المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المعطف والجسد


زهرة السوسن
08-08-2001, 09:52 PM
الساعة تشير الى تمام الواحدة بعد منتصف الليل
تركت فراشها بهدوء وتسللت لخزانة ملابسها، أخرجت معطفها الثقيل فالجو بارد لدرجة التجمد،إرتدت حذائها الطويل ولفت رأسها بوشاح من الصوف يغطيه فلم تعد تظهر سوى عينين تبرقات تحدي ولهفة لموعد مضروب0
إرتدت المعطف وفتحت باب حجرتها وسارت بالممر الطويل المؤدي الى الدرج للهبوط ، وهذه الليلة كان الممر أطول مما إعتادت عليه ومما ينبغي0
قد يكون خوفها أوحى لها بهذا الشعور، أو تلهفها هو المسئول، لا تعلم ، ولكن ما تعلمه الآن أنها تريد هبوط درج البناية للخروج دون أن يلحظها أحد0
كانت تمشي وهي تتلفت حولها ، فقد هيأ لها خوفها آلآف الوجوه تلاقبها وآلآف الأفواه تضحك بشراسة وآلآف الأعين تتغامز حولها وقد برق فيها ضوء الخسة والنذالة0
بلعت لعابها فأحتنقت به وقد أحست بقلبها يقفز من صدرها الذي بدأ يعلو ويهبط بشكل آلمها0
وصلت للباب وأطلقت العنان لقدميها وعدت بكل قوتها00
وهي تعدو كان فكرها مركزا حول هذا الموعد الذي تم في لحظات تعارف بسيطة، تذكرت عندما كانت تسير بالسوق لتتبضع، وقتها كان هناك شبحا يتبعها بكل خطوة كظلها، تذمرت بباديء الأمر 0 ولكن تذمرها كان بمثابة إشارة منها للقبول0
وهو فهمما تعنيه وأستمر بتتبعه لها الى أن وصلت لمقهى بآخر الشارع0
هناك جلسا على طاولة واحدة وراحا يتجاذبان أطراف الحديث ، وقتها كانت مبهورة بحديثه وطلاقة لسانه وحسن هندامه 0
ونجح بأن يأخذ منها موعدا هي تعدو من أجله الآن0
واصلت العدو وقلبها يكاد يقف من التعب والخوف واللهفة0
وقفت قليلا قبل أن تصل بأمتار تلتقط أنفاسها وترتب هندامها في على موعد هام بالنسبة لها وللذي ينتظر0
ومشت الهوينا حتى توهمه بعدم إستعجالها وقلة إكتراثها0
وفي المكان المحدد وهو بيت يقع في أطراف شارع قديم قال لها أنه بيت العائلة0 وجدته ينتظر أمام الباب وقد زاد من إهتمامه بنفسه فبدا كفارس من العصور الوسطى0
إستقرت عيناها عليه ولم تقوى على الحديث او التحية، ضحك من خجلها وإندهاشها وحملها وكأنه يحمل طفلا صغيرا ودخل بها لذلك المنزل0
وفي الظلمة وضوء الشموع والهواء الخانق أحست بخوف يشل كل كيانها ويوقظ عقلها من غفلته،
وبلحظة لا شعور قالت سأرحل0
قال : لماذا ؟ لم تبدأ سهرتنا بعد0
كان قد نزع عنها معطفها0 فتناولته قائلة وحدس الأنثى ينبئها بوشك حلول كارثة0
أفضل أن نسير بالهواء فهنا الجو خانق جدا0
قال لا بل لم تعتادي عليه ، فقط إجلسي وأسترخي وسوف تعتادين المكان0
أصرت على موقفها00 فماكان منه إلا أن تحول لوحش لا يهمه شوى نهش فريسته وهو يقول :
لماذا وفقت على المجيء الى شخص لم تجمعك به سوى ساعات بمقهى؟
كيف وثقت وخرجت بهذا الوقت من الليل؟
من كان مثلك لا يستحق إحترام أو تقدير0
وثار الوحش بداخلة وأرغى وأزبد وهي ترتجف كورقة خريف في مهب الريح0
لم تجدي توسلاتها ودموعها
ومنذ تلك الليلة خرج ذويها للبحث عنها ولكن ما وجدوه هو معطف ثقيل وحذاء ووشاح من صوف وعلى بعد خطوات جسد إنسانة قد جمدها حمقها قبل أن يجمدها البرد0
0
0
تحياتي لكم
زهرة السوسن

البدر الساهر
08-08-2001, 10:16 PM
أختي : زهرة السوسن
لا حول ولا قوة إلآ بالله العلي العظيم ......إمرأة حمقاء وذئبٌ متوحش
اللهم لا تزغ قلوبنا بعد أن هديتنا............. ولا تجعل مصيبتنا في ديننا
طرحٌ معبر لأحداث متوحشة تتكرر دون أن نعرف جلها

professional
08-08-2001, 10:32 PM
عـزيزتي :زهــرة الســوسن
كلمــاتك أعطت الصــورة ملامحــها .. ..
دقة التفــاصيل فيهــا تنبض بالحيــاة .. ..
عــزيزتي .. ماذا عســاى أقــول .. .. .. .. ..
أجــدت .. تعبيرا ورسمــا .. .. ..
أخيــر ا .. .. .. ..
الحمــدلله على نعمـــة الأســــلام .


تحيــاتي لك .:)

بحر المحبة
18-08-2001, 01:08 PM
من هانت عليه نفسه هانت على غيره

بيكي عليها أم على أنفسنا ...
هكذا الحياة تتكرر معنا جميعا ومعا من حولنا ... ولكن في صور مختلفة
ولكن النتيجة هي واحدة...

خاسر ورابح

لن احتاج أن اعلق على الاسلوب والاخراج فهذا يخدش ما فيه ...


تحياتي وتقديري

زهرة السوسن
19-08-2001, 12:59 AM
الساهر
0
0
بروفيشينال
0
0
بحر المحبة
0
0
شكرا للتواصل والكلمات الاكثر من رائعة
تحياتي
زهرة السوسن

البدر الساهر
21-05-2003, 07:17 PM
الزهرة السوسنية
قبل أكثر من عامين كان ذلك المعطف يحمي ذلك الجسد من ذئاب البشر
واليوم تكاثرت الذئاب في النفس الواحدة
تحياتي

زهرة السوسن
22-05-2003, 12:42 AM
البدر الساهر
عامين وأكثر سيدي ربما
كنت فيها لا ملامح محددة لذاتي
دخلت هنا وكلي خوف ووجل
أحمل الكثير تحت ذلك المعطف
وهنا تعلمت كيف أكون
وتعلمت أيضاً
أن للبشر مخالب
ولكن للثقة والحق
أقوى درع ضد كل مخلب
حتى التي تتجمع وتتكاثر داخل النفس الواحدة
سلمت وألف شكر لك من أعماقي
تحياتي لك

عازف شجن
22-05-2003, 05:55 AM
اختي المتالقة
زهرة السوسن

تحية معطرة بالورد اهديها اليك

قصة صادقة
ومعبرة نسجتها اناملك
باتقان
ابدعت في رسم كل تفاصيلها

سيدتي
حينما يفقد الانسان
مبادئة وانسانيته
يتحول الى وحش كاسر
لايوقفه عرف ولادين
هنا يستحق ان يسحق او يعدم
لان في وجوده ضررعلى الكل
وحينما يمتلك الانسان وازع ديني
حتما سوف يبعده عن درب الشر

لله درك
على اتحافنا بهذه القصة الرائعة
دائما كنت اقر لك خواطر واجدك مبدعة فيها
واليوم اجدك مبدعة ايضا في صنو اخر
ابدعتي فيه هو القصة
دعواتي لك بالتوفيق والنجاح
تقبلي ارق تحياتي مقرونة بالورد
اخوك
عـــــــــازف شــــــجن

زهرة السوسن
22-05-2003, 03:48 PM
شكرا لك عازف شجن الكريم
حضورك بعد هذه المدة أفرحني وأسعدني
لك تحية تقدير واحترام

الصيدلي
22-05-2003, 09:30 PM
السلام عليكم
أهلا بزهرة السوسن ....المعطف والجسد
رواية في الأدب ...تذكرنا براوية الشاه والذئب
و حينما ينفرد الذئب بالقطيع يستأنس ويغدو كالأسد
وهنا يتساءل القارئ لماذا وقعت الفريسه في فخ الاسد ؟
ربما اهملها الراعي ..فضلت الطريق ؟
ربما هجرها القطيع وضلت هي لوحدها الطريق
ربما وربما والي مالي نهايه من ربما ...ولكن يبقى ثمة سؤال
لماذا ضلت تلك الشاة الطريق ؟
اين الوازع ؟ اين الحصن الحصين ؟ اين جادة الطريق

اختي زهرة السوسن ذلك تفكيري بصوت مرتفع وانا اقرأ نسج
هذه الرواية المؤلمة ..المعبرة ...في القصص الادبي

شكرا جزيلا ففي النهايه العبر

تقبلي خالص تحياتي لهذا القلم الملئ بتقسيمات تشد الانتباه للوهلة ألاولى


الصيدلي

زهرة السوسن
23-05-2003, 04:44 PM
شكرا لك الصيدلي
تحياتي لرقي حضورك

suhail136
23-05-2003, 04:53 PM
الاخت العزيزة
زهرة السوسن
كلمات تجمد الالسن
وتفيض الدموع الغوالي من الاعين
علي تلك التي ذهبت ادراج الرياح
نتيجة شيطانها
ونفسها الحمقاء
ووثوقها بمن لا يستحق
نسال الله العافية لنا ولكم
ولا حول ولا قوة الا بالله
تحياتي اليك

زهرة السوسن
25-05-2003, 01:16 PM
سكرا لحضورك أخي الكريم
تحياتي وتقديري لك