لحمنا بدون ألم
وما يبقى..نحب به إناثنا وأبناءنا..
وصدقونى مش قليل..الباقى ده..كفيل بإنى أموت نفسى عشان خاطر ناشا..
آه صحيح ماقلتلكوش..ناشا ده تبقى مراتى!!!

وحديكم دليل إن الجزء البسيط من الحب ده..كفيل بإننا نموت فى سبيله..!!
بعد أمى ما ماتت..وحملوها أمام عينيى أبى..نكس رأسه فى الأرض ولم يقل شيئا!!
وفى اليوم الأول..مافتحش فمه..لا يطير ولا يأكل
وفى اليوم الثانى..رقد على بطنه..وهو يرفض الأكل والشرب والحركة
وفى اليوم الثالث..أخذ يتنهد وكأن هناك جبل على صدره
وفى فجر اليوم الرابع..دس منقاره فى جناحه..وانتقل إلى رحمة الله
شفتوا بقه أد إيه..إحنا بنحب؟؟
كنت ساعتها صغير مش فاهم حاجة..ولا مدرك لقيمة الحب فى حياتنا..
انتوا عارفين إن إحنا رمز للسلام بس..من ساعة ما حملت إحدى الحمائم غصن زيتون من الأرض لسفينة نوح بعد الطوفان الرهيب..
واحنا عندكم رمز للسلام..
بس اللى ماتعرفهوش..إن إحنا رمز للحب والوفاء والصدق والبعث!!!1
ومش أى حد يفهم قيمة البعث..ولا يقدرها..إلا إذا كان بيحب!!!صدقونى والله..
الحب هو الخاجة الوحيدة..التى تخرجك من رتابة الأيام ومللها..
إنت ممكن ماتحبش نفسك..فتكسل تعمل حاجات كتير..لكن لو بتحب حد..تعمل المستحيل عشانه..المستحيل
الحب ده اللى بيخاليك تصحى فى عز البرد تنزل الجامع تصلى الفجر!!
الحب ده بيخليك تحارب عشان مراتك اللى بتحبها وولادك اللى كالهمش غيرك..
الحب ده اللى بيخالليك توطى على إيد مامتك تبوسها وانت بتعيط..
الحب هو الذى جعله الخالق سببا لرحمته..وهو الأحد الصمد..يرحمنا لأنه يحبنا..
فهمتم با بشر؟؟
تعالى الله وتقدس اسمه

نكمل الحكاية..

كنا نعيش فى فناء بيت رجل مهيب..ماشاء الله عليه..أبيض الوجه واللحيه والشعر..
تعرفونه جيدا..
المسافر دائما إلى الله
خليل الله
إبراهيم...أطيب وأحن منه لم ترى عينى..!!!
كم أحبه..أول من أطفأت نار الحب فى قلبه..نار الدنيا عن جسده..
مش فاكرين لما رموه فى النار وهو عنده 14 سنة..ماذا أنقذه؟؟
حبه لله..وحب الله له..
ناشا
قلبى بيدق لما بفتكرها فى أى لحظة..حتى وهى بجوارى
أول مرة أشوفها..كانت مع صديقاتها..جايين فى رحلة من البلد المجاورة
انتوا عارفين إننا بنطبر فى جماعات كحمام..
لفت إنتباهى من وسط 100 أنثى..
كنت بيضاء ونحيلة..أعذروها هى تخنت دلوقتى من الجواز كالعادة..
كانت فى الهواء..أرق من ريشة صغيرة تحملها الرياح!!!
شفتها من بعيد..ماقدرتش أبعد عينى عنها..وقلبى أعطى الأمر لعقلى..وعقلى أعطى الأمر لأجنحتى..
وفثانية ..طرت وراها
ساعتين..وهى مش حاسة بحاجة..
قوى أنا ووسيم..كل زميلاتها..إنتبهوا إلى..بل وأعجبوا بى..ولكنها لم تفعل..
كنت حاتجنن..أنا مش عايز دول..أنا عايزها هى..
تابعت الطير خلفها..أرقبها من خلف الصخور وأغصان الأشجار..بدأت أجنحتى تؤلمنى..لست أدرى كيف تحتمل برقتها كل هذه الساعات من الطيران المتواصل؟؟!!
بدأت صديقاتها يقفن عن الطيران لالتقاط الأنفاس..وهى لأ
كله تعب..وهى لأ...
واصلت الطيران..عنيدة هى باين عليها!!
وبرقت الفكرة فى رأسى..
لا يوجد فرصة أفضل من هذه..نفضت التعب عن أجنحتى..
وانطلقت كالسهم خلفها...غابت خلف جبل..فزدت من سرعتى لألحق بها..
تجاوزت الجبل..ما هذا
أين هى؟؟
لا لايمكن..يجب أن أراها..يجب أن أتحدث معها..
مستحيل..مستحيل تكون تاهت منى..راحت فين؟؟
دى ماغابتش عن عينى غير يادوب دقيقة..راح......

إنت بتدور على حد؟؟؟

سمعت الصوت ده جى من إحدى النتوءات فى الجبل..
أجمل صوت سمعته فى حياتى..ولن تسمعوه إلا من حور الجنة إنشاء الله
إستدرت مشدوها..فوجدتها واقفة..حاطة جناحتها فى وسطها..وصدرها يعلوا ويهبط من التعب..وعلى منقارها ابتسامة خفيفة..وفى عينيها نظرة عتاب..
يا رب السماوات!!ما هذا الجمال؟!!

لم أقوى على الإجابة
فقالت بنفس الصوت الحنون..بيتهايألى إنك طاير ورايا بقالك 3 ساعات..وأعتقد أنه من حقى أعرف ليه؟؟

تمتمت وهمهمت بكلمات غير مفهومة..وكادت الدموع تتساقط من عينى من فرط الإنفعال والإحراج..

عادت لتقول..ألن تقول شيئا؟؟؟
وأخيرا..خرج من ى صوت..ضعيف مخنوق..لا تستطيع تمييز أى شئ منه..وقلت..آسف

قالت بتعجب..ماذا؟؟لم أفهم شئ..!!
حاولت إيضاح صوتى أكثر وقلت.. آسف
بس واضح إن المرة ده كانت أسوأ من اللى فاتت عشان هى ضحكت وقالت..
مالك إنت بالع كلب ولا إيه؟؟؟!!

ابتسمت غصب عنى..وغرقت فى عرقى..وككرتها مرة أخرى..آسف..وانطلقت مبتعدا قبل ما الأمور تزيد سوءا..وأحتاج كفولة!!

ذهبت إلى بيتى فى فناء إبراهيم..وجلست أبكى وأبكى..لماذا؟؟.. لست أدرى!!
أخذت أنذكر كلامها..وصوتها..
إن الكلام يتساقط من فمها كإنشاد البلابل..كتسبيح الكروان
لا أستطيع أن أنسى..لم أعرف حتىإسمها..دانا خيبة قوى!!!

to be continued

صانعة الحياة
17-06-2005, 03:33 PM
إسمى ناشا..

فعلا إسم جميل..ناش..!!!!!!!

ماهذا؟؟!!!!
يا إلهى..إنها هى..تقف على عتبت عشى الصغير..مبتسمة ابتسامة عذبة!!
لسانى وقف..مش قادر أفتح بقى..
خرج صوتها الحنون ليقول مرة أخرى..
تبعتك إلى هنا..لقيتك بتكلم نفسك وبتسأل عن إسمى..وكنت سايب باب العشة مفتوح..فأعذرنى ..دخلت عشان أجاوبك عن السؤال!!!
ترقرقت الدموع فى عينى..لا أحتمل كل هذا الجمال..وكل هذه العاطفة..
بيتهايألى قلبى حايقف!!!!!!
ظلت تتحدث..وأنا لا أصدر صوتا..وأخيرا لم أعد أحتمل
نظرت فى عينيها وقلت..تتجوزينى؟؟!!!
لمحت فى عينيها نظرة غريبة..مزيج من السعادة على الدهشة على التعجب..لم أفهم..ولكنها قالت ماذا؟؟؟
كررت..تتجوزينى؟؟
قالت بالسرعة ده؟؟
سألت..ولماذا البطء؟؟
قالت مش يمكن أكون مابحبكش؟؟أتجوزك إزاى؟؟
كررت مرة ثالثة ولم أعد اطيق..تتجوزينى
سألتنى فجأة..بتحبنى؟؟
معرفتش أرد..فكرت من أول وجديد..السؤال كان صعب فعلا....ماوصلتش غير للكلام ده..
قلتلها
معرفش..بس أنا حاسس إن نبع الحب والسلام اللى جه بيه أحد أجدادى وهو شايل غصن زيتون فى فمه..مفتوح فى قلبى..
حاسس إن كل زهزر الأرض..تتمايل على بعضها عشان تتعانق
حاسس إن السحاب بيجرى ورا بعضه من الفرحة..
حاسس إنى عايش فى حلم..
حاسس إن الجليد حايدوب من حرارة قلبى
حاسس إنى نفس أقولك الكلام اللى قلتهولك ده..
كده يبقى بحبك؟؟
إنتهيت من كلامى وظللت أنهج وقد غلبنى الإنفعال!!

ولأول مرة..ألمح فى عينيها الدموع..ونظرة سعادة لم أكن لأتخيلها
قالت وهى تقاوم دموعها..موافقة
سألتها مستغربا..موافقة على إيه؟؟
ابتسمت إبتسامة غيظ..وقالتلى موافقة نشرب شاى سوا..حاكون موافقة على إيه يابو العريف؟؟

تعالت ضحكاتنا سويا..وقلت لها..يجب أن نذهب إلى صاحب هذا البيت ليبارك زواجنا..فسنعيش هنا
قالت لماذا هنا؟؟
قلت لأنه البيت الوحيد الذى ينثر الحبوب للحمام..وينثر الطعام للنمل..ويفتح الباب للضيوف..]ذبح أسمن عجوله حين يزوره الملائكه فيحسبهم ضيوفا من البشر!!!!

وانطلقنا إلى إبراهيم..ووقفنا عند قدميه..وقبلناهما
مد يده الكريمة..وحملنا..ثم أطلقنا فى الهواء
كانت هذه أسعد لظة فى حياتى..لن تتكرر مرة اخرى أبدا
وجاء الليل..ونامت ناشا
وظللت مستيقظا..أصلى لله حمدا وشكرا..
ولأول مرة فى حياتى..أخاف الموت..أخاف الذبح..عايز أعيش كتير
أصبح الآن لحياتى معنى أخاف على تركه..يارب..لم أبدأ حبى بعد

غلبنى النعاس..نمت..
رأيت نفسى طائرا فرحا
أتسابق معها بين حبيبات السحاب..
نتمايل مع النسمات..ثم..
فجأة
يأتى سهم..يصيبنى فى قلبى..يأخذنى بعيدا..
تصرخ هى..وأنا لا أقوى على الكلام..!!
صوها يبدوا بعيدا وهى تصرخ..ثم
أستيقظ..
أستيقظ مقبض النفس..حزين

ومرت الأيام..وأنجبت ناشا..عشنا أحمل أيامنا..
اخترنا لنفسينا شجرة تطل على بحيرة..نقف عندها نتأمل الغروب كل يوم..
كان حبنا يتضاعف يوميا..
يومها فقط بدأت أشعر بأبى..وعرفت لماذا مات بعد أمى..
لم يستطيع التحمل..
قلوبنا هشة نحن الحمام فعلا!!1
لم يكن هناك شئ يؤرقنى..سسوى هذا الحلم الذى يطاردنى..نصحتنى ناشا بالذهاب إلى طبيب نفسى
ولكنى رفضت..

ومضت الأيام
كم كان خليل الله عابدا لله..
محبا له..كم كان يكثر من كلمة آه!!!
عرفنا عنه الكثير..كان كثيرا ما يختلى بنفسه

وفى إحدى خلواته..رفع يده متضرعا لله قائلا :


رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِـي الْمَوْتَى

ثم صمت قليلا..ثم قال..

بَلَى وَلَـكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي

كنت لحظتها أجلس أمام العش..وناشا فى الداخل تطعم الصغار..
امتدت يد إبراهيم إلى..
لم أقاومه..فوجودى فى يده يكسبنى شعورا بالبهجة..لا أستطيع وصفه..
حملنى..وحمل فى اليد الأخر سكينا..
لم أفهم شيئا..
لمحت ثلاث طيور مذبوحة بطرف عينى..
مازلت لا أفهم..
لماذا تصرخ ناشا؟؟
السكين يمتد إلى عنقى..
صراخ ناشا يتزايد..
مش فاهم حاجة..إخترق السكين عنقى..
عجبا.. لا أشعر بألم..
إنطفأت الدنيا فى عينى للحظة..ثم أضاءت..
ها هو صوت خليل الله يدعونا..كان معى الثلاث طيور الأخرى..
انطلقنا..وارتمينا فى أحضانه..لكم يحبنا..ثم خر ساجدا باكيا
مازلت لا أفهم..
عدت إلى العش مسرعا..لأفهم من ناشا ماذا حدث؟
لم أجدها..
لقيت الصغار بيصرخوا من الجوع
عينى احمرت من الغضب..إزاى تسيب الصغار كده..لازم يكون قيه عقاب على الحركة ده عشان ماتتكررش تانى..
أنا عارف هى فين..ده وقت الغروب..غريبة..وقت الغروب جه فجأة كده ليه..ما علينا
طرت مسرعا إلى مكاننا المعهود..وجدتها واقفة على الشجرة..وقفت بجوارها..لم تشعر بى..
قلت لها غاضبا..فيه إيه يا ناشا..إزاى تسيبى الصغار كده؟؟

سمعت صوتها بيعيط..قالت..يا إلهى..يبدوا أنى سأجن..أسمع صوته فى أذنى؟؟
لم أفهم..ولم أحتمل بكاءها
أدرت وجهها نحوى بجناحى وسألتها..حبيبتى..مابك..إيه اللى حصل؟؟
أول ما شافتنى..تراجعت بعنف وصرخت..
مستحيل..
سألت مندهشا..إيه المستحيل؟؟
قالت وهى تبكى من فرط الإنفعال..يإلهى ..كيف..لكنك...
ثم ارتمت بين جناحى وهى تبكى
لا أستطيع أن أحتمل دموعها..سألتها ماذا حدث يا حبيبتى؟؟
قالت وهى تدفن وجهها فى صدرى.لقد رأيت إبراهيم وهو يذبحك أمام عينى..ثم وضع جثماك بعيدا
ماقدرتش أستحمل المنظر..
وزاد بكاءها

حاولت أحسب الأمور..حاولت أفتكر كل كلمة..اللى حصل ده ي إما صحيح..يا إما ناشا اتجننت

يا إلهى العظيم...تذكرت!!!!!!!

رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِـي الْمَوْتَى

قالها إبراهيم..نعم قالها..نعم وضحت الأمور الآن..
كل ماحدث هو آية لإبراهيم لكى يطمإئن قلبه..لا إله إلا الله..صرخت بها
أفاقت ناشا ورفعت رأسها وقالت..ماذا؟؟
شرحت لها كل شئ بالتفصيل..ما قاله إبراهيم..وما حدث..ووعينا ما حدث جيدا..

قالت..يا إلهى..إلى هذا الحد يحب الله إبراهيم؟؟
قلت..ويحبنا أيضا يا حبيبتى

نظرت فى عينى..وغابت الشمس..وعدنا إلى الصغار
ها..شفتم بقه أنا بحمد ربنا ليه؟؟
شفتم بقة ربنا بيحبنى أد إيه

يارب يا بنى الإنسان..تحب بعض..زيى أنا و ناشا كده

الحمد لله رب العالمين


الشاهد القادم
----------------

(ذئب يوسف)

قَالُواْ يَا أَبَانَا إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِندَ مَتَاعِنَا فَأَكَلَهُ الذِّئْبُ وَمَا أَنتَ بِمُؤْمِنٍ لِّنَا وَلَوْ كُنَّا صَادِقِينَ

(يوسف 17)

صانعة الحياة
20-06-2005, 10:43 AM
الشاهد الرابع (ذئب يوسف)
------------------------------

بسم الله الرحمن الرحيم

قَالُواْ يَا أَبَانَا إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِندَ مَتَاعِنَا فَأَكَلَهُ الذِّئْبُ وَمَا أَنتَ بِمُؤْمِنٍ لِّنَا وَلَوْ كُنَّا صَادِقِينَ

(يوسف 17)


حسبى الله ونعم الوكيل!!!!!!
حسبى الله ونعم الوكيل فيكم فعلا..!!!
أنا كنت أقسمت إنى لا أقربكم..ولا أكلمكم..ولو كنت حتى بموت من الجوع..مش حهاجم حد فيكم..!!
كونى إنى آكل حد منكم..ده شرف إنتواماتسحقهوش..!!
إنتوا تستهلوا أبشع حاجة فى الدنيا..!!
تستهلوا إنكوا تتقطعوا حتت وتتحطوا على باب جزار ..!!
أو يخدوكوا بطيارة هليكوبتر يسويبوكوا فى الصحرا شهر..وانتوا معاكوا ماء ليوم واحد!!
تستهلوا اى حاجة بشعة وخلاص..!
جتكم القرف!!!

مستغربين من اللهجة ده؟؟؟
ماتستغربوش..لولا الرقابة..أنا كنت وريتكم الويل والعذاب اللى محدش شافه!!
ماتستغربوش خالص...
غصب عنى ححكيلكم حكايتى...وحاتعرفوا إنكم ماتستهلوش غير الشرور..!
قليلون منكم من يستحقون الخير..وأعتقد أنهم معدومين هذه الأيام!
إسمعوا..إسمعوا يمكن تستفيدوا حاجة..ترحمكم من غضب ربنا..يمكن!!

ذئب أنا..نعم ذئب..
حياة الذئاب مش مريحة إطلاقا زى حياتكم..
كل واحد فيكم بيروح يقعد قدام الدش يتفرج على شكيرا..!!
إحنا لأ..!!
معنى إنك تكون ذئب..يعنى عندك أنياب ومخالب صريحة..مش زيكوا..
عندكوا أني ومخالب بس مدارينها خلف إختراع إسمه الإبتسامة!!
إختراع جيد الإختراع ده..ولو نعرف نوصله كذئاب..أوعدكم إن بنى جنسى مش حيبقوا حد منك على وجه الأرض!!
كذئب..أنا هدف لحملات مستمرة من البشر..منكم يعنى!!
حانق أنا بعض الشئ..أعذرونى..أو ماتعذرونيش..مش حاتفرق معايا..!!
أنا أساسا حاسس إنى عايز أرجّع من الجلوس معاكم..عشان كده مش حاطول فى الحكاية!

الدنيا برد..حاتسألونى إيه اللى جابك فى المكان البارد ده؟!!
جيت أدور على أخويا الصغير.!!!

نعم..أخى الأصغر..يكاد قلبى يتمزق من فراقه!!
أنا أساسا من مصر..فيوم كنت بلعب أن و أخويا..جرى منى..فضلت أدور عليه!!
بس مالقيتوش..فضلت أتعقب الرائحة..لحد ماختفت..!!
كنت حاتجنن..مشيت من طريق لطريق..ومن بلد لبلد..لحد ما لقيت نفسى نا فى هذه البلاد الباردة!!
وقلبى حاسس إنى حلاقيه!!!

ما أجمل أن تقف على باب كهفك كذئب وتعوى فى ضوء القمر..
لنا ستة أنواع من العواء..لكل واحد معناه الخاص وتعبيره المتميز..وعلى رأى محمد فوزى..لكل لون معنى ومغنى!!
أهمها هو عواء المطاردة المروع..هذا العواء ينتشر فى كل مكان..فلا تعرف الفريسة من أين يأتى الهجوم...ثم فجأة..
تجدنى أمامها!!
ضربة واحدة من المخالب..وانتهى الأمر!!
ياما نفسى أمسك واحد فيكم!!!

ذئب يوسف...
هكذا سميت..
وبهذا الاسم تعرفوننى
ذئب يوسف!!!

لا حول ولا قوة إلا بالله
تعرفوا إنى ماشفتش يوسف ده ولا حتى قربت منه قبل كده؟؟
ولا حتى أعرف شكله إيه
شفتو الظلم؟؟
لو فيه علاقة بينى وبين يوسف..حاتبقى هى نفس العلاقة بين الفسيخ..ودكتور أمراض النساء..أو بين إسماعيل ياسين..والبندقية الآلى!!!!

مش عارف إيه اللى دخلنى فى الموضوع ده..منكم لله يابشر!!!
فى إحدى الليالى المقمرة..وقفت قدام باب الكهف أعوى..!!
رفعت رأسى وتشممت الهواء..أستطيع بأنفى المتواضع..إنى أميز بين أكثر من 40 رائحة..
هذه أعشاب..وهذه أشجار.. وهذه زهور ..وهذ..
ما هذا؟؟
أن أن أن آآآآآآآآن..تشششش!!
رائحة خراف...وقعت ياجميل ولا حدش سمى عليك...!!!
أغبى حاجة فى الخروف..إنه مابيستعملش (فيبكس) زى عباس..عشان كده رحته فايحة على طول!!!!
..ويبدوا إن الخروف ده بزات..ماستحماش بقاله فتره..عشان مراتى نفسها صحيت من النوم ووقفت جنبى تتشمم الهواء!!!
قلتلها إدخلى أنت مع الأولاد (مانا متجوز ومخلف)..وحاشوف فيه إيه وأرجعلك!!!
دخات إلة الكهف..وانطلقت أنا أهبط التل متتبعا الرائحة!!
وأخيرا وصلت..وجدت مش خروف واحد..قطيع من الخرفان..
بس للأسف..فيه 10 بنى آدمين قادين حولين دايرة نار بيتكلموا...
أكيد القطيع ده بتاعهم..أمشى أنا بقة..واستدرت عائدا..و..

ينبغى أن نتخلص من يوسف

اخترقت العبارة أذنى..فتوقفت..الفضول يملأنى..إن مؤامرات القتل هذه تذكرنى بالأعمال السينمائية..وأنا أحب السينما!!
فكان يجب أن أسترق السمع...
قال أحدهم

لَيُوسُفُ وَأَخُوهُ أَحَبُّ إِلَى أَبِينَا مِنَّا وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ

كل اللى فهمته كده إن فيه واحد إسمه يوسف..عايزين يقتلوه..
وواضح كده إن أبوهم بيحب يوسف ده أكتر منهم..بينى وبينكم..زعلت عشانهم..
أبوهم بيحب واحد غريب أكتر منهم..حاجة تثير الغيرة فعلا!!!

واحد تانى منهم قال

اقْتُلُواْ يُوسُفَ أَوِ اطْرَحُوهُ أَرْضًا يَخْلُ لَكُمْ وَجْهُ أَبِيكُمْ وَتَكُونُواْ مِن بَعْدِهِ قَوْمًا صَالِحِينَ

ياسلام..دا إيه المؤامرات ده؟؟

وجه واحد تانى قال:

لاَ تَقْتُلُواْ يُوسُفَ وَأَلْقُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ يَلْتَقِطْهُ بَعْضُ السَّيَّارَةِ إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ

وسأل أصغرهم كده من الشكل..
ماذا نقول لأبينا يعقوب حين يسألنا عن أخينا يوسف؟؟

ده إيه السؤال الغبى ده..ياعم أبقوا قولو....
إيييييييه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أخوكم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
يانهاركم إسود ومنيل؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عايزين تقتلوا أخوكم يا بشر؟؟؟
وأنا الذئب..خرجت من مصر وجيت لحد هنا..عشان أدور على أخويا الصغير؟؟
وكمان اخوكم الصغير؟؟؟؟
إيه ده..مافيش رحمة؟؟؟؟؟؟؟

تذكرت أخى وبكيت..واستدرت عائدا..ولكن عاد الحوار يجذبنى مرة أخرى..
إن رائحة هذا الحوار ..تفوق رائحة قطيع الخرفان!!!!!!!!
الإتنين ريحيتهم زى الزفت!!!

عاد أحدهم يقول..نقول ليعقوب..تاه يوسف منا...
يقول آخر..كيف يتوه ونحن معه..مفقوسه ده مش كده؟
يقول ثالث.. خلاص..نقول أكله الذئب..ما رأيكم؟؟؟
يرد رابع..فكرة رائعة..أكله الذئب وكنا غافلين عنه؟؟؟

طبعا مش حاقلكم كم الغيظ اللى كان جوايا منهم ساعتها؟؟
أنا مالى..ولا أى ذئب مالو؟؟
إحنا كلمناكم ولا عملنا فيكم حاجة؟؟؟
حسبى الله ونعم الوكيل
انقسموا إلى قسمين..قسم يؤيد فكرة القتل..وقسم يؤيد فكرة رميه فى بئر..
ولكنهم اتفقوا على فكرة الذئب!!!!!

افترضوا أن أباكم لم يصدق قصة الذئب؟؟
انتزعنى هذا السؤال من أفكارى..
رد أحدهم...نصطاد ذئبا..ونلطخه بدم شاه..ونفس الدم نلطخ به قميص يوسف..ونذهب له به..آدى الذئب..وآدى الدم!!!

يا إلهى الرحيم!!!!!!!!!!!!
ما هذا الشر...؟؟؟
مش ممكن ده يخرج من بنىآدمين..دحنا الذئاب لا نجرؤ على هذا الفكر الشيطانى!!!!

طب أبوكم بيحبوا قوى..ناخدوه منه إزاى..مش حايرضى يسيبه؟؟

عاد هذا السؤال ينتزعنى من أفكارى مرة اخرى...

قال آخر بثقة..بسيطة..نقول له يوسف مابيلعبش..والمفروض تفك عنه شوية..خليه ييجى معانا يلعب براحته واحنا طالعين بالقطيع!!
قال الجميع فى آن واحد..فكرة رائعة!!!

سمعت ساعتها صوت كلب..بالين عليه شم ريحتى..يوه..نسيت أحط فيبكس..وبيستعد للقتال..
طبعا أنا ماكنتش فى حالة نفسية تسمح بأى حاجة..يعنى مش فاضيله بصراحة!!

أطلقت عواء طويل حزين استدرت أركض كالسهم..وظللت أعوى إلى أن وصلت لكهفى..ودخلت على زوجتى
صحيت على طول أول لما دخلت ووقعت الفاظة اللى جنب باب الكهف على طول..
to be continued

صانعة الحياة
20-06-2005, 10:47 AM
-قالتلى مالك فيه إيه؟؟
-مافيش حاجة
-لونك مخطوف ووشك متغير
-اللعنة (لاهثا)
-اللعنة؟؟فيه إيه قلقتنى؟؟
-اللعنة..ألف لعنة!!!
-فيه إيه يا عبده(اسمى)؟ ماشفتكش بالمنظر ده قبل كده؟ حد حاول يصطادك؟
-ياريت ياختى..كانت هانت
-معتقدش إن فيه حاجة أهون من اصطيادك؟
-لأ فيه..إخرصى بقة خلينى أفكر شوية؟
-إنت بتكلمنى كده ليه؟؟و أنا اللى ضايقتك..حرام عليك ياعبده..مش كفاية مستحملة قرفك وقرف عيالك؟؟والله لألم هدومى واروح عند ماما
-إغزى الشيطان يا منيرة..الصباح رباح..أنا آسف ياستى
-ابنك الصغير سأل عليك..قلتلو بابا خرج يصطاد!!

هى عارفه قد إيه أنا ضعيف أمام ابنى الصغير..صحيته..ولعبت معاه شوية..
وكالعادة ..افتكرت أخويا الصغير..طبعا العيال كلها صحيت..فكان لازم ألعب معاهم كلهم..لحد ماناموا تانى..
رجعت..لاقيت منيرة واقفة أمام باب الكهف..طلعت وقفت جنبها..الجو كان تلج فعلا.!!
قالتلى
-ماقلتليش إيه اللى حصل فى رحلتك؟
-كانت رحلة سودة ومنيلة بنيلة..يارتنى ماخرجت..
-ليه بس كده..لا حول ولا قوة إلا بالله
-طلعت أدور على صيد..لقيتهم بيدوروا عليا!!
-الخرفان؟؟
-خرفان إيه ياوليه..بشر طبعا!!
-بيدوروا عليك ليه؟؟
عشان أنا حاكل يوسف!..
-يوسف مين؟؟
-ورحمة أبويا معرف!!
-أنا مش فاهمة حاجة؟؟
-ولا أنا..شوية اخوات عايزين يقتلوا أخوهم الصغير..ويقولوا لأبوهم..الذئب كله!!
-بس انت عندك القولون..ومبتحبش اللحم الآدمى؟؟
-ولا أى ذئب بيحبه..بس تقولى إيه بقة..أكيد لما يقولوا كده لأبوهم..ويرحولوا بأى ذئب..أبوهم حياكله حى!!
-لولا إنى عارفاك..كنت قلت إنك شربتلك حاجة أو كلت من شجرة جوزة الطيب!!
-أنا مش مجنون ولا سكران..أنا حتجنن...افتكرت أخويا اللى أنا هنا عشانه!!

ثم صمت قليلا وقلت
-عوى الذئب فاستأنست بالذئب إذا عوى وصوت إنسان فكدت أطير
-نعم ياخويا؟؟ (مستغربه)..إيه ده إن شاء الله؟؟
-شعر ياجاهلة!!!
-وانت من إمتى بتقول شعر؟؟ماكنتش أعرف
-أقول اللى أقوله..ماتوجعيش دماغى
-سبع صنايع والبخت ضايع ياحبيبى..كلك مواهب!!
-بكرة ينسبوا الشعر ده لواحد من بنى الإنسان..هييه..دنيا..العيال كلت؟؟
-ماتقلقش..من بدرى

نكست رأسى وافتكرت أخويا وذهبت فى حزن عميق...
كنت وزعت صوره على كل بوليس الذئاب فى المنطقة..يمكن يجيبوه.
ودخلت نمت..ياترى إيه اللى حايحصل بكرة ليوسف..
عدى بكرة..وجه بعد بكرة..كان معاد الصيد..
الذئاب بتصطاد فى جماعات..الجماعة من 6 ل 12..حيب التساهيل
كنا 10 ذئاب مخضرمين..و 2 لسه جداد فى الكار..
واضح عليهم كده البله والعته..وإنهم حايودونا فى داهية..ربنا يستر

بدأ كل واحد يقترح إقتراح للصيد...
وجت الفكرة فى رأسى..هؤلاء الإخوة..لازم أضرهم بأى حاجة..
قطيع الخرفان بتاعهم
إفترحت الإقترح..ونال الإعجاب والإحترام!!
وانتلقنا على الفور إلى المكان..
ونحن نحيط بالمكان..فوجئت بمن بنادى..عبده..عبده...
استدرت..فوجدت باحد أفراد بوليس الذئاب المكلفين بالبحث عن أخى..
سألت بلهفة..هل من جديد..
كانت عيناه بها سعادة جمة..وقال
أيوه لاقيناه..شوية كلاب ضحكوا عليه وأقنعوه إن هو كلب زيهم..واحنا دلوقتى بنرجعلوا ذاكرته الذئبية
ياسعدى..ياهنايا...حبيبى..أخويا..لقيته..مش ممكن!!!!!
طب أشوفوا..
قاللى..حاجيبهولك لحد هنا..بس استنانى..سيك من الصيد ده النهارده..
حاسيبنى من أبوه..من بكرة الصبح..حاخد العيلة وأطلع على مصر..حبيبتى
أحمدك يا رب!!

ذهب الذئب البوليسى
واستدرت..لأجد ماتوقعته..الحمقى الصغار..الذئبين الجداد..انطلقا فى خط مستقيم ناحية الخراف!!
لم أكن لأتركهم...انطلقت خلفهم وأنا أعوى..انتظروا!!مش دلوقتى يابهايم!!!!
مش دل...
إيه ده..
إنه فخ..
استيقظ الرجال العشرة..
حبل يلتف حول قدمى..
أرتفع لأعلى..شبكة فوقى...ركلات وضرب بالعصى..هرب كل أصدقائى الذئاب..
حتى الإتنين الحمقى هربوا..
حسبى الله ونعم الوكيل..
هم العشرة عليا..ياترى عملوا إيه فى يوسف؟؟؟
يوسف مين صحيح؟؟..حسبى الله ونعم الوكيل
ذبحوا شاه..ولطخونى بدمها..
حملونى إلى بيت قريب..قرعوا الباب..
فتحت لهم أنثى..ثم صرخت..دخلوا على رجل عجوز..!!
أقسمت إنه يعقوب الذى يحكون عنه..أنا أعرف أن فى هذه الرقعة من الأرض...نبى..
لم أكد أرى هذا الشيخ..حتى أقسمت أنه هو..
نظر إليهم بحزن وسخرية..
قالوا له..هذا هو الذئب..أكل يوسف امبارح..وجه ياكل الخراف النهارده..
كان حايغمى عليا..فى أبشع كوابيسى..لم أكن أتخيل أن أكون أنا الذئب الذى يحكون عنه!!!
حسبى الله ونعم الوكيل..
صرخت إحدى الإناث..اقتلوه...
أشار إليهم يعقوب..اتركوه لى..
تركونى وخرجوا..
خلت الغرفة من غيرنا...
نظر إلى بحزن...ثم ذهب إلى آخر الغرفة..وأحضر شيئا وعاد وقال..
هذا قميص يوسف أيها الذئب..
ثم فاضت عيناه بالدموع وألقى إلى بالقميص وقال..حدثونى أنك أكلته!!!

بكيت لبكائه وقلت..أقسم لك سيدى..كل ذئاب الدنيا بريئة من دم يوسف..

ابتسم ايتسامة مريرة وقال ..أعلم هذا..قيف تفترسه..ويظل قميصه سليما؟؟؟!!
إنها غلطتى أنا..
قلت باندهاش..لماذا يا سيدى؟؟

قال جاؤونى فقالوا

يَا أَبَانَا مَا لَكَ لاَ تَأْمَنَّا عَلَى يُوسُفَ وَإِنَّا لَهُ لَنَاصِحُونَ . أَرْسِلْهُ مَعَنَا غَدًا يَرْتَعْ وَيَلْعَبْ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ

فقلت لهم

إِنِّي لَيَحْزُنُنِي أَن تَذْهَبُواْ بِهِ وَأَخَافُ أَن يَأْكُلَهُ الذِّئْبُ وَأَنتُمْ عَنْهُ غَافِلُونَ

أترى؟؟
قلت ماذا فى ذلك؟؟

قال..لقد قدمت خوفى منك على حفظ الله له..فكان لابد من العقاب!!!
ولكن ياسيدى هذا خطأ غير مقصود..إنه قلب الأب..
قال..ليس مع الأنبياء أيها الذئب..لقد اصطفانلى الله نبيا..كيف أغفل ولو لحظة؟؟
ثم أجهش بالبكاء..
غرقت فى أفكارى معه..أصابنى غم وحزن من أجله شديد..وسخط على أبنائه أشد

رفع رأسه فجأة وقال..كيف أتوا بك؟؟

قلت..أقسم لك سيدى..أننى غريب عن هذه البلدة..أنا من مصر..وجئت أبحث عن أخى الصغير..فشاء الله أن أتزوج هنا وأنجب أيضا!!!!

أمسك يعقوب بقميص يوسف..وضمه إلى صدره..وقال..
الذئب قطع الأرض يبحث عن أخيه..وأبنائى قتلوا أخيهم..
صرخت..لا لم يقتلوه سيدى
قال بلهفة..ماذا؟؟
قلت سمعتهم يقولون أنهم سيلقوه فى بئر ليلتقطه بعض السيارة..
انفرطت الدموع من عينيه..وقال...حمدا لله..حمدا لله..أستغفرك ربى وأتوب إليك!!

قلت له..من فينا الذئب الآن يا سيدى..أنا أم أولادك؟؟

نظر إلى نظرة..لم أفهمها حتى الآن..وربت على رأسى..ثم نزع عنى الحبال..وقال ...انطلق...
يا إلهى..أنطلق؟؟ لأرى أخى؟؟لأرجع إلى زوجتى وأبنائى؟؟لأعود إلى مصر؟؟
نظرت إليه نظرة امتنان وقفزت من النافذة
وانطلقت..لمحت الذئب البوليسى واقف خلف شجرة..
و لكنه ليس بمفرده..
معه ذئب صغير..
إته أخى..نعم..إنه هو..إن..

لقد أطلق أبونا الذئب..اقتلوووووووه

فوجئت بأبناء يعقوب يركضزن إلى بالكلاب والسهام والحراب..
اخترقت السهام جسدى..
أريد أن أرى أخى..
لا أريد أن أموت فى هذا المكان..جريت بنصف قوتى..
ها هو أخى على بعد أمتار..إنه هو..يا إلهى..جميل كما كان..
سهم آخر..
أخى كيف حالك..
الدموع تتساقط منه..لماذا؟؟
لماذا يجره الذئب البوليسى بعيدا..
ماهذا..لم أعدد أرى شيئا..ظلمة..أسمع صوت يعقوب يقول

بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ

ثم..لاشئ..

الشاهد القادم
----------------

(حوت يونس)

فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ , فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنْ الْمُسَبِّحِينَ, لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ

(الصافات 142-144)

صانعة الحياة
22-06-2005, 11:42 PM
الشاهد الخامس (حوت يونس)
----------------------------------------
"فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَ هُوَ مَلِيمٌ، فَلَوْلَا أَنهُ كَانَ مِنَ المُسَبحِينَ، لَلَبِثَ فِى بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ"

طبعا مش هقعد اعيد تانى فى اللى عمله اصدقائى الشهود الاربعة اللى فاتوا فى تهزيئكم اللى انتوا تستاهلوه . أنا هدخل فى الموضوع على طول بس ده ميمنعش انى بين الحين و الآخر أقول كلمة كدة من باب تذكيركم بمقامكم و صورتكم الزفت اللى كونتوها عندنا.
طبعا تسمعوا عنى
مش بس كدة . دانتو بتترعبوا منى
و مع ذلك هعرفكم بنفسى
أنا حيوان بيعيش فى البحر
جسمى مدور زى حرف النون . و خاللو بالكم من نون دى.
ديلى بس لوحده كفيل بأنه يعمل إنفجار أجدع من انفجارات هيروشيما و نجازاكى بمجرد إنى بس أضرب بيه المحيط.
ساعتها تلاقوا شلال مياه ينحدر لأعلى .
ما هو اصل عندنا فى البحر الانحدار لأعلى مش زى عندكم على الأرض كل حاجة بتنحدر لأسفل.
كل حاجة عندنا لأعلى و كل حاجة عندكم لأسفل " جاتكم القرف".دايما كدة ذلين نفسكم الله يكسفكم.
بتنفس لأعلى و بعمل شلال مياه لأعلى و أنتم عندكم على الأرض ينهار الشلال لأسفل و تسقط الثمار بردو لأسفل و غيره و غيره..........
تقدر سعادتك يا إنسان تسمع ضربة ذيلى على بعد اميال و تقدر تشوف شكل الحيوانات و الأسماك و هى مرعوبة و تفر هربا من مجرد سماع الصوت.
فأنا أعتى جبابرة البحر فى البحر . لكن قدام ربنا فأنا أضعف من نقطة مياه . آه و الله.
ما هو كل المخلوقات لازم تكون عارفة كدة. و تكون عارفة إن نهايتها الموت . إلا مخلوق واحد بس عارفين مين هو؟ أنتوا يا بنى ادمين . يا ساتر مش طايقكم . مش طايق سيرتكم . انتم المخلوق الوحيد الذى ينسى . الذى يتناسى. جواكم غرور غريب من نوع خاص .
نفسى أفتح فمى و أضحك . مش إعجاب لا سمح الله . لا . سخرية منكم و من تصرفاتكم و أحوالكم
لكن للأسف معرفش غير انى أكشر بقوة .. هو ده قانوننا و قانون قوتنا .
بصراحة لا أنا ولا أى حوت بيطيقكم و ده طبعا مش من فراغ . ده له قصة طويلة . طبعا عايزين تعرفوها . قال يعنى مش عارفينها . ده إيه البراءة دى ؟ جاتكم البلاوى . و مع ذلك هعمل أهبل و أحكى لكم القصة .
القصة خلاصتها إنكم كنتم السبب اننا نسيب مكاننا القديم على الأرض . عايزين التفاصيل طبعا كعادتكم مملين .
أجدادنا كانوا عايشين على الأرض . وقتها كانوا أقوى بكتير و أكبر حجما من الديناصورات لكن الديناصور خلا ص كان بدأ ينقرض .
الأرض ساعتها كانت بتستعد انها تستقبل وافد جديد سمعنا عنه كتير . هو الإنسان . مش عارف ايه اللى حصل أول ما سمعنا عن قرب وفود الإنسان . حصل خير اللهم اجعله خير و بعيد عن السامعين غضب شديد و صراعات عاتية و اندفعت الحيوانات كلها تقتل فى بعض لحد مبقاش فاضل غير جنس الحيتان . ماهو مكانش فيه أكبر ولا أقوى مننا .
بصوا جدودى حواليهم ملاقوش وحوش منافسة . ملاقوش أكل . ملاقوش أى حاجة تديهم الأمل أنهم يستمروا على الأرض . الحياة لم تعد ممكنة .
ساعتها مكانش قدامنا غير حل من اتنين : نستنى على الأرض و نجوع و نموت أو أننا نقفز فى المياه و ننجى نفسنا . سألنا المنتصر بالله و قولناله ايه رأيك؟ قاللنا لو جربتوا الحل التانى no problem . مكدبناش خبر و قفزنا كلنا فى المياه عشان نخلى لكم الجو يا بنى آدمين الله يوكسكم .
قيل لأسلافى و هم يغرقون فى المياه : طوبى لكى أيتها الكائنات العظيمة ، تصيرون ملوكا للبحر لا ينازعكم عليه غير الإنسان ، يطاردكم أحياء و أموات . بعد موتكم تصيرون عطرا لعدوكم و زيتا لقناديله و طعاما لأطفاله و دواء لأمراضه ، لقد سخركم خالق الكون للإنسان .
و مع ذلك كان لينا فى البحر ميزات اكتر . آه و الله . فحجم المياه أكبر من حجم الأرض 4 مرات و فرصتنا فى النمو اكبر بـ 4 مرات و طعامنا أكتر بــ 4 مرات .
لكننا نزلنا فى البحر شايلين فى قلبنا منكم يا بنى ادمين .
كل اللى قلته ده حاكتهولى خلية فى جسد أمى قبل ما أتولد.
أنا فاكر كويس و انا صغير شكل ابويا . كان ايه ولا عنتر زمانه . كان قوى . كبير الحجم . طوله 90 متلر و نص ، و كانت أمى هى مراته التالتة أصل أبويا كان نمس!!!!!!!!!
يعنى تقدروا تقولوا بلغتكم كان شبه الحاج متولى و لا العطار مثلا........!!!!
بس أمى بفى كانت ايه ... جميلة . رشيقة . شعرها أصفر و عينيها خضرا . كانت حاجة تفرح . و كانت أم مثالية بمعنى الكلمة . لكنى عمرى ما شفتها بتضحك. ولا أبويا طبعا .
انا فاكر مرة سألت أمى ليه احنا مبنضحكش ؟
زعق لى أبويا و قاللى إخرس " بس كانت اخرس احسن من اللى قالها عماد حمدى فى فيلم الخطايا" و قاللى اوعى اشوفك تقول كدة تانى . بص بعدها لأمى و قاللها : إبنك طلع رهيف زيك يا فالحة . دى آخرة دلعك ليه و قعاده جنبك على طول.
بعدها خدتنى أمى و قالت لى فى ودانى بهدوء : يابنى يا حبيبى انت وحش , اوعى تضحك . خليك مؤدب و كشر على طول متكسفنيش قدام أبوك. و كانت تلك البداية .
عرفت بعد كدة إن أبويا كان وقتها سيد البجار كلها . مشوفتوش إلا مرتين ولا حاجة . و كنت طول الوقت مع امى الله يمسيها بالخير كانت حنينة طول عمرها . عمرى ما شفتها غضبانة إلا مرة واحدة لما جه سرب من أسماك القرش يهاجمنى و انا بلعب قدام بيتنا . فكرتهم ساعتها جايين يلعبوا معايا . لكن لاقيتهم جايين يعضونى . ساعتها كنت عبيط مش فاهم حاجة فصرخت و قلت : يا ماماااااااااااااااااا. إلحقينى يا ماماااااااااااااااااا و عنها . كان يومهم أسود من قرن الخروب . أمى بلا فخر بهدلتهم و معرفوش يطولوا منى غير قطعة من لحم الذيل " ياعععع" و التى بها أصبحت علامة مميزة فى جسدى. و من ساعتها و أنا إسمى : حوت العنبر الأبيض ذو الذيل المشوه .
و من ساعتها بردو و مفيش سمكة قرش واحدة تقدر تهوب ناحية الحى بتاعنا " المنطقة يعنى"
أنهيت فترة رضاعتى و أذكر فى مرة رجع أبويا البيت متأخر كعادته " بيلعب بلى مع أصحابه" و قبل ما تسأله امى : كنت فين؟؟؟؟ لحق هو نفسه و قاللها : إيه اللى حصل لذيل الولد ده يا هانم ؟؟؟
قالت : هاجمه سرب من السمك القرش . فرح ابويا ساعتها مش عارف ليه ؟ و قاللها : عظيم و هو عمل ايه؟ قالت له أمى بخوف و بذكاء معا : عمل زى أى و حش صغير .
فرح ابويا قوى ساعتها و قال : الحمد لله و بصلى و قاللى : خلاص انت كدة انتهت طفولتك و بكرة هتبدأ دروسك . " طبعا لو كان ابويا عرف الحقيقة و انى صرخت و ندهت على امى مكانش حرمنى من المصروف زيكم يا بنى ادمين يا متدلعين ، ده كان حرمنى من الحياة كلها ،
و ماهوش بعيد عليه ، عملها قبل كدة مع 3 اخواتى .
بدات أتعلم الدروس و من حظى الاسود أن المدرس كان هو ابويا و كان معايا 6 زمايلى من الحيتان الورور الصغيرين . ساعتها كنت خايف جدا من أبويا و بحس بشوق غريب لأمى . خد باله المدرس من اللى جوانا فقال: عندما يغادر الحوت أمه يغادر سجنه الأصغر ، فإذا غادر اباه غادر سجنه الاكبر ، بعدها ينطلق وحشا فى المحيطات لا يوقفه شىء.و كان طبيعى أن اول درس يكون كيفية استخدام الذيل .
قال أبى : نبدأ بأكثركم و حشية و شاور عليا " ما هو مخدوع يا عينى ميعرفش حاجة !!!"
قعدت أبص حواليا قال يعنى مش واخد بالى ، خبطنى زميلى اللى جنبى بذيله و قاللى : كلم جالك الموت يا تارك الصلاة . سألت ابويا : انا يا بابا؟
ـ هنا مفيش بابا يا غبى ، هنا أنا المدرس
ـ أقفز الاول ولا أضرب بذيلى؟
ـ تقفز طبعا يا حمار فقفزت و ضربت بذيلى عدة مرات و طبعا معجبش أبويا ولا مرة من المرات
و هكذا من المحاولات المستمرة اللى كلها لم تنل استحسان ابى حتى مضى يوم كامل فى الدرس الأول بعدها نمنا فى مكاننا من فرط التعب.
فى الدرس التانى فى اليوم التانى صحينا على صوت ابويا انا و زمايلى و هو بيزعق و يقول : يالا يا خويا انت و هو هنبدأ الدرس التانى . مش عايز كسل." و كان صوته اشبه على بصوت واحد صاحبى صول أسمه درديرى " .
و قال أبى بشكل عملى : يختص بذيل الحوت خمس حركات كبيرة . أولها أنه يستخدم كزعنفة تعينه على الحركة و التقدم ، و الثانية حين يتخذ درعا للهجوم او الدفاع ، و الثالثة حين يجرف به أو يكتسح المياه ، و الرابعة فى استرخاء على المياه أثناء الصلاة ، و الخامسة حين يرفع الشطيرتين فى اتجاه عمودى على المياه أثناء التسبيح .
و فهمنا أنا و زمايلى ان لما الحوت ييجى يصارع حوت زيه فهو يستعمل رأسه و فكيه العملاقين اما لو الصراع مع إنسان اللى هو انتوا يعنى فعلى الحوت أن يستخدم ذيله فقط . و ده طبعا له سببه و هو ان استخدام قوة تزيد عن الحد مع مخلوق بقل عن الحد ليس غير جهد معيب بغير حد .
، و فى اللحظات التى تشرق فيها الشمس تصطف آلاف الحيتان و تبد تسبيحها لله ، يبدو الذيل الضخم و كأنه يحاول التشبث متشنجا بالسماء السابعة ، مفيش فى الطبيعة اعظم من المنظر ده ، ساعتها يشهد البحر لنا أن الحيتان هى أشد مخلوقاته تقوى و أعظمها ورعا .

صانعة الحياة
22-06-2005, 11:45 PM
مرت الامواج أقصد السنين و كنت قد ابديت نبوغا فى سنوات الدراسة و أصبحت مميزا عن رفاقى حتى أنه لم يكن باقيا غير عام نقضيه فى دراسة التيارات البحرية بعدها نخرج للقاء الإنسان .
و فاكر أول مرة اشوفه فيها . لقيت عود غريب بتسموه سفينة مصنوع من مادة غريبة اسمها خشب تقولون أنكم تستخرجونه من الأشجار و لا حظت على هذا العود أو السفينة بعض الاجسام الغريبة تشبه الديدان تقف على قدمين و لها يدان و تتنفس دخانا من انفها . و قد عرفت ان هذه الديدان هى انتم يا بشر.
سألت أبى فى استغراب: هذا هو عدونا الخطير؟
نظر الى أبى بنظرة مزيج بين حنو على سخرية و قال : تظن الإنسان اضعف منك؟
ـ نعم
ـ و انك ستهزمه بسهولة و تحطم سفينته ؟
ـ بكل تأكيد
ـ بكل تأكيد انت مخطىء، أنظر إلى رأسه يغطيها شعر أسود كثيف ، و أنظر على فكك فأنيابه واضحة . و هنا مكمن الخطورة ، فالإنسان يأتى بالضربة من مكان لا نعرفه فإنه لا يستخدم يده و إنما يستخدم آلات نجهلها تماما ولا نعرفها أما نحن الحيتان فخطورتنا و قوتنا مكانها معروف .فهمت؟
و ظل هذا الشعور تجاه الإنسان " أقصد شعورى بالغموض" يراودنى لزمن ليس بقليل. بل على العكس فإنه زاد بعد حديث أبى .
لم أفكر فى هذا طويلا ، بل قررت أن ابدأ أولا مع من هم من بنى جنسى فى البحر حتى أتوج عليهم سيدا للبحار بعدما أحالوا أبى على المعاش زى عندكم فى الأرض و بدأ يغزو فم والدى طعم العنبر و قد علمت ان هذه بوادر الموت عند الحيتان عموما .
و كان على لكى أنتصر على سيد البحار الحالى و أصبح سيدا للبحار أن اتدرب جيدا و بقوة و أيضا بسرعة " عشان ألحق أفرح قلب ابويا قبل ما يموت " .
و عرفت السر لما شفت الأمواج و هى تتلاطم على الصخر فتشقه ، عرفت من الأمواج و تلاطمها بإستمرار " أكرر بإستمرار" أنه يجب التدريب بإستمرار" بإستمرار" و عنها فكرت فى الأول انى أجيب مدرب أجنبى لكن رجعت و قلت و ماله محسن صالح؟
و فى التهاية استقريت على إنى أدرب نفسى بنفسى
و عنها ، اخترت أضخم جبل جليدى فى المحيط و بدأت التدريب كل يوم " أنقض بفكى و رأسى بكل قوة لأصطدم بهذا الجبل " صحيح أول مرة أغمى عليا لكن بعد كدة اتعودت و استمرت المحاولات 3 سنوات حتى اليوم المنتظر . رأيت فيه بعينى الجبل و هو ينشق نصفين ، ساعتها عرفت أن سيد البحار الحالى نهايته قربت خصوصا فى ظل الفوضى و الاضطراب الداخلى اللى حصل بسبب لهوه المستمر مع النساء و تركه مقاليد الحكم و انتشار الفساد و السرقة و...و...
يعنى زى ما عندكم تقريبا يا بشر ....!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
كان عندنا الحيتا ن كلها بتجمع نفسها فى يوم واحد فى موسم الحب فى الوقت اللى بيكون فيه البحر دافىء مثل قلوبنا !!! رومانسية عن حق مش زيكم بتوع كلام و خلاص !!
لا و شوفوا بنتجمع فين . فى البحور الدافئة . مش زيكم بتعملوا حاجات غريبة . تجمعوا بعضكم و تطلعوا على الصحرا . ده رومانسية إيه دى؟؟؟؟!!!
فى وقت الإحتفال ده كان من حق أى واحد فينا إنه يصارع سيد البحار و يقدر ساعتها لو انتصر عليه يعتلى عرشه .
كان موسم الحب لسة بدرى عليه , مقدرتش أستنى كتير , كنت مستنى أى فرصة قريبة أخلص فيها على سيد البحار ده ؛ أبى قارب فعلا على الموت و مكنتش عايزه يموت و فى نفسه حاجة , الحاجة دى انه يشوف ابنه يطول رقبته انشالله حتى مرة .
الفرصة جات من عند ربنا . خرجنا كلنا و كان بيتصدرنا طبعا كبيرنا ، و طاردتنا سفينة ، و قفت أراقب صاحبنا من بعيد ، لا حظت عليه الخوف ، حسيت إنه ممكن ينتهى فعلا لوحده من غير ما اتدخل ، ما زال الحوت يضرب بذيله زى العبيط و أنا واقف من بعيد مستنى ، لمحت بعينى شىء غريب يمسكه إنسان منكم يا بنى آدمين و الشىء الغريب ده رايح على أبويا
صرخت
جريت نحوه
ماذا أفعل؟
أريد أن أنتقم
و قتها راح الحوت الكبير " الله يجحمه مطرح ماراح" يطمن على أبويا !!
ساب المعركة و راح يطمن على أبويا!!!
و أقسم بالله لو كان كل قائد فى معركة ساب المعركة و راح يطمن على جريح كان زمان مصر دلوقتى .. ولا بلاش.!!
المهم أنا عايز أنتقم
عينى على أبويا
و دماغى فى السفينة
ماهى مكانتش أقوى من الجبل
و أنا تدربت على الجبل
جريت نحو السفينة
عينى على ابويا
كان يزرف دما
لونه يتحول الى ضوء ينير
جريت بكل تحفز و قوة و هى تقبل نحوى و عينى على أبويا
كان صوت الإرتطام عنيفا
إنشقت السفينة كما انشق الجبل الجليدى و راح كل من عليها يغطيه لون الموج الأزرق
عينى كل ده منزلتش من على ابويا
كان جنبه السيد الحوت الكبير مشكورا بيطمن عليه
ناديت عليه من بعيد : خليك مكانك ، انت طلعت حتة بربون صغير ، انا هنا الملك .
لا حظت فرحة و تحفز على وجه أبى
استدار صاحبنا الى و اتجه نحوى ، و كما علمنى أبى فإنى أستخدم رأسى و ذيلى عندما اصارع حوت مثلى و كما تعلمون فإن رأسى زى الحديد من ساعة موضوع الجبل .
مخدش الموضوع منى كتير
أضربه ضربة برأسى و أنظر لأبى
أبى يزرف دما
سيد البحار يتجه نحوى و اضربه ضربة أخرى
أبى ما زال يزرف دما
أضرب الحوت ضربة ثالثة
أبى بدأ يلفظ روحه
سيد البحار بدأ يستسلم
أبى مش قادر يتحرك
سيد البحار مش قادر يتحرك هو كمان
و يسقط
يسقط سيد البحار
و يسقط أبى
يسقطان هاويان قتيلان فى قاع المحيط
و من ساعتها و أنا سيد البحار و لكن مازلت شايل منكم يا بنى آدمين
جيتوا للأرض و خرجتونا منها و عايزين كمان تيجوا تطلعونا من البحر؟؟ اما بجاحة و الله!!!!!
لا تزالون لغزا فى عقلى حتى هذه اللحظة. كان نفسى أوصل لحل بس مقدرتش لحد ما جه يوم ,,,
كنت قاعد فى أعمق جزء فى المحيط ، الووكمان فى ودانى ، ضارب النظارة الشمس ، و قلت أقيل شوية . ملحقتش اسمع اول كوبليه ...

صانعة الحياة
22-06-2005, 11:49 PM
لقيت نفسى قايم رامى النظارة و شايل السماعات من ودانى ، حواسى كلها مشدودة ، طالع ناحية السطح ، حاولت أرجع معرفتش ، لقيت سفينة عن بعد ، قلت أروح امارس هوايتى معاها ، وصلت لها ، نسيت أنا رايح لها ليه أصلا ، وقع منها حاجة غريبة ، قربت منها : أهلا ، إنسان ؟ تعالا لحمو يا حبيبى!!!
معملتش حاجة غير انى فتحت فمى ، و تركت الباقى للامواج اللى زقته لداخلى .
هزتنى رعدة قوية و أنا اسمع صوتا و لا أرى أحدا ، الصوت مكانش من مكان محدد ، بس كان جاى من كل حتة فى جسمى و براه.
الصوت كان بيقول: لم نجعله لك رزقا. بل جعلناك له حرزا و مسكنا . خذه و لا تكسر له عظما. و لا تخدش له لحما. هو ايه ده بقى ؟ امال انا واكله أهزر معاه ؟
كان الصوت لأحد الملائكة .
مفهمتش حاجة ساعتها . مين اللى جوايا؟ ايه اللى و قعه فى البحر ؟
السفينة دى كانت جاية منين؟ ليه محطمتهاش؟
و بعدين راح فين الووكمان؟ ده انا جايبه من المنطقة الحرة من المطاربـ 400 جنيه . و النظارة فين؟ دى نظارة ريبان. يا خراب بيتك يا شكرى. ماهو انا اسمى شكرى. استسلمت لكل ده و نمت و بعد ما صحيت فكرت ان كل اللى حصل كان حلم .
قلت ألحق أروح أفطر سندوتشين قرش فى الانجاز بس لقيت نفسى مش عايز آكل ، معدتى قافلة . الظاهر انى عيان .
حسيت ساعتها ان اللى حصل مكانش حلم ، كان حقيقة بس لسة مش فاهمها.
اتجهت لله و دعيته و سألته
حسيت أنه جاى
عارفينه ؟ الملك الكريم
سألته : ايه اللى حصل امبارح ؟ و انا بلعت مين ؟
ـ ابتلعت ذا النون
ـ و مين ذو النون؟
ـ نبى وديع
ـ هل ألقى نفسه من على ظهر السفينة؟
ـ ساهم فكان من المضحدين
ـ التقمته دون ان اعرف انه نبى، لم اكن اعرف ان ابتلاعى له سيستدعى حضورك
ـ لم يجعله الله لك رزقا
ـ و لكنه فى جوفى ، انتهى الامر و صار لى رزقا
ـ لا ، هو فى جوفك و لكنه ليس رزقك
ـ لم ابتلعته إذن؟
ـ أنت له حرز و مسكن
ـ كيف يكون الوحش حرزا و مسكنا لنبى هو الوداعة؟
ـ أيها الحوت تأمل جسد الإنسان و هو أعظم منك وحشية، تأمل نفس الإنسان أو روحه هى نقاء و وداعة، تأمل كيف يعيش الإثنان معا ،
الجسد رداء للنفس ، و النفس لب الجسد ، و الجسد هو الوحش و النفس هى الوداعة .
ـ كيف تنجو النفس من الجسد؟
ـ كما تنجو الوداعة من الوحش
ـ كيف تنجو الوداعة من الوحش؟
ـ مثلما ينجو يونس من جوفك
ـ هى البيضا قبل الفرخة ولا الفر........أقصد كيف يخرج يونس من جوفى ؟
ـ ستعرف كل شىء، فقط تذكر أنك صورة لحوت، أنت وحش حقا و لكنك لست أعظم وحشية من جسد الإنسان .
تركت الملك و أنا مش فاهم أى حاجة . و لحد دلوقتى مش عارف فيه ايه؟ ، كل اللى انا حاسه انى عطفت على يونس و لأول مرة فى حياتى اعطف على إنسان ، حاولت اكرهه معرفتش، جبت الرقة دى كلها منين؟ اشمعنى انا اللى يحصل لى كدة؟ ما الحيتان كتير ولا انا اللى ابن الحوتة السودا؟ و بعدين فين الووكمان و النظارة؟؟!!
خفت على نفسى و انا بالرقة دى من ان الحيتان تاخد بالها ، و كنت براقب نظراتهم فأجدها مليئة بالخوف . الا طب مانا حلو اهو امال فيه ايه ؟ الله أعلم.
سيطر النبى على جوفى و تفكيرى معا .
فكرت بتحركاتى الكتيرة و باصطدامى بالصخور و بجوفى المطبق عليه ، فشعرت بمأساته و عطفت عليه اكتر.
ليس هناك حوت يبكى رقة و حياء
و مع ذلك بكيت
تجمع العرق على جبينى و بكيت
مع خوفى الشديد من ان يرانى أحد فتضعف هيبتى عنده
و لكنى بكيت
نسيت العداوة اللى بينى و بين الإنس و اتركز كل تفكيرى
كيف هو الآن؟؟؟؟
لَا إلَه إلًا أَنْتَ سُبْحَانَكْ إنٍى كُنْتُ مِنَ الظًالِمِينْ الصوت ده ممرش عليا قبل كدة؟؟!!لَا إلَه إلًا أَنْتَ سُبْحَانَكْ إنٍى كُنْتُ مِنَ الظًالِمِينْ

الصوت ده جاى منين؟لَا إلَه إلًا أَنْتَ سُبْحَانَكْ إنٍى كُنْتُ مِنَ الظًالِمِينْ

بصيت حواليا يكون حد مستخبى ولا حاجة ملقتش!!!
لَا إلَه إلًا أَنْتَ سُبْحَانَكْ إنٍى كُنْتُ مِنَ الظًالِمِينْ ايه ده ؟ مصدر الصوت منين؟
لَا إلَه إلًا أَنْتَ سُبْحَانَكْ إنٍى كُنْتُ مِنَ الظًالِمِينْ

يا نهار ابيض . الصوت طالع منى . النبى بيدعى ربه
مع كل دعوة أشعر بنور يخرج من فمى ، هذا النور يضىء المحيط كله و لقيت ما حولى من شعاب و صخور فى خشوع غريب لا أقدر على وصفه.
النبى لا يزال يسبح و يدعى


لَا إلَه إلًا أَنْتَ سُبْحَانَكْ إنٍى كُنْتُ مِنَ الظًالِمِينْ

أقدر أعمل لك إيه عشان أساعدك؟النبى يفرد ربه بالألوهية و فى نفس الوقت يرمى نفسه بالظلم
طب هو عمل إيه؟ ..... لا إجابة ...... سكوت تام .......
الموج يرتفع و ينخفض.... التسبيح يرتفع و يرتفع.......
لا ينخفض .... لا يهدأ ..... لا يمل ..... لا يستريح.....
كنت خائفا جدا على يونس ، ماهو أمانة محملهالى الملك ، لازم أحافظ عليها ..
عصارة المعدة بدات تفرز . كدة ممكن أهضمه . حاولت بشتى الطرق انى أحافظ عليه و اوقف افراز العصارة ، لقيت الحل الوحيد انى أصوم عشان مفقدوش. و كنت كل شوية افتح فمى ليدخل منه الهواء ليونس حتى لا يختنق
شوفوا الطيبة و الاصالة؟؟؟!!!
كل ده و تسبيحه لا يتوقف . شوفتوا قد ايه الإيمان؟؟؟؟؟؟!!!!!
بدأت أضعف مع الصيام و حسوا الحيتان انى مريض و سألنى أحدهم فأجبته بأنه سر لا يجب الإفصاح عنه

حاولت أتكلم مع يونس , جايز يسمعنى : أيها النبى؟


لَا إلَه إلًا أَنْتَ سُبْحَانَكْ إنٍى كُنْتُ مِنَ الظًالِمِينْ

لَا إلَه إلًا أَنْتَ سُبْحَانَكْ إنٍى كُنْتُ مِنَ الظًالِمِينْ
قوللى طريقة أنجيك بيها

لَا إلَه إلًا أَنْتَ سُبْحَانَكْ إنٍى كُنْتُ مِنَ الظًالِمِينْ

مكانش سامعنى ، كان مشغول بالتسبيح .
جلست و رحت أسبح بطريقتى الخاصة.
و انعقد فى القاع مهرجان من الخلائق ، رفعت الرمال رؤوسها و سبحت ، اجتمعت الاسماك و راحت تسبح، جاءت الحيتان و الوحوش و راح كل واحد منهم يسبح بأسلوبه الذى علمه الله له.
كنت خايف جدا ... تعبان جدا .... جعان جدا.... مكالتش بقالى يومين ... المفروض انى آكل فى اليوم ميقلش عن الف كيلو سمك .... لكن لو كلت هقتل يونس .... لا ... فلتبق معدتى ساكنة ليعيش يونس ..... كنت عارف انى بكدة بقتل نفسى ... لكن عرفت بردو ان يونس مش هيعيش الا إذا قتلت نفسى .
يونس أصبح نفسا ثانية لى ... كيانى أصبح جسد ثانى ليونس ...و لا ينجو النفس إلا على حساب الجسد

لَا إلَه إلًا أَنْتَ سُبْحَانَكْ إنٍى كُنْتُ مِنَ الظًالِمِينْ

ما زال مستمرا .......
جه اليوم الثالث
عرفت انى قربت اموت . كل الدلائل بتقول كدة .. فمى مليان برائحة العنبر ... دم القوة يسحب من جسدى .... تقلصات معدتى تزيد .... تسبيحه يزيد ....
لَا إلَه إلًا أَنْتَ سُبْحَانَكْ إنٍى كُنْتُ مِنَ الظًالِمِينْ

كنت أطوف البحار جميعها قبل ان أرحل . .... القى بنظرة السلام الأخير على الجزر و الخلجان و الحيتان و الاسماك و الطحالب و الزبد و الملح .
توقفت عند جزيرة .... كنت بجد تعبان قوى .... تقلصات معدتى بتقطع فى معدتى ..... أسمع صوتا يجىء من كل مكان و لا يجىء من مكان محدد

" فَلَوْلَا أَنًهُ كَانَ مِنَ المُسَبحِينَ لَلَبِثَ فِى بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونْ"


فتحت فكى .. تباعدت أنيابى العاجية من الألم ... بدأت أفرغ ما فى جوفى .. أطلقت السجين من جوفى على الجزيرة...
عرفت السر قبل أن أموت ... و ما أقسى المعرفة !!!!
ما أعظم النفس البشرية الوديعة! و ما احقر هذا الجسد الوحشى !
هذا الجسد يتغلب على تلك النفس فى هذا الزمان عندكم ...
و لكن هل من مجيب؟!
على الماء أكتب
بالعنبر العطرى أكتب
تذوب الكلمات فى البحر
و تنطوى الصفحة الزرقاء على السر .. فأكتب
و ما من مجيب.. ما من مجيب .. ما من مجيب .. ما من مج.................؟!

الشاهد القادم :(بقرة بنى اسرائيل)
--------------------------------------------------
"وَ إِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنً الله يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَة ، قَالُوا أَتَتًخِذُنَا هُزُوا، قَالَ أَعُوذُ بِالله أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ"
سورة البقرة ( آية 67)

صانعة الحياة
25-06-2005, 11:42 PM
الشاهد السادس: بقرة بنى اسرائيل
----------------------------------



" وَ إِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَ اللهَ يَأْمُركُم أَن تذبَحُوا بَقَرَة قَالوا أتَتخذَنا هُزُوا قَالَ أَعُوذُ باللهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الجَاهِلِين"
سورة البقرة :اية 67



فى عينى الواسعتين تجدون نظرة مستسلمة
نظرة لا تتغير أبدا
مهما تغيرت الاحوال و تبدللت الظروف لا انفعل
لو وقفت الذبابة على ظهرى فكل ما احاول ان اقوم به هو ان أحاول ضربها بذيلى
فإن لم تنجح المحاولة يعود ذيلى لمكانه و كالعادة أظل مستسلمة حتى تنطلق هى بكامل حريتها
هذا ما افعله مع الذبابة فما بالك مع الإنسان ؟
يضربنى أحيانا ، اخاف منه بالطبع لكن سرعان ما أستسلم لخوفى من خوفى منه
إنها حقا حياة رائعة
راضية
قانعة
يذبحنا الانسان
لا نعرف أين؟
متى؟
و لكننا نعرف اننا سنذبح
و لا أخفى عليكم سرا ، نشعر بالسعادة كلنا عندما نذبح
نعم
ففى ذبحنا تحقيق لذاتنا
لنتحول الى طعام هنىء يدخل جوف الانسان
نتحول الى نعال ينتعلها ابناء آدم
نطعمه
نكسوه
و نقوم على خدمته
ما أجمل أن يكون العطاء طبيعة وحيدة للمخلوق!
لكن الانسان
يأخذ منا كل شىء
حتى ما يعطيه لنا
يغطيه بنية الاسترداد فيما بعد
يعطينا الفول و الشعير لأنه يريد ان يأخذ لحما سمينا فى المستقبل
المسألة محسوبة و مقدرة و معروفة
ليس هناك شىء لوجه الله
سبحان الله
و رغم ذلك نعيش فى رضا
و لا ننفعل
رأسنا كبير، لا يحمل هموم ولا مشاكل و لا متاعب
و لهذا السبب يعيش البقر طويلا
أعرفكم بنفسى أكثر:
انا اعيش فى بنى اسرائيل
بقرة مملوكة ليتيم
بقرة جميلة
صفراء
فاقع لونها يسر الناظرين
لم اكن كبيرة ولا صغيرة
متوسطة كنت و يندر الحصول على مثلى فى البقر
ده بالنسبى لى
أما بالنسبة لبنى اسرائيل فمش هتكلم كتير عنهم
مانتو عارفينهم و معاشرينهم
ناس غريبة تثير دهشتنا احنا البقر
تسمع كلامهم يعجبك ، تشوف افعالهم تستعجب
أما نبيهم الكريم موسى فطبعا عارقينه و عارفين اللى عملوه بنى اسرائيل معاه
مع انه نبى لكنه لم يتحملهم
فاكرة مرة عندما عاد موسى من ميقات ربه ووجدهم ساجدين لعجل
ساعتها القى موسى من فرط انفعاله بألواح التوراة
يااه
النبى لم يتحملهم
الحمد لله احنا ساكتين و مستحملين
و اكرر
لا ننفعل
عايشين راضيين
عمرنا ما بصينا لفوقف
و اللى يبص لفوق يتعب
منعرفش شكل الشمس
كل الحكاية اننا لما نحس بسخونية و عرق غى جسمنا نعرف ان الشمس طلعت
غير كدة مفيش
نرجع لمرجوعنا
فى يوم من الايام اندلعت صرخة عالية فى قريتنا
حولت رأسى ببطىء
لا يهتم البقر ولا ينفعل
ـ قتل ايلياء اغنى اغنياء اسرائيل
ـ احنا مالنا
احنا بنسمع و خلاص
الموضوع خاص بيهم هما البنى آدمين
و احنا بنسمع عرفنا ان بنى اسرائيل راحوا لموسى ليعرفوا القاتل
و كعادتنا لا ننفعل
فلم نتذكر الموضوع الا بعدها بأسبوع
سألنا بقرة معدية على اللى جصل قالتلنا استنوا لما اسأل لكم
و أيضا كالعاتدة بعدها بيومين صادفنا نفس البقرة هى هى عن اللى حصل و كان ردها : أخ نسيت؟؟!!
مش غريب علينا
طول عمرنا مكبرين دماغنا
و ماتنسوش
لا ننفعل
نسينا الموضوع
ثم فوجئنا ان الناس تتحدث فيه
عرفنا من الناس ان موسى قال لقومه:
"إَنً الله يَأْمُرَكم أنْ تَذْبَحُوا بَقَرَة"
كدة الموضوع دخل فى الجد
سيرتنا جات فى التحقيق
ربنا يستر
لكننا و مع ذلك لم ننفعل
اهتمينا بس
و الاهتمام شىء و الانفعال شىء آخر
كعادة بنى اسرائيل فى مماطلتهم لم يذبحوا البقرة و لكنهم قالوا لموسى
" قَالُوا أَتتخِذَنّا هُزُوا قَالَ أَعُوذُ بالله أَنْ أَكُونَ مِنَ الجَاهِلين"
جرأة لا حد لها مع نبى الله موسى
مع انه يطلب منهم ذبح البقرة ليحقق المعجزة و يتعرف على القاتل عندما يضرب جسد القتيل بقطعة من البقرة فينطق القتيل بإسم القاتل.
و ما هى علاقة بنى اسرائيل بموسى الا من خلال المعجزات
فهم لا يقتنعون الا بمعجزة
ألم ينقذهم موسى حينما ضرب البحر بعصاه فانشق البحر و عبروا و غرق فرعون و جنوده؟
فما الغريب اذن فى مطلب موسى منهم؟
لكن بنى اسرائيل هم بنو اسرائيل
مجرد التعامل معهم عبث و التفاوض معهم تعب
تعبوا قلب نبيهم الله يتعب قلبهم
أما نحن البقر
فانتوا عارفين
لا ننفعل
المفاوضات مستمرة
" قَالُوا أدْع لَنَا رَبك يُبَين لَنَا مَا هِىَ"
و يعود اليهم بالجواب
" إنًهُ يَقُولُ انهاَ بَقَرَة لَا فَارض وَلَا بِكْرٌ عوَان بَيْنَ ذَلِك فافعَلُوا مَا تُؤْمَرُون"
خلوا بالكم
متوسطة
ربنا يستر
" قَالُوا ادع لَنَا رَبك يُبَينُ لَنَا مَا لَوْنُهَا"
اما و الله عجيبة
و هتعملوا ايه بلونها يا بقر؟ قصدى يا بشر؟
و رغم ذلك ذهب موسى ليسأل ربه
" قَالَ إنهُ يَقُولُ انهَا بَقَرَة صَفرَاء فَاقِعٌ لَوْنُهَا تَسُر الناظِرِين"
آآه
كدة المسألة انتهت
و عرفت ان الكلام عليا
و مع ذلك ال...... ولا بلاش لحسن تزعلو
و مع ذلك البشر ( و الله أعلم باللى فى ضميرى) قالوا:"
قَالُوا ادْع لَنَا رَبك يُبَين لنَا مَا هى"
عادوا ليقولوا" إن الْبَقَرَ تَشَابَه عَلَيْنَا و إنا إن شاءَ الله لَمُهْتَدون"
عاد موسى الحليم ليقول لهم
" قَالَ إنه يَقُول انها بَقَرَة لا ذَلُول تُثيرُ الأرْضَ و لا تسْقِى الحَرْثَ مسلمة لا شِيَة فِيهَا"
خلاص
كدة الاوصاف منطبقة عليا
و مع ذلك لم أنفعل
شوف بنى اسرائيل قالوا ايه؟
" قَالُوا الآنَ جِئْتَ بالحَق"
كدت هذه المرة أنفعل
كدت اطق من جنابى الاربعة
و روحى بقت فى مناخيرى
كنت فعلا هموت من الغيظ
لكنى مت قبل موتى من الغيظ
مت و لم انفعل
مت و سرت فى طريقى
راضية بمصيرى
مت و أنا سعيدة
سعيدة بتحقيقى لذاتى
و الهدف من حياتى
و ما اجمله هدف
و ما اعظمها حياة
سرت نحو السكين و انا اهز ذيلى راضية
ماضية الى قدرى
ماض فيا حكم الله
مت و انا اتساءل و لأول مرة يتعاطف معاكم حيوان من بداية الحلقات:
إذا كانت هذه صورتهم على مائدة المفاوضات مع نبيهم الكريم ، موسى، فكيف تكون الصورة مع غيره؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!



الشاهد القادم: الطير الأبابيل
------------------------------------------------

" وَ أَرْسَلَ عَلَيْهِم طَيْرا أَبَابِيل تَرْمِيهِم بِحِجَارَة مِن سِجيل فَجَعَلَهُم كَعَصْف مَأْكُول"
سورة الفيل " اية 3ـ5"

صانعة الحياة
27-06-2005, 08:48 PM
الشاهد السابع: الطير الابابيل
--------------------------------



" و أَرْسَلَ عَلَيهِم طَيْرا أَبَابيل تَرْمِيهم بحجَارَة مِن سَجيل فَجَعَلَهُم كَعَصْف مَأْكُول"
سورة الفيل





اذا كانت الوداعة هى صفة المخلوقات المرئية فى الكون فإن الرعب المهول هو صفة الخلائق الخفية .
لن أصرح باكثر من هذا
ليس مسموحا لى ان اتحدث عن ذاتى
و فى حقيقتى سر لو انكشف لمخلوق لتجمد دم المخلوق و انهار وجوده من الخوف
انا واحد من طير الابابيل ، قائد الاتصال بين الاجنحة الستة للجيش الثامن من هذه الطيور
عدد الجيوش سر
أما عدد أفراد الجيش الثامن فده بقى سر بردو
لا نخرج الا بأمره تعالى
لن أصرح بعدد المهام التى خرجناها ، لكن ما أقوله أن هذه المهام مسجلة و معروفة لرب العالمين
أما الخلائق فبيننا و بينهم ستائر مسدلة و حجب كثيفة و هذا من رحمة الله بعباده
مهمتان اثنان هما اللتان صرح الله بهم لكم ايها البشر
المهمة الأولى : ضرب مدن لوط"
فَلَما جَاءَ أَمْرنَا جَعَلْنَا عالِيَها سَافِلَها و أَمْطَرنَا عَلَيهَا حجَارة من سِجيل مَنْضود مسومة عنْدَ رَبكَ و ما هِىَ من الظالمِينَ بِبَعِيد"
المهمة الثانية كانت ضرب أصحاب الفيل
" أَلَم تَر كيْفَ فَعَلَ رَبكَ بأصْحَابِ الفِيلِ أَلَم يَجعَل كيدَهُم فى تَضلِيل و أَرْسَلَ عَليْهِم طَيْرا أَبَابِيل تَرْميهِم بحجَارَة من سجيل"
أول ما وصلنى الامر صرخت لأجمع الجيش
هذه الصرخة و هذا التجمع ارتعشت منها الجبال و النجوم رعبا
بعد صرختى بجزء على المليون من الثانية كان الجيش الثامن كله قد تجمع
سأل قائد الطيور: من يستدعينا من اعماق الجحيم؟
قلت : مشيئة الله
قلتها و قد سجدت الطيور رعبا و هى عمق الرعب الرعيب فى الاصل
قال القائد: ما هى مهمتنا؟
قلت : ضرب جيش يتجه لهدم الكعبة
غاصت الطيور بمناقيرها إلى اعماق الجحيم و عادت بحجارة من سجيل
اصطفت تشكيلاتنا فى الجحيم و هذا مكاننا ثم خرجنا بلا صوت نحو العدو
كان جيش ابرهة يعتمد على المشاة و الفرسان و المدرعات اللى هى الفيلة
و من هنا جاءت ميزتنا الاولى على جيشه
كنا فى طريقنا لقصفه من الجو بحجارة من سجيل
هذه الحجارة هى كمان سر هقوللكم على قليل منه و لكن ما سأقوله لن يزيد السر غير خفاء و تعمية
فبعد قرون من ضرب جيش ابرهة ستكتشفون سلاح اسمه سلاح نووى و قنابل نووية و حاجات عبيطة كدة
الحاجات دى جنب حجارتنا لعب عيال
مش هقول غير كدة
هوسسسسسسسسسسسسس
كانت قنابلنا انفجاراتها صامتة
مأمورة غير حرة
لأنها لو تركت حرة لدمرت الكعبة و المنطقة كلها
بعد أول انفجار انفجر جيش ابرهة داخل نفسه و بعد ذلك أسقطت بقية الطير الابابيل ما تحمله فى مناقيرها من عذاب الجحيم
سيكتب فيما بعد المؤرخون ان ابرهة عاد و لحمه يتساقط قطعة بعد قطعة فى الطريق
هذا الوصف ليس دقيقا
الصحيح ان جيش ابرهة تحول الى عصف مأكول
و هذه الصورة هى صورة لطعام هضمته البهائم و قضيت حاجتها و عصفت الشمس و الرياح بم بقى من آثار و هبت الريح تكنس ما بقى من جيش ابرهة
أما باقى الحكايات
فدى علمها عند الله
و انا معنديش تعليمات بأكتر من اللى قلته


الشاهد القادم: دابة الأرض
----------------------------


" فَلَما قَضَيْنا عَلَيْهِ المَوْت مَا دَلًهُم عَلَى مَوْتِهِ الا دَابةِ الأرْضِ تَاكُلُ منسأته فَلَما خَر تَبَينَت الجنُ أن لَوْ كَانُوا يَعْلَمُون الغَيْب مَا لَبثُوا فِى العَذَبِ المهين"
سورة سبأ" اية 14"





يا جماعة لو فيه حد بيتابع ياريت يقوللي عشان ابتديت أزهق !!!!!
:rolleyes:

الحب حياة
29-06-2005, 10:52 AM
الاخت صانعه الحياة
وكيف لا نتابع

ابدعتي في الفكره بطرح تلك القصص

عن نفسي .. مررت كثيرا على تلك الصفحات لمتابعه الجديد

وأتأمل منك التواصل


نحن بالانتظار ,, مع الورد شاكرين .

صانعة الحياة
30-06-2005, 01:28 PM
الاخت صانعه الحياة
وكيف لا نتابع

ابدعتي في الفكره بطرح تلك القصص

عن نفسي .. مررت كثيرا على تلك الصفحات لمتابعه الجديد

وأتأمل منك التواصل


نحن بالانتظار ,, مع الورد شاكرين .

الله أكبر
أخيرا فيه حد حسسني إن اللي بعمله له لازمة !!
أختي في الله الحب حياة جزاك الله خيرا على المتابعة
ربنا يخليكي ليا :o
بس على فكرة مش أنا اللي بكتب القصص دي أنا مجرد إني بنقلها بس ...

صانعة الحياة
12-07-2005, 08:21 PM
الشاهد الثامن: دابة الأرض
-------------------------------




" فَلَما قَضَيْنَا عَلَيْه المَوْت مَا دَلهُم عَلَى مَوْتِه إلا دَابةُ الأَرْضِ تَأْكُلُ منسأته فَلَما خَر تَبَينَت الجِنُ أن لَو كَانُوا يَعْلَمُون الغَيْب مَا لَبِثُوا فى العَذابِ المُهين"
سورة سبأ اية 14



هييييه
أقول ايه بس
اقول ايه ولا ايه؟؟
كنا بنسمع زمان عن علاقات الجن بالإنس
و كنا مدركين رغم عقولنا الصغيرة ان الله سخر الجن لسليمان
سخرهم له كجند من جنوده
خدم فى مملكته
يغوصون فى أعماق البحار يعملون له ما يشاء من القدور و القصور و البيوت فى أيام
تم هذا التسخير فى عصر سليمان وحده ضد قانون قديم يقضى بإنفصال طائفة الجن عن طائفة الإنس
لكن نعمل ايه فى البشر؟
حول الموضوع لخرافة
هو اللى حولها و هو اللى صدقها
يا سلاااااام!!!
قال ايه اقتنعوا البنى آدمين ان الجن يعلمون الغيب مع انه لا يعلم الغيب الا الله
ان الله هو الخالق
و ما عداه ابتداء من الملائكة و انتهاءا بنا نحن النمل مخلوقت فيها الجليل و منها العظيم و منها البسيط مثلنا
و الغيب هو ارادة الله
و لا يعلم هذه الإرادة سواه
مقدمة كان لا بد منها على الرغم من كونها بديهية
يعنى ده المفروض على افتراض انكم لسة بعقولكم اللى خلقكم بيها ربنا
و لكن المدهش
انى فى يوم من الايام كنت السبب او دليل الإثبات الوحيد فى هذه القضية
و الأدهش من كدة انى عملت ده دون قصد و دون ان ادرى!!!!
عارفين انا مين؟
أنا ممن تطلقون عليه النمل الابيض
انا فى الحقيقة لست هكذا بالضبط
اسمى الفعلى هو دابة الأرض
و لكن ماذا افعل؟
اطلقتم علينا هذا الإسم فقبلناه و خلاص!!!
بدأت معرفتى الشخصية بسليمان من الأخبار اللى كنت بسمعها عنه و عن مملكته و عن معبده الخشبى المغطى بصفائح الذهب
كان حلمى و حلم كل من معى هو الحصول على وليمة خشب من هذا المعبد
و لكن صفائح الذهب كانت تمنعنا
كانت تقف حائلا دون تحقيق حلمنا
فنحن النمل الابيض كما تسموننا نتغذى أساسا على الخشب
منظمين جدا
نستطيع ان نبنى بيوتا تحت الارض يتسع البيت لستمائة الف نملة
بل و نعمل انفاق متوازية تحت الارض لتصل بتلك البيوت
نقوم بتثبيت التراب بلعابنا ليصبح اقوى من الاسمنت الآدمى
حين يهاجمنا النمل العادى او النمل العدو تفرز عساكر الصاعقة عندنا ذات المنقار الطويل سائلا لزجا يلتصق بالعدو كالصمغ و تشله عن حركته
نحتوى فى جوفنا على بكتيريا خاصة بهضم الخشب لتجعله من أشهى مأكولاتنا
لنا هجرات خاصة
نخرج فى تجمعات مرة واحدة فى العمر ذكور و اناث بحثا عن بيوت جديدة
تفترس الطيور و الحيوانات معظمنا
او نموت لأسباب أخرى
و ينجو من هذه المجموعة الطائرة ذكر و انثى اللذين يبدآن على الفور فى حفر بيت جديدبعد ان يتخلصا من اجنحتهما التى لا فائدة منها
و يتزوجان و ينشآن مستعمرة جديدة
و هكذا .........
أما أنا فكنت اطير مع آلاف من بنى جنسى حين سقطت فجأة حينما انخلع احد اجنحتى
تفتكروا وقعت فين؟؟؟؟؟؟؟؟
فى محراب سليمان
الذى يتعبد فيه
تخلصت فى الحال من جناحى الثانى
و لفيت فى المكان
كان ابهر و اروع بكتير من اللى كنا متخيلينه
الرخام المغطى بالسجاجيد
الجدران
الكريستال الشفاف
لا تقوللى بورسلين ولا كريستال عصفور
كرسى سليمان الذهب و قد جلس عليه سليمان
و قد اتكأ بذقنه على عصاه فى صمت
لا بد و انه يصلى
أرى الجن من حوله يؤدوا اعمالهم و هم يتأملون سليمان جالسا
انا وقعت فى شر أعمالى
من يجرؤ على فعل هذا؟
من يجرؤ على اقتحام محراب سليمان و هو بداخله و كمان و هو بيتعبد فيه؟؟!!!
قلت لنفسى الحقى نفسك بسرعة و القى عليه السلام قبل ما يحصل حاجة كدة ولا كدة
ـ السلام عليك يا سليمان، آسفة على الازعاج و الله بس جيت من غير ما اقصد . و انا جعانة و مفيش غير عصايتك اللى ممكن اكلها . أعمل ايه؟
ـ لم يرد.
ـ رفعت صوتى و اقتربت منه و لكنه ظل صامتا
ـ سيدى سليمان أرجو المعذرة و لكن ما باليد حيلة
ـ سليمان فى صمت و ينظر لأسفل بنظرة ثابتة محملقة لا تتحرك.
فضلت على هذا الحال لحد تانى يوم الصبح
و سليمان فى نفس موضعه بنفس ثباته و بنفس نظرته
أدركت من شفتيه البيضاوتين و من شحوب وجهه الكريم و صمته الساكن المروع انه ميت.
صليت على روحه الطاهرة
ليتنى ابكى
و لكن كيف تنزل منى دموع
و الدمعة تقريبا حجمها اكبر من حجمى ؟
انتظرت قليلا ثم اقتربت من العصا
فهى رزق ساقه الى من يرزق الدود فى الحجارة.
بدأت آكل من العصاه بل التهمتها
فقد كانت شهية بالفعل
اختل توازن جسد سليمان الكريم
و سقط على الأرض
سقط سليمان و قد شعرت بجسدى يرتجف
شعرت بالأرض تتزلزل من حولى و تزلزلنى ايضا
لم ادرى من الخوف أم من الحزن
و لكنه ما أعرفه أنه كان شعور....
شعور...
يا الهى!!
ما أصعب تلك اللحظة!!!
كان الجن يمر على المحراب
فشاهد سليمان راقدا على الأرض
نشر الجن النبأ
دخل وزراء سليمان ووجدوه بالفعل ميتا
توقف الجن حين علم بنبأ موت سليمان
أدرك الجن انه تحرر من تسخير سليمان له
و اكتشف الناس ان سليمان ميت منذ زمن
و طوال هذا الزمن لم يكن يعلم الجن انه ميت
بل كان الجن يعمل و يتأمله و يحسبه يصلى او يتأمل
فموته كان غيبا
لم يعرف به الجن
أنا النملة الصغيرة اللى كشفت ده!!!!!!!
و لغيت فكرة معرفة الجن للغيب
أسقطت هذه الفكرة
أسقطتها حين أسقطت العصا
بفمى الصغير أسدلت الستار عن ملك شارك فيه أعظم المخلوقات و أعتاها
أسدلت الستار انا أبسط المخلوقات و أصغرها و أدناها
فوقوا يا بنى آدمين
اصحوااااا
فسبحان من يمنح و يمنع
سبحان من يؤتى الملك و ينزع الملك
سبحان من جعل لكل شىء بداية و جعل لكل شىء نهاية
ســبـــحـــان الــلــه,,,,,,,,


الشاهد القادم: كلب أهل الكهف
-------------------------------



" و تَحْسَبُهُم أَيْقَاظا و هُم رُقُود و تُقَلبُهُم ذَاتَ اليَمِين وَ ذَاتَ الشمَالِ و كَلبُهُم باسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بالْوَصِيد لَو اطلَعْتَ عَلَيْهِم لَوَليتَ مِنْهُمْ فِرارا وَ لَمُلِئْت منْهُم رُعْبا"
سورة الكهف اية 18

صانعة الحياة
08-08-2005, 09:51 AM
الشاهد التاسع: كلب أهل الكهف
-------------------------------------





" و تَحْسَبُهُم أَيْقَاظا و هُم رُقُود و تُقَلبُهُم ذَاتَ اليَمِين وَ ذَاتَ الشمَالِ و كَلبُهُم باسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بالْوَصِيد لَو اطلَعْتَ عَلَيْهِم لَوَليتَ مِنْهُمْ فِرارا وَ لَمُلِئْت منْهُم رُعْبا"
سورة الكهف اية 18




من العنوان طبعا عارفين اللى هقوله
و عارفين هتكلم عن ايه؟
طبعا كلكم هتقولوا : يييييييه هيقرفنا بقى بالكلام عن الوفاء و الرضا بالقليل و الصداقة و ال.....و....و...
بس انا مش هقول كدة
هقول حاجة تانية
انا الوفاء الوفى ، المستوفى للوفاء، القانع بالوفاء، الراضى بأقل الوفاء
انا قطمير
اسمى قطمير
تطلقون على كلب اهل الكهف
نمت 309 سنة
و صحيت تانى
كلكم عايزين تعرفوا الحكاية؟
هحكى لكم قصة حياتى
متتخضوش
مش هحكى لكم حياتى فى 309 سنة
مانا كنت ميت فيهم
هحكى لكم حاجات تانية خالص
حاجات هتعرفوا منها عظات
عظات خذوها من أفواه الحيوانات !!!!!!!!!!!1
كنت أعيش فى مملكة أفسوس
مش عايش فى قصر
لا
كنت عايش فى خرابة
كان بيحكم المملكة دى حاكم عبيط
كان بيعبد اله من الصنم
و من لا يعبده يعاقب فى الحال
و يا ريته يعاقب بغرامة او شىء من هذا القبيل
الا و الحاكم ده مكانش عنده تفاهم
بيعاقب بالقتل على طول!!!!!!!!!!
و كان أهل المملكة دى ابسط ما يقال عنهم انهم بلا رأى
تبدو الكلمة بسيطة
و لكن ما وراءها فظيع
بشع
يشبه نباحنا
و لكننا و الله أشرف
فنباحنا تعبيرا عن رأينا و رفضا لظلمنا
صحيح محدش بيعبرنا
و لكنا اهو بنهوهو على الاقل
أما من هم بلا رأى
فليتهم ينبحوا
كان يبقى أكرم لهم
المهم
فى لحظة من اللحظات و كان اول مرة الناس يقولوا فيها رأيهم
قرروا اننا بنزعجهم و بنخوفوهم من كتر نباحنا ولازم يتخلصوا مننا
قلنا فى عقلنا نحن الكلاب ليتهم يلقوا لنا بفضلات أكلهم و لو حتى بكسرة خبز بدلا من تخزينها فى بيوتهم حتى تتلف
لو فعلوا ما جعنا
ما نبحنا
و لكن القرار قد صدر
كنت فى الخرابة أنا و أمى
و كنت لسة طفل رضيع
تركتنى امى زى كل يوم فى الصباح
و ذهبت الى السوق
و حين عادت رأيتها من بعيد و يجرى وراها ناس شاهرين سيوفهم التى تسقط منها قطرات حمراء بعدما ذبحوا الكثير من الكلاب
نبحت بأعلى صوت و هى تشير لى بأن أصمت
و تصرخ هى الاخرى لكى أختبىء حتى لا ترانى الجنود و يلحقونى بسيوفهم
اختبأت فى ركن من الخرابةو رأيت بعينى أمى و هى يسقط عليها السيف ليقطع ذراعها و ينفجر منها شلال من الدماء
و تسقط أمى جريحة على الأرض وسط بحيرة من الدماء
بعد الجنود عن أمى بعد أن اطمأنوا لقتلها فجريت على أمى و ناديتها: أمى
لكنها لاترد
أنا جعان
.......
ماما جبتى ايه من السوق؟
...........
ماما هما ضربوكى بإيه؟..........
طب انتى متعورة ليه......
انا جعان مش هترضعينى؟؟..........
و هكذا أصبحت كلبا ضالا يا سادة
اصبحت مسئولا عن نفسى و انا لا أزال رضيع
رزقنى الله بصديقة لأمى هى التى اتمت رضاعتى
أرضعتنى حتى كبرت
و أنا و الله قد رعيتها فى شيخوختها
كانت فعلا صديقة وفية
واجهتنى مشاكل الدنيا حين كبرت
كان على أن أخرج إلى الحياة
ساعيا وراء الرزق
وراء الشمس
وراء الحب
وراء الحياة؟؟؟؟؟؟؟؟؟
بدأت اتنقل من مكان لمكان و من خرابة لخرابة
تعرفت فى هذه الجياة على رجل قدر لى ان العب دورا فى حياته و قدر له ان يلعب دورا فى حياتى
و طبعا تم هذا اللقاء او التعارف فى إحدى الخرائب
حيث كان هذا الرجل راعيا للأغنام ياتى بغنمه و يتركه ليصلى و يدعو الى الله
اقتربت منه لأعلم ماذا يقول
رأيته يدعو لله الواحد لا شريك له
ادركت بفطرتى اننى امام رجل مؤمن
فرغ الرجل من صلاته و رآنى
لم اخف منه
أخرج الرجل قطعة خبز و قطعة لحم
نظر الى الرجل و قد فهم انى جائع
مع انى شعرت باليأس بعض الشىء لأنه لم يكن موجود اى عضم ملتصق باللحم
و لكن الغريب ان الرجل القى الى بقطعة اللحم و أكل هو قطعة الخبز
ازداد تعلقى بالرجل و أقسمت أن أظل احرسه مدى حياتى
و بالفعل سجلت رائحته على الفور و من يومنها و انا مبسيبوش
و أول ما تحرك الرجل تحركت وراءه
كان ذاهبا الى القصر الملكى
كان هو متعهد توريد الخراف للقصر الملكى
يومها التقيت فى قصر الملك بقصة حبى على الأرض
التقيت بكلبة الأميرة بريسكا
رائع... رائع
طبعا مش الكلبة
ولا الاميرة بريسكا
و أكيد مش الراعى
انا أقصد القصر
قارنت بينه و بين الخرابة التى اعيش فيها
يومها زاد احساسى عنقا بالفوارق الطبقية
شوفتو ازاى انا كلب مثقف
أخ
هو ده وقته؟
بقى ده كلام؟
مش عايز تدخل الحمام الا فى القصر الملكى
هذا ما قلته لنفسى عندما تذكرت انى شربت كمية كبيرة من الماء
دورت على اى مكان اخلص فيه نفسى ملقتش الا تمثال كبير الالهة عندهم فى جنينة القصر
جريت نحو التمثال و رفعت قدمى و عملتها!!!!!!!!!!
خرجت لى كلبة سمراء و هى تنبح برقة و تقول لى فى ذهول :ـ بتعمل ايه هنا يا اخ؟
ـ زى مانتى شايفة كنت ..... و بقيت ..... عادى يعنى
ـ هو ايه ده اللى عادى؟ انت مش شايف اللى انت عملته ده عملته فين؟ انت عمالت كدة على تمثال كبير الالهة
ـ كبير الالهة ولا صغير الالهة. كنت مزنوق يا ستى و الحمد لله ربنا عداها على خير
ـ انت عارف لوحد شافك من الحرس ممكن يعملولك ايه؟
ـ انتى كلبة لطيفة و مش هتقولى لحد. و بعدين بزمتك مش شايفاهم عبط انهم يعبدوا التماثيل دى ؟ مش شايفاهم مجانين شوية؟
ـ انا أول مرة أشوف كلب بالشجاعة دى. انا معجبة بيك
ـ طيب مش وحش
ـ انت شكلك تعبان و رفيع قوى
ـ اه مانا مباكلش من زمان. الدنيا غالية الواحد مش لاقى حتة لحمة من زمان
ـ متجيبليش سيرة اللحمة زهقت منها كل يوم باكلها . نفسى بقى فى حتة عظم
ـ البت دى مجنونة ولا ايه؟
ـ بتقول حاجة
ـ لا ولا حاجة
ـ انا مش عارفة انا معجبة بيك ليه كدة . الظاهر انى حبيتك
ـ كل ده و انا بفكر فى اللحمة و فى كلامها العبيط
ـ تتجوزنى؟
ـ انا بالنسبة لى عادى بس المشكلة هنعمل حفلتنا فين؟. مفيش خرابات فاضية اليومين دول
ـ انا بتكلم بجد. ما جايز ده يكون الحب اللى من أول نظرة.
ـ بردو انا لسة بفكر فى اللحمة و بس
ـ انت ساكن فين؟
ـ قلت و انا مازلت افكر فى اللحمة: فى الخرابة اللى وراكم على طول
ـ ريحتك جميلة قوى شبه ريحة البنفسج
ـ اه فيه شجرة بنفسج فى الخرابة فعلا
ـ انا معجبة بيك جدا هاودنى و اتجوزنى بدل ما اهوهو و الم عليك الناس
ـ يا ستى انا منكرش انى معجب بيكى انا كمان و جايز فعلا الحب ده يكون متبادل لكن... لكن..
ـ لكن ايه؟
ـ الحب و الجواز ده مش للى زيى انا غلبان على قد حالى و الحب انا بشكرك عليه لكنه ترف مش للى زى حالاتى أما الجواز فهو بردو مقدرش عليه لأنى فقير و انتى عايشة طول عمرك فى قصر زى مانا شايف و بعدين لى عندك خدمة .
ـ ايه؟
ـ عندكم لحمة فاضلة النهاردة؟
ـ طبق اللحمة بتاعى كله جوة مقربتلوش . ادخل كله بالهنا و الشفا.
ـ فعلا؟
ـ اه و الله بجد
ـ دخلت على الطبق و التهمته كله على زلطة واحدة و لم ابقى منه شيئا
قالت لى : مش ملاحظ اننا متعرفناش لحد دلوقتى؟
ـ انا قطمير
ـ سألتها و قد بدأت أشعر ناحيتها بشىء ما فعلا: و انتى؟
ـ انا ناهيش 22 سنة مش مرتبطة.
ـ انا بسأل بس
ـ و انا بجاوب بس
ـ احسست برعشة فى كلامى و اضطراب فى ملامحى و خفقان فى قلبى فجريت بعيدا بحجة ان سيدى الراعى ينادينى
قالت لى : مش هنتقابل تانى؟
قلت : قريب ان شاء الله

صانعة الحياة
08-08-2005, 09:55 AM
ذهبت الى الراعى فوجدته واقفا امام الملك و الملك ينتهره و يوبخه لأنه لا يسجد للاله و هو داخل القصر
فأجابه الراعى بأن نظره أصبح ضعيفا
فقال له الملك انه قرر انه سيذبح كل من هو يعبد غير هذا الاله ثم سأله: الاحظ ان بينك و بين وزيرى علاقة غريبة
فأجابه الراعى : لا أبدا كل الحكاية انى بودى لأهل بيته اللحمة و لما بقابله بحاسبه على تمنها
قال الملك : اتمنى ان تكون هذه هى كل العلاقة
قال الراعى : هى كذلك بالفعل يا مولاى
اعطى الملك الراعى حساب الغنم من القطع الذهبية عملة ذلك الوقت و انصرف الراعى و انصرفت راءه
لم يذهب الراعى لمسكنه مباشرة و لكنه راح يزور بعض أصدقائه اولا و اللذين من بينهم وزيران فى المملكة و سمعت الراعى يقول لهم : يبدو ان الملك اكتشف أمرنا و عرف سرنا و علينا ان نختبىء من بطشه بعض الوقت
و اتفقوا على ان يفعلوا ذلك فى اليوم التالى
ذهب الراعى الى مسكنه و انا وراءه الى ان نام الراعى
قلت اروح لناهيش ازورها و اطمن عليها
طلبت منى و انا انصرف ان اعطيها شيئا على سبيل التذكار
بصيت حوالى و انا بقول فى بالى : هو انا حيلتى حاجة؟
ثم تذكرت ان فى رقبتى طوق نحاسى كان قد اعطانى اياه الراعى
خلعته و اديتهولها
أصله كان بيضايقنى قوى
و ذهبت الى الراعى
لم اكن اعلم ان هذه هى اخر مرة ارى فيها ناهيش
جاء اليوم التالى و قد امتلأت المدينة بالجنود شاهرين سيوفهم فى وجه اى شخص يعبد اله اخر غير الذى اختاره الملك العبيط و رأيت أصدقاء الراعى الستة يأتون اليه و ينوون الاختباء بالكهف
طلب منى يومها الراعى ان اقف على باب الكهف من الداخل لكى أحرسهم و انبح اذا شعرت باقتراب احد من الكهف حتى يقدروا على الهرب قبل فوات الأوان.
كان هذا هو اول عمل يكلفنى به الراعى ولا أريد ان اخذله فى ول طلب يطلبه منى
و لكن عينى اغمضت رغما عنى و انا جالس على باب الكهف
لم اكن اريد ان انام حين سمعت احدهم يقول
" رَبنَا آَتِنَا من لَدُنكَ رحمَة و هَيىء لَنَا من أَمْرِنَا رَشَدا"
سمعتهم يقولون:
سم"رَبنَا رَبُ السمَاوَات و الأَرْضِ لَن نَدعُو من دُونِهِ إلَها لَقَد قُلنَا إذَا شَطَطَاهؤلاء قَومُنا اتخَذوا من دُونِهِ الهة لَولَا يأْتُونَ عَلَيْهِم بِسُلْطَان بين فَمَن أَظْلَم ممن افْتَرَى عَلَى الله كَذِبَا و إذْ اعتَزَلْتُمُوهم و ما يَعبُدونَ الا الله فأووا الى الكَهْفِ ينشر لَكُمْ رَبكُم من رحمته و يُهَيىء لَكُم من رَحْمَتِهِ مِرْفَقَا"
سمعت ذلك و قد كانت مهمتى هى حراستهم لكنى وجدت عينى المفتوحة تنغلق من تلقاء نفسها
رحت فى النوم
استيقظت اول واحد
وجدت نفسى ميتا من الجوع
وجدت شعرى قد نما حتى ادهشنى منظره
ما هذا ؟
انكون قد نمنا اسبوعا؟
نبحت لأوقظهم فاستيقظوا
خرجوا الى باب الكهف فرأيتهم فى الضوء و ازدادت دهشتى
كانت لحاهم قد طالت لأقدامهم و كان شعرهم يسترسل وراء ظهورهم
كان منظرهم مرعبا
أردت ان افر منهم لولا اننى شممت رائحتهم فوجدتها كما هى لم تتغير
بدأوا يتساءلون بينهم:
" قالَ قَائلٌ منهم كَم لَبِثتم قالُوا لَبِثنا يِومَا أوْ بَعْض يوْم قالُوا رَبكُم أَعْلَم بمَا لَبِثتم فابْعَثوا أَحَدا بوَرَقِكم هذه إلى المَدِينة فلْيَنظر أيها أزكى طَعَاما فليَأْتِكم برِزْق منه و ليتلطف و لَا يَشْعُرن بِكم أحدا إنهُم إن يظهروا عليكم يرجِمُوكُم أو يعِيدُوكُم فِى ملتهم وَ لَن تَفْلَحوا إذَا أَبَدا"
تقرر اختيار الراعى للخروج و خرجت معه.
خرجنا و كانت كل حاجة اتغيرت
الملابس.. المساكن.. الشوارع... حتى الكلاب نفسها شكلها اتغير
كانت الناس تشير الى الراعى على انه سائح جديد
كانت الكلا تقترب منى و هى تنبح ثم تفر من امامى مذعورة
ذهبنا الى مطعم دلنا عليه الناس و اشترينا بعض الطعام
اخرج الراعى بعض النقود الذهبية و التى اعطاها اياه الملك من جيبه ليحاسب البائع
اندهش البائع و قال : من اين اتيت بهذه النقود الأثرية يا رجل ؟
كان شىء غريب فعلا
قلت الوحيدة اللى هتعرفنى ايه اللى حصل هى ناهيش
ذهبت الى القصر فوجدته مختلفا تماما و قد اختفى التمثال الذى كان الها فى يوم من الايام
نديت بأعلى صوت : ناهيش ... ناهيش...
خرجت كلبة سمراء و تساءلت : من الذى يدعو جدتى من اعمق اعماق الموت
كانت هى ناهيش بعينها
قالت الكلبة : انا ناهيش الصغيرة
اقتربت منها فابتعدت فى رعب و قالت: ماذا تريد؟ من انت؟
قلت صارخا متوجعا : اهكذا تغيرك ليلة واحدة ؟ ايها الوفاء الذى التصق زورا بجنس الكلاب فى أى بحر من بحار الغدر ترقد؟
قالت : لماذا تبكى و انا لم ارك من قبل
قلت : تتنكرين لى بعد كل ما حدث؟ان السماء تنشق داخل قلبى . النجوم تهوى محترقة . الشمس تنطفىء. أمات حبك لى قبل ان نهضم طعام العشاء؟ حمدا لله اننى لم اتهدم . لم أنهار . لم أتزلزل . لم أزل أتنفس . لم أزل حيا ... هاوووو ... هاووووو
قالت : ايه يا عم الكلام الكبير ده كله ده انا لسة شايفاك دلوقتى بس
حركت رقبتها فرأيت الطوق النحاسى و هى ترتديه
قلت : تخونين من اهدى اليك الطوق؟ ثم تلبسينه بكل تبجح؟
قالت : اه ... ليس هذا الطوق ملكى ده طوق كلبة الأميرة بريسكا و هى ماتت من 300 سنة .. توارثناه جيل بعد جيل .. يا الهى .. تقول انك اهديت اليها الطوق؟ هل انت قطمير؟ هل انت الكلب الذى احبته و ماتت و هى تعوى مقسمة على الوفاء له؟ هل انت ....
لم أسمع باقى الكلام
احسست اننى انهار
ارتعش شىء فى داخلى و بدأت أفهم
اذا كانت ناهيش ماتت من 300 سنة يبقى احنا اكيد نمنا اكتر من 300 سنة
و بم ان صنم الاله المعبود فى افسوس قد ذهب
اذن فالايمان هو الذى انتصر
أنكون قد نمنا كل هذه السنين لنعرف الحقبقة
بالنسبة لى فقد ماتت ناهيش و هذا كل ما يهمنى
ذهبت ناهيش
لن أسمع صوتها بعد ايوم
لن أشم رائحتها
لن تلمع عيناها بالحب و هى تنظر لى
حسيت ان الطريق كله يبكى
مشيت فى طريقى للراعى
كل ما يشوفنى كلب يجرى من الخوف
و ده زاد من احساسى بالوحدة
جريت على الراعى و اترميت تحت رجليه و اجهشيت بالبكاء
وضع يده على و طبطب على الراعى و هو يتحدث الى اصدقائه: كم قالوا اننا لبثنا فى الكهف؟
ـ 309 سنة
ـ ازاى نمنا كل ده؟
ـ ارادة الله
ـ اطلعنا الله على عاقبة امره فى المكذبين
ـ صدقت ايها الراعى .. انهزم الملك و سقطت الالهة
قال احدهم : قد علمنا الآن اى الحزبين احصى لما لبثنا أمدا
و فى ظل حديثهم سمعت صوتا خارج الكهف فجريت لأرى ما بالخارج
كان ملك المدينة و ووزراؤه جايين يزورونا
صاح الملك: ايها القديسون المباركون.. نريد ان نسمع قصتكم
كنت اعرف القصة فانصرفت الى باب الكهف و جلست .. جاءت حفيدة ناهيش تقول لى: لماذا تجلس وحدك؟ الم تزل تذكرها؟
ـ لم انم غير ليلة فكيف انسى فى ليلة؟
ـ بل نمت سنين عددا
ـ نامت عيناى و ظل قلبى يقظا فكيف انسى؟
ـ فيلسوف
ـ كانت تقول لى هذا
ـ لم يزل قلبك مشدودا اليها . الوفاء طبعك الأصيل يا قطمير. اتراك لم تعد كلبا؟
ـ لست اعرف مت و لم امت. اغمضت عينى و فتحتها فإذا العصر غير العصر و المدينة غير المدينة و الناس غير الناس
لم اعد اشعر اننى انتمى لجنس الكلاب
انهم يفرون منى
يهربون
قالت : لكننى لم افر منك
ـ النتيجة واحدة و الغربة متحققة
يظل النوم فى الكهف يفصل بيننا
حيل بينى و بين هذا العصر عندما اغمضت عينى فى الكهف
لم اعد ملكا لزمانكم
صرت ملكا للتاريخ يا سيدتى
صرت اية من آيات الله انا المخلوق البسيط القريب من الأرض
و لكنها ارادة الله
ان آية الله حين تقع تثير دوار القلب و العقل
و عقلى يدور
و قلبى ينسكب فى صدرى
ما هذا؟
اننى أرتعش
أرتعش من الغربة؟
أرتعش من الدهشة؟
حزنى يزيد على ناهيش
و لكنى فرحان
لماذا انا فرحان؟
ولد هذا الشعور الآن فقط
فلماذا ولد؟
يخيل لى اننى فى الطريق اليها
اترانى أدخل من باب الكهف لأنام بحق هذه المرة
انى أرى ناهيش هناك
انى اراها
تشير لى ان اذهب اليها
تقف فى مكان مظلم ساكن رائع
يا الهى
النوم هذه المرة احساسه مختلف
انى اذهب اليها
اذهب تاركا ورائى آية من آيات الله ستذكرونها كثيرا
اذهب و لا أظننى عائد هذه المرة
أذهب و فى داخلى شعور انه ذهاب أبدى بالفعل
أذهب
أذهب
أذهب......................... الشاهد القادم: نملة سليمان
------------------------------------




" حتى إذَا أَتَوا عَلَى وَادى النمْلِ قَالت نَمْلَة: يا أيهَا النمْلُ ادخُلُوا مسَاكِنَكُم لَا يُحَطمَنكم سُلَيْمان وَ جُنُوده وَ هُم لا يَشْعُرون"
سورة النمل اية 18

الــظــافــر
17-08-2005, 01:12 PM
الأخت الفاضلة (( صانعة الحياة ))

شكرًا لك هذا الاختيار المميز الذي يدل على وعيك وحبك لتقديم كل مفيد للآخرين

جزاك الله كل خير

صانعة الحياة
21-08-2005, 02:50 PM
الأخت الفاضلة (( صانعة الحياة ))

شكرًا لك هذا الاختيار المميز الذي يدل على وعيك وحبك لتقديم كل مفيد للآخرين

جزاك الله كل خير


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


الأخ الفاضل ..


جزاك الله خيرا على الرد .. فعلا رفع من روحي المعنوية .. و حسسني ان اللي بعمله له لازمة..


أرجو مواصلة المتابعة .. و جزاكم الله كل خير

صانعة الحياة
21-08-2005, 02:54 PM
الشاهد العاشر: نملة سليمان
-------------------------------





"حَتى إذَا أَتَوا عَلَى وَادى النمْلِ قالَت نَملَةٌ يَا أَيهَا النملُ ادخلُوا مَسَاكنكم لَا يحطمنكُمْ سُلَيْمان و جنودُه و هم لَا يَشْعُرُون"
سورة النمل اية 18






ما اغرب الانسان
عجيب أحيانا
و مزعج أحيان أخرى
يمشى على الارض ناظرا أمامه او خلفه
أو ناظرا لأعلى
و لا ينظر أبدا لأسفل
ما كل هذا الغرور؟
ما كل هذا الكبرياء؟
يمشى و يطأ بقدميه مئات بل آلاف النمل دون أن يعبأ بهم أو يشعر بأى ذنب
أعرف لماذا خلق الله النمل بطبيعتى كنملة
و لكن لا أعرف لماذا خلق الانسان
أكيد نفس السؤال بيسأله الانسان و بردو و هو مش طايقنى يعنى شعور متبادل
بس أنا هحكيلكم ظروفى و حكايتى و بعد كدة انتوا تحكموا
انتوا يا بنى آدمين اللى هنحكموا على نفسكم
و صدقونى هتقرفوا كتير من نفسكم
رغم ان حجمى لا يتجاوز ملليمترين الا ان الله الرحيم الكريم عوضنا عن صغر الحجم و ضعف الجسد بموهبة التنظيم و الإدارة ( واخد بالك يا كابتن؟) و أيضا الحسابات الدقيقة
اؤمن بقضاء الله و قدره
أعرف ان كوبا من الماء يستطيع اغراق جيش من النمل
و لكن ايماننا بالله لا يمنعنا من اجراء حساباتنا و عمل دراسات و تنظيم و ادارة كل شىء بإحكام
و مين عارف؟ مش ممكن يكون ده مظهر من مظاهر الايمان؟
فإن للكون قوانين لا تنكسر لأحد و لا تخرج عن صيغتها لمخلوق
زودنا الله بحياة مدهشة
ليست هناك كائنات يبلغ التخصص فيها ما نبلغه من الدقة فى عالم النمل
ان النمل لا يعيش وحيدا
انما يعيش فى مستعمرات يبلغ عددها مئات الألوف و تقسيم العمل بيننا قاطع و واضح
يوجد منا الذكور و الاناث و الشغالات كل له اختصاصه الذى خصه الله به
لا تكاد النملة تولد حتى تعرف الجنس الذى تنتمى اليه و تبدأ على الفور بأداء واجبات هذا الجنس
لا تتضرر. لا تطمع. لا تغضب. و لا تكره
نعيش حياتنا فى سلام
لا تنبت لنا اجنحة الا عندما نحب
فى موسم التزاوج فقط تنبت لنا اجنحة
و عندما ينتهى الموسم يسقط الذكر على الارض و يموت
و تبدأ مهمة الاناث
اما الشغالات اللاتى انا منهن
فيولدن على هيئة البيض
ثم يصرن يرقات ثم عذارى ثم يعرفن بعد ذلك جنسهن الذى ينتمين اليه
ان النمل من الشغالات يعمل فى مهام كثيرة
هناك خدم لتنظيف المستعمرات، هناك جند لحماية المستعمرة، و هناك شرطة للحراسة
و انا من شرطة الحراسة
قائدة شرطة الحراسة
أحمى النمل داخل الوادى انا و جنودى من اخطار الطبيعة
و التى اعترف ان اخطرها هى انتو يا بنى آدمين
نعم
فأنتم من الكوارث الطبيعية الحقيقية بالنسبة لنا
فأنتم و الماء ألد اعدائنا و اخطر مصائبنا فى هذه الحياة
تسحقوننا و تدمروننا و تقتلوننا دون ان تشعروا. دون ان تحسوا.
لماذا لا تشعروا ؟ لماذا لا تحسوا؟
لا أعرف
و لا يعرف اى احد منا
كل ما نعلمه نحن النمل ان الله رحيم بالنمل و بجميع مخلوقاته
و نحن صابرون و راضون مؤمنين بهذا
و لكنكم لو نظرتم تحت اقدامكم لما وقعت الكوارث التى وقعت خلال تاريخ النمل الطويل
أعترف مع اعتراضى على على تصرفاتكم انى قابلت فى الحياة شخصا كريما .. حكيما .. نبيلا
كانت لى معه حكاية عظيمة
هو نبى الله سليمان
معرفتى له كانت لها علاقة بعملى
فأنا بصفتى قائدة الحراسة فى وادى النمل فإنى اقف على شجرة لأستطلع اى خطر من بعيد و اذا رأيت اى شىء غريب فإنى مسرعة انزل من على الشجرة و اجرى نحو الوادى و فى طريقى افرز رائحة يفهمها بنى جنسى من بعيد فيختبئون فورا
و هذا ما فعلته عندما رأيت جيش سليمان من بعيد
كان شبيها بنا من على بعد
لم يكن جيشا عاديا
كان من الجنود و الطير و من الجن ايضا

" و حشر لسُلَيْمان جُنُوده من الجِن وَ الإِنسِ وَ الطيْر فَهُم يُوزَعون"

بالنسبة لنا فالجن لا نراه و لكننا نشعر به
جريت فورا لرئيس العمليات و أبلغته بأن الجيش متجه نحونا و لو سار فى طريقه من جهتنا فإننا هالكين لا محالة
فقال لى : كم عدد جنود هذا الجيش؟
ـ يا ريته بنى آدمين بس ده فيه طير و جن
هرش فى رأسه رئيس العمليات المحترم و قال لى : انا مليش دعوة بالموضوع ده. انا ماشى يا عم . انا عندى عيال عايز اربيهم.
خرجت مسرعة على باب الوادى " اقصد وادى النمل " و صرخت:
" يا أَيهَا النمْلُ ادخُلُوا إلَى مَسَا كنكم لَا يُحطمنكُم سُلَيْمان و جنُودُه وَ هُم لَا يَشْعُرُون"

ايه ده ؟
طب ازاى؟
انا بحلم ولا ايه؟
طبعا ملاحظين انى مندهشة
فعلا
فاللى حصل انا مش مصدقاه لحد دلوقتى
لكنه و الله حصل
لقيت سليمان بيقف و بيقف جيشه وراه!!!!!!
و ابتسم سليمان ابتسامة لها مذاق خاص
أقول على طريقتى : ابتسامة لها طعم العسل
و تبدو مبطنة بالرحمة
حسيت ان سليمان فهم ما قلت
و لهذا توقف
فوجئت به ينحنى برأسه و يقول :
" رَب أَوْزعنِى أنْ أَشْكُر نعمَتَك التِى أنعَمت على وَ عَلَى وَالِدى وَ أَن أَعمَلَ صَالِحا تَرْضَاه و ادخِلْنى بِرَحْمَتك فى عِبَادِك الصالِحِين"

ادركت انه يخاطب الله و يصلى
زادت دهشتى
اكتملت الدهشة يصاحبها عدم التصديق و غالبا عدم الفهم حين التفت الى و قال لى بلغتى: ـ لا تخافى
كان لازم ساعتها استفسر
سألته و انا رتعش: من انت ؟ هل تتحدث بلغتنا؟
ـ انا عبد الله و نبيه سليمان. ابى هو داود و قد علمنا الله منطق الطير و الحيوان
قلت: انت نبى و ابن نبى ؟
قال : نعم
قلت : تدعو الله ان يدخلك فى عباده الصالحين؟ هل مقام العبودية أعلى من مقام النبوة
قال: لا . ليس هناك مقامان . فذروة النبوة هى العبودية
قلت له و لأول مرة اشعر بالراحة تجاه بنى آدم: أيمكن ان ادعو لك ؟ سأدعو لك ان يدخلك الله فى عباده الصالحين و لكن لماذا لا تدعو لى انت؟
قال: لا أعرف بماذا ادعو لك و لكنى اشعر بما يشبه الوحى ان الله تعالى سيجعل من كلماتك هذه التى حذرتى بها النمل آيات يتلوها المؤمنون فى صلاتهم.
و التفت سليمان الى جيشه و قال : ميلوا عن الوادى و تقدموا
و ذهبوا فى طريقهم
و ذهبت انا فى طريقى مرة اخرى
مسرعة لأعلى الشجرة حتى اراهم من بعيد
ودعتهم و فى عينى شىء غريب اعتقد انكم تسمونه عندكم بالدموع
دموع امتزجت بها احاسيس كتيرة
اعتزاز بالنفس... ممكن
حب لله و ايمان اكتر.... اكيد
شعور آخر شعرت به و انا اودع سليمان
هذا الشعور لا أعرفه و اعتقد انكم مش عارفينه انتو كمان
تشعرونه عند توديعكم لصديق او حبيب
اعتقد انه حزن....ندم....خوف
لا أعرف
و لكنى لأول مرة اشعر بهذا
:( :o :oops: :?: :!:






الشاهد القادم: عصا موسى
--------------------------------




" وَ أَوْحَينَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاك فَإِذَا هِىَ تَلْقَفُ مَا يَأْفكُون"
سورة البقرة اية 117

liveman27
25-08-2005, 07:35 PM
جزاك الله ألف خير

بصراحه من شدة ما عجبني الموضوع ... أحتفظت بنسخه عندي عشان أرجع له بعدين
وننتظر المزيد

صانعة الحياة
25-08-2005, 09:48 PM
جزاك الله ألف خير

بصراحه من شدة ما عجبني الموضوع ... أحتفظت بنسخه عندي عشان أرجع له بعدين
وننتظر المزيد


جزانا و إياكم ..

عن نفسي .. أنا أيضا عندما رأيت الموضوع الأصلي للوهلة الأولى احتفظت بنسخة منه فورا لألا يضيع مني .. حقا هو كنز ثمين .. على الأقل من وجهة نظري

على فكرة اللي يستحق الدعوات دي هم كاتبي الموضوع الأصليين .. فعلا جزاهما الله كل خير و أجرهما عما كتباه بالحسنات إن شاء الله ..

و جزاكم الله خيرا أيضا على الرد

صانعة الحياة
25-08-2005, 09:57 PM
الشاهد الحادي عشر : عصا موسى (أفعى)
-------------------------------------------------


وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ

(البقرة 117)

هل قرأ احدكم كتاب (أحاسيس الثعابين) للكاتب تيمور سعيد ابراهيم؟؟؟؟
بالطبع لم يقرأه أحد..وأقول بالطبع..
ذلك لأنه لا يوجد كتاب بهذا الاسم...!!!!
ولا كاتب بهذا الاسم...!!!!
مافيش حد يقدر يوصفلكم أحاسيس الثعابين...مهما كان.


حية..
لو قلت لكم أنى حية..لما صدقتموني!!
بالطبع لأنى جالسة أمامك الآن فى صورة عصا..!!!
الحكاية طويلة..وأكيد عرفينها..
بس أكيد..ماتعرفوش احساسى..ولا كان يهمكم تعرفوه!!!
قصتي طويلة...
طويلة جدا...
أطول مما تتخيلوا..
أكيد عارفين انى فى الأصل عصا...
وقمت فى حياتى كذا مرة بإعارة لحياة الثعابين..ورجعت لوطنى تاني..
طبعا الاعارات ده ماكانتش بمزاجي..!!
ولا أعرف عنها حاجة...
دى مشيئة الله سبحانه وتعالى..
موسى يرمينى..
تتفكك ذراتى
تلين جزيئاى..
تدب الروح الحيوانية فى جسدى..
أزحف على بطنى..
أقوم بأداء مهمة معينة..
وأعود مرة أخرى لسيرتي الأولى..!!!!
كده وبمنتهى البساطة..
ان ماتعتبره الخلائق اعجازا..لهو عند الله بسير..!!
بحكم قوانين الطبيعة..هذا مستحيل...
ولكن حينما يتعلق الأمر بخالق هذه القوانين..فأين هو المستحيل؟؟
مش مقتنعين؟؟
طب حد فيكم مهندس كمبيوتر ساهم قبل كده فى عمل أى برنامج؟؟
فلنفترض أن ذا البرنامج يتطلب username و password للمستخدم العادى ....
ولكنك تفاجأ أن صانع هذا البرنامج لديه من الحيل لاختراق هذا القانون..والمرور دون ادخال كلمة مرور..
أو حتى هو يملك كلمة مرو أخرى لا يعرفها الا هو بحكم وضعه كصانع للبرنامج..
فهو بذلك يكسر القانون..ويصيبنا نحن الدهشة..
هذا بينكم بنى البشر..
فما بالكم بخالق الكون؟؟؟..الذي يقول للشئ كن فيكون؟؟؟
أليس هو قادرا على التصرف كيفما يشاء فيما يشاء؟؟
وهذا هو ملخص قصتي!!!
نعم..قصتي كله مفاجآت بالنسبة لى ولكم..عصا..حية..عصا..ثم حية..وهكذا.!!!

لو حكيت لكم قصتي كاملة..لن ننتهى قبل قرن من الزمان..!!!
بالطبع..لماذا؟؟
لأنى عصا موسى!!!!!!!
لازمته طول حياته..
أسير معه خطوة بخطوة..
رأيته وهو يقتل المصرى..وهو يهرب من مصر..وهو يسقى الماء لبنات الرجل الصالح..وهو يقف أمام فرعون..حتى وهو يتكلم إلى الله!!!
رأيت كل هذا وأكثر..بل كنت معه وهو يعبر البحر بعد انفلاقه(بسببي)!!!
فلن أطيل عليكم..
أعرف أن اهتمامكم..هو قصص الحيوان...فسأحكى لكم هذه الفترة الصغيرة من حياتي..!!
فترات التحول..الاعجاز الذى خطف العقول والقلوب..وانتزع آهات الايمان من سحرة فرعون...

بدأ الأمر بعد عشر سنين من زواج موسى..كان قد اتفق مع والدها على أن يقضى معه عشر سنوات...
أخبه موسى أنه يريد الرحيل إلى مصر..
أنه رآى ذلك فى رؤيا..وأنه يشعر أن هذا أمر!!
لم يعارض الرجل..ودمعت عيناه..وقال له أنه سيفتقده كثيرا..
ورأخذ موسى زوجه وأهله..ورحل...!!!خرج عائدا..دون أن يعرف ماذا سيحدث..فقط..خرج!!!
كنت آنذاك عصا..لم يحدث التحول بعد..!
أسير مع موسى خطوة بخطوة...
سرنا لمدة يومين..
كان الجو بارد فى الأول..وفجأة..حينما خرجنا للجبال..أصبح ثلجيا!!!
بالطبع أنا لم أكن أشعر بالبرد..ولكنى كنت أشعر بموسى..هذا الرجل العظيم..

وجاءت ليلة غير طبيعية...برودة لم تصادف أحدا من قبل..القمر اختفى وراء السحاب..والبق يسرق الوجوه..والرعد يحيل حياتك إلى رعب..
كانت الأمطار قد غسلتنا جميعا...
وفجأة..رآها موسى..
نارا تتألق..لم أدرى كيف تتألق النارفى هذا الجو الممطر..
ولكن كما تعودنا..لن نسأل..فنحن لا نفهم..ولن نفهم!!!

قال موسى لأهله

امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا لَّعَلِّي آتِيكُم مِّنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدًى

وذهب فى طريقه..وكنت معه..تركنا الجميع..أنا وموسى فقط..لم أكن أعلم ما سيحدث..
ولكني كنت أشعر بغرابة شديدة..
كلما تقدمنا إلى النار..قلت البرودة..وقل المطر..وزاد السكون!!!!!
حتى وصلنا إلى هناك..
صمت مهيب..لا أفهم لماذا..وهناك شئ مبهم يتحرك داخل أعماقى!!
يزداد الصمت..
وصلنا إلى النار..
يا الهى..إنها ليست نار..انها نور..أو قد تكون نارا..ولكن وهجها غير طبيعي..
وفجأة..ز
ارتعشت الأرض والسماء..
واهتز الكون..
وانكسر الصمت..
وتجلت رحمة الله..
واذا بموسى ينادَى..

إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى..وَأَنَا اخْتَرْتُكَ فَاسْتَمِعْ لِمَا يُوحَى.. إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي.

هل هناك من الألفاظ الدنيوية..ما يستطيع التعبير عن هذا الموقف؟؟
عن نفسي أنا لا أجد!!
هكذا..
هكذا كان الله يخاطب موسى من وراء حجاب...
شعرت بجسد موسى يرتعد..ان موسى رغم كونه نبيا ولكنه فى النهاية بشرا!!
وليتخيل أى منكم ماذا سيحدث له لو كلمه الله من وراء حجاب..
لا تتخيلوا..فأعتقد أن الأمر أكبر من التخيل..
انحنى موسى وهو يرتجف وخلع نعليه..
وفجأة..انتبهت كل حواسى الجامدة..ان الحديث بدأ يتخذ مجرا آخر..
يسأله الله تعالى و هو أعلم..

وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَا مُوسَى

يرد موسى بتلقائية وسرعة

هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَى غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآرِبُ أُخْرَى

لم أفهم ما سيحدث..ولكن بدأت الحيرة تدب فى..

أَلْقِهَا يَا مُوسَى

صدر الأمر..وطبعا لا يملك موسى سوى التنفيذ..
ألقاني..
لم أكن لأفهم شيئا..ماذا سيحدث لى؟؟
وبمجرد أن لامست الأرض..بدأ التغير..ما قلته لكم سابقا
تتفكك ذراتى
تلين جزيئاى..
تدب الروح الحيوانية فى جسدى..
أزحف على بطنى..

أفعى...ها أن ثعبان..
فى لمح البصر..
الغريب أن التحول لم يكن ظاهريا لعين موسى فقط!!!
بل كان حقيقيا بالنسبة لى أنا أيضا..
فلو كان ظاهريا..لم يكن اعجازا..فالسحرة يفعلون هذا..
ولكنه تحول كامل..
أنا أفعى بالفعل..أشعر كأفعى..أتحرك كأفعى..والأغرب..أنى أشعر بالجوع..
لمحت ضفدع..وسال لعابي..
بالطبع كان موسى فى رعب لا أستطيع وصفه كالعادة!!تراجع للخلف بعنف..و..

خُذْهَا وَلَا تَخَفْ سَنُعِيدُهَا سِيرَتَهَا الْأُولَى

صانعة الحياة
25-08-2005, 10:05 PM
صدر الأمر مرة أخرى..تقدم منى موسى بتردد..ثم تشجع وأمسكنى..
لم أكن لأضر موسى حتى وأنا حية..
انه أعظم من قابلت من البشر..
ولكنى أريد الضفدع..أشعر بالجوع..
أمسكنى موسى..
وانتهى كل شئ..
وكأنى لم أكن شيئا..
لم أعد أفهم شيئا..
ها أنا عصا من جديد..
ولكنى أدركت شيئا واحدا..
مش حسأل بعد كده..
طالما الأمر يتعلق بمشيئة الله..فلا أسئلة..فقط حمد وتسبيح!!
والضفدع؟؟..لا أحتاجه الآن!!!!!!!

هذه كانت أول رحلة لي في حياة الأفاعي..بالطبع أدركت من الحوار أنها ليست آخر رحلة!!!
فقد كلف موسى الله بالذهاب الى فرعون بآيتيتن..
يضمم يده الى جناحه..تجر مضيئة من بياضها..
بالاضافه الى أنا!!!!!الحية..أو العصا..كما تشاؤون

وذهب موسى و هارون إلى فرعون..بالطبع..كنت لا أفارق يد موسى..وزادت قبضته على..وزاد تعلقى بموسى!!
انى معه الآن فى مهمة من الله..كيف لا نزداد تعلقا ببعض؟؟
دخل ثرثتنا القصر المهيب..
حجارة معطرة..عاج و مرمر و أبانوس..
الذهب يضوي فى كل مكان..لم أدخل هذا المكان من قبل..رغم انى عصا موسى..وهو كان يعيش هنا..
ولكن كان ممنوعا أن يمسك أحد عصا داخل القصر..فكان يتركتي موسى بالخارج..

وكان الموعد مع هذا الحوار..بين موسى وهارن من جانب..وفرعون وهامان من الجانب الآخر..

-إِنَّا رَسُولَا رَبِّكَ فَأَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَا تُعَذِّبْهُمْ قَدْ جِئْنَاكَ بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكَ وَالسَّلَامُ عَلَى مَنِ اتَّبَعَ الْهُدَى .. إِنَّا قَدْ أُوحِيَ إِلَيْنَا أَنَّ الْعَذَابَ عَلَى مَن كَذَّبَ وَتَوَلَّى
-فَمَن رَّبُّكُمَا يَا مُوسَى
-رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى
-فَمَا بَالُ الْقُرُونِ الْأُولَى
-عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي فِي كِتَابٍ لَّا يَضِلُّ رَبِّي وَلَا يَنسَى

أراد فرعون أن يطرد موسى من القصر..وهدده أنه سيحاكمه بتهمة قتل المصرى منذ 10 سنوات!!

وهنا جاء دورى..كان فرعون فى غاية البرود..لا يقبل من موسى شيئا..
ووجود هامان بجانبه..يزيد الأمر سخرية..
سأل فرعون عن الآية..وابتيامة ساخرة تلعب بين شفتيه..
أمسكني موسى بقوة..وقذفنى على الأرض..و..أعتثد أنكم قد حفظتم..

تتفكك ذراتى
تلين جزيئاى..
تدب الروح الحيوانية فى جسدى..
أزحف على بطنى..

أعتقد أن فى التحول من خشونى العصا الى ليونة جلد الثعابين..ما يكفى ليرق قلب فرعون..
أو هذا ما توهمت..
تجمدت البسمة على شفتى فرعون..وبهت بهتانا شديدا..وارتعش هامان حينما استدرت اليه وأطلقت فحيحا لا يصدر إلا من أفعى محترفة..تعرف ماذا تفعل جيدا!!
لم يتركه موسى..بل ضم يديه إلى جنحه فخرجت بيضاء من غير سوء..
كاد فرون يسقط من فرط الانفعال..وهنا جاء دور هامان..
صرخ قائلا..ان هذا يفعله الحرة يا سيدى..مصر مليئة بهم
أفاق فرعون..ونظر الى موسى و هارون نظرة نارية..وقال..انكم لا تؤمنون بى كاله..لم تفعلوها من قبل..
وجئتم لكى تقلبون عليا الناس جميعا..

أَجِئْتَنَا لِتُخْرِجَنَا مِنْ أَرْضِنَا بِسِحْرِكَ يَا مُوسَى..فَلَنَأْتِيَنَّكَ بِسِحْرٍ مِّثْلِهِ فَاجْعَلْ بَيْنَنَا وَبَيْنَكَ مَوْعِدًا لَّا نُخْلِفُهُ نَحْنُ وَلَا أَنتَ مَكَانًا سُوًى
قال موسى

مَوْعِدُكُمْ يَوْمُ الزِّينَةِ وَأَن يُحْشَرَ النَّاسُ ضُحًى

وانفض المجلس...طبعا كنت قد عدت الى سيرتى الأولى أمام اعين الجميع...
أما ذهول الجميع بمعنى أدق

أذاع فرعون خبر التحدى فى كل البلاد..
وأتى بكل اكبار السحرة من كل مكان..
لا يعلمون ان هذا ليس سحرا..ان التحول حقيقي..ولا يشعر بهذا سواي!!

وجمع فرعون كيده..كنت أشعر أن هذا اليوم سيكون نقطة تحول كبرى..
فيجب أن أتصرف كالأبطال حينما أتحول لأفعى!!!

أتى اليوم الموعود..يوم الزينة..
دخل موسى بلاس ابيض جميل..ووقف أمامهم جميعا..كان الكل قد أتى..
ساد المكان صمت مهيب..والجميع يتبادل النظرات..
صرخ فرعون فى الناس

إِنْ هَذَانِ لَسَاحِرَانِ يُرِيدَانِ أَن يُخْرِجَاكُم مِّنْ أَرْضِكُم بِسِحْرِهِمَا وَيَذْهَبَا بِطَرِيقَتِكُمُ الْمُثْلَى.. فَأَجْمِعُوا كَيْدَكُمْ ثُمَّ ائْتُوا صَفًّا وَقَدْ أَفْلَحَ الْيَوْمَ مَنِ اسْتَعْلَى

تقدم كبيرهم إلى موسى وقال..

إِمَّا أَن تُلْقِيَ وَإِمَّا أَن نَّكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقَى

قال موسى

بَلْ أَلْقُوا

لا أخفى عليكم..شعرت قليلا بالخوف من نظرات السحرة..
وزاد خوفى حين ألقوا..
كل حبالهم وعصيهم تحولت الى أفاعى..وأفاعى ليست هينة..
تعالت صرخات التعجب والدهشة..وازداد التصفيق وضحكات السخرية..
لم يكن أحد يتخيل أن هناك من يستطيع أن يأتى بأعظم من هذا..
حتى موسى..شعر بالخوف..
ساد صمت مهيب..والكل يترقب..ماذا سيفعل موسى!!
مرت الثوانى كأنها ساعات..
هم فرعوت بقول شئ..
ولكن الأمر كان قد صدر من الله سبحانه وتعالى

لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنتَ الْأَعْلَى..وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى

ألم أقل لكم؟؟؟
ما فعلوه كيد ساحر..ولكن تحولى أنا تحول حقيقي..
أمسكنى موسى بقوة..وأخذ نفسا عميقا..ثم ألقى..و..
هل أقولها ثانبة؟؟

تتفكك ذراتى
تلين جزيئاى..
تدب الروح الحيوانية فى جسدى..
أزحف على بطنى..

ولكن هذه المرة..الوضع مختلف..فأنا أكبر حجما..وأعظم قوة..
الله أكبر..نصر عبده و رسوله..
كان يجب أن يكون لى دورا..
اتجهت بقوة نحو الأفاعى المزعومة...
أين الضفدع؟؟
أنا جائعة بالفعل..
حسنا..يبدو أنه لا سبيل سوى هذا لأسد جوعى..
هاهى العصى والحبال المتنكرة..
ألقفها واحدة تلو الأخرى..
والصمت المهيب يخيم على المكان..
انتهيت من أكلهم..
ثم استدرت إلى فرعون..وأطلقت فحيحا يصم الآذان..
أعتقد أن لون فرعون الأصفر..يشير الى حالته..
تقدم الى موسى بثبات..أمسكنى..و
كالعادة..انتهى كل شئ..
ها أنا عصا من جديد
سجد السحرة..كبروا..واعترفوا بالله الواحد الأحد..قالوا

آمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى

لن أحكى لكم مصيرهم..ولا ما فعله بهم فرعون..نهض غاضبا من على كرسيه..صارخا..

آمَنتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ الَّذِي عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ فَلَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُم مِّنْ خِلَافٍ وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوعِ النَّخْلِ وَلَتَعْلَمُنَّ أَيُّنَا أَشَدُّ عَذَابًا وَأَبْقَى

ردوا بخشوع تام..يبكى الجماد

لن نُّؤْثِرَكَ عَلَى مَا جَاءنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا فَاقْضِ مَا أَنتَ قَاضٍ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا.. إِنَّا آمَنَّا بِرَبِّنَا لِيَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَمَا أَكْرَهْتَنَا عَلَيْهِ مِنَ السِّحْرِ وَاللَّهُ خَيْرٌ وَأَبْقَى

بالفعل..موقف ..يحتاج الى أبرع مخرجى العالم كى يستطيع تصويره..
ولن يستطيع..

انتهت حكايتى كأفعى..
ولكن حكاياتى مع موسى لم تنتهى..
فقد قلت لكم..
أنا عصاه..معه أينما ذهب..
ليتكم ترونه حينما ضرب البحر بي فانفلق البحر...
ليتكم ترونه وهو يمر بقومه..
ليتكم ترون البحر وهو ينكب على فرعون وجنوده..
ولكن هذا ليس شغلنا الشاغل الآن..
هذه قصة أخرى!
الشاهد القادم
-----------------

طين عيسى

إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي

(المائدة 110)

عبادي131
11-09-2005, 03:08 AM
جزاك الله خير ياأخت صانعة الحياه
بس الموضوع طويل شوي ولو اختصرتي لكان افضل
مشكووووووووووووووره